الرئيسية > السؤال
السؤال
ما ابرز معالم حضارة لكش في التاريخ العراقي ؟
حضارة وادي الرافدين | العراق 13‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 4
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


سكان العراق القدماء
يتفق المؤرخون على أن الإنسان العراقي القديم يقف وراء التطور الحضاري المشهود في العراق وهو صاحب رسالة التطور النوعي للمجتمع والانتقال التاريخي به من البدائية إلى الحضارة والمدنية لكنهم ينكرون عليه التطور اللاحق الذي ظهر في الآلف الرابع ق.م على الرغم من انهم لم يعثروا حتى الآن على موقع واحد في العالم يزامن المواقع الحضارية العراقية أو يبلغ ما بلغته من إبداع حضاري على أيدي سكانها من سومريين وأكديين وغيرهم من الأقوام التي سكنت بلاد وادي الرافدين في تلك الأزمنة المبكرة من التاريخ. لقد رفد سكان المناطق الشمالية الحضارة بعناصر مبتكرات لا تضاهي شأنهم شأن سكان المناطق الجنوبية. وبتبادل الخبرة وانصهار الأفكار ظهرت حضارة العراق ونمت وتطورت في العصور التاريخية. لاحظنا ان القرى الأولى ظهرت بجهود الإنسان العراقي وهو الذي طور أنماط الحياة فيها وابتكر حاجاتها الأساسية وهو الذي ابتكر الكتابة وادخل البشرية في ما يعرف بالعصور التاريخية أو عصر فجر التاريخ (3000 سنة ق.م) حيث تطورت قرى كثيرة إلى مدن شهدت ظهور أول أشكال السلطة (السلالات الحاكمة) أو عصر دويلات المدن السومرية مثل كيش والوركاء وأور ولكش وأوما. والملاحظ على معظم المدن الحضارية تركزها فيما حول نهر الفرات في القسم الأوسط والجنوبي من العراق. والراجح أن جريان الفرات في أرض مستوية، جانبها الغربي هضبي مرتفع، تنحدر باتجاه دجلة جعل حوضه أكثر ملاءمة للاستقرار البشري، إذ يمكن التحكم في فيضانه بتحويله عبر قنوات إلى دجلة فضلاً عن إمكانية إقامة المدن على الحافات المرتفعة غربي النهر. والذي يدقق في قوس المدن الأولى (أور وأريدو والوركاء ونفر) وان نهر الفرات يمثل خط الإمداد الدائم من شبه جزيرة العرب للإنسان العراقي الذي اضطلع بمعظم النتاجات الحضارية في وادي الرافدين يجد دعماً لهذه الفرضية، فهي بعيدة نسبياً عن مجرى النهر الحالي وربما ربطت بالنهر عن طريق قنوات توصل الماء وتسمح بالملاحة في آن واحد، على خلاف حوض دجلة حيث كانت سرعة الجريان وطغيان النهر على كلا الضفتين إضافة إلى تهديدات خارجية مثلتها القبائل الجبلية في المرتفعات الشرقية بخاصة، قد عقدت فرص استقرار حضاري فيه.
تطور التاريخ في العراق
ابتدأ النشاط البشري الملموس في بلاد وادي الرافدين في حدود (100-60) ألف سنة ق.م، حيث ظهرت اثار الجماعات الأولى من انسان نياندرتال في منطقة الرطبة وحوض صدام وكهف شنايدر. وتدل الاثار المكتشفة حتى الآن على اهتمامات الانسان، كما تحدد في الوقت نفسه طبيعة حياته ومصادرها، وابرزها (الالتقاط والصيد). وتدل اثار الحيوانات المتوحة التي عثر عليها في هذه المناطق وقرب مراكز استقراره على اصول الحيوانات التي دجنها الانسان فيما بعد. وتكشف البقايا العظيمة المكتشفة لانسان تلك الفترة عن اوجه الشبه بينها وبين المجموعة البشرية المعاصرة لها التي عاشت في فلسطين مما يدل على وجود علاقة بينهما. وعبر العصور الثلاثة التي اصطلح عليها المؤرخون (العصر الحجري القديم، والأوسط، والحديث) تطور نشاط الانسان الأول في العراق وبدأ انتقاله التاريخي من الالتقاط والصيد إلى الزراعة والتدجين وظهر اثر هذا في نضج كفاءة الاداء والعمل إذ بدأت مصنعاته من الالات تتنوع لتلائم شكل الانتاج وتتحسن من حيث المواد الأولية والمظهر الخارجي والكفاءة لتلائم حاجاته الاجتماعية والذوقية. وفي العقدين الأخيرين من الالف العاشر ظهرت القرى الزراعية التي كشفت طبقاتها الأولى عن نشاط زراعي حيواني منتظم وكشفت عن استقرار اجتماعي منفتح عرف مستوى من الترف.
وهكذا ازدهر الاستقرار الاجتماعي في مئات القرى الزراعية. وتنوعت مصادر الانتاج والوسائل المستخدمة فيه، وعبر الاستقرار الاجتماعي عن نفسه في نضج مستمر في المستخدمات الاجتماعية على أن أبرز المبتكرات التي لها اهميتها الاجتماعية آنذاك والتاريخية هو (الفخار) الذي اصبح تطور صناعته وزخرفته وشكله مقياساً لتمييز حقب من التقدم في العصر الحجري الحديث وهو سمة تعكس التقدم الاجتماعي. وشاع استخدام المعادن وتطور النمط العمراني بتطور المباني وتطور تلوين الخرف وتطورت المعابد وتطور الفن واتسع انتشار مراكز الاستقرار الاجتماعي في وسط العراق ونموها السريع، وظهر الدولاب الذي يصنع به الفخار وبدأت الحضارة العراقية تأخذ طريقها إلى خارج العراق، وفي فجر التاريخ (3000 ق.م) تعززت مكانة المعبد ودوره الاجتماعي والاقتصادي الذي ارتبط بتطور القرى الزراعية الى مدن يتسع فيها التخصص الاجتماعي شمولاً ودقة، ويعبر ظهوره عن بداية نشوء المركز الذي يقود النظام الاجتماعي العام، وقد توج هذا التطور بابتكار الكتابة إذ عثر على أول نموذج لها بهيئة صورية تعود إلى سنة 3000 ق.م في الطبقة الرابعة من موقع مدينة الوركاء، وظهرت اثار هذا العصر وأبرزها الاختام الاسطوانية والكتابة في سوريا ومصر وعيلام وأواسط انضوليا. ويدل هذا الانتشار على الأثر المبكر للنشاط الحضاري في العراق في الأقوام المجاورة كما يعطي فكرة عن حجم التطور الذي شهده العراق وانتهى إلى ظهور أول اشكال السلطة وبداية عصر حضاري جديد.
13‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة boss ali.
2 من 4
مملكة لكش :
وصل السومريون جنوب العراق القديم في بداية الالف الرابع قبل الميلاد وسكنوا ارض شنعار او جنة عدن حيث نهري دجلة والفرات كانت الاشجار والاطيار والخضرة الدائمة فعرفوا الكتابة والفأس وبعض المعادن والعربة واستخدام الحمار واقاموا مدنا مثل اريدو واور واوروك ولكش وكيش وكرسو واوما ونيبور وغيرها وفي منتصف الالف الثالث استطاعت بعض دويلات المدن السومرية ان تسيطر على بقية دويلات المدن السومرية من بين تلك الدويلات كانت مملكة لكش سيطرت لكش على معظم جنوب ووسط العراق وكانت فيها سلالتان ملكيتان فالاولى تبدا بالملك اورنانشة نحو 2500ق.م وتنتهي بالملك اور – كاجيتا نحو 2375 ق.م وكانت مدينة كرسو القريبه من كيش تابعة لها وتعتبر مركزا لالهتها .
كان لوكال – زاكيري ملك دويلة اوروك واوما قد زحف على دويلات المدن السومرية واحتل المدينة الكبيره لكش ونهب المدينة وهدم قصورها ومعابدها وذلك عام 2375 ق.م تقريبا ومن اقدم القصائد في التاريخ قصيدة كتبت على رقيم لعل عمرها يعود الى حوالي 2350ق.م كما يذكر العلامة ول ديورانت حيث يرثي الشاعر الرافديني الاول دنكرد امو كيف نهبت كنوز والهة لكش وكرسو قائلا في حزن .

واسفاه . ان نفسي لتذوب حسرة على المدينة وعلى الكنوز . واسفاه
ان نفسي لتذوب حسرة على مدينتي كرسو ولكش وعلى الكنوز
ان الاطفال في كرسو المقدسة لفي بؤس شديد
لقد استقر الغازي في الضريح الافخم
وجاء بالملكة المعظمة من معبدها
أي سيدة مدينتي المقفرة الموحشة متى تعودين ...
وبعد استيلاء لوكال زاكيري ملك اوروك على لكش وكرسو وغيرهما سيطر على معظم بلاد الرافدين وجعلها تحت حكمه لكن الامر لم يطل حتى قام سرجون الاكدي زاحفا في مدينة اكد قرب اليوسفية على المدن السومرية والاستيلاء عليها كلها ولم يكتف بذلك بل توجه الى اقصى الجنوب فاستولى على البحر الاسفل الخليج ثم زحف شمالا وغربا فاستولى على شمال بلاد كنعان سوريا حتى وصل الى البحر الاعلى المتوسط وبذلك اسس سرجون الاكدي اول امبراطورية في العالم 2334-2279ق.م لكن البرابرة الكوتيين غزوا العراق فترة من الزمن حتى استعادت لكش في حكم الملك كوديا 2124 ق.م من السلالة الثانية قوتها فتوسعت حتى قيام سلالة اور الثالثة .
كانت لكش الدولة المدينة تتألف من عدة مقاطعات وفيها مركز هو المعبد الذي يتالف عادة من زقورة أي مصطبات ثلاث او اكثر ويكون اله المدينة في القمة لعلاقته بالسماء وكان اهالي لكش يسمون شعب ننكرسو باسم اله المدينة وننكرسو ابن انليل ابو الالهة وفي عهد انسي الحاكم كوديا ازدهرت لكش وقد بنى فيها 15 معبدا موزعا على المقاطعات وانفق بسخاء من اجل المعبد الكبير الذي سمي ابي – نينو وهو معبد ننكرسو .
مدينة لكش تلول الهبا :
اما مدينة لكش فتقع على بعد 24كم شرق مدينة الشطرة في محافظة ذي قار جنوب العراق ومن خلال التنقيبات التي جرت في تلول الهبا التي تبلغ طولا 5.3 كم وعرضا اكثر من 2.5 كم امكن البحث عن المدينة العظيمة لكش التي اختفت قصورها ومعابدها تحت هذه السلسلة من التلال كانت مدينة لكش مدينة كبيره ومهمة وجاءت اهميتها من خلال صلات ملوكها مع مملكة اور ومملكة اريدو القريبتين اليها كما انها حكمت نفسها وتوسعت من خلال سلالتين لفترة ليست بالقصيرة كانت لكش تشمل مدينة كرسو تعتبر البلدة المقدسة لمملكة لكش ويعتبر اورنانشة مؤسس مملكة لكش واشتهر من ملوك السلاله الاولى اور – كاجينا الذي نظم لكش واصدر قوانين وتشريعات اجتماعية لمساواة الافراد .
كشفت اول بعثة للتنقيب عن المعبد البيضوي الذي بناه الملك اناناتم الاول سنة 2450 ق.م تقريبا وهذا المعبد ذو ظراز معماري خاص اذ وجدت حوله بنايتان تعودان لمعبدين اخرين كما وجد في الطبقة الثالثة معبد اخر بناه الملك اورنانشة 2550-2500ق.م وكشفت التنقيبات على قصر واسع عثر فيه على مجموعات من الاختام الاسطوانية ومجموعة من الرقم لعلها كانت من ضمن مكتبة القصر لحاكم البلاد كما وجد فيه سبعة تماثيل برونزية تعود الى الملك اناناتم وتمثال ثامن يعود الى الاله اشولو تولد الاله الخاص للملك المذكور كما عثر في القصر على مجموعة اخرى من الرقم الطينية وقد اعيد الحفر في المعبد البيضاوي فعثرت احدى البعثات على انابيب فخارية تمتد الى جدول قريب كانت توصل الماء الى المعبد كما وجدت في غرف المعبد مجموعة من الاختام والتماثيل الصغيرة لبعض الحيوانات واجزاء من زوارق يبدو انها كانت تعود الى المعبد للنقل او لصيد السمك وفي القصر الغربي وجدت فيه عشر غرف وساحة وسطية ويحيط بالقصر سور خارجي كما عثر فيه على رؤوس صولجانات متعلقة بملوك لكش واختام اسطوانية وطبعات طينية منخورة وبعض الاواني والجرار تعود الى عصر سلالة لكش الاولى وكذلك عثر على تمثال لاسد من المرمر وهو فريد في شكله الفني وراس صولجان كبير ذي نحت ظهر فيه الطائر الاسطوري الامدكر وعليه كتابة مسمارية تشير الى اسم الكاتب السومري الشهير دودو .
واظهرت مجمل التنقيبات في السبعينات من القرن الماضي من قبل البعثات العراقية استمرار السكن في مدينة لكش حتى العصر البابلي – الكلدي الاخير حيث وجد ملكا اراميا في المدينة المجاورة كرسو .
اهم المصادر والمراجع :
1- ديورانت ول قصة الحضارة , ترجمة زكي نجيب محمود . القاهرة : الادارة الثقافية لجامعة الدول العربية ط1973 /3 الشرق الادنى / الباب السابع ص 14 .
2- ROUX GEORGES ANCIENT IRAC ..LONDON PENGUIN BOOKS 1964 B87
3- صالح قحطان رشيد . الكشاف الاثري في العراق بغداد مؤسسة الاثار والتراث 1987 ص 742-746
----------------
منقول طبعا
13‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة Reese2040 (كايل رييس).
3 من 4
@دغدوش
أشكرك على تعليقك على موضوع التمر...و انا ذكرت ذلك بسبب قصه ساوردها هناك.
انا لن استطيع كتابة موضوع كبير عن الحضاره السومريه,,,ليس بسبب عدم المعرفه بالموضوع بل بسبب الوقت..زائد ان الكتب و المراجع و الحوليات الاثريه كثيره جدا عن هذا الامر وتغني عن ذلك.....
موضوع النقاط لا يوجد عندي اي اهتمام به...وما يهمني هو تبادل و تفاعل الاراء مع نفسها و بشكل ودي...
سلام للجميع
13‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة Reese2040 (كايل رييس).
4 من 4
ها عزيز گـــلبي دغدوش مساك الله بالخير وصيام مقبول

ذولة گاعديلك ركبة ونص شو كلما تطرح سؤال يحذفوه

مبين انتة حيل ماذيهم ............    بس گـلي لحگـت على جوابي عن سؤالك اللي

طرحته لو لا ؟

عموما اني گـتلك لازم انتة لازمهم من ايدهم اللي توجعهم

بس ولا يهمك احنا گـاعدين على گـلوبهم وما نطلع لو يحذفون مليون سؤال

شنو السحور اللي يخلي الواحد ما يعطش هنا النجف  موت حر

تــــــــــحــــيـــــــــــــا تـــــــــــــــــي ¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥
14‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة الكرار حيدر.
قد يهمك أيضًا
ما هى معالم بغداد الاساسية ؟
اذكر لي ابرز الطغاة من التاريخ القديم الي العصر الحالي
ما هي أقدم حضارة عرفها التاريخ الأوروبي..؟!
ما هي اقدم امبراطوريه في التاريخ
ممكن ابرز معالم المانيا المشهوره من حيث الطبيعة والحضاره غير ذلك
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة