الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي عاقبة تارك الصلاة
الصلاة 21‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة الكنك.
الإجابات
1 من 5
النار الان الصلاة فرض عين علي كل مسلم ومسلمه
فمن ترك الصلاة ترك عماد الدين
21‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة malak4.
2 من 5
لو اكملت السؤال لتارك الصلاة عقوبات في الدنيا وفي البرزخ وفي النار يوم القيامة
أما في الدنيا فيذهب النور الذي في وجهه ويكرهه الناس ولا يجد القبول وغيرها
وفي القبر اول ما يسأل عنه الصلاة وهناك عذاب ينتظره في القبر
اما في الاخرة يسحب الى سقر قالوا ما سلككم في سقر قالوا لم نكن من المصلين
21‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة ناجح العامري (ناجح العامري).
3 من 5
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين

روى رسول الله صلى الله عليه وسلم

من تهاون في الصلاة عاقبه الله بخمسة عشر عقوبة
ستة منها في الدنيا
وثلاثة عند الموت
وثلاثة في القبر
وثلاثة عند خروجه من القبر.


أما الستة التي تصيبه في الدنيا.فهي :☼

1- ينزع الله البركة من عمره
2- يمسح الله سيهم الصالحين من وجهه
3- كل عمله لا يؤجر من الله
4- لا يرفع له دعاء إلى السماء
5- تمقته الخلائق في دار الدنيا
6- ليس له حظ في دعاء الصالحين


☼ أما الثلاثة التي تصيبه عند الموت.فهي:

1- أنه يموت ذليلا
2- أنه يموت جائعا
3- أنه يموت عطشان ولو سقى مياه بحار الدنيا ما روى عنه عطشه

☼ أما الثلاثة التي تصيبه في القبر.فهي:

1- يضيق الله عليه قبره ويعصر حتى تختلف ضلوعه.
2- يوقد الله على قبره نارا في جمرها
3- يسلط الله عليه ثعبان يسمى الشجاع الأقرع يضربه على ترك الصلاة الصبح من الصبح إلى الظهر
وعلى تضييع صلاة الظهر من الظهر إلى العصر وهكذا.
كلما ضربه يغوض في الأرض سبعين ذراعا

☼ أما الثلاثة التي تصيبه يوم القيامة.فهي:
1- يسلط الله عليه من يصحبه الى نار جهنم على جمر وجهه
2- ينظر الله تعالى إليه بعين الغضب يوم الحساب
فيقع لحم وجهه
3- يحاسبه الله عز وجل حسابا شديدا ما عليه من مزيد ويأمر الله به إلى النار وبئس القرار

☼ قال رسول الله صلى الله عليه وسلام:

* من ترك صلاة الصبــــح فليس في وجهه نـــور
*ومن ترك صلاة الظهــــر فليس في رزقه بركـة
*ومن ترك صلاة العصـــر فليس في جسمه قــوة
*ومن ترك صلاة المغــرب فليس في أولاده تمرة
*ومن ترك صلاة العــــشاء فليس في نومه راحة
(صدق رسول الله)
21‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة smaha73.
4 من 5
فقد اتفق العلماء على كفر من ترك الصلاة جحودا لها. واختلفوا فيمن أقر بوجوبها ثم تركها تكاسلا. فذهب أبو حنيفة رحمه الله إلى أنه لا يكفر، وأنه يحبس حتى يصلي. وذهب مالك والشافعي رحمهما الله إلى أنه لا يكفر ولكن يقتل حدا ما لم يصل. والمشهور من مذهب الإمام أحمد رحمه الله أنه يكفر ويقتل ردة، وهذا هو المنقول عن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ،  وحكى عليه إسحاق الإجماع، كما نقله المنذري في الترغيب والترهيب وغيره، ومن الأدلة على ذلك ما راوه الجماعة إلا البخاري والنسائي عن جابر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة" وما رواه أحمد من حديث أم أيمن مرفوعا" من ترك الصلاة متعمداً برئت منه ذمة الله ورسوله" وما رواه أصحاب السنن من حديث بريدة بن الحصين قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر" وروى الترمذي عن عبد الله بن شقيق قال: كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يرون شيئا من الأعمال تركه كفر إلا الصلاة. وقال الإمام محمد بن نصر المروزي سمعت إسحاق يقول: صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن تارك الصلاة كافر، وكذلك كان رأي أهل العلم من لدن النبي صلى الله عليه وسلم أن تارك الصلاة عمدا من غير عذر حتى يذهب وقتها كافر.
وقال الإمام ابن حزم : روينا عن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - ومعاذ بن جبل ، وابن ‏مسعود ، وجماعة من الصحابة ‏‎-‎‏ رضي الله عنهم ‏‎-‎‏ وعن ابن المبارك ، وأحمد بن حنبل ، ‏وإسحاق بن راهويه رحمة الله عليهم ، وعن تمام سبعة عشر رجلاً من الصحابة ، والتابعين ‏رضي الله عنهم ، أن من ترك صلاة فرض عامداً ذاكراً حتى يخرج وقتها ، فإنه كافر ‏ومرتد ، وبهذا يقول عبد الله بن الماجشون صاحب مالك ، وبه يقول عبد الملك بن حبيب ‏الأندلسي وغيره . انظر ( الفصل (3/274) لابن حزم ، والمحلى (2/326) ونقله الآجري في ‏الشريعة ، وابن عبد البر في التمهيد (4/225). والله أعلم. ‏
29‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
5 من 5
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال تعالى(فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا إلا من تاب وآمن وعمل صالحا)

قال تعالى(يوم يكشف عن ساق ويدعون إلى السجود فلا يستطيعون خاشعة ابصارهم ترهقهم ذله وقد كانو يدعون إلى السجود وهم سالمون)

قال تعالى ( ما سلككم في سقر قالوا لم نك من المصلين ولم نك نطعم المسكين وكنا نخوض مع الخائضين وكنا نكذب بيوم الدين حتى أتانا اليقين فما تنفعهم شفاعة الشافعين فما لهم عن التذكرة معرضين )

قال تعالى (واذا قيل لهم اركعوا لايركعون ويل يومئذ للمكذبين)

قال تعالى(فلا صدق ولاصلى ولكن كذب وتولى ثم ذهب إلى أهله يتمطى أولى لك فأولى ثم أولى لك فأولى أيحسب الإنسان ان يترك سدى)
قال تعالى (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى).

واليكم ايضا بعض الاحاديث

العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر
الراوي: - المحدث: ابن العربي - المصدر: العواصم من القواصم - الصفحة أو الرقم: 262
خلاصة حكم المحدث: صحيح

من ترك الصلاة متعمدا، فقد كفر جهارا
الراوي: أنس بن مالك المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 8587
خلاصة حكم المحدث: صحيح

من ترك الصلاة سكرا مرة واحدة ؛ فكأنما كانت له الدنيا وما عليها فسلبها ، ومن ترك الصلاة أربع مرات سكرا ؛ كان حقا على الله أن يسقيه من طينة الخبال قيل ؟ وما طينة الخبال ؟ قال : عصارة أهل جهنم
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2385
خلاصة حكم المحدث: حسن

بين الكفر و الإيمان ترك الصلاة
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 563
خلاصة حكم المحدث: صحيح

أول ما يحاسب به العبد يوم القامة صلاته، فإن كان أتمها، كتبت له تامة، وإن لم يكن أتمها، قال الله لملائكته : انظروا هل تجدون لعبدي من تطوع فتكملون بها فريضته ؟ ثم الزكاة كذلك، ثم تؤخذ الأعمال على حسب ذلك
الراوي: تميم الداري المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 2844
خلاصة حكم المحدث: صحيح

من حافظ عليها [يعني الصلاة] كانت له نورا وبرهانا ونجاة يوم القيامة ومن لم يحافظ عليها لم يكن له نور ولا برهان ولا نجاة وكان يوم القيامة مع قارون وفرعون وهامان وأبي بن خلف
الراوي: - المحدث: ابن باز - المصدر: مجموع فتاوى ابن باز - الصفحة أو الرقم: 319/12
خلاصة حكم المحدث: صحيح

ومع ذلك فان باب التوبه مفتوح فبرجاء يا تارك الصلاه ارجع الي ربك وصلي قبل ان يصلي عليك

قال الله تعالى: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [الزمر:53].

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ [التحريم: 8].

إن الله عز وجل يبسط يده بالليل ، ليتوب مسيء النهار . ويبسط يده بالنهار ، ليتوب مسيء الليل . حتى تطلع الشمس من مغربها
الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2759
خلاصة حكم المحدث: صحيح

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
14‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة thisisdina1.
قد يهمك أيضًا
ما حكم تارك الصلاه
يا تارك الصلاة؟..........
ماعقوبة تارك الصلاة طبق للسنة النبوية؟
هل تارك الصلاة يقتل؟
هل هناك خلاف بين العلماء على ان تارك الصلاة كافر؟ ,أرجو الإفادة
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة