الرئيسية > السؤال
السؤال
ماذا تعرف عن نبتة آذان الفأر؟
الزراعة 15‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة فلّّاح.
الإجابات
1 من 3
اول مرة اسمع بهيك نبته
15‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة alwin (Alwin A).
2 من 3
عين الهدهد (المريجانة- أذان الفأر البري)

ذان الفأر الرومي. وهذا النبات تُسميِّة أهل أفريقية: عين الهدهد، وهو عندهم: باذورد، وهم يغلطون في ذلك، وهذا الاسم يقع على أربعة أنواعٍ من النبات، وذلك بحسب ما وقع إلينا - ويجوز أن يُقال على أكثر من ذلك- وهذه الأربعة واحد منها يسمَّى آذان الفأر البستانى واثنان  يسمى واحدٌ منهما آذان الفأر البرى وواحدٌ يسمى آذان الفأر ولا يقال فيه إنه بستانى أو بري.
هذا النوع له قضبان كثيرة من أصلٍ واحدٍ، ولون ما يلى أسفلها، إلى حُمرةٍ - وهى (4) مجوَّفة - وله ورقٌ دِقاقٌ طوال ، أوساط ظهورها ناتئةٌ، ولونها إلى سوادٍ، وأطرافها حادة، وتنُبتُ أزواجاً بينها فُرَجٌ.
ويتشعَّبُ فى أغصانه قضبانٌ دِقاقٌ صَغَارٌ ، عليها زهرٌ لازوردى، مثل زهر أحد صِنفىْ أَنَاغَلس -على ما نقوله بعدُ- وله أصلٌ غليظٌ صَلْبٌ، وله شُعَبٌ كثيرة.
وجملة هذا النبات، شِبْه النبات المسمَّى أسقولوقندريون، إلا أنه أصغر منه ، وأقل خشونة.
قال ابن البيطار:

يعرف بإفريقية بعين الهدهد، وله أصل غليظ مثل غلظ أصبع له شعب كثيرة، وبالجملة هذا النبات يشبه النبات الذي يقال له (سقولوقندريون) إلا أنه أقل خشونة منه وأصغر.

نوع آخر: حكي عن غيره أنه شجرة تنبت في الرمل مفترشة الأغصان على الأرض، لها ورق صغار شبيهة بآذان الفار البستاني لا يغادر منه شيئاً، وهذا النبات إذا دق بأسره واستخرجت عصارته ومرخ بها الذكر والمراق نفع من لا ينعظ ولا يجامع فأنغظه وزاد جماعه، وإذا أخذت هذه الشجرة يابسة وأنقعت في الماء وتعولج بعصارتها فعلت ذلك، وقد بلغ من قوة هذا النبات فيما قيل أنه يعالج به الخيل إذا امتنعت من النزو بأن يمرخ بعصارته من أعرافها إلى أعجازها وأن يأخذه الشيوخ والذين لا يقدرون على الجماع فيجامعون، وقد تنبت هذه الشجرة بمصر واسكندرية كثيراً وأكثر منبتها في الرمل أو في أرض فيها رمل.

آذان الفار آخر:
قال الرازي: آذان الفار أحد اليتوعات، وهو نبات له ورق كآذان الفار عليه زغب أبيض وله شوك دقاق عليها أيضاً زغب أبيض اللون إذا قطف يسيل منه اللبن ويسهل بقوّة ويقيىء بقوة قيئاً كثيراً.
حبيش: قوته أضعف من قوة الماهودانة وما ينبت منه في البرد وبعد عن الماء أحد وألطف من سائره، ولذلك صار يحمر الجلد الناعم إذا وضع عليه من ورقه فأما ما ينبت منه قرب الماء والمواضع الرطبة فليس يفعل ذلك.

استخدم هذا النبات مديداً كطعام للطيور، وهو يقدم في الشتاء واحداً من المصادر القليلة للبذور الطازجة للطيور.

والواقع فهو لكونه طعاماً لشعوب البلدان الفقيرة قد حظي بانتباه كبير، وقد تجاهل الكتاب الأقدمون هذا النبات، وله تطبيقات دوائية قليلة، إن لم تكن معدومة.

وهو اسم مشتق من الكلمة اليونانية ستيلا أي النجم وذلك بحسب شكل الزهرة، في حين تميز الكلمة المتوسط هذا النبات عن قريبيه الأكبر والأصغر.
شكل النبات:
حولي، مترعرع، يتكاثر ويتواجد على مدار السنة، الجذوع كثيرة، التفرع، مستلقية وصاعدة، متشمططة.

طول النبات بين 10 إلى 40 سم والأوراق بيضوية الشكل، حادة، ذات فسائط طويلة، يصل طزل الورقة إلى 3-20 ملم، وبعضها بيضوية.

الأزهار صغيرة بيضاء اللون، متعددة، تتجمع على سويقات مؤنفة متجهة للأسفل تظهر الأزهار في مطلع الربيع وحتى منتصف الشتاء.

موطن النبات:
متوزع في جميع أنحاء العالم، وغالباً ما يتم توطينه كنوع من الأعشاب الهامة، ينمو على جميع الترب الرطبة الزراعية والمقفرة حتى ارتفاع 2000م.
وهو نبات بري، يتكون من أملاح معدنية منها الكالسيوم، والبوتاسيوم،والصابونيات.

استخدامات علاجية:
إذا سلق بماء وصفي ذلك الماء وخلط مع نعنع وشرب وأكل بعد ذلك سمك مالح فإن الدود الذي في البطن ينزل كله.
وإذا تضمد به نفع من نواصير العين،
قال جالينوس: هذا النبات يجفف في الدرجة الثانية وليس له حرارة بينة أصلاً والجذوع والأوراق الطازجة مبرئة للجروح.
والنبات المهروس منه يستخدم كمادات، وإذا كانت هناك مفاصل مصابة يدلك عليها للتخفيف، كما يعد علاج للرثية.
ويعد أيضاً مبرد من غير قبض. نافعاً للأورام الحارَّة، كالحمرة ونحوها.
وإذا ضُمِّدَ به مع السويق، نَفَعَ من الأورام الحادة ، كالحمرة العارضة للعين . وإذا قُطِّرت عصارته في الأُذن المتألمة من الحرارة؛ نفعها وسكَّن وجعها . ولا يبعد أن يكون هذا الدواء منعشاً للقوة برائحته ، وذلك لأن رائحته تشبه رائحة القِثَّاء.
ولكن هناك خاصية شديدة في نوع من أنواع أذان الفأر يساعد على الحمل والإنجاب، وهذا ما ذكره علاء الدين ابن النفيس في الشامل في في الصناعة الطبية.
استخداماته الغذائية:
يستخدم كغذاء للسلطات، ويطبخ كالسبانخ وغيره من الخضروات.
المراجع:
1- الجامع لمفردات الأدوية لابن البيطار.
            2- تذكرة أبو داود الإنطاكي.
          3- الشامل في الصناعة الطبية لعلاء الدين ابن النفيس.
           4- الأعشاب في كتاب للدكتور هاني هرموش.
          5- بعض المواقع والمجلات الدورية الهامة من الانترنت والصحف المحلية.
15‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 3
هو زهر من فصيلة الحمحميّات ، أزرق اللون ، صغير الحجم ، مرغوب كثيرا في بلدان أوروبا ، وبعض أنواعه تعيش في الظل .
وهي أنواع عديده :
منه محدب الورق دقيقه ، أصفر الزهر ناهم .
ومنه دقيق طويل يفرش على الأرض ، ومنه نوع يقطر لبنا أبيض ، وهو حاد أكّال ويكثر هذا النوع في مصر ، ومنه جبلي يلتصق ورقه بأغصانه .

فوائده الطبيه

جميع هذه الأنواع من " آذان الفأر " تنفع ضد السموم واآورام .
وعصارته تفيد في الجماع إذا أخذت شربا .
ومنه نوع تشم منه رائحة القثاء ، وهذا النوع يسكن اللهيب والغثيان ، ويعمل على إسقاط الديدان ، وخاصة إذا أتبعته بالسمك المالح .
15‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة deema mj (Deema Mj).
قد يهمك أيضًا
ماذا تعرف عن نبتة أكاليفا؟
ماهي افضل طريقة للقضاء على الفئران في البيوت اوالمحلات
هل الثعابين السامه تهرب عند شمها لرائحه الشيح
ماذا يسمى صوت الفأر؟
ماذا تعرف عن نبتة الاديانتوم؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة