الرئيسية > السؤال
السؤال
اسباب نزول سورة القلم
السلام عليكم ورحمة الله عز و جل
اخواني اريد معرفة اسباب نزول سورة القلم
سلامي
القرآن الكريم 13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة Hajar ghandi.
الإجابات
1 من 2
سورة القلم سورة مكية وقد نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم كثاني سورة تنزل بعد سورة العلق في بداية بعثته والكل حوله ما بين تصديق وتكذيب وإنكار واتهام له بالجنون (تنزه عن ذلك) ساعتها كان الملأ من قريش قد أقاموا الدنيا وأقعدوها وهاجوا وماجوا لما رأوا أن واحدا منهم من فقراء الجماعة بدأ يسفه دينهم ودين آبائهم ويحقر من شأن معبوداتهم ويغض الناس عنهم وعن مكانتهم في مجتمع التجارة التي كانت تمثله قريش في مكة ، أو هكذا خيل لهم ، ووصل بهم الأمر إلى إنكار ما أتى به من وحي وكتاب ، بل واتهموه بكل ما يمكن أن يتهم به أحدفي مثل ذلك الموقف ن ومن تلك الاتهامات أنهم ادعوا عليه الجنون


(بسم الله الرحمن الرحيم . ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ {1}

**ففي تفسير "الجلالين" يقول : إن (ن) حرف من حروف الهجاء ويفسر القلم : الذي كتبت به الكائنات في اللوح المحفوظ ، ويفسر (وما يسطرون) أي الملائكة ،

**أما ابن كثير فيقول : وقيل المراد بقوله (ن) حوت عظيم وقيل المراد بقوله (ن) لوح من نور ، وقيل المراد بقوله (ن) الدواة (والقلم) القلم ، روي عن الحسن وقتادة في قوله (ن) قالا : هي الدواة ، وقوله تعالى : (والقلم) الظاهر أنه جنسس القلم الذي يكتب به كقوله تعالى : (الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ {4} عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ {5}) فهو قسم منه تعالى ، وتنبيه لخلقه على ما أنعم به عليهم من تعليم الكتابة التي بها تنال العلوم ، ولهذا قال : (وما يسطرون) أي وما يعملون . وقال السدي (وما يسطرون) يعني الملائكة وما تطتب من أعمال العباد ، وقال آخرون :بل المراد هنا بالقلم الذي أجراه الله بالقدر ، حين كتب مقادير الخلائق قبل أن يخلق السموات والأرضين بخمسين ألف عام
13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 2
سورة القــــــــــــــــلم

بسم الله الرحمن الرحيم.
قوله عز وجل (وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظيمٍ). أخبرنا أبو بكر الحارثي أخبرنا عبد الله بن محمد بن حيان أخبرنا أحمد بن جعفر بن نصر الحمال أخبرنا جرير بن يحيى أخبرنا حسين بن علوان الكوفي أخبرنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت: ما كان أحد أحسن خلقاً من رسول الله صلى الله عليه وسلم ما دعاه أحد من أصحابه ولا من أهل بيته إلا قال لبيك ولذلك أنزل الله عز وجل (وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظيمٍ).
قوله عز وجل (وَإِن يَكادُ الَّذينَ كَفَروا) الآية: نزلت حين أراد الكفار أن يعينوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فيصبوه بالعين فنظر إليه قوم من قريش فقالوا: ما رأينا مثله ولا مثل حججه وكانت العين في بني أسد حتى إن كانت الناقة السمينة والبقرة السمينة تمر بأحدهم فيعينها ثم يقول: يا جارية خذي المكتل والدرهم فأتينا بلحم من لحم هذه فما تبرح حتى تقع بالموت فتنحر.
وقال الكلبي: كان رجل يمكث لا يأكل يومين أو ثلاثة ثم يرفع جانب خبائه فتمر به النعم فيقول: ما رعى اليوم إبل ولا غنم أحسن من هذه فما تذهب إلا قريباً حتى يسقط منها طائفة وعدة فسأل الكفار هذا الرجل أن يصيب رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعين ويفعل به مثل ذلك فعصم الله تعالى نبيه وأنزل هذه الآية.
13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة abdalhak321.
قد يهمك أيضًا
ما أسباب نزول سورة الإنشقاق ؟
ما اخر سورة في الحواميم
سؤال ؟
ما اسباب نزول تلك الاية الكريمة
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة