الرئيسية > السؤال
السؤال
ما أصل أمير الشعراء أحمد شوقي ؟ هل هو مصري ؟
التاريخ | Google إجابات | تعليقات المستخدمين | الشعر | الثقافة والأدب 26‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة sipano (sami sipano).
الإجابات
1 من 7
مصري
26‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة سيد بني صخر (ابو سلطان).
2 من 7
نعـــــم مصري
26‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
3 من 7
عراقي كردي
26‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة الشرقيه (نور السماء).
4 من 7
الاكيد انه ماهو سعودي
لو سعود كان قصائده في الحكومه !!!!!!!!
26‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة انا من انا (ياويل ال تعوس).
5 من 7
أدباء كورد من خارج كوردستان(أمير الشعراء أحمد شوقى عراقي كوردي)

ضمن الكورد النازحين من كورد العراق ومن مدينة السليمانية شخص مهاجر اسمه محمد كان يحمل معه توصية من احمد باشا الجزار الى محمد علي الكبير سلطان مصر الذي احسن ضيافته وعينه ضمن العاملين في خدمته،تدرج محمد في عمله حتى اصبح امين عام الكمارك المصرية في عهد سعيد باشا،تزوج محمد من سيدة مصرية وانجبت له طفلاً اسمه (علي)،وعند وفاته ترك لاسرته ثروة كبيرة،هذا الكوردي هو جد احمد شوقي امير الشعراء.
قام علي بتبديد ثروة اسرته وعمل موظفاً وتزوج من فتاة جميلة انجبت له(احمد)وعاشت معه في منزل بحي الحنفي في القاهرة،وكانت امها تعمل وصيفة في قصر الخديوي وتولت الجدة تربية الصغير احمد لتخفف العبء عن الاب،وهكذا كان ميلاد احمد علي محمد شوقي الشاعر المعروف باسم(احمد شوقي)الذي ولد في العام 1868م،وكان يعاني في طفولته من اضطراب عصبي بسيط في عينيه وفي اغلب الاوقات كان ينظر ببصره الى الاعلى،وذات يوم اخذته جدته التي كانت تتولى تربيته معها الى القصر ودخلت به على الخديوي وهو سلطان مصر وهو بهذه الحالة ولم يكن عمره يتجاوز ثلاث سنوات فامر الخديوي بكيس من الليرات الذهبية ونثرها على البساط امام الطفل احمد فجذب الذهب انتباه الطفل فانكب عليه يلمه ويلعب به،فقال الخديوي لجدته اصنعي به مثل هذا فانه لايلبث ان يعتاد الى النظر الى الارض ..قالت الجدة يامولاي هذا دواء لايخرج الا من صيدليتك فقال:احضريه متى شئت فاني آخر من ينثر الذهب في مصر.
*التحق في سن الرابعة بمدرسة الشيخ صالح بحي الحنفي ليتلقى تعليمه الاولي،وبعد نجاحه،التحق بمدرسة الخديوي الثانوية ونجح فيها بتفوق،وفي العام 1883م التحق بمدرسة الحقوق على الرغم من حداثة سنة اذ استخدمت جدته نفوذها ليقبل بها وفي هذه المدرسة التقى شوقي شاعراً للمرة الاولى استاذه في المدرسة الشيخ محمد البسيوني الذي كان خطيباً مفوهاً وشاعراً مرموقاً وكان من المقربين من الخديوي توفيق باشا،تخرج شوقي من مدرسة الحقوق وأنشئ في مدرسة الحقوق قسم للترجمة يتخرج فيه المترجمون الاكفاء فدخل هذا القسم ليتخرج فيه ويحصل على الشهادة النهائية في فن الترجمة وعين موظفاً في القصر.
*بعد اكمال دراسته التقى علي باشا مبارك وصار شوقي من مقربيه وساعده مادياً وادبياً واوصى له براتب شهري خاصة وان والد شوقي كان قد تقاعد من وظيفته ولم يكن للاسرة مورد سوى المساعدات التي تقدمها الجدة .
*في العام 1891م تم ايفاده الى فرنسا من قبل الخديوي وعلى نفقته الخاصة لدراسة الحقوق والادب الفرنسي،وبعد ان اتم دراسته في جامعة مونبيليه وباريس عاد الى مصر سنة 1893م ليزف خبر نجاحه الى الخديوي.
*ففي العام 1896م ندب الخديوي شوقي لينوب عن حكومته في حضور مؤتمر المستشرقين في مدينة جنيف السويسرية،وفي هذا المؤتمر القى شوقي قصيدة (كبار الحوادث في وادي النيل)وبدا نجمه في الصعودي.
*كان الخديوي عباس حلمي الثاني الذي جلس على عرش مصر سنة 1892م من اشد المعجبين بشوقي فقربه اكثر منه،وكان شوقي يسكن في دار ابيه بحي الحنفي القريب من عابدين حيث مقر السلطنة ،لكن الخديوي عباس حلمي نقل المقر الى قصر (القبة)بحي القبة،وبذلك بعدت المسافة بين شاعر الامير وقصر الامير..قرر شوقي ان يسكن في مكان قريب من قصر الخديوي،ووجد داراً واسعة بحي المطرية القريب من حي القبة،كانت الدار فسيحة الارجاء كثيرة الحجرات وتحيط بها حديقة غناء،اشتراها شوقي وقرر ان يجعل منها تحفة تليق باستقبال الملوك والامراء والوجهاء،سمى احمد شوقي داره الجديدة (كرمة بن هاني).
*وكان شوقي يصحب الخديوي عباس حلمي الثاني في رحلته السنوية الى تركيا وكان يلقي قصائده امام السلطان عبد الحميد سلطان تركيا،الذي انعم عليه برتبة (بك)ومنحه لقب(صاحب السعادة).
*وفي العام 1915م قام الانكليز بعزل الخديوي عباس حلمي وعينوا بدلاً منه السلطان حسين كامل،نفوا شوقي الى اسبانيا مع عائلته وقضوا خمس سنوات في المنفى ومن ضمنها في مدينة برشلونة.ففي العام 1920م عاد احمد شوقي الى مصر شاعراً كبيراً حيث استقبل استقبال الابطال وكان شوقي يشارك الشعب المصري افراحه واحزانه معبراً عن كل مايمر به من احداث من خلال مشاعر وطنيته العميقة مما جعل شعراء مصر والعرب يبايعونه في حفل كبير اقيم في دار الاوبرا المصرية سنة 1927م دعي اليه اعلام الفكر في العالم العربي تحت رئاسة سعد زغلول وقام شعراء مصر والعرب يبايعونه اميراً للشعر وبايعه حافظ ابراهيم شاعر النيل قائلاً:
امير القوافي قد اتيت مبايعاً
وهذي وفود الشرق بايعت معي
وبايعه ايضاً شاعر القطرين خليل مطران قائلاً:
ياباعث المجد القديم بشعره
ومجدد العربية العرباء
انت الامير ومن يكنه بالحجى
فله به تيه على الامراء
*وكان شوقي وريث المتنبي في الحكمة ووريث ابي نؤاس بالشعر وعمق المعنى وعذوبة اللفظ وقد حلق بالشعر الى عنان الفضاء وسكن به القصور وخاطب بالقوافي الملوك ونطق بهموم الفقراء،وعاش بين قصائده في بحار الدنيا،بايعه ارباب الشعر اميراً ومات وابداعه اغنيات منقوشة على جدار الزمن.كان شاعر الشعب والحب والحرية قبل ان يكون شاعراً للقصر ،ابكى واضحك واثار مشاعر الوطنية واشعل نيران الحب في القلوب.
*كانت عبقرية شوقي الشعرية لاغراض شتى من المجتمع الى السياسة الى الطبيعة الى الغزل والفكاهة والى كتابة المسرحية،وما كتبه في مدائحه للرسول محمد (ص)سيظل الناس مهما دارت دورة الزمن يرددون قوله:
ولد الهدى فالكائنات ضياء
وفم الزمان تبسم وسناء
*وعن المسرحيات التي كتبها شوقي بين الاعوام 1927و1932،سبع مسرحيات هن:مصرع كليوباترا/مجنون ليلى/عنترة/قمبيز/اميرة الاندلس/الست هدى/علي بك الكبير.
*تزوج احمد شوقي من السيدة خديجة شاهين وانجبت له حسين وامينة وعلي وقد ماتوا جميعاً ولم يبق من احفاده غير احمد شوقي بن علي ونعمة رياض وتعيش في القاهرة وامينة مؤنس وتعيش في باريس وكانت زوجته التي احبت شوقي بهدوء وصمت وبجنون وكان احب اولاده اليه امينة.
*كان احمد شوقي اميل الى القصر منه الى الطول وكان ممتلئاً مستدير الرأس مرتفع الجبهة كثف الحاجبين وسيم الطلعة في عينيه اختلاج وتألق.
)احمد شوقي واعتزازه بقوميته الكوردية(
*يقول المرحوم حقي الشبلي نقيب الفنانين العراقيين الاسبق،عن احمد شوقي واعتزازه بقوميته الكوردية في لقاء صحفي له في بداية السبعينيات من القرن الماضي،يقول الشبلي:انه التقى احمد شوقي في القاهرة عندما بويع اميراً للشعراء.وعندما علم بكوني عراقياً جاء مرحباً بي وبأجمل ترحيب وسألني عن العراق بصورة عامة وعن الكورد وعن مدينة السليمانية بصورة خاصة،فشرحت له الاوضاع السائدة انذاك.سأله احد أعضاء الوفود المشاركة بالمؤتمر عن هذا الاهتمام بالوفد العراقي قال له شوقي:انهم من ابناء جلدتي ومن ارض اجدادي لكوني من اصول ترجع الى تلك الارض وخاصة كوني كوردياً لان جدي محمد هاجر منها الى مصر..عند قراءتي للقاء ذهبت للاستفسار من المرحوم حقي الشبلي فأكد حقيقة ذلك وقال بان جده محمد مسافر من مدينة السليمانية وذهب الى استنبول وبعدها سكن مصر.
*وفي فجر الثالث عشر على الرابع عشر من تشرين الاول من عام 1932م،طاف ببعض اصدقائه المقربين وقضى معهم الليل في سهره،ثم عاد الى داره وبعد ساعتين من دخوله الفراش شعر بضيق في التنفس واحس بدنو أجله..نادى على خادمه وطلب منه ايقاظ افراد اسرته وجاء ابناؤه وزوجته..لكن شوقي كان قد رحل..ودعته مصر كلها من شبابها وشيوخها الوداع اللائق لذلك الشاعر الكوردي اللائق لانه مات وهو ليس شاعراً لمصر فقط بل اميراً للشعراء العرب ..وكان قلبه ينبض بما تنبض به قلوب الملايين..ومقبرته في حي السيدة عائشة في القاهرة .
26‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة الشرقيه (نور السماء).
6 من 7
مصـري ^^
26‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة lo0olo0o11 (Lolo Lolo).
7 من 7
الجنسية مصري
26‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة غريب في غربة.
قد يهمك أيضًا
هل يستحق أحمد شوقي لقب أمير الشعراء
من القائل (3)
من هو أمير الشعراء ؟؟؟؟؟؟
من هو أمير الشعراء ، ومن هو أمير المادحين ؟
ماذا تعرف عن امير الشعراء ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة