الرئيسية > السؤال
السؤال
بعض الاحاديث النبوي تثير تساؤلاتي؟؟ اتمنى ان اجد جواباً
التساؤلات حول التفاسير النبوية للظواهر الطبيعية
السؤال الاول عن الرعد
أقبلت يهود إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقالوا : يا أبا القاسم أخبرنا عن الرعد ، ما هو ؟ قال : ملك من الملائكة موكل بالسحاب ، معه مخاريق من نار يسوق بها السحاب حيث شاء الله . فقالوا : فما هذا الصوت الذي نسمع ؟ قال : زجرة بالسحاب إذا زجره حتى ينتهي إلى حيث أمر . قالوا : صدقت

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3117 خلاصة الدرجة صحيح

الذي فهمته من الحديث بأن الرعد هو ملك من ملائكة الله لديه عصا مصنوعة من النار يضرب بها السحاب ليحركه من مكان لآخر, والصوت الناتج عن ذلك هو صوت ضرب عصا الملك للسحاب


التفسير العلمي و المنطقي لهذه الظاهرة .. البرق هو عبارة عن الضوء الناشئ نتيجة تصادم سحابتين أحدهما تحمل الشحنة فكهربائية السالبة والأخرى تحمل الشحنة الكهربائية الموجبة وبذلك ينتج عن التصادم شرارة قوية تصدر علي هيئة الضوء الذي نراه

اما الرعد هو تفريغ كهربائي من سحابة إلى أخرى أو من سحابة إلى الأرض يصحبه انبعاث شرارات تعرف بالبرق. وهذه الشرارات تحدث حرارة عالية في مناطق الهواء التي تنبعث منها، فتتمدد تلك المناطق على نحو فجائي وتولد سلسلة من أمواج التضاغط

السؤال الثاني عن تغير فصول السنة
يقول رسول الله ـ اشتكت النار إلى ربها ، فقالت : رب أكل بعضي بعضا ، فأذن لي بنفسين : نفس في الشتاء ونفس في الصيف ، فأشد ما تجدون من الحر ، وأشد ما تجدون من الزمهرير.

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 3260 خلاصة الدرجة: صحيح

الذي فهمته من الحديث الشريف بأن .. اشتكت النار الى الله ان حرهاً شديد وانها تريد ان تنفس عن بعض ما لديها من حرارة, فسمح لها الله ان يكون لها نفسان كل سنة, وهذان النفسان يسببان حر الصيف وبرد الشتاء

لكن التفسير العلمي و المنطقي لهذه الظاهرة ... حدوث الفصول هو نتيجة لميل محور الأرض أثناء دورانها حول الشمس فتختلف زاوية سقوط أشعة الشمس على المكان الواحد من الأرض بين شهر وآخر، ويتبع ذلك اختلاف درجات الحرارة والأحوال المناخية من شهر إلى شهر

سوف اكتفي بسؤالي هذه المرة وسوف اكمل اسألتي لاحقاً ..
اتمنى ان اجد جواب منطقي لأسألتي ..
دمتم بمحبة
الفتاوى | الفقه | الحديث الشريف | الإسلام 8‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة Dr_alan.
الإجابات
1 من 10
سأرد أولاً على الحديث الثاني ، و على العموم فإن فهمك للحديثين غير صحيح ، بالنسبة لحديث "  اشتكت النار إلى ربها ، فقالت : رب أكل بعضي بعضا ، فأذن لي بنفسين : نفس في الشتاء ونفس في الصيف ، فأشد ما تجدون من الحر ، وأشد ما تجدون من الزمهرير. " فهذا حديث صحيح ، و لكن لنرى معنى الحديث ، بحديث أخر حتى يصلك المعنى بسهولة ، قال صلى الله عليه وسلم :  أربعة أنهار من الجنة الفرات والنيل وسيحان وجيحان  ، قال ابن كثير : هذه الأنهار تشبه أنهار الجنة في صفائها وعذوبتها وجريانها ومن جنس تلك في هذه الصفات ونحوها كما قال في الحديث الآخر الذي رواه الترمذي وصححه من طريق سعيد بن عامر عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال العجوة من الجنة وفيها شفاء من السم أي تشبه ثمر الجنة لا أنها مجتناة من الجنة فإن الحس يشهد بخلاف ذلك فتعين أن المراد غيره وكذا قوله صلى الله عليه وسلم الحمى من فيح جهنم فأبردوها بالماء وكذا قوله إذا اشتد الحمى فأبردوها بالماء فإن شدة الحر من فيح جهنم وهكذا هذه الأنهار أصل منبعها مشاهد من الأرض " المصدر البداية و النهاية ، فصل في البحار و الأنهار "
بالنسبة للحديث الأول : و فهمك له أن الرعد هو ملك من الملائكة ، فإن فهمك للحديث غلط
" راجع شرح الاحوذي لسنن الترمذي " ، فإن معنى زجره ، أي ساقه ، و الدليل على ذالك قوله
تعالى : فالزاجرات زجرا ، أي الملائكة تزجر السحاب ، أي تسوقه ، و نفهم من ذالك يعنى الصوت هو صوت السحاب وهو يساق وليس صوت ضرب عصا الملاك
و للرد على تفسيرك العلمي لذالك فنقول : أولاً : ان البرق هو السبب الرئيسى لحدوث الرعد وان الرعد لا يمكن ان يحدث قبل او بدون حدوث البرق .
ثانيآ :- بما ان البرق يحدث بسبب تصادم السحاب المختلف فى الشحنات الكهربية , إذآ نستنتج ان السبب الاصلى لحدوث الرعد هو ايضآ اصطدام السحاب المختلف فى الشحنات الكهربائية .
والحديث يقول ان الرعد يحدث بسبب ان احد الملائكة يسوق السحاب الى حيث امره الله
يعنى اذا امره الله بأن يحدث الرعد فهو يسوق السحابتين المختلفتين فى الشحنات ويجعلهم يتصادموا
يعنى هذا الحديث ليس خطأ علمى بل هو إعجاز علمى مبهر نزل على النبى محمد  قبل ان يكتشفوا هذه المعلومات عن الرعد بأكثر من 1400 سنه
8‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة خادم القران.
2 من 10
أنا اخبرك بما يعتقد المسلمون حتى لا تكون فى حيرة
ما ينسب الى الرسول صلى الله عليه وسلم كثير جداً والأفتراء عليه فية كثير جداً لسبب بسيط أن مدعى الأسلام من ال**** وال ***** لم يجدوا طريقاً للعبث فى القرأن الكريم لأنه محفوظ فى صدور الرجال وفى مخطوطاتهم من عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقد توفى الرسول و الأسلام دولة وليس فئة مستضعفة مضطهدة ففى حجة الوداع "أخر حجة ادها "كان معة اكثر من 120 ألف مسلم ومسلمة كلهم يحفظون أما كامل القرأن او أجزاء كبيرة منه بالأضافة الى مراجعتة لما كانوا يكتبون منه وتحفيظة لهم
أما السنه النبوية وما ينسب أليه من اقوال وأفعال فقد بداء تجميعها وتدوينها فى الجيل الثالث من المسلمين "تابعى التابعين" ذالك لأنة صلى الله عليه وسلم نهى هن كتابتها حرصاً ان لاتختلط بالقران كلام الله كما حدث فى كتب الذين من قبلنا .
ولهذا عندما بداء تجميع السنه لم يكن من مخطوطات وأنما من اقوال رجال غير معصومين من الخطأ والنسيان ومن أفتراء ال*** عليهم
فكان علماء الحديث وعلم الرجال ببحث ما ينسب لرسول الله صلى الله عليه وسلم من جهة الرواة هل هم موثوق بهم أم لا ؟
وهل الحديث أحادى أم متواتر قالة رجل واحد فيكون احتمال الكذب عليه أو نسيانة كبير أم من جماعة موثوق بهم
ثم أتى الفقة لوضع شروط أضافية فمن يكذب على رسول الله لا يستحى أن يكذب على أصحابة فينسب لهم ما لم يقولوا
وأهمها عدم مخالفة القياس
أنظر سؤالى هنا للعلم بالشىء
http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=59fecaafa263fd95&hl=ar&table=%2Fejabat%2Fuser%3Fuserid%3D00200538850452092608%26tab%3Dwtmtoa%26hl%3Dar
وغير ذالك
المسلمون يؤمنون بان محمد رسول الله يبلغ عنه ولا يفترى عليه ولا يؤلف من عندة شيئاً
سواء كان ما يقول واضحاً لهم ام لا فأن كان قال فقد صدق
(هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ )
ولا يخفى على أحد أن فى التوراة والأنجيل وكذالك القرأن ما لا نسطيع تحجيمة فى أطار معرفتنا العلمية
وليس فقط فى الطبيعة وقواعد الفيزياء بل فى المنطق نفسه
فمنطق البشر لا يستوعب فكرة البعث والحساب والخلود والجنة والنار
فلا تمكننا عقولنا ومعارفنا من أدراك هذا
وحتى لا نخرج من الموضوع بلا داعى
أن قطعنا بصحة نسبة الحديث ألى رسول الله صلى الله عليه وسلم
ننظر معناه ومفهومة ونحاول ان ندركة
وما ذكرتة لا يستقم منة شىء عندى فلا أشغل نفسى بمحاولة بحث ما لا اعتقد بصحتة أصلاً
كون البعض يظنون خطأ أن البخارى ومسلم وغيرهما من رواة الحديث معصومين ليس مشكلة الأسلام وليس منه فى شىء .
فى انتظار جديدك و هداك الله ألى ما يحبة و يرضاة
8‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة sotile.
3 من 10
اخي الكريم:
الم يكفيك بأنه صلى الله عليه وسلم قال فيه الله عز وجل [وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الهَوَى] {النَّجم:3}

مهما كان تفسير العلماء عن الظواهر الكونية في عصرنا هذا فهو لايخرج عن اجتهاد ودراسة  نشأت من تجارب علمية وصحيحة وليس علم متقن بالظاهرة  ومن الذي وراء هذا الظاهرة يدبرها ويأمرها بدقة تامة فتستجيب لأمره غير الله
فالعلماء يتكلمون عن تجاربهم  والرسول صلى الله عليه وسلم يتكلم بكلام الله الذي خلق هذه الظواهر
فهل يستطيع العلماء أنل يميلو  محور الأرض أثناء دورانها حول الشمس فتختلف زاوية سقوط أشعة الشمس على المكان الواحد من الأرض بين شهر وآخر، ويتبع ذلك اختلاف درجات الحرارة والأحوال المناخية من شهر إلى شهر ومن غير الله يستطيع فالله جعلها كذالك لكي ينفس عن جهنم حرها كما ورد في الحديث  والله اعلم
8‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة anas3000.
4 من 10
"لم اجد اجابة منطقية "
أين المنطق أن أحاول فهم وتفسير كلام نسب لرجل وأنا لاأعتقد فى صحة نسبتة اليه أصلاً ؟
أخبرك انا بما تريد أنت أن تسمع
المنطق أن محمد ليس نبى ولا مرسل بل مدعى كاذب وهى أساطير الأولين أكتتبها
ولكنة لا يعرف  القرأة والكتابة ؟ وليس لة اى خلفيه  ثقافة تمكنة من ذالك ؟
نعم هو الشيطان يوسوس لة ذالك ليفسد الناس ويخرجهم من الأيمان الحقيقى
أهذا ما تريد سماعة ؟
خذة وان كنت دعوت لك فى الأولى بالهدى فأدعوا لك فى الثانية بان توكل ألى نفسك و ننظر أتهتدى ام تكون من الذين لا يهتدون .
ملحوظة :never‏
8‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة sotile.
5 من 10
اخي خادم القران بارك الله فيك فقط اصبت كبد الحقيقة
فكل ما في الكون ملائكة وجنود لله تعالى
وعندما اخبر الرسول الكريم عن السحاب كان قوله دقيق جدا عندا قال سحابة معها مخازيق من نار وهى الشحنات الكهربائية التي تصل الى 30000 درجة مؤية اي هي نار
وعندما سالوه على صوت الرعد زجرة بالسحاب اذا زجره  الى ان ينتهي حين امره انظر الى دقة التعبير ان هذه زجرة لا تحدث الا اذا زجره هو الذي معهه خوازيق من النار اي الصوت لا يحدث الا اذا هذه الشحنة الكهربائية يتم تفريغها محدثة ذلك الصوت
16‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة dr.tag.
6 من 10
ياخي مانعلمه عن هذا الكون هو من الجانب المادي  .   لكن هناك جوانب اخرى
(مثلا الانسان عنده جسد(مادة) وايضا عنده روح فنحن لا نعلم الافعال الروحانية ولا نعلم ما اذا كان بامكاننا ادراكها او لا)



انت قلت ان

التفسير العلمي و المنطقي لهذه الظاهرة .. البرق هو عبارة عن الضوء الناشئ نتيجة تصادم سحابتين أحدهما تحمل الشحنة فكهربائية السالبة والأخرى تحمل الشحنة الكهربائية الموجبة وبذلك ينتج عن التصادم شرارة قوية تصدر علي هيئة الضوء الذي نراه

اما الرعد هو تفريغ كهربائي من سحابة إلى أخرى أو من سحابة إلى الأرض يصحبه انبعاث شرارات تعرف بالبرق. وهذه الشرارات تحدث حرارة عالية في مناطق الهواء التي تنبعث منها، فتتمدد تلك المناطق على نحو فجائي وتولد سلسلة من أمواج التضاغط
_______________________________________________________________________________________________
لكن هل يمكنك ان تخبرني لماذي تتفرغ الشحنات الكهربية عندما يكون هناك فرق جهد؟؟؟؟؟؟
هل يمكنك ان تخبرني لماذا الشحنات المختلفة تتجاذب والمتشابهة تتنافر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل يمكنك ان تخبرني لماذا هناك قوة جذب بين الاقطاب المغنطيسية المتشابهة تتجاذب والمختلفة تتنافر؟؟؟؟
سيقول الناس
هذا ماوجدنا عليه الكون واكتشفناه (اي اكتشفنا تلك المعلومات بالتجريب والبحث)


هذه المعلومات صحيحة من الجانب المادى



ولكن الملائكة ليست مادية لذلك افعالها لا تنطبق عليها قوانين المادة وقس على ذلك
16‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة ولد السودان.
7 من 10
sotile
عجبا لامرك
الشيطان يمنع الناس من عبادة الاوثان والصنام يأمرهم بعبادة الله رب ادريس وابراهيم و اسماعيل واسحق وزكريا وذو الكفل  وموسى وعيسى
الشيطان يمنع الناس من وأد (دفن ) بناتهم احياءا كما كان يفعل الجاهليون
الشيطان يلعن نفسه في القران اكثر من عشرين مرة
الشيطان يأمر الناس بحب الله وعبادته وتوحيده والاخلاص له
الشيطان يأمر الناس بالصدقة والزكاة
الشيطان يقول احسنوا لليتامي ويتوعد لمن ياكل مالهم بالنار
الشيطان يقول وبالوالدين احسان
الشيطان يقول (ولا تقربوا الزنا)
الشيطان يقول( انما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان)
كفاية
وهل اصبح الشيطان صالحا
16‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة ولد السودان.
8 من 10
كيف نوفق بين الرؤية العلمية الحديثة لحدوث الرعد، وبين ما ورد في حديث خمسة الأشياء التي سأل عنها اليهود الرسول –صلى الله عليه وسلم- وتفسيره صلى الله عليه وسلم لظاهرة الرعد؟

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فقد روى الإمام أحمد في مسنده (2483)، والترمذي مختصراً (3117)، وابن أبي حاتم في تفسيره (1/55)، وأبو نعيم في الحلية (4/305)، وصححه الضياء في المختارة (10/69) وغيرهم من طريق بكير بن شهاب، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس –رضي الله عنه- في حديث طويل -وشاهده قول ابن عباس-: أقبلت يهود إلى رسول الله –صلى الله عليه وسلم- فقالوا: يا أبا القاسم! إنا نسألك عن خمسة أشياء: فإن أنبأتنا بهن عرفنا أنك نبي واتبعناك، فأخذ عليهم ما أخذ إسرائيل على بنيه، إذ قالوا: الله على ما نقول وكيل! قال: "هاتوا!" فسألوه عن هذه الأمور، ومنها: قالوا: أخبرنا ما هذا الرعد؟ قال: "مَلَكٌ من ملائكة الله عز وجل، موكل بالسحاب بيده -أو في يده- مخراق من نار يزجر به السحاب، يسوقه حيث أمر الله" قالوا: فما هذا الصوت الذي يسمع ؟ قال: "صوته ..." الحديث.

غير أن هذه الزيادة التي فيها ذكر الرعد والملك الموكل به زيادة لا تصح؛ فقد تفرد بها بكير بن شهاب عن سعيد بن جبير كما نص عليه أبو نعيم في الحلية، ولعل هذا ما جعل الإمام الترمذي يقول عنه: حسن غريب. وهو تضعيف منه كما هو ظاهر.

وما دلّ عليه الحديث -مع ضعفه ونكارة إسناده- هو قول جمهور المفسرين،كما قال أبو عمر ابن عبدالبر: -في الاستذكار 8/588-: "جمهور أهل العلم من أهل الفقه والحديث يقولون: الرعد: ملك يزجر السحاب، وقد يجوز أن يكون زجره لها تسبيحاً؛ لقول الله تعالى: (ويسبح الرعد بحمده) [الرعد: 13]،وينظر: تفسير ابن جرير (1/150).
والقول الآخر في تفسير صوت الرعد هو أنه ريح،كما هو قول ابن عباس،ومجاهد -ولهما قول يوافق قول الجمهور-، وقد عبّر عنه ابن جرير بقوله:
(ريح تختنق تحت السحاب،فتصاعد،فيكون منه ذلك الصوت)، ينظر: تفسير ابن جرير (1/151).

وإذا تبيّن أنه لا يوجد شيء مرفوع في هذا الباب، وأن الراوية عن ابن عباس مختلفة، فيمكن حينئذٍ أن ننظر في البحوث العلمية التي ظهرت في العصر الحاضر، والتي قد تعين على فهم حقيقة صوت الرعد، حيث يقول بعض الباحثين:
إن قوله تعالى: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَاباً ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَاماً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ) هو أحد آيات ثلاث في القرآن الكريم تتحدث عن المطر، وأنواع السحب، وهذه الآية هي الآية المذكورة هنا،

وقوله تعالى: (اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفاً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ) [الروم:48].

وقوله تعالى: (وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجاً لِنُخْرِجَ بِهِ حَبّاً وَنَبَاتاً * وَجَنَّاتٍ أَلْفَافاً) [النبأ:15-16].

وقد قسم علماء الطقس -في العصر الحديث- أنواع السحب إلى ثلاثة أنواع رئيسة:
السحب الركامية: وإليها تشير الآية الأولى (آية النور).
السحب المبسوطة: وإليها تشير الآية الثانية (آية الروم).
سحب الأعاصير: وإليها تشير الآية الثالثة (آية النبأ).

وهذه الأنواع الثلاثة تتفرع عنها أنواع كثيرة أوصلها بعضهم إلى ثمانين نوعاً، وبعضهم اختصرها في اثني عشر نوعاً، ولكنها ترجع في أصلها إلى هذه الأنواع الثلاثة المذكورة في القرآن الكريم.

والقرآن الكريم يحدثنا عن كل نوع من هذه الأنواع، ويبين لنا خصائصه ومميزاته، وننقل لك ملخصاً عما قاله علماء الطقس في هذا العصر عن النوع الأول، وهو المذكور في الآية التي سألت عنها، وهو السحب الركامية.
يقولون: وطبيعة هذا النوع من السحب أنها ضخمة كبيرة، ولكن مساحتها صغيرة، حيث تمتد ثمانية كيلومترات، وإذا توسعت فلا تتجاوز عشرة كيلومترات، ولكنها تتصاعد عموديًّا، وتتراكم فوق بعضها حتى يصل حجم الواحدة منها إلى حوالي عشرين كيلومتراً كأنها جبل.

هذه السحب تتكون من ثلاث طبقات:
الطبقة السفلى: وهي القريبة منا، مملوءة بنقاط الماء الصغيرة.
وأما الطبقة الوسطى: فيوجد بها بخار ماء درجته أقل من الصفر؛ لأنه في ضغط أقل من الضغط الجوي. وهذا البخار يتجمد بسرعة عندما يصطدم بأي جسم صلب.
وأما الطبقة العليا: فتوجد بها بلورات الثلج الجامدة، وعندما تنزل هذه البلورات تصطدم ببخار الماء في الطبقة الوسطى الجاهزة للتجمد فيتجمد حواليها، فيتكون البرد فيبدأ ينزل، فيصيب نقاط الماء في الطبقة السفلى، فتتجمع حوله فينزل مطراً.

وهذا النوع من السحب في داخله تيار هوائي قوي يصعد للأعلى فيبرد، وينزل للأسفل فيسخن، وصعوده ونزوله مستمر، وعملية التدفئة والتبريد مستمرة، والبرودة التي تجمع حولها الماء من قوة التيار يدفعها إلى الأعلى، فيحيط بها مزيد من الجليد فتكبر وتثقل، فتنزل لتصيب مزيداً من بخار الماء المبرد فيتجمع حواليها، فتثقل فتنزل أكثر، فيأتي التيار الهوائي ليصعد بها. تستمر هذه العملية إلى أن يأتي وقت لا يستطيع التيار الهوائي أن يرفعها، لأنها تكون ثقيلة جدًّا، فتبدأ بالنزول، فتذوب شيئاً فشيئاً إلى أن تصل إلى الأرض وهي صغيرة الحجم.

ويثبت العلم الحديث أن هذا النوع من السحب (الركامي) يختلف عن غيره، فهو الذي يحدث فيه البرق والرعد يقول تعالى: (يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ).
ويقولون: إن البرق يسببه البَرَدُ بانتقاله من أسفل إلى أعلى، فتتغير شحناته الكهربائية، ومع انتقال الشحنات الكهربائية وتجمعها يحدث تفريغ، فتحدث شرارة، ويحدث وراءها صوت الرعد بسبب خلخلة الهواء، ومن هنا يحدث الرعد والبرق.

ولهذا قال تعالى: (يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ) والضمير في (بَرْقِهِ) يعود إلى البَرَدِ، لأنه أقرب مذكور، وقيل إلى السحاب.

وإذا قرأنا الآية الكريمة وتأملنا ما ذكره علماء الطقس علمنا أن هذا القرآن من عند الله تعالى، وأنه معجزة الإسلام الخالدة، وصدق الله العظيم حيث يقول: (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ) [فصلت:53] .

أرجو أن يكون هذا الجواب مزيلاً للإشكال الذي استشكله الأخ السائل. وبالله التوفيق. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

المجيب د. عمر بن عبد الله المقبل
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
14‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 10
مِفعال بكسر الميم اسـم آلـة (http://www.drmosad.com/index76.htm):
مثل : منشار ، مسمار ، محراث ، ملقاط ، مثقاب ، مفتاح ، مزمار .
ومنه قوله تعالى : { إن الله لا يظلم مثقال ذرة } 40 النساء .
وقوله تعالى : { ولا تنقصوا المكيال والميزان } 84 هود .
وقوله تعالى : { وعنده مفاتح الغيب } 59 الأنعام .
مِخْراق اسم الآلة من الفعل خرق على وزن مِفْعال
والمخاريق واحدها مخراق
(http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=2142&idto=2142&bk_no=122&ID=2144(
هذه المخاريق يستخدمها ملائكة السّحاب من أجل إحداث فروق جهد هائلة ممّا يتسبّب بحدوث البرق (الشحنات تخرق مسارها بين السحب التي تتوسّط هذه المخاريق بسبب فرق الجهد الذي تحدثه الآلات المسماة المخاريق) .  والرّعد هو الصوت الذي يحصل نتيجة التفريغ الكهربائي بين السّحب .  يبدو من الحديث أنّ فروق الجهد الهائلة والمسببة للتفريغ هي بفعل المخاريق التي تستخدمها ملائكة السّحاب.
الحديث : (قالوا أخبرنا ما هذا الرعد قال ملك من ملائكة الله عز وجل موكل بالسحاب بيده أو في يده مخراق من نار يزجر به السحاب يسوقه حيث أمره الله عز وجل قالوا فما هذا الصوت الذي نسمع قال صوته قالوا صدقت).  ليس معنى الحديث أنّ الرّعد هو ملك.  المعنى إليك تفسير الرّعد: (ملك من ملائكة الله عز وجل موكل بالسحاب بيده أو في يده مخراق من نار يزجر به السحاب يسوقه حيث أمره الله عز وجل قالوا فما هذا الصوت الذي نسمع قال صوته قالوا صدقت) .  الصوت (الرّعد) هو ناتج عمليّة زجر السّحاب بآلة المخاريق (جمع مخراق) والمسؤولة عن إحداث فرق الجهد الهائل.  وبالمناسبة لا يوجد أيّ تفسير علمي ثابت يبيّن كيفيّة تنامي فرق الجهد الهائل.
23‏/10‏/2013 تم النشر بواسطة hussain omari (Hussain omari).
10 من 10
sotile : الكلام موجه لك ولغيرك.

الان اتى من يشكك في السنة وانت اولهم... قدر الصحابة وعلم الحديث الذي لو قضيت عمرك لفهمه فقط لن تفهمه لتفكيرك القاصر ممن سبقنا.  لا برر فشلك وعدم قدرتك بان السنة محرفة.  نحن نعلم والكل يعلم ان هناك درجات للحديث فلا تعمم على الكل انه موضوع ومحرف وليس وحي.
13‏/2‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
شئ يأتي بعد الرعد
لماذا خلق الله سبحانه و تعالى الرعد و البرق؟
ماذا تقول عند سماع صوت الرعد؟
هل الخوف من صوت الرعد يُعتبر (فوبيا ملازمة)؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة