الرئيسية > السؤال
السؤال
التحول من الكفر إلى الإيمان
فإن إصلاح الفرد أو الجماعة أو الشعوب لا يجيء جزافاً ولا يتحقق عفواً، وإن الأمم لا تنهض من  كبوة ولا تقوى من ضعف ولا ترتقي من هبوط إلا بعد تربية أصيلة حقة وتغيير نفسي عميق الجذور، يحول الهمود فيها إلى حركة، والغفوة إلى صحوة، والركود إلى يقظة، والفتور إلى عزيمة. تغيير يحول الوجهة والأخلاق والميول والعادات. سنة قائمة من سنن الله تعالى في الكون وردت في القرآن الكريم في عبارة وجيزة بليغة: إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ  [الرعد:11]. ولكن هذا التغيير أمر ليس بالهين اليسير، إنه عبء ثقيل تنوء به الكواهل، لأن الإنسان مخلوق مركب معقد. لهذا فإنه من أصعب الصعب تغيير نفسه أو قلبه أو فكره. ولذلك  نجد أن التحكم في مياه نهر كبير أو تحويل مجراه أو حفر الأرض أو نسف الصخور أسهل بكثير من تغيير النفوس وتقليب القلوب والأفكار
إن بناء المنشآت من مصانع ومدارس وسدود أمر سهل ومقدور عليه، ولكن الأمر الشاق حقاً هو بناء الإنسان وتغيير فكره وقلبه، الإنسان المتحكم في شهواته الذي يعطي الحياة كما يأخذ منها ويؤدي واجبه كما يطلب حقه، الإنسان الذي يعرف الحق ويؤمن به ويدافع عنه، ويعرف الخير ويحبه للناس كما يحبه لنفسه ويتحمل تبعته في إصلاح الفساد، والدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتضحية بالنفس والمال في سبيل الله، إن التغيير في هذا الإنسان أمر عسير غير يسير، ولكننا نجد الإيمان حينما يتغلغل ويصل إلى سويداء القلوب نجده يفعل الأعاجيب بصاحبه. فالإيمان هو الذي يهيئ النفوس لتقبل المبادئ مهما يكمن وراءها من تكاليف وواجبات وتضحيات ومشقات وسب وشتم من الآخرين
الاسلام | التوحيد | الايمان بالله 31‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 5
جزاك الله خير وبارك الله فى امثالك
اللهم إنا نسألك إيماناً صادقاً ويقيناً خالصاً وحلاوة إيمان تباشر قلوبنا.قال الله تعالى: وَٱعْلَمُواْ أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ ٱللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِى كَثِيرٍ مّنَ ٱلاْمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ ٱلاْيمَـٰنَ وَزَيَّنَهُ فِى قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ ٱلْكُفْرَ وَٱلْفُسُوقَ وَٱلْعِصْيَانَ أُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلرشِدُونَ  فَضْلاً مّنَ ٱللَّهِ وَنِعْمَةً وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ  [الحجرات:7-8].
ا
31‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 5
31‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة samhood 2005.
3 من 5
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما وأن يحب المرء لايحبه إلا لله وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار))
حلاوة الإيمان هي الرغبة في الإيمان وانشراح الصدر له وسريانه في اعضائه بحيث يخالط لحمه ودمه فيشعر بلذة نفسية تدفعه الى التلذذ بالطاعات وتحمل المشاق في الدين وإيثار الله والآخرة على متاع الدنيا وزخرفها فحلاوة الإيمان لذاته وإنشراح الصدر له وسرور النفس به والأريحية التي يجدها المؤمن في قلبه من أثر الإيمان حتى ليتفانى في سبيله ويضحي من أجله بكل شيء 0
هذه هي أروع حقائق الاسلام وانبل مظاهره وارفع منازله واعلى درجاته التي اذا استشعرها قلب المؤمن شعر بسعادة ولذة وطمأنية وراحه ووجد حلاوة الايمان في قلبه ونفسه وروحه ,,, فالمؤمن حقا هو من أذعنت نفسه واطمأن قلبه وانشرح صدره ورأى في ذلك نعمة كبرى من الله وليحمد الله عليها ويقول : الحمدلله على نعمة الاسلام 0
فقال رسول الله –صلى الله عليه وسلم – ( ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الايمان ) والمراد ثلاث خصال ,, وحلاوة الايمان هي مايتذوقه المؤمن المطمئن انفس من لذة هي النعمه التي أنعم الله بها عليه فهيأه بها لإحراز سعادتي الدنيا والأخرة ,,, وحلاوة الايمان هي مايتذوقها المؤمن الصادق في إيمانه في كل مظهر من مظاهر حياته من سراء وضراء فهو في كل شي يشهد أثر اللطيف الخبير فيستفيد بإيمانه لذة في الدنيا وأجرا عظيما في الاخرة 0

الصفه الاولى( محبة الله ورسوله )) هي التي عبر عنها بقوله ( أن يكون الله ورسوله أحب اليه مما سواهما ) فان محبة الله ورسوله هي الغاية القصوى من المقامات زالذروة العليا من الدرجات فما بعد إدراك المحبة مقام إلا وهو ثمرة من ثمارها وتابع من توابعها كالشوق والأنس والرضا ولا قبل المحبة مقام إلا وهو مقدمة من مقدماتها كالتوبة ةوالصبر والزهد وغيرها وإن الامة مجمعة على أن الحب لله تعالى ولرسوله- صلى الله عليه وسلم-فلابد أن يتقدم الحب ثم بعد ذلك يطيع من من أحب 0000وحب الله تعالى صفة حقيقية ثابتة بنص من القران الكريم والسنة النبوية قال تعالى { يحبهم ويحبونه } وقد جعل رسول الله _ صلى الله عليه وسلم – الحب في الله من شروط الايمان في أخبار كثيرة ,,جاء إعرابي الى رسول الله فقال يارسول الله متى الساعة ؟ قال : (ماأعددت لها ))؟ فقال : ما أعددت لها كثير صلاة ولا صيام إلا اني أحب الله ورسوله 0فقال رسول الله (( المرء مع من أحب )) 0

الصفه الثانيه: في قوله ( أن يحب المرء لايحبه إلا لله ) وهذه صفه من صفات المؤمن المخلص لدينه الكامل في إيمانه أن يجعل حبه لله وفي الله وهذا فرع من الخصلة الاولى وهي محبته لله فالذي يحب الله حبا صادقا إذا أحب امرءا فانما يحبه لما يراه من طاعة ربه وليس معنى هذا ان من أحب إنسانا لبعض الاغراض النفسيه يخرج بذلك عن الإيمان وانما المعنى الذي يعتبرثمرة من ثمار الإيمان ودليلا على أن الشخص قد ذاق حلاوة الإيمان ,أن يكون يكون منه حب في الله وبغض في الله أي أن يوجد منه حب لايكون الدافع اليه غرضا نفسيا ولاغاية شهوية وانما يكون داعيه و قيام المحبوب بطاعة الله وأنه من المقربين الى اللهه وكذلك داعية البغض تلبس المبغوض بمعية الله فهذا هو الذي يعتبر علامة ذوق المؤمن حلاوة الإيمان , فلا ينافي أن يوجد معه حب لشخص آخر لغاية من غايات هذه الحياة الدنيا فانه فرق بين أن يقال : أن يحب المرء لايحبه إلا لله وبين أن يقال : ألا يحب أحدا إلا لله ولا يبغض أحدا إلا لله0

الصفه الثالثه :مأخوذة من قوله صلى الله عليه وسلم ( أن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يلقي في النار ) وهي من الامارات القاهرة لرسوخ الإيمان في النفوس بل لحصوله واستقراره وهي تدل على تمسك المؤمن بعقيدته واعتزازه بها وحرصه عليها,, فالمؤمن الحق الجدير بأن يجد في نفسه حلاوة الإيمان هو لك لذي يرى لسلامة عقيدته المكان الأول من الاعتبار فيؤثرها على حياته حين تتعارضان ويبغض الكفر والكافرين كما يبغض أن يرميى في النار بل أشد ,, وهكذا تصنع العقيدة الاسلاميه صاحبها فهو قوي أمام كل وعيد غير وعيد الله سام حيال كل عاطفة من حب أو كره مطيع لله ورسوله طاعة حب يلذ معه الألم وتحلو المشقة وتسعد التضحية 0
فما أروع نصحك وماأجمل حكمتك وما أبلغ بيانك يارسول الله صدقت قائلا , وبوركت حكيما موجها ونبيا مرسلا للانسانيه كافة!!
اللهم ارزقنا حلاوة الإيمان و ارزقنا التلذذ بحلاوة الإيمان وارزقنا زيادة الحسنى اللهم آمــــــــين اللهم آمـــــــين اللهم آمــــين ,, وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى ألي وصحبه الكرام أجمعين والحمد لله رب العالمين
31‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
4 من 5
اللهم إنا نسألك إيماناً صادقاً ويقيناً خالصاً وحلاوة إيمان تباشر قلوبنا
جزيت خيرا
31‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 5
جزاك الله خيرا
التحول من الكفر إلى الإيمان    من الاسود الى الابيض

مش حطلب تعويض
عوضى على الله
انا مش مشرفة ولا حاجة
انا مجرد عضوة بس لى نشاط بسيط فى قسم امهات ذوى الحاجات الخاصة
بس المنتدى مفروض يكون قدوة يحتذى بها
1‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
هل صحيح الإنسان ولد حرا ومن أوصله إلى العبودية التي هو فيها
مامعنى زنديق
ما هي أوثق عرى الإيمان؟
هل هناك شخص كافر على وجه الدنيا؟
ما هي اركان الايمان ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة