الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهي العوامل الأساسية التي تساهم في حدوث التضخم ؟
الاقتصاد والأعمال 16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة محمد سرفراز.
الإجابات
1 من 39
هناك عدة عوامل أو ظواهر إقتصادية قد تشكل منفردة أو مجتمعة عاملاً محرضاً لإحداث التضخم نذكر من هذه

العوامل:
1. زيادة الكتلة النقدية .
2. الزيادة في الإنفاقات الحكومية .
3. إرتفاع أسعار المواد الخام.
4. إنخفاض أسعار الصرف .
5. الإنفتاحالإقتصادي .
6. الزيادة في عدد السكان .
7. سوء الإدارة النقدية .
8. إنخفاض مستوى الإنتاجية .

وهنا تجدر الإشارة إلى أن السياسة النقدية في البلدتعتبر المحدد الأول لنجاح الحكومة في القضاء على مشاكل التضخموالبطالة.
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة Anonymous Heart (M Sarfaraz Kasmi).
2 من 39
. زيادة الكتلة النقدية .
2. الزيادة في الإنفاقات الحكومية .
3. إرتفاع أسعار المواد الخام.
4. إنخفاض أسعار الصرف .
5. الإنفتاحالإقتصادي .
6. الزيادة في عدد السكان .
7. سوء الإدارة النقدية .
8. إنخفاض مستوى الإنتاجية .
وشكرا.
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة Samurai Amer (Samurai Amer).
3 من 39
الفساد السياسي و الاقتصادي
و من ظواهرها:
زيادة الارقام للنقود
زيادة لإنفاقات الحكومية بشكل غير قانوني و بدون مراقبة من المحاكم و الشعب.
زيادة عدد السكان بشكل غير مرتقب و مرغوب.
سوء الإدارة النقدية .
إنخفاض مستوى الإنتاجي الزراعي و التنموي
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
4 من 39
يستخدم مصطلح التضخم لوصف عدد من الحالات المختلفة مثل:
1.الارتفاع المفرط في المستوى العام للأسعار.
2.ارتفاع الدخول النقدية أو عنصر من عناصر الدخل النقدي مثل الأجور أو الأرباح.
3.ارتفاع تكاليف الإنتاج.
4.الإفراط في خلق الأرصدة النقدية.
ليس من الضروري أن تتحرك هذه الظواهر المختلفة في أتجاه واحد وفي وقت واحد، بمعنى أنه من الممكن أن يحدث ارتفاع في الأسعار دون أن يصحبه أرتفاع في الدخل النقدي، كما أن من الممكن أن يحدث أرتفاع في التكاليف دون أن يصحبه أرتفاع في الأرباح، ومن المحتمل أن يحدث إفراط في زيادة الكتلة النقدية  دون أن يصحبه أرتفاع في الأسعار أو الدخول النقدية.
وبعبارة أخرى فإن الظواهر المختلفة التي يمكن أن يطلق على كل منها " التضخم " هي ظواهر مستقلة عن بعضها البعض إلى حد ما وهذا الاستقلال هو الذي يثير الإرباك في تحديد مفهوم التضخم.
ويميز مصطلح التضخم بالظاهرة التي يطلق عليها وبذلك تتكون مجموعة من الاصطلاحات وتشمل:
1.تضخم الأسعار: أي الارتفاع المفرط في الأسعار.
2.تضخم الدخل: أي ارتفاع الدخول النقدية مثل تضخم الأجور وتضخم الأرباح.
3.تضخم التكاليف: أي ارتفاع التكاليف.
4.التضخم النقدي: أي الإفراط في إصدار العملة النقدية.
5.تضخم الائتمان المصرفي: أي التضخم في الائتمان.
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
5 من 39
كان يجب عليك توضيح السؤال أي انواع التضخم ؟
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة miss jobran (lu lolo).
6 من 39
زيادة عرض النقود في السوق مما يترتب علية ارتفاع الاسعار وبالتالي انخفاض قيمة العملة المحلية.
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة AHMED DESOUKY (AHMED DESOUKY).
7 من 39
تنقسم أسباب حدوث التضخم إلى نوعين أساسين وذلك بحسب منشئه :
يسمى النوع الأول :بالتضخم الناجم:_ عن الطلب وهو ذلك النوع من التضخم الذي ينشأ بسبب تزايد الطلب الكلي على السلع والخدمات لأسباب تتعلق بالبنية الإقتصادية المحلية وبدرجة الإنفتاح الإقتصادي ففي معظم الإقتصاديات التي تمر بفترات تحول إلى نظام السوق ينشأ تزايد في الطلب الكلي ينتج عنه إرتفاعات متلاحقة في المستوى العام للأسعار.
أما النوع الثاني:_ فيسمى التضخم الناتج عن تزايد التكلفة وينتج هذا النوع من التضخم عن إرتفاع تكلفة المنتجات المحلية والمستوردة كأن ترتفع أسعار البترول مثلاً أو أسعار المواد الخام والتي ينتج عنها إرتفاع عام في المستوى العام للأسعار.
وتجدر الإشارة هنا إلى حدوث تغيرات معينة في متغيرات إقتصادية محددة تسهم في إحداث التضخم إذ تعتبر زيادة الإتفاقات الحكومية مثلاً عاملاً أساسياً في حدوث التضخم ويكمن إرجاع هذا النوع من التضخم إلى جانب الطلب الكلي حيث تمثل الإنفاقات الحكومية جانباً هاما ً من الطلب الإجمالي في الإقتصاد.

0
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة فارس k.s.a (وريـث الطـيب).
8 من 39
أولاً: ما هو التضخم باختصار؟
- هو حالة إقتصادية تؤدي الى انهيار قيمة العملة في بلد ما نتيجة بعض الظروف.
ثانياً: ما هي الظروف التي تؤدي الى التضخم؟
- إذا زاد العرض عن الطلب، أي إذا كانت السلع التي ينتجها البلد لا تجد سوقاً لها، فستتوقف وسائل الانتاج وتسرح العمال فتنتشر البطالة. وتنخفض القدرة الشرائية للناس. وتزداد المشاكل الاجتماعية فلا تستطيع السلطات السيطرة على الوضع.
عادة، كانت الدول الكبرى تلجأ الى الحروب الاستعمارية لتسيطر على ثروات الشعوب الأخرى لتنهي أزماتها (تتحجج أن هذه الشعوب لا تستطيع ان تدير ثرواتها بنفسها)
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة منير محمود.
9 من 39
السؤال الأول : ماهي العولمة ؟

إن
تقديم تعريف واضح لماهية العولمة يمثل أمراً لا يخلو من المخاطرة ويرجع
ذلك إلى درجة الحساسية الكبيرة التي إستقطبها هذا الموضوع وقد قدم المؤلف
تعريف جديد أكثر علمية واكثر تطوراً .
إن العولمة من وجهة النظر
الإقتصادية هي مجموعة من الظواهر والآليات التي تشكل بمجملها العناصر
الملموسة والغير الملموسة لهيكل الإقتصاد العالمي الجديد وبذلك يمكن
إعتبار التقدم الهائل في مجال الإتصالات إحدى هذه الآليات وكما أن ظهور
أنماط إستهلاكية جديدة خلقت بدورها قوالب إجتماعية متغيرة لهو مثال على
هذا التحول الجديد.
إن هذا التعريف للعولمة يضفي عليها طابع المرونة
والمشاركة والقدرة على التأثير، فمن خلال هذه المفاهيم نرى إمكانية تدخل
جميع الأمم في تصميم وبناء هيكلية هذا النظام الإقتصادي العالمي الجديد
وعلى ذلك ينبغي على كل أمة أن لا تدخر جهداً في المساهمة والمشاركة في هذا
العمل الذي سيمكنها من وضع بصمات مهمة في تشكيل هذا الهيكل ويساعدها في
الحفاظ على الثوابت الأساسية لشعبها من حضارة وتاريخ وتطلعات.
وهنا
تجدر الإشارة إلى أن عملية تشكيل هذه الظواهر والآليات لا تخلو من
السلبيات والمخالفات الغير المرغوبة ولكننا في الوقت ذاته يجب أن لا
نتجاهل حدة وقوة هذه الظواهر والآليات التي بات من غير الممكن إيقافها أو
منعها من الوجود والتأثير.

السؤال الثاني : ماهي الخصخصة وماهي انواعها ؟

تمثل الخصخصة عملية بيع أو نقل الممتلكات والأعمال الحكومية إلى القطاع الخاص وهي على عدة أنواع :
1. الخصخصة الكلية : وهي البيع أو النقل الكامل لممتلكات الحكومة إلى القطاع الخاص.
2. الخصخصة الجزئية :
وهي البيع او النقل الجزئي لممتلكات الحكومة أو أعمالها إلى القطاع الخاص
مع إحتفاظ الحكومة بكزء من هذه الممتلكات كشريك أو لا يكون هناك تنازل عن
حق إدارة هذه الممتلكات .
3. الخصخصة المشروطة :
وهي عملية البيع أو النقل الكلي أو النقل الجزئي لممتلكات الحكومة و
أعمالها إلى القطاع الخاص ضمن شروط معينة قد تتعلق بأمور تخص العمالة ورأس
المال والإدارة.

السؤال الثالث : ماهو التضخم وماهي علاقته بالقوة الشرائية ؟

يمثل
التضخم الحالة التي يرتفع فيها المتوسط العام لأسعار السلع والخدمات. أما
القوة الشرائية فهي القيمة النقدية التي يتمتع بها الدخل في عملية شراء
السلع والخدمات ففي حال ثبات مقدار النقد المتحصل من الدخل و إرتفاع
الأسعار في الوقت ذاته تنخفض القوة الشرائية لهذا النقد والعكس صحيح.
وهنا
يجب التفريق بين القوة الشرائية للنقود ومابين القدرة الشرائية للمستهلك
إذ تتعلق القوة الشرائية للنقود بمستوى العام للأسعار الذي يتوقف على قيمة
النقود في السوق اما القدرة الشرائية للمستهلك فهي تمثل مستوى الدخل وقدرة
هذا الدخل على الحصول على كميات محتلفة من السلع والخدمات عند أسعار معينة
وتجدر الإشارة إلى أن لمستوى الأسعار تأثير على كل من القوة الشرائية
والقدرة الشرائية .




السؤال الرابع : ماهي أسباب حدوث التضخم ؟

تنقسم أسباب حدوث التضخم إلى نوعين أساسين وذلك بحسب منشئه :
يسمى
النوع الأول بالتضخم الناجم عن الطلب وهو ذلك النوع من التضخم الذي ينشأ
بسبب تزايد الطلب الكلي على السلع والخدمات لأسباب تتعلق بالبنية
الإقتصادية المحلية وبدرجة الإنفتاح الإقتصادي ففي معظم الإقتصاديات التي
تمر بفترات تحول إلى نظام السوق ينشأ تزايد في الطلب الكلي ينتج عنه
إرتفاعات متلاحقة في المستوى العام للأسعار.
أما النوع الثاني فيسمى
التضخم الناتج عن تزايد التكلفة وينتج هذا النوع من التضخم عن إرتفاع
تكلفة المنتجات المحلية والمستوردة كأن ترتفع أسعار البترول مثلاً أو
أسعار المواد الخام والتي ينتج عنها إرتفاع عام في المستوى العام للأسعار.
وتجدر
الإشارة هنا إلى حدوث تغيرات معينة في متغيرات إقتصادية محددة تسهم في
إحداث التضخم إذ تعتبر زيادة الإتفاقات الحكومية مثلاً عاملاً أساسياً في
حدوث التضخم ويكمن إرجاع هذا النوع من التضخم إلى جانب الطلب الكلي حيث
تمثل الإنفاقات الحكومية جانباً هاما ً من الطلب الإجمالي في الإقتصاد.

السؤال الخامس : ماهي العوامل الأساسية التي تساهم في حدوث التضخم ؟

هناك عدة عوامل أو ظواهر إقتصادية قد تشكل منفردة أو مجتمعة عاملاً محرضاً لإحداث التضخم نذكر من هذه





العوامل:
1. زيادة الكتلة النقدية .
2. الزيادة في الإنفاقات الحكومية .
3. إرتفاع أسعار المواد الخام.
4. إنخفاض أسعار الصرف .
5. الإنفتاحالإقتصادي .
6. الزيادة في عدد السكان .
7. سوء الإدارة النقدية .
8. إنخفاض مستوى الإنتاجية .
وهنا تجدر الإشارة إلى أن السياسة النقدية في البلدتعتبر المحدد الأول لنجاح الحكومة في القضاء على مشاكل التضخموالبطالة.
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة مستخدم سري.
10 من 39
إرتفاع أسعار المواد الخام.
.الارتفاع المفرط في المستوى العام للأسعار.
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة المزجانجى (محمد سالم).
11 من 39
التضخم

يعتبر التضخم انعكاسا ونتيجة للسياسات الاقتصادية المتبعة . وفى واقع الأمر، فان وجود التضخم في الاقتصاد الوطني يعنى فشل السياسات الاقتصادية في تحقيق أحد أهم أهدافها ألا وهو هدف الحفاظ على الاستقرار العام للأسعار. من ناحية أخرى، فان هناك ارتباطا قويا ومباشراً بين السياسات الاقتصادية وأهدافها وكفاءة وفعالية أدائها وبين الجوانب البنيوية والهيكلية للنظام السياسي.

وبدون الدخول في مناقشة مطولة للتعريفات المختلفة للسياسة الاقتصادية، فإن يمكن القول بان السياسة الاقتصادية تتجسد بصفة عامة في " مجموعة من الإجراءات - النوعية والكمية - التي تستهدف تحقيق جملة من الأهداف التي يضعها النظام السياسي
تعريف التضخم وتاريخه:

يعتبر" التضخم " من أكبر الاصطلاحات الاقتصادية شيوعاً غير أنه على الرغم من شيوع استخدام هذا المصطلح فإنه لايوجد اتفاق بين الاقتصاديين بشأن تعريفه ويرجع ذلك إلى انقسام الرأي حول تحديد مفهوم التضخم حيث يستخدم هذا الاصطلاح لوصف عدد من الحالات المختلفة يمكن أن نختار منها الحالات التالية (الأمين، 1983: 16):
. الارتفاع المفرط في المستوى العام للأسعار.

2. ارتفاع الدخول النقدية أو عنصر من عناصر الدخل النقدي مثل الأجور أو الأرباح.

3. ارتفاع التكاليف.

4. الإفراط في خلق الأرصدة النقدية.





وليس من الضروري أن تتحرك هذه الظواهر المختلفة في اتجاه واحد في وقت واحد... بمعنى أنه من الممكن أن يحدث ارتفاع في الأسعار دون أن يصحبه ارتفاع في الدخل النقدي... كما أن من الممكن أن يحدث ارتفاع في التكاليف دون أن يصحبه ارتفاع في الأرباح... ومن المحتمل أن يحدث إفراط في خلق النقود دون أن يصحبه ارتفاع في الأسعار أو الدخول النقدية(البازعي، 1997م: 30). وبعبارة أخرى فإن الظواهر المختلفة التي يمكن أن يطلق على كل منها " التضخم " هي ظواهر مستقلة عن بعضها بعضاً إلى حد ما وهذا الاستقلال هو الذي يثير الإرباك في تحديد مفهوم التضخم
ويميز اصطلاح التضخم بالظاهرة التي يطلق عليها وبذلك تتكون مجموعة من الاصطلاحات وتشمل:

1. تضخم الأسعار: أي الارتفاع المفرط في الأسعار.

2. تضخم الدخل: أي ارتفاع الدخول النقدية مثل تضخم الأجور وتضخم الأرباح.

3. تضخم التكاليف: أي ارتفاع التكاليف.

4. التضخم النقدي: أي الإفراط في خلق الأرصدة النقدية.


ومن هنا يرى بعض الكتاب أنه عندما يستخدم تعبير "التضخم" دون تمييز الحالة التي يطلق عليها فإن المقصود بهذا الاصطلاح يكون تضخم الأسعار وذلك لأن الارتفاع المفرط في الأسعار هو المعنى الذي ينصرف إليه الذهن مباشرة عندما يذكر اصطلاح التضخم
تاريخ التضخم:


نظرا لما للتضخم من أثر، سواء كان ذلك على توزيع الدخل القومي، أو على تقويم المشروعات، أو على ميزان المدفوعات، أو على الكفاية الإنتاجية... ونظرا لما تولده ظاهرة التضخم من آثار اجتماعية بحيث يزداد الفساد الإداري وتنتشر الرشوة وتزداد هجرة الكفاءات الفنية للخارج، وتزداد الصراعات بين طبقات المجتمع... كل ذلك أدى إلى الاهتمام الكبير بظاهرة التضخم، وإلى البحث عن أهم الأسباب المؤدية إليها. ففي القرن التاسع عشر كان التركيز على جانب واحد من جوانب التضخم وهو (التضخم النقدي) ( بحيث إذا ازداد عرض النقود بالنسبة إلى الطلب عليها انخفضت قيمتها، وبعبارة أخرى، ارتفع مستوى الأسعار، وإذا ازداد الطلب على النقود بالنسبة إلى عرضها ارتفعت قيمتها، وبعبارة أخرى انخفض مستوى الأسعار). ثم كانت تحليلات الاقتصادي ( كينز )، حيث ركز على العوامل التي تحكم مستوى الدخل القومي النقدي، وخاصة ما يتعلق بالميل للاستهلاك، وسعر الفائدة، والكفاءة الحدية لرأس المال. وهكذا توصل (كينز) إلى أن التضخم هو: زيادة حجم الطلب الكلي على حجم العرض الحقيقي زيادة محسوسة ومستمرة، مما يؤدي إلى حدوث سلسلة من الارتفاعات المفاجئة والمستمرة في المستوى العام للأسعار، وبعبارة أخرى تتبلور ماهية التضخم في وجود فائض في الطلب على السلع، يفوق المقدرة الحالية للطاقة الإنتاجية. وفي النصف الثاني للقرن العشرين ظهرت المدرسة السويدية الحديثة، بحيث جعلت للتوقعات أهمية خاصة في التحليل النقدي للتضخم، فهي ترى أن العلاقة بين الطلب الكلي والعرض الكلي لا تتوقف على خطط الإنفاق القومي من جهة وخطط الإنتاج القومي من جهة أخرى، أو بعبارة أدق تتوقف على العلاقة بين خطط الاستثمار وخطط الادخار(البازعي، 1997م: 83).
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة لهيب 2012.
12 من 39
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم .


++++++++++
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة استعفر الله.
13 من 39
اللهم اعز الاسلام وانصر المسلمين

بارك الله فيك وجزاك خيرا   وجعلها في ميزان حسناتك

لا إله إلا الله ... محمداً رسول الله
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم


استغفر الله
واستغفر الله الحي القيوم واتوب اليه
واستغفر الله واتوب اليه

قال صلى الله عليه وسلم :

( من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب)
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة 000 (جنےـونےقلبے فديت قلبك).
14 من 39
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم .


++++++++++
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة فهد عبدالله (سبحان الله وبحمده).
15 من 39
الأكل الزائد عن الحاجة هههههههههههههههه
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة أهل القرآن (اللهم بلغنا رمضان).
16 من 39
الظلم
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة Amr Atef (Amr Atef).
17 من 39
هناك عدة عوامل أو ظواهر اقتصادية قد تشكل منفردة أو مجتمعة عاملاً محرضاً لإحداث التضخم نذكر من هذه العوامل:
زيادة الكتلة النقدية
الزيادة في الإنفاقات الحكومية
ارتفاع أسعار المواد الخام
انخفاض أسعار الصرف
الانفتاح الاقتصادي
الزيادة في عدد السكان
سوء الإدارة النقدية
انخفاض مستوى الإنتاجية
وهنا تجدر الإشارة إلى أن السياسة النقدية في البلد تعتبر المحدد الأول لنجاح الحكومة في القضاء على مشاكل التضخم والبطالة.
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة 7SoOon (KSA HNA).
18 من 39
تنقسم أسباب حدوث التضخم إلى نوعين أساسين وذلك بحسب منشئه :
يسمى النوع الأول :بالتضخم الناجم:_ عن الطلب وهو ذلك النوع من التضخم الذي ينشأ بسبب تزايد الطلب الكلي على السلع والخدمات لأسباب تتعلق بالبنية الإقتصادية المحلية وبدرجة الإنفتاح الإقتصادي ففي معظم الإقتصاديات التي تمر بفترات تحول إلى نظام السوق ينشأ تزايد في الطلب الكلي ينتج عنه إرتفاعات متلاحقة في المستوى العام للأسعار.
أما النوع الثاني:_ فيسمى التضخم الناتج عن تزايد التكلفة وينتج هذا النوع من التضخم عن إرتفاع تكلفة المنتجات المحلية والمستوردة كأن ترتفع أسعار البترول مثلاً أو أسعار المواد الخام والتي ينتج عنها إرتفاع عام في المستوى العام للأسعار.
وتجدر الإشارة هنا إلى حدوث تغيرات معينة في متغيرات إقتصادية محددة تسهم في إحداث التضخم إذ تعتبر زيادة الإتفاقات الحكومية مثلاً عاملاً أساسياً في حدوث التضخم ويكمن إرجاع هذا النوع من التضخم إلى جانب الطلب الكلي حيث تمثل الإنفاقات الحكومية جانباً هاما ً من الطلب الإجمالي في الإقتصاد.
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة Rihanna Fan (Milhouse Van Houten).
19 من 39
ينشأ التضخم بفعل عوامل اقتصادية مختلفة ومن أبرز هذه الأسباب:

1-تضخم ناشئ عن التكاليف: ينشأ هذا النوع من التضخم بسبب ارتفاع التكاليف التشغيلية في الشركات الصناعية أو غير الصناعية، كمساهمة إدارات الشركات في رفع رواتب وأجور منتسبيها من العاملين ولاسيما الذين يعملون في المواقع الإنتاجية والذي يأتي بسبب مطالبة العاملين برفع الأجور فتعرتفع الأسعار فيطالب العمال مرة أخرى برفع الأجور وترتفع الأسعار مرة أخرى وهكذا فندخل في حلقة من ارتفاع الأجور يقابله ارتفاع نفقات التشيل يرافقه ارتفاع في الأسعار .


2-تضخم ناشئ عن الطلب: ينشأ هذا النوع من التضخم من زيادة حجم الطلب والذي يصاحبه عرض ثابت من السلع والخدمات، إذ أن ارتفاع الطلب الكلي لا تقابله زيادة في الإنتاج. مما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار.

3-تضخم حاصل من تغييرات كلية في تركيب الطلب الكلي في الاقتصاد أو تغيرات في الطلب النقدي حتى لو كان هذا الطلب مفرطاً أو لم يكن هناك تركز اقتصادي إذ أن الأسعار تكون قابلة للارتفاع وغير قابلة للانخفاض رغم أنخفاض الطلب.

4-تضخم ناشئ عن ممارسة الحصار الاقتصادي تجاه دول أخرى، تمارس من قبل قوى خارجية، كما حصل للعراق وكوبا من قِبل أمريكا ونتيجة لذلك يَنعدم الاستيراد والتصدير في حالة الحصار الكلي مما يؤدي إلى ارتفاع معدلات التضخم وبالتالي انخفاض قيمة العملة الوطنية وارتفاع الأسعار بمعدلات غير معقولة .


5-زيادة الفوائد النقدية : ورجح بعض الباحثين مؤخرا أن الزيادة في قيمة الفوائد النقدية عن قيمتها الإنتاجية أو الحقيقية من أحد أكبر أسباب التضخم كما بين ذلك جوهان فيليب بتمان في كتابه كارثة الفوائد. وهذا ليس غريبا فالاقتصادي كينز عبر عن ذلك بقوله في كتابه ثروة الأمم: (يزداد الأزدهار الاقتصادي في الدولة كلما أقتربت قيمة الفائدة من الصفر).
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة 2amal.
20 من 39
السؤال الرابع : ماهي أسباب حدوث التضخم ؟

تنقسم أسباب حدوث التضخم إلى نوعين أساسين وذلك بحسب منشئه :
يسمى
النوع الأول بالتضخم الناجم عن الطلب وهو ذلك النوع من التضخم الذي ينشأ
بسبب تزايد الطلب الكلي على السلع والخدمات لأسباب تتعلق بالبنية
الإقتصادية المحلية وبدرجة الإنفتاح الإقتصادي ففي معظم الإقتصاديات التي
تمر بفترات تحول إلى نظام السوق ينشأ تزايد في الطلب الكلي ينتج عنه
إرتفاعات متلاحقة في المستوى العام للأسعار.
أما النوع الثاني فيسمى
التضخم الناتج عن تزايد التكلفة وينتج هذا النوع من التضخم عن إرتفاع
تكلفة المنتجات المحلية والمستوردة كأن ترتفع أسعار البترول مثلاً أو
أسعار المواد الخام والتي ينتج عنها إرتفاع عام في المستوى العام للأسعار.
وتجدر
الإشارة هنا إلى حدوث تغيرات معينة في متغيرات إقتصادية محددة تسهم في
إحداث التضخم إذ تعتبر زيادة الإتفاقات الحكومية مثلاً عاملاً أساسياً في
حدوث التضخم ويكمن إرجاع هذا النوع من التضخم إلى جانب الطلب الكلي حيث
تمثل الإنفاقات الحكومية جانباً هاما ً من الطلب الإجمالي في الإقتصاد.

السؤال الخامس : ماهي العوامل الأساسية التي تساهم في حدوث التضخم ؟

هناك عدة عوامل أو ظواهر إقتصادية قد تشكل منفردة أو مجتمعة عاملاً محرضاً لإحداث التضخم نذكر من هذه





العوامل:
1. زيادة الكتلة النقدية .
2. الزيادة في الإنفاقات الحكومية .
3. إرتفاع أسعار المواد الخام.
4. إنخفاض أسعار الصرف .
5. الإنفتاحالإقتصادي .
6. الزيادة في عدد السكان .
7. سوء الإدارة النقدية .
8. إنخفاض مستوى الإنتاجية .
وهنا تجدر الإشارة إلى أن السياسة النقدية في البلدتعتبر المحدد الأول لنجاح الحكومة في القضاء على مشاكل التضخموالبطالة.
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة ٲمېڒۃ.
21 من 39
1. زيادة الكتلة النقدية .
2. الزيادة في الإنفاقات الحكومية .
3. إرتفاع أسعار المواد الخام.
4. إنخفاض أسعار الصرف .
5. الإنفتاحالإقتصادي .
6. الزيادة في عدد السكان .
7. سوء الإدارة النقدية .
8. إنخفاض مستوى الإنتاجية .
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة 010000247286 (Mohammed Elnagar).
22 من 39
أولاً: ما هو التضخم باختصار؟
- هو حالة إقتصادية تؤدي الى انهيار قيمة العملة في بلد ما نتيجة بعض الظروف.
ثانياً: ما هي الظروف التي تؤدي الى التضخم؟
- إذا زاد العرض عن الطلب، أي إذا كانت السلع التي ينتجها البلد لا تجد سوقاً لها، فستتوقف وسائل الانتاج وتسرح العمال فتنتشر البطالة. وتنخفض القدرة الشرائية للناس. وتزداد المشاكل الاجتماعية فلا تستطيع السلطات السيطرة على الوضع.
عادة، كانت الدول الكبرى تلجأ الى الحروب الاستعمارية لتسيطر على ثروات الشعوب الأخرى لتنهي أزماتها (تتحجج أن هذه الشعوب لا تستطيع ان تدير ثرواتها بنفسها)
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة فارس رويد (فارس رويد).
23 من 39
كلام الاخ "منير محمود" مضبوط .. لا ازيد عليه :)
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة Dev Nasser (Theroot DevNasser).
24 من 39
قلة الوارد المادي وزيادة المصروفات
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة ثامرعبدالجبار (thamer abdaljabar).
25 من 39
- هو حالة إقتصادية تؤدي الى انهيار قيمة العملة في بلد ما نتيجة بعض الظروف.
ثانياً: ما هي الظروف التي تؤدي الى التضخم؟
- إذا زاد العرض عن الطلب، أي إذا كانت السلع التي ينتجها البلد لا تجد سوقاً لها، فستتوقف وسائل الانتاج وتسرح العمال فتنتشر البطالة. وتنخفض القدرة الشرائية للناس. وتزداد المشاكل الاجتماعية فلا تستطيع السلطات السيطرة على الوضع.
عادة، كانت الدول الكبرى تلجأ الى الحروب الاستعمارية لتسيطر على ثروات الشعوب الأخرى لتنهي أزماتها (تتحجج أن هذه الشعوب لا تستطيع ان تدير ثرواتها بنفسها)
16‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة جولان (متى العودة).
26 من 39
العوامل الاساسية التي تساهم في حدوث التضخم هي :

1. زيادة الكتلة النقدية .
2. الزيادة في الإنفاقات الحكومية .
3. إرتفاع أسعار المواد الخام.
4. إنخفاض أسعار الصرف .
5. الإنفتاحالإقتصادي .
6. الزيادة في عدد السكان .
17‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة انس الملاحي.
27 من 39
العوامل الاساسية التي تساهم في حدوث التضخم هي :

1. زيادة الكتلة النقدية .
2. الزيادة في الإنفاقات الحكومية .
3. إرتفاع أسعار المواد الخام.
4. إنخفاض أسعار الصرف .
5. الإنفتاحالإقتصادي .
6. الزيادة في عدد السكان .
17‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة انس الملاحي.
28 من 39
الاقتصاد
النووي
المواد الغذائية
17‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة ◣◢جيري 501◣◢ (ابو شاهين).
29 من 39
تنقسم أسباب حدوث التضخم إلى نوعين أساسين وذلك بحسب منشئه :
يسمى النوع الأول :بالتضخم الناجم:_ عن الطلب وهو ذلك النوع من التضخم الذي ينشأ بسبب تزايد الطلب الكلي على السلع والخدمات لأسباب تتعلق بالبنية الإقتصادية المحلية وبدرجة الإنفتاح الإقتصادي ففي معظم الإقتصاديات التي تمر بفترات تحول إلى نظام السوق ينشأ تزايد في الطلب الكلي ينتج عنه إرتفاعات متلاحقة في المستوى العام للأسعار.
أما النوع الثاني:_ فيسمى التضخم الناتج عن تزايد التكلفة وينتج هذا النوع من التضخم عن إرتفاع تكلفة المنتجات المحلية والمستوردة كأن ترتفع أسعار البترول مثلاً أو أسعار المواد الخام والتي ينتج عنها إرتفاع عام في المستوى العام للأسعار.
وتجدر الإشارة هنا إلى حدوث تغيرات معينة في متغيرات إقتصادية محددة تسهم في إحداث التضخم إذ تعتبر زيادة الإتفاقات الحكومية مثلاً عاملاً أساسياً في حدوث التضخم ويكمن إرجاع هذا النوع من التضخم إلى جانب الطلب الكلي حيث تمثل الإنفاقات الحكومية جانباً هاما ً من الطلب الإجمالي في الإقتصاد.
17‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة طيف الاحساس (Faris Rowaid).
30 من 39
هـــــــــــديــــــــــــة الـــــــــــــيـــــــــــــوم:

>
> قال عليه الصلاة والسلام :
>
> كلمتان خفيفتان على اللسان
>
> ثقيلتان في الميزان
>
> حبيبتان إلى الرحمن
>
> سبحـــــــــــــــــــان الله العظيم
>
> سبحـــــــــــــــــــان الله وبحمده
>
> هل تريد ان تزداد حسناتكـــــــــــــــــــ ؟ إذا ردد معي ...
>
> لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير
>
> سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ولاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
>
> لا حول ولا قوة الابالله
>
> استغفر الله

انشرها قدر المستطاع حتى تكسب الاجر!
17‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة غامدي غريب (Os Gm).
31 من 39
تنقسم أسباب حدوث التضخم إلى نوعين أساسين وذلك بحسب منشئه :
يسمى النوع الأول :بالتضخم الناجم:_ عن الطلب وهو ذلك النوع من التضخم الذي ينشأ بسبب تزايد الطلب الكلي على السلع والخدمات لأسباب تتعلق بالبنية الإقتصادية المحلية وبدرجة الإنفتاح الإقتصادي ففي معظم الإقتصاديات التي تمر بفترات تحول إلى نظام السوق ينشأ تزايد في الطلب الكلي ينتج عنه إرتفاعات متلاحقة في المستوى العام للأسعار.
أما النوع الثاني:_ فيسمى التضخم الناتج عن تزايد التكلفة وينتج هذا النوع من التضخم عن إرتفاع تكلفة المنتجات المحلية والمستوردة كأن ترتفع أسعار البترول مثلاً أو أسعار المواد الخام والتي ينتج عنها إرتفاع عام في المستوى العام للأسعار.
وتجدر الإشارة هنا إلى حدوث تغيرات معينة في متغيرات إقتصادية محددة تسهم في إحداث التضخم إذ تعتبر زيادة الإتفاقات الحكومية مثلاً عاملاً أساسياً في حدوث التضخم ويكمن إرجاع هذا النوع من التضخم إلى جانب الطلب الكلي حيث تمثل الإنفاقات الحكومية جانباً هاما ً من الطلب الإجمالي في الإقتصاد.
17‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة Rihanna Fan (Milhouse Van Houten).
32 من 39
دفع الربا يسبب التضخم
17‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
33 من 39
طيب هناك عدة عوامل أو ظواهر إقتصادية قد تشكل منفردة أو مجتمعة عاملاً محرضاً لإحداث التضخم نذكر من هذه

العوامل:
1. زيادة الكتلة النقدية .
2. الزيادة في الإنفاقات الحكومية .
3. إرتفاع أسعار المواد الخام.
4. إنخفاض أسعار الصرف .
5. الإنفتاحالإقتصادي .
6. الزيادة في عدد السكان .
7. سوء الإدارة النقدية .
8. إنخفاض مستوى الإنتاجية .

وهنا تجدر الإشارة إلى أن السياسة النقدية في البلدتعتبر المحدد الأول لنجاح الحكومة في القضاء على مشاكل التضخموالبطالة.
17‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة ياسر r (yasir almadrida).
34 من 39
ارتفاع الاستيراد وقلة التصدير وزيادة الشراء عن العرض
17‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة ابن تراب مصر (على تمام).
35 من 39
هناك عدة عوامل أو ظواهر إقتصادية قد تشكل منفردة أو مجتمعة عاملاً محرضاً لإحداث التضخم نذكر من هذه

العوامل:
1. زيادة الكتلة النقدية .
2. الزيادة في الإنفاقات الحكومية .
3. إرتفاع أسعار المواد الخام.
4. إنخفاض أسعار الصرف .
5. الإنفتاحالإقتصادي .
6. الزيادة في عدد السكان .
7. سوء الإدارة النقدية .
8. إنخفاض مستوى الإنتاجية .

وهنا تجدر الإشارة إلى أن السياسة النقدية في البلدتعتبر المحدد الأول لنجاح الحكومة في القضاء على مشاكل التضخموالبطالة
17‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة برب اسمي معكم (azou tigre).
36 من 39
عدة امور منها عدد السكان
17‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة فكر وفلسفة2.
37 من 39
الفساد السياسي و الاقتصادي
و من ظواهرها:
زيادة الارقام للنقود
زيادة لإنفاقات الحكومية بشكل غير قانوني و بدون مراقبة من المحاكم و الشعب.
زيادة عدد السكان بشكل غير مرتقب و مرغوب.
سوء الإدارة النقدية .
إنخفاض مستوى الإنتاجي الزراعي و التنموي
17‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة khale8 (ابوخالد مكاوي).
38 من 39
what
I dunno
17‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة a7a gaga (ahmed bajlan).
39 من 39
1. زيادة الكتلة النقدية .
2. الزيادة في الإنفاقات الحكومية .
3. إرتفاع أسعار المواد الخام.
4. إنخفاض أسعار الصرف .
5. الإنفتاحالإقتصادي .
6. الزيادة في عدد السكان .
7. سوء الإدارة النقدية .
8. إنخفاض مستوى الإنتاجية .
17‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة zu23.
قد يهمك أيضًا
ما هو التضخم الاقتصادي ؟ وما هي العوامل المسببة له ؟
العوامل الهيكليه التي ادت الي ظاهره التضخم في مصر??
ما المقصود بمصطلح تضخم اقتصادي ؟
ما معنى التضخم الاقتصادي
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة