الرئيسية > السؤال
السؤال
ما الفرق بين الحظ و النصيب و القدر ؟؟
11‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 9
الحظ والنصيب مفهوما خرافيان اوجدهما العقل البشرى عند عجزه عن الاتيان بعفل معين وماهما الا صورة للقدر الذى هو بيد الله
11‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة كرامر.
2 من 9
لا فرق  بينهم
قدر الله وما شاء فعل كله تقدير من المولى عز وجل
11‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة شكيب غطاس (عابر سبيل).
3 من 9
لا فرق يينهم, الحظ + النصيب هم = القدر,
11‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 9
الحظ في اللغة:
هو النصيب
حُظوظ و حِظاظ و أحظّ
وهي النصيب من الخير و الفضل
وهو اليسر و السعادة و الصدف الحسنة و حسن الطالع و التوفيق من الله
وقد يطلق على النصيب من الشر
و سوء الحظ من النحس و التعاسة و سوء الطالع ...!

ما هو الحظ؟
قيل انه القضاء و القدر
او هو نصيب كتب لشخص سعيد و لم يكتب لآخر تعيس
كلمة الحظ كثيراً ما نتداولها ولكن يا ترى هل للحظ وجود حقيقي في دائرتنا الإنسانية .. !!
أم انه نوع من التحايل أمام انهزام الذات في بعض المواطن الحرجة....!
ذكر الحظ قي القرآن الكريم في مواضع عديدة:
فحظ قارون وصف في القرآن بالحظ العظيم
( فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ )
القصص- الجزء العشرون
وحظ الآخرة وهو جنة النعيم
( وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ )
فصلت- الجزء الرابع والعشرون
وحظ المواريث
( يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ )
النساء- الجزء الرابع

الرضى و القناعة هما سبب السعادة
وجد في حالات كثيرة جداً ، أن الإنسان يأتيه الموت ، ولا ينال حقه!
إذاً فلا بد من حياة اخرى توزع فيها الحظوظ توزيع جزاء ، بعد أن وُزِّعت في الدنيا توزيع ابتلاء .

وامثلة الحظوظ كثيرة...
فالمال حظ والصحة حظ و الزواج حظ
هناك زواج ناجح ، وهناك زواج فاشل
و هناك زوج صالح . و هناك زوج مشاكس
و بين الناس أولاد أبرار ، وبينهم أولاد عاقّون
دخْلُ بعض الناس قليل ، ودخلُ بعضهم كبير
فهذه الحظوظ وُزِّعت في الدنيا توزيع ابتلاء
ولا بد أن توزع ثانية في يوم آخر توزيع جزاء
فالذي نِلْتَه في الدنيا ، إنما نلته لكي تُمتحن به
ان خيرا شكر و ان شرا صبر
و سيأتي يوم تجازى على عملك
إن خيراً فخير ، وإن شراً فشر .
( إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئاً وَلَـكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ )
يونس- الجزء الحادي عشر
و ( كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ )
ونجد ان كلمة (الحظ) نفسها يضعف معناها ويقوى بقدر ما في الإنسان من علو الهمة أو خمولها، وكذلك بعكس ما تكون في الإنسان من قوة الإيمان وضعفه،
ففي بعض المجتمعات المتخلفة نجد انتشار التعاويذ و الأحجار او بعض الاشكال و الكتابات في هذه الأوساط ايمانا منهم بأنها تجلب الحظ !!!
كما ارتبط معناها عند البعض بالصدفة كما يقال رمية من غير رامي ...!!!
فالإنسان المؤمن القوي في إيمانه , المؤمن بأن هناك أسباباً تتلو مسببات: قلما يفهم من هذه الكلمة إلا أضعف ما تريد النفس منها فهي من (جنس العمل) ، وإن لكل مجتهد نصيب !
والله تعالى يقول: ( إنا لا نضيع أجر من أحسن عملاً )
صدق الله العلي العظيم

منقوووووول....
11‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة emad_sgiron.
5 من 9
قال تعالى { قل لن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا }

القضـاء والقدر :هو التقدير العــام لكل الاشيـاء من حيـاة , مــوت , رزق ,.....إلخ وكتـابتهـا في اللوح المحفوظ قبل وقوعهــا

الإيمــان بهم : التصديق الجازم بكل ما يقع من خير وشر فهو بقضاء الله وقدره
وهو الاهم من النصيب  والحظ

ملاحظه :-  العقل البشري لا يعتقد في الخرافات ولا يوجدها ... فقط النفوس الضعيفه
العقل اقيم وأعظم من ان نحقره  بالخرافات !!!
11‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 9
الحظ  : هو لقاء الاستعداد والمعرفة
والحظ : فرصة تطلرق باب كل منا يوميا ؛ فبعضنا يسمع الطرقة ؛ وبعضنا لا يسمع.
الحظ : أن يكون في المكان المناسب في الوقت المناسب ؛ لكي تظفر بفرصة سانحة.
ودائما يقف الحظ بجانب الشجعان.
ودائما يكون الحظ : من نصيب من لا يحسب حسابه.
وعلى قدر اجتهادك في عملك يزداد حظك.
وإيماني بالحظ كبير وكلما كان عملي شاقا ؛ كان حظي أكبر.....................والحظ رمية من غير رامي.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الـقــدر :
قال الله تعالى : (( بديع السموات والأرض وإذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون))
وقال الرسول عليه الصلاة والسلام : (( لا يرد القضاء إلا الدعاء ؛ وإن القضاء ليلقى الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة))
وقال أيضا عليه الصلاة والسلام (( إذا قضى الله لعبد أن يموت بأرض جعل له إليها حاجة))
وقال الشاعر : مشيناها خطى كتبت علينا ............................ ومن كتبت عليه خُطَّىً مشاها.
وقال آخر :
تجري الأمور على وفق القضاء وفي .................. طي الحوادث محبوب ومكروه
فربما سرني ما بت أحذره .............................. وربما سائني ما بت أرجوه.
فقم بواجباتك ودع الأقدار تعمل عملها.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
النصيب :
هو خليط من الحظ والقدر ... كالزواج مثلا... فيكون الزوج أو الفتاة تأمل في آخر هي أو هو يحبه .. ولكن لظروف خارجة من الإرادة يفترقان ويتزوج كل منهم زوجا آخر... والله أعلم...
وفيما لو هناك ثقسيم مكسب مادي كالأرث فيكون كل شخص يأخذ نصيبه من التركة ... وهكذا.. والله أعلم.
11‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة z2200zمهند (الجليد الناري).
7 من 9
مساء الخير يا قمرايه من كتر شرب الميه مقدرتش افطر
صيام مقبول ان شاء الله
12‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة لوكة.
8 من 9
للاسف يا حياه انا بعانى من مشاكل فى معدتى لذلك فطارى النهارده كان خفيف جدا
اكلت جميع انواع المحشى مع فته مع مكرونه غير بقى اللحوم واللى لازى منه
بالنسبه لاكلك بعتلك اللى احسن من الاكل
12‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة كرامر.
9 من 9
جميلة؟
14‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ما هو الفرق بين الحظ و القدر؟؟؟
ماهو الفرق
هل تؤمن بالحظ؟
صف الحظ بكلمة ؟؟ وهل هو فعلاً فرصة ؟؟؟
هل الحظ له علاقة بالقدر ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة