الرئيسية > السؤال
السؤال
عرف لي الوطن ؟ سوأل محيرني
الفلسفة 10‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة RAMI AWWAD.
الإجابات
1 من 4
الوطن ليس مجرد رقعة جغرافية تحددها خطوط طول وعرض ومياه إقليمية ومجال جوي ..

والوطن ليس اسماً يكتبه موظف الجوازات في وثيقة السفر لتحديد البلد الذي أنتَ منه .

والوطن أيضاً ليس مجرد شاطئ جميل وشوارع وإضاءة.. فهو أكبر وأعظم من كل شيء.

الوطن هو دفء يتجاوز المسافات ليحيطك بالرعاية وأنتَ في أقصى أطراف الأرض

الوطن هو نفس يتردد فيك يختلط بدمك ويكسب وجهك نضارة تميزك عن الآخرين ..

الوطن هو السحابة التي تضلك بظلها وترافقك في ترحالك .. فالوطن الذي كبرت أجسامنا فيه .. واكتسبنا الخبرة في الحياة ونحن نحبو فيه إلى أن طاولت هاماتنا السحاب .. تحول فينا إلى ماهو أكثر ضرورة من الدم في العروق .. وصار جزءاً من تكويننا .. صار النبض الذي بدونه لايمكن أن نستمر في الحياة .

محطات كثيرة في هذا العالم ومواقف كثيرة في هذه الدنيا ترفع في وجهك جملة تكتشفها مع حلك وترحالك ..

فأنتَ تنتمي إلى وطنٍ تعاظم حجمه وكبر حتى صار أكبر من الدنيا .. فالآخرون أوطانهم في الدنيا ونحن الدنيا في وطننا .

اهدااااااااااااااااااااء لكل من ينتمي الى هذه الارض ارض العز والشموخ وتحياتي لكي بلااااااااادي.
10‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة aboezra (mohamed saleem).
2 من 4
الوطنْ هوَ الإنسان. هوَ الهواءُ والماءُ والأغاني الشعبيّة، هوَ الروح التكافلية الإجتماعية والنسقُ الثقافي الأصيلْ، هوَ ذلك الشيء الذي نبتنا في أرضه، واستنشقنا عبيره، واكتوينا بناره. هوَ أنتَ أيها الحرُّ الأصيل ، ويا إبن هذه الأرض الطاهرة والتربة العطرة ، الوطن هو الروح والبيت والمزرعة والمتجر والمنجرة والجبل والتل والصحراء العذراء.
الوطنْ هوَ ذلكَ الذي أحببنا، وعشقنا، وفيه نمنا حالمين، وعليه علقنا الآمال. هوَ ذلك الذي أعطانا وأعطيناه، ورعانا وضحينا من أجله بالغالي والنفيس وتعطّر ثراهُ بشحيح الدم، وغالي الأرواح.

الوطن هوَ الذي ربانا وسهر على راحتنا وَ الذي عمل الليل والنهار ليؤمّنَ لنا لقمة العيش هوَ الذي صارع الليالي والأيام لنبقى سعداء هوَ من أنجبنا وأغرقنا بحنانه وأمومته وَ من دللنا وصبر على أذانا وَ من حمانا من الجيران وتحمّل سخطهم عليه بسبب شقاوتنا ومسحها بوجهه. الوطن هو العطاء الذي ليس له حد، ولا لامتداده نهاية، الوطن هو الشعور الذي يغمرنا بالعاطفة والمحبة والوداد نحوَ بعضنا إلا نحوه. الوطن هوَ من أشعلَ فينا حبه ثم هرع يستر خيانتنا له، هو تلك الأم الرؤوم التي نوسعها ضرباً ونوجعها شتماً وسباّ وعقوقاً وتنكراً للجميل والإحسان، الوطن هوَ ذلك الأب العجوز الذي يمشي على عكاز السنين بعد أن أفنى عمره إيماناً بنا وبقضيتنا ثم كفرنا به وألحدنا في أسماءه، هوَ من جعلنا أسياداً ثم رميناه في السجن مكبل اليدين والقدمين، هوَ من أسدى إلينا الجزيل وقابلناه بالنكير، هوَ من ضحى بنفسه وصُلبَ لينقذنا ويكفّر عن خطايانا ثم عبدنا غيره.

هوَ ذلك الأب الذي دفع نفسه ثمناً لأبناءه، ثم انتسبنا لغيره، هوَ الذي شكرناهُ بنزع هويته منه، هو الذي بررنا به فطردناه ثم أتينا بغيره نغني له ونتودد إليه، هوَ من أستبدلنا قصصه وحكاياته التي كانَ يرويها لنا بالصغر كي ننام، بقصص وبطولات الذي سلبنا كل ما أعطانا إياه، وسرق كل ما جمعه لنا، وجلد ظهرنا واعتقلنا في الزنازين ثم على ذلك ندعو له بطول البقاء. ونعلن له المزيد والمزيد من الولاء. ونركع له خاشعين خانعين جائعين مكممي الأفواه مقطوعي الأطراف ترهقنا الذلة، ثم نجثوا على الركب ونضرع إلى الله أن يمده في العمر ويبسط له في الرزق وأن يجعلنا أشد ولاءاً وحباً وسمعاً له وطاعة، هو من دسنا عليه ليركبنا الأنذال.
10‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة كوره إماراتيه.
3 من 4
هو التراب الذي اضع عليه رجلاي وارجل من احب
15‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة موحا.
4 من 4
الوطن هو تلك البقعة الأرضية التي إقتبست من القلب خضرتها ومن الدم حنانها فإذا متنا احببنا ان ندفن كل في وطنه لإن له في ترابه من القلب قبس أخضر ومن الدم حنان الإحتضان
19‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة عاشق وطن.
قد يهمك أيضًا
سوال محيرني يمكن تقدر تجاوب عليه
سوأل مهم جدا جدا جدا لكل العرب .....
سوأل
انافي الصف الثالث الاعدادو عندي سوأل كيف تزاكر
هل يقرأ جوجل كل سوأل نطرحه?
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة