الرئيسية > السؤال
السؤال
لماذا الإسلام لم يعترف بالزرادشتية؟؟
تعريف مختصر للديانة الزرادشتية:
* هي من أقدم الديانات الموحدة و هي أقدم من اليهودية او كانت قريبة من وقتها، فبداية الزرادشتية كانت في ما يقارب 1200 الى 1500 قبل الميلاد، و أما بداية اليهودية على يد موسى عليه السلام كانت 1300 قبل الميلاد.
* تدعو الى عبادة الإله أهورا مازدا ’’AHURA MAZDA‘‘ و التي تعني في الفارسية الرب الحكيم ’’WISE LORD‘‘
* يؤمن أتباعها بأن أهورا مازدا كلي القوة و العلم و في كل مكان و لا يتغير و أنه خالق الكون و أنه مصدر كل الخير و الفرح
* أنه يوجد شيطان اسمه انجرا مانيو ’’ANGRA MAINYU‘‘ و هو مصدر كل الشر
* يقدس الزرادستيون الشمس و النار و كل مصدر للضوء عامة ’’لاحظو قولي يقدس و ليس يعبد فنحن نقدس الكعبة و لكن لا نعبدها‘‘ و يعتبرون النار هي مصدر الصفاء و هي تمثل نور و حكمة الخالق أهورا مازدا
* يؤمن الزرادشتيون بالثنائية في الكون، فالخير من أهورا مازدا و الشر من أنجرا مانيو، ****(((فالحياة من أهورا مازدا و الموت من أنجرا مانيو)))**** و الأخيار هم أتباع أهورا مازدا و الأشرار هم أتباع أنجرا مانيو
* مؤسس الزرادشتية هو زرادشت، و هو النبي الذي أرسله أهورا مازدا للعالم، و لا يؤمن الزرادشتيون بني غيره
* يؤمن الزرادستيون أن أتباع أهورا مازدا سيخلدون في الجنة المؤبدة، و أتباع أنجرا مانيو سيخلدون في الجحيم المؤبد
===============================

هذا ما يهمنا في موضوعنا عن الزرادشتية، أما الآن فانظر الى الكلمة التي في أقواس و نحوم، فهذا هو الإعتقاد الوحيد الذي يعتقده الزرادشتيون مخالف لمعتقدات المسلمين و المسيحيين و اليهود، ستقول لي و ماذا عن النار المقدسة؟ هل يؤمن بها أصحاب الديانات الثلاثة؟ اقول لك لا بالطبع و لكن المسلمون لا يقدسون كل ما يقدسه المسيحيون و اليهود، و المسيحيون لا يقدسون كل ما يقدسه اليهود و المسلمون، و هكذا، أما الإعتقاد بأن مصدر الحياة من الخالق و مصدر الموت من الشيطان عند الزرادشتيين فمخالف لما يعتقده أصحاب الديانات الإبراهيمية.
==============================
خلاصة القول: لماذا لم يعترف الإسلام بديانة موحدة كهذه، ستقول لي و ماذا عن الإختلاف العقائدي بيننا و بينهم حول مصدر الحياة و الموت الذي ذكرته أنت بنفسك؟؟ سأقول لك ربما وقع تحريف في هذه الجزئية كما وقع تحريف أكبر بكثير ’’في وجهة نظرنا نحن المسلمين‘‘ في المسيحية حين اتخذو المسيح الها، حيث لم يكن إلا نبياً رسولا، أما الزرادشتية فهي ديانة موحدة، لا يعبد أتباعها زرادشت أو النار أو غيره، بل تعبد الرب الحكيم أهورا مازدا!!، فلماذا حتى لم يذكر القرآن هذه الديانة ولا مرة؟؟، هل كذب زرادشت على الله حين قال للناس أنه مرسل من الله أو أهورا مازدا؟؟ و لا تقل لي أنه لم يقل أنه مرسل من الله بل قال من أهورا مازدا!! سأقول لك إذاً فموسى ليس رسول الله بل رسول يهوه أو رسول الوهيم!!، فإن قلت لي، ماذا بك يا رجل لقد ذكر في القرآن أن موسى هو رسول الله و ليس الوهيم أو يهوه، سأقول لك هذا لأنه قرآن عربي مبين، و قد نزل للعرب، فحتى لو اعترف القرآن بزرادشت كرسول سيقول عنه رسول الله و لن يقول رسول أهورا مازدا، هذا إذا كان القرآن يعترف به و بدينه فإن فعل فسيكون بكل بساطة الله هو هو أهورا مازدا الذي أرسل زرادشت، كما أن الله هو هو الوهيم أو يهوه.
======================
فلماذا لم يعترف الإسلام بزرادشت كنبي و بالزرادشتية كديانة سماوية من الله و بالزرادشتيون كأهل كتاب؟؟
ما الذي يمنع أن يكون زرادشت نبي من الله، و قد حكمت ديانته فارس فترة طويلة من الزمان، ما الذي يجعله دجال كذاب مفترٍ على الخالق الأعظم؟؟؟؟
حوار الأديان | التاريخ | الأديان والمعتقدات | التوحيد | الإسلام 1‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة mohamedadel2012 (محمد عادل).
الإجابات
1 من 21
مش مازدا دي بتاعت العربيات ؟
1‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة Homer Simpson.
2 من 21
هل كل من ادعى النبوة وكل من قال أنه نبي نصدقه !! حتى ولو قال نحن نعبد الله وحده !!


ما دام القرآن لم يذكر هذه الديانة في القرآن (كما ذكر اليهود والنصارى) خلاص يعني هي ليست دين سماوي !!
1‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة that is me 209 (Abo Osama).
3 من 21
سـؤالك جميل وسأتابعه ...   أنا شاهدت فيلم وثائقي عنهم ؛ كانوا يرتدون ملابس بيضاء و النساء ترتدي ملابس محتشمة و كان شكلهم لطيف ، كنت أظن أنهم مجموعة من المسلمين لديهم معتقد معين ، ولكن هناك أمر - لا أتذكره أبداً - أخل تفكيري فيهم كثيراً ..

إحنا تعودنا إن المجوس يعبدون النار ، لكن واضح من المعلومات عن الزرادشتية إنهم لا يعبدون النار ..

و العقاد قال في موسوعته الإسلامية  :
" وقد حرم زرادشت عبادة الأصنام، وقدس النار على أنها هى أصفى وأطهر العناصر المخلوقة لا على أنها هى الخلاق المعبود "

= بس بالنسبة للتقديس ؛ في الإسلام لا يوجد تقديس للكعبة ، الكعبة في حد ذاتها ليست مقدسة ولا تمتلك أي قوة خارقة ، فقط المسلمون يعبدون الله ويمتثلون أمره بالطواف حولها ، لكنها لا تضر ولا تنفع

عارف لو إن هم مش هم المجوس ، كنا نقول عادي .. لان لا يوجد في القرآن نفي أو إثبات لنبوة زرادشت ... بس المشكلة إنهم مجوس !!
... لا أفهم كيف هم هم المجوس ، و المجوس يعبدوا النار ؟!

ســــؤال وجيه أحيك عليه ..
ودمت بخير ...
1‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة آيوية (آية أحمد).
4 من 21
المصادر الاسلامية تقول أن المجوس يعبدون النار ..
وعلماء الآثار والتاريخ يقولون أن المجوس يقدسون النار ويعبدون أهورا مازد ..
فمن نصدق .. المصادر الاسلامية أم الآثار التاريخية .. ؟!
1‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة اسلام الحضري (ὁ Ἀλέξανδρος).
5 من 21
أتذكر كيف أن هذه الفكرة قلبت مفاهيمي رأسا على عقب وجعلت دماغي مليئ بالاحتمالات التي لا حصر لها
ماذا عن بوذا؟ هل يمكن أن يكون رسولا أيضا وتم تحريف الملة التي جاء بها من بعده كما حدث مع غيره
ماذا عن كونفوشيوس؟
كيف استطاعت تلك الأديان الأرضية اكتساب هذا العدد الهائل من الأتباع وإحداث أُثر ايجابي في الأماكن التي حلت بها، وكيف غيرت الطريقة التي تفكر بها مجموعات هائلة من البشر وحتى الآن.
ان الاعتراف بأن دين أرضي يمكن أن يفعل هذا هو اعتراف بأن الأديان التي نطلق عليها سماوية الآن
يمكن أن تكون وبكل بساطة أرضية.
ولكن افتراض أن الديانات الشرقية سماوية صعب فحصه بدقة
اذ أنه مهما حاولت فان لن تستطيع معرفة ما الأصلي وما المحرف
فقد تعتبر جزئية ما محرفة وهي أصلية وقد تعتبرها أصلية وهي محرفة
ولا أسهل من انحراف المعتقدات على مر السنين، حتى الاسلام.
1‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة صهيب 99.
6 من 21
سأجيب في ثلاث نقاط حتى لا تختلط الأمور:

1. لماذا الإسلام لم يعترف بديانة موحدة كهذه؟
بحثت ووجدت أن الزرادشتية إحدى مذاهب المجوسية، والقرآن قد أشار إلى المجوس كموحدين، تابع معي الآية 17 من سورة الحج:
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ
تجد أن الآية ذكرت المجوس مع الموحدين ثم أتبعتهم بالذين أشركوا.
أما لماذا لم يذكرهم القرآن بالتفصيل كما ذكر اليهودية والمسيحية فربما هناك رسالات أخرى لم يذكرها القرآن، وربما كما قال صهيب فبوذا أيضا نبي وغيره إلا أن القرآن لا يسهب في أي شيء:
وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا (النساء:164)

2. أصول كل الرسالات واحدة، لهذا تتفق الديانة الزرادشتية في أصولها مع اليهودية والمسيحية والإسلام.

3. فالحياة من أهورا مازدا و الموت من أنجرا مانيو:
هنا أفهم أنا أن الله وهب آدم الحياة على أن يعيش مخلدا في الجنة إلا أن الشيطان وسوس له ودفع به إلى ارتكاب الذنب، ومن هنا استحق آدم الهبوط ومن ثم عرف نسل آدم الموت، إذا الموت صار مربوطا بالذنب والذنب من الشيطان، أعتقد هذه فلسفة هذه النقطة، لأنه من المحال أن يكون مفهومهم مساواة الله بالشيطان في قدرته.

تحياتي
2‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة تعلم الإخلاص (شهر زاد).
7 من 21
طبعا هو نبي
وبوذا نبي , وكريشنا نبي وكنفوشيوس نبي وزردشت نبي...
لكن جهال المسلمين يريدون تقديس اليهود والنصارى فقط
2‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة ديموس كراطوس.
8 من 21
واضح إنهم أهل كتاب وهذا مشار إليه  ،طبعاً بعد الآية " إن الذين ءامنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس .."

1- فيه حديث أخرجه الشوكاني في السيل الغرار  ، أن الرسول قال في المجوسِ سنوا بهم سنةَ أهلِ الكتابِ"

2- اقترانه باليهودية والنصرانية في أحاديث كثيرة ،
منها : " كل مولود يولد على الفطرة ، فأبواه يهودانه ، أو ينصرانه ، أو يمجسانه ، كمثل البهيمة تنتج البهيمة ، هل ترى فيها جدعاء : صحيح البخاري  1385

3- أن هناك عليهم جزية .. والجزية على أهل الكتاب
" كنت كاتبا لجزء بن معاوية على مناذر ، فجاءنا كتاب عمر : انظر مجوس من قبلك فخذ منهم الجزية ، فإن عبد الرحمن بن عوف أخبرني : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ الجزية من مجوس هجر " صحيح الترمذي 1586
-----------------
بس فيه مشكلتين ..
1- إن أكل أهل الكتاب حلال ، وفي حديث أن الصحابى نُهوا عن صيدة المجوس ..

2- هذا الحديث : " إن لكل أمة مجوس ، وإن مجوس هذه الأمة : القدرية ، فلا تعودوهم إذا مرضوا ، ولا تصلوا على جنائزهم إذا ماتوا " صحيح الألباني
مش فاهمة وجه التشابه .. هل المجوس كانوا لا يؤمنوا بأقدار الله ؟!!

-------------------------------
فيه بقى نقطة ممكن تحل المشكلة ..
إذا اعتبرنا إن الزرادتشية هي الدين الصحيح فعلاً ولها نبي ، وإن المجوسية كانت تحريف لها ..
الي ممكن يبقى دليل :  عنِ ابنِ عباسٍ قال : إنَّ أهلَ فارسٍ لما مات نبيُّهم كتب لهم إبليسُ المَجوسِيَّةَ " سنن أبي داوود

=== ده كان مجرد نقط على الحـروف :)) .. وأتابع
ودمت بخـير ..
2‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة آيوية (آية أحمد).
9 من 21
== بالنسبة للنقطة الثالثة للعضو الفاضل " تعليم الإخلاص" ، اعتقد إنها الفاصلة في مفهوم نسبتهم للقدرية ،

" قولهم بالأصلين : وهما النور والظلمة ، يزعمون أن الخير من فعل النور ، وأن الشر من فعل الظلمة ، وكذا القدرية يضيفون الخير إلى الله والشر إلى الإنسان والشيطان ، والله تعالى خالقهما معا لا يكون شيء إلا بمشيئته تعالى وتَّقَّدس ، فهما مضافان إليه خلقاً وإيجاداً ، وإلى الفاعلين لهما عملاً واكتساباً " لسان العرب للزبيدي (م ج س )

وبالنسبة لتحريم صيدهم .. فممكن عشان مش بيسموا اسم الله عليه ..

وكدة المسألة خلصت ..
هو نبي ، وهم حرفوا في العقيدة وعملوا مساواة في قدرة الله وقدرة الشيطان ..

وبس :)) ..

ودمت بخير ..
2‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة آيوية (آية أحمد).
10 من 21
زرادشت ليس بنبي أو رسول من عند الله عز وجل
ويوجد كتاب مقدّس لأتباع هذه الديانة الباطلة لكنه ليس بكتاب سماوي وهم ليسوا أهل كتاب
2‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة ebytuoy.
11 من 21
طب جميل ... يعني حصل خلط بينهم في العصر العباسي وهو كان عصر التدوين في التاريخ ..
بس دي مشكلة.. لأن كدة معناه إن "المجوس" المذكورين في القرآن والحديث هم الي بيعبدوا النار ؟

وبعدين في لسان العرب بيّن إنهم مشكلتهم القدرية مش عبادة النار ...  
هل وصلت لأي مرجع إسلامي بيقول إنهم كانوا بيعبدوا النار ؟

الي هيحل التساؤلات دي 100% هو زيارتنا لهم بالمستقبل القريب إن شاء الله :)) ..
الفيلم الوثائقي اللي نبع سلسلة " مجتمعات دينية " على الجزيرة ده لو لقيته هيفدنا كثير في التعرف على عاداتهم ...

ربنا يوفقك في بحثك وتوصل للحقيقة المطلقة :)
2‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة آيوية (آية أحمد).
12 من 21
mohamedadel2012 (محمد عادل)         02‏/09‏/2012 2:34:29 ص الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
ممكن سؤال؟ ما معنى خادم القرآن؟ هل تمسح له قدماه حين يصبح و تغسل له ملابسه و تعمله ماساج مثلاً؟





ممكن سؤال ؟ مامعني ملحد؟ هل الملحد هو من يتم ختمه بختم أحمر علي مؤخرته فتصبح مؤخرته حمراء كمؤخرة القرود
2‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة خدام القرأن.
13 من 21
أجبتك بسؤالي وهذه كانت إجابتي


mohamedadel2012 (محمد عادل)

خادم القرآن هذا مجرد إسم وإستعاره مكنيه لايفهمها الملحدين أمثالك
فخدمة القرآن تكون بحفظه والحفاظ عليه من أي مشكك أو مسئ
تكون بالرد علي شبهات الملحدين حول القرآن


الغريب في الأمر أنك تحابي للصهيوني مودي !

هيا قل لي هل أخذت الختم الأحمر(ختم الملحدين) ؟
3‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة خدام القرأن.
14 من 21
أسفك بخصوصي مقبول لكن بخصوص الإستهزاء بالقرآن فهو غير مقبول فلتعتذر لله علي إسائتك لكلامه وأطلب منه العفو والمغفره

------------------------------------------------------------------------------

بخصوص موضوع الزرادشتيه

قال الله تعالى : { وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ ٱللَّهُ مُوسَىٰ تَكْلِيماً } النساء:164

الرسل الذين ذكرهم الله بالاسم في القرآن ليسوا كل الرسل الذين يجب الإيمان بهم تفصيلا فحسب ، خمسة وعشرون رسولاً ذكرهم الله في القرآن أي أن الخمسة والعشرين رسولاً ليسوا كل الرسل الذين أرسلهم الحق إلى الخلق، فقد قال:
{ وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلاَّ خَلاَ فِيهَا نَذِيرٌ }
[فاطر: 24]

أي أنه قد قص علينا أعلام الرسل الذين كانت أممهم لها كثافة أو حيّز واسع أو لرسلهم معهم عمل كثيف، ولكن هناك بعض الرسل أرسلهم سبحانه إلى مائة ألف أو يزيدون مثل يونس عليه السلام:
{ وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَىٰ مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ }
[الصافات: 147]

كان العالم قديماً في انعزالية. ولم يكن يملك من وسائل الالقتاء ما يجعل الأمم تندمج. وكان لكل بيئة داءاتها، ولكل بيئة طابع مميز في السلوك، ولذلك أرسل الله رسولاً إلى كل بيئة ليعالج هذه الداءات، ولا يذكر الداءات الأخرى حتى لا تنتقل من مجتمع إلى مجتمع آخر بالأسوة. وحين علم الحق بعلمه الأزلي أن خلقه بما أقدرهم هو سبحانه على الفكر والإنتاج والبحث في أسرار الكون سيبتكرون وسائل الالتقاء؛ ليصير العالم وحدة واحدة، وأن الشيء يحدث في الشرق فيعلمه الغرب في اللحظة نفسها، وأن الداءات ستصبح في العالم كله داءات واحدة؛ لذلك كان ولابد أن يوجد الرسول الذي يعالج الداءات المجتمعة، فكان صلى الله عليه وسلم الرسول الخاتم والرسول الجامع والرسول المانع.

ومن هناك يتأكد لنا بان الله جل وعلا ذكر لنا في القرآن أن هناك رسل وأنبياء ارسلهم الله ولم يذكرهم جميعاً .

ولقد أشارت الروايات الصحيحة بأن المجوس كانوا من اهل الكتاب :-

المجوس أهل كتاب

قال صلى الله عليه وسلم في المجوس : سنوا بهم سنة أهل الكتاب
- الراوي: - المحدث: الشوكاني
- المصدر: السيل الجرار
- الصفحة أو الرقم: 2/253
- خلاصة حكم المحدث: صحيح

المجوس اهل كتاب

عن ابن عباس قال : إن أهل فارس لما مات نبيهم كتب لهم إبليس المجوسية
- الراوي: أبو جمرة المحدث: أبو داود
- المصدر: سنن أبي داود
- الصفحة أو الرقم: 3042
- خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]


الرسول و اصحابه اخذوا منهم الجزية و امر الرسول بأن يعاملوا كأهل الكتاب
وأن عمر كان لا يأخذ الجزية من المجوس ، حتى أخبره عبد الرحمن بن عوف : أن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ الجزية من مجوس هجر
- الراوي: بجالة بن عبدة المحدث: الألباني
- المصدر: صحيح الترمذي
- الصفحة أو الرقم: 1587
- خلاصة حكم المحدث: صحيح

معاملة المجوس كمعاملة اليهود والنصارى

قلت يا رسول الله إنا أهل سفر نمر باليهود والنصارى والمجوس فلا نجد غير آنيتهم قال فإن لم تجدوا غيرها فاغسلوها بالماء ثم كلوا فيها واشربوا .
- الراوي: أبو ثعلبة الخشني المحدث: ابن حجر العسقلاني
- المصدر: تخريج مشكاة المصابيح
- الصفحة أو الرقم: 4/116
- خلاصة حكم المحدث: حسن

المجوس أهل كتاب مثل اليهودية و النصرانية في بطلان دينهم

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له إن الله أمرني أن أقرأ عليك القرآن فقرأ عليه لم يكن الذين كفروا وقرأ فيها إن الدين عند الله الحنيفية المسلمة لا اليهودية ولا النصرانية ولا المجوسية من يعمل خيرا فلن يكفره وقرأ عليه لو أن لابن آدم واديا من مال لابتغى إليه ثانيا ولو كان له ثانيا لابتغى إليه ثالثا ولا يملأ جوف ابن آدم إلا تراب ويتوب الله على من تاب .
- الراوي: أبي بن كعب المحدث: الترمذي
- المصدر: سنن الترمذي
- الصفحة أو الرقم: 3898
- خلاصة حكم المحدث: حسن


راجع دراسة عن المجوس لأبن حزم في كتابه المحلى .


الآن وبعد ظهور كتاب "الابتساق المقدس عند المجوس" للدكتور الشفيع الماحي احمد ، انتهج أعداء الإسلام الأسلوب المضلل فمزجوا هذا الكتاب بكتب المستشرقين ثم ادعوا بأن الدكتور الشفيع الماحي احمد مزج المجوسية بالإسلام وأن الإسلام اقتبس تعاليمه وتشريعاته وطقوسه منها وأن للإسلام اصول وثنية علماً بأن الكاتب لم يذكر هذا الكلام ولكنه كلام المستشرقين ، وسبحان خالق العقول والأفهام ، وحتى لو افترضنا بأن الكاتب إدعى ذلك فهذا من وجهة نظرة فقط لكن الحقيقة خلاف ذلك تماماً .. وعلى القارئ أن يعقل ويتدبر .

بدأ المستشرقين عملهم الشيطاني ومزجوا كتب المستشرقين بكتاب "الابتساق المقدس عند المجوس" ثم بنوا منهم عدة شبهات نثبت لكم من خلالهم فساد عقولهم والأحقاد الدفينة ضد الإسلام وفساد عقائدهم .

قبل البداية أأكد بأن هذه المطاعن المنسوبة للإسلام هي مجرد دعاوي تحتاج الى توثيق حيث أن المصادر المسيحية التي تنقل هذه المطاعن تقول بالحرف : مراجع البحث: كتاب الابتساق المقدس عند المجوس وبعض الكتب العربية والإنجليزية التي أرخت لزرادشت وللزرادشتية... انتهى .

فما دخلنا نحن بالكتب العربية أو الإنجليزية التي أرخت لزرادشت وللزرادشتية حيث أن هذه الكتب مكتوب بأيدي مستشرقين امثال : المستشرق الدانمركي آرثر كريستنسن وفولتير؟

الشبهة الأولى

قبل مولد زرادشت انبثق نور الهي شديد من بيت بوراشاب فرحت له الطبيعه ,,والرسول محمد عند ولادته اضاءت له قصور الشام .

الرد :-

أولاً : الدكتور الشفيع الماحي احمد كاتب كتاب "الابتساق المقدس عند المجوس" اعتمد في بحثه على أقوال أتباع هذه الديانة (الزرادشتية) وكتب الباحثين الأجانب لأن جميع الدوائر تؤكد بأنه لايعرف عن حياة زرادشت إلا القليل، وتضطرب الروايات وتكثر حول حياته ولا يوجد سند صحيح لقصة حياته ولا ننسى ان الاسكندر الاكبر أمر باحراق الكتب المقدسة القديمة عندما فتح فارس عام 330 ق.م ، فلا توجد مخطوطة واحدة حقيقية لأن أقدم مخطوطة لكتاب الأفيستا وهو كتـاب زرادشـت المقـدس لدى الزرادشتيون يعود إلى سنة 1258 ميلادية ، فقد أمر أردشير بعد خمسمائة عام من الاسكندر أي في القرن الثالث الميلادي أمر بإعادة كتابة الأفيستا بمعرفة الساسانيون الذين كانوا يجيدون الكتابة ولكن بسقوط الامبراطورية الساسانية عام 636 م وسقوط مدينة نهاوند عام 641م وجه ضربة قاصمة للزرادشتية حيث أحرقت هذه الكتابات الجديدة ايضا.

ثانياً : أصل الرواية هو : تقول الأساطير: "إن والد زرادشت كان يرعى ماشيته في الحقل، فترآى له شبحان، وأعطياه غصنًا من نبات، ليمزجه باللبن ويشربه هو وزوجته دغدويه، ففعل وشرب ما طلبه منه الشبحان، فحملت زوجته، وبعد خمسة شهور من حملها رأت في منامها أن كائنات مخيفة هبطت من سحابة سوداء، فانتزعت الطفل من رحمها وأرادت القضاء عليه، إلا أن شعاعًا من نور هبط من السماء مزق هذه السحابة المظلمة وأنقذ الجنين، وسمعت صوتًا من هذا النور يقول لها: "هذا الطفل عندما يكبر سيصبح نبي أهورامزدا".

وتعددت ايضا الأساطير حول ميلاد زرادشت، ومنها أنه لما ولد قهقه بصوت عالٍ اهتزت له أركان البيت، وأن كبير سحرة إيران "دوران سورن" رأى أن طفلا سيولد، ويقضي على السحر وعبادة الأصنام، ويطرد الكهنة من جميع البلاد، وتستطرد الحكايات أن هذا الكاهن قد حاول قتله وهو في المهد مرات ومرات، وكان الفشل هو النتيجة دائمًا.




وقيل ايضا أن الشيطان حاول قتله حيث ولد زرادشت في إحدى المناطق الإيرانية النائية عن مركز الحضارة. وعلى ما تقوله النصوص المقدسة الزرادشتية، فإن مظاهر الطبيعة كلها احتلفت بولادته، وحدثت سلسلة من المعجزات التي رافقت هذا الحدث المهم في تاريخ الكون والإنسانية؛ أما الشيطان فقد هرب واختبأ، ثم ما لبث أن أرسل زبانيته لإهلاك الرضيع، فلما اقتربوا منه تكلم في المهد ونطق بصلاة لله طردت الشياطين. وعندما شب على الطوق جاء الشيطان ليجربه كما حدث مع يسوع في المسيحية وعرض عليه أن يعطيه سلطاناً على الأرض كلها مقابل تخليه عن المهمة التي كان يعد نفسه لها، ولكن زرادشت نهره وأبعده عنه.




إذن قصة الميلاد زرادشت مخالفة تماما لقصة السيدة أمنة بنت وهب برسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلو أعتبر الدكتور الشفيع الماحي احمد أن هناك نور هبط من السماء مزق السحابة المظلمة التي حاولت قتل زرادشت وشابهه بالسراج الذي خرج من بين رجلي أم الرسول وأضاء له قصور الشام ، فهذا يؤكد اختلاف الحدثين في الشكل والموضوع والهدف .

ولو قارنا قصة ميلاد زرادشت بقصة ميلاد موسى عليه السلام مع فرعون والمسيح عليه السلام مع هيرودس ، فهل نقول بأنها قصص مقتبسة وممزوجة من قصة زرادشت علماً بأن إنجيل متى أشار بأن المجوس رأوا نجمه في المشرق ؟ فكيف عرف المجوس بأن النجم الذي ظهر في الشرق هو نجم لظهور نبي أو نجم لظهور الإله الخالق علماً بأنهم عبدة أوثان (متى2:2) ؟

إذن هذه النقطة لو نُسبت للدكتور الشفيع الماحي احمد فإذن هو يراها من وجهة نظره هو وليست من وجهة نظر الزرادشتية أو الإسلام لأن الإسلام مبني على القرآن والأحاديث الصحيحة فقط وليس مبني على أقوال وأفكار أفراد لأن الإسلام ليس مبني على العمل الكهنوتي كالمسيحية .

........................

الشبهة الثانية

قال الكاتب الدكتور الشفيع الماحي احمد ان سن التكليف بالزرادشتيه قد ايده الإسلام وأقر عليه !؟


الرد :-

الشبهات التي نحن بصددها نجد أقلها يقال {قال الكاتب} والاكثر لا تُذكر هذه الكلمة ... عموماً

أولاً : كل المصادر المسيحية هي التي تتناقل هذا الموضوع وتنسب للكاتب كلام هو بريء منه لأننا لا نصدق ما تنشره مواقع الكنيسة ... فقد تناقلت مواقع الكنيسة من قبل أن القرآن أقتبس من الترجوم الثاني لأستير ولكن بعد الرجوع للترجوم نكتشف بأن الشبهة باكملها كاذبة .

ثانياً : أين الشبهة ؟ وأي تكليف ؟ فالإسلام سن الود والمحبة والرباط الأسري والصلاة والعبادة ، وهناك من الديانات الوثنية وعلى راسها الديانة المسيحية والبوذية سنت هذه الأمور ، فهذا لا يعني أن هذه الديانات لها علاقة بالإسلام ولا الإسلام له علاقة بهذه الديانات ... فلو رجعنا لقصة حامورابي سنجد أن سنة 1901 عثرت بعثة "دو مرغان" الأثرية في مدينة سوس على نصب من الصوان طول الواحد متران وربع المتر، يحمل في أعلاه صورة للإله شمس وهو يستقبل حمورابي. وتنقسم أعمدة النصب إلى مربعات دوّن فيها مراسيم تشريعية تشبه شريعة موسى – فلدينا في شريعة موسى (خروج 15:21) "من ضرب أباه أو أمه يُقتل قتلاً"، وفي شريعة حمورابي بند 195 "من ضرب أباه تُقطع يده"... فهل شريعة العهد القديم مقتبسة من شريعة حمورابي لوجود تشابه تشريعي ؟!

اتمنى من المستشرقين وراجل الكنيسة أن تحترم عقل القارئ وتتحرى الصدق طالما أن الشبكة العنكبوتية سمحت لهم بنقل أفكارهم الفاسدة للعالم .

........................

الشبهة الثالثة

تشرب زرادشت من بيئته كل العلوم والثقافه, و محمد فعل ذلك حيث كان نقلا طائشاً لمعتقدات اليهود والنصارى والاساطير التي يسمع عنها !.

الرد :-

صيغة هذه الشبهة تؤكد بأن الدكتور الشفيع الماحي احمد كاتب كتاب "الابتساق المقدس عند المجوس" لم يكتب مثل هذا الكلام لأنه لا يحمل احترام لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، والمسلم لا يكتب بهذا الأسلوب المتدني .. فأنا قلت من قبل أن كل المصادر المسيحية هي التي تتناقل هذا الموضوع ولم نقرأ من الكاتب مثل هذا الكلام وهذا يؤكد للجميع بأن ما تنشره مواقع الكنيسة أكاذيب.

وكم هو مضحك وأنا أقرأ بأن زرادشت شرب من بيئته كل العلوم والثقافه علماً بأن زرادشت نشأ في بيئة وثنية فاسدة وبعد ذلك دعى إلى الصلاة للنار .. كما انه تربي وتعلم على يد الحكيم الشهير "بوزين كوروس" لمدة تزيد عن ثمانية أعوام ... فعلى يد من تعلم رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

إن كل الأساطير التي تتحدث عن زرادشت ذكرت بأنه عمل مؤخراً طبيباً وعالج حصان الملك كاشتاسب (بشرط) نظير أن يؤمن الملك كاشتاسب ورعيته بتعاليمه .

ولو رجعنا إلى مضمون القرآن سنجد أنه يحمل من العلم والعلوم والرياضيات ما لم يحمله كتاب أخر على الرغم أن رسول الإسلام أمي لا يعرف القراءة أو الكتابة .

ولو نظرنا للكتب المقدسة لليهود والنصارى سنجد عجب العجاب ، وسنجد أيضاً بكتابات رجال الكنيسة شبهات ضد القرآن تتحدث عن خلافات كثيرة في الأحداث المذكورة بين القرآن والكتاب المقدس .. فتارة يقال أن القرآن أقتبس من كتب اليهود والنصارى وتارة يقال أن القرآن يخالف كتب اليهود والنصارى ؟! وعجبي .

كما أننا لو رجعنا لكل الرويات والأحاديث الصحيحة أو الضعيفة لن نجد يهودي او نصراني يطعن في القرآن زمن الرسالة أو مدعياً بأن الرسول اقتبس من كتبهم .

والعجيب والغريب أن النصارى (المسيحية) هم أتباع اليهود ويحملون معهم العهد القديم إلا أن اليهود تعبد إله والنصارى تعبد إله أخر وبمفهوم مخالف للطبيعة مقتبس من الأصول الوثنية كما اشار رجال الكهنوت من قبل . حمل الملف واسمع بالصوت
http://www.a1.jesus-is-muslim.com/Fi...o/thalooth.wav
.

ولو رجعنا لكتاب الكنيسة سنجد أن الكنيسة تدعي بأن عقيدتها تحارب الوثنية إلا أن سفر أيوب استخدم الحيوانات الخرافية التي لا يؤمن بها إلا الوثنيين للتعبير عن مفاهيم عقائدية داخل الكتاب المقدس كطائر السمندل وحيوان يسمى لوياثان ، وهناك أيضا حيوان نصفه انسان ونصفه حيوان والكثير والكثير ... فأين استخدم القرآن هذه الخرفات وأساطير الأولين أو اقتبسها من كتب اليهود أو النصارى (المسيحية)؟ .

........................

الشبهة الرابعة

وصف زرادشت بصفات الاخيار برقة الفؤاد والرحمة والعاطفة والكرم والتسامح وهذا ما خبرتنا به كتب التأريخ عن صلعم !


الرد :-

رقة الفؤاد والرحمة والعاطفة والكرم والتسامح صفات يتصف بها الكثير من البشر دون تحديد عقيدته أو هويته .

فالبوذي يحمل مثل هذه الصفات علماً بأنه كافر .. وقد يكون هناك كاهن أو قس أو راهب أو حاخام أو ملحد يحمل مثل هذه الصفات ... ولكن هذه الصفات لمن ؟ فهل هي لإبتغاء وجه الله ام لإبتغاء الشهرة ؟ وهل هو يعبد الله الحق أم هو في ضلال مبين ؟ فما قيمة هذه الصفات بالكافر وهل ستصبح له سند يوم القيامة تنجيه من جهنم ؟

........................


الشبهة الخامسة

زرداشت إعتزل و إعتكف في الكهوف والجبال للتأمل والعبادة وفي احد الايام وبينما هو واقف على الشاطيء اذ اتاه رجل جميل الطلعه في ثياب لامعه ويحمل بيده عصاء يشع منها نور مقبلا عليه .وانشرح صدره واخبرة الرجل انه فوهو مانو -كبير الملاكئة !واخذه برحلة الى السماء الى الخالق ! وهذا ما حدث - لمحمد - اتاه جبريل مره بشكل رجل جميل جدا وايضاً - و اسري به الى السماء ؟؟؟
محمد ذهب للتعبد والتأمل لغار حراء ؟؟؟ جاؤه ايضا ً جبريل أكثر من مرّة بصورة رجل
عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : (بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب، شديد سواد الشعر، لا يُرى عليه أثر السفر، ولا يعرفه منا أحد، حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فأسند ركبتيه إلى ركبتيه، ووضع كفيه على فخذيه، وقال: يا محمد! أخبرني عن الإسلام؟) .

الرد :-

يقول ويستر غارد: خلال وجودي في يزد وكرمان عام 1843 م كان عدد الزرادشتيين حوالي الف اسرة في مدينة يزد، وحوالي مائة اسرة في كرمان، اي حوالي خمسة الاف وخمسمائة شخص، كانوا جميعا يعيشون في فقر مدقع، اما الكتب التي كانت لديهم فلم استطع الاستفادة منها الا قليلا، وذكرت مجلة Oriental Christian Spectator الصادرة في بومبي عام 1849 م عدد يناير/ كانون الثاني انه نتيجة لوفاة الشاه ، تعرض الزرادشتيون الى اضطهاد شديد، وهرب نحو خمسمائة مواطن من كرمان الى الجبال للنجاة بحياتهم ، ومثلهم هرب من يزد ووصلوا الى الجبال.

هذا يؤكد بأنه لا يوجد دليل واحد أو رواية حقيقية تذكر حياة زرداشت ، كما ان القول بأن زرداشت إعتزل و إعتكف في الكهوف بالجبال للتأمل والعبادة هو كلام فارغ لأن جميع الرويات التي ذكرتها الأساطير تقول أن زرادشت وهو في السابعة من عمره عاش مع الحكيم الشهير "بوزين كوروس"، وظل الابن معه ثمانية أعوام درس فيها عقيدة قومه ، ودرس الزراعة وتربية الماشية وعلاج المرضى، ثم عاد إلى موطنه بعد هذه الأعوام الطوال.ولم يكد يستقر بين أبويْه حتى غزا التورانيون إيران، فتطوع زرادشت للذهاب إلى ميدان القتال لا ليحارب وإنما ليعالج الجرحى والمصابين، ولما وضعت الحرب أوزارها انتشرت المجاعة في البلاد، وانتشر معها المرض، فتطوع زرادشت ثانية ليضع خبرته وجهده في علاج المرضى، وانقضت خمس سنوات أخرى من عمره في هذا الأمر... وتزوج زرادشت من امرأة اسمها هافويه وظل زرادشت عشرة أعوام أخرى بين المرضى يعالجهم، ويبتكر وسائل جديدة لمداواتهم .

كما أن زرادشت انخرط منذ يفاعته في سلك الكهنوت، وصار كاهناً على دين قومه. غير أن هذا الكاهن ما لبث أن انشق على المعتقدات التقليدية، وأحدث انقلاباً كان له أعمق الأثر في الحياة الروحية لإيران وللإنسانية على حد سواء، عندما جاءه وحي النبوة وهو في سن الثلاثين. فبينما كان الكاهن الشاب يشارك في إحدى المناسبات الطقسية، دعت الحاجة إلى بعض الماء، فتطوع زرادشت لجلبه ومضى إلى النهر القريب؛ وبينما هو يملأ قربته تجلى له على الضفة كائن نوراني، فخاف منه وحاول الفرار، ولكن الكائن طمأنه وكشف له عن هويته قائلاً بأنه ملاك من عند الله، وأنه واحد من الكائنات الروحانية الستة التي تحيط بالإله الواحد وتعكس مجده. ثم أخذ بيده وعرج به إلى المساء حيث مَثَلَ في حضرة أهورا مزدا، وهو الاسم الذي يطلقه زرادشت على الله، وتلقى منه الرسالة التي يتوجب عليه إبلاغها للناس... فأين هو الوحي الذي آتاه في الجبال والكهوف كما حدث لرسول الإسلام ؟ فأين التشابه ؟

ولو افترضنا أن هناك رواية اخرى لزرادشت تقول أنه كان يتعبد على أحد الجبال ، فأي الرويتين أصدق ؟ إن تعدد الروايات واختلافها عن بعضها البعض يؤكد بأن كل ما كتب عن زرادشت ما هي إلا قصص وهمية غير حقيقية أقتبست من رواية بعض الرسل مثل ابراهيم عليه السلام الذي كان يتأمل ويتعبد في الجبال كما هو الحال لموسى عليه السلام .

كما أن ظهور ملاك لإنسان ليس بالأمر الهين كما تتظاهر قصة زرادشت .. فلو رجعنا لقصة حلول الوحي على رسول الإسلام سنجد أن هناك اعراض تظهر على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .. وقد اكد القمص ميخائيل مينا على هذه الأعراض في كتابه "موسوعة علم اللاهوت" حيث قال في (المبحث الثاني) ص24 للمجلد الأول :


فأين زرادشت من هذا ؟ كما أن الكنيسة تؤمن بأن الشيطان قادر على الظهور بشكل ملائكي كالنور .. فكيف لم يفطن رجال الكنيسة هذا الأمر وهي تكتب عن زرادشت (2كو 11:14) ام أن الغرض هو الطعن في الإسلام فقط حتى ولو كانت كتاباتهم مخالفة لعقائدهم ؟!


كما ان زرادشت أمر أتباعه بالصلاة أمام النار ... فلو قلنا أن رسول الإسلام اقتبس من تعاليم زرادشت فلماذا لم يأمر المسلمين بالصلاة إلى النار أو الإتجاه للشرق في صلاتهم كصلاة الكنيسة التي وجهتها للشرق حيث الشمس كوجهة المجوس ؟

........................


الشبهة السادسة

هاجم زرادشت كل رجال الدين في بيئته وعاب عليهم دينهم وذمهم وهذا مافعله محمد ايضا ً مع قريش وغيرهم.

الرد :-

كلام عجيب جداً ، فالعهد القديم ذكر أن موسى عليه السلام عاب رجال الدين في بيئته ، والمسيح عليه السلام عاب رجال الدين في بيئته ، وكل نبي وكل رسول أرسله الله عاب رجال الدين في بيئته لأن الله لا يرسل رسول او نبي إلا إذا انحرف قومه عن عبادة الله الحق وعن تعاليمه وتشريعاته .. فإن لم يُعيب النبي رجال الدين في بيئته فلماذا أرسله الله ؟ فهل موسى والمسيح عليهما السلام اقتبسوا من زرادشت لأنهما عابوا رجال الدين مثله ؟

كما أن زرادشت عاب وانحرف ... فعلى حد تعاليم المسيحية نجد يسوع عاب في اليهود واليهود عابت في يسوع .. فهناك من هو على حق وهناك من هو على باطل .. فأيهما الحق وأيهما الباطل ، يسوع ام اليهود ؟

إذن يمكن للشيطان أن يُعيب ويذم في الحق ، ويكمن للملاك أن يُعيب ويذم في الباطل ... ولصاحب العقل التمييز .

........................


الشبهة السابعة

في العشر سنوات من دعوة زرادشت لم يؤمن به احد ومحمد ايضا ً في بداية
دعوته بمكة لم يؤمن به الا بضعة اشخاص . ولما اشتد وتقوى امن به الاف بحد السيف

الرد :-

زرادشت لم يؤمن به إلا ابن عمه "ميتوماه" .. والعجيب في الأمر ان الأساطير لم تحكي أن إله زرادشت نصحه بتحديد لمن تكون الدعوة بالديانة الزرادشتية بل وجدنا ابن عمه "ميتوماه" هو الذي نصح زرادشت بأن يدعوا المتعلمين لان الجهال لا يستحقون الدعوة علماً بأن المسيحية مبنية على جهال العالم وهم مصدر العقيدة والإيمان (1كو 1:27) .

ولكن لو رجعنا لرسول الإسلام سنجد أنه من يوم ظهور الوحي آمنت زوجته السيدة خديجة رضى الله عنها ثم صاحبه أبو بكر الصديق وعبد الرحمن بن عوف وعلى بن أبي طالب وعمه حمزة .. ويكفينا قولاً أن عدد المهاجرين إلى الحبشة كانوا 83 مسلم .. فما بالك بعدد المهاجرين من المسلمين إلى المدينة .

كما أن كتاب الكنيسة المدعو مقدس أشار بأن هارون هو الوحيد الذي آمن بموسى عليه السلام ثم بعد ذلك بدأ بني اسرائيل الإيمان برسالته تدريجياً ، وهذا هو نفس الحال للمسيح عليه السلام ، فهل سمعنا من قبل أن الله أرسل بني أو رسول وقومه أمنوا به قبل مجيئه ؟ سبحان الله !


كما أن القول بأن زرادشت نشر تعاليمه بحد السيف هو كلام عاري من الصحة رغم أنه إدانة لزرادشت ، فالأساطير تقول بأنه لم يؤمن أحد بتعاليم زرادشت إلا ابن عمه "ميتوماه" .. فكيف تمكن زرادشت من حمل السيف ومحاربة قومه لإجبارهم على الإيمان بتعاليمه ؟

أما القول بأن العرب اعتنقوا الإسلام بحد السيف هو كلام تافه ولا يرقى لعقول العقلاء لأن الإسلام دخل الصين واليابان وامريكا واستراليا بلا سيف أو حروب مثل الحروب الصليبية ، كما ان السيف لا يملك السيطرة على القلب .. والإسلام لم يرفع السيف في وجه امرأة أو طفل أو رجل مُسن بل يُرفع لصد السيوف المرفوعة ضد المسلمين فقط .. كما امر الله في آية القتال عدم الاعتداء وأنه لا قتال إلا لمن يقاتلك فقط بقوله : وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا ان الله لا يحب المعتدين (البقرة:190) .

وحين عاد المسلمين لفتح مكة جمع رسول الإسلام اهل مكة وقال لهم : ‏ ‏(‏يا معشر قريش ما ترون أني فاعل بكم‏؟‏‏)‏قالوا‏:‏ خيرًا، أخ كريم وابن أخ كريم، قال‏:‏ ‏(‏فإني أقول لكم كما قال يوسف لإخوته‏:‏ ‏{‏لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ‏}‏اذهبوا فأنتم الطلقاء‏)‏‏.‏ .. فطالما أن الإيمان في الإسلام بحد السيف كما يدعي البعض ، فلماذا لم يقتلهم رسول الإسلام أو بمعنى اوضح : لماذا لم يُجبرهم أو يُخيرهم بين القتل أو اعتناق الإسلام واطلق سراحهم ؟



الموضوع الأصلي: الرد على شبهة التشابة بين الإسلام والزرادشتيه المجوسيه || الكاتب: سلطان العطور || المصدر: منابر الهدي الأثرية
www.alhoda-altharya.com‏
4‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة خدام القرأن.
15 من 21
الإسلام يعترف بالزرادشية وهي المجوسية
] إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين أشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة إن الله على كل شىء شهيد [ (الحج 17).
زيها زي الصائبة :)
1‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة Budoor92.
16 من 21
مهما  تعمقتم  في البحث     فا با النها  ية     الديانة الزردشتية    تدعو الى عبادة   اله  واحد   لاغيره     هو  الله.. الواحد الاحد..
22‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (ahmad akaslan).
17 من 21
لانهم شخصوا ذات الله و اشركوا مصادر النور مع عبادته
17‏/7‏/2013 تم النشر بواسطة yasin el amori.
18 من 21
لانهم شخصوا ذات الله و اشركوا مصادر النور مع عبادته
17‏/7‏/2013 تم النشر بواسطة yasin el amori.
19 من 21
عدم الاعتراف بهم جاء فى سياق الكذب على الله و عدم تسميت الاسماء بأسماءها و ذلك منهج الشيعة فى التشكيك و الذى يظهر جليا فى خطباتهم و اعمالهم الفنيه فعلى سبيل المثال حاولو التزيف الحقائق فى مسلسل يوسف الصديق عندما قال الملك اخناتون ان اله التوحيد اتون فوافقه النبى يوسف و هو معروف عندنا كمصريين انه بالفعل وحد اخناتون الالهه لكن اصلا لم يكن اخناتون مصر من الاساس و كانو يحكمون شمال مصر المعروف بزراعة القمح و خصوبة التربه و ذلك لانه كان من ملوك الهكسوس و لم تكن مصر فى ذلك الفترة موحدة و كانت باقى البلاد بداية من عين شمس حتى مشارف بلاد النوبة على ديانة نبى الله ادريس و كانت تدرس فى جميع معابد مصر و هذه الطريقة استخدمها الشيعة لقلب الحقائق و ايهام الناس ان الانبياء تقبلو التحريف فى اسم الاله مما يفتح الباب الى التعدد و البحث و تنتهى بالالحاد
و دليلى على ذلك ان لفظ الجلاله الله عند الدعاء يكون كما هو لا تترجم و ايضا القران لا يترجم فى قراءته
و اعلمو ان مدخل الشيعة الينا يكون بحب اهل البيت فهو لا يشكك فى دينك بل يثبت لك حبة لاهل البيت و عشقه لهم مثلك و ولاءه لك ثم يبدأ بالتشابه ثم التناقض ثم الاختلاف ثم الولاية لعلى ثم عصمت اهل البيت ثم السبب فى اسيادنا
فتذكرو الشيعة يهود السلام
25‏/8‏/2013 تم النشر بواسطة احمد سعيد مصطفى.
20 من 21
?!
31‏/8‏/2013 تم النشر بواسطة اللغة الكلدانية.
21 من 21
ما فرق بين الزردستين و الازيدين
6‏/10‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
معلومات عن شركه " Mazda "
افضل 10 سيارات بمصر 2010 لا تزيد عن 75000 جنيه
ماهي عيوب مازدا rx8
مازدا 3 ثم سيفيك ثم كورولا في الترتيب؟
ما نوع سيارتك؟ وهل تفضل نوعاً أخر؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة