الرئيسية > السؤال
السؤال
ما معنى الحمد لله ؟
الإسلام 25‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة توانسا (كريم بن سلامة).
الإجابات
1 من 3
الشكر لله
25‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة UcHIhA kILLeR.
2 من 3
معنـاها أنكـ تشكر الله على الخير و الشر الذان يصيبـاتكـ

الخير خير, و الشر يمكن أن يمنـعكـ من شر أكبر

فالحمـد لله على كل حـال
25‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة المانغاكاx (haghalam hagha lam).
3 من 3
يشترك معه في المعنى العام: ثناء وشكر ومدح، إلا أن هذه الألفاظ وإن تقاربت في المعنى العام فلكل منها معناه الخاص، وكل هذه الألفاظ فيها ثناء، إلا أن الشكر يكون من منعم عليه بنعمة خاصة به، كأن يسدي لك إنسان جميلاً لك وحدك، فتشكره عليه.
أما الحمد فيكون على نعمة عامة لك ولغيرك، فرقعة الحمد أوسع من رقعة الشكر، أما المدح فقد تمدح ما لا يعطيك شيئاً، كأن تمدح مثلاً الشكل الجميل لمجرد أنه أعجبك.

فقول الحق: (الحمد لله) بالألف واللام الدالة على الحصر، فالمراد الحمد المطلق الكامل لله، الحمد المستوعب لكل شيء، حتى إن حمدك لأي إنسان قدم لك جميلاً فهو ـ إذا سلسلته ـ حمد لله تعالى الذي أعان هذا الإنسان على أن يحسن إليك، فالجميل جاء من حركته، وحركته موهوبة له من خالقه، والنعمة التي أمدك بها موهبة من خالقه تعالى، وهكذا إذا سلسلت الحمد لأي إنسان في الدنيا تجده يصل إلى المنعم الأول سبحانه وتعالى.

وكلمة (الحمد لله) هذه هي الصيغة التي علمنا الله أن نحمده بها، وإلا فلو ترك لنا حرية التعبير عن الحمد ولم يحدد لنا صيغة نحمده ونشكره بها لاختلف الخلق في الحمد حسب قدراتهم وتمكنهم من الأداء وحسب قدرتهم على استيعاب النعم، ولوجدنا البليغ صاحب القدرة الأدائية أفصح في العيي والأمي. فتحمل الله عنا جميعاً هذه الصيغة، وجعلها متساوية للجميع، الكل يقول (الحمد لله) البليغ يقولها، والعيي يقولها، والأمي يقولهالذلك يقول صلى الله عليه وسلم وهو يحمد الله ويثني عليه: "سبحانك لا نحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك"
فإن أردنا أن نحصي الثناء عليك فلن نستطيع؛ لأن الثناء عليك لا يعرف مداه إلا أنت، ولا يحصيه غيرك، ولا نملك إلا أن نقول ما علمتنا من حمدك: الحمد لله.
إذن: فاستواء الناس جميعاً في الحمد لله نعمة كبرى في ذاتها تستحق الحمد، فنقول: الحمد لله على ما علمنا من الحمد لله، والحمد الأول أيضاً نعمة، وبذلك نقول: الحمد لله على ما علمنا من الحمد لله بالحمد لله.
وهكذا، لو تتبعت الحمد لوجدته سلسلة لا تنتهي، حمد على حمد على حمد على حمد، فيظل الله محموداً دائماً، يظل العبد حامداً إلى ما لا نهاية.

والحمد لله استهل بها الحق سبحانه خمس سور من القرآن:
الحمد لله رب العالمين" سورة الفاتحة 2"  


الحمد لله الذي خلق السماوات والأرض وجعل الظلمات والنور ثم الذين كفروا بربهم يعدلون"سورة الأنعام 1" الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب " سورة الكهف 1"
الحمد لله الذي له ما في السماوات وما في الأرض وله الحمد في الآخرة " سورة سبأ 1 "
الحمد لله فاطر السماوات والأرض جاعل الملائكة رسلاً أولى أجنحةٍ " سورة فاطر 1"

ولكن، لكل حمد في كل سورة حيثية خاصة.
فالحمد في الأولى فى سورة الفاتحة لأن الله رب العالمين، ورب يعني الخالق والمتولي للتربية، خلق من عدم، وأمد من عدم، وتولى تربية عباده، فهو رب لكل العالمين؛ لذلك يجب أن نحمد الله على أنه هو الرب الذي خلق العالمين، وأمدهم بفضله.
25‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة قاسم الرزيقي (قاسم جبارة).
قد يهمك أيضًا
الحمد لله رب العالمين كلمة لله ما اعرابها
الحمد لله : ) .
أعرب كل الحمد لله
الله اكبر كبيرا و الحمد لله كثيرا و سبحان الله بكرة و أصيلا
الحمد لله رب العالمين
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة