الرئيسية > السؤال
السؤال
أهم محظورات الحج التى يتوجب عليها فديه
العبادات | الصوم 4‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 2
محظــــورات الإحــــرام

1) معنى محظورات الإحرام :
هو الشيء الممنوع منه الحاج أو المعتمر وهو مُحْرِم ، وإلا هذه الممنوعات أصلها حلال ،
لكن منعت في وقت معين وهو وقت الإحرام ،


والإحرام : (نية الدخول في النسك) ، لا لبس الإزار والرداء .


2) من محظورات الإحرام : حلق الشعر الذي بالبدن سواءً كان الرأس ، أو الشارب، أو اللحية ، أو شعر

اليد ، أو شعر الرِّجل، أو شعر الصدر وغيره ، والمراد إزالته أو قصه بأي نوع من أنواع الإزالة مثل :

القص ، أو القطع ، أو الحلق ، أو الحرق ، أو النتف ونحوه .


3) اتفقوا على أن من حلق شعره جميعاً لعذر شرعي كالقمل أو الأذى أنه يحلق ويفدي؛


لحديث كعب بن عُجرة - رضي الله عنه - في الصحيحين (البخاري 1814 ، مسلم 1201) ،


أما الشعرة والشعرتان وإزالة مكان الحجامة التحقيق أنه لا فدية إلا بحلق معظم الشعر بدليل أن


النبي صح عنه في الصحيح (البخاري 1836)


أنه احتجم وهو مُحْرِم ولم يفدِ ، ولم يأمر بالفدية .


4) يجوز للمُحْرِم أن يغتسل ويفرك رأسه برفق بالماء والصابون ، كما في حديث


أبي أيوب - رضي الله عنه - في الصحيحين : " ففرك رأسه وقال :


هكذا رأيت رسول الله يفعل " (البخاري 1840، مسلم 1205) .


5) إذا سقط شيء من شعره من أي موضع من غير قصد ولا عمد الصحيح لا شيء عليه .


6) يجوز للمُحْرِم أن يحك شعره ويمشطه برفق ، ولو سقط من شعره شيء فهو شعر ميت ولا شيء عليه .


7) إذا حلق شعره إنسان بغير رضاه فلا فدية عليه ، فإن كان برضاه ، أو سكت فعليه فدية .


8) يُمنع المُحْرِم من تقليم أظافره أو قصها سواء في اليد أو الرِّجل .


" التقليم : ما يكون على جوانب الظفر . القص : قطع أو إزالة مقدم الظفر " .


9) إذا سقط ظفره من غير قصده ، أو قُص قهراً عنه فلا فدية ولا صدقة عليه .


10) إذا انقطع ظفره وبقي جزء منه وهو يؤذيه أزاله ولا فدية عليه .


11) لا نعرف دليلاً مرفوعاً صحيحاً إلى النبي في فدية قص الظفر،


والتحقيق لا شيء عليه ، ولاسيما إذا لم يتعمد .


12) تغطية الرأس (بملاصق) من محظورات الإحرام كعمامة وغُترة وإحرام وغيره ؛


لحديث الذي وقصته ناقتـه قال النبي :


(( لا تخمروا رأسه )) (البخاري 1265، مسلم 1206).


13) يجوز للمُحْرِم أن يضع يديه على رأسه ، أو يحمل على رأسه قربة ماء ، أو إناء ماء ،


ولو وضع عصابة تقيه ثقل الإناء كل ذلك لا يعتبر من التغطية .


14) يجوز أن يستظل المُحْرِم بخيمة أو سيارة ونحو ذلك ، كما صح عن النبي ذلك .


15) إذا نام المُحْرِم واستيقظ ورأسه مغطى أزاله ولا فدية ، كذا إذا غطاه ناسياً ، ولو تكرر منه ذلك .


16) يجوز للمُحْرِم أن يغطي وجهه على الصحيح ، قاله عثمان - رضي الله عنه - ، ومن وافقه وعليه


الأدلة . خرجه مالك في الموطأ (1/327) .


17) من محظورات الإحرام لبس المخيط ، والمخيط : المفصَّل والمقطوع على الجسم ،


وليس المراد بالمخيط ما كان فيه خيط أو خيوط .


18) يجوز للمُحْرِم أن يلبس سراويل إذا لم يجد إزاراً ولا فدية عليه ، فإذا وجد إزاراً خلع السراويل .


19) إذا اشتد عليه برد أو حر ووضع فراءً (فروة) ، أو ثوباً ، أو بطانية عرضاً على ظهره أو على قدميه


جاز ذلك ، وإذا أصاب المُحْرِم صداع في رأسه فاحتاج أن يشده بعصابة جاز له ذلك .


20) يجوز للمُحْرِم أن يلبس أي نوع من النعلين ، وهي التي دون الكعبين ، فإن لم يجد النعلين لبس خفين ،


والخفان هما : ما فوق الكعبين . وهل يقطعهما دون الكعبين ؟ قولان :


الأقرب القطع ، وإلا فقد قال بعضهم بالنسخ .


21) لا يجوز للمُحْرِم الذَّكر أن يلبس الجوارب ، أو الشراب ، أو البسطار .


22) إذا أصيب المُحْرِم بجرح في قدمه جاز له أن يشده بخرقة ، أو نحوها .


23) قد يبتلى بعض الناس بأمراض في دبره أو قبله ، كسلس البول فيحتاج إلى شده ،


فهل يسوغ له ذلك ؟


فيه تفصيل : فإن كان الشد على هيئة السراويل ، أو لابد من لبس السراويل مع الشد


لبس وعليه الفدية ، كحديث كعب بن عُجرة - رضي الله عنه -


في الصحيحين (البخاري 1814 ، مسلم 1201) ،


وإن كان جرح وضع عليه لاصقاً أو شد على ذَكَرِه كله قطنة ، أو خِرقة جاز ولا فدية .


24) من محظورات الإحرام التطيب في جميع البدن بعد التلبس بالنسك ، أما قبله سُنَّة .


25) كَرِهَ الفقهاء شم الطيب والأرياح المطيبة ، واستثنوا الريحان والزعفران ونحوه ،


ولو تعمد شم الأطياب كُره ولا فدية .


26) إذا جلس على فراش مطيب كره بعض الفقهاء ذلك ، والتحقيق :


إذا لم يكن فيه ما يَعلَقُ جاز والأولى تركه .


27) يُقبِّلُ الحجاج الحجر الأسود وربما يكون فيه طيب فما الحكم؟ يجوز ذلك ، ولا يعتبر من التطيب .


28) مرطبات الجسم المعطرة ، والمنظفات المعطرة كالصابون ونحوه الأولى تركها ولا تحرم.


29) إذا نَقَلَ المُحْرِم الطيب الذي في رأسه (كأن يسيل من رأسه) بعد الدخول في النسك إلى


موضع البدن فدى ؛ لأنه يعتبر في حكم المتطيب .


30) من محظورات الإحرام صيد البر خاصة ، وهو الحيوان الوحشي المأكول اللحم ،


كالغزلان ، والأرانب ، والجربوع ، والحمام ، ونحوها ؛ لدلالة النص من الكتاب والسُّنة والإجماع .


31) يجوز صيد البحر مما يعيش في البحر أي نوع كان وهو مُحْرِم .


32) اختلفوا في صيد الجراد : والصحيح جوازه ، وتركه أولى .


33) إذا تَعَدّى الصيد على المُحْرِم وآذاه جاز قتله ولا فدية ، كذا السباع إذا آذت .


34)رخصت السُّنة كما في الصحيحين (البخاري 1828، مسلم 1198، وغيرهما) قتل خمسة :


(الغراب – الفأرة – الحِدَأة – الكلب العقور – العقرب – وفي رواية السَبُع) ؛


لأن هذه الفواسق كلها مؤذية يجوز قتلها في الحل والحرم .


35) اختلفوا في قتل الوزغ (البُرص) في الحرم ، والتحقيق إذا آذى يقتل ،


أما حديث : (( اقتلوه وإن وجدتموه في جوف الكعبة )) فهو حديث ضعيف .


36)ذبح الحيوان الأهلي للأكل وهو مُحْرِم جائز كالشاة والإبل والبقر والدجاج والأوز والبط ونحوها .


37)يختلف الفداء والجزاء في المصيد ، فما كان له مِثْل أُعطي في الجزاء مِثله ،


وما لم يكن له مِثلٌ يَحْكُم به اثنان ذوا عدل ، وما حكم به الصحابة يصار فيه إلى حكمهم .


38)صيد المُحْرِم على ثلاث حالات :


فالأولى : إذا صِيدَ الصيد للمُحْرِم ، أو أعان عليه المُحْرِم لا يجوز أن يأكله المُحْرِم .


الثانيـة : إذا لم يُصَد له ، ولا أعان عليه جاز للمُحْرِم أن يأكله .


الثالثـة : إذا صاده المُحْرِم لا يأكله المُحْرِم ولا الحلال ، فيصبح كالميتة ويُرمى.


وإذا وجد المُحْرِم لحم صيد يباع يجوز له شراؤه ؛ لأنه لم يصد له.


39)من محظورات الإحرام عقد النكاح ويَحْرُم ، ويفسد العقد ، ولا فدية فيه .


40)من محظورات الإحرام : الجماع ، والمراد بالجماع : الإيلاج في فرج أصلي من ذكر أصلي .


41)أجمعوا على أن من جامع بعد تلبسه بالنسك ، وقبل التعريف (عرفة) أن حجه فاسد، باطل ،


و لا شيء من محظورات الإحرام يفسد الحج إلا الوطء وعليه أمور : -


1- يفسد حجه .


2- يجب المضي في حجه الفاسد .


3- يجب القضاء إذا كانت حجة الإسلام ، وإن كانت نافلة ففيها قولان لأهل العلم ، والتحقيق لا يجب .


4- يجب التفريق بينهما من الموضع الذي جامع فيه .


5- على كل واحد منهما بدنة .


6- النفقة تكون على الزوج .


7- إن أخر قضاء الحج مع الاستطاعة أثم .


42)إذا كان الجماع بعد التحلل الأول صح حجه ، وعليه وعليها فدية .


43)إذا كان الجماع بعد عرفة ، وقبل التحلل الأول ففيه خلاف كبير جداً ،


والتحقيق أن الحج صحيح وعلى كل واحد منهما بدنة .


44)من محظورات الإحرام : المباشرة كالقُبلة واللمس بشهوة لأي جزء من


بدن الزوجة ، وفيها فدية ، وحجه صحيح .


45)حديث (( إحرام المرأة في وجهها )) منكر لا أصل له ، ويجب عليها ستر


كل شيء منها عند الرجال الأجانب .


46) يجوز للمُحْرِم أن يحتجم ، وقَصُّه لبعض شعره للحجامة لا فدية فيه .


47) هل يجوز للمُحْرِم أن يحجم مُحْرِماً ؟


التحقيق جوازه إذا كان محتاجاً .


48) يجوز للمرأة أن تحتجم وهي مُحْرِمة كالرجل ، لكن لا يباشر الحجامة إلا ذو مَحْرَم.


49) من فعل محظوراً من محظورات الإحرام السابقة (وهو جاهل) فلا شيء عليه .


50) إذا اضطر المُحْرِم إلى فعل محظور من محظورات الإحرام السابقة جاز له فعل


ذلك المحظور وعليه فدية ، كما دل عليه حديث كعب بن عُجرة - رضي الله عنه - المُخَرَّج في الصحيحين.


51) أحكام الصبي والجارية كالكبير سواءً بسواء في محظورات الإحرام .
4‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة mohd I.
2 من 2
5256
19‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
عشره محظورات دينيه في فترة الخطوبة
ما الفرق بين طواف الافاضة وطواف الوداع ؟؟؟
ما المقصود بقوله تعالى : " الحج أشهر معلومات " ؟
ما هو سبب وجوب الحج وجميع المناسك ؟
ما هو الحج ؟ ومتى يذهب الناس لفريضة الحج ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة