الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف يمكن تنمية افكار أطفالنا ؟
السلام عليكم ورحمة الله
الأسرة والطفل 25‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة thisisdina1.
الإجابات
1 من 69
1- تعلمهم الصلاة كما امرنا النبي من سبع والضرب عليها عند عشر سنين
2- فعل الاشياء الجميلة امامه ومن ثم يتعلم بدون ان تقول له افعل
3- الالعاب التركيبية التى تشكل بيت مسجد هرم وهذا تنمي فكر الطفل
4- الاحسان اليه يزرع فيه حب الاحسان اليك والى اولاده في الكبر
5- تعليمه كيف يفكر فقط تعطيه الفكرة وهو يكملها لك سيأتي هو بأشياء أخرى

والكثير من الامور وهذا ما يحضرني الان ...
25‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة محمد محى الدين (المصري محمد).
2 من 69
السلام عليكم

بان نوجههم الى فتح الكتاب , و الاطلاع على ما فيه  و العمل به , و ان نحاورهم و نكلمهم  في شتى المواضيع بأسلوب هادف  و فعال .
25‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة كليوباترا..
3 من 69
أن نعلمهم حب العمل و أن يعملوا كل شيئ بأنفسهم و لا يعتمدوا علي أبائهم في كل شيئ ...
إذا كان الطفل من النوع الفظولي الذي يحب معرفة كل شيئ يجب أن لا نحطم هذا الشيئ فيه و لكن نفهمه أنه هناك أشياء يجب عليه أن لا يتدخل فيها لأنه لا يزال صغير عليها ...
و يجب أن نعلمهم حب القراءة و فتح الكتاب و معرفة ما في داخله و محاولة إعادة سرد القصة حسب فهمه لها و خصوصا كتب الألغاز للأطفال و محاولة حلها ...
أيضا أن يشاهدوا أفلام كرتون تريهم كيفيت حب العمل " وليس أفلام الكرتون التي تذاع الأن علي المحطات للأسف "...
أخيرا يجب أن تكون أنت القدوة الحسنة لهم ليتعلموا منك ...
الله يوفقك و تربي أطفالك أحسن تربية ...
                                                             ...تحياتي...
25‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة أمواج تحترق (ليبيا حرة للأبد).
4 من 69
هناك مهارات ايمانية واخلاق نبوية وأداب إسلامية وضعها الإسلام ووضحها النبى العدنان بها ننمى اطفالنا اخلاقيا واجتماعيا وثقافيا ودينيا وعلميا وعمليا يبدأ تعليم الطفل لتلك المهارات من السبع سنين الأولى
آداب السبع سنين الأولى ويكون الطفل فيها إلى سن سبع سنين يكون في فترة الملاعبة نتركه يلعب ولا نشدد عليه في الجد وترك اللعب، لكن ليس معنى ذلك أن نترك له الفرصة في أن يصنع ما يشاء بل علينا أن نلاحظ في هذه الفترة بأنه لا ينطق إلا بالكلمات الطيبات لأنه في المعتاد في هذا الزمان أن خلال هذه المرحلة يعتاد على الألفاظ البذيئة، ونحن مع الأسف نسعد ونفرح به، بل والأكثر من ذلك نزيد الأمر سوءاً بان نأمره أن يشتم أبيه أو يشتم أمه أو جده أو جدته لا يصح مثل ذلك فلا بد أن نعود الطفل من البداية على الأدب في التعامل، وعلى النطق بالألفاظ التي لا تجرح المشاعر ولكى ينجح هذا التأديب فلابد أن نعطى له القدوة فلا نستخدم معهم الألفاظ البذيئة فى النداء ولا نشتمهم ولا نسبهم، والمؤمنون قال الله في حقهم{وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ }ربنا جعل لسانهم دائماً يخرج الكلمات الطيبة يعنى أنا رأيت سيدات فضليات تنادى على ابنها وبعد ذلك تشتمه تعال يا ابن كذا لا ينبغي أن نفعل ذلك بل نقول له: تعال يا ابن الذين آمنوا وهكذا بطريقة لطيفة أو تعال يا ابن المسلمين أو يا ابن المؤمنين بدل ما تقوله الكلمة الثانية أو الثالثة التي فيها شتيمة وساعات الشتيمة تكون في الرجل تعال يا ابن  وتحدث مشكلة وتقول له أنا لم أقصدك، أنا غصب عني، لماذا؟ الإنسان لابد أن يكون حريص على الكلمات التي تخرج من لسانه الكلمات تطلع على طول لطيفه وظريفة حتى الأسامي التي تنادى بها الأولاد ربنا كرم بني آدم، لا يصح بعدما كرمه الله أن أقول له تعال يا حمار، هل هو حمار؟ هذه ممنوعة في شرع الله ربنا عمله إنسان وكرمه وأنت تعمليه حمار لا يجوز، أو أقول له: تعال يا جحش أو أي لفظ من هذه الألفاظ تعال يا كلب، كيف يكون ذلك؟!، وتقول للبنت: تعالى يا بقرة، هل هي بقرة؟!، إنها إنسانة وربنا كرمها لماذا تقولى لها هذا اللفظ؟
أسماء الدلع
حتى الأسماء التي نقولها دلع لأولادنا إذا كانت هذه الأسماء أسماء حيوانات أو طيور فهذا مكروه في الإسلام، وقد تعودنا أنه من كانت اسمها فاطمة نقول لها: تعالى يا بطة، كيف تكون بطة؟ هي فاطمة مكرمة وفاطمة هذه بنت النبي كيف نعملها بطة ونقول لها: تعالى يا بطة، هذا لا يجوز سيدنا رسول الله كان يدلعها ويقول لها تعال يا فاطم ، ولكن هذه كلها أفكار يهودية تسربت إلينا من أجل أن يسيئوا لآل بيت النبي عندما أحضروا الشباشب الجديدة من جهة الصين أسموها زنوبة وخدوجة لماذا زينب وخديجة؟ لأنهم آل بيت النبي ليجعلونا نستهزأ بهم ونحن لا ندري والمسلمين نائمون السيدة زينب بنت السيدة فاطمة بنت سيدنا الإمام علي، والسيدة خديجة أعظم أمهات المؤمنين زوجة النبي، فلا نقول لابنتنا وزة ولا بطة لابد من الاسم الذي له معنى جميل وطيب لكن على وجه العموم فإن هذه الفترة فترة لعب، فلا نشدد عليه أكثر من اللازم في الجد كأن نلزمه بحفظ جزئين من القرآن مثلاً وإذا لم يحفظ نضربه فإذا استطاع أن يحفظ في هذه الفترة فبها ونعمت، وإذا لم يستطع فسيحفظ بعد ذلك فيما يستقبل من الأيام.
لا للكذب وأساس التعليم ألا تربيهم على الكذب: جاءت عند النبى إمرأة ومعها ابنها الصغير، ومثلما نقول للأولاد أحضر هذا الطلب ولك ربع جنيه، ويحضر الطلب وبعدما يرجع تقول له: ما أنت أخذت ربع جنيه بالأمس ! ، فماذا نعلمه بذلك؟ فالنبي قال: لا، طالما قلتى له كلمة لا بد أن تلتزمي بها قالت له: تعال وأعطيك تمرة و لما جاء أعطته التمرة فعرفها النبى وعرفنا وقال{أَمَا إِنَّكِ لو لَـمْ تَفْعِلـي لَكُتِبَتْ علـيكِ كِذْبةً}وبالطبع ولحاسبك الله عليها يوم القيامة نعم ربنا يحاسبك عليها يوم القيامة لأننا نريد أن نربي الطفل على الصدق والآن أحياناً يطرق الباب ويسأل الطارق: أمك موجودة؟ فتقول له: قل لها غير موجودة، تعطيه درساً عملياً في الكذب،ونعتقد أن هذا أمر عادي ولا يهتز شيء في قلوبنا ولا الإيمان في صدورنا لأننا لم نعمل شيئاً يغضب الله هذه المصيبة الموجودة الآن: أن الناس لا تحاسب أنفسها على ذلك، ويكون الناس كل أيامهم في الغيبة والنميمة وهذا أمر عادي خالص ثم أبدأ مع الطفل لتعليمه آداب الطعام فأعلمه كيف يأكل و يشرب ونقول الأدعية بصوت مسموع فيقلدوننا، والرسول كان يعلم الأطفال ويقول:{ يَا غُلامُ سَمِّ اللَّهَ وَكُلْ بِيَمِينِكَ وَكُلْ مِمَّا يَلِيكَ } كما يجب أن نأكل كلنا جماعة ولو مرة فى اليوم ليتعلم معنا الآداب، فيُصَغِّر اللقمة ويمسكها بالثلاث أصابع وليس باليد كلها، وكان النبى كذلك، وألانتخمه بالطعام ويتعلم استخدام أدوات المائدة المعتادة فى وسطهم والأكل باليد اليمنى، ولا يجعل فمه في الطعام لئلا ينزل بعضه من فمه في الإناء فيمتنع الآخرون عن الأكل ، وعدم التنفس فى الإناء، ثم يأكل مما أمامه، ما عدا الفاكهة يختار منها ما يشاء.ولكن لا يضع النوى أو البذر في نفس طبق الفاكهة لماذا؟لأنه من الجائز أن يكون الإنسان مريضاً فتحدث عدوى لبقية من يأكل وإذا كان الطعام ساخناً لا يجوز أن أنفخ فيه لكي أبرده، وكذلك لا يأكله وهو ساخن لكي لا يؤذيه، وبعد أن يفرغ من الطعام يقول: الحمد لله ويغسل اليدين والفم قبل الطعام وبعد الطعام.
آداب اللبس
وكذلك نعلمه كيف يلبس فيلبس باليمين وكذلك الجميع الكم اليمين أولاً والرِجْل اليمين أولاً في البنطلون، والشراب اليمين أولاً وإذا خلع يخلع الشمال أولاً، وإذا لبس جلباب جديد نعلمه أن يقول:الحَمْدُ للَّهِ الَّذِي كَسَاني مَا أُوَارِي بِهِ عَوْرَتِي  
آداب السلام
ونعلمهم آداب السلام.وأن تحية الإسلام هى السلام عليكم ورحمة الله.فتعلمى أختى المسلمة أبنك أو ابنتك عندما يخرجون للمدرسة يجب أن يقولوا: السلام عليك يا أمي أو السلام عليكم للجميع، وعندما تعود من الخارج تقول أيضاً السلام عليكم، وذلك لأنه تدريب عملي أمرنا به رسول الله وإذا خرجت وعادت في اليوم عشر مرات ما المشكلة في أن تقول: السلام عليكم؟ونعلمهم ثواب ذلك و أن البنت مثلا بذلك سيكتب لها عشر حسنات، ومن سيرد سيكتب له عشر حسنات فلماذا نحرم أنفسنا من هذه الحسنات.
ولتكملة هذا الموضوع أقرأ كتاب(المؤمنات القانتات) الدرس الثانى عشر المنهج الإسلامي في تربية الأولاد
رابط الكتاب بالأسفل لقراءته أو تحميله كاملاً
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة العبودى (خالد العبودى).
5 من 69
بسم الله



1-كونها فترة حاسمة تتكون من خلالها المفاهيم الأساسية للطفل
2-تطور النمو اللغوي للطفل في هذه الفترة تطورا سريعا
3-تركيز الطفل في هذه المرحلة على الملامح الرئيسية المميزة للأشياء والأفراد والأماكن المحيطة في بيئته لفهم معالمها الرئيسية
4-يسهل على الطفل في هذه المرحلة تخزين المعلومات والخبرات ورموز الأشياء لاستخدامها في اكتساب الخبرات المستقبلية وتفسيرها والتعامل معها0
5-يتصف خيال الطفل في هذه المرحلة بالخصوبة المفرطة نظرا لقلة خبراته الحسية
6-يستطيع الطفل في هذه المرحلة من النمو الربط بين الأسباب ونتائجها بحيث يتمكن من ترتيب حدثين أو ثلاثة في تسلسل منطقي سليم
7-يكون مدى انتباه الطفل في هذه المرحلة قصيرا للغاية لذا يجب العمل على استثارته وتشويقه باستخدام مثيرات سمعية وبصرية وحركية تشد انتباهه
8-يكون النمو العقلي في هذه المرحلة سريعا يساعد في إدراكه للحسيات من حوله
9-تعتبر هذه الفترة هي الفترة الحرجة التي يتم فيها إرساء معالم شخصية الطفل ليتحدد إطارها وتتضح معالمها عاما بعد آخر
10-سنوات الطفولة المبكرة هي الفترة التي يجب الكشف فيها عن الابتكار والإبداع لدى الطفل

11-هذه المرحلة هي المرحلة المثلى لتعلم المهارات المختلفة واكتسابها لأن الطفل يستمتع بتكرار أي عمل حتى يتمكن من إتقانه
12-سنوات الطفولة المبكرة هي الفترة الحيوية لتكوين الضمير والوازع الديني للإنسان من خلال علاقته مع المحيطين به في البيئة
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة 7mo_oadi (جـبـرنــي الــوقــت).
6 من 69
بتخصيص وقت للتواصل معهم يومياً، والتحدث إليهم ومتابعة مشاكلهم وفهم نفسياتهم، واستشارتهم في الأمور التي تهم الأسرة، وحثهم على التفكير الإيجابي في تجاوز الصعاب التي تواجههم.
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 69
بالقراءه لهم التحدث اليهم وافساح المجال لافكارهم بنمو والخيال السماع اليهم في كل ما يجول بخاطرهم جعلهم يمارسون هوايه معينه تنمي انفسهم مثل ممارسة الرياضه كسباحه وركوب الخيل وغيرها من الامور التي تجعلهم قادرين على تحمل مسؤوليه وان كانت صغيره من اجل تطويرهم
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة ايام الفراق.
8 من 69
يمكن تنمية افكار أطفالنا بتعليمهم أمور دينهم وأصول التربية السليمة القائمة على الأخلاق السمحة وأن نغرس فيهم كل جميل من أصول ديننا الحنيف
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
9 من 69
بسم الله الرحمن الرحيم
نتناول طرق تنمية التفكير الابتكاري لدى الأطفال وهي:
1 -بيئة اللعب:

من الضرورة بمكان أن نهيئ للطفل بيئة تساعده على الاكتشاف واللعب من غير قيود وخوف تخريب أثاث المنزل أو تكسير الأواني، وغيرها من أثاث البيت، وحتى في البيوت المغلقة، والتي لا تجد مساحة كافية لتهيئة مثل هذه البيئة، فلا أقل من تحديد مكان في غرفته أو ركن في البيت ليكون مكان لعبه واكتشافاته.

2- التكيف مع أفكارهم:

قبول أفكار الأطفال دون تسفيهها أو وضع قيود عليها، ومحاولة النزول لفهمهم، ومجاراتهم في أفكارهم، حتى لا نوقف عملية توليد الأفكار، والتي هي أحد أهم أسس الابتكار، ولا يمنع من تعديل بعض الأفكار الخاطئة بحكمة ولين دون إبداء العنف والمصادمة، لأن ذلك من شأنه تعويق توليد الأفكار، وهذا يستلزم إبداء الأسباب والأدلة عند تعديل بعض الأفكار الخاطئة.

3- حلول مبتكرة:

تعزيز الابتكار لدى الأطفال يتطلب الكثير من الابتكار من جانب الكبار، وهذا يدعونا لإبراز الحلول المبتكرة للمشاكل التي تحدث كل يوم، وجعلها جزءاً أساسياً في منهج تربية الأبناء، يشاهدونها ويتأثرون بها، مع تعمد التحدث عنها، وإعطاء الفرصة لمشاهدة ابتكاراتنا، مع إشراكهم معنا في تنفيذ هذه المبتكرات.

4- الحلول الجاهزة:

أعط الطفل فرصة ووقتاً كي يكتشف جميع الإمكانات، والحلول، واجعله يتحرك من العموميات إلى الأفكار الأصلية، وإياك وتجهيز الحلول له قبل إعطائه هذه الفرصة.
إن بعض الآباء يظن أنه عندما يقوم بإعطاء الأجوبة الجاهزة يساعد أبناءه على النمو الفكري، والحقيقة غير ذلك تماماً، حيث إن ذلك يقتل عنده قدرة التفكير بحلول جديدة، أو حتى محاولة التفكير بحلول.

5- طرق التفكير:

ركز على طرق التفكير أكثر من التركيز على النتائج، فليس مهماً أن يكسب المسابقة، أو يحصل على الأول بقدر ما يهم ما قام به من طرق للتفكير توصل بها لذلك الحل، وذلك بالثناء على طرق تفكيره أمام الآخرين ورصد هدايا للحلول الصحيحة وهدايا بطرق التفكير السليم.

6- إعطاء الفرصة للمغامرة:

إعطاء فرصة للطفل للتحدي والمغامرة عن طريق بعض الألعاب والمنافسة بينه وبين إخوانه، أو بعض الألعاب الالكترونية، وهذا سيساعده كثيراً على رؤية أفكار جديدة في الطريق. فهناك الكثير من الألعاب التي تساعد على تنمية روح الابتكار والحلول، وخاصة ألعاب التركيب.

7- شاركهم أفراحهم:

عقول الأطفال تحتاج كي تنمو وتتطور أن تحتك بالكبار، ومن غير الوالدين يمكن أن يقوم بمثل هذا الدور؟ فإذا كان الوالدان لا يعيران أي انتباه لهذه الضرورة والحاجة في حياة الأطفال، وهم في طريقهم للنمو، فلا يتعجب الوالدان عندما لا يعيرهما الأطفال إذا كبروا أي اهتمام وشعور عاطفي، فكما أن هناك عقوقاً للوالدين، يوجد أيضاً عقوق للأبناء. وبالرغم من ذلك فإن الوالدين يحصلان على متعة كبرى عندما يحتكان بصدق مع أطفالهما وتتعالى ضحكاتهم معهم، حيث تنتشر البهجة في أجوائهما، حتى إن الحروف لتعجز بوصف مثل هذه البهجة.

8- التحدث والتفاعل معهم:

التحدث مع الأطفال ساعة كاملة يومياً على أقل تقدير عن أنشطتهم اليومية، وكيفية قضاء أوقاتهم في الروضة أو الابتدائية، وعن أساتذتهم أو معلماتهم، ومن هم أصدقاؤهم في المدرسة، وما هي أنشطتهم في البيت، ومع أقاربهم، أو خارج البيت في النوادي ومع أصدقائهم، وعن مشاكلهم، وكيف وضعوا لها الحل، وعن علاقاتهم بمعلميهم، وهكذا... وللتحدث مع الأطفال فوائد كثيرة من أبرزها:

أ /تعلم أفكار جديدة:

الأطفال ليسوا كالكبار الذين تشكلت عقولهم، وأخذت قوالب معينة، فمازالت عقولهم غضة، ولا تحدها أية حدود أو قيود، وبالتالي فإن الحديث معهم بالرغم من أهميته في نموهم وتطورهم، إلا أنه يفيد الكبار أكثر، لأنهم يتعلمون منهم الكثير من الأفكار الجديدة، والابتكارات التي لا تخطر على بالهم، ويتعلمون منهم كيف يفكر الأطفال حتى يستفيدوا من ذلك لوضع الحلول، والكثير من مشاريعهم.

ب/ نمو العاطفة والحب:

إن الحديث مع الأطفال، وتخصيص وقت لذلك، بعيداً عن الأوامر اليومية (افعل كذا، ولا تفعل كذا، وهذا عيب، وهذا خطأ) سبب رئيس لتنمية الحب والعاطفة، والتي هي ضرورية جداً لغرس القيم وإيصالها إليهم، لأنهم عند نمو الحب والعاطفة مع والديهم يكونون مهيئين أكثر لاستقبال تلك القيم والتوجيه، ولا نتوقع أن تنمو عقولهم وتتطور بغير ذلك.

ج/ اكتشاف الأفكار الخاطئة :

اكتشاف الأفكار الخاطئةالتي اكتسبوها من البيئة التي يحتكون بها يومياً، ومن ثم سهولة إصلاح هذه الأفكار، ولولا مثل هذه المحادثة لكان من الصعب بمكان اكتشاف مثل هذه الأفكار الخاطئة
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة هيثم الكروى (هيثم الكروى).
10 من 69
كما أفاد الزملاء
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة أهل القرآن (اللهم بلغنا رمضان).
11 من 69
احسن تنمية على الاطلاق ما جاء به الاسلام كما قال ر سول الله صلى الله عليه وسلم في معنى الحديث((لاعبوا اولادكم سبعا وعلموهم سبعا وصاحبوهم سبعا ثم اطلق الحبل على الغارب))

فالمرحلية لها دور عظيم  فالطفل الذي دون سبع فهو مقلد او محاكي لما يرى فتنميته بصفة عامة
هي تقليدك وماحولته ان يكون صورة لما يرى منك
اما السبع السنوات الثانية فهي الاساس وهنا يجب استثمارها كما ينبغي ولتنمية افكاره يجب ان
ان تكون كل الضروف مثالية من معلم و مدرسة و محيط والمنزل وتوفير ما يلزم من كتب معرفية مبسطة والعاب علمية مشوقة ورحلات استكشافية وجوائز تشجيعية..........الخ
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة عبدمن بسكرة (Mohamed Kouider).
12 من 69
تنمية افكار الاطفال لا يتم الا بعدت امور متصله ببعضها البعض
اولا التوجيه السليم نحو المستقبل
ثانيا زرع افكار الحب والتطوير من النفس داخل الطفل
ثالثا لا يتم تنفيذكل طلبات الطفل حتى لا يكون انسان متواكل او معتمد على الاخرين
رابعا ترك الطفل يواجه المشكله ولا يتم مساعدته الا اذا طلب المساعده وتوجيهه الى الطريقه السليمه لحل المشاكل
خامسا متابعة الاطفال  فى السن الصغيره لاكتشاف ما بداخلهم من مواهب وتنميتها
ترك الطفل يلهو ويلعب فى سن الطفوله والاستمتاع بها كما ينبغى ليكتشف حقيقة الاشياء بنفسه
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة asd54.
13 من 69
وعليكم السلام

الدين هو الاساس والباقي اضافات

علمهم الدين وستجد ان افكارهم اسمى واجمل وخلوقه ولها اهدف جيده بإذن الله
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة احب المسلمين (الصارم المسلول).
14 من 69
والله مسألة الاطفال هي مسألة حساسة بس اجابتي بس يكون فكر اهلهم مطور تلقائيا حيطوروا
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة المبتدأ.
15 من 69
عن طريق توجيهم الى المسار الصحيح واعطاهم الكتب الثقافيه يعني تثقيفهم واعطاهم العاب ثقلفيه لتنمية عقولهم
تحياتي لك سؤال جميل
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة snow sun (snow light).
16 من 69
عندما يسئل الطفل لا تعطية جواب خطاء حتى لو كرر السؤال مليون مرة و بهدوء و وضوح
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة خالد الهدار.
17 من 69
نتناول طرق تنمية التفكير الابتكاري لدى الأطفال وهي:
1 -بيئة اللعب:

من الضرورة بمكان أن نهيئ للطفل بيئة تساعده على الاكتشاف واللعب من غير قيود وخوف تخريب أثاث المنزل أو تكسير الأواني، وغيرها من أثاث البيت، وحتى في البيوت المغلقة، والتي لا تجد مساحة كافية لتهيئة مثل هذه البيئة، فلا أقل من تحديد مكان في غرفته أو ركن في البيت ليكون مكان لعبه واكتشافاته.

2- التكيف مع أفكارهم:

قبول أفكار الأطفال دون تسفيهها أو وضع قيود عليها، ومحاولة النزول لفهمهم، ومجاراتهم في أفكارهم، حتى لا نوقف عملية توليد الأفكار، والتي هي أحد أهم أسس الابتكار، ولا يمنع من تعديل بعض الأفكار الخاطئة بحكمة ولين دون إبداء العنف والمصادمة، لأن ذلك من شأنه تعويق توليد الأفكار، وهذا يستلزم إبداء الأسباب والأدلة عند تعديل بعض الأفكار الخاطئة.

3- حلول مبتكرة:

تعزيز الابتكار لدى الأطفال يتطلب الكثير من الابتكار من جانب الكبار، وهذا يدعونا لإبراز الحلول المبتكرة للمشاكل التي تحدث كل يوم، وجعلها جزءاً أساسياً في منهج تربية الأبناء، يشاهدونها ويتأثرون بها، مع تعمد التحدث عنها، وإعطاء الفرصة لمشاهدة ابتكاراتنا، مع إشراكهم معنا في تنفيذ هذه المبتكرات.

4- الحلول الجاهزة:

أعط الطفل فرصة ووقتاً كي يكتشف جميع الإمكانات، والحلول، واجعله يتحرك من العموميات إلى الأفكار الأصلية، وإياك وتجهيز الحلول له قبل إعطائه هذه الفرصة.
إن بعض الآباء يظن أنه عندما يقوم بإعطاء الأجوبة الجاهزة يساعد أبناءه على النمو الفكري، والحقيقة غير ذلك تماماً، حيث إن ذلك يقتل عنده قدرة التفكير بحلول جديدة، أو حتى محاولة التفكير بحلول.

5- طرق التفكير:

ركز على طرق التفكير أكثر من التركيز على النتائج، فليس مهماً أن يكسب المسابقة، أو يحصل على الأول بقدر ما يهم ما قام به من طرق للتفكير توصل بها لذلك الحل، وذلك بالثناء على طرق تفكيره أمام الآخرين ورصد هدايا للحلول الصحيحة وهدايا بطرق التفكير السليم.

6- إعطاء الفرصة للمغامرة:

إعطاء فرصة للطفل للتحدي والمغامرة عن طريق بعض الألعاب والمنافسة بينه وبين إخوانه، أو بعض الألعاب الالكترونية، وهذا سيساعده كثيراً على رؤية أفكار جديدة في الطريق. فهناك الكثير من الألعاب التي تساعد على تنمية روح الابتكار والحلول، وخاصة ألعاب التركيب.

7- شاركهم أفراحهم:
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة احمد العقيد (طًفًےْـًل اًلمـًےًـوًقٍعٍ).
18 من 69
الالعاب المفيدة والفك والتركيب
اخذ ارائهم
اعطائهم الفرصة للتجربة
مشاركتهم لنا في ايجاد الحلول
عدم الاستخفاف باي راي
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة adhamzaki.
19 من 69
*_*
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة فرقد الجنابي (braes aljnaby).
20 من 69
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة aljabal (al jabal).
21 من 69
من الضرورة بمكان أن نهيئ للطفل بيئة تساعده على الاكتشاف واللعب من غير قيود وخوف تخريب أثاث المنزل أو تكسير الأواني، وغيرها من أثاث البيت، وحتى في البيوت المغلقة، والتي لا تجد مساحة كافية لتهيئة مثل هذه البيئة، فلا أقل من تحديد مكان في غرفته أو ركن في البيت ليكون مكان لعبه واكتشافاته.

2- التكيف مع أفكارهم:

قبول أفكار الأطفال دون تسفيهها أو وضع قيود عليها، ومحاولة النزول لفهمهم، ومجاراتهم في أفكارهم، حتى لا نوقف عملية توليد الأفكار، والتي هي أحد أهم أسس الابتكار، ولا يمنع من تعديل بعض الأفكار الخاطئة بحكمة ولين دون إبداء العنف والمصادمة، لأن ذلك من شأنه تعويق توليد الأفكار، وهذا يستلزم إبداء الأسباب والأدلة عند تعديل بعض الأفكار الخاطئة.

3- حلول مبتكرة:

تعزيز الابتكار لدى الأطفال يتطلب الكثير من الابتكار من جانب الكبار، وهذا يدعونا لإبراز الحلول المبتكرة للمشاكل التي تحدث كل يوم، وجعلها جزءاً أساسياً في منهج تربية الأبناء، يشاهدونها ويتأثرون بها، مع تعمد التحدث عنها، وإعطاء الفرصة لمشاهدة ابتكاراتنا، مع إشراكهم معنا في تنفيذ هذه المبتكرات.

4- الحلول الجاهزة:

أعط الطفل فرصة ووقتاً كي يكتشف جميع الإمكانات، والحلول، واجعله يتحرك من العموميات إلى الأفكار الأصلية، وإياك وتجهيز الحلول له قبل إعطائه هذه الفرصة.
إن بعض الآباء يظن أنه عندما يقوم بإعطاء الأجوبة الجاهزة يساعد أبناءه على النمو الفكري، والحقيقة غير ذلك تماماً، حيث إن ذلك يقتل عنده قدرة التفكير بحلول جديدة، أو حتى محاولة التفكير بحلول.

5- طرق التفكير:
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة منى فتحي (mouna Fathi).
22 من 69
أن نعلمهم حب العمل و أن يعملوا كل شيئ بأنفسهم و لا يعتمدوا علي أبائهم في كل شيئ ...
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة Faho0ode1000.
23 من 69
التعليم يلعب دور كبير في الانسان
مثل اخليهم عندهم ثقافة
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة ◣◢جيري 501◣◢ (ابو شاهين).
24 من 69
أولا /  يجب ان نركز علي حفظ القران الكريم للطفل وهو صغير لأن ذلك يؤدي الي تفتح الذهن

ثانيا / ترك  مساحه كافيه لهم كي  يعبرو عن مايدور  في دواخلهم  كإعطاءهم ادوات للرسم  
فياتي الطفل  ويرسم  ماشاهده  عبر التلفاز  او  أي  منظر رأه  أعجبه او  روعه  
ومن ما لمسته  لدي  طفلي الاكبر  عمره 6 سنوات  شاهد برنامج  عن الاسماك
والقرش تحديدا  وطرق افتراسها  وقد  أثر  فيه  افتراس القرش  لفرخ  طائر  صغير يتعلم الطيران  وكانت امه  تحاول ان تدافع عنه ولم تفلح
وحينما  توجه  للسبوره  علشان يكتب فيها قام برسم المشهد كاملا
 ثالثا  / إعطاهم جزء  من اوقاتنا  في اللعب معهم  والنزول الي مستوياتهم  ولو لنصف ساعه في اليوم
رابعا  / أخذهم الي أماكن العباده  والاماكن المقدس  وحفر تلك البقاع الطاهره في أذهانهم !!!
 خامسا /     الدعاء لهم بالصلاح         (( نسأل الله ان يصلح النيه والذريه ))
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة طارق 99.
25 من 69
تعلمهم الصلاة كما امرنا النبي من سبع والضرب عليها عند عشر سنين

 فعل الاشياء الجميلة امامه ومن ثم يتعلم بدون ان تقول له افعل

 الالعاب التركيبية التى تشكل بيت مسجد هرم وهذا تنمي فكر الطفل

 الاحسان اليه يزرع فيه حب الاحسان اليك والى اولاده في الكبر

 تعليمه كيف يفكر فقط تعطيه الفكرة وهو يكملها لك سيأتي هو بأشياء أخرى
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة قايد القابل (qaid al.qabel).
26 من 69
إن التفكير الابتكاري يعد أحد أهم الأهداف التربوية التي تسعى المجتمعات الإنسانية إلى تحقيقها وقد أكد مجموعة من العلماء مثل جليفورد وماسلو وتورانس أن مرحلة الطفولة المبكرة من المراحل الخصبة لدراسة الابتكار واكتشاف المبتكرين فان الابتكار إذا لم يشجع في مرحلة الطفولة فان تشجيعه بعد ذلك يكون ضعيف الجدوى وقد أكدت أبحاث عديدة أن الابتكار صفة مشتركة بين جميع الأطفال إذ أن الطفل قادر على الابتكار الفوري لأنه يولد وهو مزود بدرجة عالية من الوعي وان الاتجاه البشري كامن في الجنس البشري 0لذا يمكن تنمية قدرات الابتكار لدى الأطفال في رياض الأطفال من خلال أنشطة متعددة يقوم بها الطفل بعد تهيئة المناخ المناسب له نفسيا واجتماعيا وبيئيا0

فهناك أساليب خاطئة تربويا ونفسيا تمارس داخل رياض الأطفال تحد من قدرات الابتكار لدى الأطفال مثل
التسلط-الحماية الزائدة-الإهمال-إثارة الألم النفسي-التفرقة في معاملة الأطفال –التردد في اتخاذ القرارات وغيرها
وكل ذلك يؤثر سلبيا على تنمية قدرات الابتكار لدى الأطفال0

أهمية مرحلة الطفولة المبكرة في تنمية قدرات الطفل العقلية والابتكارية

1-كونها فترة حاسمة تتكون من خلالها المفاهيم الأساسية للطفل
2-تطور النمو اللغوي للطفل في هذه الفترة تطورا سريعا
3-تركيز الطفل في هذه المرحلة على الملامح الرئيسية المميزة للأشياء والأفراد والأماكن المحيطة في بيئته لفهم معالمها الرئيسية
4-يسهل على الطفل في هذه المرحلة تخزين المعلومات والخبرات ورموز الأشياء لاستخدامها في اكتساب الخبرات المستقبلية وتفسيرها والتعامل معها0
5-يتصف خيال الطفل في هذه المرحلة بالخصوبة المفرطة نظرا لقلة خبراته الحسية
6-يستطيع الطفل في هذه المرحلة من النمو الربط بين الأسباب ونتائجها بحيث يتمكن من ترتيب حدثين أو ثلاثة في تسلسل منطقي سليم
7-يكون مدى انتباه الطفل في هذه المرحلة قصيرا للغاية لذا يجب العمل على استثارته وتشويقه باستخدام مثيرات سمعية وبصرية وحركية تشد انتباهه
8-يكون النمو العقلي في هذه المرحلة سريعا يساعد في إدراكه للحسيات من حوله
9-تعتبر هذه الفترة هي الفترة الحرجة التي يتم فيها إرساء معالم شخصية الطفل ليتحدد إطارها وتتضح معالمها عاما بعد آخر
10-سنوات الطفولة المبكرة هي الفترة التي يجب الكشف فيها عن الابتكار والإبداع لدى الطفل

11-هذه المرحلة هي المرحلة المثلى لتعلم المهارات المختلفة واكتسابها لأن الطفل يستمتع بتكرار أي عمل حتى يتمكن من إتقانه
12-سنوات الطفولة المبكرة هي الفترة الحيوية لتكوين الضمير والوازع الديني للإنسان من خلال علاقته مع المحيطين به في البيئة

صفات الطفل المبتكر

أهم الصفات التي يتحلى بها الطفل أو الشخص المبتكر هي :

1_ مرونة التفكير
وتعني المرونة في التفكير العقل المتفتح المدرك للأشياء بسهولة تامة
2- الاستقلال الشخصي
وهذه الصفة تظهر من خلال تمركز الطفل حول ذاته متحررا من القيود الاجتماعية مما يخيل للمعلمة بأنه غير اجتماعي أو ضد التقاليد الاجتماعية
3- تحمل الغموض
يظهر الشخص المبتكر استقلاله من خلال تحمله للغموض في حياته ومن خلال رغبته في تقبل الشكوك فيمن حوله وتفضيله الادراكي في الغالب يكون نحو المعقد وغير المنظم من الأشياء ويشعر بالرضا عند تحديه للأمور الصعبة
4- تحمل الأخطاء
وتظهر ملامح هذه الصفة من خلال عدم خوف الطفل من الوقوع في الخطأ وتقديم حلول بديلة متعددة لأي مشكلة تعترضه

5- -تمتعه بقدر مناسب من الذكاء
يعتقد كثير من المشتغلين في ميدان الابتكار أن الطفل المبتكر يلزمه قسط مناسب من الذكاء
6- انخفاض مستوى القلق
يتمتع الطفل المبتكر بالصحة العقلية وهذا يؤدي لانخفاض مستوى القلق لديه فكلما كان الطفل أكثر نضجا من الناحية الادراكية كلما استطاع أن يوظف مجموعة من المفاهيم فالابتكار يزيد من ظروف الأمان النفسي القائم بين الذات والموضوع

7- الاهتمام بالمعاني والعلاقات
فالطفل المبتكر أكثر اهتماما بالمعاني والعلاقات بين الأشياء وتوظيف المعلومات والمفاهيم الواسعة أكثر من الطفل العادي الذي يهتم غالبا بالتفاصيل الصغيرة من الأشياء0

وعلى أساس ما سبق من صفات فيجب على المعلمة في رياض الأطفال أن تتعامل مع الطفل
الذي يتسم بهذه الصفات معاملة تتمشى مع طبيعة هذا الطفل لتنمية القدرات الابتكارية لديه

فان فهم طبيعة الطفل المبتكر وصفاته يؤدي إلى أن تتعامل معه المعلمة بطريقة صحيحة

وإلا قيدت قدراته الابتكارية وخسرت خسارة فادحة فالنجار الذي لا يعرف طبيعة الخشب

لايمكن أن يكون نجارا ناجحا في عمله0
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة abo salama (saloma salama).
27 من 69
أولا تعليمهم في الدين
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة أبو حنك.
28 من 69
نتناول طرق تنمية التفكير الابتكاري لدى الأطفال وهي:


1 -بيئة اللعب:


من الضرورة بمكان أن نهيئ للطفل بيئة تساعده على الاكتشاف واللعب من غير قيود وخوف تخريب أثاث المنزل أو تكسير الأواني، وغيرها من أثاث البيت، وحتى في البيوت المغلقة، والتي لا تجد مساحة كافية لتهيئة مثل هذه البيئة، فلا أقل من تحديد مكان في غرفته أو ركن في البيت ليكون مكان لعبه واكتشافاته.

2- التكيف مع أفكارهم:


قبول أفكار الأطفال دون تسفيهها أو وضع قيود عليها، ومحاولة النزول لفهمهم، ومجاراتهم في أفكارهم، حتى لا نوقف عملية توليد الأفكار، والتي هي أحد أهم أسس الابتكار، ولا يمنع من تعديل بعض الأفكار الخاطئة بحكمة ولين دون إبداء العنف والمصادمة، لأن ذلك من شأنه تعويق توليد الأفكار، وهذا يستلزم إبداء الأسباب والأدلة عند تعديل بعض الأفكار الخاطئة.

3- حلول مبتكرة:


تعزيز الابتكار لدى الأطفال يتطلب الكثير من الابتكار من جانب الكبار، وهذا يدعونا لإبراز الحلول المبتكرة للمشاكل التي تحدث كل يوم، وجعلها جزءاً أساسياً في منهج تربية الأبناء، يشاهدونها ويتأثرون بها، مع تعمد التحدث عنها، وإعطاء الفرصة لمشاهدة ابتكاراتنا، مع إشراكهم معنا في تنفيذ هذه المبتكرات.

4- الحلول الجاهزة:


أعط الطفل فرصة ووقتاً كي يكتشف جميع الإمكانات، والحلول، واجعله يتحرك من العموميات إلى الأفكار الأصلية، وإياك وتجهيز الحلول له قبل إعطائه هذه الفرصة.
إن بعض الآباء يظن أنه عندما يقوم بإعطاء الأجوبة الجاهزة يساعد أبناءه على النمو الفكري، والحقيقة غير ذلك تماماً، حيث إن ذلك يقتل عنده قدرة التفكير بحلول جديدة، أو حتى محاولة التفكير بحلول.

5- طرق التفكير:


ركز على طرق التفكير أكثر من التركيز على النتائج، فليس مهماً أن يكسب المسابقة، أو يحصل على الأول بقدر ما يهم ما قام به من طرق للتفكير توصل بها لذلك الحل، وذلك بالثناء على طرق تفكيره أمام الآخرين ورصد هدايا للحلول الصحيحة وهدايا بطرق التفكير السليم.

6- إعطاء الفرصة للمغامرة:


إعطاء فرصة للطفل للتحدي والمغامرة عن طريق بعض الألعاب والمنافسة بينه وبين إخوانه، أو بعض الألعاب الالكترونية، وهذا سيساعده كثيراً على رؤية أفكار جديدة في الطريق. فهناك الكثير من الألعاب التي تساعد على تنمية روح الابتكار والحلول، وخاصة ألعاب التركيب.

7- شاركهم أفراحهم:

عقول الأطفال تحتاج كي تنمو وتتطور أن تحتك بالكبار، ومن غير الوالدين يمكن أن يقوم بمثل هذا الدور؟ فإذا كان الوالدان لا يعيران أي انتباه لهذه الضرورة والحاجة في حياة الأطفال، وهم في طريقهم للنمو، فلا يتعجب الوالدان عندما لا يعيرهما الأطفال إذا كبروا أي اهتمام وشعور عاطفي، فكما أن هناك عقوقاً للوالدين، يوجد أيضاً عقوق للأبناء. وبالرغم من ذلك فإن الوالدين يحصلان على متعة كبرى عندما يحتكان بصدق مع أطفالهما وتتعالى ضحكاتهم معهم، حيث تنتشر البهجة في أجوائهما، حتى إن الحروف لتعجز بوصف مثل هذه البهجة.


8- التحدث والتفاعل معهم:


التحدث مع الأطفال ساعة كاملة يومياً على أقل تقدير عن أنشطتهم اليومية، وكيفية قضاء أوقاتهم في الروضة أو الابتدائية، وعن أساتذتهم أو معلماتهم، ومن هم أصدقاؤهم في المدرسة، وما هي أنشطتهم في البيت، ومع أقاربهم، أو خارج البيت في النوادي ومع أصدقائهم، وعن مشاكلهم، وكيف وضعوا لها الحل، وعن علاقاتهم بمعلميهم، وهكذا... وللتحدث مع الأطفال فوائد كثيرة من أبرزها:

أ /تعلم أفكار جديدة:


الأطفال ليسوا كالكبار الذين تشكلت عقولهم، وأخذت قوالب معينة، فمازالت عقولهم غضة، ولا تحدها أية حدود أو قيود، وبالتالي فإن الحديث معهم بالرغم من أهميته في نموهم وتطورهم، إلا أنه يفيد الكبار أكثر، لأنهم يتعلمون منهم الكثير من الأفكار الجديدة، والابتكارات التي لا تخطر على بالهم، ويتعلمون منهم كيف يفكر الأطفال حتى يستفيدوا من ذلك لوضع الحلول، والكثير من مشاريعهم.

ب/ نمو العاطفة والحب:


إن الحديث مع الأطفال، وتخصيص وقت لذلك، بعيداً عن الأوامر اليومية (افعل كذا، ولا تفعل كذا، وهذا عيب، وهذا خطأ) سبب رئيس لتنمية الحب والعاطفة، والتي هي ضرورية جداً لغرس القيم وإيصالها إليهم، لأنهم عند نمو الحب والعاطفة مع والديهم يكونون مهيئين أكثر لاستقبال تلك القيم والتوجيه، ولا نتوقع أن تنمو عقولهم وتتطور بغير ذلك.


ج/ اكتشاف الأفكار الخاطئة :

اكتشاف الأفكار الخاطئةالتي اكتسبوها من البيئة التي يحتكون بها يومياً، ومن ثم سهولة إصلاح هذه الأفكار، ولولا مثل هذه المحادثة لكان من الصعب بمكان اكتشاف مثل هذه الأفكار الخاطئة
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة آآخر الفرسانِِ (يــآرب سامحني).
29 من 69
بالتربية الحسنة
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة أبو بكر المسلم.
30 من 69
1 -بيئة اللعب:

من الضرورة بمكان أن نهيئ للطفل بيئة تساعده على الاكتشاف واللعب من غير قيود وخوف تخريب أثاث المنزل أو تكسير الأواني، وغيرها من أثاث البيت، وحتى في البيوت المغلقة، والتي لا تجد مساحة كافية لتهيئة مثل هذه البيئة، فلا أقل من تحديد مكان في غرفته أو ركن في البيت ليكون مكان لعبه واكتشافاته.

2- التكيف مع أفكارهم:

قبول أفكار الأطفال دون تسفيهها أو وضع قيود عليها، ومحاولة النزول لفهمهم، ومجاراتهم في أفكارهم، حتى لا نوقف عملية توليد الأفكار، والتي هي أحد أهم أسس الابتكار، ولا يمنع من تعديل بعض الأفكار الخاطئة بحكمة ولين دون إبداء العنف والمصادمة، لأن ذلك من شأنه تعويق توليد الأفكار، وهذا يستلزم إبداء الأسباب والأدلة عند تعديل بعض الأفكار الخاطئة.

3- حلول مبتكرة:

تعزيز الابتكار لدى الأطفال يتطلب الكثير من الابتكار من جانب الكبار، وهذا يدعونا لإبراز الحلول المبتكرة للمشاكل التي تحدث كل يوم، وجعلها جزءاً أساسياً في منهج تربية الأبناء، يشاهدونها ويتأثرون بها، مع تعمد التحدث عنها، وإعطاء الفرصة لمشاهدة ابتكاراتنا، مع إشراكهم معنا في تنفيذ هذه المبتكرات.

4- الحلول الجاهزة:

أعط الطفل فرصة ووقتاً كي يكتشف جميع الإمكانات، والحلول، واجعله يتحرك من العموميات إلى الأفكار الأصلية، وإياك وتجهيز الحلول له قبل إعطائه هذه الفرصة.
إن بعض الآباء يظن أنه عندما يقوم بإعطاء الأجوبة الجاهزة يساعد أبناءه على النمو الفكري، والحقيقة غير ذلك تماماً، حيث إن ذلك يقتل عنده قدرة التفكير بحلول جديدة، أو حتى محاولة التفكير بحلول.

5- طرق التفكير:

ركز على طرق التفكير أكثر من التركيز على النتائج، فليس مهماً أن يكسب المسابقة، أو يحصل على الأول بقدر ما يهم ما قام به من طرق للتفكير توصل بها لذلك الحل، وذلك بالثناء على طرق تفكيره أمام الآخرين ورصد هدايا للحلول الصحيحة وهدايا بطرق التفكير السليم.

6- إعطاء الفرصة للمغامرة:

إعطاء فرصة للطفل للتحدي والمغامرة عن طريق بعض الألعاب والمنافسة بينه وبين إخوانه، أو بعض الألعاب الالكترونية، وهذا سيساعده كثيراً على رؤية أفكار جديدة في الطريق. فهناك الكثير من الألعاب التي تساعد على تنمية روح الابتكار والحلول، وخاصة ألعاب التركيب.

7- شاركهم أفراحهم:

عقول الأطفال تحتاج كي تنمو وتتطور أن تحتك بالكبار، ومن غير الوالدين يمكن أن يقوم بمثل هذا الدور؟ فإذا كان الوالدان لا يعيران أي انتباه لهذه الضرورة والحاجة في حياة الأطفال، وهم في طريقهم للنمو، فلا يتعجب الوالدان عندما لا يعيرهما الأطفال إذا كبروا أي اهتمام وشعور عاطفي، فكما أن هناك عقوقاً للوالدين، يوجد أيضاً عقوق للأبناء. وبالرغم من ذلك فإن الوالدين يحصلان على متعة كبرى عندما يحتكان بصدق مع أطفالهما وتتعالى ضحكاتهم معهم، حيث تنتشر البهجة في أجوائهما، حتى إن الحروف لتعجز بوصف مثل هذه البهجة.

8- التحدث والتفاعل معهم:

التحدث مع الأطفال ساعة كاملة يومياً على أقل تقدير عن أنشطتهم اليومية، وكيفية قضاء أوقاتهم في الروضة أو الابتدائية، وعن أساتذتهم أو معلماتهم، ومن هم أصدقاؤهم في المدرسة، وما هي أنشطتهم في البيت، ومع أقاربهم، أو خارج البيت في النوادي ومع أصدقائهم، وعن مشاكلهم، وكيف وضعوا لها الحل، وعن علاقاتهم بمعلميهم، وهكذا... وللتحدث مع الأطفال فوائد كثيرة من أبرزها:

أ /تعلم أفكار جديدة:

الأطفال ليسوا كالكبار الذين تشكلت عقولهم، وأخذت قوالب معينة، فمازالت عقولهم غضة، ولا تحدها أية حدود أو قيود، وبالتالي فإن الحديث معهم بالرغم من أهميته في نموهم وتطورهم، إلا أنه يفيد الكبار أكثر، لأنهم يتعلمون منهم الكثير من الأفكار الجديدة، والابتكارات التي لا تخطر على بالهم، ويتعلمون منهم كيف يفكر الأطفال حتى يستفيدوا من ذلك لوضع الحلول، والكثير من مشاريعهم.

ب/ نمو العاطفة والحب:

إن الحديث مع الأطفال، وتخصيص وقت لذلك، بعيداً عن الأوامر اليومية (افعل كذا، ولا تفعل كذا، وهذا عيب، وهذا خطأ) سبب رئيس لتنمية الحب والعاطفة، والتي هي ضرورية جداً لغرس القيم وإيصالها إليهم، لأنهم عند نمو الحب والعاطفة مع والديهم يكونون مهيئين أكثر لاستقبال تلك القيم والتوجيه، ولا نتوقع أن تنمو عقولهم وتتطور بغير ذلك.

ج/ اكتشاف الأفكار الخاطئة :

اكتشاف الأفكار الخاطئةالتي اكتسبوها من البيئة التي يحتكون بها يومياً، ومن ثم سهولة إصلاح هذه الأفكار، ولولا مثل هذه المحادثة لكان من الصعب بمكان اكتشاف مثل هذه الأفكار الخاطئة
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة wadahujayli (wadah ujayli).
31 من 69
القصص جدا رائعة لتنمية خيال الطفل
مثلا تحكي له قصة وتترك النهاية له
او مثلا تقول له يلا نتشارك ونألف قصة
وتعطيه حدث وهو يفكر في الثاني وايش صار بعد كذا ,,, الخ

وممكن تتكلم معاه وتحطه في مواقف افتراضيه او مشكله معينة وتسأله ايش الحل برأيك؟
أو كيف ممكن تطلع منها ؟ يعني من هالأسئلة الي تخلي الطفل يفكر ويتخيل الوضع

وممكن كمان بعض الالعاب تنمي الخيال
مثلا تجيب له كرسي وتغمض عيونه بربطه وتحكي له قولي لي ايش تتمنى بالمستقبل
او ايش تتوقع يصير باي حاجه انت تحكيها له
وغيرها من الالعاب
ابسطها الصلصال ممكن تجيب له علبة صلصال ملون
وتخليه يبدع اي فكره ويشكلها بالصلصال
والرسم كمان ينمي الخيال للطفل
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة hichem هشام.
32 من 69
عن طريق التربيه على الطريقة الاسلاميه
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة Amr Atef (Amr Atef).
33 من 69
باحترام تفكيرهم
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة أسير الغربة (أطراف المجرة).
34 من 69
تعليمهم القرأن الكريم بالمرتبة الاولى
وكذلك الالعاب المفيدة والفك والتركيب
اخذ ارائهم
اعطائهم الفرصة للتجربة
مشاركتهم لنا في ايجاد الحلول
عدم الاستخفاف باي راي
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة أبوهليل (أبــوحاتم الحربي).
35 من 69
قبول أفكار الأطفال دون تسفيهها أو وضع قيود عليها، ومحاولة النزول لفهمهم، ومجاراتهم في أفكارهم، حتى لا نوقف عملية توليد الأفكار، والتي هي أحد أهم أسس الابتكار، ولا يمنع من تعديل بعض الأفكار الخاطئة بحكمة ولين دون إبداء العنف والمصادمة، لأن ذلك من شأنه تعويق توليد الأفكار، وهذا يستلزم إبداء الأسباب والأدلة عند تعديل بعض الأفكار الخاطئة.
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة عائد الربيعي (الطالب المعلم).
36 من 69
تميه افكارهم
بجعلهم يعتمدون ع انفسهم
وايضا بالملاحظهـ من انفسهم
واعطائهم المساحهـ لطرح ارائهم وافكارهم
وقبل ذلك كله  تربيتهم ع اخلاق القرآن
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة M.MAHYOUB.
37 من 69
بالعلم و التشجيع على الدراسه

من اعمدة الأمه العلم
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة ابوالسلم.
38 من 69
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة

يمكن تنمية افكار أطفالنا بتعليمهم أمور دينهم وأصول التربية السليمة القائمة على الأخلاق السمحة وأن نغرس فيهم كل جميل من أصول ديننا الحنيف
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة على زيدأن (على زيدان).
39 من 69
1- تعلمهم الصلاة كما امرنا النبي من سبع والضرب عليها عند عشر سنين
2- فعل الاشياء الجميلة امامه ومن ثم يتعلم بدون ان تقول له افعل
3- الالعاب التركيبية التى تشكل بيت مسجد هرم وهذا تنمي فكر الطفل
4- الاحسان اليه يزرع فيه حب الاحسان اليك والى اولاده في الكبر
5- تعليمه كيف يفكر فقط تعطيه الفكرة وهو يكملها لك سيأتي هو بأشياء أخرى
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
40 من 69
توفير البيئة الجيده و التربية الحسنة.
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة جنكيز خان.
41 من 69
عوامل تنمية الإبداع في مرحلة الطفولة :

هناك العديد من العوامل تعمل جميعها على تنمية الإبداع لدى الأطفال ..

- وهى تتعلق بالبيئة الأسرية من رعاية أسرية للأبناء والمتابعة الأسرية للأبناء بالمنزل والمدرسة .

- وهناك عوامل تتعلق بالمعلم في الفصل من خلال أسلوب التدريس الابتكارى الذي يساعد الطفل على الحرية وعدم التقيد بتمازج وقواعد

  ثابتة مألوفة والتدريب على الخروج عن كل ما هو نمطي في التعامل مع الموضوعات  المختلفة .

- وهناك أيضا عوامل تتعلق بإعداد المعلم وتدريبه .

- كذلك عوامل تتصل بمحتوى المنهج الدراسي نفسه من محتوى ومضمون وتناول المنهج المدرسي من حيث الحشو وإعطاء المعلومة دون

 أسلوب ابتكاري للوصول إلى استدلال يساعد على أعمال العقل .

- كما أن هناك بعض العوامل التي تتصل بالهيئة التعليمية أو الإدارة التعليمية داخل المدارس ونظام التعليم من خلال توفير بيئة مدرسية تهتم

 بالجوانب المختلفة لنمو شخصية الطفل واستقلاليته وتنمية ثقته بنفسه من خلال المبادرة وتحمل المسؤولية والتشجيع .

- أيضا هناك عوامل تتعلق بالبيئة الفيزيقية للمدرسة من خلال توفير مساحات مناسبة تتناسب فيها مساحة حجرة الدراسة مع عدد التلاميذ

 وعدم تكدس وازدحام التلاميذ داخل حجرة الدراسة ،

- مع أهمية توفير مساحات  للملاعب والاهتمام بالأنشطة الدراسية المختلفة التي تنمى مواهب التلاميذ وتساعد على الإبداع والتخيل مثل الاهتمام بالعب الحر والتدريب علية كذلك على الدراما الاجتماعية ( السوسيودراما ) وإعطاء الأطفال فرص لإطلاق عنانهم لنسج القصص والمواقف السلوكية المختلفة المتصلة بالتمثيل والمسرح ، وخاصة لدى أطفال دور الحضانة .

وهكذا فإن البرامج والأنشطة التي تنمى الطلاقة والأصالة والتخيل والمرونة تعد من المهارات الإبداعية التي تنمى القدرات الإبداعية لدى أطفال الحضانة ..

وأخيراً .. كلما اعتمدت الأسرة والمدرسة في أساليب تعاملها مع الأطفال على حب الاستطلاع والاكتشاف والمناقشة الجماعية والعصف الذهني كلما نمت لدى الأطفال الملكات والقدرات الإبداعية  الخلاقة .
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة S3UDI3NEID.
42 من 69
نأتي لحفظ القرآن الكريم ، فالقرآن الكريم من أهم
المناشط لتنمية الذكاء لدى الأطفال، ولم لا ؟ والقرآن الكريم يدعونا
إلى التأمل والتفكير،بدءاً من خلق السماوات والأرض،وهي قمة
التفكير والتأمل،وحتى خلق الإنسان،وخلق ما حولنا من أشياء
ليزداد إيماننا ويمتزج العلم بالعمل .
وحفظ القرآن الكريم ،وإدراك معانيه،ومعرفتها معرفة كاملة،يوصل
الإنسان إلى مرحلة متقدمة من الذكاء ،بل ونجد كبار وأذكياء
العرب وعلماءهم وأدباءهم يحفظون القرآن الكريم منذ الصغر
لأن القاعدة الهامة التي توسع الفكر والإدراك،فحفظ القرآن الكريم
يؤدي إلى تنمية الذكاء وبدرجات مرتفعة .

((القراءة والكتب والمكتبات))
والقراءة هامة جداً لتنمية ذكاء أطفالنا ،ولم لا ؟ فإن أول كلمة نزلت
في القرآن الكريم (اقرأ) ، قال الله تعالى (اقرأ باسم ربك الذي خلق
خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم )
فالقراءة تحتل مكان الصدارة من اهتمام الإنسان،باعتبارها الوسيلة
الرئيسية لأن يستكشف الطفل البيئة من حوله،والأسلوب الأمثل لتعزيز
قدراته الإبداعية الذاتية،وتطوير ملكاته استكمالاً للدور التعليمي للمدرسة
القراءة هي عملية تعويد الأطفال : كيف يقرأون ؟ وماذا يقرأون ؟
ولا أن نبدأ العناية بغرس حب القراءة أو عادة القراءة والميل لها
في نفس الطفل والتعرف على ما يدور حوله منذ بداية معرفته للحروف
والكلمات،ولذا فمسألة القراءة مسألة حيوية بالغة الأهمية لتنمية ثقافة
الطفل،فعندما نحبب الأطفال في القراءة نشجع في الوقت نفسه الإيجابية
في الطفل ،وهي ناتجة للقراءة من البحث والتثقيف،فحب القراءة يفعل
مع الطفل أشياء كثيرة ،فإنه يفتح الأبواب أمامهم نحو الفضول
والاستطلاع ،وينمي رغبتهم لرؤية أماكن يتخيلونها،ويقلل مشاعر
الوحدة والملل ، يخلق أمامهم نماذج يتمثلون أدوارها،وفي النهاية
تغير القراءة أسلوب حياة الأطفال
الهدف من القراءة
أن نجعل الأطفال مفكرين باحثين مبتكرين يبحثون عن الحقائق والمعرفة
بأنفسهم ،ومن أجل منفعتهم ،مما يساعدهم في المستقبل على الدخول
في العالم كمخترعين ومبدعين ،لا كمحاكين أو مقلدين.
- والقراءة هامة لحياة أطفالنا فكل طفل يكتسب عادة القراءة يعني
أنه سيحب الأدب واللعب ، وسيدعم قدراته الإبداعية والابتكارية
باستمرار، وهي تكسب الأطفال كذلك حب اللغة،واللغة ليست
وسيلة تخاطب فحسب,بل هي أسلوب للتفكير .
((اللعب ينمي المهارات))
عتبر اللعب ركيزة أساسية لتطوير الجوانب الاجتماعية واللغوية
والإدراكية بالنسبة للطفل حيث إن الطريقة الطبيعية للتعلم
هي التي تتم من خلال اللعب، ويمكننا تعريف اللعب على
أنه سلوك معقد ومتنوع، يعتبر المحور الأساسي
للنمو الطبيعي للأطفال.
تنبع أهمية اللعب من كونه:
ـ مصدرا مهما للتعلم.
ـ يتيح للأطفال تعلم وممارسة مهارات جديدة في بيئة آمنة.
ـ خبرة التفاعل الجسدي مع الآخرين ومع الأشياء المحيطة
في البيئة من حولهم.
ـ يساعد في التعبير عن الاحتياجات.
ـ يعلم الكثير من القيم الاجتماعية.
((القراءه تنمي المهارات))
أثبتت الأبحاث العلمية الحديثة ان القراءة للأطفال بصوت عال
ذات تأثير مباشر وقوي على تنمية مدارك عقولهم وانطلاقهم
نحو حب التعلم والدراسة، كما انها تغرس فيهم عادة التعاون والمشاركة
بالإضافة إلى إقامة علاقات ناجحة مع الآخرين.
قد أشارت الأبحاث أيضا إلى ان عادة القراءة بصوت عال ذات أثر جيد
في تجمع الأسرة الواحدة، مما يعزز الشعور بالترابط والدفء العائلي،
كما يضفي بكثير من مشاعر الحب والأمان على الأطفال
ويشعرهم بأنهم محبوبون من عائلاتهم.
وينصح الخبراء والباحثون بضرورة قيام كل من الأب والأم بتخصيص
بعض الوقت للقراءة بصوت مرتفع لأطفالهم
((الحاسب ينمي مهارات الطفل))
وجهت مختصة دعوتها لأولياء الأمور بضرورة التدقيق عند شراء
برامج حاسوبية لأطفالهم , وأضافت بأن استخدام ألعاب الكمبيوتر
التعليمية قد تساعد على اكساب الأطفال الثقة بالنفس وتقدير الذات
واستخدام عدد من المهارات الحركية الدقيقة والتوافق بين حركات
اليد والعين لتحريك الماوس والقراءة والكتابة.
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة zaina111.
43 من 69
هناك مهارات ايمانية واخلاق نبوية وأداب إسلامية وضعها الإسلام ووضحها النبى العدنان بها ننمى اطفالنا اخلاقيا واجتماعيا وثقافيا ودينيا وعلميا وعمليا يبدأ تعليم الطفل لتلك المهارات من السبع سنين الأولى
آداب السبع سنين الأولى ويكون الطفل فيها إلى سن سبع سنين يكون في فترة الملاعبة نتركه يلعب ولا نشدد عليه في الجد وترك اللعب، لكن ليس معنى ذلك أن نترك له الفرصة في أن يصنع ما يشاء بل علينا أن نلاحظ في هذه الفترة بأنه لا ينطق إلا بالكلمات الطيبات لأنه في المعتاد في هذا الزمان أن خلال هذه المرحلة يعتاد على الألفاظ البذيئة، ونحن مع الأسف نسعد ونفرح به، بل والأكثر من ذلك نزيد الأمر سوءاً بان نأمره أن يشتم أبيه أو يشتم أمه أو جده أو جدته لا يصح مثل ذلك فلا بد أن نعود الطفل من البداية على الأدب في التعامل، وعلى النطق بالألفاظ التي لا تجرح المشاعر ولكى ينجح هذا التأديب فلابد أن نعطى له القدوة فلا نستخدم معهم الألفاظ البذيئة فى النداء ولا نشتمهم ولا نسبهم، والمؤمنون قال الله في حقهم{وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ }ربنا جعل لسانهم دائماً يخرج الكلمات الطيبة يعنى أنا رأيت سيدات فضليات تنادى على ابنها وبعد ذلك تشتمه تعال يا ابن كذا لا ينبغي أن نفعل ذلك بل نقول له: تعال يا ابن الذين آمنوا وهكذا بطريقة لطيفة أو تعال يا ابن المسلمين أو يا ابن المؤمنين بدل ما تقوله الكلمة الثانية أو الثالثة التي فيها شتيمة وساعات الشتيمة تكون في الرجل تعال يا ابن  وتحدث مشكلة وتقول له أنا لم أقصدك، أنا غصب عني، لماذا؟ الإنسان لابد أن يكون حريص على الكلمات التي تخرج من لسانه الكلمات تطلع على طول لطيفه وظريفة حتى الأسامي التي تنادى بها الأولاد ربنا كرم بني آدم، لا يصح بعدما كرمه الله أن أقول له تعال يا حمار، هل هو حمار؟ هذه ممنوعة في شرع الله ربنا عمله إنسان وكرمه وأنت تعمليه حمار لا يجوز، أو أقول له: تعال يا جحش أو أي لفظ من هذه الألفاظ تعال يا كلب، كيف يكون ذلك؟!، وتقول للبنت: تعالى يا بقرة، هل هي بقرة؟!، إنها إنسانة وربنا كرمها لماذا تقولى لها هذا اللفظ؟
أسماء الدلع
حتى الأسماء التي نقولها دلع لأولادنا إذا كانت هذه الأسماء أسماء حيوانات أو طيور فهذا مكروه في الإسلام، وقد تعودنا أنه من كانت اسمها فاطمة نقول لها: تعالى يا بطة، كيف تكون بطة؟ هي فاطمة مكرمة وفاطمة هذه بنت النبي كيف نعملها بطة ونقول لها: تعالى يا بطة، هذا لا يجوز سيدنا رسول الله كان يدلعها ويقول لها تعال يا فاطم ، ولكن هذه كلها أفكار يهودية تسربت إلينا من أجل أن يسيئوا لآل بيت النبي عندما أحضروا الشباشب الجديدة من جهة الصين أسموها زنوبة وخدوجة لماذا زينب وخديجة؟ لأنهم آل بيت النبي ليجعلونا نستهزأ بهم ونحن لا ندري والمسلمين نائمون السيدة زينب بنت السيدة فاطمة بنت سيدنا الإمام علي، والسيدة خديجة أعظم أمهات المؤمنين زوجة النبي، فلا نقول لابنتنا وزة ولا بطة لابد من الاسم الذي له معنى جميل وطيب لكن على وجه العموم فإن هذه الفترة فترة لعب، فلا نشدد عليه أكثر من اللازم في الجد كأن نلزمه بحفظ جزئين من القرآن مثلاً وإذا لم يحفظ نضربه فإذا استطاع أن يحفظ في هذه الفترة فبها ونعمت، وإذا لم يستطع فسيحفظ بعد ذلك فيما يستقبل من الأيام.
لا للكذب وأساس التعليم ألا تربيهم على الكذب: جاءت عند النبى إمرأة ومعها ابنها الصغير، ومثلما نقول للأولاد أحضر هذا الطلب ولك ربع جنيه، ويحضر الطلب وبعدما يرجع تقول له: ما أنت أخذت ربع جنيه بالأمس ! ، فماذا نعلمه بذلك؟ فالنبي قال: لا، طالما قلتى له كلمة لا بد أن تلتزمي بها قالت له: تعال وأعطيك تمرة و لما جاء أعطته التمرة فعرفها النبى وعرفنا وقال{أَمَا إِنَّكِ لو لَـمْ تَفْعِلـي لَكُتِبَتْ علـيكِ كِذْبةً}وبالطبع ولحاسبك الله عليها يوم القيامة نعم ربنا يحاسبك عليها يوم القيامة لأننا نريد أن نربي الطفل على الصدق والآن أحياناً يطرق الباب ويسأل الطارق: أمك موجودة؟ فتقول له: قل لها غير موجودة، تعطيه درساً عملياً في الكذب،ونعتقد أن هذا أمر عادي ولا يهتز شيء في قلوبنا ولا الإيمان في صدورنا لأننا لم نعمل شيئاً يغضب الله هذه المصيبة الموجودة الآن: أن الناس لا تحاسب أنفسها على ذلك، ويكون الناس كل أيامهم في الغيبة والنميمة وهذا أمر عادي خالص ثم أبدأ مع الطفل لتعليمه آداب الطعام فأعلمه كيف يأكل و يشرب ونقول الأدعية بصوت مسموع فيقلدوننا، والرسول كان يعلم الأطفال ويقول:{ يَا غُلامُ سَمِّ اللَّهَ وَكُلْ بِيَمِينِكَ وَكُلْ مِمَّا يَلِيكَ } كما يجب أن نأكل كلنا جماعة ولو مرة فى اليوم ليتعلم معنا الآداب، فيُصَغِّر اللقمة ويمسكها بالثلاث أصابع وليس باليد كلها، وكان النبى كذلك، وألانتخمه بالطعام ويتعلم استخدام أدوات المائدة المعتادة فى وسطهم والأكل باليد اليمنى، ولا يجعل فمه في الطعام لئلا ينزل بعضه من فمه في الإناء فيمتنع الآخرون عن الأكل ، وعدم التنفس فى الإناء، ثم يأكل مما أمامه، ما عدا الفاكهة يختار منها ما يشاء.ولكن لا يضع النوى أو البذر في نفس طبق الفاكهة لماذا؟لأنه من الجائز أن يكون الإنسان مريضاً فتحدث عدوى لبقية من يأكل وإذا كان الطعام ساخناً لا يجوز أن أنفخ فيه لكي أبرده، وكذلك لا يأكله وهو ساخن لكي لا يؤذيه، وبعد أن يفرغ من الطعام يقول: الحمد لله ويغسل اليدين والفم قبل الطعام وبعد الطعام.
آداب اللبس
وكذلك نعلمه كيف يلبس فيلبس باليمين وكذلك الجميع الكم اليمين أولاً والرِجْل اليمين أولاً في البنطلون، والشراب اليمين أولاً وإذا خلع يخلع الشمال أولاً، وإذا لبس جلباب جديد نعلمه أن يقول:الحَمْدُ للَّهِ الَّذِي كَسَاني مَا أُوَارِي بِهِ عَوْرَتِي  
آداب السلام
ونعلمهم آداب السلام.وأن تحية الإسلام هى السلام عليكم ورحمة الله.فتعلمى أختى المسلمة أبنك أو ابنتك عندما يخرجون للمدرسة يجب أن يقولوا: السلام عليك يا أمي أو السلام عليكم للجميع، وعندما تعود من الخارج تقول أيضاً السلام عليكم، وذلك لأنه تدريب عملي أمرنا به رسول الله وإذا خرجت وعادت في اليوم عشر مرات ما المشكلة في أن تقول: السلام عليكم؟ونعلمهم ثواب ذلك و أن البنت مثلا بذلك سيكتب لها عشر حسنات، ومن سيرد سيكتب له عشر حسنات فلماذا نحرم أنفسنا من هذه الحسنات.
ولتكملة هذا الموضوع أقرأ كتاب(المؤمنات القانتات) الدرس الثانى عشر المنهج الإسلامي في تربية الأولاد
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة m_r194 (edlave aemavx).
44 من 69
هناك مهارات ايمانية واخلاق نبوية وأداب إسلامية وضعها الإسلام ووضحها النبى العدنان بها ننمى اطفالنا اخلاقيا واجتماعيا وثقافيا ودينيا وعلميا وعمليا يبدأ تعليم الطفل لتلك المهارات من السبع سنين الأولى
آداب السبع سنين الأولى ويكون الطفل فيها إلى سن سبع سنين يكون في فترة الملاعبة نتركه يلعب ولا نشدد عليه في الجد وترك اللعب، لكن ليس معنى ذلك أن نترك له الفرصة في أن يصنع ما يشاء بل علينا أن نلاحظ في هذه الفترة بأنه لا ينطق إلا بالكلمات الطيبات لأنه في المعتاد في هذا الزمان أن خلال هذه المرحلة يعتاد على الألفاظ البذيئة، ونحن مع الأسف نسعد ونفرح به، بل والأكثر من ذلك نزيد الأمر سوءاً بان نأمره أن يشتم أبيه أو يشتم أمه أو جده أو جدته لا يصح مثل ذلك فلا بد أن نعود الطفل من البداية على الأدب في التعامل، وعلى النطق بالألفاظ التي لا تجرح المشاعر ولكى ينجح هذا التأديب فلابد أن نعطى له القدوة فلا نستخدم معهم الألفاظ البذيئة فى النداء ولا نشتمهم ولا نسبهم، والمؤمنون قال الله في حقهم{وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ }ربنا جعل لسانهم دائماً يخرج الكلمات الطيبة يعنى أنا رأيت سيدات فضليات تنادى على ابنها وبعد ذلك تشتمه تعال يا ابن كذا لا ينبغي أن نفعل ذلك بل نقول له: تعال يا ابن الذين آمنوا وهكذا بطريقة لطيفة أو تعال يا ابن المسلمين أو يا ابن المؤمنين بدل ما تقوله الكلمة الثانية أو الثالثة التي فيها شتيمة وساعات الشتيمة تكون في الرجل تعال يا ابن  وتحدث مشكلة وتقول له أنا لم أقصدك، أنا غصب عني، لماذا؟ الإنسان لابد أن يكون حريص على الكلمات التي تخرج من لسانه الكلمات تطلع على طول لطيفه وظريفة حتى الأسامي التي تنادى بها الأولاد ربنا كرم بني آدم، لا يصح بعدما كرمه الله أن أقول له تعال يا حمار، هل هو حمار؟ هذه ممنوعة في شرع الله ربنا عمله إنسان وكرمه وأنت تعمليه حمار لا يجوز، أو أقول له: تعال يا جحش أو أي لفظ من هذه الألفاظ تعال يا كلب، كيف يكون ذلك؟!، وتقول للبنت: تعالى يا بقرة، هل هي بقرة؟!، إنها إنسانة وربنا كرمها لماذا تقولى لها هذا اللفظ؟
أسماء الدلع
حتى الأسماء التي نقولها دلع لأولادنا إذا كانت هذه الأسماء أسماء حيوانات أو طيور فهذا مكروه في الإسلام، وقد تعودنا أنه من كانت اسمها فاطمة نقول لها: تعالى يا بطة، كيف تكون بطة؟ هي فاطمة مكرمة وفاطمة هذه بنت النبي كيف نعملها بطة ونقول لها: تعالى يا بطة، هذا لا يجوز سيدنا رسول الله كان يدلعها ويقول لها تعال يا فاطم ، ولكن هذه كلها أفكار يهودية تسربت إلينا من أجل أن يسيئوا لآل بيت النبي عندما أحضروا الشباشب الجديدة من جهة الصين أسموها زنوبة وخدوجة لماذا زينب وخديجة؟ لأنهم آل بيت النبي ليجعلونا نستهزأ بهم ونحن لا ندري والمسلمين نائمون السيدة زينب بنت السيدة فاطمة بنت سيدنا الإمام علي، والسيدة خديجة أعظم أمهات المؤمنين زوجة النبي، فلا نقول لابنتنا وزة ولا بطة لابد من الاسم الذي له معنى جميل وطيب لكن على وجه العموم فإن هذه الفترة فترة لعب، فلا نشدد عليه أكثر من اللازم في الجد كأن نلزمه بحفظ جزئين من القرآن مثلاً وإذا لم يحفظ نضربه فإذا استطاع أن يحفظ في هذه الفترة فبها ونعمت، وإذا لم يستطع فسيحفظ بعد ذلك فيما يستقبل من الأيام.
لا للكذب وأساس التعليم ألا تربيهم على الكذب: جاءت عند النبى إمرأة ومعها ابنها الصغير، ومثلما نقول للأولاد أحضر هذا الطلب ولك ربع جنيه، ويحضر الطلب وبعدما يرجع تقول له: ما أنت أخذت ربع جنيه بالأمس ! ، فماذا نعلمه بذلك؟ فالنبي قال: لا، طالما قلتى له كلمة لا بد أن تلتزمي بها قالت له: تعال وأعطيك تمرة و لما جاء أعطته التمرة فعرفها النبى وعرفنا وقال{أَمَا إِنَّكِ لو لَـمْ تَفْعِلـي لَكُتِبَتْ علـيكِ كِذْبةً}وبالطبع ولحاسبك الله عليها يوم القيامة نعم ربنا يحاسبك عليها يوم القيامة لأننا نريد أن نربي الطفل على الصدق والآن أحياناً يطرق الباب ويسأل الطارق: أمك موجودة؟ فتقول له: قل لها غير موجودة، تعطيه درساً عملياً في الكذب،ونعتقد أن هذا أمر عادي ولا يهتز شيء في قلوبنا ولا الإيمان في صدورنا لأننا لم نعمل شيئاً يغضب الله هذه المصيبة الموجودة الآن: أن الناس لا تحاسب أنفسها على ذلك، ويكون الناس كل أيامهم في الغيبة والنميمة وهذا أمر عادي خالص ثم أبدأ مع الطفل لتعليمه آداب الطعام فأعلمه كيف يأكل و يشرب ونقول الأدعية بصوت مسموع فيقلدوننا، والرسول كان يعلم الأطفال ويقول:{ يَا غُلامُ سَمِّ اللَّهَ وَكُلْ بِيَمِينِكَ وَكُلْ مِمَّا يَلِيكَ } كما يجب أن نأكل كلنا جماعة ولو مرة فى اليوم ليتعلم معنا الآداب، فيُصَغِّر اللقمة ويمسكها بالثلاث أصابع وليس باليد كلها، وكان النبى كذلك، وألانتخمه بالطعام ويتعلم استخدام أدوات المائدة المعتادة فى وسطهم والأكل باليد اليمنى، ولا يجعل فمه في الطعام لئلا ينزل بعضه من فمه في الإناء فيمتنع الآخرون عن الأكل ، وعدم التنفس فى الإناء، ثم يأكل مما أمامه، ما عدا الفاكهة يختار منها ما يشاء.ولكن لا يضع النوى أو البذر في نفس طبق الفاكهة لماذا؟لأنه من الجائز أن يكون الإنسان مريضاً فتحدث عدوى لبقية من يأكل وإذا كان الطعام ساخناً لا يجوز أن أنفخ فيه لكي أبرده، وكذلك لا يأكله وهو ساخن لكي لا يؤذيه، وبعد أن يفرغ من الطعام يقول: الحمد لله ويغسل اليدين والفم قبل الطعام وبعد الطعام.
آداب اللبس
وكذلك نعلمه كيف يلبس فيلبس باليمين وكذلك الجميع الكم اليمين أولاً والرِجْل اليمين أولاً في البنطلون، والشراب اليمين أولاً وإذا خلع يخلع الشمال أولاً، وإذا لبس جلباب جديد نعلمه أن يقول:الحَمْدُ للَّهِ الَّذِي كَسَاني مَا أُوَارِي بِهِ عَوْرَتِي  
آداب السلام
ونعلمهم آداب السلام.وأن تحية الإسلام هى السلام عليكم ورحمة الله.فتعلمى أختى المسلمة أبنك أو ابنتك عندما يخرجون للمدرسة يجب أن يقولوا: السلام عليك يا أمي أو السلام عليكم للجميع، وعندما تعود من الخارج تقول أيضاً السلام عليكم، وذلك لأنه تدريب عملي أمرنا به رسول الله وإذا خرجت وعادت في اليوم عشر مرات ما المشكلة في أن تقول: السلام عليكم؟ونعلمهم ثواب ذلك و أن البنت مثلا بذلك سيكتب لها عشر حسنات، ومن سيرد سيكتب له عشر حسنات فلماذا نحرم أنفسنا من هذه الحسنات.
ولتكملة هذا الموضوع أقرأ كتاب(المؤمنات القانتات) الدرس الثانى عشر المنهج الإسلامي في تربية الأولاد
رابط الكتاب بالأسفل لقراءته أو تحميله كاملاً
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة بوزيدة (عبدالرزاق بوزيدة).
45 من 69
بسم الله الرحمن الرحيم
نتناول طرق تنمية التفكير الابتكاري لدى الأطفال وهي:
1 -بيئة اللعب:

من الضرورة بمكان أن نهيئ للطفل بيئة تساعده على الاكتشاف واللعب من غير قيود وخوف تخريب أثاث المنزل أو تكسير الأواني، وغيرها من أثاث البيت، وحتى في البيوت المغلقة، والتي لا تجد مساحة كافية لتهيئة مثل هذه البيئة، فلا أقل من تحديد مكان في غرفته أو ركن في البيت ليكون مكان لعبه واكتشافاته.

2- التكيف مع أفكارهم:

قبول أفكار الأطفال دون تسفيهها أو وضع قيود عليها، ومحاولة النزول لفهمهم، ومجاراتهم في أفكارهم، حتى لا نوقف عملية توليد الأفكار، والتي هي أحد أهم أسس الابتكار، ولا يمنع من تعديل بعض الأفكار الخاطئة بحكمة ولين دون إبداء العنف والمصادمة، لأن ذلك من شأنه تعويق توليد الأفكار، وهذا يستلزم إبداء الأسباب والأدلة عند تعديل بعض الأفكار الخاطئة.

3- حلول مبتكرة:

تعزيز الابتكار لدى الأطفال يتطلب الكثير من الابتكار من جانب الكبار، وهذا يدعونا لإبراز الحلول المبتكرة للمشاكل التي تحدث كل يوم، وجعلها جزءاً أساسياً في منهج تربية الأبناء، يشاهدونها ويتأثرون بها، مع تعمد التحدث عنها، وإعطاء الفرصة لمشاهدة ابتكاراتنا، مع إشراكهم معنا في تنفيذ هذه المبتكرات.

4- الحلول الجاهزة:

أعط الطفل فرصة ووقتاً كي يكتشف جميع الإمكانات، والحلول، واجعله يتحرك من العموميات إلى الأفكار الأصلية، وإياك وتجهيز الحلول له قبل إعطائه هذه الفرصة.
إن بعض الآباء يظن أنه عندما يقوم بإعطاء الأجوبة الجاهزة يساعد أبناءه على النمو الفكري، والحقيقة غير ذلك تماماً، حيث إن ذلك يقتل عنده قدرة التفكير بحلول جديدة، أو حتى محاولة التفكير بحلول.
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة محمدالنجار (محمد النجار).
46 من 69
الالعاب الذكاء و تعليم الكتاب و قراة
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة Strieo (احمد منعم).
47 من 69
وعليكم السلامـ ورحمـــة الله وبركاته,,

- تعلمهم الصلاة كما امرنا النبي من سبع والضرب عليها عند عشر سنين
2- فعل الاشياء الجميلة امامه ومن ثم يتعلم بدون ان تقول له افعل
3- الالعاب التركيبية التى تشكل بيت مسجد هرم وهذا تنمي فكر الطفل
4- الاحسان اليه يزرع فيه حب الاحسان اليك والى اولاده في الكبر
5- تعليمه كيف يفكر فقط تعطيه الفكرة وهو يكملها لك سيأتي هو بأشياء أخرى
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة أَنا.
48 من 69
المراجع
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة KRONDA (حضرمي وافتخر).
49 من 69
*^بسم الله*^:: العقيدة الأسلامية الصحيحة هي التي تصنع من الطفل رجلاً وهي التي تجعل منه شخصيةً أسلامية مؤثرة وهي التي تنمي فكره من تفكير محدود ألى تفكير عميق مستنير.
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة ONE GHOST (THE GHOST).
50 من 69
التعليم المبكر هو من أهم الوسائل لتطوير المهارات العقلية لدى الأطفال فهذه الفئة العمرية لديها القدرة على التعلم و استقبال المعلومات بشكل اسرع و ايضا يمكن تطوير افكارهم عن طريق العاب التركيب و ماشابهها من العاب توسع من تفكير الطفل و تعطه القدرة على ايجاد الحلول و أيضا القصص المصورة و الرسم كلها تزيد من استيعاب الطفل و تنمي قدراته العقلية .
26‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة abd88 (Nasser abdulla).
51 من 69
هناك مهارات ايمانية واخلاق نبوية وأداب إسلامية وضعها الإسلام ووضحها النبى العدنان بها ننمى اطفالنا اخلاقيا واجتماعيا وثقافيا ودينيا وعلميا وعمليا يبدأ تعليم الطفل لتلك المهارات من السبع سنين الأولى
آداب السبع سنين الأولى ويكون الطفل فيها إلى سن سبع سنين يكون في فترة الملاعبة نتركه يلعب ولا نشدد عليه في الجد وترك اللعب، لكن ليس معنى ذلك أن نترك له الفرصة في أن يصنع ما يشاء بل علينا أن نلاحظ في هذه الفترة بأنه لا ينطق إلا بالكلمات الطيبات لأنه في المعتاد في هذا الزمان أن خلال هذه المرحلة يعتاد على الألفاظ البذيئة، ونحن مع الأسف نسعد ونفرح به، بل والأكثر من ذلك نزيد الأمر سوءاً بان نأمره أن يشتم أبيه أو يشتم أمه أو جده أو جدته لا يصح مثل ذلك فلا بد أن نعود الطفل من البداية على الأدب في التعامل، وعلى النطق بالألفاظ التي لا تجرح المشاعر ولكى ينجح هذا التأديب فلابد أن نعطى له القدوة فلا نستخدم معهم الألفاظ البذيئة فى النداء ولا نشتمهم ولا نسبهم، والمؤمنون قال الله في حقهم{وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ }ربنا جعل لسانهم دائماً يخرج الكلمات الطيبة يعنى أنا رأيت سيدات فضليات تنادى على ابنها وبعد ذلك تشتمه تعال يا ابن كذا لا ينبغي أن نفعل ذلك بل نقول له: تعال يا ابن الذين آمنوا وهكذا بطريقة لطيفة أو تعال يا ابن المسلمين أو يا ابن المؤمنين بدل ما تقوله الكلمة الثانية أو الثالثة التي فيها شتيمة وساعات الشتيمة تكون في الرجل تعال يا ابن  وتحدث مشكلة وتقول له أنا لم أقصدك، أنا غصب عني، لماذا؟ الإنسان لابد أن يكون حريص على الكلمات التي تخرج من لسانه الكلمات تطلع على طول لطيفه وظريفة حتى الأسامي التي تنادى بها الأولاد ربنا كرم بني آدم، لا يصح بعدما كرمه الله أن أقول له تعال يا حمار، هل هو حمار؟ هذه ممنوعة في شرع الله ربنا عمله إنسان وكرمه وأنت تعمليه حمار لا يجوز، أو أقول له: تعال يا جحش أو أي لفظ من هذه الألفاظ تعال يا كلب، كيف يكون ذلك؟!، وتقول للبنت: تعالى يا بقرة، هل هي بقرة؟!، إنها إنسانة وربنا كرمها لماذا تقولى لها هذا اللفظ؟
أسماء الدلع
حتى الأسماء التي نقولها دلع لأولادنا إذا كانت هذه الأسماء أسماء حيوانات أو طيور فهذا مكروه في الإسلام، وقد تعودنا أنه من كانت اسمها فاطمة نقول لها: تعالى يا بطة، كيف تكون بطة؟ هي فاطمة مكرمة وفاطمة هذه بنت النبي كيف نعملها بطة ونقول لها: تعالى يا بطة، هذا لا يجوز سيدنا رسول الله كان يدلعها ويقول لها تعال يا فاطم ، ولكن هذه كلها أفكار يهودية تسربت إلينا من أجل أن يسيئوا لآل بيت النبي عندما أحضروا الشباشب الجديدة من جهة الصين أسموها زنوبة وخدوجة لماذا زينب وخديجة؟ لأنهم آل بيت النبي ليجعلونا نستهزأ بهم ونحن لا ندري والمسلمين نائمون السيدة زينب بنت السيدة فاطمة بنت سيدنا الإمام علي، والسيدة خديجة أعظم أمهات المؤمنين زوجة النبي، فلا نقول لابنتنا وزة ولا بطة لابد من الاسم الذي له معنى جميل وطيب لكن على وجه العموم فإن هذه الفترة فترة لعب، فلا نشدد عليه أكثر من اللازم في الجد كأن نلزمه بحفظ جزئين من القرآن مثلاً وإذا لم يحفظ نضربه فإذا استطاع أن يحفظ في هذه الفترة فبها ونعمت، وإذا لم يستطع فسيحفظ بعد ذلك فيما يستقبل من الأيام.
لا للكذب وأساس التعليم ألا تربيهم على الكذب: جاءت عند النبى إمرأة ومعها ابنها الصغير، ومثلما نقول للأولاد أحضر هذا الطلب ولك ربع جنيه، ويحضر الطلب وبعدما يرجع تقول له: ما أنت أخذت ربع جنيه بالأمس ! ، فماذا نعلمه بذلك؟ فالنبي قال: لا، طالما قلتى له كلمة لا بد أن تلتزمي بها قالت له: تعال وأعطيك تمرة و لما جاء أعطته التمرة فعرفها النبى وعرفنا وقال{أَمَا إِنَّكِ لو لَـمْ تَفْعِلـي لَكُتِبَتْ علـيكِ كِذْبةً}وبالطبع ولحاسبك الله عليها يوم القيامة نعم ربنا يحاسبك عليها يوم القيامة لأننا نريد أن نربي الطفل على الصدق والآن أحياناً يطرق الباب ويسأل الطارق: أمك موجودة؟ فتقول له: قل لها غير موجودة، تعطيه درساً عملياً في الكذب،ونعتقد أن هذا أمر عادي ولا يهتز شيء في قلوبنا ولا الإيمان في صدورنا لأننا لم نعمل شيئاً يغضب الله هذه المصيبة الموجودة الآن: أن الناس لا تحاسب أنفسها على ذلك، ويكون الناس كل أيامهم في الغيبة والنميمة وهذا أمر عادي خالص ثم أبدأ مع الطفل لتعليمه آداب الطعام فأعلمه كيف يأكل و يشرب ونقول الأدعية بصوت مسموع فيقلدوننا، والرسول كان يعلم الأطفال ويقول:{ يَا غُلامُ سَمِّ اللَّهَ وَكُلْ بِيَمِينِكَ وَكُلْ مِمَّا يَلِيكَ } كما يجب أن نأكل كلنا جماعة ولو مرة فى اليوم ليتعلم معنا الآداب، فيُصَغِّر اللقمة ويمسكها بالثلاث أصابع وليس باليد كلها، وكان النبى كذلك، وألانتخمه بالطعام ويتعلم استخدام أدوات المائدة المعتادة فى وسطهم والأكل باليد اليمنى، ولا يجعل فمه في الطعام لئلا ينزل بعضه من فمه في الإناء فيمتنع الآخرون عن الأكل ، وعدم التنفس فى الإناء، ثم يأكل مما أمامه، ما عدا الفاكهة يختار منها ما يشاء.ولكن لا يضع النوى أو البذر في نفس طبق الفاكهة لماذا؟لأنه من الجائز أن يكون الإنسان مريضاً فتحدث عدوى لبقية من يأكل وإذا كان الطعام ساخناً لا يجوز أن أنفخ فيه لكي أبرده، وكذلك لا يأكله وهو ساخن لكي لا يؤذيه، وبعد أن يفرغ من الطعام يقول: الحمد لله ويغسل اليدين والفم قبل الطعام وبعد الطعام.
آداب اللبس
وكذلك نعلمه كيف يلبس فيلبس باليمين وكذلك الجميع الكم اليمين أولاً والرِجْل اليمين أولاً في البنطلون، والشراب اليمين أولاً وإذا خلع يخلع الشمال أولاً، وإذا لبس جلباب جديد نعلمه أن يقول:الحَمْدُ للَّهِ الَّذِي كَسَاني مَا أُوَارِي بِهِ عَوْرَتِي  
آداب السلام
ونعلمهم آداب السلام.وأن تحية الإسلام هى السلام عليكم ورحمة الله.فتعلمى أختى المسلمة أبنك أو ابنتك عندما يخرجون للمدرسة يجب أن يقولوا: السلام عليك يا أمي أو السلام عليكم للجميع، وعندما تعود من الخارج تقول أيضاً السلام عليكم، وذلك لأنه تدريب عملي أمرنا به رسول الله وإذا خرجت وعادت في اليوم عشر مرات ما المشكلة في أن تقول: السلام عليكم؟ونعلمهم ثواب ذلك و أن البنت مثلا بذلك سيكتب لها عشر حسنات، ومن سيرد سيكتب له عشر حسنات فلماذا نحرم أنفسنا من هذه الحسنات.
ولتكملة هذا الموضوع أقرأ كتاب(المؤمنات القانتات) الدرس الثانى عشر المنهج الإسلامي في تربية الأولاد
رابط الكتاب بالأسفل لقراءته أو تحميله كاملاً

المراجع
[1] أكبر مكتبة إسلامية كتب,تسجيلات صوتية وفيديو للنساء والرجال (الويب)
www.fawzyabuzeid.com‏
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة laloo0oosh.
52 من 69
بتخصيص وقت للتواصل معهم يومياً
والتحدث إليهم ومتابعة مشاكلهم وفهم نفسياتهم
واستشارتهم في الأمور التي تهم الأسرة
وحثهم على التفكير الإيجابي في تجاوز الصعاب التي تواجههم.
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة Ramadan uwk (Ramadan Tube).
53 من 69
طعميهم زيت و زعتر
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة kofi kingston (Хешам Сакр).
54 من 69
بان نوجههم الى الاطلاع على ما في الكتب و خاصة الفرءان الكريم  و العمل به , و ان نحاورهم و نكلمهم  في شتى المواضيع بأسلوب هادف  و فعال .
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة offline.
55 من 69
بلاهتمام بهم وحسن المعامله معهم وعدم الاستخفاف بهوايتهم مهما كانت فربما يكونوا موهوبيين فتنمو مواهبهم وايضا بتعليمهم امور الدين حتى يوفقهم الله لما يحبه ويرضاه
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة m_r194 (edlave aemavx).
56 من 69
بان نشجعهم على الابداع
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة بالله عزتي.
57 من 69
من خلال التعليم و المراكز التي تعلم الاطفال مهن
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة alazzam.
58 من 69
1- تعلمهم الصلاة كما امرنا النبي من سبع والضرب عليها عند عشر سنين
2- فعل الاشياء الجميلة امامه ومن ثم يتعلم بدون ان تقول له افعل
3- الالعاب التركيبية التى تشكل بيت مسجد هرم وهذا تنمي فكر الطفل
4- الاحسان اليه يزرع فيه حب الاحسان اليك والى اولاده في الكبر
5- تعليمه كيف يفكر فقط تعطيه الفكرة وهو يكملها لك سيأتي هو بأشياء أخرى
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة ANAS12 (الحياة أمل).
59 من 69
لن نستطيع ان ننمي افكار اطفالنا ما دمنا لم ننجح في تنمية الابتكار والابداع في انفسنا , فمتى ما نجحنا في تنمية الابتكار والابداع في انفسنا , سننجح حتماً في تنمية افكار اطفالنا , وإليكم الخلاصة:

كيفية تنمية الابتكار والإبداع في شخصية الفرد:

أن يبدع الإنسان يعني أن يخلق أو يبتكر شيء أو فكرة لم تكن موجودة بالفعل ، لذلك فالإبداع دائما ما يتعلق بربط عنصرين أو فكرتين أو أكثر في إطار علاقة لم يتوصل إليها أحد من قبل ولم يفكر فيها .

ولا ينحصر الإبداع في مجال معين أو علم معين ففي حياتنا اليومية أي لمسة جمال نراها أو نشعر بها تعد عملا إبداعيا ، فالإبداع يعد أحد المؤشرات الهامة التي تساهم إلى حد كبير في الاستدلال على مدى تقدم الجهد الذي تقدمه . ويرتبط مفهوم الإبداع ببعض المعايير نجملها فيما يلي :

لا يرتبط الإبداع بالمستوى التعليمي الرفيع ، وإنما يعني في المقام الأول أن هذا الفرد قد ارتفع في معرفته عن مستوى التذكر إلى مرتبة الفهم والتطبيق والتحليل والرغبة في التغيير .
يعد الإبداع نتاجا للاعتماد على النفس بالتعليم الذاتي في تحصيل المعارف ، فلا يكتفي الفرد بالملفات والمراجع والكتب المقررة وإنما يبدأ بعملية البحث بالقراءة والتزود بالمعرفة والتردد على المكتبات وطلب المزيد من المعلومات في مجال تخصصه .
هل أنت مبدع ؟

الإجابة على هذا السؤال تتوقف على رغبتك أنت في الإبداع ، فكل إنسان لديه قدرات إبداعية ولكن القليل من الأشخاص هم الذين يسعون لتوظيف هذه القدرات ويسعون لتطوير أنفسهم ونشر إبداعهم ، فالإبداع لا يقتصر على أشخاص دون غيرهم فهذه نظرة خاطئة للأمور وعلى الفرد أن يذكر نفسه بذلك كلما شعر باليأس أو الفشل في تحقيق شيء خلاق .

ما هي الفكرة الإبداعية ومن هو المبدع ؟

يتم تحديد الفكرة الإبداعية وفق العوامل التالية :

1-هي فكرة تجذب الانتباه ، وتمس في الآخرين حاجات يتم إشباعها بأسلوب مبتكر.

2-هي تلك الفكرة التي تصلح للتطبيق بما يسمح باختيارها وتوافر عناصر بها تسمح بتقديمها وقياس فاعليتها .

3- هي فكرة لا تتعارض مع القيم والقواعد المتبعة ويمكن تطبيقها بأساليب متاحة .

من هو المبدع :

هذه بعض صفات المبدعين، التي يمكن أن تتعود عليها وتغرسها في نفسك، وحاول أن تعود الآخرين عليها أيضاً.

•يبحثون عن الطرق والحلول البديلة ولا يكتفون بحل أو طريقة واحدة.

•لديهم تصميم وإرادة قوية.

•لديهم أهداف واضحة يريدون الوصول إليها.

•يتجاهلون تعليقات الآخرين السلبية.

•لا يخشون الفشل .

•لا يحبون الروتين.

وللشخصية المبدعة عدة مهارات يمكن إيجازها فيما يلي :

سرعة الإحساس بالمشكلة : لا يبدأ التفكير الإبداعي من فراغ وإنما هو نتاج الإحساس بمشكلة ما ، فمن هذه الزاوية تبدأ الشخصية الإبتكارية في التعرف على المشكلة وتلمس أسبابها الحقيقية الكامنة وراءها لكي تضع البدائل المختلفة لتختار منها الأنسب.

المرونة والتطويع : فلا يمكن أن نتصور شخصية المبتكر بأنها شخصية جامدة وتحصر نفسها في قالب واحد ، بل أن المرونة والتفكير في أكثر من زاوية والخروج بمقترحات جديدة من أهم سمات الشخصية المبدعة .
وإذا لم تتوافر فيك هذه الصفات لا تظن بأنك غير مبدع، بل يمكنك أن تكتسب هذه الصفات وتصبح عادات متأصلة لديك.

معوقات الإبداع

معوقات الإبداع كثيرة، منها ما يكون من الإنسان نفسه ومنها وما يكون من قبل الآخرين، عليك أن تعي هذه المعوقات وتتجنبها بقدر الإمكان:
•الشعور بالنقص ويتمثل ذلك في أقوال بعض الناس: أنا ضعيف، أنا غير مبدع ... الخ.

•عدم الثقة بالنفس.

•عدم التعلم والاستمرار في زيادة المحصول العلمي.

•الخوف من تعليقات الآخرين السلبية.

•الخوف على الرزق.

•الخوف والخجل من الرؤساء.

•الخوف من الفشل.

•الجمود على الخطط والقوانين والإجراءات.

•التشاؤم.

•الاعتماد على الآخرين والتبعية لهم.

ما هي الطرق التي تجعلك أكثر إبداعا :

•ناقش شخصاً آخر حول فكرة تستحسنها قبل أن تجربها.

•تخيل نفسك رئيس لمجلس إدارة لمدة يوم واحد.

•استخدم الرسومات والأشكال التوضيحية بدل الكتابة في عرض المعلومات.

•قبل أن تقرر أي شيء، قم بإعداد الخيارات المتاحة.

•جرب واختبر الأشياء وشجع على التجربة.

•قم بترتيب غرفتك، وغسل ملابسك وكيها لوحدك.

•قم بخطوات صغيرة في كل عمل، ولا تكتفي بالكلام والأماني.

•أكثر من السؤال.

•قل لا أعرف.

•إذا كنت لا تعمل شيء، ففكر بعمل شيء إبداعي تملئ به وقت فراغك.

•ألعب لعبة ماذا لو ..؟

•انتبه إلى الأفكار الصغيرة.

•تعلم والعب ألعاب الذكاء والتفكير.

•خصص دفتر لكتابة الأفكار ودون فيه الأفكار الإبداعية مهما كانت هذه الأفكار صغيرة.

طرق توليد الأفكار

وصلنا إلى التطبيق العملي، كيف نولد ونبتكر أفكارا وحلولا جديدة، إليك هذه الطرق:

•حدد هدفاً واضحاً لإبداعك وتفكيرك.

•التفكير بالمقلوب، أي الأساسيات المعتادة في الحياة لاكتشاف الجديد مثل الناس المترجم يذهب إلى مقر عمله يوميا ، وإذا انقلبت الجملة ستصبح ، العمل يذهب إلى المترجم ، فإذا طبقت هذه الفكرة في شركتك سوف توفر عليها مصاريف مكتب وكهرباء ومياه وخدمات أخرى للموظف وذلك عن طريق أن يعمل المترجم من منزله ثم يرسل عمله سواء بالإنترنت أو بطرية أخرى إذا كانت ظروف الشركة تتحمل تطبيق هذه الفكرة .

•الدمج، أي دمج عنصرين أو أكثر للحصول على إبداع جديد، مثال: كمبيوتر + فاكس = كمبيوتر بفاكس ، وتم تطبيق هذه الفكرة!

•الحذف، احذف جزء أو خطوة واحدة من جهاز أو نظام إداري، فقد يكون هذا الجزء لا فائدة له.

•ماذا لو؟، قل لنفسك: ماذا لو حدث كذا وكذا .. وماذا ستكون النتيجة.

•استخدامات أخرى، هل تستطيع أن توجد 20 استخدام آخر للقلم غير الكتابة والرسم؟ جرب هذه الطريقة وبالتأكيد ستحصل على أفكار مفيدة.

وبصفة عامة ، تذكر أنه لا توجد قيود على الفكر الإبداعي والمبدع الذكي هو الذي يوجهه تفكيره نحو الأمور والأشياء والأزمات سعيا لتطويرها وإيجاد حلول جديدة قابلة للتطبيق ، فعليك أن تبتعد عن الجمود وأن تقترب من الواقع المتغير الذي يفرض عليك التأقلم والمرونة وحتمية تطويع إمكاناتك لصالحك ولصالح من حولك .

دمتم بخير,,
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة G-o-o-g-l-e (Goo gle).
60 من 69
علمهم الدين وستجد ان افكارهم اسمى واجمل وخلوقه ولها اهدف جيده بإذن الله
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة أبو غضب (أبــو غـــضـــب).
61 من 69
المرحلة الأولى والأساسية للنموّ النفسي للطفل ..
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة عامر-1 (alameria Amer).
62 من 69
وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته  بوركت على الطرح

لبداية حياة الانسان اهمية كبيرة في حياته تجاه والديه
الان الطفل يكون في بداية حياته يكتشف كل شيء حوله

لذا هنا تكمن تنمية الفكر للطفل فنكلمه في مواضيع جديدة لا يعرفها وتعطيه تجارب فعلية في الحياة وتنبئه بنتيجتها الان الطفل يكون مخه اسرع في حفظ النتائج مقارنة برجل بالغ

ولذا استعمل معه الذكاء المكتسب وعلمه على ميول واحد في الحياة ليبقى عليه ويبني عليه اسسه ولا تشوش فكره بعدة افكار قد يختلط عليه الوضع ويودي به الى الشرود بالدهن طوال الوقت
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة سلم للسلام (oussama taleb).
63 من 69
ببساطة .....


بالتواجد معهم واظهار الاهتمام لهم ..
فبهذا تشعرهم بقيمتهم ..
وعندها لن يكون عليك سوى ادخال القيم السامية لعقولهم .
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة shefa (Shafi Althubiani).
64 من 69
ـ  تسعة قوانين من أجل إنسان أفضل.
القانون الأول: قبول الذات:
قد تعشق هذا الجسد أو تمقته,
لكنه لن يكون لك سواه في هذه الحياة .
القانون الثاني: ستظل تتعلم طوال حياتك:
منذ لحظة ميلا دك تلتحق بمدرسة لا تغلق أبوابها تدعى "الحياة"
تتعلم فيها كل يوم دروس جديدة قد تعشقها أو تمقتها لكن لا غنى لك عنها
في مشوار حياتك.
القانون الثالث:لا تفضي التجارب إلى أخطاء بل إلى
دروس مستفادة:
ليس النمو إلا عملية تجريب وسلسلة من المحاولات والأخطاء والنجاحات
الوقتية، ولا تقل الإخفاقات أهمية عن النجاح
فكلاهما جزء من عملية النمو.
القانون الرابع: تكرار الدرس هو السبيل لتعلمه:
سوف تعاد لك الدروس في أشكال متنوعة إلى أن تتمكن من تعلمها،
وعندما يمكنك ذلك فعليك الانتقال بعدها إلى الدرس التالي.
القانون الخامس: لا حدود للمعرفة:
لا توجد مرحلة في حياتك بلا دروس, فهناك دروس تتعلمها، مادمت حيا.
القانون السادس: ما ترنو إليه أفضل مما حققته الآن:
كلما حققت هدفا كنت تنشده سعيت نحو ما هو أفضل منه.
القانون السابع:الآخرون مرايا لك:
ليس بإمكانك أن تحب أو تكره شيئا يتعلق بشخص آخر
إذا لم يعكس هذا الشيء ما تحبه أو تكرهه في شخصيتك.
القانون الثامن:أنت حر في صنع حياتك الخاصة :
لديك كل ما تحتاجه من أدوات وموارد؛ واستثمارها مآله إليك.
القانون التاسع: ما تحتاجه من إجابات يكمن بداخلك:
كل ما عليك فعله هو أن تنظر بداخلك وتنصت بدقة وتثق بنفسك
_______________________________________________
ولمعرفه المزيد عليكم بزياره هذا الموقع المهم الاسلامى ستجدون كل ما يهم الاسره
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة Mahmoud Radwan.
65 من 69
اللعب اللعب ينمي المدارك بشكل كبير حسب دراسة اطلعت عليها مؤخراً وحتى ان وعد الطفل بأن تلعب معه يفضله عن وعده بأي طعام او شراب
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة samer nour.
66 من 69
بكل بساطة
للوصول الى هذا الهدف يجب مراعاة القدرات التي يتمتع بها الطفل
كما يجب التدرج في التعليم و اختيار التعليم بوسائل ملموسة و محسوة و غير معقدة
اخيرا مراعاة / القاعدة الذهبية /
علموا اولادكم و هم يلعبون !
كما يجب تقسيم المعلومات .
و اجراء اختبارات بطريقة سلسة لتقييم المستوى الحاصل ...


http://zaman-jamil.blogspot.com/


/‏
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة zaman-jamil (Mongi Bakir).
67 من 69
1- تعلمهم الصلاة كما امرنا النبي من سبع والضرب عليها عند عشر سنين
2- فعل الاشياء الجميلة امامه ومن ثم يتعلم بدون ان تقول له افعل
3- الالعاب التركيبية التى تشكل بيت مسجد هرم وهذا تنمي فكر الطفل
4- الاحسان اليه يزرع فيه حب الاحسان اليك والى اولاده في الكبر
5- تعليمه كيف يفكر فقط تعطيه الفكرة وهو يكملها لك سيأتي هو بأشياء أخرى
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة حسن طوهري (حسن طوهري).
68 من 69
بكثرة اكل الحليب والبطاطا والفول ,,
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة Rahomee (عبدالرحمن زاهد).
69 من 69
روح مصر
27‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة يا راجل؟.
قد يهمك أيضًا
كيف نربى أطفالنا تربية أسلامية ونعلمهم فضائل الاخلاق
ربوا أولادكم على غير أخلاقكم { موضوع للنقاش
كيف نعلم أطفالنا الإعتماد على أنفسهم ؟؟
كآباء وأمهات: كيف نساعد أبناءنا على برّنا ؟
ما هوا الأسلوب السليم لتربية أطفالنا ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة