الرئيسية > السؤال
السؤال
كم معدة تمتلك البقرة؟؟
الحيوان 2‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة دمعة امل.
الإجابات
1 من 10
3
2‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 10
4
2‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة جودي أبوت.
3 من 10
معدة البقره تتكون من اربع تجاويف وذلك لانها ليس لها اسنان   تبدأ بهضم الطعام
2‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة زيزينيا (nirmeen khaled).
4 من 10
واحدة
2‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة modysmody.
5 من 10
4
2‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة ماعنده مشكله.
6 من 10
اربع حجرات
2‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة FAHD20.
7 من 10
معدة واحدة وفيها أربع حجرات
2‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة amina519.
8 من 10
مين يزييد ..؟؟
2‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة sara1994 (سآ رآ).
9 من 10
البقرة لاتملك أربع معدات . ولكن معدتها مقسمة إلى أربعة أقسام مما يبدو الشيء نفسه تقريبا.‏
الأبقار و الخراف و الماعز والجمال و اللامة و الغزلان و الظبيان كلها تملك عادة بلع طعامها و بعد ذلك جلبه ثانية للفم ,ثم تقوم بمضغه بالكامل على مهل.حيوانات كهذه تسمى المجترات.‏
سبب تطويرها لهذه الطريقة في مضغ طعامها هو أن أسلافها كانوا ضحية سهلة للوحوش الأقوى آكلة اللحوم . لذا قبل آلاف كثيرة من السنوات , و لحماية نفسها,بدأت ببلع طعامها بسرعة و ثم الرحيل إلى أماكن مخفية أكثر لمضغها على مهلها.‏
و هذا يصبح ممكنا بواسطة معدتها المعقدة بأقسام أربعة. إنها المعدة الأولى , المعدة الثانية, المعدة الثالثة:ذات التلافيف و المعدة الحقيقية أو المعدة الرابعة:المنفحة.‏
عندما يبلع الطعام أولا,على شكل كرة صغيرة قاسية, تذهب إلى المعدة الأولى,الأكبر بين الأقسام الأربعة . و هناك تصبح طرية و تذهب إلى المعدة الثانية. هنا تصاغ بشكل مضغات بحجم مناسب. فيما بعد, تصعد إلى الفم بالتقيؤ, و هو عكس البلع. بعد المضغ يتم بلعها ثانية , فالمرور إلى المعدة الثالثة و ثم إلى القسم الرابع أو المعدة الحقيقية.‏
الأبقارو الخراف و الماعز لاتملك أسنانا أمامية في الفك الأعلى و عوضا عن ذلك تشكل اللثة طريقا قاسيا.‏
2‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة mina mano.
10 من 10
وحده اكيد بس مقسمه
2‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة هوامش موسيقيه.
قد يهمك أيضًا
كم معدة للنملة ؟
السبب في كبر حجم معدة النعامه
تحتوى معدة الانسان على كم غدة هضمية ؟
مالحيوان الذي ليس له معدة
كم عدد الترات التي تنتجها البقرة في اليوم
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة