الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي سياسة الاغراق ؟ و ما تاثيرها على الدوله التي تمارسها ؟؟
الاقتصاد والأعمال | العلوم 2‏/1‏/2013 تم النشر بواسطة fidel zaid (Fidel Zaid).
الإجابات
1 من 1
ما هي سياسة الاغراق ؟
فرض رسوم الإغراق حماية للصناعة المحلية أم زيادة لنفوذ الكبار؟، هذا السؤال الصعب طرحته جريدة الشروق يوم الاثنين الماضي، وأظن أننا قد بحت أصواتنا وجفت أقلامنا من الحديث عنه قبل الثورة، حيث كانت تتداخل وتتماهى

عن قصد وسوء نية، فكان رجال الأعمال يفصلون القوانين والقرارات التى تخدم على مشروعاتهم الاستثمارية، وكنا نحذر وننبه ونرفض لكن ولا حياة لمن تنادى، فقد مكن الرئيس مبارك بطانته من البلاد اقتصاديا وسياسيا وتشريعيا.
اليوم وبعد قيام الثورة وبعد الإطاحة ببطانة النظام الفاسد، هل السؤال مازال مطروحا؟، هل هناك دواع للتفكير فى تداخل المصالح وسيطرة رجال الأعمال؟، هل نلاحظ ما يدفعنا إلى التوجس من استبدال مجموعة بأخرى؟، هل قام نظام مرسى بالسير على نفس النهج؟، هل سنستيقظ صباحا ونفاجأ بمجموعة جديدة من رجال الإعلام تصدر المشهد الاقتصادى والسياسي والاجتماعى للبلاد؟.
مع ان البعض يرى أن الرئيس مرسى لم يغير شيئا فى النظام السابق، وانه قام برفع مجموعة من رجال الأعمال الذين يدخنون السيجار بمجموعة من الذين يستخدمون السواك، إلا أننى أظن أنه من المبكر جدا الحكم فى هذه القضية، حيث ان ملامح الصورة لم تظهر بعد، وما نسمعه مجرد أقاويل وحكايات تفتقد إلى سند قد نعزوها إلى الخلاف السياسى بين الفصائل والتيارات المختلفة، لكن هذا لا يجعلنا نتجاهل التفكير فى السؤال، أو غض الطرف عن مراقبة المشهد، والتوقف امام بعض النماذج التى قد تكون ارهاصة ومقدمة لاعتلاء بعض مستخدمي السواك للمشهد.
قبل أيام تابعنا مشكلة حديد التسليح ومشكلة السكر، وقد أصدر الوزير المختص قرارا بفرض رسوم على الحديد المستورد بنسبة 6.8%، والذى تابع هذه المشكلة يصاب بحيرة شديدة، لماذا نستورد الحديد المسلح من تركيا وأوكرانيا وغيرهما بأسعار أقل من المنتج المحلى؟، لماذا يطرح المستورد فى الأسواق بعد شحنه ونقله بأسعار منخفضة؟.
ما عرفته فى هذا السياق أن أغلب مدخلات هذه الصناعة يتم استيرادها من الخارج، ويقال إن نسبة المستورد من مدخلات صناعة الحديد وصلت إلي 75%، وهو ما يرفع من أسعار المنتج المحلى بنسبة تتراوح بين 10 و15% عن مثيله المستورد، وقد تحدثت بالفعل مع بعض مستوردى الحديد ومع بعض صناعه، وطرحت سؤالا له سياقه فى هذه القضية، وهو: إذا كان المستورد أقل سعرا من المنتج المحلى، لماذا لا نعتمد فى احتياجاتنا على الأقل تكلفة؟، أليس من مصلحة المواطن (وهو المستهلك) أن نوفر له الأقل سعرا؟، وأليس من مصلحة سوق العقارات الذى يتحمله المواطن البسيط أن يطرح به الأرخص؟، لماذا نجبر المواطن على شراء الأغلى والأقل سعرا متاحا أمامه؟.
الإجابة كانت فى غاية الصعوبة، البعض أكد أن الفرق فى الأسعار ليس كبيرا بهذا الحجم، والبعض الآخر أرجع ارتفاع الأسعار إلى نسبة المخلات المستوردة، والبعض الثالث ارجع المشكلة كلها إلى موروثات النظام السابق الفاسدة، لكن اتفقنا جميعا على تصحيح مسار الصناعة المحلية، وعلى التمسك بها لأسباب كثيرة منها أن الصناعة بشكل عام جزء من الأمن القومى تعمل على استقلالية القرار السياسى، كما أنها تؤمن الجبهة الداخلية وذلك بفتح مجال للعمالة المباشرة وغير المباشرة، فضلا عن تحريكها للسوق، ناهيك عن أن رسوم الإغراق تعمل بها معظم البلدان لحماية صناعتها المحلية، وانتهينا من هذا النقاش إلى منح الصناع مهلة لسنتين أو ثلاث لكى يصححوا ويطوروا صناعتهم بما يتماشى مع مثيلتها فى الدول الأخرى.


و ما تاثيرها على الدوله التي تمارسها ؟؟

إن بناء الاقتصاد الوطني يستلزم توفير الموارد وتوظيفها بالشكل الذي يحقق التنمية والرفاهية وان بناء قاعدة صناعية بمختلف المستويات تساعد في تحقيق الأمن الغذائي وإشباع حاجات المواطنين ولكن طالما تتعرض اقتصاديات البلد لإشكال من التحديات (الداخلية والخارجية) وتمثل سياسة الإغراق احد تلك المظاهر التي تعاني منها الكثير من البلدان وخصوصا في ظل ضعف عملية الإنتاج والرقابة مع زيادة الحاجة للعديد من المنتجات في ظل عدم وجود قوانين تنظم عملية الاستيراد والتصدير ولكن المشكلة ليس بالإغراق في حد ذاته وإنما هي ما تمثله من تأثيرات مختلفة وما يترتب عليها من هدر بالموارد البشرية وتسبب في ظهور البطالة وتفاقمها وما نجم عنها من آثار اقتصادية واجتماعية وأمنية لذا فان هذه الدراسة نظرة إلى سياسة الإغراق ليس كحالة اقتصادية وحسب بل إلى منظور استراتيجي لمستقبل التنمية البشرية وما تتطلبه عملية توظيف رأس المال البشري.
وفي العراق وتحديدا بعد عام 2003 أصبح الاقتصاد العراقي منكشفاً ويعاني من ضعف قدرته على تكوين قاعدة وطنية في تطوير القطاع الزراعي والصناعي والخدمي من ضعف قدرة المنافسة سواء من حيث الجودة والأسعار.. مما قلل الحركة الإنتاجية وزاد من البطالة، وهذا طبعا سينعكس بشكل مباشر على منظومة وزيادة حالات الجريمة واهتزاز شبكة العلاقات الاجتماعية مع العلم أن العراق مستهدف بشكل مباشر بان يكون ذات هيكل اجتماعي وسياسي واقتصادي غير متوازن وذلك لغرض نهب ثرواتها واستهلاك موارده وجعله سوق استهلاكي للبضائع الأجنبية.
لذا جاءت هذه الدراسة لتحديد مدى تأثير سياسة الإغراق على اقتصاديات المجتمع وتأثيرها على البطالة وما يترتب عليه من إشكاليات على الأمن الوطني.
وعند دراسة الواقع العراقي في ضوء إشكالية الإرهاب وما نجم عنه من تدمير للإنسان العراقي والموارد المادية ومن خلال المؤشرات التي تقدمها الجهات المسؤولة يمكن بلورة مما يأتي:-
1. إن سياسة الإغراق ظاهرة تعهد في تخريب اقتصاديات الدول وخصوصا في ظل الأوضاع الغير متوازنة.
2. الإغراق ليس فقط ذات اتجاه اقتصادي أو سلعي بل هدفه السيطرة على السوق وإضعاف مقدرات الدولة.
3. إن الإغراق يضعف القاعدة الصناعية للبلد وحجم الإنتاج لمختلف القطعات مما يستلزم الاستغناء عن القوة العاملة وينشأ عن ذلك البطالة.
4. أن ظاهرة البطالة ليست فقط فقدان إمكانية توظيف الموارد بل خسارة إستراتيجية الدولة ومستقبلها.
5. أن وجود قوى عاملة غير مستخدمة بشكل أفضل بالعملية الإنتاجية وغير مستخدمة في حركة البناء سوف ينعكس على مقدرات الأمة الذاتية من جانب وتعطيلها من ينعكس على قيمة الفرد وسيكولوجية أدائه فلا يشعر بالقيمة الاعتبارية بل يكون ضمن دائرة الإحباط.
ولغرض إيجاد الصيغ والأساليب من اجل بناء إستراتيجية وطنية تعزز الاقتصاد الوطني وتحمي منظومة الأمن وتفعل من قيمة الموارد البشرية فلا بد من:-
1. ضرورة بناء سياسة اقتصادية تساعد في تحقيق التنمية الاقتصادية.
2. تطوير المؤسسات العراقية وتفعيل ودورها من خلال بناء قاعدة صناعية متكاملة خصوصا للصناعات الحيوية ذات المساس بالصناعات الغذائية أو الملابس.
3. تطوير أنشطة المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر ودعمها بما يعزز سد الاحتياجات وتشغيل القوى العاملة.
4. وضع سياسة متكاملة للاستيراد وفرض الضرائب المناسبة وتفعيل الدور الرقابي للدولة بما يحمي المنتوج الوطني.
5. دعم القطاع الخاص وتوسيع أدوات المشاركة بما يوسع دائرة المنتجات ذات المزايا التنافسية والمواصفات التي تشبع حاجة المستهلك.
2‏/1‏/2013 تم النشر بواسطة خلني على هوني (دحومي الشهري).
قد يهمك أيضًا
هل صحيح ان ثروات اروبا سببها هو سياسة النهب التي كانت تمارسها على المستعمرات اتناء اكتشافاتها الجغرافية؟
ما أسباب و نتائج الثورات الشعبية الاخيرة و تاثيرها علي المنطقة العربية ككل ؟
ما هي الاشياء التي تمارسها عندما كنت طفلاً؟
ما الرياضة التي تمارسها باستمرار ؟
ماهي الهوايه التي تمارسها\تمارسينها ولماذا .....؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة