الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي التهمه التي سجنت بسببها المطربه فله الجزائريه لمده سنه ونصف في مصر ، وتم منعها من دخول مصر بسببها ؟
ما هي التهمه التي سجنت بسببها المطربه فله الجزائريه لمده سنه ونصف في مصر ، وتم منعها من دخول مصر بسببها ؟
العالم العربي | مصر | الجزائر 20‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة MoSTaRD.
الإجابات
1 من 9
لكن على حسب ما قالت وتقول فهي بريئة
20‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة prencip.
2 من 9
والله فلة مطربة مميزة ، أنا لا أعلم عن ملابسات التهمة لكن أعتقد أنها بريئة ..
20‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 9
سوف تنتقم الجزائر من هؤلاء و سنحاكمهم و سنعدم كل الفنانين المصريين و الممثلين على راسهم عادل الامام
20‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 9
أخي الفاضل، أذكرك و نفسي بتقوى الله و نحن في هذا الشهر الكريم، و ليس المسلم من يسعى وراء عورات الآخرين.
لم أكتب ردي هذا إلا بعد أن اطلعت على تدخلاتك و أدركت الهدف من هذا الطرح، إذ أن هناك امكانية التساؤل البريء لكن للأسف الشديد ليست الحال هاته.

و أود ممن ينسب نفسه للجزائر و لكن آسف أن هذا شرف بعيد على أنفه أن يستغل وقته للإفادة و الإستفادة و ليترك الجزائر لأبنائها لأنه لن يجني شيئا يضر الجزائر بل سيجني المزيد من الكبائر التي تنآى عن حملها الجبال، مسكين يستحق الشقفة، مفلس و رب الكعبة.
22‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة جزائرية و كفى.
5 من 9
هذا الموضوع في التسعينات وانتهى من زمان
23‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 9
الجزائريين اللقطاء يسبون ويتطاولون وعندما تردعليهم يتمسحون بالدين ويقولون قال الله وقال الرسول...إذا يامخلفات الإستعمار لاتسبوا أحدا لأن بيوتكم من زجاج سهلة التحطيم ويكفيكم ما فيكم من ذل ضياع الهوية والبحث عن الأب الضائع والجذور المفقودة...ولا تفكروا يوما فى التطاول على بلد هى التاريخ ذاته يلعنون مصر والمغرب110مليون مسلم وحينماترديستنجدون بالدين ليكسبوا تعاطف الجهلاء امثالهم ويقولون تسب 36مليون الفرق نحن نسب فرنجة فرنسيين مخلفات فرنسا وهم يسبون أحرارا مسلمين
24‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 9
الرئيسية | تحقيقات
الشروق تخترق شبكات المتاجرة بالجنس في الجزائر
حاملون للسيدا وشواذ جنسيا يديرون بيوت الدعارة
2008.12.14

تحقيق: زين العابدين جبارة

ما ستقرأونه في السطور القادمة.. ليس كلاما من نسج الخيال لملء صفحات الجرائد، فكل حرف موثق بالأشرطة والأدلة الدامغة.. وما الدافع من هذه المغامرة الصحفية التي كانت مقززة وخطيرة، في بعض الأحيان ليس التشهير أو الإساءة لمنطقة ما أو أشخاص بعينهم أو للسير على نهج الصحافة الصفراء.. وإنما لدق ناقوس الخطر بعد أن بلغ السيل الزبى ودعوة أصحاب القرار ـ سواء كانوا على دراية أم لاـ وكل أفراد ومؤسسات المجتمع للتصدي للخطر الأكبر من الإرهاب..
•  للقنبلة الموقوتة التي يحترق فتيلها أكثر كلما أُسقط بفتاة أخرى في وحل الرذيلة.. "الشروق اليومي" اخترقت شبكات الدعارة في الجزائر وسجلت إعترافات باروناتها ونقلت شهادات فتيات وسيدات احترفن أقدم مهنة في تاريخ المرأة واتخذناها تجارة مربحة...
• بداية التفكير في خوض مغامرة اختراق شبكات الدعارة، كانت بعد أن أثار تقرير لمصالح الدرك الوطني الكثير من علامات الإستفهام.. وكان التقرير يتعلق بمعالجة ثلاث قضايا دعارة وتفكيك شبكة عهر ومتاجرة بالنساء بمغنية ـ المدينة الواقعة على الحدود الجزائرية المغربية وتبعد 63 كلم عن عاصمة ولاية تلمسان ـ خلال السنة الجارية.. لنتساءل هل استفحلت ظاهرة الدعارة والعهر حتى تنتظم المتاجرات بشرفهن وأعراضهن في شبكات وتنظيمات..؟؟
• "خيرة المروكية".. "أشهر من نار على علم" في عالم الدعارة
• سؤال قادنا إلى مدينة مغنية الحدودية ـ ولا نقصد الإساءة لهذه المدينة العريقة التي تزخر بالشرفاء والعائلات العفيفة و إنما التقارير الأمنية تشير إلى تحول شبكات التهريب إلى الدعارة إثر تشديد المراقبة الحدودية ما أدى إلى زيادة حدة الدعارة بالمنطقة ـ وبعد اتصالات مكثفة مع مجموعة من أعيان المنطقة والعارفين بخباياها، تمكنا من ربط الإتصال بأحد الزبائن السابقين لهؤلاء العاهرات الذي ابدى استعدداه للتعاون معنا.. وبحذر كبير، التقينا بـمن سيكون دليلنا في عالم شبكات الدعارة بفندق وسط مدينة مغنية.. استقبلنا بحفاوة، إلا أن الخوف والحذر بدا واضحا في ملامح وجهه لنحاول تبديد مخاوفه بدردشة خفيفة حول أوضاع مدينة مغنية قبل أن يطلب منا "يوسف"، وهو الإسم المستعار الذي اخترناه لمرافقنا بناء على طلب منه أن نشرح له كيف يمكنه مساعدتنا.. فأخبرناه "..بمجرد وصولنا إلى مغنية والتحدث حول شبكات الدعارة، كرر جميع من التقيناهم اسم "خيرة المروكية" المهربة السابقة والرقم واحد حاليا في عالم الدعارة.. فهل تعرفها وهل يمكنك ان توصلنا إليها..؟؟"، ليرد مبتسما "ومن لايعرف خيرة المروكية.. والوصول إليها سهل، ولكن من اجل أن تقضي ليلة مع  إحدى عاهراتها وفقط.. أنتم يستحيل أن تصلوا إليها بهويتكم الحقيقية"، وبعد أخذ ورد لأكثر من ساعتين، قررنا أن ننتحل شخصية مبعوثين من هيأة رسمية من العاصمة قصد التقصي في الشكاوى التي رفعتها ضد اشخاص ذوي نفوذ.
• رنات "نانسي عجرم" شفرتهم السرية.. جزائريون مغاربة صينيون زبائنها
• ليتصل "يوسف" بـخيرة المروكية هاتفيا وكانت أغنية الإنتظار بهاتفها أغنية لنانسي عجرم "يا واد يا ثقيل" لترد "آلو.. يوسف.. كي راك العزيز"، وبعد ان أخبرها بأمرنا وإمكانية زيارتها، رفضت وفضلت ان يكون عبر الهاتف وامام إلحاحنا قطعت الخط.. ليعرض علينا الإتصال هاتفيا بعاهرة اخرى تدعى "عواطف" وهي الأخرى رنة الإنتظار بهاتفها أغنية لـ"نانسي عجرم"، إلا انها ردت عليه تخبره أنها مشغولة مع زبون، لنحاول الإتصال بثالثة تدعى "نجية" وهي الأخرى رنة الإنتظار بهاتفها أغنية لنانسي عجرم، وكأن أغاني هذه المطربة اللبنانية اصبحت شفرة سرية بهواتف العاهرات وعند رد "نجية" على "يوسف" اخبرته أنها سافرت لوهران من اجل  إسعاد جماعة مغتربين جاءوا خصيصا من فرنسا من اجلها على حد تعبيرها...
• وبعد هذه المحاولات الفاشلة، حاول يوسف أن يقنعنا باستحالة مقابلة المتاجرات بالنساء بقوله: "هذه المتاجرات الثلاث التي كنت أتعامل معهن، وكنا يدبرن لي فتيات لممارسة الجنس.. لأفضل لكم أن تلتقوا بالعاهرات البسيطات.. يمكنكم محاورتهن بسهولة، فهن منتشرات بالفنادق والطرقات ليلا.."، إلا أن إصرارنا عليه للقاء رؤوس الشبكات دفعه لمعاودة الاتصال بـ"خيرة المروكية"، وأكدنا لها أننا هنا من اجلها وسنساعدها حتى نكشف المبتزين.. لتجهش "خيرة المروكية" بالبكاء وينقطع الخط.. نعاود الإتصال بها وتخبر يوسف بأنها موافقة، وتحدد الموعد عند الساعة العاشرة، وكانت الساعة تشير حينها إلى الثالثة والنصف زولا، متحججة أنها تقوم بتنظيف شامل للمنزل ولايمكنها استقبالنا الآن... الساعات مرت طويلة، قضيناها رفقة يوسف الذي حدثنا عن كيفية تحويل بارونات تهريب المازوت والكيف بالمنطقة إلى الدعارة في فنادق بنوها بأموال التهريب وجمعوا فيها نساء من مختلف مناطق الوطن ومن المغرب ليسعدوا جزائريين ومغاربة وحتى صينيين...
• في بيت "خيرة المروكية".. شبان في المدخل وفتيات مستلقيات في صالون فاخر جدا
• في سيارة أجرة انتقلنا في حدود التاسعة والنصف ليلا إلى منطقة تقع عند الحدود الغربية لمدينة مغنية، أين ارتجلنا من سيارة الأجرة وسط حي مظلم به عشر بنايات أو أقل تتوسطهن بناية من ثلاثة طوابق بدهان أحمر.. يتوقف أمامها مرافقنا ليخاطبنا "وصلنا.. هذه هي دار خيرة المروكية".. ثلاثة شبان يخرجون من المستودع اسفل البيت، يسلم عليهم "يوسف" الذي يعرفونه حسب طريقة حديثه معهم، ليفتحوا لنا الباب قائلين "هن في انتظاركم.. تفضلوا"، ولأن البيت ليس فيه رواق، دخلنا مباشرة إلى غرفة الجلوس، أين كانت شابتان مستلقيتين على أريكة فاخرة جدا، إحداهن بتبان ملتصق على جسدها وقميص يكشف اكثر مما يستر، أما الأخرى فكانت ترتدي لباس الراقصات المصريات في اللون الأبيض، وبمجرد دخولنا هربن إلى غرفة مجاورة، لتصرخ "سيدة" من المطبخ المجاور للصالون "البنات.. هذا الشاب انتاعي انا"، أي هذا الشاب من اجلي أنا، ليتدخل "يوسف" ويخبرها أنني مبعوث من العاصمة قصد مساعدتها لا غير، ليقدم لي يوسف السيدة بقوله "هذه مدام خيرة المروكية".. كانت بفستان نوم أسود، أشبه مايكون بلباس الراقصات المصريات.. وجهها مرسوم بكل أنواع الأصبغة، وشعر قصير بلون أصفر فاقع، وبشرة برونزية تميل للسواد.. تستقبلنا في قاعة الجلوس المؤثثة بأفخر قطع الأثاث والتحف.. ومظاهر الثراء لا تعكسها حيثيات فيلتها وحسب، وإنما حتى أطنان الذهب التي كانت تعلقها من أساور وعقود وكأنها محل مجوهرات متنقل...
• بنات يهربن من بيوتهن لـ"خيرة المروكية" قبل أن يسرقهن تجار آخرون
• طلبنا من "خيرة" أن تروي لنا قصتها بالتفصيل، وكيف دخلت إلى هذا العالم.. فقالت "أنا كنت امرأة جزائرية عادية ولست مغربية كما يلقبونني.. أنا ولدت هنا وابنة شهيد.. ربما تقدمي في السن غيّر ملامحي.. فأنا كنت جميلة جدا.. كنت فاتنة الجمال.. تزوجت في سن الـ15 بزوج لم يعمل يوما.. فطلبت منه أن يتركني أخرج للعمل فرفض.. طلبت الطلاق وعمري 36 سنة، لأني لم اتحمل مشهد أبنائي يموتون جوعا.. تطلقنا بالتراضي وترك لي البيت.. اتصلت بإخوتي السبعة في فرنسا حتى اذهب إليهم فرفضوا أن أجلب أبنائي معي.. عملت كمنظفة في مقهى ومطعم وفي البيوت لأطعم ابنائي، وكنت في كل مرة أتعرض للمساومات الجنسية من قبل أرباب العمل... وفي زوية تعلمت قواعد التهريب واشتغلت كمهربة ملابس على الحدود المغربية الجزائرية ونقلت المواد المهربة داخل ملابسي لبيعها في أسواق وهران.. ولكن بعد تشديد المراقبة على الحدود وكثر حجز المواد المهربة، مارست الدعارة من اجل أن اكبر أبنائي.. فالإبتزاز الجنسي يلاحقني أينما ذهبت، فلماذا أبيع نفسي دون مقابل.. وأبنائي يموتون جوعا".. ونفت أن تكون تتاجر بالبنات أو أنها تمارس الدعارة حاليا في بيتها، وعن البنات الأربع اللائي وجدهن في البيت بملابس فاضحة والشبان عند مدخل الفيلا، قالت "هذه ابنتي المتزوجة ولها ابن وتبلغ من العمر 28 سنة، وهذه أختها الصغرى 17 سنة، وهذه إبنة أختي 19 سنة، أما الشبان الثلاثة فهم أولادي.. وهذه "وردة" آويتها بعد ان هربت من بيتهم، لأن كبير مافيا النساء أراد ان يخطفها بعد أن رفضت الزواج منه.. يعرفه جميع سكان مغنية يتزوج النساء، ثم يطلقهن ويتاجر بهن في الدعارة"، وتتدخل "وردة" وهي تظهر آثار ضربات بالسكين على يدها وبعض مناطق جسدها: "تهجم علي أكثر من ثلاث مرات.. شوهني بسكينه، لأني رفضت الزواج منه.. تهجم على بيتنا وضرب والدتي بـالمطرقة.. بلغت عنه الشرطة ولم يلق عليه القبض.. أنا منذ ثلاثة اشهر هاربة هنا".
• شاذة جنسيا ومصابة بالسيدا.. تتاجر بالنساء وتروع السكان
• وما إن تحدثت وردة.. علا صوت "خيرة" قائلة "المافيا في كل مكان.. أنا تهجمت عليا "قوين تخدم النسا" ـ أي شاذة جنسيا ـ أربع مرات في بيتي، فمنذ حوالي سبعة أشهر حاولت قتلي بالسيف هنا في بيتي وكانت ثملة، لهذا تغلبنا عليها أنا وأبنائي وربطناها وسلمناها للشرطة، وعندما وقفنا أمام وكيل الجمهورية اكتشفت انها مسبوقة قضائيا بـ26 قضية في الدعارة والضرب والإعتداء وحيازة المخدرات، وقالت في التحقيق أنها تعمل عندي كعاهرة وشربت الخمر عندي.. كذبا وبهتانا.. وجهها مشوه بالكامل وتتاجر بالنساء هي ورفيقها وهي مصابة بالسيدا، وأخوها مات منذ أيام بالسيدا وهي الآن في حالة فرار من السجن.. جاءت منذ ثلاثة أشهر هي وثلاثة شباب وضربت إبني بالسكين في رأسه، وتقرير الطبيب الشرعي موجود.. هي متواطئة مع جهات نافذة.. أنا أعيش في كابوس، فبابي مغلقة ولا أنام بسببها.. اصبح الكل يعرفها وكل من رآها يهرب ويبلغ عنها.. أردتم كيف أعيش فاسمعوا إذن.. يتهجمون علي.. يهددوني بالقتل وآخرون يطلبون مني الرشوة ولا أحد يحميني.. ماذا فعلت؟؟.. اردت أن أكبر ابنائي حتى لايجوعوا.. 17 سنة لم أنم من اجل أبنائي.. وأنا اتحدى اليوم الجميع..أ تحدى هذه الشاذة المصابة بالسيدا والأمن والدولة والجميع من اجل أولادي.. أنا أفعل أكثر من العاهرات والمتاجرين بالبنات إن لم أجد بماذا اشتري الدواء لإبني وهو يموت أمامي... أنا لم أصبح أحس أني امرأة.. هموم الدنيا حولتني إلى رجل.. أحب أن اشرب.. أحب الذهاب إلى المخمرة.. أحب أن أعيش وانسى". 
• متسولات مساجد في النهار.. وعاهرات أرصفة في الليل
• ثورة "خيرة المروكية" دفعتنا لمغادرة المكان، خاصة وأنها مصابة بمرض الصرع والقلب، لنتوجه لرصد شكل آخر من الدعارة.. عاهرات الأرصفة في ليل مغنية.. هنا بالعشرات في احياء شعبية معروفة عند العام والخاص.. وهن العاهرات الأقل ثمنا ويقصدهن ذوو الدخل المحدود.. الساعة تجاوزت منتصف الليلة وشابة في الثلاثينات عند مدخل احد فنادق مغنية.. شجار ومشادات كلامية بينها وبين احد أعوان الأمن بالفندق.. نقترب أكثر ليتضح الأمر أنها عاهرة رصيف تحاول ان تدخل للفندق لإصطياد زبون وقضاء ليلتها هناك.. إلا ان عون الفندق ينهرها بعبارات "مكانك في الشارع.. متسولة وعاهرة رصيف.. تبحثين عن شكارة درهم.. عندي بنات يكفونني والزبائن قلائل.. عندي من لا أستطيع دفع أجرتهن".. نقترب منها اكثر لتخبرنا انها كانت تعمل عنده واليوم طردها من الفندق واستبدلها بغيرها.. وعن كم كانت تتقاضى، قالت "كل ليلة وخيرها.. كنت أتقاسم معه 50 بالمائة من المبلغ.. فالغرفة بالإضافة للبنت قيمتها 9000 دج وأنا أربح 4500 دج.."، حفظنا ملامح الفتاة وترقبناها.. فبعد حوالي عشرين دقيقة مرت سيارة لتقلها.. عدنا في الغد لنفس المنطقة لنكتشف أن نفس الفتاة ترتدي "جلابة" متكئة على بوابة المسجد، تمد يدها للمارة.. إنها متسولة في النهار.. عاهرة في الليل.. ويخبرنا مرافقنا أن مثلها كثيرات.
• "فنادق" للدعارة تجاور المقابر ومقامات الأولياء الصالحين!
• والعجيب في أمر الفنادق المنتشرة في مغنية بصورة ملفتة للإنتباه والتي تعلو منها الموسيقى الصاخية وتملأ مداخلها فتيات من مختلف الأعمار بملابس تصف وتشف وتكشف.. أن أغلبها تجاور المساجد والمقابر وأضرحة الأولياء الصالحين.. وتبقى اسعار العاهرات في الفنادق هي الأغلى، إذ تترواح بين 9000 دج و15 ألف دينار في حين لا تتعدى قيمة ليلة واحدة مع العاهر في بيوت الدعارة 5000 دج في حين تأخذ عاهرات الأرصفة 1000 دج إلى 3000 دج .. كلما استطاعت أن توقف سيارة ومسامرة صاحبها لبعض الساعات أو اللحظات.  
عدد القراءات : 62326 | عدد قراءات اليوم : 16
24‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 9
اختطاف 18 طفلا منذ بداية السنة
بن براهم تدعو لفتح بيوت الدعارة وتنظيمها





هاجم ممثل وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، المحامية فاطمة بن براهم، بعد اقتراحها إعادة فتح بيوت الدعارة وتنظيمها للقضاء على ظاهرة اختطاف الأطفال والاعتداء عليهم جنسيا، قائلا بأنها ”دعوة لنشر الفسق والفساد في المجتمع”. 
 فاجأت المحامية مستمعي القناة الأولى للإذاعة الوطنية، أمس، في ندوة حول ”اختطاف الأطفال في الجزائر”، باقتراحها إعادة فتح بيوت الدعارة ضمن الحلول الخمسة التي قدمتها للحد من ظاهرة الاختطاف التي يتعرض لها الأطفال.
وأوضحت بأن ”المعلومات تشير بأن أغلبية المعتدين جنسيا على الأطفال من العزاب، وبالتالي يجب فتح بيوت الدعارة لهم لإفراغ شهواتهم الجنسية”.
وأضافت بأن فتح هذه الدور يسمح بتقنين الأمور، ويمنع أيضا من انتشار الآفات الاجتماعية والأمراض المتنقلة عن طريق الجنس. ورد عليها ممثل وزارة الشؤون الدينية والأوقاف يحي دوري بأن ”ذلك لا يعد حلا على الإطلاق، بل نشرا للفساد والرذيلة”.
واعترض على هذا الطرح مشيرا إلى أن ”الزنا” لم يكن أبدا حلا في الإسلام، وأنه مرفوض ولا يمكن أن يكون.
وتكشف آخر الإحصائيات المقدّمة، بأن 18 طفلا تعرض للاختطاف منذ بداية السنة الجارية، منهم من تعرض للاعتداء الجنسي وطلب الفدية من أوليائهم، وطالب المختصون عشية الاحتفال باليوم العالمي للطفولة، بمراجعة التشريع القانوني لمعاقبة المختطفين.
وجدد رئيس اللجنة الاستشارية لحماية ترقية حقوق الإنسان، المحامي فاروق قسنطيني، أمس، مطلبه بإنشاء محاكم خاصة لمعاقبة المجرمين الذين يختطفون ويقتلون الأطفال.  وقال المتحدث بأنه ”أمام خطورة الظاهرة اقترحنا أن تكون هناك محاكم خاصة، وأن يعدل التشريع الخاص باختطاف الأطفال وأن لا يستفيدوا من ظروف التخفيف والعفو”.
وأوضحت الأرقام المقدمة بأن 18 حالة اختطاف سجلت منذ بداية السنة، وأكد الضابط بالمديرية العامة للأمن الوطني عباد أحسن، بأنه تم ”تسجيل اختطاف أربعة أطفال منذ بداية السنة وإلى غاية نهاية شهر أفريل”، منها حالتان لطلب الفدية، قامت مصالح الأمن بمعالجتها وتحرير الطفلان، وحالة اختطاف متبوعة باعتداء جنسي وقتل. مضيفا بأن ”61 طفلا آخرين تعرضوا لعملية تحويل أو هروب من المنزل”. كما تعرض 632 قاصر خلال نفس الفترة إلى اعتداء جنسي. أما قيادة الدرك الوطني، فقد أحصت خلال نفس الفترة ”اختطاف 14 طفلا متبوعا باعتداء جنسي”، فيما اختفى السنة الماضية 147 طفل. وقال مدير المرصد الوطني لحقوق الطفل ميهوب ميهوبي بأنه يجب ”إصدار قانون خاص بالطفل وأن تتابع مصالح الأمن ظاهرة الاتجار بأعضاء الأطفال”.

24‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 9
مقالات منوعة: عاهرة الزرق .. تدافع عن نجومها



لا تزال قضية زهية ظهار أو عاهرة الزرق كما أضحت تسمى في فرنسا والجزائر على حد سواء، تسيل الكثير من الحبر وتثير المزيد من الجدل

علما أن زهية البالغة من العمر 19 ربيعا وجدت نفسها في قلب أكبر فضيحة أخلاقية تهز المنتخب الفرنسي لكرة القدم، بتورطها في علاقة مع ثلاثة من لاعبي 'الزرق' عندما كانت لا تزال قاصرا من الناحية القانونية.
وقد جعل هذا الجدل 'زهية'، الفرنسية من أصل جزائري، واحدة من مشاهير المجتمع الفرنسي. وبالرغم من أن القضاء الفرنسي لم يقل كلمته بعد في هذه القضية، إلا أن هذا لم يمنع من تواصل الجدل والمفاجآت في هذه 'الفضيحة'، ولعل أبرز حلقات هذا المسلسل هي الرسالة التي بعثت بها زهية ظهار إلى مدرب منتخب فرنسا ريموند دومينيك ساعات قبل إعلانه عن القائمة الأولية للاعبين الذين سيتم استدعاؤهم للمشاركة في مونديال جنوب إفريقيا.
وقالت صاحبة الرسالة مخاطبة دومينيك بأنها لا تريد أن يكون لعلاقتها السابقة مع ثلاثة من لاعبي المنتخب الفرنسي تأثير على مستقبلهم الكروي، مضيفة أنها تتمنى ألا يتم إبعاد كل من بلال ـ فراك ريبيري المتزوج من مواطنة جزائرية، وكريم بن زيمة اللاعب ذي الأصول الجزائرية واللاعب سيدني غوفو، اضافة الى اللاعب حاتم بن عرفة ذي الأصول التونسية. وأضافت 'زهية' أنها لا تريد الظهور في صورة الضحية، مشيرة إلى أنها كانت دائما تخفي عمرها الحقيقي حتى لا يهرب 'زبائنها'، وأنها فعلت ذلك أيضا مع لاعبي المنتخب، مؤكدة أن هؤلاء لم يكونوا يعرفون أنها قاصر.
ودعت المدرب إلى تجاهل هذه القضية عند ضبط تشكيلة 'الزرق'، لأن أي متهم بريء حتى تثبت إدانته كما تنص عليه القوانين والأعراف، حسب رسالتها.
وإذا كان دومينيك عند إعلانه التشكيلة قد أبقى على كل من بلال ـ فرانك ريبيري لاعب بايرن ميونيخ وحاتم بن عرفة لاعب أولمبيك مرسيليا وسيدني غوفو لاعب أولمبيك ليون، إلا أنه أبعد كلا من كريم بن زيمة لاعب ريال مدريد وسمير ناصري لاعب أرسنال، حتى وإن كان هذا الأخير غير معني بالفضيحة.
وقد أثار إبعاد بن زيمة الذي كان يوصف بخليفة زين الدين زيدان ردود فعل متباينة، حتى وإن كان المدرب قد برر هذا الإبعاد بتراجع مستوى لاعب مدريد، مؤكدا أنه لا علاقة لقراره بالفضيحة الجنسية المشتبه تورطه فيها.
ولم تمر رسالة 'زهية' دون إثارة زوبعة أخرى، خاصة وأن مجلة 'لكسبريس' الفرنسية التي نشرتها على موقعها الالكتروني 'نسيت' عنوان زهية في ذيل الرسالة، وهو ما فجر أزمة أخرى، حتى بعد أن سارع مسؤولو التحرير بالمجلة إلى حذف العنوان بعد حوالي 5 دقائق من نشره، إلا أن هذه الفترة على الشبكة العنكبوتية تعادل دهرا من الزمن.
وقد اعتذرت المجلة لـ'زهية' عن هذا الخطأ، الذي سيكون من نتائجه ربما إقدام 'عاهرة الزرق' على تغيير محل إقامتها مرة أخرى بعد أن كانت قد فعلت ذلك بعد تفجر الفضيحة.
وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد دخل على الخط ليقول كلمته في هذه القضية التي تعامل معها الكثير من المسؤولين الفرنسيين بالصمت. وقال ساركوزي في كتاب سيصدر قريبا ونشرت مجلة 'لوبوان' مقتطفات منه، إن ذكر أسماء اللاعبين و'التحامل الإعلامي' عليهم بينما لا تزال القضية في مرحلة التحقيق القضائي، فضيحة حقيقية وتصرف غير مسؤول.
وعلى جانب آخر واصل الجزائريون متابعة الجدل الدائر في الضفة الأخرى، فقد نشرت جريدة 'الشروق' (خاصة) مقابلة مع حماة بلال ـ فرانك ريبيري المقيمة بالغرب الجزائري، قالت فيها ان الأزمة بين ابنتها (وهيبة) وصهرها انتهت، وأن الأمور عادت إلى مجاريها، وذلك بعد المعلومات التي راجت عن قرب وقوع طلاق بين الزوجين.
ودافعت الحماة عن صهرها مؤكدة أنه كان ضحية مؤامرة نسجها له رفاق السوء الذين طالما حذرته زوجته منهم، مشددة على أن ريبيري يدفع ثمن دخوله الإسلام، وأن هناك من يريد تشويه صورته ويسيء إليه.
لكن الحماة اعترفت، وإن بكثير من التحفظ، أن صهرها أخطأ، غير أنها ترى أن الأمر دبر بليل. وقد تباينت تعليقات القراء في موقع الجريدة، بين متعاطف أو متفهم لفرانك ـ بلال ريبيري، وبين منتقد له ورافض لفرضية المؤامرة، كون التحقيقات أثبتت أنه استضاف 'زهية' في ميونيخ ودفع لها ثمن التذكرة والفندق ودفع لها أيضا ثمن قضاء الليلة معه.

ايلاف
24‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
╝◄ماهي التهمه التي احرق بسببها البابا اينوسنت الثامن خلال 200 عام اكثر من 500 ألف شخص؟►╚
لعنة الله علي الكوره اللي تخلي شعبين يكرهو بعض بسببها يصح هذا
لماذا يكره البعض أمريكا....
من الحسناء الفاتنة التي بسببها طرد جون كنيدي من
هل تتزوجين شاب دخل السجن ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة