الرئيسية > السؤال
السؤال
ما الفرق بين المؤمن والمسلم في القران .؟ 10 نقاط
في القران ............. ..  احيانا الله سبحانه يقول المؤمنين واحيانا يقول المسلمين ... ما الفرق وما صفات كل منهما
البرامج الحوارية | القران | التفسير | التوحيد | الصلاة 26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة MO7AMMED.
الإجابات
1 من 10
المؤمن  اخص من المسلم لانه يؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الاخر والقدر خره وشره واما المسلم يشهد انت لا اله الا الله وان محمد رسول الله يقيموا الصلاة ويوتي الزكاة ويصوم رمضان وحج البيت ان اسطاع سبيلا
26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة أبن الوطن.
2 من 10
المسلم  من  يشهد  أن  لا  إله  إلا الله و  أن  محمدا  رسول الله ،و  المؤمن  من  يعتقد  بالله  و ملائكه و  كتبه  و  رسولهو  اليوم  الآخر  و  القدر خيره و  شره .
26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة nadaa.
3 من 10
يجيب فضيلة الدكتور "عبدالله سمك" رئيس قسم الأديان والمذاهب بجامعة الأزهر ،بحسب مجلة حريتى، : لعلك تذكر حديث جبريل عليه السلام الذي جاء يسأل رسول الله صلي الله عليه وسلم عن الإسلام والإيمان والإحسان فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم : الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وأن تقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً."

والإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره. والإحسان أن تعبد الله كأنك تراه. فإن لم تكن تراه فإنه يراك. فالإسلام فعل ظاهري. والإيمان اعتقاد قلبي. والمسلم مؤمن. وإلا لو لم يكن مؤمناً لكان منافقاً يقول بلسانه ما ليس في قلبه وهذا كافر. وهذا الصنف كان موجوداً في عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم وقد جاءت الآيات الكثيرة تبين حاله وموقفه من الإسلام والمسلمين.
26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة أبن الوطن.
4 من 10
المؤمن هو من يطبق ماجاء بة من القرءان والسنة ويعمل بهما ولا يغضب الله ابدا ولا يفعل معصية ولكن المسلم نحن مسلمون والحمد لله وترا كثير منا لا يصلى مع انة مؤمن بالصلاة ولكن لا يركع ركعة واحدة  ترا بعض من شبابنا المسلم لا يغص بصرة ويتحرش بالبنات والمعاكسات  وترا من المسلمين يتعامل بالربا  وكثير مما نهى الله عنة يعنى الفرق هوالتطبيق وطهارة القلب والنية
26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة bekar.
5 من 10
دخل شخص في الإسلام فقال آمنت بالله فقال له الرسول لا تقل أمنت بل قل اسلمت وعندما يتمكن الإسلام من قلبك فقل آمنت
26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة عبير المحبة.
6 من 10
المؤمن من استوطن الله ورسوله وملائكه ورسله وكتبه والمؤمنون قلبه وعقله وظهر ذلك على جوارحه فهوه كا المواطن الصالح المنتج المتفاني في مصطلح الدوله الحديث اما المسلم فهو الذي خضع لكل ذلك واستسلم له لقوته وعظمته وسلتطه كاالمتجنس الصادق المخلص في مصطلح الدوله الحديث الاثنان في نفس المكان والزمان
الاول مخلوق مجبول من ذات الشئ والثاني ذاهب الى ذلك حتى يصبح مؤمنا اي انها مرحلة انصهار الشئ في الاخر تطول في بعض الاحيان وتقصر حتى تكاد لاتظهر احيانا اخرى
الناس اخي الحبيب كالمعادن والدين هوه الذهب فمن كان من الناس معدنه كالذهب منذ ان يسمع بالدين ينجذب اليه ويذوب به لانه مثله وهذا المومن اما الذي معدنه كالحديد لايذوب فورا ويحتاج الى مرحله طلاء ليصبح كالذهب هذه المرحله سميها الاسلام فعندما يكتمل الطلاء وبقدر مايكون سميكا يختفي القديم ويصبح ذهبا  واذا بعد عاد الى اصله اما الاول يكاد يكون من المستحل ان ينفصل بل مستحيل لان الشئ الا ينفصل عن ذاته
27‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة ناصر الامين (ناصر الفضيلات).
7 من 10
المؤمن من استوطن الله ورسوله وملائكه ورسله وكتبه والمؤمنون قلبه وعقله وظهر ذلك على جوارحه وكان ذلك من ذاته وطبعه
فهوه كا المواطن الصالح المنتج المتفاني في مصطلح الدوله الحديث
اما المسلم فهو الذي خضع لكل ذلك واستسلم له لقوته وعظمته وسلتطه
كالمتجنس الصادق المخلص في مصطلح الدوله الحديث الاثنان في نفس المكان والزمان
الاول مخلوق مجبول من ذات الشئ والثاني ذاهب الى ذلك حتى يصبح مثله اي انها مرحلة انصهار الشئ في الاخر تطول في بعض الاحيان وتقصر حتى تكاد لاتظهر احيانا اخرى لذلك قال الله تعالى للاعراب (قالت الاعراب امنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا اسلمنا) وكانوا اول من ارتد عن الاسلام
الناس اخي الحبيب كالمعادن والدين هوه الذهب فمن كان من الناس معدنه كالذهب منذ ان يسمع بالدين ينجذب اليه ويذوب به لانه مثله وهذا المومن اما الذي معدنه كالحديد لايذوب فورا ويحتاج الى مرحله طلاء ليصبح كالذهب هذه المرحله سميها الاسلام فعندما يكتمل الطلاء وبقدر مايكون سميكا يختفي القديم ويصبح ذهبا  واذا ابتعد عاد الى اصله اما الاول يكاد يكون من المستحل ان ينفصل بل مستحيل لان الشئ لا ينفصل عن ذاته .المؤمن يمر في مرخلة الاسلام قبل ان يعرف الدين كحال سيدنا ابراهيم عليه السلام قبل النبوه عندما نظر الى النجوم والشمس فكان في مرحلة انصهار حتى قبل ان يعلم  .وعندها قال لان لم يهدني ربي لاكونن من الخاسرين وعندما هدى نصبت له النار ولم يرجع امر بقتل ولده ولم يرجع فالذلك كان اول المسلمين والحال مع كل الصالحين يستسلموا لهذه الفوه ولهذه العظمه قبل ان يعرفوها فاذا عرفوها اصبحوا فورا مؤمنين والذين لم يبحثوا وعرفوا الله يستسلموا ليصبخوا مؤمنين والله اعلم
27‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة ناصر الامين (ناصر الفضيلات).
8 من 10
بسم الله الرحمن الرحيم : لا تقولوا آمنا ولكن قولوا اسلمنا ولما يدخل الايمان في قلوبكم
الاسلام : هو النطق بالشهادتين واقامة الفرائض ظاهرا وهو من حقن دمه وماله وعرضه بدخوله الاسلام ومنهم يكونون منافقون كما الآيه الكريمه
اما المؤمن : فهو من اسلم وتيقن وعبد الله خالصا ولا يعلمه الا الله ولقد اعلمنا الله بعض صفاتهم :
(اذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد فاشهدوا له بالايمان)صدق رسول الله
وايضا في سورة المؤمنون :قد افلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون والذين هم عن اللغو معرضون والذين هم للزكاة فاعلون ...صدق الله
وايضا :محمد رسول الله والذين آمنوا معه اشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من اثر السجود ... صدق الله
28‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة شحروره ستغيب.
9 من 10
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
سؤل فضيلة الشيخ العلامه / محمد العثيمين عن الفرق بين المسلم والمؤمن .. فأجاب بالتالي :ـ
الإسلام والإيمان كلمتان يتفقان في المعنى إذا افترقا في اللفظ بمعنى أنه إذا ذكر أحدهما في مكان دون الآخر فهو يشمل الآخر وإذا ذكرا جميعاً في سياق واحد صار لكل واحد منهما معنى ..
فالإسلام إذا ذكر وحده شمل كل الإسلام من شرائعه ومعتقداته وآدابه وأخلاقه كما قال الله عز وجل (إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْأِسْلامُ) وكذلك المسلم إذا ذكر هكذا مطلقاً فإنه يشمل كل من قام بشرائع الإسلام من معتقدات وأعمال وآداب وغيرها
وكذلك الإيمان فالمؤمن مقابل الكافر فإذا قيل إيمان ومؤمن بدون قول الإسلام معه فهو شامل للدين كله أما إذا قيل إسلام وإيمان في سياق واحد فإن الإيمان يفسر بأعمال القلوب وعقيدتها والإسلام يفسر بأعمال الجوارح ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم في جوابه لجبريل (الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله) إلى آخر أركان الإسلام
وقال في الإيمان (أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه إلى آخر أركان الإيمان المعروفة ويدل على هذا الفرق قوله تعالى (قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْأِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ)
وهذا يدل على الفرق بين الإسلام والإيمان فالإيمان يكون في القلب ويلزم من وجوده في القلب صلاح الجوارح لقول النبي صلى الله عليه وسلم (ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب)
بخلاف الإسلام فإنه يكون في الجوارح وقد يصدر من المؤمن حقاً وقد يكون من ناقص الإيمان هذا هو الفرق بينهما وقد تبين أنه لا يفرق بينهما إلا إذا اجتمعا في سياق واحد وإما إذا انفرد أحدهما في سياق فإنه يشمل الآخر.
فضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين .. رحمه الله ..
وفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضى ...
28‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
10 من 10
في اعتقادي الشخصي ان الاسلام متدرج له بدايه وله نهاية فالاسلام هو ملة وليس دينا بمعني مثال سيدنا ابراهيم كان مسلما وقد امرنا الله باتباع مله ابينا ابراهيم الذي كان حنيفا مسلما وهو بداية ان تبداء بالبحث عن ربك فاذا وجدته وامنت به اصبحت من المسلمين مثال سيدنا ابراهيم واهل الكهف وامرآه فرعون الخ ... هكذا انت اصبحت مسلم فقد اسلمت وجههك لله عزوجل وحده لاشريك له واصبحت تتبع مله الاسلام ولا تتبع اي ديانة فاذا اتتمت عمليه البحث حتي وجدت الدين الصحيح واتبعته مثال التوراه والانجيل والقرآن فهكذا انت مؤمن با انزل الله واتبعت دينا انزله في الارض لذلك كان الزاما علي المؤمن ان يؤمن بكل الكتب السماوية في القران اخر الاديان السماوية لانه هو المصدق الوحيد الذي لم يتم تحريفه حتي الان وهو مصدق للتوراه والانجيل وماسبق من الكتب السماوية الاخري التي انزلها الله علي مر العصور ولو امنت بكتاب غير القرآن اصبحت من الكافرين لماذا؟؟؟ لان القران اخر كتاب مصدق وهو بمعني اخر تحديث للكتب السماوية السابقة التي تم تحريفها وتعديل ما بها من اوامر الله من قبل السفهاء كما وصفهم القرآن فمتي اصبحت مسلم اي اسلمت ان هناك رب واحد للكون من داخل القلب والخطوة الثانية ان تؤمن بما انزل وتتبعه عن يقين قدر ما استطعت هكذا اصبحت من المؤمنين الموحدين لله والتابعين لرسله بكل كتبه السماوية متمثله في اخر كتاب هو القرآن علما بان الرسل جميعهم عليهم الصلاة والسلام ما هم الا رسل عليك اتباعهم فيما انزل الله في الارض وان تسن سنة الله عن يقين اما المنافقين فآنت بعيد تمام البعد عنهم فالزاني والسارق وتارك الصلاة ليس منافقا وانما هو مسلم فاقد للايمان فلو امن لا يعصي ربه لذلك كان الاسلام حاجة والايمان حاجة اخري كمثال الاسلام هو اساس والايمان الادوار العليا التي بها ترتقي الي الله عزوجل اما المنافق فهو خبيث لئيم كذاب مخادغ يظن انه يخدع ويكذب علي الله فهو لايخاف الله ولا يتبعه من الاساس انما يتظاهر بذلك ربما خوفا او خداعا او جاسوسا او ارهابا او تضليلا لسنه الله عزوجل هذا والله اعلي واعلم هذا ما توصلت اليه من قرآتي للقرآن فقط لاغير
3‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة ahmed M sayed (Ahmed Abdul Azim).
قد يهمك أيضًا
و ما الفرق بين الدين المسيحي و اليهودي والمسلم.و اذا كانوا اديان تعبد نفس الاله لا يجب ان يكون هناك فرق؟
ما الفرق بين (يعلمون) و(يعقلون) و (يفقهون) في القران الكريم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ما هو الفرق بين الصفة والخاصية؟
سؤال اهل السنة والجماعة ما الفرق بين اربع ورباع في القران الكريم
ما الفرق بين الحسد والغبطة؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة