الرئيسية > السؤال
السؤال
هل كان فرعون الذي ذكر في القرآن من القدماء المصريون ؟
تاريخ 24‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة momooooo.
الإجابات
1 من 10
كنت اعتقد أنه   (رمسيس الثـآني..))..

عموما منكمـ نستفيـــد..

شاكره لكم اثرائي..بهذا الكم من المعلومـآت..


لكم ودي

^_^
24‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة هيفاء الخبر.
2 من 10
لقد ذكر القرآن حكام مصر الأقدمين وفرق بينهم لما يذكر حكام مصر في عصر موسى عليه السلام لا يذكره إلا بصيغة فرعون، وذلك في أكثر من ستين آية كريمة منها قوله تعالى:

قال الله تعالى : (وَإِذْ نَجَّيْنَاكُمْ مِنْ آَلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ وَفِي ذَلِكُمْ بَلَاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ)[سورة البقرة:49).
24‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة monya.
3 من 10
الله أعلم
ولكن هناك آية"وفرعون ذى الأوتاد"
قيل فيها أنه ليس من قدماء المصريين لأن القدماء المصريين لم يسكنوا بالخيام ذات الأوتاد وأنه من الغزاة الهكسوس
هذا والله أعلى وأعلم
24‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة moamen.ali1987.
4 من 10
2‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 10
هذا فيديو امل ان يانال اعجابكم
وهو من تصميم الموقع الضخم كنوز ودفائن
http://www.kunoooz.com
بالتوفيق للجميع
28‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 10
فرعون موسى اللى بيعايرونا بيه ليل و نهار و نهار و ليل و صبح و مغرب و عشاء كان من الهكسوس .. القرأن بيقول "و فرعون ذى الأوتاد" .. الهكسوس إحتلوا مصر لمدة 300 سنة و كانوا عبارة عن قبائل بدوية جاؤوا على مصر من شمال شبه الجزيرة و بلاد الشام و جنوب فلسطين .. فرعون موسى إسمه الوليد بن مصعب .. و لو اللى بيعيب فى الفراعنة كان عنده ذرة تقوى و تدبر القرأن كنت قرأت "و فرعون ذى الأوتاد" .. الأوتاد هى الأخشاب التى يدقها البدو و الأعراب فى الأرض عشان ينصبوا عليها الخيام .. فهل كان الفراعنة يعيشون فى خيام؟ الفراعنة الأصليين (المصريين) كانوا بارعين فى بناء القصور و المعابد على أعلى مستوى .. و ربنا قال ذى الأوتاد لإن فرعون و قومه (الهكسوس) كانوا بيستخدموا الأوتاد فى تعذيب و صلب كل من أمن بسيدنا موسى .. و أعتقد إنك قرأت القرأن لما فرعون صلب السحرة و قطع أيديهم و أرجلهم من خلاف ... طبعا المتأسلمين هيقولوا الأوتاد هى الأهرامات أو المسلات و ده لا يمكن يكون صحيح لسببين .. أولا الوتد لابد أن يكون مصنوعا من الخشب و ثانيا يدق فى داخل الأرض نفسها و كلاهما لا ينطبق على الأهرامات و لا على المسلات .. ثانيا عشان يصلبهم على مسلات لازم المسلتين بيقى المسافة بينهم أد المسافة بين إيدين الإنسان لو فردناها و بين رجليه لو فردناها و الرسول صلى الله عليه و سلم ذكر إن فرعون صلب إمرأة فرعون بالطريقة دى .. كان بيجيبهم يفرد إديهم اليمين فى ناحية و الشمال فى ناحية و رجليهم اليمين فى ناحية و الشمال فى ناحية  و بهذه الطريقة قطع أرجل و أيدى سحرة فرعون من خلاف .. بالإضافة إلى إن لا يوجد نهائيا على معابد الفراعنة و قصورهم أى شكل من أشكال الصلب و هذا أسلوب غير معتمد فى العقاب عند الفراعنة الأصليين (المصريين) .. هو أعطى لنفسه لقب فرعون و هو لا يستحقه لإنه ليس مصريا بل هو محتل .. و القرأن بيتميز بدقة اللفظ .. يعنى لو ربنا عايز يقول الأهرامات أو المسلات مش هيستخدم المواربة فى دى بالذات و الدليل على ذلك أنه وصف قوم عاد قائلا "إرم ذات العماد" .. كان سهل جدا يعمل مواربة أو إستعارة لكن قالها صريحة ... و ما يؤكد صحة كلامى إن ربنا سبحانه و تعالى لما قال و فرعون ذى الأوتاد كذم ليهم إن دى كانت أداتهم فى تعذيب الناس و أتبع قائلا "الذين طغوا فى البلاد" يعنى دى طريق طغيانهم .. يعنى ذكر إيه وجه ذمهم بالأوتاد لإنهم كانوا بيستخدموها فى تعذيب الناس .. أضف إلى ذلك أن مصر بلد و ليس بلاد .. و ده يؤكد صحة كلامى إنهم الهكسوس المحتلين .. لإن الهكسوس كانوا عبارة عن قبائل و القبائل بطبيعتها إرتباطها بالأرض قليل .. هم يذهبوا للرعى و الكلأ حيث وجد .. يعنى أى مكان فيه خير بيغيروا عليه يعنى يهجموا عليه .. و هذا ما فعلوه بمصر فى مرحلة الضعف لإنها كانت مرحلة ضعف أضافة إلى إن الهكسوس من العماليق بينما المصريين القدماء كان حجمهم مش ضخم و ده ظاهر جدا من حجم مومياواتهم .. هذا ليس معناه إن المصريين القدماء لم يكونوا قادرين على هزيمتهم و طردهم ، الهزيمة حدثت بسبب ضعف فى كيان الدولة فى مصر فى هذا الوقت ..

.. و ربنا قال كمان على أل فرعون (الهكسوس)  "و دمرناهم و ما يعرشون" و قد إكتشفت بعثة الأثار النمساوية عاصمة الهكسوس فى مصر و قامت بتصويرها بالرادار بالتعاون مع المجلس الأعلى للأثار موجودة بالكامل تحت الأرض فى منطقة دلتا النيل إبتلعتها الأرض بالكامل و قد تعجب أفراد البعثة كيف يمكن لمدينة أن تكون بالكامل تحت الأرض بما تشمله من جزيرتين و شوارع و مقابر و فرع من أفرع النيل و ميناء .. إلخ و قالوا أنه لا يمكن بأى حال من الأحوال الحفر لكل هذه المسافة لطمس المدينة .. هما طبعا بيقولوا كده لإنهم مش مسلمين و لم يقرأوا القرأن حيث قال الله عن أل فرعون "و دمرناهم و ما كانوا يعرشون" .. يعنى بالبلدى كده ربنا أمر الأرض أن تبتلع عاصمتهم بالكامل بكل ما تحويه لإنهم إفتروا علي المصريين و إحتلوا بلدهم عشان كده حتى يومنا هذا مش لاقيين الفرعون المزيف اللى نصب نفسه فرعون على مصر عافية .. حتى رمسيس التانى اللى هبلوا فى الكلام و قالوا إنه فرعون عشان لقوا إيده مرفوعة شوية من التحنيط قالوا يبقى هوا ده .. و ربنا خذلهم و أثبت التاريخ إنه مات و عمره أكتر من 90 سنة و أصيب بأمراض كتير أدت إلى وفاته فى النهاية و من كتر ما كان طاعن فى السن (شيخوخة) كان بيشارك إبنه معاه فى الحكم لإنه كان طاعن فى السن و لا يقوى .. يبقى بالعقل كده هيركب فرس (حصان) و يرمح ورا سيدنا موسى إزاى؟ .. أضف إلى هذا إن رمسيس التانى معظم أثاره لسه موجودة و ربنا لما بيدمر قوم لا يترك إلا القليل جدا من أثرهم .. و ربنا سبحانه و تعالى نفسه قال فى القرأن "و دمرناهم و ما كانوا يعرشون" .. هل ربنا – حاشا لله - كان غير قادر على تدمير معظم أثارهم مثلما فعل بقوم عاد الذين لم يتبقى من أثارهم إلا كام عامود  ... الحمد لله ربنا سبحانه و تعالى أظهر الحق و من حوالى شهر و تم الكشف عن عاصمة الهكسوس .. و إليكم جزء من نص الخبر:

وأوضح الدكتور زاهى حواس أمين عام المجلس الأعلى للآثار أن الصور التي تم اتخاذها عن طريق الرادار لعاصمة الهكسوس التي مازالت موجودة تحت الأرض توضح أنها مدينة كاملة بها شوارع وبيوت ومعابد ومقابر مما يعطى صورة عامة كاملة للتخطيط العمراني لتلك المدينة وبالتالي تحديد كل منطقة في هذه المدينة على حده.واعتبر حواس أن المسح الأثري  بالرادار يعتبر من أهم السبل التى يمكن استخدامها لمعرفة أبعاد وشكل هذه المدينة  القديمة حيث أنه من المستحيل حفر كل هذه المساحة مرة واحدة ( و أنا باقول لبتوع الأثار إن القرأن بيؤكد أنها لم يتم حفرها مصداقا لقوله عز و جل "و دمرناهم و ما كانوا يعرشون" .. أى أن الأرض إبتلعتها بالكامل)

طبعا الأخ الفرعون المزيف اللى إفترا على المصريين كان أخره بالكتير أوى  يبنى مبانى من الطين زى اللى فى عاصمة الهكسوس دى كما هو ثابت بالقرأن "إبنى لى يا هامان صرحا لعلى أبلغ الأسباب" .. و لا أستعبد مطلقا إنه يكون أجبر المصريين إنهم يبنوا له بعض أشياء أو يساهموا فى بناءها غصب عنهم .. بس الحمد لله ربنا خده و قصف عمره و دى رسالة لكل اللى بيفترى على مصر و المصريين .. مصر كنانة الله فى أرضه من أرادها بسوء قصمه الله ..

أضف إلى ذلك حاجة مهمة أوى .. فى ناس أخدت البحث اللى إتعمل عن إن الأهرامات مبنية من الكلس و قالت لك بس يبقى أكيد الهرم ده اللى مذكور فى القرأن .. لا يا حلو منك له الكلام ده غير صحيح لعدة أسباب:

أولا: الكلس فى تركيبه الكيميائى يختلف عن الطين شكلا و موضوعا .. فالطين طين و الكلس كلس و ربنا لم يكن عاجز عن إنه يقول الكلس .. ربنا جعل القرأن بليغ و دقيق و محدد .. و ربنا سبحانه و تعالى اللى خلق كلا من الطين و الكلس و عارف كويس أوى الفروق بينهم .. لكن بعض الجهلاء مش عارفين ..

ثانيا: هذه مجرد نظرية لم يثبت صحتها على وجه اليقين لإن فى علم كامل خاص بدراسة الأهرامات و يوجد فى بناء الأهرامات أكثر من 2000 نظرية لم يثبت أيا منها حتى الأن و هو ما حير العالم .. و أحب أقول للناس إنه لن يتم معرفة السر الحقيقى فى بناء الأهرامات فى القريب العاجل لإن الفراعنة أنفسهم عمدوا إلى إخفاء هذا السر و إعتباره من أسرار الدولة مثل سر التحنيط .. دول سرين الفراعنة لم يتحدثوا عنهم على جدران معابدهم لإنها من أسرارهم الخاصة .. و لو إحنا كمسلمين إتقينا الله ربما ربنا سبحانه و تعالى يكشف لنا السر .. لكن ربنا بصفة عامة لم يعطينا العلم بسبب عصياننا القومى على الإسلام .. و تمردنا غير الظاهر على الإسلام .. فحين نصر على الإتصاف بصفات هى أبعد ما تكون عن سماحة الإسلام فهذا تمرد على الدين ..

على العموم أنا أطالب المصريين بالصبر و نسيان الأمر حتى يتم إستكمال أبحاث عاصمة الهكسوس .. و ربنا يوفق الجميع .. ربنا أمرنا بإحترام العلم و مساندته ... لأن العلم هبة من الله .. أنا إقتبست فقط جزء من الخبر عشان أعلم الناس بإن ربنا سبحانه و تعالى مع الحق دائما و إنه عالم سبحانه و تعالى إننا صبرنا على إتهام الأخرين لأجدادنا الفراعنة بالكفر لما ورد فى القرأن عن هذا الفرعون المزيف .. لكن سبحان الله لما زادت الشتيمة ربنا دافع عننا لإنه عالم إننا لم نؤذى أحدا و لم نتدخل فى تاريخ أحد مع إن عندهم حاجات فى تاريخهم يندى لها الجبين و مع ذلك بيفتخروا بيها و منهم مثلا الشاعر ده اللى إسمه المتنبى اللى إدعى النبوة و مع ذلك سوريا دورت على المكان اللى كان فيه منزله و إعتبرته مكان أثرى و مع ذلك إحنا لم نتكلم و لم نعاير أحدا لإننا مش من طبعنا نحشر أنوفنا فى أمور الناس كما يفعل الأخرين .. و لا أشير هنا لسوريا و لكن للعرب بصفة عامة و ليس كل العرب .. فيهم الكويس اللى بيحترم نفسه و فيهم السىء اللى أول ما المصريين يفخروا بأجدادهم الفراعنة يروحوا راعبينهم و يقولوا "فراعنة؟ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم" .. مع إننا فراعنة الأصل مسلمين الديانة .. مش فاهمة إيه وجه التعارض بين الجنسية و الدين .. الفراعنة هم قدماء المصريين و ديننا هو الإسلام .. و زى ما شرحت الرسول صلى الله عليه و سلم نفسه لم يتبرأ منهم بل بالعكس وصى بأهل مصر من أجلهم .. بس إحنا كمسلمين للأسف مش عارفين نتعلم إزاى نحب بعض ..

نكمل كلامنا ... فى ناس أول ما لاقت الفرعون اللى أيام سيدنا يوسف مكتوب فى القرأن "الملك" و الفرعون اللى أيام سيدنا موسى مكتوب "فرعون" قالتلك بس يبقى أكيد الأولانى من الهكسوس و التانى مصرى .. الكلام ده غير صحيح و بنظرة بسيطة على الأسرة الحاكمة فى مصر فى تاريخها الحديث هتلاقى كل واحد فيهم كان واخد لقب مغاير للتانى مع إنهم أسرة واحدة و عيلة واحدة كمان ..

محمد على باشا "والى" على مصر و الشام
"الخديوى" إسماعيل
"الملك" فاروق

واحد لقبه "والى" وواحد لقبه "الخديوى" و واحد لقبه "الملك" مع إنهم من نفس الأسرة الحاكمة ..

ببساطة شديدة و حاجة محدش خد باله منها .. فرعون موسى أخد لقب فرعون عشان يثبت إنه مالك مصر زيه زى الفراعنة المصريين (الفراعنة الأصليين) .. يعنى عشان يشيل من دماغ الناس فكرة إنه محتل و هكسوسى و مالوش حق فى الأرض دى و إن مصر بتاعته غصب عنهم و هوا رئيسهم غصب عنهم .. بينما الملك أيام سيدنا يوسف مكانش شديد التجبر زى فرعون موسى .. فلم تعنيه المسميات و الأفكار الشيطانية اللى كانت عند فرعون موسى .. هو فرعون مزيف و ليس من الفراعنة الأصليين (المصريين) .. مثلما سرق البلد سرق اللقب و أطلق على نفسه فرعون .. ليس هذا فحسب بل إدعى الألوهية ...

و الدليل على ذلك إن فرعون موسى غرق هو و قومه (من إحتل مصر من الهكسوس) فى اليم .. فكيف إستمرت الحضارة الفرعونية بعدها ألاف السنين؟؟ .. المصريين كان معظمهم هرب من الجنوب من شدة البطش بتاعه و لما غرق و راح فى داهية رجعوا تانى للشمال .. أكيد كان فى قلة من المصريين فى الشمال و دول كانوا قرفانين منه و فرحوا فيه لما غرق و اليم لفظ جثته و طردها على الشاطىء ..  "و كذلك ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك أية" .. خلفه لإنه لما دخل فى اليوم كان ضهره ليهم يعنى كانوا خلفه لإن وشه كان ناحية سيدنا موسى لإنه كان بيطارد سيدنا موسى و من معه .. بس بصراحة لا أعتقد إن الفراعنة المصريين حنطوا جثته .. و الدليل على ذلك إنه حتى الأن لم يثبت على أحد المومياوات إن صاحبها مات غرقان .. هيحنطوه ليه أساسا و هوا عذبهم و بطش بيهم .. ممكن يكونوا رموه تانى فى اليم أو رموه فى الزبالة أو حرقوا جثته أو سابوه يعفن و يتحلل و ياكله الدود .. الله أعلم .. بس كنت دايما لما الناس تتساءل إزاى محدش لاقى مومياء ثبت بالقطع إنها مومياء فرعون موسى كنت أقوللهم و لا هيلاقوها و أسكت ... إذا كان ربنا سبحانه و تعالى دمر أشياء الهكسوس بأيدى الفراعنة  .. فماذا فعل الفراعنة بجثة فرعون موسى اللى إحتل بلدهم و ذلهم و كان معظمهم بيكتم إيمانه خوفا من بطش الظالم ده .. و شوفنا ماشطة بنت فرعون لما جهرت بإيمانها عمل فيها إيه و كمان فى سحرة فرعون لما أمنوا قاللهم إيه و عمل فيهم إيه .. دول القلة اللى ممكن تكون صمدت و لم تهرب إلى الجنوب .. لكن الثابت بالتاريخ إن الفراعنة المصريين معظمهم هربوا للجنوب و رجعوا بعدها للشمال لما الهكسوس حلوا عن سما مصر .. و ثابت إن الهكسوس أغاروا على مصر أكتر من مرة و الفراعنة كانوا قرفانين منهم و بيطردوهم لحد لما فى الأخر الملك أحمس تعقبهم لحد داخل فلسطين نفسها و قضى عليهم .. عشان كده ربنا مقالش الهكسوس قال أل فرعون يعنى الشوية منهم اللى كانوا مع فرعون فى مصر .. و ربنا قال على أل فرعون يعنى قوم فرعون (الهكسوس) إنهم غرقوا فى اليم .. لو كان قوم فرعون دول هما الفراعنة المصريين يعنى الفراعنة الأصليين فكيف إستمرت الحضارة الفرعونية بعدها لألاف السنين بأيدى ملوك فراعنة و شعب فرعونى و الملك توت عنخ أمون و شغلانة كبيرة وصولا إلى الملكة حتشبسوت ..
29‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة فرعونية.
7 من 10
اين كتاباتهم عن بناء الاهرام

اين نقشهم علي ابو الهول  لماذا لم يتم لان ابوالهول كان تحت الرمل لذلك لم تصل له يد ايهم

وهو كانو سود البشره  هذا التاريخ هو حسب ماقالت اليهود ويتمشي مع ماقالت التوراة

اين قصر فرعون ؟؟؟لايوجد  

هناك نصوص يكذب كل فرعون من سبقه في انه كاني باني المعابد او الاهرامات

حتي اسم الفراعنه لايوجد في نقوشهم  حتي اسم مصر  مختلف فيه


وتثانيا اعظم  مدينه علي وجة الارض كانت ارم

وثالثا لاتفسرون القران علي هواكم  اب ت ث ليست كافيه لكي تفسر القران

ا ب ت ث هو مجرد علمكم في بحر لغة العرب
6‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة جني نت.
8 من 10
لان بلاد القبط ليست موطن موسى ويوسف عليهم السلام ولا بني اسرائيل ولا هيكسوس والعماليق كلهم قبائل الجزيرة العربية

http://arab-rationalists.com/forums/showthread.php?t=1585‏
16‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة bellazwina.
9 من 10
16‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة bellazwina.
10 من 10
فرعون موسى كان من الهكسوس الذين إحتلوا مصر و إليكم الأدلة من القرأن و التاريخ:

فرعون موسى اللى بيعايرونا بيه ليل و نهار و نهار و ليل و صبح و مغرب و عشاء كان من الهكسوس .. القرأن بيقول "و فرعون ذى الأوتاد" .. الهكسوس إحتلوا مصر لمدة 300 سنة و كانوا عبارة عن قبائل بدوية جاؤوا على مصر من شمال شبه الجزيرة و بلاد الشام و جنوب فلسطين .. فرعون موسى إسمه الوليد بن مصعب .. و لو اللى بيعيب فى الفراعنة كان عنده ذرة تقوى و تدبر القرأن كنت قرأت "و فرعون ذى الأوتاد" .. الأوتاد هى الأخشاب التى يدقها البدو و الأعراب فى الأرض عشان ينصبوا عليها الخيام .. فهل كان الفراعنة يعيشون فى خيام؟ الفراعنة الأصليين (المصريين) كانوا بارعين فى بناء القصور و المعابد على أعلى مستوى .. و ربنا قال ذى الأوتاد لإن فرعون و قومه (الهكسوس) كانوا بيستخدموا الأوتاد فى تعذيب و صلب كل من أمن بسيدنا موسى .. و أعتقد إنك قرأت القرأن لما فرعون صلب السحرة و قطع أيديهم و أرجلهم من خلاف ... طبعا المتأسلمين هيقولوا الأوتاد هى الأهرامات أو المسلات و ده لا يمكن يكون صحيح لسببين .. أولا الوتد لابد أن يكون مصنوعا من الخشب و ثانيا يدق فى داخل الأرض نفسها و كلاهما لا ينطبق على الأهرامات و لا على المسلات .. ثانيا عشان يصلبهم على مسلات لازم المسلتين بيقى المسافة بينهم أد المسافة بين إيدين الإنسان لو فردناها و بين رجليه لو فردناها و الرسول صلى الله عليه و سلم ذكر إن فرعون صلب إمرأة فرعون بالطريقة دى .. كان بيجيبهم يفرد إيدهم و رجلهم اليمين فى ناحية و إيدهم و رجلهم الشمال فى الناحية التانية و بهذه الطريقة قطع أرجل و أيدى سحرة فرعون من خلاف .. بالإضافة إلى إنه لا يوجد نهائيا على معابد الفراعنة و قصورهم أى شكل من أشكال الصلب لأن أسلوب غير معتمد فى العقاب عند الفراعنة الأصليين (المصريين) و لم يستخدموه و بالتالى لم يسجلوه على الأحجار كما كانوا يسجلون كل تفصيلة من تفاصيل حياتهم ..

هو أعطى لنفسه لقب فرعون و هو لا يستحقه لإنه ليس مصريا بل هو محتل و هو الحاكم السادس من المحتلين الهكسوس .. و القرأن بيتميز بدقة اللفظ .. يعنى لو ربنا عايز يقول الأهرامات أو المسلات مش هيستخدم المواربة فى دى بالذات و الدليل على ذلك أنه وصف قوم عاد قائلا "إرم ذات العماد" لأنهم كانوا بيتميزون فى البناء بالأعمدة .. كان سهل جدا يعمل مواربة أو إستعارة لكن قالها صريحة لعلكم تعقلون .. قال "ذات العماد" ... و ما يؤكد صحة كلامى إن ربنا سبحانه و تعالى لما قال و فرعون ذى الأوتاد كذم ليهم إن دى كانت أداتهم فى تعذيب الناس و أتبع قائلا "الذين طغوا فى البلاد" يعنى دى طريق طغيانهم .. يعنى ذكر إيه وجه ذمهم بالأوتاد لإنهم كانوا بيستخدموها فى تعذيب الناس .. أضف إلى ذلك أن مصر بلد و ليس بلاد .. و ده يؤكد صحة كلامى إنهم الهكسوس المحتلين .. لإن الهكسوس كانوا عبارة عن قبائل و القبائل منذ فجر التاريخ إرتباطها بالأرض قليل .. هم يذهبوا للرعى و الكلأ حيث وجد .. يعنى أى مكان فيه خير بيغيروا عليه .. و هذا ما فعلوه بمصر فى مرحلة الضعف

.. و ربنا قال كمان "و دمرناهم و ما يعرشون" و قد نجحت البعثة النمساوية بالمشاركة مع المجلس الأعلى للأثار فى تصوير عاصمة الهكسوس فى مصر و هى مبلوعة بالكامل تحت الأرض..

عشان كده حتى يومنا هذا مش لاقيين الفرعون المزيف اللى نصب نفسه فرعون على مصر عافية .. و أدى إقتباس مما تقوله الأبحاث العلمية العالمية عن إحتلال الهكسوس لمصر و كيف نصبوا أنفسهم فراعنة بدون وجه حق و كيف أخذوا أماكن الفراعنة و سموا نفسهم الفراعنة بينما هم فراعنة مزيفين .. إليكم الإقتباس:

The Hyksos ("foreign rulers") imitated Egyptian models of government and portrayed themselves as pharaohs, thus integrating Egyptian elements into their Middle Bronze Age culture.[41]


حتى رمسيس التانى (الفرعون المصرى الأصيل) اللى الجهلاء المتأسلمين هبلوا فى الكلام و إتهموه إنه فرعون موسى عشان لقوا إيده مرفوعة شوية من التحنيط قالوا يبقى هوا ده .. القرأن وصف فرعون موسى بإنه لم يكن لديه أولاد و إمرأته طلبت منه إنها تأخذ سيدنا موسى يربوه حتى يكون إبنا لهم بينما رمسيس التانى أثبت التاريخ إنه كان أكثر فرعون عنده أولاد و كان عددهم كبير جدا جدا و بعضهم خلفه فى الحكم بعد وفاته و أحدهم كان يساعده فى الحكم .. يبقى هوا فرعون موسى إزاااااااااااى؟؟ طبعا البهائم لم يقرأوا القرأن أو يتدبروه لإن هما أصلا لا يعنيهم إلا تضليل الناس بالباطل و خلاص لكن باقوللهم "قل جاء الحق و زهق الباطل إن الباطل كان زهوقا" ..

رمسيس الثانى أثبت التاريخ إنه مات و عمره أكتر من 90 سنة و أصيب بأمراض كتير أدت إلى وفاته فى النهاية و من كتر ما كان طاعن فى السن (شيخوخة) كان بيشارك إبنه معاه فى الحكم لإنه كان طاعن فى السن و لا يقوى .. يبقى بالعقل كده هيركب فرس (حصان) و يرمح ورا سيدنا موسى إزاى؟؟؟ .. أضف إلى هذا إن رمسيس التانى معظم أثاره لسه موجودة و ربنا لما بيدمر قوم لا يترك إلا القليل جدا من أثرهم .. و ربنا سبحانه و تعالى نفسه قال فى القرأن "و دمرناهم و ما كانوا يعرشون" .. هل ربنا – حاشا لله - كان غير قادر على تدمير معظم أثارهم مثلما فعل بقوم عاد الذين لم يتبقى من أثارهم إلا كام عامود  ... الحمد لله ربنا سبحانه و تعالى أظهر الحق و من حوالى شهر و تم الكشف عن عاصمة الهكسوس و كيف خسف الله بها الأرض من شدة ظلم أل فرعون (الهكسوس المحتلين) .. و إليكم جزء من نص الخبر:

وأوضح الدكتور زاهى حواس أمين عام المجلس الأعلى للآثار أن الصور التي تم اتخاذها عن طريق الرادار لعاصمة الهكسوس التي مازالت موجودة تحت الأرض توضح أنها مدينة كاملة بها شوارع وبيوت ومعابد ومقابر مما يعطى صورة عامة كاملة للتخطيط العمراني لتلك المدينة وبالتالي تحديد كل منطقة في هذه المدينة على حده.واعتبر حواس أن المسح الأثري  بالرادار يعتبر من أهم السبل التى يمكن استخدامها لمعرفة أبعاد وشكل هذه المدينة  القديمة حيث أنه من المستحيل حفر كل هذه المساحة مرة واحدة ( و أنا باقول لبتوع الأثار إن القرأن بيؤكد أنها لم يتم حفرها مصداقا لقوله عز و جل "و دمرناهم و ما كانوا يعرشون" .. أى أن الأرض إبتلعتها بالكامل)

طبعا الأخ الفرعون المزيف اللى إفترا على المصريين كان أخره بالكتير أوى  يبنى مبانى من الطين زى اللى فى عاصمة الهكسوس دى كما هو ثابت بالقرأن "إبنى لى يا هامان صرحا من الطين لعلى أبلغ الأسباب" .. و لا أستعبد مطلقا إنه يكون أجبر المصريين إنهم يبنوا له بعض أشياء أو يساهموا فى بناءها غصب عنهم .. بس الحمد لله ربنا خده و قصف عمره و دى رسالة لكل اللى بيفترى على مصر و المصريين .. مصر كنانة الله فى أرضه من أرادها بسوء قصمه الله ..

أضف إلى ذلك حاجة مهمة أوى .. فى ناس أخدت نظرية واحدة من ضمن 2000 نظرية إتعملت عن بناء الأهرامات لحد دلوقتى ... هذه النظرية بتقول إن الأهرامات مبنية من الكلس و قالت لك بس يبقى أكيد الهرم ده اللى مذكور فى القرأن .. لا يا حلو منك له الكلام ده غير صحيح لعدة أسباب:

أولا: الكلس فى تركيبه الكيميائى يختلف عن الطين شكلا و موضوعا .. فالطين طين و الكلس كلس و هناك الكثير من الإختلاف بينهم فى الخواص .. و القرأن يتميز بدقة اللفظ ..  و ربنا لم يكن عاجز عن إنه يقول الكلس .. ربنا جعل القرأن بليغ و دقيق و محدد .. و ربنا سبحانه و تعالى اللى خلق كلا من الطين و الكلس و عارف كويس أوى الفروق بينهم .. لكن بعض الجهلاء مش عارفين ..

ثانيا: هذه مجرد نظرية لم يثبت صحتها على وجه اليقين لإن فى علم كامل خاص بدراسة الأهرامات و يوجد فى بناء الأهرامات أكثر من 2000 نظرية لم يثبت أيا منها حتى الأن و هو ما حير العالم .. و أحب أقول للناس إنه لن يتم معرفة السر الحقيقى فى بناء الأهرامات فى القريب العاجل لإن الفراعنة أنفسهم عمدوا إلى إخفاء هذا السر و إعتباره من أسرار الدولة مثل سر التحنيط .. دول سرين الفراعنة لم يتحدثوا عن بعض جوانبهم كثيرا على جدران معابدهم لإنها من أسرارهم الخاصة .. هم تحدثوا فقط عن الطعام الذى كان يقدم لعمال الأهرامات كما توجد مقابر العمال بناة الأهرامات فى نفس المنطقة تكريما لهم لكن لم يقولوا مما بنوا الأهرامات و كيف .. و لو إحنا كمسلمين إتقينا الله ربما ربنا سبحانه و تعالى يكشف لنا السر .. لكن ربنا بصفة عامة لم يعطينا العلم بسبب عصياننا القومى على الإسلام .. و تمردنا غير الظاهر على الإسلام .. فحين نصر على الإتصاف بصفات هى أبعد ما تكون عن سماحة الإسلام فهذا تمرد على الدين .. أتمنى أن يأتى اليوم الذى يعود فيه الإسلام الصحيح القائم على التسامح و العدل و العفو و تمنى الخير للأخرين و إحترام قيم العمل .. و هذه نفس الصفات التى إتصفت بها الحضارة الفرعونية .. الحمد لله لا تعارض بين فرعونيتى (أصلى ووطنى) و بين إسلامى (دينى) .. أعلم جيدا أن القبط الفراعنة الذين كانوا موجودين وقت الفتح الإسلامى لمصر أسلموا لأنهم وجدوا الإسلام يعيدهم إلى أمجاد الفراعنة و لا يتعارض مع ما تركه لهم الفراعنة من حكم و نصائح تحث على الجمال و العدل و العمل و التقدم و التحضر و إحترام حقوق الأخرين .. الحمد لله أننى أنتمى إلى أعظم حضارة فى التاريخ (الحضارة الفرعونية) و أعظم دين فى التاريخ (الدين الإسلامى) و أفتخر كثيرا بكونى فرعونية مسلمة و أرى أننى لو لم أنهض لأحسن من نفسى ووطنى سوف يعاقبنى الله عقابا شديدا على عدم حملى الأمانة .. الإسلام ليس دين تراخى ..

عودة إلى عاصمة الهكسوس:

على العموم أنا أطالب المصريين بالصبر و نسيان الأمر حتى يتم إستكمال أبحاث عاصمة الهكسوس .. و ربنا يوفق الجميع .. ربنا أمرنا بإحترام العلم و مساندته ... لأن العلم هبة من الله .. أنا إقتبست فقط جزء من الخبر عشان أعلم الناس بإن ربنا سبحانه و تعالى مع الحق دائما و إنه عالم سبحانه و تعالى إننا صبرنا على إتهام الأخرين لأجدادنا الفراعنة بالكفر مستغلين ما ورد فى القرأن عن هذا الفرعون المزيف .. لكن سبحان الله لما زادت الشتيمة ربنا دافع عننا لإنه عالم إننا لم نؤذى أحدا و لم نتدخل فى تاريخ أحد مع إن عندهم حاجات فى تاريخهم يندى لها الجبين و مع ذلك بيفتخروا بيها و منهم مثلا الشاعر ده اللى إسمه المتنبى اللى إدعى النبوة و برغم ذلك أحد الدول العربية (لن أذكر إسمها عشان محدش يزعل) دورت على المكان اللى كان فيه منزله و إعتبرته مكان أثرى و مع ذلك إحنا لم نتكلم و لم نعاير أحدا لإننا مش من طبعنا نحشر أنوفنا فى أمور الناس كما يفعل الأخرين .. و لا أشير هنا لدولة بعينها و لكن للعرب بصفة عامة و ليس لكل العرب .. فيهم الكويس اللى بيحترم نفسه و فيهم السىء اللى أول ما المصريين يفخروا بأجدادهم الفراعنة يروحوا راعبينهم و يقولوا "فراعنة؟ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم" .. مع إننا فراعنة الأصل مسلمين الديانة .. مش فاهمة إيه وجه التعارض بين أصل مصر كوطن و إنتماء و بين الدين .. الفراعنة هم قدماء المصريين و ديننا هو الإسلام .. و زى ما شرحت الرسول صلى الله عليه و سلم نفسه لم يتبرأ منهم بل بالعكس وصى بأهل مصر من أجلهم .. بس إحنا كمسلمين للأسف مش عارفين نتعلم إزاى نحب بعض ..

نكمل كلامنا ... فى ناس أول ما لاقت الفرعون اللى أيام سيدنا يوسف مكتوب فى القرأن "الملك" و الفرعون اللى أيام سيدنا موسى مكتوب "فرعون" قالتلك بس يبقى أكيد الأولانى من الهكسوس و التانى مصرى .. الكلام ده غير صحيح و بنظرة بسيطة على الأسرة الحاكمة فى مصر فى تاريخها الحديث هتلاقى كل واحد فيهم كان واخد لقب مغاير للتانى مع إنهم أسرة واحدة و عيلة واحدة كمان ..

محمد على باشا "والى" على مصر و الشام
"الخديوى" إسماعيل
"الملك" فاروق

واحد لقبه "والى" وواحد لقبه "الخديوى" و واحد لقبه "الملك" مع إنهم من نفس الأسرة الحاكمة ..

ببساطة شديدة و حاجة محدش خد باله منها .. فرعون موسى أخد لقب فرعون عشان يثبت إنه مالك مصر زيه زى الفراعنة المصريين (الفراعنة الأصليين) .. يعنى عشان يشيل من دماغ الناس فكرة إنه محتل و هكسوسى و مالوش حق فى الأرض دى و إن مصر بتاعته غصب عنهم و هوا رئيسهم غصب عنهم .. بينما الملك أيام سيدنا يوسف مكانش شديد التجبر زى فرعون موسى .. فلم تعنيه المسميات و الأفكار الشيطانية اللى كانت عند فرعون موسى .. هو فرعون مزيف و ليس من الفراعنة الأصليين (المصريين) .. مثلما سرق البلد سرق اللقب و أطلق على نفسه فرعون .. ليس هذا فحسب بل إدعى الألوهية ...

و الدليل على ذلك إن فرعون موسى غرق هو و قومه (من إحتل مصر من الهكسوس) فى اليم .. فلو كان فرعون مصرى و قومه المصريين فكيف إستمرت الحضارة الفرعونية بعدها ألاف السنين؟؟ .. ده دليل على إنهم قوم أخرين بخلاف المصريين ..

معروف إن المصريين كان معظمهم هرب إلى الجنوب من شدة البطش بتاعه و لما غرق و راح فى داهية رجعوا تانى للشمال .. أكيد كان فى قلة من المصريين فى الشمال و دول كانوا قرفانين منه و فرحوا فيه لما غرق و اليم لفظ جثته و طردها على الشاطىء ..  "و كذلك ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك أية" .. خلفه لإنه لما دخل فى اليم كان ضهره ليهم يعنى كانوا خلفه لإن وشه كان ناحية سيدنا موسى لإنه كان بيطارد سيدنا موسى و من معه .. و على فكرة أتحدى إن جثة فرعون تكون موجودة أو محنطة .. هيحنطوه يعملوا بيه إيه أساسا؟ عشان يصطبحوا كل يوم بطلعته البهية بعد ما إحتل بلدهم؟؟ ... بصراحة لا أعتقد إن الفراعنة المصريين حنطوا جثته .. و الدليل على ذلك إنه حتى الأن لم يثبت على أحد المومياوات إن صاحبها مات غرقان .. هيحنطوه ليه أساسا و هوا عذبهم و بطش بيهم .. ممكن يكونوا رموه تانى فى اليم أو رموه فى الزبالة أو حرقوا جثته أو سابوه يعفن و يتحلل و ياكله الدود .. الله أعلم .. بس كنت دايما لما الناس تتساءل إزاى محدش لاقى مومياء ثبت بالقطع إنها مومياء فرعون موسى كنت أقوللهم و لا هيلاقوها و أسكت ... إذا كان ربنا سبحانه و تعالى دمر مدينة الهكسوس بالكامل  .. فماذا فعل الفراعنة بجثة فرعون موسى اللى إحتل بلدهم و ذلهم و كان معظمهم بيكتم إيمانه خوفا من بطش الظالم ده .. و شوفنا ماشطة بنت فرعون لما جهرت بإيمانها عمل فيها إيه و كمان فى سحرة فرعون لما أمنوا قاللهم إيه و عمل فيهم إيه .. و قاللهم على سيدنا موسى إنه يريد أن يخرجكم من أرضكم بسحره و ده دليل على إنها أرضهم و ليس أرضه و ألا كان قال "من أرضنا" لكن هوا ساعة الجد و لما لقاهم هيأمنوا بدأ يعزف على الوتر الحساس و يقوللهم "ده وحش و عايز يخرجكم من أرضكم" .. دول القلة اللى ممكن تكون صمدت و لم تهرب إلى الجنوب .. لكن الفراعنة (الأصليين) المصريين معظمهم هربوا للجنوب و رجعوا بعدها للشمال لما الهكسوس حلوا عن سما مصر .. و ثابت إن الهكسوس أغاروا على مصر أكتر من مرة فى مراحل الضعف و عطلوا الحضارة الفرعونية و الفراعنة كانوا قرفانين منهم و بيطردوهم لحد لما فى الأخر الملك أحمس تعقبهم لحد داخل فلسطين نفسها و قضى عليهم .. عشان كده ربنا مقالش الهكسوس قال أل فرعون يعنى الشوية منهم اللى كانوا مع فرعون فى مصر .. و ربنا قال على أل فرعون يعنى قوم فرعون (الهكسوس) إنهم غرقوا فى اليم .. لو كان قوم فرعون دول هما الفراعنة المصريين يعنى الفراعنة الأصليين فكيف إستمرت الحضارة الفرعونية بعدها لألاف السنين بأيدى ملوك فراعنة و شعب فرعونى و الملك توت عنخ أمون و شغلانة كبيرة وصولا إلى الملكة حتشبسوت ..

تعالوا نتقى الله حق تقاته و مانحكمش على ناس بالكفر و إحنا مش متأكدين بنسبة 100% لإن الرسول نهى عن إتهام أحد بالكفر و قال "إن كان كذلك و إلا رجعت عليه" يعنى لو مكانش اللى بتتهمه بالكفر ده كافر و إنت متأكد 100% يبقى ترجع عليك و تبقى إنت اللى كافر .. تعالوا نبطل تشويه لصورة الإسلام أمام العالم و نبطل نصوره للعالم على إنه دين همجى .. تعالوا نحترم حضارات المسلمين سواء فرعونية أو غيرها لإن الغرب رغم كل الفلوس اللى عنده مايقدرش يشترى لنفسه تاريخ .. و أديكم شايفين إسرائيل عمالة تقتبس من أكلات المسلمين و تقول إنها بتاعتها و يقولوا إنهم هم بناة الأهرامات و ربنا يفضحهم و أتباعهم ممن يقولون إن قوم عاد هم بناة الأهرامات و برضو ربنا يخذلهم و مصر العظيمة تكتشف مقابر العمال بناة الأهرامات اللى إتعملت لهم حوالين الأهرامات تكريما لهم و يثبت التاريخ إن العمال بناة الأهرامات كان يقدم لهم أحسن طعام و إن الهرم وقتها كان المشروع القومى لمصر .. ربنا بيحب مصر و ذكرها فى القرأن كتير بأعذب و أجمل الأوصاف .. يمكن ربنا سبحانه و تعالى خلى الفراعنة يعملوا هذه الحضارة الضخمة عشان تعلى إسم مصر للأبد .. تعالوا إحنا كمسلمين ننبذ التخلف و نرجع للإسلام الصحيح .. إسلام الجمال و البناء و العلم .. مش تأسلم الهدم و التعصب و التخلف و الهمجية .. نعم هذا تأسلما و ليس إسلاما حقيقيا لإنه خالى من جوهر الإسلام و روح الإسلام الحقيقية

الرسول صلى الله عليه و سلم وصى على شعب مصر لإنهم أحفاد و أنساب و أصهار هاجر الفرعونية و ماريا القبطية .. فأولى من إنك تستوصى بالمصريين إنك تستوصى بسيرة الفراعنة لإنهم أقرب لمحمد صلى الله عليه و سلم من كل المصريين .. إتقى الله لإنك فى يوم هتعرض عليه و هيسألك عن ما تروجوه من إشاعات مغرضة .. إحذروا أمثال هؤلاء يا مسلمين فهم لا يأتون بخير أبدا و لا يسعون إلا لتدمير العالم .. أحب أقول كلمة أخيرة من القرأن دليل على إن كلامهم هيجيله يوم و ينتهى .. "فأما الزبد فيذهب جفاء و أما ما ينفع الناس فيمكث فى الأرض" ... حسبنا الله و نعم الوكيل
16‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة فرعونية.
قد يهمك أيضًا
لماذا بنى المصريون القدماء كل هذه الأهرامات الضخمة في منطقة مصر الوسطى ؟
هل قوم ثمود هم القدماء المصريون؟
لماذا بنى المصريون القدماء الاهرامات
لماذا بنى المصريون القدماء الأهرامات بهذه الضخامه ؟
اين ذهب المصريون القدماء ؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة