الرئيسية > السؤال
السؤال
ما وظيفة الكليتين في الجسم
الكليتان
تصفي الكليتان في الإنســان البالغ ما يعادل نصف متر مكـعب من الدم يومياً! وتحتوي الكليتان على تمـديـدات من القـنوات الدقــيقة يـقدر عـددها بـمائتي مـلـيون تـقريباً ، وطول كل منها نـحو خـمــسة سـنتيمـتـرات ، مما يشكل مسافة طولها نـحو عـشرة آلاف كيلومتر.

اريد معلوماتك فما زال هناك الكثير
الطب | الصحة 7‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة Amr_soltan (حازم صلاح ابو اسماعيل).
الإجابات
1 من 6
الكليتين ووظائفهما
يحتوي جسم الإنسان على كلية يمنى وكلية يسرى في التجويف الخلفي للبطن على جانبي العمود الفقري ، وحجم كل واحدة منهما حجم قبضة اليد ، وتزن كل كلية حوالي 120-150 جم وتحتوي كل كلية على مليون وحدة ترشيح عالية الفعالية .
وقد تجلت قدرة الخالق عز وجل في خلق الإنسان ولعل الحديث عن الأهمية الكبرى للكليتين بالنسبة للإنسان توضح لنا الوظائف الجليلة التي تقوم بها هاتين الكليتين الصغيرتين في الحجم والكبيرتين في الأداء وإذا أضطر الإنسان إلى غسيل كلوي اصطناعي يتم تحويل دمه إلى جهاز ضخم يزيد وزنه على وزن المريض وكفاءته لا تصل إلى جزء بسيط من وظيفة إحدى الكليتين الصغيرتين مما يثبت لنا بدون شك قدرة الخالق في تكوين الإنسان في أحسن هيئة وصورة .
ومن الوظائف التي تقوم بها الكلى :
1- إخراج البول : فهو يحتوي على أملاح ذائبة ومواد كيمائية يجب أن يتخلص منها الجسم بصفة دورية .
2- التخلص من نواتج المواد الغذائية في الجسم مثل البولينا والكرياتينين وحمض البوليك وكثير من السموم .
3- المحافظة على كمية وتركيب سوائل الجسم : تقوم الكلى بإعادة امتصاص المواد النافعة مثل الجلوكوز والصوديوم والبوتاسيوم والماء وتقوم باتخلص من امواد الأساسية الزائدة على الجسم وتحافظ على هذه المواد إذا قلت نسبتها في الجسم مثل ما يحدث أثناء الصيام أما في حالة تناول كميات كبيرة من السوائل فإن البول يخرج بكميات أكبر من المعتاد .
4- المحافظة على درجة حموضة الدم في المعدل الطبيعي وذلك عن طريق إفراز الأحماض الزائدة بالبول .
5- التحكم في ضغط الدم الشرياني عن طريق إفراز بعض الهرمونات التي تسعى إما لرفع ضغط الدم أو لثباته والمحافظة عليه .
6- تنظيم معدل إنتاج كرات الدم الحمراء بإفراز مادة الإريثروبيوتين اتي تساعد على تنشيط النخاع العظمي لتصنيع كرات الدم الحمراء .
7- تنشيط فيتامين ( د ) المسؤول عن تنظيم امتصاص الكالسيوم من الأمعاء وترسيبه في العظام بطريقة منظمة وصحيحة والتخلص من الزائد منه عن طريق الكلى .
7‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة NFS4T.
2 من 6
فلتر الجسم
7‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة khadr.
3 من 6
..... التخلص من سموم الدم ( كل المواد الضارة الناتجة من عمليات التمثيل الغذائى للجسم ) ...
....... التخلص من بقايا الأدوية التى تلقاها المريض ( الأدوية هى كيماويات سامة للجسم لذلك لها جرعاتها الآمنة حيث يستغل الجسم القليل منها ويسارع بإفراز الباقى بسرعة إل خارج الجسم ) ....
..... النخلص من مادة البولينا التاتجة من هضم البقوليات ....
.... الكلية مسؤولة عن عملية توازن الأملاح بالجسم فتفرز بعضها للخارج وتعيد إمتصاص اللازم للجسم وخصوصا لأملاح الصوديوم والبوتاسيوم ...
..... الكلية لها وطيفة إفرازية لبعض الإتزيمات والعوامل المساعدة ....  
..... يمكن الحياة للإنسان بنصف كلية سليمة 100 % ( وهذا لا يوجد )
    يمكن الحياة بكلية واحدة ولمن بمحازير ( أهمها لا يمكنة تناول المضادات الحيوية )
    لا يمكن الحياة بدون الكليتين ( وهنا يتدخل العلم بعمليات الغسيل الكلوى )
                                  ===================
              00000الصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يراها إلا المرضى 000000000  
                                     ......... الحمد لله ........
7‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة wagihcc.
4 من 6
تنقى الجسم من السموم
7‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة eafa.
5 من 6
‏يحتوي جسم الإنسان الطبيعي على كليتين تزن كل واحدة منهما حوالي 150 جم، ويتراوح طولها في الشخص الطبيعي البالغ ما بين 11 – 13 سم، ويبلغ قطرها 4 - 5 ‏سم، وهي كلوية الشكل.
‏تقع الكليتان في تجويف البطن على جانبي العمود الفقري، على مستوى الفقرات القطنية (من الأولى حتى الثالثة) ، وتتكون كل كلية من حوالي مليون وحدة كلوية (كليون) Nephron وكل كليون يتكون من كبيبة Glomerulin وأنابيب ترشيح Tubules .

‏أهم وظائف الكلى

1. إخراج البول:

‏تبدأ عملية الإخراج بالترشيح وذلك بمرور الدم خلال الكبيبات التي تسمح بمرور السوائل والأملاح من خلالها إلى الأنابيب المرشحة التي تمتص الأملاح والسوائل بمعدلات متوازنة بحسب حاجة الجسم، وتفرز السوائل والأملاح التي لا يحتاجها الجسم عن طريق البول الذي يتكون من هذه السوائل والأملاح وإفرازات أخرى.

2. التحكم في ضغط الدم

‏تعد الكلى من أهم نقاط التحكم في ضغط الدم ، فعند انخفاض ضغط الدم لسبب أو لآخر، تفرز الكلى هرمون الرينين H Rennin الذي ينشط مجموعة من التفاعلات الكيميائية، ويؤدي في النهاية إلى انقباض الشرايين الطرفية، وزيادة ضخ الدم من القلب ، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وبالعكس فعندما يرتفع ضغط الدم عن المعدل الطبيعي، تفرز الكلى بعض المواد، التي تؤدي إلى انبساط الشرايين الطرفية ومن ثم اتساعها ، حتى تستوعب كمية أكبر من الدم فتؤدي إلى انخفاض الضغط .

3. تنظيم معدل إنتاج كرات الدم الحمراء

‏نظراً لاحتياج الكلى إلى كميات كبيرة من الأكسجين لتأدية وظائفها ، حيث إن خلاياها تعتبر من أكثر خلايا الجسم حساسية لنقص الإمداد بالدم ( الأكسجين ، التغذية ) ، فتقوم الشعيرات الدموية الكلوية بفرز هرمون الاريثروبيوتين Erythropiotein ‏الذي يقوم بتنشيط خلايا نخاع العظام Marrow Bone فيساعد على سرعة تكاثرها ونضجها منتجة عدداً أكثر من كرات الدم الحمراء R.B.Cs وبإفراز هرمون الاريثروبيوتين وما يتبعه من زيادة عدد كرات الدم الحمراء ( الناقل الرئيسي للأكسجين من الرئتين إلى مختلف أنسجة الجسم ) تضمن الكلى الحصول على ‏كميات مناسبة من هذا الأكسجين، وتستمر الكلى في إفراز هذا الهرمون حتى تستوفي ‏احتياجها تماماً، ويأتي ذلك بالوصول إلى المعدل الطبيعي لعدد كرات الدم الحمراء ونسبة الخضاب في الدم .

4. تنشيط فيتامين د D

فيتامين د هو المسئول عن تنظيم امتصاص الكالسيوم من الأمعاء وترسيبه في العظام، واخراج الزائد منه عن طريق الكلى وغيرها، والمصدر الرئيس لفيتامين (د) هو الإنتاج الذاتي من الدهون تحت الجلد بتأثير أشعة الشمس المباشرة، بالإضافة إلى المصادر الغذائية كالدهون الحيوانية، وأشهرها زيت كبد الحوت.

5. ضبط الأس الهيدروجيني PH الدم

‏حيث تقوم الكلى بإفراز الأيونات الحمضية الزائدة مثل الهيدروجين واستحداث الكربونات القلوية Na Hco3 واضافتها إلى الدم .
9‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة jilatex.
6 من 6
إن وظيفة الكليتين هي المحافظة على المقادير الصحيحة من الماء والأملاح المعدنية والعناصر الغذائية والأحماض داخل الجسم، والتخلص من أي مواد إخراجية مثل اليوريا أو البولينا(وهي مادة تنتج عن تكسر البروتينات).
إن الكليتين تحتفظان بالتوازن أولا عن طريق ترشيح أغلب هذه المواد وتنقية الدم منها، ثم بعد ذلك تحتفظ بداخل الدم فقط بما يحتاجه الجسم، أما باقي المواد فتطرد خارج الجسم مع البول.

أن ملايين الوحدات الدقيقة الحجم والتي تعرف بالكبيبات هي التي تقوم بالترشيح المبدئي، فيدفع ضغط الدم السائل خلال ألسنة من الشعيرات الدموية الدقيقة تمتد داخل كل "كبيبة" لتدخل في أنبوب طويل (يعرف بالنفرون). ثم يصب النفرون داخل أنبوب أكبر حجما يسمى "الأنبوب المجمع"، الذي ينقل البول إلى مركز الخلية، ومن هناك يسير البول خلال الحالب إلى المثانة.

أن الخلايا التي تشكل جدار كل نفرون تحتوى على بروتينات وظيفتها ضخ الأملاح المعدنية والأحماض والمواد الغذائية خارج الأنبوب ثم داخل الشعيرات الدموية التي تسير بمحاذاة كل أنبوب.

ثم تعاود الأملاح المعدنية والأحماض والمواد الغذائية الدخول من جديد في تيار الدم لتنتقل إلى جميع أرجاء الجسم، ولا يعاد منها مرة أخرى للجسم إلا المقدار الذي يكفي بالكاد للمحافظة على توازن الأملاح.

وفي حال عدم احتواء الجسم على مقدار كاف من الماء، تفرز منطقة ما تحت المهاد هرمون مضاد لإدرار البول يسمى (ADH). ويجعل هذا الهرمون جدار الأنابيب أكثر تسريبا، وهكذا يتدفق الماء بصورة أكثر سهولة خارج الأنبوب عائدا إلى الدم.

وهل تعلم أن الكليتين تقوم بتصنيع هرموني الرينين والإريثروبويتين(المصنع لكريات الدم الحمراء).ويعمل الرينين على زيادة ضغط الدم عندما تشعر الكلى بأن ضغط الدم أو أملاح الصوديوم شديدة الانخفاض، أما الإريثروبويتين فينشط إنتاج خلايا الدم الحمراء.
19‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
قد يهمك أيضًا
قناتان في الجسم يجري فيهما البول نازلا من الكليتين إلى المثانة فما هما؟
ما هي وظيفة القلب؟
ما هي فوائد شرب البيرة ؟
ما هى وظيفة الطحال؟؟
خاص
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة