الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو نصر بن حجاج ؟
التاريخ 13‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة أبو التنوير.
الإجابات
1 من 3
أليس هو من قيل فيه

( هل من سبيل إلى خمر فأشربها ... أم من سبيل إلى نصر بن حجاج )

( إلى فتى ماجد الأعراق مقتبل ... سهل المحيا كريم غير ملجاج )

( تنميه أعراق صدق حين تنسبه ... أخي وفاء عن المكروب فراج )
13‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة الأحمدى (أحمد مصطفى).
2 من 3
نصر بن الحجاج السلمي

كـان نـصــر فتى جميلاً ، وكان يـقـيم بالـمـدينة في خـلافـة عـمـر بـن الـخطـاب - رضي الله عنه- ،  مما يدلنا على أن جاليـة سُلميـة كانـت تقيـم فيـها ربما قبل عهد الرسول – صلى الله عليه وسلم - ، .

وقـد حـدث أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه سمـع وهـو يـعـس بليـلٍ امـرأة تجهـر بأمنيتها الكمينة ويقال إنها أم الحجاج بن يوسف الثقفي ، فتقول :

 

                     هل من سبيل إلى الخمر فأشربها؟

                                                   أو هل من سبيل إلى نصر بن الحجاج

 

وكانت تقول أيضاً :

        أنظـر إلى السحـر يجـري في نواظـره    

                                     وانظر إلى دعـجٍ في طـرفـه الساجـي

        وانظــر إلـى شعــرات فـوق عـارضــــه      

                                     كأنـــهـن  نمــال   دب   فـي  عـاجــي

 

وكان يقول فيها نصر بن الحجاج :

 

               ليـتـنـي في المــؤذنـيــن نهـاراً  

                                          إنهم يبصرون من في السطوح

               فيـشـيــرون أو يـشـار إلـيـهــم    

                                         حبـــذا كــل ذات دل مــلــيــــــح

 

      فلما أصبح سأل عنه عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فإذا هو من بنو سُليم ، فأرسل إليه فأتاه فــإذا هـو مـن أحـسن الناس شعراً وأحسنهم وجهاً ، فأمر عمر أن يحلق شعره ، ففعل ، فخرجت جبهته فازداد حسناً.

 

ثم سمعها عمر بعد ذلك تقول :

             حلـقوا رأســه ليـــكـسـب قــبـحاً

                                        غيرة مـــنـهــــم عـليـه وشـحـــا

             كـان صـبـحـا عـلـيـه لـيـل بـهـيـم

                                         فمحــوا لـيـلـه وأبـقــوه صـبـحـــا

فقـال عمـر : لا والذي نفسي بيده لا تجامعني بأرض أنا بها ، فأمر له بما يصلحه وسيره إلى البصرة .

وكان بالبصرة أقارب له من بنو سُليم اتخـذوهـا مـوطناً لهم عقب تمصيرها ، ولابد أن عمر أختارها (( منفى )) لنصر بن حجاج رأفة به ، إذ لا ذنب له ، وإنما هي سياسة درء المفاسد وسد باب الفتنة وحماية الأخلاق الإسلامية في بلد الرسول المصطفى - صلى الله عليه وسلم-  وبعد نفيه من المدينة آواه أبو الأعور السلمي ، ثم رأى أبو الأعور امرأته تكتب في الأرض ، فكفأ جفنه على ما كتب ودعا من يقرؤه وإذا المكتوب : لاصبر عنك ، فطرده أبو الأعور . ونـصر بن الحجاج شاعــراً معـروف بشا عـريته وكان مولده أيام وشهد خيبر مع أبيه .  وقـد نفى عــمـــر بن الخطاب – رضي الله عنه –  بعد نفيه لنصر شاباً أخر اسمه أبو ذئب لقصة مشابهة لهذه وألحقه بابن عمه نصر بالبصر.
13‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة monya.
3 من 3
نصر بن الحجاج السلمي

كـان نـصــر فتى جميلاً ، وكان يـقـيم بالـمـدينة في خـلافـة عـمـر بـن الـخطـاب - رضي الله عنه- ،  مما يدلنا على أن جاليـة سُلميـة كانـت تقيـم فيـها ربما قبل عهد الرسول – صلى الله عليه وسلم - ، .

وقـد حـدث أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه سمـع وهـو يـعـس بليـلٍ امـرأة تجهـر بأمنيتها الكمينة ويقال إنها أم الحجاج بن يوسف الثقفي ، فتقول :



                    هل من سبيل إلى الخمر فأشربها؟

                                                  أو هل من سبيل إلى نصر بن الحجاج



وكانت تقول أيضاً :

       أنظـر إلى السحـر يجـري في نواظـره    

                                    وانظر إلى دعـجٍ في طـرفـه الساجـي

       وانظــر إلـى شعــرات فـوق عـارضــــه      

                                    كأنـــهـن  نمــال   دب   فـي  عـاجــي



وكان يقول فيها نصر بن الحجاج :



              ليـتـنـي في المــؤذنـيــن نهـاراً  

                                         إنهم يبصرون من في السطوح

              فيـشـيــرون أو يـشـار إلـيـهــم    

                                        حبـــذا كــل ذات دل مــلــيــــــح



     فلما أصبح سأل عنه عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فإذا هو من بنو سُليم ، فأرسل إليه فأتاه فــإذا هـو مـن أحـسن الناس شعراً وأحسنهم وجهاً ، فأمر عمر أن يحلق شعره ، ففعل ، فخرجت جبهته فازداد حسناً.



ثم سمعها عمر بعد ذلك تقول :

            حلـقوا رأســه ليـــكـسـب قــبـحاً

                                       غيرة مـــنـهــــم عـليـه وشـحـــا

            كـان صـبـحـا عـلـيـه لـيـل بـهـيـم

                                        فمحــوا لـيـلـه وأبـقــوه صـبـحـــا

فقـال عمـر : لا والذي نفسي بيده لا تجامعني بأرض أنا بها ، فأمر له بما يصلحه وسيره إلى البصرة .

وكان بالبصرة أقارب له من بنو سُليم اتخـذوهـا مـوطناً لهم عقب تمصيرها ، ولابد أن عمر أختارها (( منفى )) لنصر بن حجاج رأفة به ، إذ لا ذنب له ، وإنما هي سياسة درء المفاسد وسد باب الفتنة وحماية الأخلاق الإسلامية في بلد الرسول المصطفى - صلى الله عليه وسلم-  وبعد نفيه من المدينة آواه أبو الأعور السلمي ، ثم رأى أبو الأعور امرأته تكتب في الأرض ، فكفأ جفنه على ما كتب ودعا من يقرؤه وإذا المكتوب : لاصبر عنك ، فطرده أبو الأعور . ونـصر بن الحجاج شاعــراً معـروف بشا عـريته وكان مولده أيام وشهد خيبر مع أبيه .  وقـد نفى عــمـــر بن الخطاب – رضي الله عنه –  بعد نفيه لنصر شاباً أخر اسمه أبو ذئب لقصة مشابهة لهذه وألحقه بابن عمه نصر بالبصر.
19‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة ود وشوق.
قد يهمك أيضًا
ماهو نسب قبيلة بللحمر وماهو تاريخهم ؟؟؟
كم عدد الحاجين في مكة ؟
لبيك نصرالله....لبيك نصرالله
مات صلاح نصر 2
اللهم اجعلنا من حجاج بيتك الحرام ولجميع اخوانى المسلمين امين
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة