الرئيسية > السؤال
السؤال
من يفيدنا بأحكام همزة الوصل حسب رواية ورش ايضا ؟
جزاكم الله خيرااا
الإسلام | القرآن الكريم 4‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة حفصة المغربية (لا إله إلا الله محمد رسول الله).
الإجابات
1 من 2
أحكــــام الهمز

الهمز في لغة العرب نوعان: همز قطع, وهمز وصل.
- همزة القطع: هي التي تثبت في الابتداء، والوصل،والخط.(وهي المرادة في هذا الباب ).
- وهمزة الوصل: هي التي تثبت ابتداء , وتسقط في حالة الوصل.

ثمّ إن الهمزة حرف بعيد المخرج , وفي النطق بها مشقة وصعوبة , ولذلك غيرها العرب في بعض أحوالها قصدا إلى تخفيفها, وتسهيلها , وينقسم تغيير الهمزة إلى أربعة أقسام : التسهيل , الإبدال, النقل, الإسقاط.

التسهيل:
لغة: التيسير.
اصطلاحا: هو النطق بالهمزة ( [1]) بينها وبين الحرف المجانس
لحركتها ( [2]) ( فتكون الهمزة المفتوحة بينها وبين الألف, والمضمومة بينها وبين الواو, والمكسورة بينها وبين الياء).

أمثلة:﴿ أَئِمة، أَأَتَّخِذُ ، جَاءَ أُمَّةً﴾. وتقرأ :﴿ أََ •ِمَّة، أ •َتّخذ، جَاءَ •مَّة ﴾.

ملاحظة : لا بد للطالب أن يتلقى كيفية النطق بالتسهيل من شيخ مجاز، لأن التسهيل من الكيفيات التي لا تؤخذ إلا من أفواه الرجال .

الإبدال:
لغة : من باب بدل - بفتحتين- و البديل و البِدْل - بكسر الباء- كلها بمعنى، وأبدلته بكذا إبدالا إذا نحيت الأول وجعلت الثاني مكانه ,وبدلته تبديلا بمعنى غيرت صورته.
اصطلاحا : وهو إبدال الهمزة بحرف مجانس لحركة الحرف الذي قبلها ( مع حذف الهمزة من اللفظ).
* كإبدال الهمزة واوا،مثل: ﴿ لا يُؤَاخِذُكُمُ الله﴾ .........﴿لا يواخذكم الله﴾ .
- وإبدال الهمزة ألفا, مثل: ﴿ جَاءَ أَمْرُنَا﴾... ......... ﴿جاءَ امْرُنا ﴾ ..
ـ وإبدال الهمزة ياء, مثل: ﴿ وعاءِ أَخيه ﴾ .............﴿وعاءِ يخيه﴾ .
النقل:
لغة: التحويل.
اصطلاحا: هو حذف الهمزة , ونقل حركتها للساكن الصحيح قبلها والمنفصل عنها في كلمة أخرى.
أمثلة: ﴿ قُلْ أَعُوذ﴾ [قُلَ عُوذ ], ﴿ غَاسِقٍ إِذَا﴾ [ غَاسِقِنِذَا] , ﴿قَدْ أَفْلَحَ﴾ [ قَدَ فْلَحَ ] .

الإسقاط: وهو حذف الهمزة من الكلمة , مثلما وقع في :
﴿ الصَّابِئُونَ﴾ ....... ﴿ الصَّابُونَ﴾
﴿ الصَّابِئِينَ﴾ ...... ﴿ الصَّابِينَ﴾ .

أقسام الهمز: قد ينفرد الهمز , وقد يتعدد في كلمة , وفي كلمتين , وهو على ثلاثة أٌقسام:

أولا: ـ الهمز المفرد ( ويكون في كلمة واحدة).
ثانيا: ـ الهمز المزدوج ( ويكون في كلمة وفي كلمتين) .
ثالثا: ـ ثلاث همزات في كلمة واحدة.
أولا : الهمز المفرد
ـ وهو: ( همز القطع الذي لم يلاصقه مثله ).
أو هو : (همز القطع الذي لم يجتمع معه مثله) .

حــالاته: للهمز المفرد أربع حالات وهي:
1ـ التحقيق: وهو بقاء الهمز على الأصل ـ أي يُلفظ ولا يتغير ـ إذا لم يكن هناك سبب للتغيير , مثل: ﴿ إذا جاء نصر الله ﴾ .﴿ رِئَاءَ النَّاسِ﴾ .
2ـ الإبدال : ـ سبق تعريفه ـ ويكون في الحالات الآتية:
أ ـ إذا وقعت الهمزة ساكنة, وكانت الهمزة فاء الكلمة, فإنها تبدل حرف مدّ من جنس الحركة التي قبلها , فتبدل بعد الفتح ألفا, وبعد الضم واوا, وأما بعد الكسر, فلم يرد في القرآن شيء منه.
أمثلة: ﴿يَأتنا﴾ ... ( ياتـنا) , ﴿تَألمون﴾ ...( تالمون), ﴿تَأخذه﴾ ...( تاخذه), ﴿المُؤتفكة﴾ ...( الموتفكة), ﴿ المُؤتون﴾ ...( الموتون), ﴿يُـؤخذ﴾ ... ( يوخذ).
* ويستثنى من ذلك: ما تصرف من كلمة ﴿ الإيواء﴾ وهي سبعة ألفاظ ( فإن همزتها محققة):
﴿ المأوى ﴾ [النازعات: 39] , ﴿ مأواه ﴾ [ المائدة: 72], ﴿مأواهم﴾ [ التوبة :73] ,
﴿ مأواكم ﴾ [الحديد :15] , ﴿ فَأْوُوا﴾ [ الكهف: 16] , ﴿ تُُؤْوِيه﴾ [المعارج: 13] , ﴿ تُؤْوِي ﴾ [الأحزاب : 51].
ب ـ إذا كانت الهمزة مفتوحة, وكانت فاء الكلمة, فإنها تبدل واوا مفتوحة بشرط أن يكون قبلها ضم لا غير.
أمثلة: ﴿تُوَاخِذْنَا﴾ , ﴿ يُوَيِّدُ﴾ , ﴿ يُوَخِر﴾ ,﴿ يُوَلِف﴾ , ﴿مُوَذِّن﴾ , ...
ج ـ إذا وقعت الهمزة ساكنة, وكانت عين الكلمة, وقبلها كسر , فإنها تبدل ياء مدية – للكسرة التي قبلها- وذلك في الكلمات التالية:
· ما جاء من لفظ ﴿ بئس﴾ سواء كان متصلا بالميم مثل: ﴿ بئسما﴾ أم لا .[وعند ورش (بِيسَ ) ,(بِيسَمَا ) ].
· ﴿ بَئِيسٍ﴾ بالتنوين, وقع في موضع واحد في قوله تعالى : ) وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بِيسٍ بما كانوا يفسقون" [ الأعراف :165].
· ﴿ الذئب﴾ وقع في ثلاثة مواضع في سورة يوسف [13,14,17] . و عند ورش ( الذيب) .
· ﴿ بِـئْرٍ﴾ [الحج: 43] وتلفظ : (بِـيرٍ ) وذلك في قوله تعالى : )وَ بِيرٍمُعَطَّلَة ﴾ .
د ـ تبدل الهمزة في الكلمات التالية:
* ﴿ سَأَلَ﴾ [المعارج :1 ] , تبدل همزتها ألفا ﴿ سَالَ﴾
* ﴿ النَّسِيءُ﴾ [ التوبة: 37], تبدل همزتها ياء, وتشدد لأجل سكون الياء الأولى
وتلفظ :﴿ النَّسِيُّ﴾ .( وذلك بسبب الإدغام المتماثل ).
* ﴿ لِئَلاَّ﴾ [ البقرة : 150/ النساء:165 / الحديد :‌‌‌ 29 ] تبدل همزتها ياء محركة بحركة الهمزة المبدلة ـ الفتح ـ وتقرأ :﴿ لِـيَلاَّ﴾ .
*﴿ لأَهَبَ﴾ [ مريم: ‍ 19 ]، تبدل همزتها ياء محركة بحركة الهمزة المبدلة ـ الفتح ـ وتقرأ :﴿ ليَهب﴾
* ﴿ اللائي ﴾ [ الأحزاب : 4/ المجادلة :‌‌ 2 / الطلاق : 4] , يجوز فيها خمسة أوجه :
{ ـ عند الوصل : للإمام ورش التسهيل في الهمزة مع المد والقصر( 2/6) في الألف قبلها ( ولا ياء بعدها ﴿ اللا • ﴾) :[ ( • : هي الهمزة المسهلة) ( [3]) ] . قال تعالى: ﴿وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمُ اللاَّ • تَظَّهَّرُونَ مِنْهُنَّ ﴾ [ الأحزاب: 4].
| ـ عند الوقف عليها:
- فإن وقف عليها بالرَوْمِ , فله الوجهان السابقان [ التسهيل مع المد والقصر في الألف].
- وإن وقف عليها بالسكون: تُبدل الهمزة المسهلة ياء ساكنة مع إشباع المد ﴿اللايْ﴾ .

*[ رأيت ] إذا دخلت عليها همزة الاستفهام مثل: ﴿ أَرَأَيْت ﴾ [الماعون :‍‍‍‍1].
﴿ أَرَأَيْتُمْ ﴾ [ الأحقاف 10], ﴿ أَرَأَيْتَك ﴾ [ الإسراء : 62], فإنه يجوز في الهمزة التي بعد الراء وجهان :
1- الإبدال ألفا خالصة مع إشباع المد ﴿ أَرَايْت ﴾ ، ﴿ أَرَايْتُمْ ﴾ ،﴿ أَرَايْتَك ﴾ .
2- التسهيل بينها وبين الألف ﴿ أَرَ • يْت ﴾ ،﴿ أَرَ • يْتُمْ ﴾ ،﴿ أَرَ • يْتَك ﴾ .

• فــائدة:
ـ عند الوقف على كلمة ﴿ أَرَايْت ﴾ ، ف فيها التسهيل فقط , أما عند وصلها ففيها الوجهان ـ كما سبق ذكره ـ .
* ﴿ ها أنتم ﴾ [ آل عمران: 66 , 119/ النساء: 109] ، قرأ الإمام ورش بحذف الألف بعد الهاء ﴿ هَأَنْتُم ﴾ , ويجوز فيها وجهان:
- الإبدال : وهو إبدال الهمزة ألفا محضة مع إشباع المد ﴿ هَانْتُم ﴾ ,
- التسهيل: بينها وبين الألف . ﴿ هَاهنْتُم ﴾ ,
* ﴿ منسأته﴾ [سبأ 14] تبدل همزتها ألفا ﴿ مِنْسَاتَه﴾ .

3- النقل : لقد سبق بيان حقيقة النقل، ولكن هناك مسألتان يجب أن ننبه الطالب عليهما وهما :
*ـ ذكرنا من قبل أن من شروط النقل أن ينفصل الحرف الساكن عن كلمة الهمز , لكن هناك كلمة في القرآن الكريم ورد فيها الهمز متصلا بالساكن ( في كلمة واحدة) وهي : ﴿ رِدْءًا﴾ [القصص : 34] فتقرأ عند الإمام ورش ﴿ رِدًا﴾ .
*ـ وقع الخلاف عن الإمام ورش في قوله تعالى: ﴿ كتابِيَهْ إني﴾ [ الحاقة:19 /20] فروي عنه الوجهان : النقل , وعدمه. والثاني وهو المقدم لأن الهاء ليست أصلية.

ـ قال الإمام ابن الجزري في النشر ( 1/309): » وترك النقل فيه هو المختار عندنا، والأصح لدينا , والأقوى في العربية « .

* فـائدة:
ـ عند الابتداء بلام التعريف المنقول إليها مثل: ﴿الآخرة, الإنسان...﴾ فيجوز الوجهان:
· إبقـاء الهمزة والإتيان بلام متحركة بعدها فتقول : ( أَلاَخِرة, ألِنْسَان ...) فيجوز على هذا الوجه فيما فيه البدل مثل: ( الآخرة , الإيمان) الأوجه الثلاثة: القصر، التوسط، الطول .
· حذف الهمزة والابتداء باللام , فنقول: ( لِيمان,لاخِرة, لِنسان ...) ولا يجوز هنا إلا القصر فيما فيه بدل مثللِيمان, لاخرة...) .

4 -الإسقاط : لقد وقع إسقاط الهمز في قراءة نافع في ثلاث كلمات:
ـ ﴿ الصابئين﴾ ................﴿ الصابين﴾ [ البقرة : 62 / الحج : 17].
ـ ﴿ الصابئون﴾.........﴿ الصابون﴾ [ المائدة :69] قرأها بحذف الهمز وضم الباء قبل الواو.
ـ ﴿ يضاهئون﴾..........﴿ يضاهون﴾ [ التوبة: 30] قرأها بحذف الهمزة وضم الهاء قبل الواو.

ثانيا : الهمز المزدوج

ـ وهو همز القطع الملاصق لمثله.

* أقسامه : ينقسم الهمز المزدوج إلى قسمين :
ـ ما يقع في كلمة.
ـ ما يقع في كلمتين.
أولا : .الهمز المزدوج في كلمة واحدة ( [4]) : ويكون على ثلاثة أنواع: (مفتوحتان/ مفتوحة فمضمومة / مفتوحة فمكسورة ).

1 ـ المفتوحتان: وقع هذا في القرآن في ثلاث عشرة كلمة في واحد وعشرين موضعا :
ـ ﴿ أَأَنْذَرْتَهم﴾ [البقرة: 6/ يس~:10] .
ـ ﴿ أَأَنْتُمْ ﴾ [ البقرة: 140/ الفرقان:17/الواقعة: 59 , 64 ,69, 72 /النازعات: 27 ].
ـ ﴿ أَأَسْلَمْتُم ﴾ [ آل عمران: 20 ] .
ـ ﴿ أَأَقْرَرْتُم﴾ [ آل عمران : 81 ] .
ـ ﴿ أَأَنْت﴾ [ المائدة : 116/ الأنبياء : 62] .
ـ ﴿ أَأَلِدُ﴾ [ هود : 72 ] .
ـ ﴿ أَأَرْبَابٌ﴾ [ يوسف : 39] .
ـ ﴿ أَأَسْجُد﴾ [ الإسراء: 61 ] .
ـ ﴿ أَأَشْكُر﴾ [النمل : 40 ] .
ـ ﴿ أَأَتَّخِذ﴾ [ يس~ : 23] .
ـ ﴿ أَأَشْفَقْتُم﴾ [ المجادلة : 13] .
ـ ﴿ أَأَمِنْتُم﴾ [ الملك : 16] .
ـ ﴿ أَأَعْجَمِي﴾ [ فصلت : 44 ] .

* حكمها: يجوز في الهمزة الثانية وجهان:
ـ الإبدال :أي تبدل ألفا( وهو المقدم ) .
ـ التسهيل بين بين.

2 ـ مفتوحة فمضمومة: وقد وقع هذا النوع في أربع كلمات في القرآن الكريم وهي:
ـ ﴿ أَأُنَبِئُكم﴾ [ آل عمران: 15].
ـ ﴿ أَأُنْزِلَ عليه الذكر﴾ [ص~: 8] .
ـ ﴿ أَأُشْهِدُوا﴾ [ الزخرف : 19].
ـ ﴿ أَأُلْقِيَ الذِّكْرُ عليه﴾ [ القمر: 25].

* حكمها:
- تحقق الهمزة الأولى , و تسهـل الهمزة الثانية بين بين .
3 ـ مفتوحة فمكسورة: وقد وقع هذا النوع في تسع كلمات في ثلاثين موضعا:
ـ ﴿ أَإِنَّـكُم ﴾ [ الأنعام: 19 / النمل: 55 / العنكبوت: 29 / فصلت: 9 ].
ـ ﴿ أَإِنّ لنا ﴾ [ الشعراء: 41 ].
ـ ﴿ أَإِنّـك ﴾ [ يوسف: 90 / الصافات: 52].
ـ ﴿ أَإِذَا ﴾ [ الإسراء:49. 98 / مريم:66 / المؤمنون:82/ السجدة:10/ الصافات:16. 53/ ، الرعد : 5/ ق~: 3]
ـ ﴿ أَإِلَه ﴾ [ النمل : 60-61-62-63-64].
ـ ﴿ أَئِمَّة ﴾ [ التوبة: 12/ الأنبياء: 73 /القصص : 5-41/ السجدة: 24 ].
ـ ﴿أَإِنْ ذكّرتم﴾ [ يس~: 19].
ـ ﴿ أَإِفْكاً﴾ [ الصافات: 86].
ـ ﴿ أَإِنّـا ﴾ [ الصافات: 36/ النمل:67/ النازعات: 10].

* حكمها: تحقق الهمزة الأولى وتسهل الثانية بين بين .
فــــــوائد :
أولا :
* ـ إذا وقع بعد الهمزة المبدلة حرف ساكن، أو مشدد ( في كلمة ، أو في كلمتين ) فيجب على القارئ أن يمد حرف المد المبدل من الهمزة مداً مشبعا ( ست حركات ) ، لأنه من قبيل اللازم .
مثل : ـ ﴿ أَأَشْفَقْتُم﴾ ..................﴿ أَاشْفَقْتُم﴾ [ يمد الألف مداً مشبعا ] .
ـ ﴿ أَأَتَّخِذ﴾ ................. ﴿ أَاتَّخِذ﴾ [ يمد الألف مداً مشبعا ] .
ـ ﴿جَاءَ أَشْرَاطُهَا ﴾........﴿جَاء اشْرَاطُهَا ﴾ [ يمد الألف مداً مشبعا ] .
ـ ﴿ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ ﴾.......﴿ مِنَ النِّسَاءيـلاَّ ﴾ [ تمد الياء مداً مشبعا ] .
*ـ ـ إذا وقع بعد الهمزة المبدلة حرف متحرك غير مشدد ( في كلمة ، أو في كلمتين ) فيجب على القارئ أن يمد حرف المد المبدل من الهمزة مداً طبيعيا ( حركتان ) .
مثل : ـ ﴿ أَأَلِدُ﴾ ............. ﴿ أَالِدُ﴾ [ يمد الألف مداً طبيعيا بمقدار حركتين ] .
ـ ﴿ جَاء أَجَلُهَا ﴾....﴿ جَاء اجَلُهَا ﴾ [ يمد الألف مداً طبيعيا بمقدار حركتين ] .

ثانيا : أحكام دخول همزة الاستفهام على همزة الوصل :

1 ـ إذا دخلت همزة الاستفهام على همزة الوصل التي مع لام التعريف ، مثل:
﴿ أالذكرين ﴾ ﴿ أالله﴾ ففيها الوجهان:
† تبدل همزة الوصل حرف مد ( مع إشباع المد لأجل الساكن اللازم بعدها)، وهو الوجه المقدم مثل:
﴿ آلذكرين﴾ ﴿ آلله ﴾.
‡ تسهل همزة الوصل بين بين ( من غير مد) . ﴿ أ •لذكرين﴾ ﴿ أ •لله﴾.

ولا توجد من هذه الكلمات في القرآن الكريم إلا في ستة مواضع وهي :

ـ ﴿ قُلْ آَلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ ﴾ [ الأنعام : 143ـ 144] .
ـ ﴿ قُلْ آَللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ ﴾ [ يونس :59].
ـ ﴿ آَللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ ﴾. [ النمل : 59]
ـ ﴿ أَالآنَ وَقَدْ كُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ ﴾. [ يونس :51]
ـ ﴿ أَالآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ﴾ [ يونس :91]

*ـ للحالتين الأخيرتين أحكام خاصة تنظر في موضعها في المبحث الأخير: ( ثلاث همزات في كلمة واحدة ).
2 ـ إذا دخلت همزة الاستفهام على همزة الوصل المكسورة مثل: ﴿ أَاِطَّلَعَ، أَاِصْطَفَى، أَاِسْتَغْفَرْتَ﴾ فإنَّ همزة الوصل تحذف، وتبقى همزة الاستفهام وتلفظ:
﴿ أَطَّلَعَ، أَصْطَفَى، أَسْتَغْفَرْتَ﴾ .

* ولا توجد من هذه الكلمات في القرآن الكريم إلا في سبعة مواضع وهي :

ـ ﴿ قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْدًا ﴾. [البقرة: 80]
ـ ﴿ أَطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا ﴾. [مريم :78]
ـ ﴿ أَفْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَمْ بِهِ جِنَّةٌ ﴾. [سبأ :8]
ـ ﴿ أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ ﴾. [الصافات : 153]
ـ ﴿ أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيًّا أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصَارُ ﴾. [ ص:63]
ـ ﴿ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعَالِينَ ﴾. [ص:75]
ـ ﴿ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ﴾ .[المنافقون :6]

ثانيا : .الهمز المزدوج في كلمتين:
أقسامه :ينقسم الهمز المزدوج في كلمتين إلى قسمين :

· الهمزتان المتفقتان في الحركة: وتكون ( مفتوحت ي ن/ مكسورت ي ن/ مضمومت ي ن) .
· الهمزتان المختلفتان في الحركة: وتكون ( مفتوحة فمكسورة/ مفتوحة فمضمومة/ مضمومة فمفتوحة/ مكسورة فمفتوحة/ مضمومة فمكسورة).

الهمزتان المتفقتان في الحركة :

{ المفتوحتان: لقد وقع هذا النوع في القرآن في سبعة عشر لفظا في تسعة وعشرين موضعا:
ـ ﴿ السُّفَهَاء أَمْوَالَكُمُ ﴾ [ النساء:5 ].
ـ ﴿ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم ﴾ [ النساء : 43/ المائدة : 6 ].
ـ ﴿ جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ ﴾ [ الأنعام :61].
ـ ﴿ تِلْقَاءَ أَصْحَابِ﴾ [ الأعراف: 47] .
ـ ﴿ جَاءَ أَجَلُهُمْ ﴾ [ الأعراف : 34 / يونس: 49 / النحل : 61 / فاطر: 45] .
ـ ﴿ جَاءَ أَمْرُنَا﴾ [ هود : 40. 58. 66. 82. 94 / المؤمنون: 27].
ـ ﴿جاءَ أَمرربك﴾ [ هود: 76. 101].
ـ ﴿ جَاءَ آلَ ﴾ [ الحجر:61 / القمر: 41].
ـ ﴿وَجَاءَ أَهْلُ ﴾ [ الحجر: 67].
ـ ﴿ السَّمَاءَ أَن تَقَعَ ﴾ [ الحج : 65] .
ـ ﴿ جَاءَ أَحَدَهُمُ﴾ [ المؤمنون : 99].
ـ ﴿ مَن شَاءَ أَن يَتَّخِذَ ﴾ [ الفرقان : 57] .
ـ ﴿ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ ﴾ [ الأحزاب: 24] .
ـ ﴿ جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ﴾ [ غافر: 78 / الحديد: 14] .
ـ ﴿جَاءَ أَشْرَاطُهَا ﴾ [ محمد: 18] .
ـ ﴿ جَاءَ أَجَلُهَا ﴾ [ المنافقون: 11] .
ـ ﴿شَاءَ أَنشَرَهُ﴾ [عبس: 22 ] .
* حكمها : يجوز في الهمزة الثانية وجهان:
ـ الإبدال : أي إبدالها ألفا وهو المقدم , [ إلا في موضعين (جاء ءال لوط) [ الحجر:61],( جاء ءال فرعون ) [القمر:41 ], المقدم فيهما التسهيل] ( [5])
ـ التسهيل بين بين.
| المضمومتان: لم يقع هذا النوع إلا في كلمة واحدة في موضع واحد وهو:ـ﴿ أولياءُ أ ُلئك ﴾ [ الأحقاف :32].
* حكمها : جواز الوجهين: ـ تبدل الثانية واوا ساكنة (وهو المقدم ).
ـ التسهيل بين بين.

} المكسورتان: وقد وقع ذلك في خمسة عشر لفظا في سبعة عشر موضعا:
ـ ﴿ هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ ﴾ [ البقرة :31].
ـ ﴿ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ ﴾ [ النساء: 22. 24].
ـ ﴿ وَمِن وَرَاء إِسْحَاقَ ﴾ [ هود: 71].
ـ ﴿ لأمارة بالسوءِ إلا ما رحم ربي ﴾ [ يوسف: 53].
ـ﴿ هَـؤُلاء إِلاَّ ﴾ [ الإسراء 102/ ص~: 15].
ـ ﴿ الْبِغَاء إِنْ أَرَدْنَ ﴾ [ النور: 33].
ـ ﴿ مِّنَ السَّمَاء إِن كُنتَ﴾ [ الشعراء: 187].
ـ ﴿ مِنَ السَّمَاء إِلَى الْأَرْضِ ﴾ [ السجدة: 5].
ـ ﴿ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ ﴾ [ الأحزاب: 32].
ـ ﴿ النبيء إِنْ أَرَادَ ﴾ [ الأحزاب: 50].
ـ ﴿ بُيُوتَ النبيء إِلاَّ أَن ﴾ [ الأحزاب: 53].
ـ ﴿ أهؤلاءِ إياكم ﴾ [ سبأ: 40].
ـ ﴿ مِّنَ السَّمَاء إِنَّ فِي ذَلِكَ ﴾ [ سبأ: 9].
ـ ﴿ أَبْنَاء إِخْوَانِهِنَّ ﴾ [ سبأ: 40].
ـ ﴿ فِي السَّمَاء إِلَهٌ﴾ [ الزخرف: 84].
حكمها: يجوز في الهمزة الثانية وجهان:
ـ إبدال الثانية ياء ساكنة( وهو المقدم ).
ـ التسهيل بين بين .

ملاحظة: في بعض المواضع من الآيات السابقة لها أحكام خاصة سنبينها بنوع من التفصيل في موضعها فنقول:
1- في قوله تعالى : ﴿ هؤلاءِ إِن كنتم﴾ [البقرة: 31].لها ثلاثة أوجه.
2- وأما ﴿ البغاءِ إن أردن﴾ [ النور: 33]. ففيها أربعة أوجه.
3- وأما قوله ﴿ من النساء إن اتقيتن﴾ [ الأحزاب 32] و ﴿ النبيء إن أراد ﴾ [الأحزاب 50] ففيه ثلاثة أوجه.

الهمزتان المختلفتان في الحركة :

† مفتوحة فمكسورة: وقد وقع هذا النوع في أربعة عشر لفظا في تسعة عشر موضعا:
ـ ﴿ شُهَدَاء إِذْ﴾ [ البقرة: 133/ الأنعام: 144].
ـ ﴿ الْبَغْضَاء إِلَى﴾ [ المائدة: 14/64].
ـ ﴿ أَشْيَاء إِن﴾ [ المائدة: 101].
ـ ﴿ أولياءَ إن استحبوا﴾ [ التوبة: 23].
ـ ﴿ إن شاءَ إنَّ الله ﴾ [ التوبة: 28].
ـ ﴿ شركاءَ إن يتبعون﴾ [ يونس: 66].
ـ ﴿ والفحشاءَ إنه﴾ [ يوسف: 24].
ـ ﴿ وجاءَ إخوة ﴾ [ يوسف: 58].
ـ ﴿ أولياءَ إنّا﴾ [ الكهف: 102].
ـ ﴿ الدعاءَ إذا﴾ [ الأنبياء: 45/ النمل: 80/ الروم: 52].
ـ ﴿ زكَرِيَّاء إِذْ نَادَى ﴾ [ مريم: 3 / الأنبياء: 89].
ـ ﴿الْمَاء إِلَى الْأَرْضِ ﴾ [ السجدة: 27].
ـ ﴿ تَفِيءَ إِلَى﴾ [ الحجرات: 9].
ـ ﴿ نَبَأَ إِبْرَاهِيمَ ﴾ [ الشعراء: 69].
حكمها : تسهـل الهمزة الثانية بين بين وجها واحدا.

‡ مفتوحة فمضمومة :ولم يقع هذا النوع إلا في موضع واحد وهو:
ـ ﴿ كلما جاءَ أُمةٌ رسولها كذبوه﴾ [ المؤمنون: 44].
حكمها: تسهـل الهمزة الثانية بين بين وجها واحدا .

ˆ مضمومة فمفتوحة: وقد وقع هذا النوع في اثني عشر لفظا في أربعة عشر موضعا وهي:
ـ ﴿السفهاءُ ألا إنهم﴾ [ البقرة: 13].
ـ ﴿ نشاءُ أصابهم ﴾ [ الأعراف: 100].
ـ ﴿ من تشاءُ أنت﴾ [ الأعراف: 155].
ـ ﴿ سوءُ أعمالهم ﴾ [ التوبة: 37].
ـ ﴿ ياسماءُ أقلعي ﴾ [ هود: 44].
ـ ﴿ الملأُ أفتوني ﴾ [ يوسف: 43/ النمل: 32].
ـ ﴿ النبيءُ أولى ﴾ [ الأحزاب: 6 ].
ـ ﴿ النبيءُ أن يستنكحها﴾ [ الأحزاب: 50].
ـ ﴿ ما يشاءُ ألم تر﴾ [ إبراهيم: 27/28].
ـ ﴿ الملأُ أيكم﴾ [ النمل: 38].
ـ ﴿ جزاءُ أعداء الله﴾ [ فصلت: 28].
ـ ﴿ البغضاءُ أبدا﴾ [ الممتحنة: 4].
حكمها: فيها الإبدال فقط ( إبدال الثانية واوا مفتوحة).

‰ مكسورة فمفتوحة: وقع هذا النوع في أربعة عشر لفظا في ستة عشر موضعا وهي:
ـ ﴿من خطبة النساءِ أو أكننتم﴾ [ البقرة : 235].
ـ ﴿ هؤلاءِ أهدى﴾ [ النساء: 51].
ـ ﴿ من الشهداءِ أن تضل﴾ [ البقرة : 282].
ـ ﴿بالفحشاءِ أتقولون﴾ [ الأعراف : 28 ].
ـ ﴿هؤلاءِ أضلونا﴾ [ الأعراف : 38].
ـ ﴿من الماءِ أو مما﴾ [ الأعراف : 50].
ـ ﴿السماء أو ايتنا﴾ [الانفال : 32]
ـ ﴿وعاء أخيه﴾ [موضعان بيوسف : 76].
ـ ﴿ هؤلاء ءالهة﴾ [الانبياء : 99 ].
ـ ﴿هؤلاء أم هم﴾ [الفرقان : 17].
ـ ﴿ مطر السوء أفلم﴾ [الفرقان : 40].
ـ ﴿ السماء ءاية﴾ [الشعراء : 47 ].
ـ ﴿ أبناء أخواتهن﴾ [ الأحزاب :55 ].
ـ ﴿ من في السماءِ أن ﴾ [ الملك : 16-17].
حكمها: إبدالها ياء مفتوحة وجها واحدا .

Š مضمومة فمكسورة: وقع هذا النوع في تسعة عشر لفظا في ثمانية وعشرين موضعا وهي:
ـ ﴿ يشاءُ إلى﴾ [ البقرة : 142. 213/ يونس: 65/ النور: 46].
ـ ﴿ يشاءُ إنّ﴾ [ آل عمران : 13/ النور: 45/ فاطر: 11].
ـ ﴿ الشهداءُ إذا ﴾ [ البقرة : 282].
ـ ﴿ما يشاءُ إذا قضى ﴾ [ آل عمران: 47].
ـ ﴿ من نشاءُ إنّ ربك ﴾ [ الأنعام: 83].
ـ ﴿ السوءُ إن أنا ﴾ [ الأعراف: 188].
ـ ﴿ ما نشاءُ إنك﴾ [هود: 87].
ـ ﴿ يشاءُ إنه ﴾ [يوسف : 100/ الشورى: 27. 51].
ـ ﴿ ما نشاءُ إلى أجل﴾ [ الحج : 5].
ـ ﴿ شهداءُ إلا﴾ [ النور: 6].
ـ ﴿ الملأُ إني﴾ [النمل : 29].
ـ ﴿ زكرياءُ إنّا﴾ [مريم :7].
ـ ﴿ الفقراءُ إلى الله﴾ [ فاطر: 15].
ـ ﴿ العلماءُ إن الله﴾ [ فاطر : 28].
ـ ﴿ السّيءُ إلاّ بأهله﴾ [ فاطر: 43].
ـ ﴿ من يشاءُ إناثا﴾ [ الشورى: 49].
ـ ﴿ يا أيها النبيءُ إنّا﴾ [ الأحزاب : 45. 50].
ـ ﴿ يا أيها النبيءُ إذا﴾ [ الممتحنة : 12/ الطلاق: 1].
ـ ﴿ النبيءُ إلى﴾ [ التحريم : 3].
حكمها: يجوز فيها الوجهان:
ـ إبدالها ( أي الهمزة الثانية) واوا مكسورة – وهو المقدم-.
ـ التسهيل بين بين .



( [1]) ـ الهمزة المسهلة هي من الحروف الفرعية , والحروف الفرعية الزائدة على التسعة والعشرين خمسة: ( الهمزة المسهلة, الألف المفخمة, الصاد كالزاي, الألف الممالة, الغنة ) .
( [2]) ـ لقد جرى الأخذ عند أهل المغرب في النطق بالألف المسهلة ( هاءَ) خالصة مطلقا , وبه قال الإمام الحافظ أبو عمرو الداني تبعا للإمام سيبويه , ومنعه الإمام أبو شامة , وفصل أبو عمران موسى بن حدادة المرسي الفاسي, فجوزه في المفتوحة دون المضمومة والمكسورة . ( انظر فتح المعطي , للشيخ المتولي ص22). وما عليه أهل التحقيق أنه لا يصح أن تنطق الألف المسهلة هاء خالصة .
( [3]) ومن هذا المثال ( اللا •) يمكننا أن نعد التسهيل حالة خامسة من حالات الهمز المفرد – السابق ذكرها- والله أعلم.
( [4]) وهذا النوع لا يقع إلا بعد همزة الاستفهام . ( أي الهمزة الأولى استفهامية, والثانية إما قطعية أو وصلية)
[5] ـ انظر تفصيل حكم الهمز في هذين الموطنين في موضعهما : سورة الحجر :61، سورة القمر :41 .
4‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة النووي22 (نوى النووي).
2 من 2
كما قال النووي 22 وازيد عليه هذا المثال للتوضيح
مثال :- ثوب الفضيلة همزة لا يساوي اصل الرزيلة
4‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
في اللغة: ما الفرق بين همزة الوصل وهمزة الفصل؟
ما هي الاسماء التي تبدأ بهمزة الوصل ؟
كيف نفرق بين همزة الوصل و القطع
كيف اميز بين همزه القطع والوصل
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة