الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف يكون حسن الظن بالله على منهج اهل السنة??
الإسلام 28‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة المهذب جدا.
الإجابات
1 من 5
قال ابن القيم رحمه الله ولا ريب أن حسن الظن بالله إنما يكون مع الإحسان، فإن المحسن حسن

الظن بربه، أنه يجازيه على إحسانه، ولا يخلف وعده، ويقبل توبته، وأما المسيء المصر على الكبائر

والظلم والمخالفات فإن وحشة المعاصي والظلم والحرام تمنعه من حسن الظن بربه، وهذا موجود

في الشاهد فإن العبد الآبق المسيء الخارج عن طاعة سيده لا يحسن الظن به، ولا يجامع وحشة

الإساءة إحسان الظن أبداً، فإن المسيء مستوحش بقدر إساءته، وأحسن الناس ظناً بربه أطوعهم

له. كما قال الحسن البصري: ( إن المؤمن أحسن الظن بربه فأحسن العمل، وأن الفاجر أساء الظن بربه فأساء العمل ).
28‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة حسن الجناينى (الا ان سلعه الله غاليه).
2 من 5
إن تذهل اللي صلاه الأستسقاء .. ومعك مظله
28‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ألكندي (مجروح قلبي).
3 من 5
عن طريق الرضا بالقدر خيره وشره واليقين بأن هذا الشر بباطنه خير وحسن للمؤمن والعكس للكبر و اليقين في الله والتوكل عليه وتفويض الأمر

لله والله المستعان...
28‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة أبوعبداللله (أبو عبد الله القواس).
4 من 5
حسن الظن بالله عبادة قلبية جليلة لا يتم إيمان العبد إلا به لأنه من صميم التوحيد وواجباته ، حسن الظن بالله هو ظنّ ما يليق بالله تعالى واعتقاد ما يحق بجلاله وما تقتضيه أسماؤه الحسنى وصفاته العليا مما يؤثر في حياة المؤمن على الوجه الذي يرضي الله تعالى ، تحسين الظن بالله تعالى أن يظن العبد أن الله تعالى راحمه وفارج همه وكاشف غمه وذلك بتدبر الآيات والأحاديث الواردة في كرم الله وعفوه وما وعد به أهل التوحيد ، حقا .. إنه مسلك دقيق ومنهج وسط بين نقيضين لا يسلكه إلا من وفقه الله وجعل قلبه خالصاً له سبحانه ، لذلك ينبغي أن يكون سمة لازمة يتجلى في حياة المؤمن وعند احتضاره وقرب موته .

[ أنا عند ظن عبدي بي ] قال العلماء :
ـ قال ابن حجر رحمه الله في الفتح " أي قادر على أن أعمل به ما ظن أني عامل به " [ 17 / 397 ]
ـ قال النووي في شرح صحيح مسلم " قال العلماء : معنى حسن الظن بالله تعالى أن يظن أنه يرحمه ويعفو عنه " [ 14 / 210 ]
ـ قال النووي " قال القاضي : قيل معناه بالغفران له إذا استغفر ، والقبول إذا تاب ، والإجابة إذا دعا ، والكفاية إذا طلب ، وقيل : المراد به الرجاء وتأميل العفو وهو أصح " [ شرح صحيح مسلم 14 / 2 ]
وعموما فحسن الظن بالله عز وجل ظن ما يليق بالله سبحانه وتعالى من ظن الإجابة والقبول والمغفرة والمجازاة وإنفاذ الوعد وكل ما تقتضيه أسماؤه وصفاته جل وعلا .    

هذا منهاج أهل السنة والجماعة أو أقول هذا منهاج أتباع الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم
28‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة الأخوة.
5 من 5
ان تطيعه وتأمل في قبوله منك واذا عصيته ورجعت اليه تأمل في عفوه عنك وفي أملك بقبوله أوغفرانه تكن واثقا بانه أرحم الراحمين وترضى دائما بما قدّر فهو تعالى يقدر لنا كل الخير وان كنا لا نعلمه
30‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة eng.mariem.
قد يهمك أيضًا
هل تحسن الظن بالله ؟؟؟
99+ سؤال في مذهب الشيعة و في مذهب الصوفية و مذهب اهل السنة والجماعة!!!!!
ماذا تستفيد من هذا ؟
تحية لأخواننا فالله الصوفية واخواننا اهل السنة والجماعة (الحقيقيين)
ليه سوء الظن بالناس؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة