الرئيسية > السؤال
السؤال
ماذا بعد الموت فى المسيحية ؟
هذا الموقع يخبر ان الارواح تظل نائمة ولا تنقل الى عالم الروح بعد الموت...
http://www.watchtower.org/a/bh/article_06.htm
ما صحة هذا الكلام بالنسبة للمعتقد المسيحى ؟

اريد اجابة تفصيلة من الاخوة المسيحيين عن الحياة الاخرى بعد الموت مباشرة ومتى تنتقلون الى السماء... الخ.
المسيحية 4‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة No name now.
الإجابات
1 من 7
نحن نُصدق مـا جاء بهِ الإسلام وحسب ,
4‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة Rayan 4 ever.
2 من 7
الروح بتفارق الجسد اما الى الفردس مكان انتظار الابرار - اما الجحيم مكان انتظار الاشرار...
اما بالنسبة للجسد فى الحالتين يتحلل ويصبح تراب...
اما عند القيامة ونهاية العالم يذهب الابرار الى ملكوت السموات - اما الاشرار الى جهنم المكان الابدى
4‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة البطل الرومانى.
3 من 7
اسمح لي بالمساعدة صديقي

كما قال الاخ البطل الرومانى
بعد الموت الاجساد تفنى وتزول في القبر
وفي يوم الدينونة الرهيب والذي يحاسب فيه جميع البشر يحدث كما قال السيد المسيح
" ٢٨‏لاَ تَتَعَجَّبُوا مِنْ هذَا، فَإِنَّهُ تَأْتِي سَاعَةٌ فِيهَا يَسْمَعُ جَمِيعُ الَّذِينَ فِي الْقُبُورِ صَوْتَهُ، ٢٩‏فَيَخْرُجُ الَّذِينَ فَعَلُوا الصَّالِحَاتِ إِلَى قِيَامَةِ الْحَيَاةِ، وَالَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلَى قِيَامَةِ الدَّيْنُونَةِ. "   يوحنا ٥
" ٣١‏"وَمَتَى جَاءَ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي مَجْدِهِ وَجَمِيعُ الْمَلاَئِكَةِ الْقِدِّيسِينَ مَعَهُ، فَحِينَئِذٍ يَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيِّ مَجْدِهِ. ٣٢‏وَيَجْتَمِعُ أَمَامَهُ جَمِيعُ الشُّعُوبِ، فَيُمَيِّزُ بَعْضَهُمْ مِنْ بَعْضٍ كَمَا يُمَيِّزُ الرَّاعِي الْخِرَافَ مِنَ الْجِدَاءِ، ٣٣‏فَيُقِيمُ الْخِرَافَ عَنْ يَمِينِهِ وَالْجِدَاءَ عَنِ الْيَسَارِ. ٣٤‏ثُمَّ يَقُولُ الْمَلِكُ لِلَّذِينَ عَنْ يَمِينِهِ: تَعَالَوْا يَا مُبَارَكِي أَبِي، رِثُوا الْمَلَكُوتَ الْمُعَدَّ لَكُمْ مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ. ... ٤١‏"ثُمَّ يَقُولُ أَيْضًا لِلَّذِينَ عَنِ الْيَسَارِ: اذْهَبُوا عَنِّي يَا مَلاَعِينُ إِلَى النَّارِ الأَبَدِيَّةِ الْمُعَدَّةِ لإِبْلِيسَ وَمَلاَئِكَتِهِ، ... ٤٦‏فَيَمْضِي هؤُلاَءِ إِلَى عَذَابٍ أَبَدِيٍّ وَالأَبْرَارُ إِلَى حَيَاةٍ أَبَدِيَّةٍ". "  متى ٢٥

الانتقال يكون بالروح وليس بالجسد والاجساد تفنى
ومن يكون نصيبه الحياة الابدية فيكون كملائكة الله في السماء لا يتعب وال يمرض ولا يجوع ولا يعطش ولا يشتهي ولا يتزوج و...

نصيحة أخيرة صديقي اقرأ الأنجيل وبالاخص رؤيا يوحنا لتعرف أكثر عن هذا الموضوع حيث أنه في رؤيا يوحنا يتحدث بتفصيل عن كل هذه الامور

مع احترامي
4‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة abomosa2000 (Abo Mosa).
4 من 7
الرجاء أن لا تبحث في أي موقع يتبع شهود يهوى لأن لديهم فهم و تفسيرات كثيرة  غير التي يقبلها باقي المسيحيين في العالم
قال المسيح للص الذي صلب عن يمينه " اليوم تكون معي في الفردوس"

عند الوفاة تنفصل الروح عن الجسد الذي يعود إلى التراب و في حالات استثنائية لا تتحلل بعض الأجساد و لأسباب مختلفة جزئيا أو كليا بعض الأجساد تتحرك و بعضها يبتسم كما هو الحال مع جسد القديسة ريتا و الذي لازال سالما أبيض طريا رغم مرور القرون
المسيحيون يحترمون أجساد المتوفين و هذا نابع من ايمانهم بأنها ستقوم يوما ما من الموت و في العهد الروماني كان الوثنيون يحرقون أجساد موتاهم كما لوكانت قمامة أما المسيحيون فيحتفظون بها في سراديب القديسين في مخابيء سرية تحت الأرض
الجسد النوراني يتعلق بظهورات الملائكة و هو صورة مرئية لاتكاد تختلف عن المظهر الجسدي و لكن ليس لها ملمس
و من هنا يمكن أن نتكلم عن ظهورات القديسين
المسيح ظهر لتلاميذه بعد القيامة بجسد ممجد و هو جسده الحقيقي أي أن له ملمس و ليس مجرد صورة
المسيح أعطى مثلا عن رجل فقير اسمه لعازر و عن رجل غني كلاهما انتقل الى العالم الآخر و كان الرجل الغني وهو في اللهيب يتكلم مع ابراهيم أبو الأنبياء(ورجل الإيمان) الموجود في الفردوس ومعه لعازر  و يتفاوض معه عن حالته و طلب المعونة لأقاربه الذين لازالوا أحياء في الأرض
إذن هناك تواصل سري و غامض لكن حقيقي بين عالم الأحياء و عالم الراقدين بالجسد و لكن ليس بالروح
اعلم أيضا أن تفاصيل  السعادة و الشقاء لا نفهمهم تماما من خلال قراءة نصوص الإنجيل لأن هناك مالا عين رأت و لا أذن سمعت و لا خطر على بال أنسان هذا ما يقوله الإنجيل الطاهر أما الباقي فهي تشبيهات ليس إلا و الهدف هو تقريبنا للمعنى السامي... هي ليست جنة بها الهواء العليل و أشهى الفواكه و لا بحيرة نار و كبريت كما يفهم حرفيا
4‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة 785fortDZ.
5 من 7
جميل ..لكني اظن ان الاجابة ابسط من ذلك
اظن ان الانسان الصالح سينتقل بعد وفاتة مباشرة الي السماء (او الجنة) او ملكوت السماوات (ايا كان الاسم ) حيث هناك سيجد كل ما تتخيلة من اشياء جميلة وخيرة ..(هل حلمت يوما حلم جميل ؟؟ اظن ان الله في احلامنا الجميلة يرينا فيها جزء من ملكوت السماوات ) ..
اما الانسان الخاطي فأظن انة سيتأخر عن الملكوت وسيعاقبة الله و يؤلمة بكل الم سببة للناس في حياتة وعلي كل جريرة ارتكبها في عمرة ..وبعد ذلك(بعد ان يطهرة من ذنوبة) سيلحقة الله بالسماء ويدخلة الفردوس .
اؤمن بالثواب والجزاء الابدي ..
ولكنني لا اؤمن بأن العقاب لا نهاية لة ..هل الله بالرغم من عدلة يعاقب انسان مدي الابدية لذنب من ذنوب حياتة التي لا تتعدي70: 120 سنة (كما هو مكتوب عن حدود عمر الانسان في سفر التكوين) .لا اظن ذلك ولا اعتقد
ولان ذلك يتنافي مع العدالة ..
ولكن لا تظن ان هذا معناة ان عقاب الله سهل وغير مقلق ..تخيل انك ابتسمت مرة حين قراءة خبر في الجريدة عن قتل 20.000 من الناس من بلد تكرهها (بسبب امور سياسية) فلن يتركك الله تمر بملكوتة حتي يؤلمك الم ال 20.000 علي اعتبار انك مشارك في قتلهم بسبب ابتسامة.
حفظك الله ووفقك وجعلك من اهل الفردوس
6‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة مودى1 (صوت ضمير).
6 من 7
الغالبية من الناس يصيبهم الخوف والهلع من الموت وتصبح حياتهم كابوسا وتراهم يعيشون في حالة الذعر والخوف والكآبة, لأنهم لايستطيعون أن يسيطروا على خوفهم هذا ولا أن يفهموه, أما المؤمنين بالمسيح فهم على يقين أنّهم سيهزمون الموت بقيامتهم مرة ثانية لحياة أبدية مع المسيح, وما الموت الا جسرا به يعبرون من الحياة المادية الى الحياة الروحية"1كورنثوس15:20 " .

http://www.mangish.com/forum.php?action=view&id=1947&PHPSESSID=243e40c88e6e7bc43b5f85745ecb4b3d‏
18‏/3‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 7
موضوع حلو :

السؤال: هل هناك حياة بعد الموت؟

الجواب: هل هناك حياة بعد الموت؟ يقول الكتاب المقدس،"الانسان مولود المرأة قليل الايمان و شبعان تعبا. يخرج كالزهر ثم ينحسم، ويبرح كالظل، ولا يقف....ان مات رجل، أفيحيا" (يعقوب 1:14 – 2 و14).

مثل أيوب، تقريبا كل منا يصارع مع هذا السؤال. ماذا يحدث لنا بعد الموت؟ هل ببساطة ينتهي وجودنا؟ هل يذهب جميع البشرالي نفس المكان بعد الموت؟ هل هنك حقا سماء وجحيم أو أن هذا فقط من ضرب الخيال؟

يقول الكتاب المقدس أن هناك حياة بعد الموت بل أنه مكتوب أنها حياة أبدية رائعة ومجيدة "ما لم تر عين و لم تسمع أذن ولم يخطر علي بال انسان ما أعده الله للذين يحبونه" (كورنثوس الأولي 9:2)، يسوع المسيح أي الله في الجسد أتي الي الأرض ليمنحنا هبة الحياة الأبدية. "وهو مجروح لأجل معاصينا مسحوق لأجل آثامنا، تأديب سلامنا عليه وبحبره شفينا" (أشعياء 5:53).

يسوع المسيح تحمل عنا العقاب المستحق علينا وضحي بحباته من أجلنا. وبعد ثلاثة أيام، أثبت انتصاره علي الموت بقيامته من القبر بالجسد والروح. ومكث في الأرض لمدة أربعين يوما و شوهد من ألاف الناس قبل صعوده الي السماء. الكتاب المقدس يقول في (روميه 25:4) "الذي أسلم من أجل خطايانا وأقيم لأجل تبريرنا."

قيامة المسيح هو حدث تاريخي مثبت ومدون. شجع الرسول بولس كثيرا من الناس أن يتسألوا وأن يستجوبوا هؤلاء الذين رأوه بأعينهم ولم يقدر أحدا أن يناقض الحقيقة. القيامة هي حجر الأساس للايمان المسيحي. بقيامة المسيح من الأموات نحن نؤمن أننا أيضا سنقام.

تحدي الرسول بولس بعض المسيحيون الأوائل الذين لم يؤمنوا : "ولكن ان كان المسيح يكرز به أنه قام من الأموات فكيف يقول قوم بينكم أن ليس قيامة أموات. فان لم تكن قيامة أموات فلا يكون المسيح قد قام" (كورنثوس الأولي 15: 12 – 13).

المسيح كان الأول في حصاد عظيم معد للذين سيقاموا للحياة ثانية. الموت الجسدي جاء من خلال شخص واحد فقط لنا كلنا علاقة قرابه به الا وهو آدم. ولكن كل المتبنون الي عائلة الله، سيمنحون حياة جديدة من خلال ايمانهم بيسوع المسيح (كورنثوس الأولي 15 : 20 -22). كما أقام الله جسد يسوع المسيح، كذلك ستقام أجسادنا بمجيء المسيح الثاني (كورنثوس الأولي 14:6).

وبرغم أننا كلنا سنقام ثانية، لن يذهب الجميع الي السماء. يجب علي الانسان أن يتخذ قرار خلال حياته وبناء علي هذا القرار سيحدد أين سيقضي حياته الأبديه. يقول الكتاب المقدس أنه علينا أن نموت مرة ثم الدينونة (عبرانيين 27:9). هؤلاء الذين آمنوا وتبرروا سيقضون حياة أبدية في السماء بينما سيذهب غير المؤمنيين الي عذاب أبدي أو الي الجحيم (متي 46:25).

الجحيم والسماء أماكن حقيقية مذكورة في الكتاب المقدس وليست مجرد تعبيرات مجازيه. الجحيم هو مكان سيختبر فيه غير المؤمنون عقاب الله الأبدي. سيتعرضون الي عذاب جسدي ونفسي وعقلي أبدي. سيعانون من الندم وتعذيب الضمير الذي لا ينتهي.

الكتاب المقدس يوصف الجحيم بالهاوية (لوقا 31:8 و رؤيا يوحنا 1:9) وببحيرة من نار وكبريت حيث يعذب من فيها نهارا وليلا الي أبد الأبدين (رؤيا يوحنا 10:20). في الجحيم، سيكون هناك بكاء وصرير الأسنان - كتعبير عن الألم والغضب شديد (متي 42:13). أنه مكان فيه "الدود لا يموت والنار لاتطفأ" (متي 48:9). لا يرضي الله أن يموت الأشرار ولكنه يريدهم أن يبتعدوا عن طرقهم حتي يمنحوا الحياة (حزقيال 11:33). ولكن الله لن يرغم البشر الي الطاعة، فاذا اخترنا أن نرفض الله في حياتنا فهو سيمنحنا مانريد الا وهي الحياة البعيدة المنفصلة عنه.

حياتنا علي الأرض هي فترة اختبار – أو اعداد للحياة الآتية. بالنسبة للمؤمنيين ستكون حياة أبدية مع الله. فكيف اذا نحصل علي البر و نتمكن من الحصول علي الحياة الأبدية؟ هناك طريق واحد وهو الايمان والثقة في ابن الله الا وهو يسوع المسيح، قال الرب يسوع "أنا هو القيامة والحياة. من آمن بي ولو مات فسيحيا. وكل من كان حيا وآمن بي فلن يموت الي الأبد... " (يوحنا 11 : 25 – 26).

هبة الحياة الأبدية متاحة للجميع، ولكن يجب أن ننكر أنفسنا والأشياء ألارضية ونتبع الله. "الذي يؤمن بالابن له حياة أبدية. والذي لا يؤمن بالابن لن يري حياة بل يمكث عليه غضب الله" (يوحنا 36:3). لن نمنح الفرصة للتوبة بعد الموت ولكن حالما نري الله وجها لوجه، لن يكون لنا اختيار غير أن نؤمن به. الله يريدنا أن نأتي له الآن بالايمان والمحبة. أذا قبلنا موت يسوع المسيح كثمن لتمردنا الخاطيء ضد الله، سنعطي ليس فقط حياة ذات هدف علي الأرض ولكننا أيضا سنمنح حياة أبديه مع المسيح.

اذا كنت تريد أن تقبل يسوع المسيح كمخلصك، يمكنك أن تردد معي الكلمات الآتيه. تذكر أن خلاصك لن يتم بتلاوة هذه الصلاة أو أي صلاة أخري ولكن باالثقة بمقدرة المسيح أن يخلصك من خطاياك. هذه الصلاة هي ببساطة، تعبيرا لله عن ثقتك به وشكرك له لمنحك الخلاص. "يارب، أعلم أنني أخطأت أمامك وأني أستحق العقاب. ولكني أؤمن أن يسوع المسيح تحمل عني العقاب ومن خلال ايماني به تغفر خطيئتي. أنني ابتعد عن آثامي وأضع ثقتي فيك لخلاصي. أنا أقبل الرب يسوع كمخلصي الشخصي! أشكرك لغفرانك ولنعمتك الغنية التي تمنحني الحياة الأبدية! آمين!"

هل اتخذت قراراً بأن تتبع يسوع بسبب ما قرأته هنا؟ إن كان كذلك، من فضلك اضغط على الجملة الموجودة في نهاية الصفحة "قبلت المسيح اليوم".
1‏/10‏/2013 تم النشر بواسطة اللغة الكلدانية.
قد يهمك أيضًا
انا مقلتش ان الديانه المسيحيه مبتحرمش الصور الخليعه
مالفرق بين المسيحى والنصرانى ؟
كيف تشعر عن المسيحية؟
الصراع الابدى فى الحياة ؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة