الرئيسية > السؤال
السؤال
صف لي من هو اللئيم ,,,
طباعه, صفاته, كلامه ,,,الخ,,,,,كل شيئ تعرفه عنه
اجابات عام 22‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة غروب.
الإجابات
1 من 7
الي بحب ياخد كل حاجة لنفسة ؟ و يقول انا انا . و يحب طباعة انوا بيكون وحشة والناس ما تميل الية او تحبة
22‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة ra7ma (Rahma Ahmad).
2 من 7
إذا انت اكرمت الكريم ملكته .... وإذا اكرمت اللئيم تمردا
22‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة دكتور (دكتور زيد).
3 من 7
اذا أكرمت الكريم ملكته .. وأذا أكرمت اللئيم تمردا
هذا البيت من الشعر وصف اللئيم بصفته وطباعه وكلامه
22‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة aboezra (mohamed saleem).
4 من 7
المثل يقول مايرد الكريم الا اللئيم
22‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة سوارة الذهب.
5 من 7
عديم الأخلاق
يلحق الأذى بالآخرين لتحقيق مصالحه الشخصية
لا يملك شجاعة المواجهة فهو يطعن من خلف
لا كرامة له و لا عزة نفس


وما شيء أسر إلى لئيم
إذا شتم الكرام من جواب
مشاركة اللئيم بلا جواب
اشد عليه من مُرِّ العذاب
22‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة .خديجة..
6 من 7
اللئيم خسيس الطبع، عديم الأخلاق ولايتورع عن إلحاق الأذى بالآخرين لتحقيق مصالحه الخاصة. ويسعى لإعاقتهم لخشيته من المنافسة الحرة فيظهر ضعفه وادعاءه الفارغ بالمعرفة، وهو مستعد للتعاون مع الأعداء لتحقيق مصالحه الخاصة. إن النفس المصابة بداء اللؤم، هي نفس ضالة تشعر بالدونية أمام نجاح الآخرين وتسعى خلسة للنيل منهم لأنها تفتقد للشجاعة الكافية لمواجهتهم وجهاً لوجه. وغالباً ما تخفي ذاتها الحقيقية عن الآخرين لكنها تكشف عن نوازعها حال أن تتهيأ الظروف لها، فتطعنهم من الخلف أو تحط من قدرهم لإعلاء شأنها المنحطة.
اللئيم يتذلل وينبطح تحت الأرجل من أجل تحقيق حاجته ويتحمل من الإهانات والإساءات ما لايحتمله كيان إنساني، فهو عديم الكرامة ولايمتلك عزة للنفس بالرغم من محاولته التظاهر بعكسها. وبقدر ما يسعى لطلب الحاجة من كرام القوم، فإنه يتحلى بالبخل ويرفض تقديم أية مساعدة للآخرين. وإن قدمها فإنه يذل طالبها ويعيره أبداً، وبهذا فإنه يعكس ما يتراكم في ذاته من خراب نفسي، فيؤنب ذاته بإهانة الآخرين ويعاقبها لتلبيتها الحاجة للآخرين!.
كما أنه يسعى لتضيق سُبل العيش (إن أمكن!) على الآخرين ليكونوا تحت أمرته وتزداد حاجتهم إليه، فيمعن بإذلالهم والحط من قدرهم ساعياً لإسقاط ذاته المنحطة على الآخرين.
يفترض ((الأمام علي-ع)) إنجاز ما يستحيل إنجازه من أعمال أهون عنده من طلب الحاجة من لئيم قائلاً:"لغسل عبدين أسودين حتى يصيرا أبيضين، ونقل بحرين زاخرين بمنخلين وكنس أرض الحجاز في يوم ريح بريشتين أهون عندي من طلب حاجة من لئيم لسد حاجتي".
سعى معظم الفلاسفة للبحث في مكامن الخلل في النفس البشرية وما يمكن أن تسببه من أذى للآخرين، فبدون الارتقاء بمنظومة العقل لمراتب أعلى بالعلم والمعرفة، لايمكن أن تنبذ الشر من داخلها ليحل الخير مكانها فينعكس على سلوكها وتصرفاتها الخيرة على الآخرين.
إن النفس الخيرة تعكس صور الخير على الآخرين، والنفس الشريرة والمنحطة تعكس صور الشر على الآخرين فتصيبهم بالأذى والضرر لإعلاء شأنها فهي تعتاش على خسارات وضرر الآخرين. إن سُبل الخير لإعلاء شأن الذات متاحة لمن يسعى إليها لإطفاء النوازع الشريرة للنفس الجاهلة الساعية للإلحاق الضرر بالآخرين. فلخسة والوضاعة والحسد واللؤم......هي من صفات النفس الجاهلة غير القادرة على الارتقاء لمصاف أقرانها من البشر الأسوياء.
يعتقد ((أفلاطون))"أن الرأفة واجبة على ثلاثة، عاقل واقع تحت حُكم جاهل. وقوي في أسر ضعيف. وكريم يرغب في حاجة من لئيم".
يعود انحراف النفس الجاهلة نحو مسالك الشر، لخلل في منظومتها الذاتية التي تغرق في ظلام دامس دون إن يصلها نور المعرفة. واللؤم داء لايصيب إلا الذات المنحطة ليزيد من انحطاطها فتميل أكثر نحو السادية وتتلذذ في آلام ومعاناة الآخرين. يسعى اللئيم لإذلال طالب الحاجة، ويكيل له الوعود بقضائها لكنه يتمادى أكثر فأكثر في إذلاله تلبية لنوازعه الشريرة المتلذذة بعذبات وآلام الآخرين.
يرى ((رالف دهرندورف))"أن الانحراف لاتعرف أسبابه ويتعذر معرفتها سوسيولوجياً لربما هي نوع من البكتريا المرضية تهاجم منظمومة الذات من أعماقها المظلمة لتعمل على تخريب نفسية الفرد".
تدين القيم الدينية والأعراف الاجتماعية بشدة السلوكيات والتصرفات غير السوية للفرد ضد المجتمع، لأنها من أفعال الشر التي لاتقرها قيم وأعراف المجتمعات الإنسانية. إن داء اللؤم لايصيب إلا النفس الضعيفة والجاهلة والتي أصبحت الشر ذاته، ويستحيل إصلاحها لأنها تعاني من الصد المعرفي.



ابيات في ذم اللئيم


الياس حبيب فرحات‏
- وإِذا الكريمُ مدحتهُ بقصيدةٍ * قرأ اللئيمُ الذمَّ في أبياتِ
- فامدحْ كرامَ الناسِ مغتصباً ودعْ * زمرَ الئامِ تموتُ في حَسَراتِها
واجعلْ بطانتكَ الكرامَ فإِنهمْ * أدرى بوجهِ الصالحاتِ وأخبرُ
- إِن الكريمَ له الكرامُ بطانَةٌ * طابتْ شمائلُهم وطابَ العنصرُ
- إِن لاحَ خيرٌ قَرَبوه ويَسْروا * أو لاحَ شرٌ باعدُوه وَعَّسروا
- أما اللئيمُ فحولَه أمثالُهُ * قرناءُ سوءٍ ليس فيهم خيَّرُ
- إِن لاحَ خيرٌ باعدوهُ وعَسَّروا * أو لاحَ شرٌ قَرَّبوه ويَسَّروا
- ولكل كونٍ كائناتٌ مثلُهُ * فقبيلُهُ من جنسِه والمعشرُ
محمد الأسمر‏
وما شيءٌ أَسَرُّ إِلى لئيمٍ * إِذا شتمَ الكرامَ من الجوانبِ
- متاركةُ اللئيمِ بلا جوابٍ * أشدُّ عليه من مُرِّ العذابِ
ابن زنجي البغدادي
ولقد مررتُ على اللئيمِ يسبني * فمضْيتُ عنه وقلْتُ لا يعنيني
- غضبانُ ممتليءٌ عليَّ إِهابُهُ * إِني وَجَدَكَ رغمُهُ يرضيني
عميرة بن جابر الحنفي
إِن اللئيمَ إِذا رأى * ليناً تزايدَ في حِرانِهْ
- لا تخدعنْ فصلاحُ من * جَهِلَ الكرامةَ في هوانِهْ
يحيى بن الطيب
عليكَ بحرمانِ اللئيمِ لعلَّه * إِذا ذاقَ طعمَ المنعِ يسخو ويكرمُ
- ولا تحرمِ القومَ الكرامَ فإِنهم * متى يحرموا يوماً يصولُوا ويغرموا
أبو الفتح البستي‏
- والجودُ ما بُليَّتْ به رحمٌ وما * أوليتَ ذا أملٍ أعدَّكَ مقصدا
- واللؤمُ إِكرامُ اللئيمِ لأنه * كالذئبيِ لم يَرَ عدوٍةٍ إِلا عدا
- والنبلُ فتكُكَ بالمعادي غادراً * أو وافياً مُسْتتجداً أو مُنْجدا
علي بن مقرَّب
إِن الوفاءَ على الكريمِ فريضةٌ * واللؤمُ مقرونٌ بذي الإِخلافِ
- وترى الكريمَ لمن يعاشرُ مُنْصفاً * وترى اللئيمَ مجانبَ الإِنصافِ
22‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة g00g00SH (g00g00sH ــــــــــــ).
7 من 7
اقول لكم كلام الرسول صلى الله عليه وسلم وماذا قال عن اللئيم قال الحديث الشريف < لايكرم المرأه الا كريم ولايهينها الا لئيم >  اللئيم كذب حول الإسلام العظيم
23‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة smart (fathy agha).
قد يهمك أيضًا
أكمل الييت الشعري التالي واذكر قائله: ...................................*** وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا
اذا كان امتلاك الكريم بإكرامه فكيف يكون امتلاك اللئيم؟
الإنآء بما فيه ينضح ؟
ما رايك بالمثل القائل...........
لم أفهمك يا صف صف ولاكن تعددة لي الأ جوبة ولاكن لكل سؤال واحد جواب واحد
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة