الرئيسية > السؤال
السؤال
لماذا لا يستجاب الدعاء من رغم أن الله قال أدعوني استجب لكم
الدعاء | الإسلام 3‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة siraj108.
الإجابات
1 من 8
كل إنسان يدعو الله حاجة بإلحاح و تفويض إلا و استجاب لدعائه

فإن لم يستجب و لحكمة يعلمها سبحانه فإنه يؤخر لك مبتغاك و توفى غرضك  غدا

يوم القيامة بأضعاف مضاعفة ففي كل خير
3‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة abou3ammar.
2 من 8
بسم الله الرحمن الرحيم
اخى لا اريد ان افتى بغير علم لكن فى الواقع سؤالك فيه من الاساءة للذات الالهية ولا حول ولا قوة الا بالله فلا يصح ان ان تكون هذه الصيغة وانما كان من الافضل ان تكون ما سبب عدم استجابة الدعاء ؟
على اى حال اخى انما الله سبحانه وتعالى يحب ان يتقرب منه عباده بالدعاء طوال الوقت ولهذا قال سبحانه وتعالى ( واذا سالك عبادى عنى فانى قريب اجيب دعوة الداع اذا دعان )
وانما اخى هناك اسباب كثير لعدم اجابة الدعاء واذكر منها :
الظلم فلا يستجاب لدعوة الظالم حتى يرفع ظلمه
المال الحرام فلا يستجاب لدعوة من ماله من حرام
كثرة الذنوب والاصرار على الصغائر تحول دون اجاية الدعاء

كما ان الله سبحانه وتعالى قد يؤخر اجابة الى يوم القيامة فتكون شفاعة للعبد امام ربه فى هذا الموقف العظيم ولو علم الانسان ما فى ذلك من خير لتمنى لو لم تستجاب له دعوة فى الدنيا واخرت جميعها الى الاخرة

وانصحك اخى بتقوى الله وتحرى اوقات الدعاء من ادبار الصلوات واناء الليل واطراف النهار ومابين الاذان والاقامة وعند افطار الصائم وعند نزول المطر وكلها مواضع يستحب فيها الدعاء ويستجيب الله باذن الله

كما انصحك بالالحاح فى الدعاء فان الله يحب عباده ان يلحوا عليه بالطلب

اتمنى ان اكون قد وفقت

واسال لنا ولكم الهداية العافية اللهم امين
3‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة matrix_1.
3 من 8
اذا عرفت ان دعائك لم يستجاب فاعلم انك مرتكب معاصي ويجب ان تتجنبه او انك ترتزق من مال حرام
3‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة عبد الوهاب22.
4 من 8
الإنسان إذا دعا الله - سبحانه و تعالى -

فإن الله يخزن دعوته

أفما ترى إلى موسى حيث دعا الله - سبحانه و تعالى - أن يهلك فرعون و قومه

.... ظن موسى أن يستجاب دعائه بسرعة مثلما استجاب لغيره من الأنبياء ...

لكن الله استجاب الدعاء بعد اربعين سنة

لماذا ؟

اكتشف موسى الحكمة عندما اخبره الله تعالى أنه كان مطيعا و باراً بأمه الوحيدة ...!

و قال نبينا الكريم و خير الأنام أن من قال : (( دعيت الله فانتظرت فلم يستجاب لي ))


هل تعلم ماذا يحصل للدعاء ....؟

الله لا يستجيب له ، لأنه أنكر الآية الكريمة : (( أدعوني استجب لكم )) و أنكر : (( و إذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا

دعانِ )) .

و كما قال ابو عمار يمكن الله أجلها لك ليوم القيامة و تصبح حسناتك مضاعفة

.... و ادعو الله أن يستجيب دعاء كل مسلم و مسلمة و مؤمن و مؤمنة ....

                  و الله ولي التوفيق ...
3‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة سلووم (سلمان ياسر الغامدي).
5 من 8
اذا فالله سبحانه وتعالى يؤخره لك لحكمة هو يعلمها
وفى احيان كثيرة يدعو الانسان باشياء هو يظن ان بها الخير له ولكن الله العليم بالامور يعلم ان بها ضررا له ولو استجاب له للحق الضرر به
والله سبحانه وتعالى كما قلت لك يحب الالحاح فى الطلب والدعاء فلا تتوقف عن الدعاء
ولتكن من قلبك موقن بالاجابة لانك لو شككت فى الاجابة دل ذلك على ضعف ايمانك بالله
والله سبحانه وتعالى يحب ان يحسن عباده الظن به فى كل امورهم
فاحسن اخى العزيز الظن بالله فانه آتيك بالخير لا محالة
وعجبت لامر المؤمن امره كله خير اذا اصبته سراء شكر فكان خيرا له واذا اصابته ضراء صبر فكان خيرا له
وخذ بالاسباب واترك النتيجة على الله سبحانه وتعالى لعله يؤخر لك دعائك الى يوم يعلم سبحانه انك بحاجة اليه ليغفر لك به
والله ارحم الراحمين
3‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة matrix_1.
6 من 8
مثلك يا اخي كما قال النبي عليه الصلاة والسلام فيما معناه: لا يدعن احدكم الله الا وهو موقن بالاجابة , كرجل يقول دعوت ودعوت فلم يستجب لي ...

فلا تستعجل الاجابة أولاً
ثانياً استوفي شروط اجابة الدعاء مثل (اطب مطعمك) اي ابتعد عن اكل الحرام وتخير اوقات الاجابة وغيرها ...الخ
ثالثا اعلم ان الاجابة تكون على ثلاثة مراحل:

اولا: يعجل الله لك مطلوبك في الدنيا اذا كان لك فيه خير
ثانياً: يدفع الله بدعائك عنك بلاء كان قادماً إليك من حيث لا تشعر
ثالثاً: يدخرها الله لك في الاخرة فتأخذ حقك وأنت في أحوج ما تكون اليه

يعني في النهاية انت الرابح اولا وآخراً فلا تستعجل على الله وقل اللهم لك الحمد
3‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة safe.Allah.
7 من 8
وسئل فضيلة الشيخ : لماذا يدعو الإنسان ولا يستجاب له ؟ والله عز وجل يقول : ( ادعوني أستجب لكم ) ؟
فأجاب فضيلته بقوله : الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، وأسأل الله تعالى لي ولإخواني المسلمين التوفيق للصواب عقيدة، وقولاً، وعملاً، يقول : الله عز وجل: ( وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين ) . ويقول : السائل : إنه دعا الله عز وجل ولم يستجب الله له فيستشكل هذا الواقع مع هذه الآية الكريمة التي وعد الله تعالى فيها من دعاه بأن يستجيب له والله سبحانه وتعالى لا يخلف الميعاد. والجواب على ذلك أن للإجابة شروطاً لابد أن تتحقق وهي:

الشرط الأول: الإخلاص لله عز وجل بأن يخلص الإنسان في دعائه فيتجه إلى الله سبحانه وتعالى بقلب حاضر صادق في اللجوء إليه عالم بأنه عز وجل قادر على إجابة الدعوة، مؤمل الإجابة من الله سبحانه وتعالى.

الشرط الثاني: أن يشعر الإنسان حال دعائه بأنه في أمسِّ الحاجة بل في أمس الضرورة إلى الله سبحانه وتعالى وأن الله تعالى وحده هو الذي يجيب دعوة المضطر إذا دعاه ويكشف السوء، أما أن يدعو الله عز وجل وهو يشعر بأنه مستغن عن الله سبحانه وتعالى وليس في ضرورة إليه وإنما يسأل هكذا عادة فقط فإن هذا ليس بحري بالإجابة.

الشرط الثالث: أن يكون متجنباً لأكل الحرام فإن أكل الحرام حائل بين الإنسان والإجابة كما ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين " فقال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون ) . وقال تعالى: ( يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحاً ) . ثم ذكر النبي صلى الله عليه وسلم الرجل يطيل السفر أشعت أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب، يا رب ومطعمه حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام. قال النبي صلى الله عليه وسلم: " فأنى يستجاب له". فاسبتعد النبي صلى الله عليه وسلم أن يستجاب لهذا الرجل الذي قام بالأسباب الظاهرة التي بها تستجلب الإجابة وهي:

أولاً : رفع اليدين إلى السماء أي إلى الله عز وجل لأنه تعالى في السماء فوق العرش، ومد اليد إلى الله عز وجل من أسباب الإجابة كما جاء في الحديث الذي رواه الإمام أحمد في المسند : " إن الله حيي كريم، يستحي من عبده إذا رفع إليه يديه أن يردهما صفراً".


ثانياً : هذا الرجل دعا الله تعالى باسم الرب " يا رب يا رب " والتوسل إلى الله تعالى بهذا الاسم من أسباب الإجابة ، لأن الرب هو الخالق المالك المدبر لجميع الأمور فبيده مقاليد السماوات والأرض ولهذا تجد أكثر الدعاء الوارد في القرآن الكريم بهذا الاسم: ( ربنا إننا سمعنا منادياً ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفرلنا ذنوبنا وكفرعنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار . ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد . فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض ). الآيات. فالتوسل إلى الله تعالى بهذا الاسم من أسباب الإجابة.


ثالثاً: هذا الرجل كان مسافراً والسفر غالباً من أسباب الإجابة لأن الإنسان في السفر يشعر بالحاجة إلى الله عز وجل والضرورة إليه أكثر مما إذا كان مقيماً في أهله، وأشعث أغبر كأنه غير معني بنفسه كأن أهم شيء عنده أن يلتجىء إلى الله ويدعوه على أي حال كان هو سواء كان أشعث أغبر أم مترفاً، والشعث والغبر له أثر في الإجابة كما في الحديث الذي روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى ينزل إلى السماء الدنيا عشية عرفة يباهي الملائكة بالواقفين فيها يقول : " أتوني شعثاً غبراً ضاحين من كل فج عميق" .


هذه الأسباب لإجابة الدعاء لم تجد شيئاً، لكون مطعمه حراماً ، وملبسه حراماً ، وغذي بالحرام، قال النبي صلى الله عليه وسلم : " فأنى يستجاب له " فهذه الشروط لإجابة الدعاء إذا لم تتوافر فإن الإجابة تبدو بعيدة، فإذا توافرت ولم يستجب الله للداعي، فإنما ذلك لحكمة يعلمها الله عز وجل ولا يعلمها هذا الداعي، فعسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم وإذا تمت هذه الشروط ولم يستجب الله عز وجل فإنه إما أن يدفع عنه من السوء ما هو أعظم، وإما أن يدخرها له يوم القيامة فيوفيه الأجر أكثر وأكثر، لأن هذا الداعي الذي دعا بتوفر الشروط ولم يستجب له ولم يصرف عنه من السوء ما هو أعظم، يكون قد فعل الأسباب ومنع الجواب لحكمة فيعطى الأجر مرتين مرة على دعائه ومرة على مصيبته بعدم الإجابة فيدخر له عند الله عز وجل ما هو أعظم وأكمل.

ثم إن المهم أيضاً أن لا يستبطىء الإنسان الإجابة، فإن هذا من أسباب منع الإجابة أيضاً كما جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم : "يستجاب لأحدكم ما لم يعجل". قالوا كيف يعجل يا رسول الله؟ قال: " يقول : : دعوت ودعوت ودعوت فلم يستجب لي" . فلا ينبغي للإنسان أن يستبطىء الإجابة فيستحسر عن الدعاء ويدع الدعاء بل يلح في الدعاء فإن كل دعوة تدعو بها الله عز وجل فإنها عبادة تقربك إلى الله عز وجل وتزيدك أجراً فعليك يا أخي بدعاء الله عز وجل في كل أمورك العامة والخاصة الشديدة واليسيرة، ولو لم يكن من الدعاء إلا أنه عبادة لله سبحانه وتعالى لكان جديراً بالمرء أن يحرص عليه. والله الموفق
4‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة نجيب 2009.
8 من 8
أولاً  للدعاء شروط منها أن تدعو لعمل صالح لك أو لغيرك بالدنيا أو الأخره ثانياً أن تكون علي طهارة في بدنك  وأن يكون مأكلك ومشربك من حلال ثالثاً أن تلح في الدعاء وأن تبدأ الدعاء بالثناء علي الله ثم تذكر حاجتك وتختمة بالصلاة علي النبي صلي الله علية وسلم .رابعاً .. وإستجابة الدعاء هنا قد تكون بدفع أذي عنك أو لطف بقضاء لله عليك أو تخزن لك في الأخرة فالله أعلم بما ينفعك منك .. وأخيراً وقبل كل شيء أن تكون علي ثقة تامة بالله
4‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة amashtoly.
قد يهمك أيضًا
كيف يردّ القدر الدعاء ؟
لماذالأيستجيب ألله دعاءألمسلمين وأئمةالجوامع منذمئات السنين ضدالغرب (,,,وأذل الكفروالمشركين ودمرأعداءك أعداءالدين)
ادعوني استجب لكم
أوقات وأحوال يستجاب فيها الدعاء بأذن الله عز وجل
ما هو الدعاء الذى تحب ان يستجاب لك؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة