الرئيسية > السؤال
السؤال
هل تعلم أن المرأة المسلمة فى حالات كثيرة ترث أكثر من الرجل ؟؟؟؟
الرد على شبهة ميراث المرأة فى الاسلام


كثيرا ما يدلس اعداء الاسلام بقولهم ان الاسلام ظلم المرأة فى الميراث


ومن جهلهم لايعلموا  ان فى حالات كثيرة للميراث ترث المرأة اكثر من الرجل


الرد على موضوع ميراث المرأة




أن الاسلام لم يفرض على المرأة الانفاق فى بيت أبيها أو بيت زوجها


بل جعل الانفاق من مال المرأة فى بيت زوجها صدقه تؤجر عليه


وبالعكس نجد الاسلام فرض الانفاق على الرجل لابنته

وعلى الزوج لزوجته

ومن اساس عقد الزواج ان يدفع مهرا لها



وكذلك يؤمن لها حق الانفاق عليها


أما الميراث

صحيح وحق أن آيات الميراث فى القرآن الكريم قد جاء فيها قول الله سبحانه وتعالى:(للذكر مثل حظ الأنثيين)



لكن كثيرين من الذين يثيرون الشبهات حول أهـلية المرأة فى الإسـلام ، متخـذين من التمايز فى الميراث سبيلاً إلى ذلك



لا يفقـهون أن توريث المـرأة على النصـف من الرجل ليس موقفًا عامًا ولا قاعدة مطّردة فى توريث الإسلام لكل الذكور وكل الإناث.



فالقرآن الكريم لم يقل: يوصيكم الله فى المواريث والوارثين للذكر مثل حظ الأنثيين



إنما قال: (يوصيكم الله فى أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين).



أى أن هذا التمييز ليس قاعدة مطّردة فى كل حـالات الميراث ، وإنما هو فى حالات خاصة ، بل ومحدودة من بين حالات الميراث.



أن التفاوت بين أنصبة الوارثين والوارثات فى فلسـفة الميراث الإسلامى



إنما تحكمه ثلاثة معايير:

أولها: درجة القرابة بين الوارث ذكرًا كان أو أنثى وبين المُوَرَّث المتوفَّى


فكلما اقتربت الصلة.. زاد النصيب فى الميراث.. وكلما ابتعدت الصلة قل النصيب فى الميراث دونما اعتبار لجنس الوارثين..




وثانيها: موقع الجيل الوارث من التتابع الزمنى للأجيال.



فالأجيال التى تستقبل الحياة ، وتستعد لتحمل أعبائها ، عادة يكون نصيبها فى الميراث أكبر من نصيب الأجيال التى تستدبر الحياة. وتتخفف من أعبائها



لابد ان نعلم ليس فى كل الحالات أن المرأة ترث نصف الرجل


1 ـ إن هناك أربع حالات فقط ترث فيها المرأة نصف الرجل.



2 ـ وهناك حالات أضعاف هذه الحالات الأربع ترث فيها المرأة مثل الرجل تماماً.

3 ـ وهناك حالات عشر أو تزيد ترث فيها المرأة أكثر من الرجل.

4 ـ وهناك حالات ترث فيها المرأة ولا يرث نظيرها من الرجال.

أى أن هناك أكثر من ثلاثين حالة تأخذ فيها المرأة مثل الرجل ، أو أكثر منه ، أو ترث هى ولا يرث نظيرها من الرجال ، فى مقابلة أربع حالات محددة ترث فيها المرأة نصف الرجل..

إن هناك أربع حالات فقط ترث فيها المرأة نصف الرجل.




وانحصرت حالات هذه الاعتبار في أربع حالات فقط:

1) في حالة وجود أولاد للمتوفى، ذكورًا وإناثًا (أي الأخوة أولاد المتوفى)

لقوله تعالى: {يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنْثَيَيْن} [النساء: 11].

2) في حالة التوارث بين الزوجين، حيث يرث الزوج من زوجته ضعف ما ترثه هي منه.

لقوله تعالى: {وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَكُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِينَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكُمْ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ} [النساء: 12] .


3) يأخذ والد المتوفى ضعف زوجته هو إذا لم يكن لابنهما وارث، فيأخذ الأب الثلثين وزوجته الثلث.


4) يأخذ والد المتوفى ضعف زوجته هو نفسه إذا كان عند ابنهما المتوفى ابنة واحدة، فهي لها النصف، وتأخذ الأم السدس ويأخذ الأب السدس (والباقي تعصبًا).



الرد على شبهات الاسلام | الاسلام 4‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة starwars5 (محمد علي).
الإجابات
1 من 3
مشكور والله هذا افضل رد على العلمانيين
4‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة اين الحقيقه.
2 من 3
جزاك الله الجنه توني اعرف
4‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة om_yosef_r (Shoshoo Moon).
3 من 3
دائما أنت افضل مني جزاك الله خير والحمد لله على نعمة الاسلام
5‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة الطائرm (طائر التوحيد).
قد يهمك أيضًا
ما هي طرق النكاح في الجاهلية ؟
لماذا يميل الرجل الى المرأة؟
ماهي الرجوولة وماهي الأنوثة ؟؟
هل أثرت الدعوة بمساواة المرأة بالرجل إلى ضياع حقوق المرأة ؟
لماذا الرجل .......؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة