الرئيسية > السؤال
السؤال
حكم زيارة النساء للقبور
حكم زيارة النساء للقبور





هل يجوز زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم، وصاحبيه للمرأة، مع العلم أنني مكرهة، فقد دخلت مع والدة زوجي وبعض النساء من الأقارب، وألحوا عليّ وأكثروا الكلام عليّ، فخشيت الجدال في المسجد والتشويش على المصلين، فذهبت معهم لزيارة القبر، وعلماً أنها المرةُ الأولى والأخيرة، وهل عليّ كفارة؛ لأنني أعلم الحديث المحرم لزيارة النساء؟


زيارة النساء للقبور مسألة خلاف بين أهل العلم منهم من أجازها ومنهم من منعها والصواب والأرجح من القولين أنها ممنوعة وأنه لا يجوز للنساء زيارة القبور لا لقبر النبي - صلى الله عليه وسلم - وصاحبيه ولا للقبور الأخرى لأنه -عليه السلام- لعن زائرات القبور ثبت هذا من حديث ابن عباس ومن حديث أبي هريرة ومن حديث حسان بن ثابت -رضي الله عن الجميع- فلا يجوز للنساء على الصحيح زيارة القبور مطلقاً حتى قبر النبي - صلى الله عليه وسلم - وقبر صاحبيه لكن إذا كانت في المسجد أو في بيتها تصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم- تسلم عليه في البيت في الطريق في المسجد يقول -صلى الله عليه وسلم-: (لا تجعلوا قبري عيداً ولا بيوتكم قبوراً وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث كنت) والصلاة تبلغه عليه الصلاة والسلام حيث كان الإنسان صلاتك يا عبد الله وسلامك وهكذا صلاتكِ يا أمة الله وسلامكِ يبلغه النبي -صلى الله عليه وسلم- فلا حاجة إلى حضور المرأة عند قبره ولا في البقيع ولا في غيرها من القبور عملاً بالأحاديث التي فيها النهي والزجر. بارك الله فيكم. ومن وقع منها ذلك؟ عليها التوبة والاستغفار ويكفي، من فعلت ذلك إما جهلاً أو أكرهها بعض أصحابها فالاستغفار كافٍ والحمد لله، التوبة والاستغفار. بارك الله فيكم
العبادات | الفتاوى | الفقه | الصلاة | الإسلام 25‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة saedzzz666.
الإجابات
1 من 7
ليس هناك من حرام في زيارة قبور المسلمين لقراءة الفاتحة او للدعاء فكيف اذا كان قبرا لنبي او وصي ني او شهيد ...
وما ينطبق على الرجل ينطبق على المراة ...
فلاتحرم ما احل الله ولاتقطعوا ما امر الله ان يوصل به...
والصلاة والسلام على نبينا محمد وىله الطيبين الطاهرين وصحبه المنتجبين...
25‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة kiuonly.
2 من 7
إذا أمنت المرأة الفتنة والسلامة من النياح والصياح وما شاكل ذلك من إثارة المكروه والحرام

فما الذي يمنع ذلك ؟ خصوصاً إذا كان المزور أخاً أو أباً أو مَحرماً ذا صلة

قد علمنا أن الأصل في الأمور الإباحة مالم نُحْدِث
25‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة السندباد البري (السندباد البري).
3 من 7
ليس فيه حرام، فزيارة القبور للعبرة والعظة

والله تعالى أعلم
25‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 7
اولا ورد النهي الشديد عن ذلك بقوله(ص) (لعن الله زائرات القبور)وقوله لفاطمة لما زارت أناسا للتعزية(لو بلغت معهم الكداء(يعني أدنى المقابر) مارأيت الجنة ...الخ.
ثانيا) ورد تعليل ذلك بقوله(ص) للنساء اللأتي تبعن الجنازة ارجعن مأزورات غير مأجورات فأنكن تفتن الحي والميت. فعلل نهيهن بعلتين كونهن فتنة للأحياء  فإن المرأة عورة وخروجها وبروزها للرجال الأجانب يوقع في الفتنة ويجر الى الجرائم ومكذا كونهن يؤذين الميت فإن المرأة قليلة الصبر ضعيفة القلب لا تتحمل المصائب فلا يؤمن أن يقع منها عند القبور شئ من النياحة والندب والنعي ورفع الصوت بتعداد محاسن الميت وذلك محرم شرعا.
25‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة z2200zمهند (الجليد الناري).
5 من 7
زيارة مسجد الرسول مستحبة ترقى الى الواجبة عند البعض لاخلاف فيها
تقصدين زيارة الملعونات للقبور
لان الزيارة للقبر تتبعها لعنة الله على لسان رسوله
استغفري الله ولا تعودي لذلك
والله من وراء القصد
26‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة 121121121.
6 من 7
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
ان الحمد لله والصلاه والسلام على خير خلق الله
رد السؤال على جناح السرعه / زياره القبور للنساء لايجوز شرعا ولكن قد قام الشيخ الجليل العلامه ( محمد عبد الملك الزغبى) بالجواز للنساء زياره القبور ومن اراد التحقق من هذا عليه ان ياتى هذا الكتاب  بأسم * الرد الجسور على من ينكر زياره القبور للنساء* والكتاب من مئلفاته* والعالم لا ياتى بالدليل الا بدليل ... والحمد لله رب العالمين   ولا تنسونا بالدعاء
17‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 7
بسم الله الرحمن الرحيم
الجواب/ اختلف العلماء في زيارة النساء للمقابر
فمنع منها قوم وأجازها آخرون
فمن منع منها استدل بحديث : لعن الله زائرات القبور
وهذا الحديث بهذا اللفظ لا يثبت ، وإنما يصح بلفظ : لعن الله زوّارات القبور
والفرق بين اللفظين أن الثاني للمبالغة فيشمل المكثرات لزيارة القبور مما يدعو إلى النياحة على الميت ونحو ذلك .

والحديث رواه الترمذي من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن زوّارات القبور . قال : هذا حديث حسن صحيح . وقد رأى بعض أهل العلم أن هذا كان قبل أن يُرَخِّص النبي صلى الله عليه وسلم في زيارة القبور ، فلما رَخَّصَ دَخَل في رخصته الرجال والنساء . وقال بعضهم : إنما كَرِهَ زيارة القبور للنساء لِقِلَّة صبرهن وكثرة جزعهن . اهـ .

والصحيح أنه يجوز للنساء زيارة القبور دون الإكثار منها ، كما يجوز لهن زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه رضي الله عنهما .
للأدلة الصحيحة الثابتة ، ومنها :
قالت أم عطية : نهينا عن اتباع الجنائز ولم يُعزم علينا . رواه البخاري ومسلم .

والنساء داخلات ضمناً في قوله عليه الصلاة والسلام : كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها . رواه الإمام مسلم .

وهذا ما فهمته عائشة رضي الله عنها فقد أقبلت ذات يوم من المقابر فقال لها ابن أبي مليكة : يا أم المؤمنين من أين أقبلت ؟ قالت : من قبر أخي عبد الرحمن بن أبي بكر ، قال : فقلت لها : أليس كان رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن زيارة القبور ؟ قالت : نعم ، كان قد نهى ثم أمر بزيارتها . رواه الحاكم ، وصححه الألباني .

ولما أتى النبي صلى الله عليه وسلم أهل البقيع فاستغفر لهم قالت عائشة رضي الله عنها قلت : كيف أقول لهم يا رسول الله ؟ قال : قولي : السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ، ويرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين ، وإنا إن شاء الله بكم للاحقون . رواه مسلم .

وهذا في آخر حياته صلى الله عليه وسلم .
ولما مـرّ النبي صلى الله عليه وسلم بامرأة تبكي على صبي لها . قال لها : اتقي الله واصبري . الحديث . رواه البخاري ومسلم .
وهذا الحديث بوّب عليه الإمام البخاري : باب زيارة القبور .

ولو كانت زيارة القبور أو إتيانها محرما لأنكر عليها زيارة القبور ، وإنما أنكر عليها الجزع

قال الإمام النووي : وبالجواز قطع الجمهور .
يعني قطع جمهور العلماء بجواز زيارة المقابر سواء كان الزائر رجلا أو امرأة . كما قال ابن حجر .

وقال القرطبي في التفسير : زيارة القبور للرجال متفق عليه عند العلماء ، مُخْتَلَف فيه للنساء ، أما الشَّوَاب فحرام عليهن الخروج ، وأما القواعد فمباح لهن ذلك ، وجائز لجميعهن ذلك إذا إنفردن بالخروج عن الرجال ، ولا يُخْتَلَف في هذا إن شاء الله ، وعلى هذا المعنى يكون قوله : " زوروا القبور " عامًّا ، وأما موضع أو وقت يُخْشَى فيه الفتنة من إجتماع الرجال والنساء فلا يَحِلّ ولا يجوز ، فَبَيْنَا الرَّجُل يَخْرُج ليعتبر فيقع بصره على أمرأة فيفتتن ، وبالعكس ، فَيَرْجِع كل واحد من الرجال والنساء مأزورا غير مأجور . والله أعلم .

 كتاب أحكام الجنائز وبدعها للشيخ الألباني - رحمه الله - .

والله أعلم
وشكرأإأإلكم
6‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة نونو 2011 (يشرفني اشتراكك في القناة).
قد يهمك أيضًا
ماذا قال الحنابله عن زيارة القبور ؟
منع زيارة القبور من السنة او من الوهابية
هل تعلم ان الشيعي يسجد للقبور
هل يوجد دعاء معين او ايه معينه لنقولها عند زيارة القبر؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة