الرئيسية > السؤال
السؤال
هل الحب بين الولد والبنت حرام فى الاسلام؟
الحب احساس جميل فهل اذا كان الحب بين الولد والبنت حب نقى بنية الزواج على سنة الله ورسوله وبمعرفة اهل البنت حرام فى الاسلام؟
الإنترنت | التغذية العضوية 13‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 18
ليس الحب هو الحرام لكن الحرام هو كلامه معها عن الحب و خروجه معها فإذا كان يحبها فليخطبها من اهلها أما أن يجرب هذه وهذه وهذه حتى يصل الى زوجته فهذا هو الحرام القطعي .
13‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة طارق العاصمي.
2 من 18
غالبا ما يؤدي هذا الحب إلي الوقوع في الحرام , ما أجمل حب الله , وأسأل الله تعالي أن يكون هذا الحب بعد الزواج.
17‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة الملاك أحمد.
3 من 18
حب الولد للبنت اذا كانو صغار يعني 16-20 يعتبر مراهقة و هذا خطير لانه ممكن يولد افعال حرام
و للعلم الحب يأتي قبل الزواج بقليل اي عند الخطبة و بعد الزواج بشكل كبير
اما الحب قبل الزواح يعمل على اغماض اعين الولد و  البنت عن كل العيوب و يرون فقط المميزات و يبقو في دوامة الحب الى بعد الزواج بعدة اشهر ليكتشفو ان هناك عيوب كثيرة لكل من الطرفين
18‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة mohammedmajed.
4 من 18
هذا والله اعلم لا يوجد حب بين بنت وولد لا يوجد بينهم اي رابط شرعي
20‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة الدمشقي.
5 من 18
طبعا ... أدخلوا البيوت من أبوابها
20‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة Hamsa Hesany.
6 من 18
الا في حب بين البنت والولد لكن بشرط
اذا كنت ضامن زواجها غير ذالك حرام هذا والله اعلم
20‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة فديت اسمك.
7 من 18
صح لكن والله الحب يعذب بقوه
20‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة فديت اسمك.
8 من 18
نعم قبل الزواج حرام
ازاي بمعرفة اهل البنت وضح لى هذه
حرام
الحب بعد الزواج اصدق واجمل واكمل وانقى
22‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة Amr_soltan (حازم صلاح ابو اسماعيل).
9 من 18
الحب الحقيقى بعد الزواج .. وكل منا يعلم ذلك ، والذى لا يصدق ذلك سيتأكد منه بعد الزواج ، سيعرف ان اى شىء قبل الزواج مجرد لعب عيال لان الحياة اصعب واكبر من تفكيرنا ايام المراهقة ..

لمن يريد زوجته أن تعشقه .. هذا الجواب سيجعل زوجتك تعشقك .. أرسله لها بسرعة !!
http://arabbas.blogspot.com/2010/06/blog-post.html
الجواب داخل الرابط ..
15‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة arabbas.
10 من 18
الحب مو حرآآآآآم
حتى لو كانو مو متوزجين
عاااادي مو حرراام
13‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
11 من 18
الحب هواا شيئ جميل  .. سيدنا محمد علية الصلاة والسلام أحبة السيدة خديجة وأحبته ثم تزوجها  وسيدنا يوسف عليه السلام الم ترو قصته عن السيدة زليخة التي أحبتة عشرات السنين وبعدها أحبها وتجوزها أنا أحب بنت ولكن لا اريد أن اعمل معاها علاقة او اقابلها او اي شيئ لانها من المحرمات انا احبها وتحبني وانشالله بعد ما تكمل اموري نتجوزها على سنة الله ورسول.. وشكراا خوتي.
9‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
12 من 18
هل الحب بين الاولاد والبنات الصغار حرام ؟
1‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
13 من 18
الحب هواا شيئ جميل  .. سيدنا محمد علية الصلاة والسلام أحبة السيدة خديجة وأحبته ثم تزوجها  وسيدنا يوسف عليه السلام الم ترو قصته عن السيدة زليخة التي أحبتة عشرات السنين وبعدها أحبها وتجوزها أنا أحب بنت ولكن لا اريد أن اعمل معاها علاقة او اقابلها او اي شيئ لانها من المحرمات انا احبها وتحبني وانشالله بعد ما تكمل اموري نتجوزها على سنة الله ورسول.. وشكراا خوتي.
26‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
14 من 18
الحب لمدة كبيرة مثل سنوات والخروج معها فهذا حرام اما اذا كنت تحبها فازهب الي اباها
15‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
15 من 18
بَ آلنسبهة ليئ آلحب مو حراآم >< " اذا كآن حيتزوجكيّ فَ هوا مو حرآم آلحرام آن تكون بينكم علاقهة محرمهة : )
17‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
16 من 18
حلال
16‏/7‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
17 من 18
لا ما اضن انه حرام :/

الله اعلم بكل شيء ؛)



يا جماعه الحب ليس بعد الزواج الحب قبل الزواج لان كيف تحب ان تتزوج بشخص لا تعرفه او لا يحبك او لا تحبه انت أساسا بالله عليكم كيف ؟

بالنسبه لي اولاً خليه يحبك و انت كمان حبه و بعدين تتزوجون هاذا هو الحب الحقيقي بنظري
22‏/2‏/2014 تم النشر بواسطة Liana mailo s.
18 من 18
قال تعالي : {وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ} [الأحزاب:53]
الحجاب هو الذي يحجب الشيء، أي: يمنع رؤيته، هذا هو الحجاب في اللغة، والمراد بهذه الآيةفتكون المعاملة مع المرأة من وراء حجاب سواء حجاب يستر جسدها، أو حجاب يستر شخصها فإذا كانت التقيات البرات والأتقياء الأبرار من الصحابة وأمهات المؤمنين أمرهم الله عز وجل بأن لا يتخاطبوا إلا من وراء حجاب للمحافظة على طهرية قلوب الفريقين.
فهذا حديث بين امهات المؤمنين و بين الصحابة فهل هناك أطهر من ذلك ؟!!
و الأصل في حديث الرجل بالمرأة (دون المحارم) للحاجة ؛ قال تعالي <فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا ۚ>   وفي موضع اخر  { قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اِسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْر مَنْ اِسْتَأْجَرْت الْقَوِيّ الْأَمِين} وَقِيلَ : إِنَّهَا لَمَّا قَالَتْ ذَلِكَ لِأَبِيهَا , اِسْتَنْكَرَ أَبُوهَا ذَلِكَ مِنْ وَصْفهَا إِيَّاهُ فَقَالَ لَهَا : وَمَا عِلْمك بِذَلِكَ , فَقَالَتْ : أَمَّا قُوَّته فَمَا رَأَيْت مِنْ عِلَاجه مَا عَالَجَ عِنْد السَّقْي عَلَى الْبِئْر , وَأَمَّا الْأَمَانَة فَمَا رَأَيْت مِنْ غَضّ الْبَصَر عَنِّي .
المحتدثة من سبيل الشيطان ثم ينتقل اي خطوة أخري: التعارف الأخص ثم العلاقة ثم التعلق القلبي ثم الي أن يحصل مالا تحمد عقباه كما ورد في قصة برصيصا عابد بني اسرائيل يروي أهل التفسير أن هناك عابداً من بني إسرائيل كان يعبد الله عز وجل أربعين سنة، ولم يصبر عنه الشيطان، واسم هذا العابد برصيص ، ولنسمع إلى حكايته، وإلى العجب في أمره:

أربعون عاماً لم يقدر عليه إبليس ولا أعوانه، فجمع إبليس الشياطين والمردة، وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إن لإبليس عرشاً على الماء يجمع فيه أعوانه والمردة من الشياطين، ثم يرسلهم على بني آدم) يرسلهم على فلان المصلي، وعلى فلان الصائم، وعلى فلان الراكع، وعلى فلان الساجد، وعلى فلان الذي أسلم حديثاً أو قديماً ليضلهم عن سبيل الله.

فجمع أعوانه فقال لهم: من منكم يقدر على هذا العابد؟

لنا أربعون عاماً لم نقدر عليه، فجاء الشيطان، ووصفه يسمى الشيطان الأبيض الذي كان يتصدى للأنبياء والمرسلين، وقال: أنا أتكفل به.

قال: اذهب إليه، فتمثل هذا الشيطان بصورة رجل راهب عابد ساجد لله، فأتاه في الصومعة، فدخل عليه يناديه فلم يجيبه برصيص ، وقد كان يصلي عشرة أيام، ولا يرتاح بعد العشرة الأيام إلا يوماً واحداً، فدخل عليه الشيطان في صورة راهب، وتمثل له أنه يصلي بجنبه، وأخذ يصلي بجنبه عشرة أيام.. وانظروا إلى صبره وانظروا إلى طول نفسه، وإلى خطواته خطوة خطوة.

فلما انتهى من العشرة أيام، نظر إليه العابد من بني إسرائيل، وقال: ما تريد؟

وما شأنك؟

قال: جئت أتمثل بك، وأتعبد الله عز وجل مثلك، وأصلي وأركع وأتأسى بك، فتركه ذلك العابد وجلس معه يصلي، فزاد ذلك العابد في صلاته، فكان لا ينقطع عن الصلاة إلا بعد أربعين يوماً، ويصوم أربعين يوماً، ويفطر يوماً، حتى يختبره هل يصبر أو لا يصبر، فكان الشيطان لخبثه ولمكره يصلي معه أربعين يوماً، ويصوم معه أربعين يوماً، ولا يفطر إلا يوماً واحداً، ولا يرتاح إلا يوماً واحداً، فتحمله سنة كاملة على هذه الحال، يصلي ويصوم ويذكر الله معه، وتمثل له بأنه عابد راكع خاشع زاهد لا يريد من الدنيا شيئاً، فلما انتهى الحول، قال له الشيطان: ظننت -يخاطب العابد- ظننت أنك تعبد الله خيراً من هذا، فقد أخبروني عنك أنك تعبد الله وما كنتُ أظن أنك بهذا الضعف في العبادة.

قال: ماذا تقول؟

قال: أريد أن أبحث عن غيرك يعبد الله أكثر منك.

قال له: اجلس. وكأن العابد قد تشوق إليه.

قال: لا. سوف أتركك لأبحث عن غيرك، ولكني أعلمك كلمات احفظها ينفعك الله بها، قال: وما هي هذه الكلمات؟

قال: كلمات إذا قلتها على مريض شافاه الله، وإذا قلتها على مبتلى عافاه الله، قال: وما هي هذه الكلمات؟

فعلمه كلمات ثم ذهب وتركه ثم جاء إلى إبليس، فقال له إبليس: ما صنعت بذلك الرجل؟

قال: قد أهلكته، قال: كيف هذا؟

قال: اصبر، فذهب الشيطان إلى رجل بين الناس فخنقه وصرعه، فسقط مجنوناً، فبحث الناس عن طبيب، فتمثل الشيطان على صورة طبيب، فجاء إليهم، فقال للناس: أنا أعالجه وأطببه، فأتوا بهذا المجنون إلى ذلك الطبيب، فقال لهم الطبيب: إن به جنوناً لا يقدر عليه إلا رجل واحد من الناس، قالوا: ومن هو؟

قالوا: برصيص العابد، يقدر عليه ويعالجه، فذهبوا به إلى ذلك العابد، فقرأ عليه تلك الكلمات، فتخلى الشيطان عنه، فإذا به يرجع معافىً كما كان، فخنق الشيطان ثالثاً، ورابعاً، وخامساً، فانتشر بين الناس أن هذا العابد عنده كلمات إذا قرأها على رجل مريض شافاه الله، حتى جاء الشيطان إلى جارية للملك ولحاشيته، فصرعها فذهبوا بها إلى هذا العابد الزاهد.

فقال لهم: إنني لا أقرأ على النساء وطردهم.

فقال لهم الشيطان: اجعلوها في غار عنده، فإذا جُنَّت وصُرِعت أتاها وقرأ عليها فشفيت بإذن الله، فجعلوها في الغار. وانظروا إلى خطواته! والله جل وعلا يقول: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ  [النور:21] ليست خطوة ولا اثنتان بل هي خطوات طويلة، وانظروا إلى السنوات التي ترقَّب فيها ذلك العابد.

أتاه الشيطان فقال له: هذه جارية مريضة مسكينة اقرأ عليها لتذهب إلى أهلها، لِمَ تجلس في هذا الغار لوحدها؟

لربما أتاها أهل السوء، ولربما فعلوا فيها كذا وكذا، انزل إليها، واقرأ عليها ولتذهب، فنزل ذلك العابد المسكين من صومعته إلى ذلك الغار، فلما اقترب من الغار صرع الشيطان تلك الفتاة، فلما صرعها ألقت ما عليها من ثياب وهي لا تشعر، فلما دخل ذلك العابد نظر إلى جسد لم ينظر إليه طوال حياته، ولم يره طوال عمره، نظر العابد إلى ذلك الجسد فالتفت، فوقع الشيطان في قلبه، فقال: أرأيت؟

فأخذ يذكره بتلك الصورة، وقال: ارجع إليها فاقرأ عليها، فرجع فنظر فإذا الجسد عار، فلا زال به مرة ومرتين وثلاث حتى وقع العابد على تلك المرأة، فزنى بها!!

أربعون عاماً يعبد الله! لكن الشيطان إلى الآن لم يرضَ بهذا؛ فأخذ يراوده مرتين وثلاث وأربع حتى وقع عليها مرات طويلة، حتى حملت منه، فجاءه الشيطان وقال له: يا فلان! أتفعل هذا؟

لو أتى أهلها فنظروا إليها لَفُضِحت ولانكشف أمرك ولتكلم الناس عليك وعلى أمثالك من العباد. فقال للشيطان: ماذا أفعل؟

قال: اقتلها، ثم تب إلى الله فإن الله غفور رحيم.

فأتاها ذلك العابد بعد أن زنى وارتكب الجريمة الفاحشة، قتلها وقتل ما في بطنها، ثم قال له الشيطان: اذهب فادفنها في مكان كذا وكذا، حتى لا يراك أحد، فإذا أتاها أهلها فقل: إن الشيطان صرعها وذهب بها فدفنها.. ثم لما جاء أهلها يسألون عنها: أين فلانة يا فلان؟

-وانظروا إلى الجريمة الثالثة: الزنى، ثم القتل، ثم الكذب- قال لهم: إن الشيطان قد أتاها وصرعها وذهب بها، ولا أدري إلى أين، فأخذوا يبحثون عنها، فلما أيسوا رجعوا إلى بيوتهم وقد صدقوا ذلك العابد، فرجعوا إلى البيوت.

فجاء الشيطان في المنام إلى الثلاثة الذين كانوا يبحثون عن الفتاة فقال لكل واحد منهم: إن أختكم وجاريتكم لم يذهب بها الشيطان، إنما قتلها ذلك العابد بعد أن زنى بها، قتلها ودفنها عند جبل كذا وكذا، فلما استيقظوا قال الأخ الأصغر: أنا رأيت في المنام كذا وكذا، فقال الأوسط: وأنا كذلك، وقال الكبير: وأنا كذلك، لكنهم ذهبوا إلى العابد فقالوا له: رأينا في المنام كذا وكذا، فقال لهم: تتهموني وأنا العابد؟!

تتهموني وأنا المصلي الراكع الساجد؟!

تتهموني بهذا؟!

قالوا: لا والله لا نتهمك. ثم رجعوا إلى أنفسهم، فجاءهم الشيطان مرة أخرى وقال لهم: لقد كذب عليكم مرة ثانية، اذهبوا إلى مكان كذا وكذا، وسوف ترون بعض ثيابها لم يُدفن، فذهبوا إلى المكان، فحفروا فإذا بأختهم مقتولة، وإذا بجنينها معها، فذهبوا إلى ذلك العابد وقالوا له: كذبت علينا قاتلك الله! فأخبروا الملك، فأمر بصلبه، فهدموا صومعته ومسجده، ثم ربطوا عنقه بحبل وجروه بين الناس ليفتضح أمره، ثم جيء به إلى الملك أمام الناس ليقتل ويُصلب، فجاءه الشيطان فقال له: هل عرفتني؟

قال: لم أعرفك، قال: أنا الذي عبدتُ الله معك سنة كاملة، وعلمتُك الكلمات، قال له: ماذا تريد؟

قال: إنك إن قُتلتَ افتضح أمرك، وإن قُتلتَ تكلم الناس على أمثالك من العباد، قال: كيف المخْلَص؟

قال: هل تريد أن تتخلص من هذا الذي أنت فيه؟

قال: نعم، قال: ولا يراك الناس؟

قال: نعم، قال: اسجد لي سجدة واحدة وأنا أخلصك مما أنت فيه، فلما استكان له واستجاب له وهو يريد الخلاص، سجد له سجدة واحدة، فلما سجد قال الشيطان له: إني بريء منك، فقتله الملك على الكفر بالله جل وعلا، قال الله تعالى: كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ * فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ [الحشر:16-17].
ورد ودفع المفاسد يقدم علي جلب المصالح كما جاء في الخمر والميسر  قال سبحانه وتعالى: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَآ أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا} [سورة البقرة: آية 219]


ولو كنت هناك صدق نية بالخطبة او الزواج فيتم قطع العلاقة الي أن ياتي الشاب لذويها فيتقدم اليها وغير ذلك لا يجوز
عفواً للاطالة و اعوذ بالله ان اكون جسراً تعبرون به الي الجنة ثم يلقي به في النار واستغفر الله لي و لكم والتائب من الذنب كمن لا ذنب له  والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
1‏/4‏/2014 تم النشر بواسطة Antar 37 (Ibrahim Mohamed Mousa).
قد يهمك أيضًا
لماذا في فرق بالمعامله بين الولد والبنت
هل الحب بين الشاب والبنت وهم أم حقيقة ؟
هل تؤمنون بالصداقة بين الولد والبنت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سؤال لأهل العلم هل للزوج أن يلزام زوجته بأن تتبرء من إبنها اذا كان الولد عاقاً وهل إن رفضت الزوجه تستحق الطلاق؟
ايهما اكثر يغار البنت او الولد
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة