الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف تربي اطفالك تربية صحيحة وبدون عنف؟
الحب | الإسلام | تربية الأطفال 13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة mahgob.
الإجابات
1 من 9
يشعر العديد من الآباء و الامهات بالعجز عندما يتعلق الأمر بتعزيز و دعم النمو الذهني و العقلي لأبنائهم . فمعظمهم يعتقدون أن تحقيق هذا الهدف لا يأتي الا من خلال تشجيع أطفالهم على الدراسـه . و الحقيقه انه في إمكان الاهل فعل الكثير اذا أرادو التأثير بشكل ايجابي في تعليم أبنائهم و نموهم . و من أجل ذلك عليهم اتباع الخطه التاليه ، و هي خطه في غاية البساطه يمكن للجميع تطبيقها ، كما انها تخلق مناخـاً صحياً صالحــاً للتعلــم ، و هي أيضاً اساس لتنشئة طفل أكثر سعادة و ذكاء

اولاً : مساعد ته على الانفراد بنفسـه
ساعدي طفلك على ان يخصص وقتاً معيناً يمكنه من خلاله الانفراد بنفسه وخططي لان يكون هذا الوقت خلال أي ساعه على مدار اليوم، فهذا الوقت يساعد الاطفال على تعلم الابتكار و الاعتماد على النفس و يسمح لهم بالانفتاح على أفكار جديده ، فإذا أردت لصغيرك أن يكتسب بعض الصفات مثل ....الطموح و الفضول و روح المبادره ، فأحرصي على أن ينفرد بنفسه ما لا يقل عن ساعه او ساعتين يومياً في جو هاد ئ مليء بالابتكـار

تحكي احدى الامهات عن تجربتها قائله ( كان أطفالي يذهبون الى الفراش ابكر من زملائهم الذين في أعمارهم و هذا يعني بأنهم سوف يستيقظون في الصباح في وقت أبكر من الذي أستيقظ فيه انا و ابوهم ، و كنا لا نسمح لهم بإيقاظنا فقد كان مسموح لهم بفعل أي شي بإستثناء مشاهدة التلفزيون ، و كان هذا النظام يجعل في امكانهم تخصيص بضع ساعات لأنفسهم يومياً ، فأظهروا قدره عاليه على الابتكار خلال هذا الوقت ، وكانت ابنتي و هي اليوم مؤلفه محترفه تقضي وقتها في قراءة الكتب و أحياناً تلعب مع اخيها و يؤلفان حوارات خياليه بينما ابني و هو الان مهندساً مدنياً كان يقضي وقته في رسم المباني و المنازل )
ثانيــاً : مساعدته على إكتشاف مواهبـه

يحتاج الاطفال الى ان يعرفوا انهم يمتلكون الذكاء و صفات التفرد ، و جميل أن تقولي لطفلك انه مختلف عن الآخرين ، و لكنك في حاجه أيضاً لان تبرهني له على ذلك مراراً و تكراراً منذ سن مبكره .

ثالثاً : البدء بالتعليم المبكر
من ضمن الأفكار النمطيه المتوارثه أن الرضع و الأطفال لا يمتلكون سوى قدرة محدوده جداً على التعلم ، حتى يصلوا الى سن المدرسه و أنهم لا يجيدون سوى اللهو بلعبهم و الاستماع الى القصص البسيطه ، و كنتيجه لتلك الأفكار ، لا يطمح معظم الآباء و الامهات الى تعليم أبنائهم في هذه السن ، و لا يحاولون حتى ذلك ، فهم يفترضون أن أبناءهم لم يكتسبوا بعد قدره حقيقيه على التعلم و الحقيقه اننا جميعاً نملك هذه القدره منذ اللحظه التي ولدنا فيها .

فإن تعليم الاطفال القراءه في سن مبكره يمنحهم الوسيله التي تمكنهم من شغل اوقات فراغهم ، و لا يعد من الأهميه في شيء ماذا يقرأ الطفل طالما أن ما يقرؤه يثير اهتمامه ، فالمهم ممارسة عادة القراءه . فأي نوع من القراءات يثري قاموس الصغير اللغوي و ينمي تجربته .

رابعـاُ : تشجيعه على تنمية حس التعجب لديـه

" لمــــــاذ ؟؟ " كلمة يتلفظ بها الاطفال مراراً و تكراراً ، فعقولهم تضج بالأسئله ، و هم في حاجة لمنحهم جميع أنواع الفرص ليقوموا بطرح هذه الأسئله .

خامســاً : عدم تفسير الإخفـاق سلبـــاُ

الاخفاق سمة أساسيه من سمات حياة الطفل في سنوات عمره الاولى ، فالطفل يتمنى الكثير و يحاول الكثير ، يحاول الوقوف فيسقط ثم يقف مرة اخرى ، ثم يخفق ثم يبدأ من جديد .....الخ ، و هو أيضا لا يلقى بالاً لإستخدام كلمات دون معنى عند تواصله بالآخرين بل و يستمر في استخدام هذه الكلمات حتى يعرف اللفظ الصحيح ، فهو يتعلم على مبدأ التجربه الخطأ .فإذا لم ينجح في الوصول الى مبتغاه عليك ان تمديه بالثقه و التشجيع ، لأن الاطفال الذين يخفقون و تواجه إخفاقاتهم بالنقد المتواصل من قبل المحيطين ، يفقدون حب المغامره و يكرهون المخاطره ، فيتوقفون عن طرح الاسئله و خوض التجارب الجديده .
13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة chabislam.
2 من 9
اولا ان تتعامل معهم على انهم كبار وتحترم عقليتهم وتناقشهم وتقنعهم بالخطا والصح ويكون بينكما
حوار.
ثانيا والاهم ان يكون الله فى كل حوار بينكما قاسم مشترك بمعنى ان تكون التربيه الدينيه الغير
متطرفه وكلمة باذن الله فى كل مناسبه هى العامل المشترك بينك وبينهم فاذا ثبتت هذه الكلمه
فى قلوبهم دون تعصب او كره لاى مذهب او دين اخر تكون قد خلقت انسانا ناجحا وسيساعدك الله
فى تربيتهم .
الا تحجر على راىه و  اذا رايته يعبث  بلعبه  لا تنهرهه فالعب للتكسير وليس للاحتفاظ بها سليمه
والا اصبح جبان يخاف من التجربه .واشترك معه فى الاعمال اليدويه والرسم.

علمه كيف يقضى حاجاته بنفسه وانته تراقبه وتحرسه . علمه النظام من صغره.

علمه التعاون مع اخوته او مع امه او معك اجعله يشاركك العمل فى اى شىء تعمله مثلا تقوله
تعالى نعمل كذا , ناولنى كذا ..

جمله سحريه تقوي شخصية الطفل لو قلت له ما رايك ؟؟؟ مارايك ؟؟ يهمنى رايك. ؟؟

وعموما هذه بعض النقاط السريعه ولكن توجد كتيبات فى المكتبات سهله ومفيده جدا
انصحك شراءها..


واهم شىء انك تكون مثقف وتستعد للاسئله ؟؟ جميع انواع الاسئله ؟؟

لذلك انا باقترح على كل اب وكل ام تشترك معنا فى الموقع عمل اجنده لكل موضوع  , اجنده
للشعرو والمقولات والحكم, اجنده للكمبيوتر الخ.. وتدون بها اى معلومه موجوده فى سؤال.

حتى انك لو ضيعت يوم فى سؤال واحد .. بعد عام يكون عندك موسوعه تفيدك وتفيد ابنك
وبنتك. اصعب امتحان واصعب مواجهه عندما يسالك ابنك سؤال وتقوله ماعرفش ..

المهم الصداقه بينك وبين ابنك اهم شىء وخصوصا بينك وبين بنتك . ولازم كمان تشكر  له فى زوقه
وجماله وشياكته وتخليه يختار ملابسه كل هذه الاشياء تقربه منك وتنمى شخصيته.
13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة kofy.
3 من 9
الخوف فى السنين الأول يعتبر أمرا عاديا ويقع على عاتق الوالدين دور كبير فى ملاحظة تطور أعراض الخوف عند أطفالهم والعمل على توضيح الأمور آلتي لا ينبغي القلق منها حتى لا تتطور هذه الأعراض وتتسبب فى مشاكل نفسية للطفل وفقدانه للثقة فى نفسه.فينبغي على الوالدين:
1- بث الثقة فى نفوس الأطفال والحرص على الاستماع آلي مخاوفهم ومناقشتهم فيها وعدم كبتها أو الاستهانة بها.
2- التقليل من النقد والتوبيخ المستمر للأطفال.
3- منع الأطفال من مشاهدة البرامج وأفلام الكرتون آلتي تحتوى على مواد مرعبة
4- عدم إظهار الخوف فى بعض المواقف أمام الطفل حيث ينتقل هذا الشعور أليه مباشرة ويعلق بذهنه دائما
5- اختيار الكتب آلتي تقرأ للأطفال وعدم احتوائها على قصص مرعبة أو رسومات مخيفة
6- عدم تهديد الطفل بشيء معين إذا أخطأ لأن ذلك يولد عنده شعور مباشر بالخوف من هذا الشيء"غرفة مظلمة أو شخص معين"
7- إذا استمرت أو ازدادت أعراض الخوف عند الطفل بشكل مبالغ فيه فيجب استشارة أحد المتخصصين لتجنب تفاقم الأمر.
13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة احمد الشندويلى.
4 من 9
، واحب أنوه إن هذه الدورة للطفال من سن 4 سنوات إلى 14 سنة وأنا أشكر الفراشات اللواتي عندهن أطفال أقل من هذا العمر ولكن رغبن في المشاركة وإن شاء الله بعد ماننتهي من هذه الدورة وطبعا نجاحها مرتبط بكن وفعاليتكن وتجاربكن ، وستلاحظ بعض الفراشات عند تطبيق المهارات سوف تفتح لها طرق مبتكرة في تربية اطفالها فارجو أن لاتبخل بها علينا
واحب أن أذكر بأن ستكون مناقشة للمهارة لمدة إسبوع وكل فراشة تنقل لها تجربتها ووالنتيجة التي وصلت إليها وهل حققت المهارة الهدف .

أما بالنسبة للأمهات اللواتي أعمار أبنائهن أقل من 4 سنوات طبعا نحن سعداء بمشاركتهن معنا وإن شاء الله سوف أرتب لهن دورة مناسبة لسن أطفالهن .
كنت أفكر في أي مهارة أبدا فلم أجد أفضل من مهارة الترغيب في التعاون لأن كل مربي يطمح أن ينشيء طفل متعاون ومسئوول .

المهارة الأولى : الترغيب في التعاون
أحد الأمور التي تشعر الآباء بالإحباط والضيق هو الصراع اليومي الذي يعانونه مع أطفالهم لجعلهم يتصرفون بطريقة مقبولة منهم ومن المجتمع الذي يعيشون فيه فالطفل يحتاج إلى النظافة والنظام واللباقة ولكن الطفال لايهتمون بذلك كم واحد منهم يرضى أن يستحم او يقول شكرا لوحدة أو لو سمحت ، وكم طفل يغير ملابسة المتسخة لوحدة حتى إن بعض الأطفال لايحبون إرتداء ملابسهم الداخلية . ومع إصرار الأهل على أن يفعل الطفل هذه الأمور ينظرون إليهم كأعداء مما يولد العناد والصراخ لديهم ، ودائما كلام الآباء إليهم أوامر مثل إغسلوا أسنانكم ، إخفضوا أصواتكم ، إذهب إلى السرير لاتلقي بالأوساخ لاتقفز فوق الكرسي وفي نفس الوقت أصبح موقف الأطفال من هذه الوامر نحن سنفعل مانريد وهكذا تستعل الخلافات .

تمرين :

فكري لحظات في الأشياء التي تريدي الأطفال أن يفعلوها او لايفعلوها في يوم واحد ، خذي ورقة وقلم ودوني هذه الملاحظات
في يوم واحد أحرص أن يفعل اولادي مايلي :

في الصباح بعد الظهر في المساء

سواء القائمة التي كتبتيها طويلة أم قصيرة فغنها تاخذ من وقتك وطاقتك وسوف تتضمن الطرق التي ستتبيها لتدخلي في معركة مع طفلك حول الإرادات .لنلقي نظرة حول الأساليب التي نتبعها مع الأطفال لتنفيذ القائمة التي كتبتيها:

اللوم والإتهام : مثلا كم مرة قلت لك أن تفعل كذا وكذا

الشتائم : أنت لاترى ايها الغبي ، ياحيوان أنت لاتفهم

التهديدات : سوف أقطع يدك أن مددت يدك على اختك

الأوامر: فعل كذا وكذا إلى ......... مالانهاية
إلقاء المحاضرات والدروس : وهذا الإسلوب الذي يكرهه الأطفال

التحذيرات : إنتبه لاتحق يديك ، لاتتسلق على الجدار سوف تقع

عبارات الضحية : كفا عن العراك هل تريداني أن أموت ، أنا سوف أجن من تصرفاتك

مقارنات : لماذا لاتكون مثل اخيك ، أنظر إلى إبن الجيران كم هو مؤدب لماذا لاتكون مثله
السخرية : يالذكائك ذاهب إلى المدرسة بدون كتاب
التنبؤ : أخذت أشياء اختك بدون إستئذان عندما تكبر ستصبح لصا


والتساؤل هنا هل هناك بدائل لنعود اطفالنا على التعاون بدون عنف يؤذي غحترامهم لأنفسهم أو يتركهم عرضة للمشاعر السلبية ، هناك خمس أساليب تساعد على خلق جو من الإحترام وتنمو فيه روح التعاون

1- صفي ماترين

2- إعطي معلومات

3- أوجزي في الكلام

4- أفصحي عن مشاعرك

5- أكتبي ملاحظة

أتمنى أن تطبعي هذه الأساليب في بطاقة وتعلقيها امامك لتتذكريها دائما

والأن سوف أشرح لك كل إسلوب مع صور معبرة وأمثلة

صفي ماترين

بدلا من إلقاء اللوم والإتهام على الطفل وشتمه نعلمة الطريقة الصحيحة مثلا إذا ألقى الطفل اوساخ على الرض لاتقولي له يالك من طفل وسخ الا تتعلم أبدا النظافة وغنما علمية ةذكريه دائما بالسلوك الصحيح مثل أن تقولي له الوساخ مكانها في الزبالة


إعطي معلومات

مثلا إذا كتب الطفل على الجدار بدلا من تأنيبه قولي له إن الجدار ليس للكتابة وناولبه ورقة وقلم والصورة التالية سوف توضح لك


أوجزي في الكلام

بدلا من إلقاء المحاضرات والعصبية اولصراخ إستخدمي كلمة واحدة أو كلمتين للتوضيح مثل الصورة التالية


أفصحي عن مشاعرك : مثل أن تقولي له إن منظر الفراش غير مرتب يضايقني وبذلك تعلمي الطفل كيف يعبر عن شعوره وكذلك يتعلم كيف يحترم مشاعر الاخرين


أكتبي ملاحظة : وهذا من الأساليب الجميلة وذات مفعول سحري على الأطفال مثلا إذا دائما الأطفال يتركون الباب مفتوحا اكتبي ملاحظة على لسان الباب وعلقيها عليه مثل " احب دائما أن أكون مغلقا صديقكم الباب "

وإذا الطفل دائما يرمي ملابسه على الأرض إكتبي ورقة وضعيها على احد قطع الملابس مثلا أرجوك ضعني في الخزانة التوقيع قميصك
والصور التالية سوف توضح لك



والان قبل أن تطبقي هذه الأساليب إعملي هذا التمرين اولا وأريد أن أرى أجاباتكن
التمرين الأول : أثناء سيرك إلى غرفة نومك وجدتي احد أطفالك أستحمت قبل قليل والقت المنشفة على الأرض

اكتبي عبارة توجههيها إلى طفلك بالأساليب التي تعلمتها

صفي ماترين
إعطي معلومة
اوجزي في الكلام
عبري عن مشاعرك
أكتبي ملاحظة

التمرين الثاني :لاحظت إن إبنك لايستخدم فرشاة الأسنان

اكتبي العبارة مع ذكر الإسلوب الذي إستخدمتيه
13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة s_h_e.
5 من 9
التربية المثالية مسئولية هامة ؛ وغالباً ما تقع علي الأم مسئولية تربية الأطفال ؛ ليس تربية عادية ولكن الهدف من تربية الأطفال بشكل سليم هو الوصول بالأطفال للتربية المثالية.

ليس أمر صعب أن تصل الأم بالطفل إلي التربية المثالية ؛ ولكي تصل الأم للتربية المثالية فهناك مجموعة من الخطوات والأولويات التي ينبغي مراعتها لتتحقق التربية المثالية للأطفال.


فمن أسس ودعائم التربية المثالية ما يلي :
أولاً تحديد الأولويات :

- تحديد الأولويات هي أولي دعائم وخطوات التربية المثالية ؛ حيث يقع علي عاتق الأم القيام بتحديد الأولويات وذلك من خلال أن توازن الأم بين الإحتياجات والمسئوليات والرغبات المطلوبة منها ؛ على أن تكون سلامة الطفل وراحته لها الأولوية لتصل للتربية المثالية.

- ويلزم الإشارة أنها خلال مرحلة تحديد الأولويات لابد أن تراعي الأم أن تحقق ذاتها وعملها بجانب تربية الأطفال وتحقيق إلتزاماتهم.


ثانياً مشاركة تجارب الطفل :

- مشاركة تجارب الطفل تعد من أهم ركائز وأسس التربية المثالية ؛ وذلك من خلال أن تشارك الأم الطفل جميع تجاربه كأن تستمع وتشاهد مع الطفل ما يسمعه ويشاهده ؛ على أن تراعي الأم أن تحترم ذكاء الطفل وتشاركه الأفكار والأراء في سبيل الوصول للتربية المثالية.


ثالثاً تصميم نظام ثابت للأطفال :

- وضع نظام ثابت للأطفال أمر هام للصول للتربية المثالية خاصة ً في ظل إزدحام الحياه بالعديد من المسئوليات ؛ بجانب تحديد نظام ثابت لابد من مراعاة أن يتوافر عنصر المرونة لتنفيذ تلك المسئوليات.


رابعاً متابعة الأطفال :

- متابعة الأطفال ركيزة أساسية من ركائز التربية المثالية ؛ فلكي تقوم الأم بغرس قيم الأمانة والإخلاص لدى الطفل لابد وأن تتابعه وأن تكافئة في حال تنفيذ تعليماتها.


خامساً تشجيع الأطفال :

- من أهم عوامل نجاح الأم في تربية الأطفال لتصل بها للتربية المثالية لابد من الحرص علي تشجيع الطفل ؛ فالأم عليها أن تشجع الطفل لتقوية مواطن القوة لديه والتغلب علي مواطن الضعف ؛ فالتشجيع يساعد الطفل ويحفزه ويدفع به للأمام مما يسهل الوصول للتربية المثالية.


سادساً التواصل مع الأطفال :

- من أساليب التربية المثالية أن تبين الأم للطفل مشاعرها وتعبيرات وجهها وتكون دوماً على تواصل معه وترسخ داخله قيم الأمانة والإخلاص وأن تهيي له جواً يحمل الحب والألفة والحنان ؛ مع الإستماع إليه والقرب منه عند إتخاذ أي قرار  ؛ فالتواصل مع الطفل عامل ضروري للتأثير في تربية الطفل في سبيل الوصول للتربية المثالية.


سابعاً تعليم الأطفال :

- الطفل لا يري أمامه أي فرد سوي أمه ؛ فالأم بمثابة الملقن والمعلم الأول ؛ فمن خلال تواصل الأم مع الطفل ستعلم الأم الطفل الأخلاقيات الحميدة وسترسخ في نفسه القدوة الحسنة التي يقتدي بها وينجذب إليها.


ثامناً تدريب الأطفال :

- علي الأم أن تدرب الطفل منذ الصغر لكي يكتسف مواهبه بجانب مساعدته علي تنمية تلك المواهب للسير نحو الأفضل مما يترتب عليه أن يكتشف الطفل مواطن القوة لديه وكذلك مواطن الضعف ؛ وفي ظل التدريب تزداد ثقة الطفل بنفسه ويصبح أكثر كفاءة وقدرة علي مواجهة تحديات الحياه.


من خلال ما ذكر سابقاً من خطوات وركائز ستتمكن الأم من تحقيق التربية المثالية للطفل وتصل بطفلها لمرحلة التميز لتحيا حياة سعيدة ومطمئنة.

لمعرفة المزيد عن تربية الأطفال، قم بزيارة الرابط التالي
14‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة My_Nono.
6 من 9
تعرف على خصائص المرحلة التى بها طفلك
تعرف على احتياجات هذه المرحلة
تعرف على المهارات التى يجب ان تعرفها للتعامل مع هذه المرحلة
كما ان هناك معينات تربوية لكل مرحلة
لا تنس دور الشريك فى التربية فكلاكما مسئولان
15‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة طارق العربي.
7 من 9
المفاجئة التى أعد لها منذ أكثر من عشر سنوات الموقع الألكترونى الأول الذى يقوم بإكتشاف مواهب أبنائنا وطلابنا الخفية
-------------------------------------------
أبنائنا ليسوا فلذات أكبادنا
أبنائنا أعمالنا تمشى على الأرض أما يكون عمل صالح أو عمل غير صالح ، إن أبنائنا ثرواتنا بل هم ثروات الأمم الطامحة للنهوض والتقدم والرقى ، إنهم من يحملون الكنوز والنفائس الخفية بداخل القلوب والأكف الصغيرة تسطع وتلمع وتنتظر من يكتشف أماكنها ويكشف عنها ويصقلها قبل الخفوت والذبول والموت كما حدث مع الكثيرين .
فثمة مقولة قاسية بعض الشئ ولكنها لسوء الطالع صادقة تقول :
(إن أكبر تجمع للمواهب على الكرة الأرضية هى المقابر)
من لطفل صغير يحمل الكثير سوى أم حنون أو أب واع أو معلم مثقف صاحب رسالة وضمير .
الأن لدى سؤال
من هو صاحب المركز الأول على مستوى القطر المصرى فى العام الذى كان فية " أحمد زويل " فى الثانوية العامة ؟
من سمع بإسمه أو حتى يعرف عنه شئ فاليخبرنى إنه حى يُرزق
أننى أتذكر فى أحد ندوات الدكتور "أحمد زويل" كان حاضراً أحد الصحفيين وذكره بنفسه إنه كان زميل دراسته بل بذات الفصل الدرسى وإن هذا الصحفى كان ("أشطر" منه) على حد قول الرجل ، إن التحصيل الدراسى ليس الهدف الرئيس فنحن وجدنا فى التاريخ من لم يحصلوا جيداً دراسياً بل لم يحصلوا أصلاً - وما "العقاد" عنا ببعيد –ولكنهم أصبحوا نجوماً فى سماء التاريخ بمواهبهم الخفية (الإبداع ، الإبتكارية ، القيادة ...ألخ ) ، ولكننا لم نجد حالة واحدة حتى الأن فى تاريخ البشرية من وصل إلى تلك المرتبة بتحصيلة الدراسى فقط فهى مجرد أداة مساعدة وليست هدف فى حد ذاتها ، فكيف أصبح التحصيل هو الهدف الرئيس لنا وللطفل .
وأحب أن أوكد إنه ليس ثمة طفل بلا مواهب – حتى ولو كان من ذو الإحتياجات الخاصة – ولكن ثمة أمهات وآباء ومعلمين بلا وعى أو صبر أو مثابرة فالأمر بحق هام بل خطير أهم بكثير من تفاخرك وسط الأقارب والأصدقاء بإن إبنك حصل (دراسياً) على المركز (كذا) على مستوى (كيت) حتى ولو كان محل كلمة (كذا) الأول و(كيت) هى الجمهورية أو المملكة ، فلم يكن على سبيل المثال لا الحصر "زويل" أو "محفوظ" أو "إديسون" أو "أينشتين" أو "نيوتن" أو حتى "صلاح الدين الأيوبى" وغيرهم مما غيروا التاريخ والجغرافيا من أصحاب تلك الياقات البيضاء المرقمة بالرقم (1) أو حتى بالرقم (10) .
أنا لاأقلل من أهمية التعليم أو التحصيل الدراسى ولكن أحب أن أعطى كل ذى حق حقه وتلك هى الحقيقة فالموهبة أهم بكثير من التحصيل وأى موهوب أكثر أهمية وتأثيراً وصاحب مستقبل مشرق عن أعظم محصل بالعالم (وليكن الحاسب الآلى ) . وقد يغضب العديد من المعلمين من كلامى السابق وقد تتعجب عندما تعلم إن كاتب تلك السطور معلم ( خبرة حوالى 15 سنة ) ولكننى نفضت عن عقلى تراب الروتينية وكم كانت سعادتى عندما أخذت على عاتقى مهمة إكتشاف الكنوز الخفية ، وحلت بى روح السندباد فأخذت أجازة (بدون مرتب) من العمل على مدار أربع سنوات لأخرج لكم فى نهاية تلك الرحلة الشاقة موقع (دائرة الضوء) .
الموقع الأول بل والوحيد ليس فى الشبكة العربية بل والعالمية (الموقع مزدوج اللغة) لاأخفى عليكم سراَ – فالأن أنا فى حالة فضفضة – إننى كنت أعمل بإجتهاد وقمت بصرف الوقت والجهد علاوة على المال ذلك بهدف المكسب المادى من الموقع أو بدقة أكثر من الإشتراكات بالموقع [ وخاصة إن موقع دائرة الضوء حصرى ولن تستطيع أى من المواقع العربية أو غير العربية سرقة الفكرة أو حتى تقليدها حيث إن الموقع يدار من خلال معادلات رياضياتية (تقوم بحساب النسب المئوية لكل موهبة داخل طفلك) ومسجلة براءة إبتكار سنة 2002 كما إنها مرت خلال تلك السنوات بالعديد من التجريب (قبل الأجازة) والتطوير (بعد الأجازة)، ولن أقول (ولكن بعد الثورة المصرية العظيمة ) والتى يتلصق بها اللبلابيين - وما أكثرهم –ولكننى عندما ذاد تعمقى فى الموضوع وجدت به خلطاً ولغطاً كثيراً كما إن خطورة وحساسية الأمر وهو{مواهب أبنائنا} أهم وأعظم وأرقى من بعض الدراهم أو الجنيهات من هنا أو هناك ، ولكن للأسف هذا القرار جاء بعدما أكتملت برمجته ولذا تغلبت على ذلك بحيلة سوف تجدها مع الأشئلة الشائعة .
حسن صلاح حسين
صاحب مدونة "دائرة الضوء"
صاحب موقع {دائرة الضوء} SPOTONTOPS.COM‏
4‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 9
thx
21‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 9
أعاننا الله على تربية أطفالنا تربية صحيحة فهم أمانة
يمكنك معرفة أساليب تربية عديدة من صفحة المستشار التربوي على الفيس بوك
وان اردت السؤال فعليك ارسال رسالة على الرقم 4060 من اتصالات فى الامارات
9‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
كيف تربي طفلك بدون عنف؟
شوف كيف تربي طفلك بدون عنف....
هل تسمح للاخرين بالتدخل في تربية اطفالك
للاباء والامهات:عندما يسألك اطفالك :
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة