الرئيسية > السؤال
السؤال
ما اهم صفات شعر ابي تمام ؟
الثقافة والأدب 28‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة عزة ماهر.
الإجابات
1 من 1
يتصف شعره قوة وجزالة، واختلف في التفضيل بينه وبين المتنبي والبحتري،

1- المدح :          يحتلّ المدح مساحة واسعة من شعره وكان في مدحه وقوراً مترفّعاً يحمل ممدوحه على حبّه واحترامه ولقد ركّز في مدحه

                          على الأساليب و المعاني التي أبلاها القدماء استعمالاً فذكر الجود والكرم والشجاعة والإباء مع بعض التطور الذي فرضته

                          المفاهيم الجديدة .

                           قال أبو تمّام يمدح محمد بن الهيثم ويصف جوده وكرمه وحلمه :

                                         لدى ملك من أيكة الجود لم يزل            على كبد المعروف من جوده برد

                                         رقيق حواشي الحلم لو أن حلمه            بكفيك ما ماريت في أنه ُبرد

                                          أبلهم ريقاً وكفّا ً لسائل                     وأنظرهم وعداً إذا صوّح الوعد

                                          كريم إذا ألقى عصاه مخيّما                 بأرض فقد ألقى بها رحله المجد

 2_الرثاء :       كان رثاؤه تفجّعاً وأسفاً فيه غلوٌّ ومبالغة في الإطراء من غير تأثير حقيقيّ  وقيل عنه :أبو تمام مدّاحة نوّاحة وقياساّ لمدح كان  قليلاً

                        ومنه ما نظمه في رثاء أقاربه ومنه ما قاله في العظماء والمشهورين واتصف أسلوبه الرثائي بالجزالة  والصنعة البديعية.

                        قال في رثاء القائد العربي محمد بن حميد الطوسي :

                                        كذا فليجلّ الخطب وليفدح الأمر    فليس لعين لم يفض ماؤها عذر

                                        توفيت  الآمال بعد محمّد        وأصبح في شغل عن السفر الشغل

                                     مضى طاهر الأثواب لم تبقى روضة     غداة ثوى إلا اشتهت أنها قبر

3- الغزل  :         لم يكن أبو تمّام من فرسان العشق والغرام فرصيده الحقيقي منه كان قليلاً فإذا عشق  عشق بفكره وعقله لا بعواطفه و مشاعره  وسار

                          في معظم قصائده على الطريقة التقليديّة فافتتحها بالغزل وهذه قصيدة غرضها الأساسي هو المدح بدأها الشاعر بالغزل التقليدي فوقف

                         على الأطلال وتحدّث عن قسوة الفراق قال :

                                                    تجرّع أسىً قد أقفر الجرع الفرد      ودع حسي عين يجتلب ماءها الوجد

                                                    إذا انصرف المحزون قد فلّ صبره     سؤال المغاني فالبكاء له ردّ

4-الوصف :       اهتمّ الشاعر بالطبيعة فامتلكت فؤاده وشغلت القسم الأكبر من وصفه فتغنّى بجميع مظاهرها وفصولها فرسمها لوحة جميلة زاهية بأزهارها

                          وربيعها ومطرها ورعدها وطيورها0000وامتاز وصفه لها بدقة الملاحظة والتأمل الفكري والإكثار من الصنعة البديعية معتمداً المعاني

                          القديمة ينعشها انفعال نفسي شديد وخيال مبدع زاد في خصبه الترحال والتنقل بين مصر وبلاد الشام وكان أبو تمّام لا يُبارى في تصوير

                          مشاعر الطير وأحاسيسه فقال يصف قمريّة ً وقُمري وهما يرشفان رحيق الهوى في أحضان الطبيعة الغنّاء بينما هو حزين :

                                                     غنّى فشاقك طائر غرّيد              لمّا ترنّم والغصون تميد

                                                     ساق على ساق دعا قُمرية       فدعت تقاسمه الهوى وتصيد

                                                     إلفان في ظلّ الغصون تألّفا       والتفّ بينهما هوىً معقود

                                                     يا طائران  تمتّعا هنيتما          وعما الصباح فإنني مجهود

                                                     أبكي وقد تلت البروق مضيئة     من كلّ أقطار السماء لرعود

                                                     واهتزّ ريغان الشباب فأشرقت     لتهلّل الشجر القرى والبيد

                                                    ومضت طواويس العراق فأشرقت     أذناب مشرقة وهنّ حفود

                                                    يرفلن أمثال العذارى طوّّفاً           حول الدّار وفد تدانى العيد

                         كما اهتمّ أيضاً بوصف المعارك فكانت مثالاً للشعر الملحمي فصوّر أحداثاً تاريخية خطيرة بأسلوب فخم وألفاظ جزلة وصنعة واضحة

                                              ولأبي تمّام ملحمة شعرية ذائعة الصيت قالها في فتح عمورية مخلّداً ذكرى المعركة مادحاً المعتصم :

                                             السيف أصدق أنباء من الكتب       في حدّه الحدّ بين الجدّ واللعب

                                             فتح الفتوح تعالى أن يحيط به        نظم من الشعر أو نثر من الخطب

                                             يا يوم وقعة عمّوريّة انصرفت        عنك المنى حفلاً معسولة الحلب

                                            لقد تركت أمير المؤمنين بها          للنار يوماً ذليل الصخر والخشب

                                            تدبير معتصم  بالله  ،منتقم             لله   ، مرتغب في الله  ، مرتقب

                                            لم يغزُ قوماً ولم ينهد إلى بلد           إلا  تقدّمه  جيش من   الرعب

                                           لبيت صوتاً زبطريّاً هرقت له            كأس الكرى ورضاب الخرّد العُرب

خصائص شعرة :

1-    عرف عنه الاهتمام بالمعاني العميقة وذكر الأدلة والحجج متأثراً بثقافته الواسعة في الفلسفة والمنطق .

2-    الولع بالتضاد المعنوي والمبالغة في المحسنات البديعية والبيانية مما زاد شعره تعقيداً وغموضاً .

3-    التجديد في الصياغة الشعرية دون أن يتجاوزها إلى الأغراض .والسير على نهج القصيدة التقليدية

     ومنحها بعض الأحيان نفساً ملحميّاً .

 أشهر أثاره :

            الديوان   -الحماسة   -فحول الشعراء   -نقائض جرير والأخطل
29‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة الماسة الشفافة.
قد يهمك أيضًا
ابي موقع يعلمني كيف اسوي تسريحات شعر وكون حريفه
شعر انثوي
شـعـر سهـل و جـمـيـل مـن قـائـله...؟!
بليز بناااات ابي صبغه شعر تطلعوووو غجررري فاتح 'احمر'خلطات طبيعيهّ,,
هل أنت فصيح اللسان أم ثرثار (تتحدث كثيرا جدا) و غيرها من صفات ماهي صفتك
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة