الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهو مرض كسل العين؟ وكيف علاجه؟
ممكن عَيّنٌ تكون6/6 وعَينٌ أُخرى لاترى بها جيداً.
الأمراض 25‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بين اوراقي.
الإجابات
1 من 10
العين الكسولة

--------------------------------------------------------------------------------

في الاشخاص الطبيعيين يقوم المخ بتكوين الصورة المرئية من كلتا العينين بالتساوي الا ان المخ قد يلجأ الى تجاهل الصورة التي ترسلها احدى العينين ويعتمد كليةً على الاخرى وهنا ينشأ المرض المعروف باسم العين الكسولة.

ويؤدي تجاهل احدى العينين والاعتماد على الاخرى الى ضعف الابصار وعادةً ما يظهر المرض في الاطفال في عمر السابعة.

وقد لا يكون بإمكان الطفل المريض بالعين الكسولة ملاحظة انه يعتمد في النظر على عين واحدة وذلك لان المخ يتجاهل الصورة كرد فعل لا ارادي.

الاسباب

يظهر المرض نتيجة لوجود مؤثر يمنع العين من تكوين صورة واضحة مما يتسبب استخدام احدى العينين دون الاخرى.

والعديد من الحالات تكون نتيجة لعدم التقاء نظر العينين عند نقطة واحدة في الفراغ كما في حالات الحول وهو ما ينتج عنه ارسال اشارتين مختلفتين الى المخ. وكرد فعل لا ارادي يقوم مخ الطفل بتجاهل احدى الصورتين للحد من الاشارات المتباينة.

وقد تنشأ الحالة نتيجة لكون احدى العينين ابعد او اقصر نظراً من الاخرى او ضعف احدى العينين مما يحفز تجاهل المخ للصورة المشوشة.

وتؤدي الامراض التي تمنع الضوء من الدخول لاحدى العينين الى كسل العين كما في حالات تلف عدسة العين وتكون هذه الحالات هي الاخطر نظراً لانها تستمر مع الطفل اذا لم يتم العلاج بسرعة.

الاعراض

قد يحدث ان يتسبب المرض في هيام احدى العينين بسقوط الجفن ليغطي نصف او معظم العين المتجاهلة كما يلاحظ عدم حركة العينين بشكل متناسق الا ان معظم حالات كسل العين تمر دون ملاحظة.

ومن اعراض كسل العين الاخرى عدم القدرة على تركيز العينين على نفس النقطة كما يمكن ان يبكي الطفل او يشتكي عند تغطية العين السليمة ويلاحظ انه قد يحدق طويلا وبتركيز لرؤية شئ معين كما من الوارد ان يلتفت الطفل ليتمكن من رؤية شئ رغم كونه داخل مجال رؤية احدى عينيه.

عوامل الخطر

وهناك عوامل قد تزيد من احتمالات اصابة الطفل بكسل العين منها ما يلي:

- الحول.
- عدم تناسق الابصار في العينين.
- عم دخول الضوء الى احدى العينين.
- جود سابقة اصابة في العائلة.
- قلة الوزن عند الولادة.
- الولادة المبكرة.

التشخيص

يمكن تشخيص كسل العين عن طريق اختبار قوة البصر وباستبعاد امراض اخرى يستطيع الطبيب القول بان الطفل يعاني من المرض اذا ما اتضح كون عين اضعف من الاخرى.

وبالاضافة الى معرفة الاعراض فقد يحتاج الطبيب الى معرفة التاريخ المرضي العائلي والتاريخ الولادي الذي يتضمن الوزن وعمر الطفل عند الولادة.

سن الطفل عامل غير مؤثر في فاعلية اختبار النظر لذا فيجب اخذ الطفل الى طبيب العيون بمجرد الشك في ان احدى عينية اضعف من الاخرى لانه كلما كان تشخيص وعلاج كسل العين كلما زادت فرص الشفاء.

العلاج

تعتمد علاج كسل العين على تحفيز عمل العين الضعيفة للحاق بالعين الاخرى من حيث مستوى الرؤية ويكمن عمل ذلك عن طريق تغمية العين السليمة بعصابة او بوضع عدسة داكنة داخلها او عن طريق تشويشها بقطرة او نظارة طبية وكل ذلك يساعد على تحفيز المخ لكي يستخدم العين المتجاهلة ويصحح ذلك كسل العين بمرور الوقت.

وللقضاء على المرض نهائياً فمن الافضل ان يتم التشخيص والبدء في العلاج قبل سن السادسة قبل اكتمال نمو العين اما في حالة تأخر تشخيص المرض وبدأ العلاج فمن الوارد ان يستمر المرض مدى الحياة.
25‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة g00g00SH (g00g00sH ــــــــــــ).
2 من 10
إن الأطفال حديثي الولادة يبصرون بكل تأكيد ، وتظل قدرتهم على الإبصار في تحسن مستمر خلال الأشهر الأولى من حياتهم ، وخلال سنوات الطفولة المبكرة ، سيظل الجهاز البصري والنظر في حالة من النمو والتغير المستمر.
علمياً : يظل النظر في حالة تطور قابلة للتغير خلال فترة السنوات التسع الأولى من عمل الطفل.

ما هو كسل العين الوظيفي؟
كسل العين هو : عبارة عن ضعف في الإبصار في عين لم تتطور فيها الرؤية بشكل طبيعي منذ فترة الطفولة المبكرة ، نتيجة تجاهل المخ للصورة غير الواضحة التي تنقلها العين المصابة (الكسولة) ، وعادة ما يحدث ذلك في عين يكون تركيبها طبيعيا.
ويعد تمتع كلتا العينين بقدرة بصرية متساوية أمرا في غاية الأهمية ، حيث أن العديد من الوظائف لا تكون متاحة أمام هؤلاء الذين يبصرون بعين واحدة فقط .
وتبرز أهمية كون الرؤية طبيعية في العين الأخرى ، في حالة فقد إحدى العينين للإبصار ؛ نتيجة التعرض لحادث ، أو الإصابة بأحد الأمراض - لا قدر الله - .
ومن هنا تأتي أهمية اكتشاف وعلاج حالات كسل العين الوظيفي في أسرع وقت ممكن .
وتعتبر هذه الحالة من الحالات الشائعة ؛ حيث إنها تصيب حوالي 4 % من السكان ، ولا يمكن علاجها إلا إذا تم ذلك خلال مرحلة الرضاعة أو الطفولة المبكرة ؛ لذا ينبغي على الوالدين ملاحظة هذه المشكلة البصرية ؛ ليتسنى لطفلهما أن يرى بصورة طبيعية في مراحل عمره الباقية.
ومعظم الأطباء يجعلون فحص البصر جزءا من الفحص العام الذي يجرونه على الأطفال ، وينصح أن يتم فحص النظر لدى جميع الأطفال من قبل طبيب الأطفال ، أو طبيب العائلة ، أو طبيب العيــون عند أو قبل بلوغ سن الثالثة ، كما ينصح بفحص بصر الطفل قبل ذلك ، إذا كان أحد أطفال العائلة مصابا بالماء الأبيض ، أو بالحول ، أو أي أمراض عينية خطيرة.
أسباب حالات كسل العين وأعراضها:
هناك ثلاثة أسباب رئيسية لهذه الحالة :
1. الحول .
2. التركيز البؤري غير المتكافيء للأخطاء الانكسارية - قصر النظر أو طول النظر أو اللابؤرية - .
3. إعتام العدسة (الساد) ، أو ارتخاء الجفن ، أو غيرها مما قد يسب إعاقة للاستخدام الطبيعي للعين.
وبصفة عامة ، فإن أي عامل يعيق تركيز صورة واضحة داخل العين ، يمكن أن يؤدي إلى إصابة عين الطفل بالكسل.
اكتشاف وتشخيص حالات كسل العين:
يتم اكتشاف حالات كسل العين ، عن طريق إيجاد الفرق في القدرة البصرية بين كلتا العينين ، وهذا يتم من خلال الفحص الذي يقوم به طبيب العيون لقياس قوة الإبصار.
ومن الممكن تحسين الرؤية باستخدام النظارات المناسبة ، كما سيقوم الطبيب بفحص الأجزاء الداخلية للعين ؛ بحثا عن أمراض قد تكون السبب وراء انخفاض القدرة البصرية ؛ مثل الساد (الماء الأبيض) ، أو غيره من الأمراض .
علاج كسل العين:
من أجل تصحيح حالات كسل العين فإنه لابد من دفع الطفل إلى استخدام عينه الكسولة وذلك عن طريق :
1. تغطية العين السليمة لفترات زمنية يحددها الطبيب ؛ بناء على شدة الحالة ، وعمر الطفل.
2. ارتداء نظارات طبية لتصحيح الأخطاء الانكسارية ، أو لتصحيح التركيز البؤري غير المتكافيء للعينين.
3. وضع بعض القطرات أو عدسات خاصة في العين السليمة ، مما يجعل الرؤية فيها غير واضحة ، هذا بدوره يدفع الطفل إلى استخدام العين الكسولة.
وفي حالة اكتشاف عامل يسبب إعاقة بالرؤية ؛ مثل إعتام عدسة العين (الساد) ، فإن هذا الأمر يتطلب إجراء جراحة ؛ لعلاج المشكلة التي تسببت في كسل العين ، ثم يتم علاج العين الكسولة.
وفي حالات أخرى ، يتم علاج كسل العين قبل إجراء أي جراحة، كما في حالات الحول (عدم استقامة العينين) ، إلا أن علاج حالة الكسل قد يستمر بعد الجراحة أيضا.
مضاعفات إهمال علاج كسل العين:
1. ضعف غير قابل للعلاج بالرؤية في العين المصابة.
2. إمكانية فقدان القدرة على إدراك عمق الأهداف المرئية.
ويمكن لطبيب العيون القيام بتوجيه الوالدين حول العلاج المناسب، إلا أن المسئولية تقع في المقام الأول على الأبوين ، فيما يتعلق بتنفيذ العلاج ؛ فما من أحد من الأطفال يرغب في تغطية عينه السليمة ، ولكن ينبغي على الأبوين إقناع طفلهما بعمل الشيء الذي يحقق مصلحته.
ويعتمد العلاج الناجح - في أغلب الأحوال - على اهتمام الأبوين ، ومشاركتهما ، وقدرتهما على جعل الطفل يتقبل هذا الأمر.
ويعتمد العلاج الناجح لحالات كسل العين – كذلك - على مدى شدة الحالة ، وعمر الطفل عند بدء العلاج ، فإذا تم اكتشاف وعلاج الحالة مبكرا ، فسوف يحقق الطفل - في أغلب الأحوال - تحسنا في الرؤية.
وإذا تم اكتشاف الإصابة بكسل العين لأول مرة عند بلوغ الطفل سن السابعـة أو بعد ذلك ، فلن يكون العلاج ناجحا ، آخذين بعين الاعتبار أن علاج الكسل الناتج عن الحول أو العيوب الانكسارية ( طول النظر، وقصر النظر أو اللابؤرية) ، هو أكثر نجاحا في العادة من الكسل الناتج عن عتامة في مجال الرؤية ؛ مثل الساد.
الخلاصة :
• قد لا تظهر مؤشرات واضحة يدرك من خلالها الأبوان إصابة عين الطفل بالكسل الوظيفي ؛ لذا فإن اكتشاف مثل هذه الحالات يتطلب إجراء فحص للقدرة البصرية للعين في المراحل الأولى من عمر الطفل.
• إن أكثر أسباب حالات كسل العين شيوعا ، هي عدم استقامة العينين (الحول) ، والعيوب الانكسارية ( قصر النظر ، أو طول النظر ، أو اللابؤرية) ، وأمراض العين ؛ مثل الساد (الماء الأبيض).
• إن الاكتشاف المبكر للحالة ، والإسراع في علاجها عن طريق طبيب العيون ، والإشراف المباشر من الأبوين ، هو الأسلوب الناجح للتغلب على مشكلة كسل العين.

المصدر : موقع مستشفى الملك خالد لطب العيون
25‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة Tayseer.
3 من 10
التعريف:
هو تدني القدرة البصرية في عين واحدة أو في العينين على الرغم من استخدام التصحيح المناسب لأسواء الانكسار (عدسات طبية-نظارات) ودون وجود إصابة في السبيل العصبي البصري ابتداءً من الشبكية وانتهاءً بقشر الدماغ.

درجات الغمش:

1- شديد: بسبب الحرمان التام من التنبيه الشبكي الضوئي منذ الولادة والذي يحول دون تطور منعكس التثبيت نهائياً ويجب أن يعالج خلال الأشهر الستة الأولى وإلا فلا يتطور منعكس التثبيت.

حيث أن منعكس التثبيت هو المنعكس البصري الحركي الذي يوجه محور التثبيت (المحور البصري) بواسطة العضلات الخارجية للعين إلى الجسم المنظور إليه (نقطة التثبيت) حتى يقع الخيال على الحفيرة المركزية Fovea .

ملاحظة: يبدأ تطور منعكس التثبيت لأول مرة عندما يبلغ عمر الوليد 5-6 أسابيع وعندما ينقطع في هذه الفترة فاستعادته تكون بطيئة, أما في عمر 3 أشهر يكون هذا المنعكس موجوداً في جميع الاتجاهات ويعود مباشرة بعد انقطاعه, أما في عمر 9 سنوات يصبح متيناً غير قابل للعكس...وأي سبب يعرقل هذا المنعكس قبل هذا العمر يؤدي إلى حدوث الغمش.

أمثلة عن الغمش الشديد:
الساد الولادي – انسدال الجفن العلوي المغطي للحدقة – تغطية العين المديدة عند الأطفال لسبب علاجي.

2- خفيف: بسبب الحرمان الجزئي من التنبيه الشبكي الضوئي والذي يحول دون تطور منعكس التثبيت جزئياً ويكون الانذار أفضل بالنسبة لإمكانات تطور منعكس التثبيت بعد العلاج.

أمثلة عن الغمش الخفيف:
الحول – تفاوت الانكسار بين العينين Anisometropia – خلل انكسار كبير ومتساوي في العينين – كثافات الأوساط الشفافة المكتسبة – الساد الرضي.

المرجع:
كتاب أمراض العين 2004-2005
25‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة g00g00SH (g00g00sH ــــــــــــ).
4 من 10
اسمه العصب  السابع -----و يذهب بعد فترة قصير لوحده
25‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة khadr.
5 من 10
rr
26‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة بلال هرابي.
6 من 10
rr
26‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة بلال هرابي.
7 من 10
لو عندك حوّل
لو ابنك او بنتك عندهم حوّل
لوتعرف حد عنده حوّل

هذا الموقع الطبي العربي الرائع
صور وفيديوهات رائعة لمئات مرضى الحول قبل وبعد العلاج

الموقع المصري للحول وامراض الجهاز الحركي للعين
The Egyptian Site of Strabismus & Oculomotor Disorders

خدمة الاستشارات المجانية والعلاج عن بعد
شرح بالعربي صوت وصورة

موقع فعلا جدير بالمشاهدة

http://www.hawal-eg.com/‏
1‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة sobhy3.
8 من 10
تراجعتُ عن هذه الإجابة
5‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة الناصح المنتصح.
9 من 10
هو عدم فتح العينين بشكل كلي ام العلاج لا اعلم
20‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة nimokassab.
10 من 10
انصجك بزيارة ابن رشد التخصصي احد اقاربي عالج عندهم الحول بابره فقط واكيد الكسل يشبه الحلو اشوي
8‏/4‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
أسباب و علاج كسل العين (الغمش)؟
هل نزيف العين ممكن علاجه
كسل العين الوظيفي
انا عندي عقده من الرجال اكرههم واكلمهم بفظاظه واحتقرهم ؟هل هذا مرض نفسي وهل يمكن علاجه وكيف ساكون بعد العلاج؟
هل اﻷكتئاب مرض نفسي وما علاجه؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة