الرئيسية > السؤال
السؤال
ما تفسير قوله تعالى : " وما ربك بظلام للعبيد " ؟
السيرة النبوية | التفسير | الإسلام | القرآن الكريم 6‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة r7ra7.
الإجابات
1 من 4
نفي الظلم الكثير فينتفي القليل ضرورة لأن الذي يظلم إنما يظلم لانتفاعه بالظلم فإذا ترك الظلم الكثير مع زيادة ظلمه في حق من يجوز عليه النفع كان الظلم القليل في المنفعة أكثر
6‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة أريج الصباح.
2 من 4
تفسير قوله تعالى : " وما ربك بظلام للعبيد " ، مع االحكمة في التعبير عن الفعل بصيغة المبالغة " ظلام " دون مجرد الصفة " ظالم "؟؟؟
ما ذكره الزركشي في برهانه بقوله :

( ومن المشكل قوله تعالى (وما ربك بظلام للعبيد) وتقريره : أنه لايلزم من نفي الظلم بصيغة المبالغة نفي أصل الظلم ، والواقع نفيه قال الله تعالى : ( إن الله لايظلم الناس شيئاً) (إن الله لايظلم مثقال ذره) وقد اجيب عنه باثني عشر جوابا

أحدهما :أن ظلاما وإن كان يراد به الكثرة لكنه جاء في مقابله العبيد وهو جمع كثرة ، إذا قوبل بهم الظلم كان كثيرا ، ويرشح هذا الجواب أنه سبحانه وتعالى قال في موضع آخر ( علام الغيوب ) فقابل صيغة فعال بالجمع ،وقال في موضع آخر (عالم الغيب) فقابل صيغة فاعل الدالة على أصل الفعل بالواحد ، وهذا قريب من الجواب عن قوله تعالى لن يستنكف المسيح أن يكون عبدا الله ولا الملائكة المقربون) حيث احتج به المعتزله على تفضيل الملائكة على الانبياء ،وجوابه أنه قابل عيسى بمفرده بمجموع الملائكة وليس النزاع في تفضيل الجمع على الواحد .

الثاني :أنه نفي الظلم الكثير فينتفي القليل ضرورة لأن الذي يظلم إنما يظلم لانتفاعه بالظلم فإذا ترك الظلم الكثير مع زيادة ظلمه في حق من يجوز عليه النفع كان الظلم القليل في المنفعة أكثر .

الثالث : أنه على النسب واختاره ابن مالك ، وحكاه في شرح الكافية عن المحققين أي ذا ظلم كقوله : « وليس بنبال» أي بذي نبل ، أي لاينسب إلى الظلم فيكون من بزاز وعطار .

الرابع : أن فعالا قد جاء غير مراد به الكثرة كقوله طرفه :
ولست بحلال التلاع مخافة = ولكن متى يسترفد القوم أرفد
لايريد أنه يحل التلاع قليلا لآن ذلك يدفعه قوله يسترفد القوم ارفد هذا بدل على نفي الحال في كل حال لان تمام المدح لايصل بإيراد الكثرة

الخامس : أن أقل القليل لو ورد منه سبحانه وقد جل عنه لكان كثيرا لاستغنائه عنه كما يقال زله العالم كبيرة ذكره الحريري في الدرة قال وإليه أشار المخزومي في قوله: كفوفه الظفر تخفى من حقارتها = ومثلها في سواد العين مشهور

السادس : أن نفي المجموع يصدق بنفي واحد ويصدق بنفي كل واحد ويعين الثاني في الآية للدليل الخارجي وهو قوله إن الله لايظلم مثقال ذرة .

السابع : أنه اراد ليس بظالم ليس بظالم ليس بظالم فجعل في مقابله ذلك وما ربك بظلام .

الثامن : أنه جواب لمن قال ظلام والتكرار إذا ورد جوابا لكلام خاص لم يكن له مفهوم كما إذا خرج مخرج الغالب .

التاسع : أنه قال بظلام لآنه قد يظن أن من يعذب غيره عذاب شديدا ظلام قبل الفحص عن جرم الذنب .

العاشر : أنه لما كان صفات الله تعالى صيغة المبالغة فيها وغير المبالغة سواء في الإثبات جرى النفي على ذلك ..

الحادي عشر: أنه قصد التعريض بأن ثمة ظلاما للعبيد من ولاة الجور .) انتهى من البرهان 3/85-88 بتحقيق المرعشلي وجماعة
6‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة _MaReD_ (Mared RMA).
3 من 4
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:
فقوله تعالى: (وما ربك بظلام للعبيد) [فصلت: 46] أي لا يظلم أحداً من خلقه بل هو الحكم العدل الذي لا يجور تبارك وتعالى وتقدس وتنزه الغني الحميد ولهذا جاء في الحديث عن مسلم رحمه الله من رواية أبى ذر رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى يقول: (يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا). وقد يكون مرد هذا الفهم الخاطئ للآية هو أن نفي (ظلام) المشعر للكثرة يفيد ثبوت أصل الظلم، وأجيب عن ذلك بأن وعده بأن يفعله بهم لو كان ظلماً لكان في معنى الكثير لعظمه، فنفاه على حد عظمه لو كان ثابتاً. وإذا حدا بالإنسان تفكيره إلى ما يوجب النقص في الله سبحانه وتعالى فعليه أن ينته عن ذلك ويستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ولا بأس أن يطلب من العلماء ما يزيل هذا الفهم الخاطئ لديه. والله تعالى أعلم.
6‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 4
المقصود بالقول انه (ليس ظالم.ليس ظالم.ليس ظالم).فقيل (وما ربك بظلام للعبيد)
14‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (hoseen elsayad).
قد يهمك أيضًا
وما ربــــك بـــظـــــــلام للعبـــيـــــــــــد
اعراب وما ربك بظلام للعبيد
هل اي دعاء يستجاب الليلة ؟؟؟؟؟
لماذا اللون الفسفوري يضيء بظلام
ماحكم قول ضيم الله؟؟ضيم:الظلم والاضطهاد
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة