الرئيسية > السؤال
السؤال
لمن القصيدة ؟ ومن هو ؟
ان ضاق ياوطني علي فضاكا
فلتتسع بي للامام خطاكا
اجرى ثراك دمي فان أنا خنته
فلينبذني ان ثويت ثراكا
بك همت بل بالموت دونك في الوغى
روحي فداك متى أكون فداكا
ومتى بحبك للمشانق ارتقي
كي ترتقي بعدي عروش عُلاكا
هب لي بربك موتةً تختارها
يا وطني أولستُ من ابناكا ؟
العراق | الأدب | معلومات عامة | الشعر 30‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بغدادية16-1-79.
الإجابات
1 من 4
طوقان
30‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 4
idont know
30‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة alraed6.
3 من 4
&& صباح الخير &&
هذه قصيدة لبيك يا وطن ،
للشاعر المرحوم د. محمد مهدي البصيري
30‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة مستحيل أنساك.
4 من 4
في بدايات القرن الماضي تحول جامع الحيدر خانة في شارع الرشيد الى مكان تؤمه جموع الثائرين الرافضين للوجود الاجنبي في العراق وكانت جموع المصلين تلهج بالدعاء وكانت الخطب الحماسية والقصائد الوطنية تتعالى في اروقة المسجد ثم يخرج المصلون بعد ذلك في مظاهرات حاشدة تندد بالاستعمار واذنابه وكان الشيخ مهدي البصير رحمه الله واحدا من شعراء ثورة العشرين ممن دأب على القاء القصائد الحماسية عقب كل تجمع في الحيدر خانة وذات يوم وبينما كان يلقي واحدة من قصائده تلك:
ان ضاق يا وطني علي فضاكا
فلتتسع بي الى الأمام خطاكا
هتف احد الجهلة من الحضور مقاطعا اياه بقوله عاش فلان فاستشاط مهدي البصير غضبا وصاح به باللهجة العامية "انجب" ولسان حاله يقول أنني أثني على العراق وشعبه خيراً وادعوا الى بذل الغالي والنفيس لبناء الوطن واعادة الاعمار وانت تأتي لتقول عاش فلان لقد ضيقت واسعاً واختزلت عظيماً وغمطت قدر العراقيين بفلان بن علان. ومع شديد الاسف فان كل حزب من احزابنا هذه الايام إلا من رحم الله بما لديهم فرحون وكل سياسي عراقي يحاول جاهداً ان يختزل العراق حضارة وتأريخا ومعرفة مجيراً كل ذلك لمصلحة عائلته وعشيرته أملا بالفوز بالانتخابات او لتحقيق المزيد من المكاسب والمنافع الشخصية .فشتان ما بين هذه الاحزاب التي ارتدت قياداتها مختلف انواع الاقنعة منذ عام 2003 والى يومنا هذا لتخفي وجهها الحقيقي عن الجماهير فمن القناع الراديكالي الى القناع الليبرالي ومن القناع الماركسي الى الرأسمالي ومن القناع القومي الى الاممي والعكس صحيح، ونقول شتان ما بينهم وبين من خلع قناعه كأريك برنس وتوم موناهان ليكشفا عن وجهيهما الحقيقيين بلا لف ولا دوران وان كان هذان الوجهان من القبح بمكان.



إن يندمج جسدي بتربك بالياً

فلتندمج ذكراي في ذكراكا

أو يُقتضب نفسي فمالي منتة

أو لم يمن به علي هواكا

أو جدت في نفسي عليك فأنما

هي كل ما عندي وبعض جداكا

لك قد خُلقت ومنك فيك فنسبتي

تقضي علي بأنني أرعاكا
30‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة السندباد البري (السندباد البري).
قد يهمك أيضًا
لمن هذه القصيدة؟
"مفتاح العماري"
من القائل وما اسم القصيدة؟
ما اجمل ابيات او قصيدة قرأتها لابن زيدون؟ اكتبها هنا؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة