الرئيسية > السؤال
السؤال
طلب معلومات عن ممثل شخصية ابراهيم مالك الاشتر في مسلسل المختار الثقفي
أي معلومة او موقع خاص بالفنان
اسم الفنان حسن مير باقري
المسلسلات | التاريخ | الممثلين والممثلات | الإسلام 1‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة ضربة ذو الفقار (مركز التاج للنشر والتوزيع).
الإجابات
1 من 2
من هو المختار الثقفي؟

هو أبو إسحاق المختار بن أبي عبيدة بن مسعود بن عمرو بن عمير بن عوف بن عفرة بن عميرة بن عوف بن ثقيف الثقفي؛ أمه تسمى دومة بنت وهب؛ ولد في العام الأول للهجرة بالطائف وانتقل برفقة أبيه إلى المدينة في أيام عمر.
كان رجلاً شجاعاً سريع البديهة عاقلاً كريماً وعارفاً بفنون الحرب.


منقول
تميز بالجرأة وحسن القيادة والقدرة على اتخاذ القرارات المهمة، كما تميز بالصبر والصمود في مواجهة الأعداء.
وكان ممن دأبوا على نشر فضائل آل محمد، وكانت صلته بأهل البيت سبباً لإنصافه بالفضل والأدب وسمو الأخلاق، وكان يميل لآل الرسول (صلى الله عليه وآله) سراً وعلانية؛ وهو الذي طالب بثأر الإمام الحسين (عليه السلام )،
وتمكن من قتل جميع قتلته بما فيهم زعماء العصابات المجرمة التي قاتلت الحسين وشايعت وبايعت على قتله، إذ تمكن من أن يعطي درساً مهماً للثوار من أجل نصرة الحق، كما لقن الجبابرة والطغاة درساً مهما في التصدي للظلم والطغيان.
وقد ترضى عنه الإمام علي بن الحسين (عليهما السلام ) وأثنى على ما فعله، كما أثنى عليه كل من الإمام الباقر والإمام الصادق عليهما السلام حيث وردت بعض الروايات في الثناء عليه من قبل هؤلاء الأئمة الأطهار، منها على سبيل المثال:
1ـ الإمام الصادق (عليه السلام ): ما امتشطت فينا هاشمية ولا اختضبت، حتّى بعث إلينا المختار برؤوس الذين قتلوا الحسين (عليه السلام).
2ـ الإمام الباقر (عليه السلام): لا تسبّوا المختار؛ فإنّه قتل قتلتنا، وطلب بثأرنا، وزوّج أراملنا، وقسّم فينا المال على العسرة.
كما قال عمر بن عليّ بن الحسين: إنّ عليّ بن الحسين (عليهما السلام) لمّا جيء برأس عبيد الله بن زياد ورأس عمر بن سعد، خرّ ساجداً وقال: الحمد لله الذي أدرك لي ثأري من أعدائي، وجزى الله المختار خيراً.

سجنه

كان المختار معروفاً بشمائل النخوة والإباء ورفض الظلم، كما كانت تُرى فيه مواقف الشجاعة والتحدّي أحياناً، وهذا أشدّ ما كانت تخشاه السلطات الأُموية، فألقت القبض عليه، وأودعته في سجن عبيد الله بن زياد في الكوفة.
وكان هذا تمهيداً لتصفية القوى والشخصيات المعارضة، والتفرّغ لإبادة أهل البيت بعد ذلك حيث لا أنصار لهم ولا أتباع.
وتقتضي المشيئة الإلهية أن يلتقي المختار في السجن بميثم التمّار ـ هذا المؤمن الصالح الذي أخذ علومه من الإمام عليّ بن أبي طالب (عليهما السلام) ـ فبشّره بقوله: إنّك تفلت وتخرج ثائراً بدم الحسين (عليه السلام)، فتقتل هذا الجبّار الذي نحن في سجنه ـ أي إبن زياد ـ وتطأ بقدمك هذا على جبهته وخدّيه.
ولم تطل الأيام حتى دعا عبيد الله بن زياد بالمختار من سجنه ليقتله، وإذا برسالة من يزيد بن معاوية تصل إلى إبن زياد يأمره فيها بإخراج المختار من السجن، وذلك أن أخت المختار كانت زوجة عبد الله بن عمر، فسألت زوجها أن يشفع لأخيها إلى يزيد، فشفع فأمضى يزيد شفاعته، فكتب بإخراج المختار.

ثورته

وكانت ثورة الإمام الحسين(عليه السلام) قد أثارت ردود فعل كبيرة في صفوف الأمة الإسلامية، فتوالت الحركات الثورية التي كانت تهدف إلى مقاومة التسلط البغيض للزمرة الأموية الظالمة، وإلى إضعافها.
فحدثت ثورة التوّابين بقيادة سليمان بن صرد الخزاعي، والمسيّب بن نجبة الفزاري بالكوفة، ورفعوا شعار التوبة والتكفير لتخلّفهم عن نصرة الإمام الحسين(عليه السلام)، ثم وقعت ثورة المختار الثقفي تحت شعار (يا لثارات الحسين).
فأخذ المختار يقتل كل من اشترك في قتل الإمام الحسين(عليه السلام) من أهل الكوفة.
إنقض المختار على الكوفة وقد خبّأت آلافاً من رؤوس الفتنة والضلالة والجريمة من قتلة الإمام الحسين( عليه السلام )، فحصدها انتقاماً لدم الحسين بن علي(عليهما السلام) وأصحابه الميامين، وثأراً ممّن قتل الأطفال والصالحين وسبى النساء والأرامل والثكالى، الذين جعلوا أهل بيت النبي(صلى الله عليه وآله) في عزاء ونحيب وعويل ليل نهار.

حرقه لحرملة

قال المنهال: دخلت على عليّ بن الحسين(عليه السلام) قبل انصرافي من مكّة، فقال لي: يا منهال، ما صنع حرملة بن كاهل الأسدي؟ فقلت: تركته حياً بالكوفة، فرفع يديه جميعاً ثم قال (عليه السلام): اللهم أذقه حر الحديد، اللهم أذقه حر الحديد، اللهم أذقه حر النار.
قال المنهال: فقدمت الكوفة وقد ظهر المختار بن أبي عبيدة الثقفي، وكان صديقاً لي، فركبت إليه ولقيته خارجاً من داره، فقال: يا منهال، لم تأتنا في ولايتنا هذه ولم تهنئنا بها ولم تشركنا فيها؟! فأعلمته أني كنت بمكة، وأني قد جئتك الآن.
وسايرته ونحن نتحدّث حتى أتى الكناسة، فوقف وقوفاً كأنه ينظر شيئاً، وقد كان أُخبر بمكان حرملة فوجّه في طلبه، فلم يلبث أن جاء قوم يركضون، حتى قالوا: أيها الأمير البشارة، قد أُخذ حرملة بن كاهل!
فما لبثنا أن جيء به، فلما نظر إليه المختار قال لحرملة: الحمد لله الذي مكّنني منك، ثم قال: النار النار، فجاؤه بنار وقصب، فأُلقي عليه فاشتعلت فيه النار.
قال المنهال: فقلت: سبحان الله! فقال لي: يا منهال، إن التسبيح لحسن، ففيم سبّحت؟ قلت: أيها الأمير، دخلت في رحلتي هذه، وقد كنت منصرفاً من مكة، على علي بن الحسين (عليهما السلام) فقال لي: يا منهال، ما صنع حرملة بن كاهل الأسدي؟ فقلت: تركته حيّاً بالكوفة، فرفع يديه جميعاً فقال: اللهم أذقه حر الحديد، اللهم أذقه حر الحديد، اللهم أذقه حر النار.
فقال لي المختار: أسمعت علي بن الحسين يقول هذا؟! فقلت: والله لقد سمعته يقول هذا.
فنزل عن دابّته وصلّى ركعتين فأطال السجود، ثم ركب وقد احترق حرملة.

إرساله جيشاً لمقاتلة عبيد الله بن زياد

شيّع المختار الثقفي الصحابي إبراهيمَ بن مالك الأشتر ماشياً ليبعثه إلى قتال عبيد الله بن زياد، فقال له إبراهيم: اركب رحمك الله، فقال المختار: إني لأحتسب الأجر في خطاي معك، وأحب أن تغبرّ قدماي في نصر آل محمد(صلى الله عليه وآله).
ثم ودّعه وانصرف، فسار إبن الأشتر إلى المدائن يريد إبن زياد، ثم نزل نهر الخازر بالموصل شمال العراق، وكان الملتقى هناك، فحثّ إبن الأشتر أصحابه خاطباً فيهم: يا أهل الحقّ وأنصار الدين، هذا إبن زياد قاتل الحسين بن عليّ وأهل بيته، قد أتاكم الله به وبحزبه حزب الشيطان، فقاتلوهم بنيّةٍ وصبر، لعلّ الله يقتله بأيديكم ويشفي صدوركم.
وتزاحفوا، ونادى أهل العراق: يا لثارات الحسين، فجال أصحاب إبن الأشتر جولة، وحمل إبن الأشتر يميناً فخالط القلب، وكسرهم أهل العراق فركبوهم يقتلونهم، فانجلت الغمّة وقد قتل عبيد الله بن زياد، وحصين بن نمير، وشرحبيل بن ذي الكلاع، وأعيان أصحابهم.
وأمر إبراهيم بن الأشتر أن يطلب أصحابه إبن زياد، فجاء رجل فنزع خفّيه وتأمّله، فإذا هو إبن زياد على ما وصف إبن الأشتر، فاجتزّ رأسه، واستوقدوا عامّة الليل بجسده، ثم بعث إبراهيم بن الأشتر برأس إبن زياد ورؤوس أعيانه إلى المختار.
فجاؤوا بالرؤوس والمختار يتغدّى، فأُلقيت بين يديه، فقال: الحمد لله رب العالمين! فقد وضع رأس الحسين بن علي (عليهما السلام) بين يدي إبن زياد وهو يتغدّى، وجيء برأس إبن زياد وأنا أتغدّى.
فلما فرغ المختار من الغداء قام فوطئ وجه إبن زياد بنعله، ثم رمى بالنعل إلى مولىً له وقال له: إغسلها فإني وضعتها على وجه نجس كافر.
ثم بعث المختار برأس إبن زياد إلى محمّد بن الحنفية وإلى الإمام زين العابدين(عليه السلام)، فأُدخل عليه وهو يتغدّى، فقال(عليه السلام): أُدخلت على إبن زياد ـ أي حينما أُسر وجيء به إلى الكوفة ـ وهو يتغدّى، ورأسُ أبي بين يديه، فقلت: اللّهمّ لا تمتني حتّى تريني رأس إبن زياد وأنا أتغدّى، فالحمد لله الذي أجاب دعوتي.

قتله لعمر بن سعد

كان المختار قد سُئل في أمان عمر بن سعد، فآمنه على شرط إلا يخرج من الكوفة، فإن خرج منها هدر دمه.
فقال رجل لعمر بن سعد: إنّي سمعت المختار يحلف ليقتلنّ رجلاً، والله ما أحسبه غيرك! فلمّا سمع ذلك خرج عمر حتّى أتى الحمّام ـ الذي سُمّي فيما بعد بحمّام عمر ـ فقيل له: أترى هذا يخفى على المختار! فرجع ليلاً، ثم أرسل ولده حفصاً إلى المختار الذي دعا أبا عمرة وبعث معه رجلين، فجاؤوا برأس عمر بن سعد، فتأسّف حفص وتمنّى أن يكون مكان أبيه، فصاح المختار: يا أبا عمرة، ألحقه به، فقتله.
فقال المختار بعد ذلك: عمر بالحسين، وحفص بعليّ بن الحسين ـ أي علي الأكبر ـ ولا سواء!
واشتدّ أمر المختار بعد قتل إبن زياد، وأخاف الوجوه، وكان يقول: لا يسوغ لي طعام ولا شراب حتّى أقتل قتلة الحسين بن عليّ (عليهما السلام) وأهل بيته، وما من ديني أترك أحداً منهم حيّاً.
وقال: أعلموني مَن شرك في دم الحسين وأهل بيته (عليهم السلام)، فلم يكن يأتونه برجل فيشهدون أنّه من قتلة الحسين أو ممّن أعان عليه، إلا قتله.

شهادته (رضوان الله عليه)

استُشهد المختار في 14 من شهر رمضان 67هـ، بعدما قاتل مصعب بن الزبي(لعنه الله) ر وجيشه أشدّ قتال، حيث بعثه أخوه عبد الله بن الزبير إلى العراق للانتقام من المختار، ودُفن بجوار مرقد مسلم بن عقيل (عليه السلام)، وقبره معروف يُزار.

خاتمة

لقد قاد المختار بن أبي عبيدة الثقفي الثورة ونجح في الأخذ بثارات الإمام الحسين عليه السلام، فكان نموذجاً لابد أن يقتفى أثره الأحرار في العالم أولئك الذين يطالبون بالحق والانتصار لأهله المظلومين، فرحم الله المختار فلقد أدى ما عليه من الحق ورضي الله عنه وأرضاه، لقد أثلج قلوب الصادقين والصديقين ولعن الله أمة قتلته ولعن الله أمة ظلمته ولعن الله أمة سمعت بذلك فرضيت به.


اَللَّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ في الأَوَّلينَ، وَصَلِّ عَلَيْهِمْ في الآخِرينَ، وَصَلِّ عَلَيْهِمْ في المَلإِ الأَعْلى، وَصَلِّ عَلَيْهِمْ أَبَدَ الآبِدِينَ، صَّلاةً لا مُنْتَهَى لَهَا وَلا أَمَدَ دونَ رِضَاكَ آمينَ آمينَ رَبَّ الْعالَمين، اَللّهُمَّ الْعَنِ الَّذينَ بَدَّلوا دِينَكَ وَكِتَابَكَ وغَيَّرُوا سُنَّةَ نَبِيكَ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَأَزَلُوا الْحَقَّ عَنْ مَوْضِعِهِ أَلْفَيْ أَلْفَ لَعْنَةٍ مُخْتَلِفَةٍ غَيْرَ مُؤتَلِفَةٍ، وَالْعَنْهُمْ أَلْفَيْ أَلْفَ لَعْنَةٍ مُؤتَلِفَةٍ غَيْرَ مُخْتَلِفَةٍ، وَالْعَنْ أَشْيَاعَهُمْ وأَتْبَاعَهُمْ وَمَنْ رَضِيَ بِفِعَالِهِمْ مِنَ الأَوَّلِينَ وَالآخِرينَ
اللَّهُمَّ إِنِّي لَوْ وَجَدْتُ شُفَعَاءَ أَقْرَبَ إِلَيْكَ مِنْ مُحَمَّدٍ وأَهْلِ بَيْتِهِ الأَخْيَارِ الأَئِمَّةِ الأَبْرَارِ لَجَعَلْتُهُمْ شُفَعَائي، فَبِحَقِّهُمُ الَّذي أَوْجَبْتَ لَهُمْ عَلَيْكَ أَسْأَلُكَ أَنْ تُدْخِلَني في جُمْلَةِ الْعَارِفِينَ بِهِمْ وَبِحَقِّهِمْ، وَفي زُمْرَةِ الْمَرْحُومِينَ بِشَفَاعَتِهِمْ، إِنَّكَ أَرْحَمُ الْرَاحِمينَ، وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآَلِهِ الْطَاهِرِينَ وَسَلَّمَ تَسْلِيماً كَثِيراً، وَحَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُُ


فرضوان الله على المختار وعلى اصحاب المختار مابقي الليل والنهار....

للتفصيل اخي الكريم راجع: دولة المختار الثقفي للشيخ صفاء الخطيب، وقصة الاخذ بالثار وكثير غيرها....

السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين...
اللهم اجعلني عندك وجيها بالحسين عليه السلام
1‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة Mahmoud Said 0 (Mahmoud Said).
2 من 2
تصحيح بسيط :
إسم الشخصية التاريخية : إبراهيم بن الأشتر مالك بن يزيد النخعي , وليس كما ذكرت
8‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ما هو رأيكم بالحلقة 8 من مسلسل المختار الثقفي و قضية استشهاد مسلم بن عقيل عليه السلام؟؟؟
كيف احصل على مسلسل المختار الثقفي حلقه ٣٥ مترجمه؟
ما رأيكم بمسلسل المختار الثقفي على قناة اي فيلم من ناحية الانتاج والتمثيل والحقائق والبطولات ؟؟؟
ما هو افضل مسلسل/فيلم عربي شاهدته؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة