الرئيسية > السؤال
السؤال
اذكر اصحاب القراءات العشر للقران الكريم وما استند كل واحد منهم الى قراء الصحابة رضوان الله عليهم
الفتاوى | الإسلام 9‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة النوكليون.
الإجابات
1 من 6
علم القراءات ، جمع قراءة بمعنى وجه مقروء به .

استمداده : من النقول الصحيحة والمتواترة عن علماء القراءات الموصولة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .

حكم الشارع فيه : الوجوب الكفائي تعلما وتعليما .

مسائله : قواعده الكلية كقولهم : كل ألف منقلبة عن ياء يميلها حمزة والكسائي وخلف ، ويقللها ورش بخلف عنه - وكل راء مفتوحة أو مضمومة وقعت بعد كسرة أصلية أو ياء ساكنة يرققها ورش ، وهكذا .
-------------------------------------------------

نزل القرأن الكريم على سبعة أحرف , والأحرف ليست فى الكتابة فقط بل فى النطق والمعنى والتشكيل وعلامات الوقف والأيجاز , وكما نعلم جميعا أن لكنات ولهجات العرب الذين أنزل عليهم القرأن كانت لكناتهم مختلفة وقد يختلفوا فى نطق الكلمة الواحدة مثلا كلمة ( الناس) تنطق بفتح الألف فى لهجة معينة وتنطق بكسر الألف فى لهجة أخرى , وقد جمع القرأن على تشكيل واحد الصحابى الجليل وأمير المؤمنين ( عثمان بن عفان ذو النورين وصهر رسول الله صلى الله عليه وسلم ) , وهناك سبع قراءات ثابتة وثلاث قراءات مكملة للسبع فيكتمل عقد العشر قراءات , وكل هذه القراءات ونطقها وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وتناقلها الصحابة ثم التابعون فالتابعين وهكذا ,فهيا بنا نعرف من هم هؤلاء القراء.

القراء :
نافع المدني- ابن كثير - أبو عمرو البصري - بن عامر الشامي - عاصم الكوفي - حمزة الكوفي - الكسائي الكوفي - أبو جعفر المدني - يعقوب البصري - خلف


. نافع المدني، وراوياه: قالون، وورش.
2. ابن كثير المكي، وراوياه: البزي، وقنبل.
3. أبو عمرو البصري، وراوياه: حفص الدوري، والسوسي.
4. ابن عامر الشامي، وراوياه: هشام، وابن ذكوان.
5. عاصم الكوفي، وراوياه : شعبة، وحفص.
6. حمزة الكوفي، وراوياه: خلف، وخلاد.
7. الكسائي الكوفي، وراوياه: أبو الحارث، وحفص الدوري.
8. أبو جعفر المدني، وراوياه: ابن وردان، وابن جماز.
9. يعقوب الحضرمي، وراوياه: رويس، وروح.
10. خلف العاشر، وراوياه: إسحاق، وإدريس.
9‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة The Honer.
2 من 6
اللهم صلّ على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم
9‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 6
لقراءات المتواترة عشر قراءات، تنسب كل قراءة إلى إمام من أئمة القراءة، وهذه النسبة ليست نسبة اختراع وإيجاد ولكنها نسبة ملازمة وإتقان، ولكل قارئ راويان :
1- قراءة الإمام نافع المدني، رواها عنه عيسى بن مينا (قالون)، عثمان بن سعيد المصري (ورش).
2- قراءة الإمام عبد الله بن كثير المكي، رواها عنه أحمد بن عبد الله بن أبي بزة (البزي) محمد بن عبد الرحمن المكي (قنبل).
3- قراءة الإمام أبي عمر بن العلاء البصري، رواها عنه حفص بن عمر (الدوري) وصالح بن زياد الرستبي (السوسي).
4- قراءة الإمام عبد الله بن عامر اليحصبي الشامين، رواها عنه: هشام بن عمار الدمشقي، وعبد الله بن أحمد بن ذكوان.
5- قراءة الإمام عاصم بن أبي النجود الكوفي، رواها عنه أبو بكر بن عياش الكوفي (شعبة)، حفص بن سليمان الغاضري.
6- قراءة الإمام حمزة بن حبيب الزيات الكوفي، رواها عنه خلف بن هشام بن ثعلب البزار، وخلاد بن خالد.
7- قراءة الإمام علي بن حمزة الكسائي الكوفي، رواها عنه أبو الحارث الليث بن خالد البغدادي، وحفص بن عمر الدوري راوي أبي عمر البصري.
8- قراءة الإمام أبي جعفر يزيد بن القعقاع المدني، رواها عنه عيسى بن وردان أبو الحارث الحذاء، وسليمان بن مسلم بن جماز.
9- قراءة الإمام يعقوب بن إسحاق الحضرمي البصري، رواها عنه محمد بن المتوكل (رُوَيْس)، ورَوْح بن عبد المؤمن.
10- قراءة الإمام خلف بن هشام البزار الكوفي، رواها عنه إسحاق بن إبراهيم بن عثمان، وإدريس بن عبد الكريم الحداد.



** يمكن تقسيم مراحل تطور علم القراءات إلى خمس مراحل :

المرحلة الأولى : القراءات في زمن النبوة ، وتتميز هذه المرحلة بما يلي:
- مصدر القراءات هو جبريل عليه السلام.
- المعلم الأول للصحابة هو رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو المرجع لهم فيما اختلفوا فيه من أوجه القراءة.
- قيام بعض الصحابة بمهمة التعليم مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إما بأمر من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أو بإقرار منه.
- ظهور طائفة من الصحابة تخصصت بالقراءة ومنهم سبعين قارئا قتلوا في بئر معونة.


المرحلة الثانية : القراءات في زمن الصحابة رضي الله عنهم ، وتبدأ هذه المرحلة من وفاة النبي - صلى الله عليه وسلم - وحتى نهاية النصف الأول من القرن الهجري الأول تقريبا، وتتميز هذه المرحلة بما يلي:
- تتلمذ بعض الصحابة والتابعين على أئمة القراءة من الصحابة.
- بدأت تظهر أوجه القراءة المختلفة، وصارت تنقل بالرواية
- تعيين الخليفة عثمان قارئا لكل مصر معه نسخة من المصاحف التي نسخها عثمان ومن معه


المرحلة الثالثة : القراءات في زمن التابعين وتابعي التابعين، وتمتد هذه المرحلة من بداية النصف الثاني من القرن الأول، وحتى بداية عصر التدوين للعلوم الإسلامية وتتميز هذه المرحلة بما يلي:
- إقبال جماعة من كل مصر على تلقي القرآن من هؤلاء القراء الذين تلقوه بالسند عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وتوافق قراءتهم رسم المصحف العثماني.
- تفرغ قوم للقراءة والأخذ واعتنوا بضبط القراءة حتى صاروا أئمة يقتدى بهم في القراءة، وأجمع أهل بلدهم على تلقي القراءة منهم بالقبول، ولتصديهم للقراءة وملازمتهم لها وإتقانهم نسبت القراءة إليهم وتميز منهم :

* في المدينة : أبو جعفر زيد بن القعقاع (ت130) وشيبة بن نصاح (130) ونافع بن أبي نعيم (169).
* وفي مكة : عبد الله بن كثير (120) وحميد الأعرج (130) ومحمد ابن محيصن (123).
* وفي الكوفة : يحيى بن وثاب (103) وعاصم بن أبي النجود (129) وسليمان الأعمش (148) وحمزة الزيات (156) وعلي الكسائي (189).
* وفي البصرة : عبد الله بن أبي إسحاق (129) وعيسى بن عمر (149) وأبو عمرو بن العلاء (154) وعاصم الجحدري (128) ويعقوب الحضرمي (205).
* وفي الشام: عبد الله بن عامر (118) وعطية بن قيس الكلابي (121) ويحيى بن الحارث الذماري (145).


المرحلة الرابعة: مرحلة التدوين، وقد اختلف في أول من دون القراءات، فقيل هو الإمام أبو عبيد القاسم بن سلام (224) وقيل أبو حاتم السجستاني (225) وهو رأي ابن الجزري ، وقيل يحيى بن يعمر (90) ، وفي هذه المرحلة تم تسبيع السبعة والاقتصار عليهم، وأول من قام بذلك الإمام أبو بكر أمحمد بن موسى بن مجاهد (ت324) وكان لشهرته العلمية أثر كبير في اشتهار القراءات السبع التي اختارها، ومن بعد عمله انتهت قراءات من سواهم فلم تعرف ، ولم تذكر وصار الذين يُعرفون بالقراءة وتروى قراءاتهم بعد ابن مجاهد سبعة قراء، وسبب اختياره للسبعة رغبته في موافقة عدد المصاحف التي نشرها عثمان في الأمصار ، أو موافقة عدد الأحرف السبعة ، ولهذا تمنى بعض العلماء لو أن ابن مجاهد زاد واحدة أو نقص واحدة حتى لا يختلط الأمر على الأمة فتظن أن القراءات السبع هي الأحرف السبع .
ثم توالي التأليف في القراءات السبع، فألف مكي ابن أبي طالب القيسي كتابيه التبصرة والكشف، وألف أبو عمرو الداني (ت444) التيسير في القراءات السبع وجامع البيان ونظم الإمام الشاطبي (ت590) التيسير في حرز الأماني ووجه التهاني(الشاطبية).

ثم جاءت مرحلة إفراد القراءات في مؤلفات خاصة بها ، أو جمع أقل من السبعة أو أكثر من السبعة لدفع ما علق في أذهان الكثيرين من أن القراءات السبعة هي الأحرف السبعة، وتوج ذلك وختم بكتاب ابن الجزري النشر في القراءات العشر ومنظومته طيبة النشر في القراءات العشر.


المرحلة الخامسة : المرحلة المعاصرة وفيها انتشرت الروايات، فرواية حفص عن عاصم تنتشر في معظم الدول الإسلامية لا سيما في المشرق، ورواية قالون في ليبيا تونس وأجزاء من الجزائر، ورواية ورش في الجزائر والمغرب وموريتانيا ومعظم الدول الإفريقية، ورواية الدوري عن أبي عمرو في السودان والصومال وحضرموت في اليمن.
10‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة abumoosa.
4 من 6
3‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة mohabd288.
5 من 6
علم القراءات ، جمع قراءة بمعنى وجه مقروء به .

استمداده : من النقول الصحيحة والمتواترة عن علماء القراءات الموصولة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .

حكم الشارع فيه : الوجوب الكفائي تعلما وتعليما .

مسائله : قواعده الكلية كقولهم : كل ألف منقلبة عن ياء يميلها حمزة والكسائي وخلف ، ويقللها ورش بخلف عنه - وكل راء مفتوحة أو مضمومة وقعت بعد كسرة أصلية أو ياء ساكنة يرققها ورش ، وهكذا .
-------------------------------------------------

نزل القرأن الكريم على سبعة أحرف , والأحرف ليست فى الكتابة فقط بل فى النطق والمعنى والتشكيل وعلامات الوقف والأيجاز , وكما نعلم جميعا أن لكنات ولهجات العرب الذين أنزل عليهم القرأن كانت لكناتهم مختلفة وقد يختلفوا فى نطق الكلمة الواحدة مثلا كلمة ( الناس) تنطق بفتح الألف فى لهجة معينة وتنطق بكسر الألف فى لهجة أخرى , وقد جمع القرأن على تشكيل واحد الصحابى الجليل وأمير المؤمنين ( عثمان بن عفان ذو النورين وصهر رسول الله صلى الله عليه وسلم ) , وهناك سبع قراءات ثابتة وثلاث قراءات مكملة للسبع فيكتمل عقد العشر قراءات , وكل هذه القراءات ونطقها وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وتناقلها الصحابة ثم التابعون فالتابعين وهكذا ,فهيا بنا نعرف من هم هؤلاء القراء.

القراء :
نافع المدني- ابن كثير - أبو عمرو البصري - بن عامر الشامي - عاصم الكوفي - حمزة الكوفي - الكسائي الكوفي - أبو جعفر المدني - يعقوب البصري - خلف
3‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة khadr.
6 من 6
أئمة القراءات العشر

1- نافع بن عبد الرحمن بن أبى نعيم أبو رويم : كان من أطهر الناس خلقا وأحسنهم قراءة  
ولد سنة 70 ھ وتوفى بالمدينة سنة 169 ھ .                                                                        

2- عبد الله أبو معبد بن كثير بن عمر زاذان المالكى : ولد بمكة سنة 45 ھ  وتوفى
   بالكوفة سنة 120ھ عن   75 عاماً .
           
 3- أبو عمر زيان بن العلاء بن عمار بن العريان التميمى البصرى : ولد سنة 68 ھ وتوفى بالكوفة سنة 154 ھ عن 86 سنة .

4-  أبو عبد الله أبو عمران بن عامر الدمشقى : من التابعين ولد سنة 8 ھ وقيل 21 ھ وتوفى بدمشق يوم عاشوراء سنة 118 ھ .

5- عاصم بن أبى النجود : تابعى توفى بالكوفة سنة 127 ھ .

6- حمزة بن حبيب الزيات الكوفى : ولد سنة 80 ھ وتوفى بايران سنة 156 ھ عن 76 سنة .

7- الكسائى أبو الحسن على بن حمزة الكسائى : ولد 119 ھ وتوفى فى سنة 189 ھ فى طريقة إلى خرسان عن 70 سنة .

8- أبو جعفر يزيد بن القعقاع المخزومى المدنى : وتوفى بالمدينة سنة 130 ھ  .

9- أبو محمد يعقوب بن إسحاق بن يزيد الحضرى : ولد سنة 117 ھ وتوفى سنة 205 ھ بالبصرة عن عمر 88 سنة .

10- خلف بن هشام بن طالب البزاز البغدادى : ولد سنة 150 ھ وتوفى فى بغداد فى جمادى الآخر سنة 229 ھ عن 79 ھ  .
13‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم (Ahmed Abdel Rahman).
قد يهمك أيضًا
جميع القراءت المختلفة للقران الكريم؟
هل اورش وقالون من. انواع تلاوة القران ام لا
هل يوجد قراء او حفاظ للقران الكريم من الشيعة ؟
ماريأسكم بتعدد القراءات للقران ؟.
ما هي القراءات العشر للقرآن الكريم..؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة