الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف نستطيع أن نفكر بإيجابية ونبتعد عن التفكير السلبي ؟
علم النفس 3‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة izzatbis.
الإجابات
1 من 10
الله يهديك بس
3‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة اخوكم .وليد (توكلت على الله).
2 من 10
ان نتجنب كل ما من شأنه إحباطنا ،،
و هذا في المحيط الإجتماعي للفرد ،،
3‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة السرآآآب (Lazhari DZ).
3 من 10
ربما برؤية النصف الممتلئ فى كل شيئ
3‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة E.A.S.
4 من 10
انا نفكر بالجوانب الايجابية لاي موضوع بواجهنا ونقارنها مع الجوانب السلبية
3‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة .bhaneen.
5 من 10
يجب عليك ان تصمم وترسل رسائل ايجابيه الى عقلك هكذا سوف تتعلم التفكير بأيجابيه وتتعود عليها
تحياتي
3‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة عراقية وأفتخر.
6 من 10
9 طرق لحياة خالية من التوتر
لمشاهدة الصورة بحجم اكبر إضغط علي الصورة

1- ضغط أقل:
كلّنا نعرف ما هو الشعور بالتوتر والشعور والإرهاقات ومشكلات العلاقات والأحداث الدرامية التي تهز حياتنا فجأة وتؤثّر فيها.. وتقول "مايرون ليس" مؤلِّفة (D- Stress: Buildeng Resilience in Challenging Times): معظم الإصابات بجلطات القلب تحدث عند الساعة التاسعة صباحاً صبيحة الاثنين وهذه ليست مصادفة. الضغط النفسي يؤدِّي إلى العديد من الأمراض من بينها الإصابة بالنوبة القلبية. وأثبتت الأبحاث أنّ الضغط من الممكن أن يرفع من شعوركم بآلام الرأس وأن يعرّضكم للأرق وللعصبية، وعندما يرتفع هورمون الضغط "كورتيزول" فهذا يتّصل أيضاً بزيادة الوزن.. كل هذه الأسباب كافية لتجعلكم تسارعون بالقيام بهذه التغييرات البسيطة في حياتكم لتحموا أنفسكم ولتطيلوا أعماركم..
2- خذي نفساً عميقاً:
أغلبيتنا لا يأخذ فرصة للجلوس والإسترخاء، فمن النادر أن نقوم بهذا.. لو نأخذ 10 دقائق مرّتين في اليوم للتوقف عن القيام بأي شيء: لا إجتماعات لا عمل لا مكالمات هاتفية فقط لنأخذ نفساً عميقاً سيكون ذلك مفيداً جدّاً. كما تقول "مايرون". واحرصي على أن تأخذي وقت استراحتك للغداء وأن تستمتعي بها. فالدراسات تشير إلى أنّه يندر أن يأخذ 56% من العمال ساعة الغداء وكثيراً ما تكون النتائج أداءً ضعيفاً والمزيد من التوتر. والقيام بحصة تدليك أسبوعياً هي الطريقة الأمثل لمساعدتكم على الشعور بالإسترخاء.
3- التفكير الإيجابي:
هل الكأس نصف ممتلئة أم نصف فارغة؟ صدقوا أو لا تصدقوا طريقة تفكيركم قادرة على لعب دور كبير في مقاومة الضغط النفسي وتحديد مستوياته. فحسب المؤلِّفة مايرون فإن 45.000 من أصل 60.000 من الأفكار التي نفكِّر بها يومياً هي سلبية.. أن نفكِّر بطريقة إيجابية هو الأساس، أن نأخذ تحدّيات مهمّة في حياتنا أو أن نترك ما قد يضايقنا... هو أفضل من أن نفكِّر وحسب ونكتفي بالتوتر.. فليس من الإيجابية بحال أن نفكِّر بأنّنا "لا نستطيع القيام بهذا.." حتى قبل أن نجرّب القيام بذلك.. ونستطيع مساعدة أنفسنا على التوقّف عن التفكير السلبي بأن نكثِّر من أخذ أنفاس عميقة ومطولة وأن نعوِّض أفكارنا السلبية بأخرى إيجابية وأن نقوم بهذا ونحن واعون بذلك.
4- استمروا في التحرّك:
التمارين المنتظمة هي طريقة رائعة للتخلّص من التوتر وهي طريقة جميلة لتعويد أجسامكم أن تبقى مفعمة بالنشاط والحيوية وكثيراً ما تشعركم التمارين بعد الإنتهاء منها بالهدوء.
فابدؤوا بإختيار رياضة تحبونها وابدؤوا بممارسة الركض يومياً وتقول: لقد جعلت الرياضة حياتي أحسن بكثير مما كانت عليه في السابق.. فابدؤوا بإختيار رياضة تحبّونها وابدؤوا بممارستها على الأقل ثلاث مرّات في الأسبوع. التمارين الرياضية المنتظمة تستطيع أيضاً أن تغيّر في مظهر أجسامكم وهذا يؤثِّر إيجابياً في مستوى توتركم ويخفّف منه.. وتغيير مظهركم يستطيع أن يؤثِّر ويغيِّر في نفسيتكم.
5- كلوا جيِّداً:
للسيطرة على مستوى التوتر، اسعوا لتحقيق حمية متوازنة لتضمنوا حصولكم على كل أنواع الفيتامينات والأملاح المعدنية التي يحتاج إليها جسمكم. تناول الكثير من الخضراوات والفواكه مسألة أساسية إضافة إلى أن البروكولي والطماطم جيِّدان جدّاً للتخفيف من التوتر كما تقول مايرون. بعض الدراسات تبرز أيضاً أن المانيزيوم يساعد على التخفيف من التوتر إضافة إلى ضرورة تجنب الكحول والكافيين والمأكولات الثرية بالسكر والدهون المضافة.
6- احظوا بالمزيد من الضحك:
التمتع بثلاث ضحكات جيِّدة ثلاث مرّات في اليوم، هي وصفة تستطيع أن تقوم بالأعاجيب بالنسبة إلى مستوى توتركم.. هاتفوا شخصاً مقرباً من أجل ضحكة حقيقية وصادقة، وجدوا طرقاً مختلفة للمزيد من المتعة والمرح كل يوم. تقول مايرون: قوموا بالأشياء التي تحبّون القيام بها، سيجعلكم هذا تشعرون بالخفة وبالسعادة أكثر. فكِّروا بطرق أكثر إيجابية وكما تقول الممثِّلة "جينيفير أنيستون": أتوجّه مباشرة إلى أصدقائي، ما من شيء أكثر متعة من مهاتفة صديقاتي للخروج معاً والتمتع بوقتنا.
7- توجّهوا إلى الأعمال الخيرية:
ليس غريباً أن يتوجّه نجوم هوليوود إلى الأعمال الخيرية وإلى تبني أطفال من بلدان العالم الثالث، فهذا يشعرهم بإنسانيتهم أكثر، إضافة إلى سعادة إبهاج الآخرين من المحتاجين.
8- تغلبوا على تعبكم:
هل تشعرين بالتعب طوال الوقت؟ لست الوحيدة التي تشعر بذلك. فبالنسبة إلى خبير الصحة فرانك ليبمان، نحن في عصر مرض التعب والإرهاق، ففي حياتنا الكثير من الإنشغالات، نقضي الكثير من الوقت في العمل وليس لدينا أي وقت كافٍ للخروج والإستمتاع. لذلك فالعديد من المرضى الذين يقدّمون لرؤيتي يعانون نفس الأعراض: الشعور بآلام الرأس المتواصلة والأرق والمشكلات الهضمية والآلام بصفة عامّة، لكنّني عندما أتابع حالاتهم الصحية أصل لنتيجة واحدة هي أنّهم في الحقيقة يعانون مشكلة واحدة من التعب".
وينصح الدكتور "ليبمان" بأنّ نحاول التوفيق بين إيقاعات أجسامنا الداخلية. "نحن لا نحظى بما يكفي من الضوء الحقيقي خلال النهار ونحظى بالكثير من الضوء الإصطناعي ليلاً. والضوء الذي يصلنا من خلال مشاهدة التلفزيون أو العمل أمام الكمبيوتر، من الممكن أن يؤثّر في نومنا لأن أجسامنا تظل تفكِّر بأنّ التوقيت نهاري أي أنّه توقيت العمل".
الحل؟ هو في القيام بما نصحنا الدكتور "ليبمان" به أو ما يسميه "الغروب الإلكتروني"، أي عندما تطفئون التلفزيون والكمبيوتر والهاتف الجوال عند الساعة العاشرة ليلاً.. وللتمتع بنوم عميق، عليكم النوم في غرفة مظلمة تماماً والقيام بتمارين تنفس عميقة، أو 10 دقائق يوغا قبل الذهاب إلى الفراش، أو أن تأخذوا حماماً دافئاً لتتخلّصوا من الضغط.
9- عامل الأكل:
تلعب الحمية أيضاً دوراً كبيراً في تحديد مستويات النشاط لدى الإنسان. أشجِّع كلُّ مَنْ يحذف من طعامه مركّبات الأكل الصناعية أو كل ما صنع في المصانع، لقد رأيت الكثير من الناس تحسنت أوضاعهم بعد أن قاموا بهذا التغيير في أكلهم، وفي المقابل أشجِّع الجميع على أكل الطعام الأقرب للطبيعة بما فيه الفواكه والخضراوات والمكسّرات والحبوب الكاملة واللحوم المنزوعة الدهن.
3‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة we are the best (مصطفى يحيى).
7 من 10
كلما قويت ثقة الانسان بنفسه وكملت ثقته في قدراته وما يتحلى به من سمات وصفات ومواهب كلما كانت شخصيته ايجابية وكانت كذلك افكاره ايجابية عن نفسه وكان ايضا ايجابي النظرة الى الآخرين وكلما كانت ثقة الانسان بنفسه ضعيفة مهزوزة كلما كانت افكاره السلبية تفوق عدد دقات القلب في الدقيقه الواحده، ان السلام الداخلي يجعلك انت بنفسك وحدك من يتحكم في الموقف…….انها غاية صعبة المنال وتتطلب منا الجهد حتى نصل اليها....حين لا نكون على ثقة تامه بأنفسنا و حين نكون مترددين ومهيئين للركض خلف كل انفعال عاطفي وجاهزين للانسياق خلف كل موقف وما يجره من ردات فعل سلبية تحدث في دواخلنا آثارا ندفع نحن ثمنها فيما بعد ! ولا أشك للحظة كما أنني ايضا على يقين تام اننا في أغلب الاحيان ننفعل وننجر خلف كل هذه المواقف السلبية ونصدق ايضا افكارنا السلبية عن انفسنا او عن الاخرين ولو تأملناها قليلا لتيقنا اننا كنا نضخم الامور ولا نتعامل ابدا معها بروية وموضوعية ; ليس من السهولة ان نتحكم في مشاعرنا ونوجهها حيث نشاء لاننا احيانا نفقد السيطرة لقوة الموقف وصعوبته لكن الذين يتمتعون بالسلام الداخلي لديهم ما يمكن ان نسميه استعادة التحكم فهم يتميزون عن غيرهم من الناس انهم وان كان للمواقف التي يواجهونها تأثيرا عليهم لكن لا يسترسلون خلف هذه المواقف الى المجهول الذي لا يعلمونه بل سرعان ما يعيدون للمركب توازنه وللسفينة ثباتها حتى لا تغرق في لجج البحر وهو هنا بحر التيارات الفكرية التي ربما كانت مليئة بالسلبية وما يشل حركتك.
3‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة samr2011.
8 من 10
قم بالاطلاع على محاضرات الدكتور الفقي في هذا الخصوص
3‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة AntiGirls (Feras Nader).
9 من 10
بتذكير نفسك بضرورة التفاؤل و احسان الظن بالله كلما بدات تفكر سلبيا
3‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة رفيقة الروح.
10 من 10
عن طريق اثقه بنفس وان تفكير بالايجابيه مثلا اتامل وتدبر بالكون وتفكير بالمستقبل بطريقه طموحه مثلا وترك ماهو سلبي لكن كل شي له سلبي وايجابي لازم نجعل خطط وحلول لتخلص من الخطط اسلبيه التى نواجها والتى تكون حاط كبير يعيقنا بتفكير بطريقه سلبيه يجب هدم هذا الحاط عن طريق الابتعاد عن سلبيات
3‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة snow sun (snow light).
قد يهمك أيضًا
كيف نفكر ؟
هل عندك استعداد للتحاور بموضوعية ؟
كيف نرتقي بمنقشاتنا ونبتعد عن الخلافات الطوائفية والدينية والقبلية ونخرج من المناقشات فائدة ولو بسيط ؟؟
لماذا دائما نرى الحق ونبتعد عنه
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة