الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف يتم صنع الزيوت النباتية ؟
هناك عدة أنواع من الزيوت مثل "زيت الطبخ , زيت الزيتون..إلخ" , فكيف يتم صنعها ؟
الطعام والشراب 4‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة عضو مظلوم.
الإجابات
1 من 35
حسب الزيت
زيت الزيتون:يعصر الزيتون
زيت الذرة:تعصر حبات الذرة
زين دوار الشمس ، تعصر حبوب دوار الشمس التي تؤخذ من وردة دوار الشمس
4‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة the hind (hind deer).
2 من 35
عن طريق العصر كعصر الزيتون لصنع زيته
3‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة طموحى الجنة.
3 من 35
العصر..
3‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة amine faik.
4 من 35
لمحة موجزة عن صناعة الزيوت النباتية
تعتبر الزيوت والدهون سواء ا كانت نباتية ام حيوانية من المكونات اللأساسية للغذاء البشري والضرورية لحياة الانسان واستمرارها فهي مصدر اساسي للطاقة اضافة الى احتوائها على مكونات اخرى مثل مضادات الأكسدة ومولدات الفيتامين والمكون الأساسي للزيوت والدهون غليسيريدات الحموض الدسمة العضوية هذه الحموض تتميز عن بعضها بطول السلسلة الكربونية ودرجة اشباعها أي الروبط الكربونية الأحادية اوالثنائية او الثلاثية وتتميز الزيوت والدهون السائلة بدرجات الحرارة الطبيعية بدرجة عدم اشباع عالية والتي تكون نصف سائلة او نصف صلبة تتميز بدرجة اشباع عالية والسبب باختلاف الزيوت والدهون عن بعضها البعض هو الاختلاف بطول السلاسل الكربونية ودرجة الاشباع
تقسم الزيوت والدهون الى قسمين رئيسيين حسب المصدر :
1 – المصدر الحيواني :بشكل اساسي من الحليب( الزبدة – السمن الحيواني ) ومن الدهون المرافقة للأنسجة الحيوانية
2 – المصدر النباتي :
- من البذور الزيتية : القطن ـ دوار الشمس ـ فول الصويا ـ السمسم ـ حبة البركة ـ بذر العنب ......
- من الثمار الزيتية :الزيتون ـ النخيل الزيتي ـ جوز الهند
يتم استخلاص الزيت من البذور الزيتية وفق المراحل التالية:
- غربلة وتنظيف البذور
- حلاقة البذور ( حالة بذر القطن فقط )
- قشر البذور
- طحن اللب المنفصل عن القشر
- هرس اللب المطحون
- طبخ وتحميص اللب المهروس
- عصر اللب المهروس المحمص اما عصر اولي للحصول على جزء من الزيت الخام تتبع بعملية الاستخلاص بالمذيبات العضوية وتطبق هذه الطريقة للبذور ذات المحتوى العالي من الزيت او يعصر اللب المهروس المحمص عصر كامل وفي كلا الحالتين ينتج زيت خام غير صالح للطعام الا بعد يكريره وينتج الى جانبه منتج ثانوي هي الكسبة التي تستعمل كعلف للحيوان
- فلترة الزيت الخام وتبريده
وبذلك يكون الزيت جاهزا للتكرير
تكرير الزيوت النباتية الخامية
تحتوي الزيوت الخامية النباتية المستخلصة من البذور الزيتية على نسب متفاوتة من الشوائب والمكونات الغير مرغوب بها مثل بقايا اللب المعصور ـ المواد الصمغية (االفوسفاتيدات) – الحمض العضوية الحرة ـ المواد الملونة ( الغوسيبول السام وخاصة في بذر القطن ـ الكلوروفيل – بيتا كاروتين ...) ـ نواتج اكسدة الغليسيريدات اثناء عمليات العصر والاستخلاص ـ الرطوبة ـ الشموع العضوية
ولذا يجب تكرير الزيت الخام ليصبح صالحا للطعام اما بالتكرير الكيميائي او بالتكرير الفيزيائي او بدمج المبدأين معا وفق المراحل التالية :
- مرحلة نزع الصموغ والتعديل والهدف منها ازالة المكونات من الصموغ والحموض العضوية الحرة والرواسب والمعلقات وجزء من المواد الملونة وذلك بالمعالجة بحمض الفوسفور او حمض الليمون ثم المعالجة بقلوي عادة هيدروكسيد الصوديوم ويدعى بالصود كوستيك فينتج زيت معدل الى جانبه منتج ثانوي الماء الصابوني ويدعى بالسوبستوك
- مرحلة التبييض وذلك بمعالجة الزيت المعدل بترابة فعالة قادرة على امتصاص المواد الملونة وبقايا الصابون المنحل بالزيت نتيجة عملية التعديل ومعقدات الشواردة المعدنية المرافقة للزيت الخام فينتج زيت بلون الزيت الطبيعي
- مرحلة نزع الشموع العضوية فقط لزيت دوار الشمس ـ الذرة ـ احيانا السمسم وتتم بتبريد الزيت الى درجات حرارة دون الـ 10 درجات ومن ثم فلترة الزيت المبرد وفي حالة زيت البالم ( النخيل) تدى بالتشتية والهدف منها نزع الستيارين الموجود بنسبة عالية وذلك بغية استخدامه في صناعة الشورتنينغ او المرغرين
- مرحلة سحب الرائحة والهدف منها تخليص الزيت المبييض من المواد المسببة للرائحة الزنخة والطعم عير المقبول وذلك بمعالجة الزيت بالبخار الحي وبدرجات حرارة تصل الى 260 -270 م وتحت الفراغ ثم يبرد الزيت تحت الفراغ الى الدرجة الطبيعية ويصبح جاهزا للتعبئة للغذاء
مخلفات عملية التكرير ومعالجتها
تنتج من عملية التكرير المخلفات التالية : السوبستوك (السائل الصابوني ) ـ ترابة التبييض المستهلكة (نسبتها ضئيلة لاتحتاج الى المعالجة الخاصة وانما تنقل الى مجابل الزفت وتمزج معها كمادة مالئة ) ـ مقطرات وحدة سحب الرائحة ـ المياه الصناعية الخارجة من مختلف الوحدات
معالجة السوبستوك المكون الأساسي لهذا المنتج الثانوي هو الصابون المتشكل نتيجة معالجة الزيت الخام بالقلوي المعدل وكذلك توجد نسبة من الزيت اذا كان الهدف انتاج صابون شعبي رخيص الثمن يمزج معه نواتج التقطير الناتجة من وحدة سحب الرائحة ويتم استكمال تصبن المزيج وفصل الصابون النهائي اما اذا كان الهدف انتاج الحموض الدسمة المستخدم في صناعة المنظفات ـ الدهانات ـ الأعلاف المركزة يعالج السوبستوك بحمض معدني ويفصل الحمض الدسم ويمزج مع ناتج التقطير لسحب الرائحة على شكل حموض دسمة
معالجة المياه الصناعية وهي مياه ملوثة للبيئة تجرى عليها سلسلة من المعالجات ويمكن الحصول على مياه بمواصفات صالحة لطرحها الى المجاري العامة او معالجة اكثر فتنج مياه صالحة للري او للاستمال الصناعي ( اي اعادة استعمالها ) اومياه صالحة للشرب و ذلك حسب المطلوب
3‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة فارس k.s.a (وريـث الطـيب).
5 من 35
من المصنع يا ذكي
3‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة zak310.
6 من 35
تقسم الزيوت والدهون الى قسمين رئيسيين حسب المصدر :
1 – المصدر الحيواني :بشكل اساسي من الحليب( الزبدة – السمن الحيواني ) ومن الدهون المرافقة للأنسجة الحيوانية
2 – المصدر النباتي :
- من البذور الزيتية : القطن ـ دوار الشمس ـ فول الصويا ـ السمسم ـ حبة البركة ـ بذر العنب ......
- من الثمار الزيتية :الزيتون ـ النخيل الزيتي ـ جوز الهند
يتم استخلاص الزيت من البذور الزيتية وفق المراحل التالية:
- غربلة وتنظيف البذور
- حلاقة البذور ( حالة بذر القطن فقط )
- قشر البذور
- طحن اللب المنفصل عن القشر
- هرس اللب المطحون
- طبخ وتحميص اللب المهروس
- عصر اللب المهروس المحمص اما عصر اولي للحصول على جزء من الزيت الخام تتبع بعملية الاستخلاص بالمذيبات العضوية وتطبق هذه الطريقة للبذور ذات المحتوى العالي من الزيت او يعصر اللب المهروس المحمص عصر كامل وفي كلا الحالتين ينتج زيت خام غير صالح للطعام الا بعد يكريره وينتج الى جانبه منتج ثانوي هي الكسبة التي تستعمل كعلف للحيوان
- فلترة الزيت الخام وتبريده
3‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة 2011Kime Ez (علي سليمان).
7 من 35
تعتبر الزيوت والدهون سواء ا كانت نباتية ام حيوانية من المكونات اللأساسية للغذاء البشري والضرورية لحياة الانسان واستمرارها فهي مصدر اساسي للطاقة اضافة الى احتوائها على مكونات اخرى مثل مضادات الأكسدة ومولدات الفيتامين والمكون الأساسي للزيوت والدهون غليسيريدات الحموض الدسمة العضوية هذه الحموض تتميز عن بعضها بطول السلسلة الكربونية ودرجة اشباعها أي الروبط الكربونية الأحادية اوالثنائية او الثلاثية وتتميز الزيوت والدهون السائلة بدرجات الحرارة الطبيعية بدرجة عدم اشباع عالية والتي تكون نصف سائلة او نصف صلبة تتميز بدرجة اشباع عالية والسبب باختلاف الزيوت والدهون عن بعضها البعض هو الاختلاف بطول السلاسل الكربونية ودرجة الاشباع
تقسم الزيوت والدهون الى قسمين رئيسيين حسب المصدر :
1 – المصدر الحيواني :بشكل اساسي من الحليب( الزبدة – السمن الحيواني ) ومن الدهون المرافقة للأنسجة الحيوانية
2 – المصدر النباتي :
- من البذور الزيتية : القطن ـ دوار الشمس ـ فول الصويا ـ السمسم ـ حبة البركة ـ بذر العنب ......
- من الثمار الزيتية :الزيتون ـ النخيل الزيتي ـ جوز الهند
يتم استخلاص الزيت من البذور الزيتية وفق المراحل التالية:
- غربلة وتنظيف البذور
- حلاقة البذور ( حالة بذر القطن فقط )
- قشر البذور
- طحن اللب المنفصل عن القشر
- هرس اللب المطحون
- طبخ وتحميص اللب المهروس
- عصر اللب المهروس المحمص اما عصر اولي للحصول على جزء من الزيت الخام تتبع بعملية الاستخلاص بالمذيبات العضوية وتطبق هذه الطريقة للبذور ذات المحتوى العالي من الزيت او يعصر اللب المهروس المحمص عصر كامل وفي كلا الحالتين ينتج زيت خام غير صالح للطعام الا بعد يكريره وينتج الى جانبه منتج ثانوي هي الكسبة التي تستعمل كعلف للحيوان
- فلترة الزيت الخام وتبريده
وبذلك يكون الزيت جاهزا للتكرير
تكرير الزيوت النباتية الخامية
تحتوي الزيوت الخامية النباتية المستخلصة من البذور الزيتية على نسب متفاوتة من الشوائب والمكونات الغير مرغوب بها مثل بقايا اللب المعصور ـ المواد الصمغية (االفوسفاتيدات) – الحمض العضوية الحرة ـ المواد الملونة ( الغوسيبول السام وخاصة في بذر القطن ـ الكلوروفيل – بيتا كاروتين ...) ـ نواتج اكسدة الغليسيريدات اثناء عمليات العصر والاستخلاص ـ الرطوبة ـ الشموع العضوية
ولذا يجب تكرير الزيت الخام ليصبح صالحا للطعام اما بالتكرير الكيميائي او بالتكرير الفيزيائي او بدمج المبدأين معا وفق المراحل التالية :
- مرحلة نزع الصموغ والتعديل والهدف منها ازالة المكونات من الصموغ والحموض العضوية الحرة والرواسب والمعلقات وجزء من المواد الملونة وذلك بالمعالجة بحمض الفوسفور او حمض الليمون ثم المعالجة بقلوي عادة هيدروكسيد الصوديوم ويدعى بالصود كوستيك فينتج زيت معدل الى جانبه منتج ثانوي الماء الصابوني ويدعى بالسوبستوك
- مرحلة التبييض وذلك بمعالجة الزيت المعدل بترابة فعالة قادرة على امتصاص المواد الملونة وبقايا الصابون المنحل بالزيت نتيجة عملية التعديل ومعقدات الشواردة المعدنية المرافقة للزيت الخام فينتج زيت بلون الزيت الطبيعي
- مرحلة نزع الشموع العضوية فقط لزيت دوار الشمس ـ الذرة ـ احيانا السمسم وتتم بتبريد الزيت الى درجات حرارة دون الـ 10 درجات ومن ثم فلترة الزيت المبرد وفي حالة زيت البالم ( النخيل) تدى بالتشتية والهدف منها نزع الستيارين الموجود بنسبة عالية وذلك بغية استخدامه في صناعة الشورتنينغ او المرغرين
- مرحلة سحب الرائحة والهدف منها تخليص الزيت المبييض من المواد المسببة للرائحة الزنخة والطعم عير المقبول وذلك بمعالجة الزيت بالبخار الحي وبدرجات حرارة تصل الى 260 -270 م وتحت الفراغ ثم يبرد الزيت تحت الفراغ الى الدرجة الطبيعية ويصبح جاهزا للتعبئة للغذاء
مخلفات عملية التكرير ومعالجتها
تنتج من عملية التكرير المخلفات التالية : السوبستوك (السائل الصابوني ) ـ ترابة التبييض المستهلكة (نسبتها ضئيلة لاتحتاج الى المعالجة الخاصة وانما تنقل الى مجابل الزفت وتمزج معها كمادة مالئة ) ـ مقطرات وحدة سحب الرائحة ـ المياه الصناعية الخارجة من مختلف الوحدات
معالجة السوبستوك المكون الأساسي لهذا المنتج الثانوي هو الصابون المتشكل نتيجة معالجة الزيت الخام بالقلوي المعدل وكذلك توجد نسبة من الزيت اذا كان الهدف انتاج صابون شعبي رخيص الثمن يمزج معه نواتج التقطير الناتجة من وحدة سحب الرائحة ويتم استكمال تصبن المزيج وفصل الصابون النهائي اما اذا كان الهدف انتاج الحموض الدسمة المستخدم في صناعة المنظفات ـ الدهانات ـ الأعلاف المركزة يعالج السوبستوك بحمض معدني ويفصل الحمض الدسم ويمزج مع ناتج التقطير لسحب الرائحة على شكل حموض دسمة
معالجة المياه الصناعية وهي مياه ملوثة للبيئة تجرى عليها سلسلة من المعالجات ويمكن الحصول على مياه بمواصفات صالحة لطرحها الى المجاري العامة او معالجة اكثر فتنج مياه صالحة للري او للاستمال الصناعي ( اي اعادة استعمالها ) اومياه صالحة للشرب و ذلك حسب المطلوب
==========================
صلى على محمد صلى الله عليه وسلم
3‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة bibabiba (bibaa biba).
8 من 35
سؤال غريب والله !!!
3‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة ا لا مير (رزاز العطر).
9 من 35
اما الاستخلاص بالمزيبات او بالعصر للاجزاء المحتويه علي الزيت وقبلها يتم تجهيز الاجزاء الموجود بها الزيت مثل جنين الذره او نواه الزيتون او بذور القطن ونزع الزغب منها
3‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة المهندس ا.
10 من 35
عن طريق عصر وعصر وعصر وعصر بلاقافيا حتى تسير زيت زتون
سؤال ذكي
3‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة ♥∫لباتشينو♥.
11 من 35
يتم عصر البذور ثم تسخين الزيت و تصفيته و اضافه زيوت اخري للتحسين
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة شريف منصور (SHerif Mansour).
12 من 35
تم استخلاص الزيوت النباتية باحدى الطرق التالية:
   العصر الميكانيكى
   الاستخلاص بالمذيب

يستخدم الهكسان كمذيب لاستخلاص الزيت وعادة يذيب الصبغات الموجودة بالبذرة
وهذا يؤدى بدوره إلي إنتاج زيت خام له لون غامق.
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة ام معين (Laila Ilias).
13 من 35
السلام عليكم  

ارجو ان يكون الفيديو  مفيد  

وبتوفيق
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة Sulaiman-Refaei.
14 من 35
عن طريق العصر والتصفيه
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة عش حرا تعش ملكا.
15 من 35
عن طريق عصر ثمار الاشجار وحبوبها
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة الباحث للحقيقة.
16 من 35
عن طريق عصره بالالات الحديثة في المصانع مثل زيت الزيتون

سبحن الله
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة بركات الاهلاوي (khaled saed).
17 من 35
يصفى الزيت بأى وسيلة أو من خلال قماشة وللحصول على كل قطرة يمكنك الضغط على الأعشاب باليد أو مكبس أو ماشابه حتى تصفى تماماً من الزيت يحفظ الزيت المستخلص بالمُجْتَمِعُ في مكان بارد ويتم التخلص من الأعشاب.
يتم تحضير العشب ليلاً ويترك حتى صباح اليوم التالي لكي يذبل وتجف المياه منه ثم يقطع أو يفرى ويتم التعامل معه كما هو موصوف عاليه للأعشاب الجافة عليك بالتأكد من أن النبات مجمع كلية في الماء وأنه لا توجد فقاقيع هوائيه عندما يتم تصفيتة الزيت.
طريقة التقطير باستخدام وعاء الضغط الخاص بالطهى:يتم تجهيز الأعشاب سواءا جافة أو طازجة بالطرق المبينة سابقا ويتم وضعها فى الوعاء الداخلى بوعاء الطهى بالضغط بعد وضع كمية مناسبة من المياه لايصل منسوب ارتفاعها للأعشاب المراد الاستخلاص منها – ويتم غلق الاناء جيدا ورفعه على النار حتى يبدأ الماء بالغليان .
يخرج البخار متوجها الى وعاء التجميع من خلال الانبوب فيتكثف وتتساقط القطرات داخل وعاء التكثيف.
بعد نهاية تلك العملية ستجد السائل المتكون فى وعاء التجميع عبارة عن مزيج من الزيت والماء – يمكنك فصل الماء أو سحب الزيت بواسطة أحد الادوات المعملية الزجاجية البسيطة كلما ملأت  بالمزيج سيهبط الماء الى أسفل – نقوم بفتح الوعاء فينزل الماء ونغلقه قبل نزول الزيت – ونكرر العملية حتى نهاية الكمية.
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة MAHDI MORAD (عبدالعزيز حجيلة).
18 من 35
تقسم الزيوت والدهون الى قسمين رئيسيين حسب المصدر :
1 – المصدر الحيواني :بشكل اساسي من الحليب( الزبدة – السمن الحيواني ) ومن الدهون المرافقة للأنسجة الحيوانية
2 – المصدر النباتي :
- من البذور الزيتية : القطن ـ دوار الشمس ـ فول الصويا ـ السمسم ـ حبة البركة ـ بذر العنب ......
- من الثمار الزيتية :الزيتون ـ النخيل الزيتي ـ جوز الهند
يتم استخلاص الزيت من البذور الزيتية وفق المراحل التالية:
- غربلة وتنظيف البذور
- حلاقة البذور ( حالة بذر القطن فقط )
- قشر البذور
- طحن اللب المنفصل عن القشر
- هرس اللب المطحون
- طبخ وتحميص اللب المهروس
- عصر اللب المهروس المحمص اما عصر اولي للحصول على جزء من الزيت الخام تتبع بعملية الاستخلاص بالمذيبات العضوية وتطبق هذه الطريقة للبذور ذات المحتوى العالي من الزيت او يعصر اللب المهروس المحمص عصر كامل وفي كلا الحالتين ينتج زيت خام غير صالح للطعام الا بعد يكريره وينتج الى جانبه منتج ثانوي هي الكسبة التي تستعمل كعلف للحيوان
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة البسوني (alan Sileman).
19 من 35
سؤال جيد
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة pisoo (حـيونـة الانـســان).
20 من 35
تصفية زيت الزيتون
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة alexander pato (طارق الأبواب).
21 من 35
ايوه صح من جدك كيف صنع
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
22 من 35
تم استخلاص الزيوت النباتية باحدى الطرق التالية:
  العصر الميكانيكى
  الاستخلاص بالمذيب

يستخدم الهكسان كمذيب لاستخلاص الزيت وعادة يذيب الصبغات الموجودة بالبذرة
وهذا يؤدى بدوره إلي إنتاج زيت خام له لون غامق
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
23 من 35
زيت الزيتون  يستخرج من الزيتون عن طريق عصره في احدي المعاصر...

وهكذا باقي انواع الزيوت ..
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة khalel . gaza (ابو رعد).
24 من 35
حسب الزيت:

زيت الزيتون:يعصر الزيتون


زيت الذرة:تعصر حبات الذرة

زين دوار الشمس ، تعصر حبوب دوار الشمس التي تؤخذ من وردة دوار الشمس
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة أبو غضب (أبــو غـــضـــب).
25 من 35
من عصر محتويات والياف النبات ( زيتون-ذرة-عباد الشمس-بذرة الكتان )
مع التصفية الجيده
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة ahmed elamrousy (احمد العمروسى).
26 من 35
ما أعرف كيف
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة أحمد المالك دخل.
27 من 35
تعتبر الزيوت والدهون سواء ا كانت نباتية ام حيوانية من المكونات اللأساسية للغذاء البشري والضرورية لحياة الانسان واستمرارها فهي مصدر اساسي للطاقة اضافة الى احتوائها على مكونات اخرى مثل مضادات الأكسدة ومولدات الفيتامين والمكون الأساسي للزيوت والدهون غليسيريدات الحموض الدسمة العضوية هذه الحموض تتميز عن بعضها بطول السلسلة الكربونية ودرجة اشباعها أي الروبط الكربونية الأحادية اوالثنائية او الثلاثية وتتميز الزيوت والدهون السائلة بدرجات الحرارة الطبيعية بدرجة عدم اشباع عالية والتي تكون نصف سائلة او نصف صلبة تتميز بدرجة اشباع عالية والسبب باختلاف الزيوت والدهون عن بعضها البعض هو الاختلاف بطول السلاسل الكربونية ودرجة الاشباع
تقسم الزيوت والدهون الى قسمين رئيسيين حسب المصدر :
1 – المصدر الحيواني :بشكل اساسي من الحليب( الزبدة – السمن الحيواني ) ومن الدهون المرافقة للأنسجة الحيوانية
2 – المصدر النباتي :
- من البذور الزيتية : القطن ـ دوار الشمس ـ فول الصويا ـ السمسم ـ حبة البركة ـ بذر العنب ......
- من الثمار الزيتية :الزيتون ـ النخيل الزيتي ـ جوز الهند
يتم استخلاص الزيت من البذور الزيتية وفق المراحل التالية:
- غربلة وتنظيف البذور
- حلاقة البذور ( حالة بذر القطن فقط )
- قشر البذور
- طحن اللب المنفصل عن القشر
- هرس اللب المطحون
- طبخ وتحميص اللب المهروس
- عصر اللب المهروس المحمص اما عصر اولي للحصول على جزء من الزيت الخام تتبع بعملية الاستخلاص بالمذيبات العضوية وتطبق هذه الطريقة للبذور ذات المحتوى العالي من الزيت او يعصر اللب المهروس المحمص عصر كامل وفي كلا الحالتين ينتج زيت خام غير صالح للطعام الا بعد يكريره وينتج الى جانبه منتج ثانوي هي الكسبة التي تستعمل كعلف للحيوان
- فلترة الزيت الخام وتبريده
وبذلك يكون الزيت جاهزا للتكرير
تكرير الزيوت النباتية الخامية
تحتوي الزيوت الخامية النباتية المستخلصة من البذور الزيتية على نسب متفاوتة من الشوائب والمكونات الغير مرغوب بها مثل بقايا اللب المعصور ـ المواد الصمغية (االفوسفاتيدات) – الحمض العضوية الحرة ـ المواد الملونة ( الغوسيبول السام وخاصة في بذر القطن ـ الكلوروفيل – بيتا كاروتين ...) ـ نواتج اكسدة الغليسيريدات اثناء عمليات العصر والاستخلاص ـ الرطوبة ـ الشموع العضوية
ولذا يجب تكرير الزيت الخام ليصبح صالحا للطعام اما بالتكرير الكيميائي او بالتكرير الفيزيائي او بدمج المبدأين معا وفق المراحل التالية :
- مرحلة نزع الصموغ والتعديل والهدف منها ازالة المكونات من الصموغ والحموض العضوية الحرة والرواسب والمعلقات وجزء من المواد الملونة وذلك بالمعالجة بحمض الفوسفور او حمض الليمون ثم المعالجة بقلوي عادة هيدروكسيد الصوديوم ويدعى بالصود كوستيك فينتج زيت معدل الى جانبه منتج ثانوي الماء الصابوني ويدعى بالسوبستوك
- مرحلة التبييض وذلك بمعالجة الزيت المعدل بترابة فعالة قادرة على امتصاص المواد الملونة وبقايا الصابون المنحل بالزيت نتيجة عملية التعديل ومعقدات الشواردة المعدنية المرافقة للزيت الخام فينتج زيت بلون الزيت الطبيعي
- مرحلة نزع الشموع العضوية فقط لزيت دوار الشمس ـ الذرة ـ احيانا السمسم وتتم بتبريد الزيت الى درجات حرارة دون الـ 10 درجات ومن ثم فلترة الزيت المبرد وفي حالة زيت البالم ( النخيل) تدى بالتشتية والهدف منها نزع الستيارين الموجود بنسبة عالية وذلك بغية استخدامه في صناعة الشورتنينغ او المرغرين
- مرحلة سحب الرائحة والهدف منها تخليص الزيت المبييض من المواد المسببة للرائحة الزنخة والطعم عير المقبول وذلك بمعالجة الزيت بالبخار الحي وبدرجات حرارة تصل الى 260 -270 م وتحت الفراغ ثم يبرد الزيت تحت الفراغ الى الدرجة الطبيعية ويصبح جاهزا للتعبئة للغذاء
مخلفات عملية التكرير ومعالجتها
تنتج من عملية التكرير المخلفات التالية : السوبستوك (السائل الصابوني ) ـ ترابة التبييض المستهلكة (نسبتها ضئيلة لاتحتاج الى المعالجة الخاصة وانما تنقل الى مجابل الزفت وتمزج معها كمادة مالئة ) ـ مقطرات وحدة سحب الرائحة ـ المياه الصناعية الخارجة من مختلف الوحدات
معالجة السوبستوك المكون الأساسي لهذا المنتج الثانوي هو الصابون المتشكل نتيجة معالجة الزيت الخام بالقلوي المعدل وكذلك توجد نسبة من الزيت اذا كان الهدف انتاج صابون شعبي رخيص الثمن يمزج معه نواتج التقطير الناتجة من وحدة سحب الرائحة ويتم استكمال تصبن المزيج وفصل الصابون النهائي اما اذا كان الهدف انتاج الحموض الدسمة المستخدم في صناعة المنظفات ـ الدهانات ـ الأعلاف المركزة يعالج السوبستوك بحمض معدني ويفصل الحمض الدسم ويمزج مع ناتج التقطير لسحب الرائحة على شكل حموض دسمة
معالجة المياه الصناعية وهي مياه ملوثة للبيئة تجرى عليها سلسلة من المعالجات ويمكن الحصول على مياه بمواصفات صالحة لطرحها الى المجاري العامة او معالجة اكثر فتنج مياه صالحة للري او للاستمال الصناعي ( اي اعادة استعمالها ) اومياه صالحة للشرب و ذلك حسب المطلوب
==========================
صلى على محمد صلى الله عليه وسلم
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة امير اميرو (Ameer Ameero).
28 من 35
هناك انواع تعتمد على العصر واستخلاص الزيوت مثل زيت الزيتون وزيوت الطبخ

وهناك انواع تستخدم  تبخير النبات المنقوع في الماء بدرجة الغليان واستخراج زيتها مثل النباتات العطرية كالورود.
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة Hearts (Comet Nex).
29 من 35
لا تنس ذكر الله
تقسم الزيوت والدهون الى قسمين رئيسيين حسب المصدر :
1 – المصدر الحيواني :بشكل اساسي من الحليب( الزبدة – السمن الحيواني ) ومن الدهون المرافقة للأنسجة الحيوانية
2 – المصدر النباتي :
- من البذور الزيتية : القطن ـ دوار الشمس ـ فول الصويا ـ السمسم ـ حبة البركة ـ بذر العنب ......
- من الثمار الزيتية :الزيتون ـ النخيل الزيتي ـ جوز الهند
يتم استخلاص الزيت من البذور الزيتية وفق المراحل التالية:
- غربلة وتنظيف البذور
- حلاقة البذور ( حالة بذر القطن فقط )
- قشر البذور
- طحن اللب المنفصل عن القشر
- هرس اللب المطحون
- طبخ وتحميص اللب المهروس
- عصر اللب المهروس المحمص اما عصر اولي للحصول على جزء من الزيت الخام تتبع بعملية الاستخلاص بالمذيبات العضوية وتطبق هذه الطريقة للبذور ذات المحتوى العالي من الزيت او يعصر اللب المهروس المحمص عصر كامل وفي كلا الحالتين ينتج زيت خام غير صالح للطعام الا بعد يكريره وينتج الى جانبه منتج ثانوي هي الكسبة التي تستعمل كعلف للحيوان
- فلترة الزيت الخام وتبريده
وبذلك يكون الزيت جاهزا للتكرير
تكرير الزيوت النباتية الخامية
تحتوي الزيوت الخامية النباتية المستخلصة من البذور الزيتية على نسب متفاوتة من الشوائب والمكونات الغير مرغوب بها مثل بقايا اللب المعصور ـ المواد الصمغية (االفوسفاتيدات) – الحمض العضوية الحرة ـ المواد الملونة ( الغوسيبول السام وخاصة في بذر القطن ـ الكلوروفيل – بيتا كاروتين ...) ـ نواتج اكسدة الغليسيريدات اثناء عمليات العصر والاستخلاص ـ الرطوبة ـ الشموع العضوية
ولذا يجب تكرير الزيت الخام ليصبح صالحا للطعام اما بالتكرير الكيميائي او بالتكرير الفيزيائي او بدمج المبدأين معا وفق المراحل التالية :
- مرحلة نزع الصموغ والتعديل والهدف منها ازالة المكونات من الصموغ والحموض العضوية الحرة والرواسب والمعلقات وجزء من المواد الملونة وذلك بالمعالجة بحمض الفوسفور او حمض الليمون ثم المعالجة بقلوي عادة هيدروكسيد الصوديوم ويدعى بالصود كوستيك فينتج زيت معدل الى جانبه منتج ثانوي الماء الصابوني ويدعى بالسوبستوك
- مرحلة التبييض وذلك بمعالجة الزيت المعدل بترابة فعالة قادرة على امتصاص المواد الملونة وبقايا الصابون المنحل بالزيت نتيجة عملية التعديل ومعقدات الشواردة المعدنية المرافقة للزيت الخام فينتج زيت بلون الزيت الطبيعي
- مرحلة نزع الشموع العضوية فقط لزيت دوار الشمس ـ الذرة ـ احيانا السمسم وتتم بتبريد الزيت الى درجات حرارة دون الـ 10 درجات ومن ثم فلترة الزيت المبرد وفي حالة زيت البالم ( النخيل) تدى بالتشتية والهدف منها نزع الستيارين الموجود بنسبة عالية وذلك بغية استخدامه في صناعة الشورتنينغ او المرغرين
- مرحلة سحب الرائحة والهدف منها تخليص الزيت المبييض من المواد المسببة للرائحة الزنخة والطعم عير المقبول وذلك بمعالجة الزيت بالبخار الحي وبدرجات حرارة تصل الى 260 -270 م وتحت الفراغ ثم يبرد الزيت تحت الفراغ الى الدرجة الطبيعية ويصبح جاهزا للتعبئة للغذاء

لا تنس ذكر الله
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة omar990099 (Om Ar).
30 من 35
كيفية صناعة الزيوت النباتية وأنواعها
مقدمة :
المسؤول الأول عن أكثر ما يصيب الإنسان من أمراض خطيرة. فالزيوت تحتوي على الليسيتين Lecithin - ،وهي عبارة عن مادة دهنية مهمة للجهاز العصبي، وكذلك على فيتامينات A , E ,K ، وعناصر معدنية. كما وتُنتج فــي الجسم أحماض دهنية ضرورية. و تلعب الزيوت دورا كبيرا في تحضير غذاء متوازن عن طريق القلي والقلـــي العميق. كما وتستخدم في صناعة الخبز والفطائر (المعجنات ). وتضاف الزيوت إلى السلطات لتكسبها الطعم اللذيـذ، وتزيد من فائدتها. إلا أن بعض الزيوت فقط تعتبر ضرورية وجيده للصحة، وبعضها الآخر ليس ضروريا، بل ويضر بالصحة.
درجة تشبع الزيوت :
تنقسم الزيوت من وجهة النظر الكيميائية (من حيث تشبعها) إلى سلسلتين من الأحماض الدهنية:-
1- زيوت مشبعة : وهي في الغالب زيوت من منشأ حيواني ( كاللحوم والبيض والحليب والزبد والجبن)، والتي يكون قوامها صلبا في درجة حرارة الغرفة العادية. وتسمى دهون، لأنها غنية بالأحماض الدسمة. وتشير الدراسات الحديثة بأن التناول المستمر لهذه الزيوت بأشكالها المختلفة، يؤدي إلى ترسبها في جهاز الدوران في الجسم، مسببة أمراض القلب، وتصلب الشرايين، والتهاب المفاصل، وأمراض اللوز. كما تساهم في نشوء الأورام السرطانية.
2- زيوت غير مشبعة : وهي في الغالب زيوت من منشأ نباتي ( كالحبوب والبذور والثمار ). تقسم هذه الزيوت إلى أحماض غير مشبعة، وحيدة الرابطة الكيميائية (زيت الزيتون وزيت الفول السوداني - وهما لا يؤثران على نسبة كوليسترول الدم)، وأحماض غير مشبعة ثنائية أو متعددة الروابط الكيميائية (زيت كل من الذرة، وعباد الشمس، وفول الصويا، وبذرة القطن، وبذرة الكتان، وهي تستطيع أن تخفض من نسبة كوليسترول الدم). وتقوم الزيوت غير المشبعة بتوزيع الفيتامينات الذاتية في الدهون، حول جهاز الدوران الدموي، وتزود الجسم بالطاقة وتحفظ حرارته، وتبني أنسجة جديدة، وتشجع نمو البكتيريا المعوية النافعة. كما أنها تساعد وبشكل فعلي على تحطيم ( تمثيل ) ما يترسب من الأحماض الدهنية المشبعة الضارة في الجسم.
3- زيوت أخرى:
السمن النباتي: وهو عبارة عن زيت نباتي مهدرج، شبه مجمد، جراء إضافة مواد أخرى عليه كالهيدروجين تحت ضغط وحرارة معينة، ووجود عامل مساعد كأملاح النيكل. ويعمل هذا الزيت على ارتفاع نسبة كوليسترول الدم.
المارجارين أو السمن الصناعي: تشير إليه الشركات المنتِجة بأنه شبه مشبع، وهو في الحقيقة مشبع على الأقل بنسبة 50% ، ويعتمد تحضير المارجارين في الأصل على الدهن الحيواني ( دهن العجول )، اعتماداً كلياً. ويعرَّض هذا الدهن لسلسلة من العمليات بعد تسخينه وضغطه ولإضافة مواد أخرى عليه، كالحليب وصفار البيض وزيت الفول السوداني، ثم يُمخض ويُغسل ويرسَل إلى الأسواق داخل علب تحمل اسم المارجارين، أو السمن الصناعي. وهذا السمن يؤدي أيضا إلى زيادة نسبة كوليسترول الدم بشكل كبير.
زيت الجوز:
الابحاث التي اجريت في السنوات الاخيرة بينت ان الجوز من خلال زيوته غير المشبعة المفيده يساعد في تقليل مستوى الدهون الثلاثيه الضاره بشكل يساعد في حمايةالقلب والشرايين كما تحتوي زيت الجوز على مضاد الاكسدة هو ايلاجيك اسيد الذي يساعد في منع نمو الاورام السراطانية ,ولا يستحسن استخدام زيت الجوز في القلي ولكن يمكن استخدامه في المعجنات التي تخبز في الفرن , كما أنه مناسب جدا للسلطات.
زيت السمسم:
وهو زيت ذو رائحه قويه مميزة ويحتوي على فيتامين BوE والمغنسيوم والنحاس والكالسيوم الحديد, وتحمص بذور السمسم ويخرج منها زيت بني اللون وهناك زيت اخر ابيض يستخرج من بذور السمسم غير المحمصه في الطبخ لارتفاع درجة التدخين فيه مما يسبب اضراراً صحيه . ويمكن اضافة السمسم إلى السلطات والمعجنات والخبز للحصول على فوائده الغذائية.
زيت الزيتون:
هو الصديق الاول والقديم لصحتنا , ويحتوي زيت الزيتون على دهون غير مشبعه احاديه تساعد على تخفيض الكلسترول وحماية القلب من الازمات المرضية , لكن زيت الزيتون يفيد ايضاًفي علاج سرطان القولون , ويعتبر زيت الزيتون المستخلص من العصرة الاولى لثمار الزيتون وبدون تسخين هو الاقل حموضة والاكثر طعما
وينصح بتناولى باردا للاستفادة من القيمة الغذائيه , لاسيما (مضاداتالا كسدة)التي تظهر خلايا الجسم من السموم .
زيت الكتان :
يعتبر زيت بذور الكتان اغنى الزيوت بدهون اوميغا -3, وهذا الزيت غير مناسب للطبخ ويتأثر بالتسخين ويفضل تناوله إما بصورة كبسولات كبديل لكبسولات زيت السمك ذات رائحة القوية غير المستحبة او يمكن استعمال زيت الكتان مضافاً إلى بعض الاغذية بدون طبخ.
زيت ثمرة الافوكادو:
وهو احدث زيت غذائي في السوق وهو غني بالزيوت الاحادية غير المشبعة التي تقلل الكلسترول وغني أيضاً بمضادات الاكسدة مثل فيتامبن AوE وغني ايضاً بفيتامين D المفيد للعظام ويمكن الطبخ بهذا الزيت لارتفاع درجة التدخين فية , ويمكن ايضاً استخدامه بارداً.
زيت بذور العنب :
له رائحه خفيفه طيبه ويمكن استخدامه في القلي الخفيف لان درجه احتراقه عالية, وهو يصلح ايضاً للسلطات. من اهم فوائدة انه يساعد علي زيادة مستوى الكلسترول المفيد الذي يساعد بدوره في ازالة الترسبات الشحمية من الدم ويقي من الازمات , يمكن ايضاً اسستخدام هذا الزيت في التدليك خصوصاً انه يتمتع بخاصية انقباض تساعد على شد الجلد وتقويتة .
تصنيع الزيوت النباتية :
إن الزيت المستخلص من النباتات يحتوي بشكل عام على أحماض دهنية غير مشبعة، وشبه مشبعة. وكيفما كان الأمر ليست كل الزيوت المتواجدة على رفوف المتاجر هي صحية. فالقيمة الغذائية للزيوت النباتية تتحطم بإضافة مواد كيميائية إليها، خلال عملية التصنيع والتكرير. هناك ثلاث طرق رئيسة تستخدم في استخلاص الزيوت النباتية عن بذورها الأم:
الطريقة الأولى :
وهي الطريقة التقليدية المستخدمة منذ قرون، والتي تعتمد على الضغط أو العصر الميكانيكي المبسط، الهيدروليكي، والتي تسمى أحيانا طريقة الضغط المبرد، لعدم استخدام حرارة عالية خلال عملية التصنيع. وفي التطبيق العملي تنتج الحرارة أيضا ولو بكميات ضئيلة نتيجة الضغط المستخدم. وتبقى درجة الحرارة منخفضة بشكل ملائم للفيتامينات، وتحميها من الفساد. ثم يتم تصفية الزيت بطريقة بسيطة باستخدام غرابيل، لإزالة الشوائب المترسبة (التفل أو الجفت ). نسبة المستخلص من الزيت في هذه الحالة منخفضة، لأن جزءاً كبيراً منه يبقى عالقا في عجينة اللب المتكونة، والأسعار تكون عالية. إلا أن الزيت يحافظ على قيمته الغذائية، وطعمه الطبيعي اللذيذ، ورائحته الأصلية.
الطريقة الثانية:
وهي طريقة يستخدم فيها الضغط الطردي اللولبي. وينشأ عن مثل هذه الطريقة ضغط بقوة عدة مئات ضغط جوي، وترتفع درجة الحرارة إلى 160 - 250م5 . وهذه الحرارة لا تبقي على أي فيتامينات في الزيت. كما تعمل الحرارة العالية على زيادة نسبة المستخلص من الزيت. إلا أن الزيت في هذه الحالة يكون لونه معتما وذو رائحة شديدة. ويقوم المُصَنعون بالتخلص من اللون المعتم والرائحة عن طريق تكرير الزيت، واستخدام مزيلات الروائح الاصطناعية.
الطريقة الثالثة:
وهي طريقة الاستخلاص بالإذابة. يتم خلالها جمع المادة الخام المحتوية على الزيت، ثم تعامل بالبخار بوضعها في مرجل بخاري، وتضاف إليها المواد المذيبة مثل مشتقات النفط كالبنزين والهكسان Hexane والهبتان Heptane . ويتم تسخين الخليط للتخلص من المواد المذيبة، ومن ثم يتم غسله بالصودا الكاوية ( التي تزيل معها أيضا مادة الليسيتين القيمة ). بعد ذلك تجري عملية التبييض (باستخدام مواد كيميائية سامة )، ثم يصفَّى بإزالة العناصر الغذائية والمواد الملونة الطبيعية من الزيت. وبعد ذلك يتم معاملته لإزالة الروائح بتعريضها لدرجات حرارة مرتفعة جدا.
وتعتبر هذه الطريقة من أكثر طرق تصنيع الزيوت النباتية شيوعاً، لأنها أرخص طرق التصنيع، وتعطي أعلى نسبة من الزيت مقارنه مع طرق التصنيع الأخرى. إلا أن الزيت المستخرج بهذه الطريقة يكون قد سلبت منه الحياة، وضار بصحة الإنسان. ويحاول المنتجون إقناعنا، بأن متبقيات المذيبات آثارها لا تذكر، أو بأنها تافهة. إلا أن الكميات القليلة من المذيبات النفطية هي سامة، وثبت بأنها تسبب أمراضا سرطانية.
تُزين الشركات المنتِجة عبوات زيوتها بعبارة " زيت صافي "، أو " زيت نقي 100% "، كأنَّ الذي يهمنا هو المفهوم التصنيعي ( الكيميائي ) للنقاوة الغذائية. إن من إحدى المواد " غير النقية " (حسب هذا المفهوم)، والتي يتم التخلص منها عن طريقة التكرير هي فيتامين E . وهذا الفيتامين مضاد للأكسدة ويحافظ على الزيوت من الفساد والتلف.
وهكذا فالزيوت المكررة هي عرضة للفساد السريع، إذا لم يتم إضافة مثبطات كيميائية غريبة للحفاظ عليها لمدة طويلة.
ومن جهة أخرى فالزيوت غير المكررة والمستخلصة بطريقة الضغط البارد، تحافظ على نوعيتها وسلامتها حتى ستة أشهر في الظروف العادية، وأكثر من ذلك إذا حفظت مبردة وفي مكان مظلم.

كيف نختار الزيت الجيد ؟:
إن تحضير الطعام باستعمال زيوت غير مكررة هي في الواقع سعادة حقيقية. فألوانها الطبيعية غنية ونابضة بالحياة، ورائحتها ذات أريج أخاذ نابعة من البذور الأم. كما نستطيع أن نلاحظ بأم أعيننا رواسب الزيت الطبيعي، ونشعر بقيمة الزيوت الحقيقية (وعكس ذلك الزيوت المكررة، لونها باهت وعديمة الرائحة والطعم، وخالية من الرواسب الطبيعية ). والزيوت جيدة النوعية يشار على عبواتها بكلمة " غير مكرر" ، وأحيانا تكون أغلى ثمنا من الزيوت المكررة. ومثل هذه الزيوت الحقيقية تزيدنا بهجة وجمالاً وصحة.
وفيما يلي أنواع الزيوت (غير المكررة )، ذات الأهمية الغذائية العالية، والتي تحتل مقاما مميزا بين الأغذية المفيدة :
• زيت الذرة : ثقيل ذهبي اللون، ويناسب كل أساليب وأغراض تحضير الطعام.
• زيت الزيتون : فعَّال، مُعتم وقوي النكهة، فاكهيُّ الطعم، والمفضل في السَّلطات.
• زيت السمسم : أريجي وغني في القيمة الغذائية، ومناسب للاستعمال يوميا.
زيت عباد الشمس : له نكهة الجوز، مناسب للقلي والقلي العميق : Deep-Frying
ملاحظة: زيت النخيل لا ينصح باستخدامه. علما بأنه من أكثر الزيوت استخداماً في تحضير الأطعمة في بلادنا، وخصوصاً في المطاعم.
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم (amr hassanein).
31 من 35
اما بالعصر البارد
او العصر الحار
او الهدرجة

أيضا احيانا يتم استخدام التسفيل و الطرد المركزي
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة صديق المساكين.
32 من 35
يصفى الزيت بأى وسيلة أو من خلال قماشة وللحصول على كل قطرة يمكنك الضغط على الأعشاب باليد أو مكبس أو ماشابه حتى تصفى تماماً من الزيت يحفظ الزيت المستخلص بالمُجْتَمِعُ في مكان بارد ويتم التخلص من الأعشاب.
يتم تحضير العشب ليلاً ويترك حتى صباح اليوم التالي لكي يذبل وتجف المياه منه ثم يقطع أو يفرى ويتم التعامل معه كما هو موصوف عاليه للأعشاب الجافة عليك بالتأكد من أن النبات مجمع كلية في الماء وأنه لا توجد فقاقيع هوائيه عندما يتم تصفيتة الزيت.
طريقة التقطير باستخدام وعاء الضغط الخاص بالطهى:يتم تجهيز الأعشاب سواءا جافة أو طازجة بالطرق المبينة سابقا ويتم وضعها فى الوعاء الداخلى بوعاء الطهى بالضغط بعد وضع كمية مناسبة من المياه لايصل منسوب ارتفاعها للأعشاب المراد الاستخلاص منها – ويتم غلق الاناء جيدا ورفعه على النار حتى يبدأ الماء بالغليان .
يخرج البخار متوجها الى وعاء التجميع من خلال الانبوب فيتكثف وتتساقط القطرات داخل وعاء التكثيف.
بعد نهاية تلك العملية ستجد السائل المتكون فى وعاء التجميع عبارة عن مزيج من الزيت والماء – يمكنك فصل الماء أو سحب الزيت بواسطة أحد الادوات المعملية الزجاجية البسيطة كلما ملأت  بالمزيج سيهبط الماء الى أسفل – نقوم بفتح الوعاء فينزل الماء ونغلقه قبل نزول الزيت – ونكرر العملية حتى نهاية الكمية.  مع تحياتي noser zedat‏
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة noser zedat 0.
33 من 35
استخلاص الزيوت

تختلف المصادر التي يستخلص منها الزيوت في الصناعة فقد توجد في بعض أنواع الحاصلات الزراعية على صورة مخزنة في البذور مثل القطن والسمسم والفول السوداني وفول الصويا وغيرها من البذور الزيتية كما قد توجد في جنين الحبوب مثل القمح والأرز والذرة الشامية وفي بعض الثمار مثل جوز الهند وبذور عباد الشمس والزيتون ، هذا بالإضافة إلى أن نسبة الزيت الخام تختلف من مصدر إلى أخر حيث تتراوح من 2% في الحبوب إلى 65%في ثمار جوز الهند .

وعند استخلاص الزيوت يحب اختيار الطريقة المناسبة بحيث لا يحدث تغيير في التركيب الكيميائي للزيت مع تقليل نسبة الشوائب واستخلاص أكبر كمية ممكنة بأقل التكاليف ، وهناك ثلاث طرق مختلة ومتبعة في عملية استخلاص الزيوت من مصادرها وهى :

1- الاستخلاص بالحرارة .
2- الاستخلاص بالضغط الميكانيكي .
3- الاستخلاص بالمذيبات .

وتسبق عمليات استخلاص الزيوت الخام عمليات إعداد البذور الزيتية .



أولا ًً: الاستخلاص بالحرارة :
تستعمل هذه الطريقة عادة في استخلاص الدهون من الأنسجة الحيوانية وتبلغ نسبة الدهون في الأنسجة الحيوانية الدهنية الخالية من اللحم والعظم حوالي 70 – 90 % والباقي عبارة عن ماء ونسيج ضام يحتوي على نسبة عالية من البروتين ، وتتلخص طرق السلي في :

أ‌) السلي الجاف .
ب‌) السلي الرطب .
ت‌) السلي الكيميائي .

ثانيا ً: الاستخلاص بالضغط الميكانيكي :

ويجري الاستخلاص بالضغط الميكانيكي عادة للبذور الزيتية للحصول على الزيوت النباتية ويتم بإحدى الطرق الآتية :

أ‌) الضغط على دفعات : وفيها يتم استخلاص الزيوت بواسطة الضغط الهيدروليكي .
ب‌) الضغط المستمر : وتستخدم في هذه الطريقة أجهزة الضغط الحلزونية والزيت الناتج يجرى له عملية تصفية ثم يرشح تحت ضغط منخفض للتخلص من الأجزاء العالقة حتى لا يؤدى وجودها إلى زيادة الفقد من الزيت أثناء عملية التكرير .

ثالثا ً: الاستخلاص بالمذيبات :

وتعتبر هذه العملية أكفأ طريقة لاستخلاص الزيوت حيث تصلح لجميع أنواع البذور الزيتية ، ويستعمل فيها مذيبات عضوية أهمها الهكسان وأبو هكسان والأثير البترولي ، وتتلخص طرق الاستخلاص بالمذيبات في :
أ‌) الاستخلاص المستمر : ويستخدم فيها عدة أجهزة منها جهاز الاستخلاص ذات الأقفاص .
ب‌) الاستخلاص على دفعات : وتستخدم هذه الطريقة لاستخلاص الزيوت من البذور الزيتية .
المعاملات التي تجرى على الزيوت والدهون الخام

تحتوى الزيوت والدهون الخام الناتجة من السلي أو العصر أو الاستخلاص بالمذيبات على شوائب متنوعة غير جلسربدية تتكون أساسا من الأحماض الدهنية المنفردة ومواد نيتروجينية وكربوهيدراتية والمواد الشبيهة بالزيوت وبعض الصبغات وغيرها من المواد وبعض هذه المواد له أهمية خاصة ويفضل وجودها في الزيت مثل الستيسرولات والتوكوفيرولات لأنها تمنح الأكسدة أثناء التخزين والبعض الأخر غير مرغوب في وجودها لأنها تكسب الزيت أو الدهن ألوانا ًداكنة أو رائحة غير مرغوبة لذلك تجرى بعض المعاملات للتخلص من هذه المواد :

أولا ً: التكرير Refining :

ويعتبر التكرير باستخدام القلوي من أهم الطرق المستخدمة في مصانع الزيوت فهو يؤدى إلى إزالة الأحماض الدهنية المنفردة بتحويلها إلى صابون غير ذائب والذي يدمص بعض الشوائب علية كما يتحد مع بعض المواد الأخرى الحامضة ويتم التخلص من الصابون عن طريق الغسيل بالماء حيث تذوب أيضا بعض المواد الأخرى الغير مرغوبة ثم يجفف الزيت.
والقلوي الشائع الاستعمال في عمليات التكرير هوايدروكسيد الصوديوم ويعرف باسم caustic soda ويمتاز الزيت المكسر ربان الناتج يكون ذو لون فاتح عن الزيت المكرر باستعمال قلويات أخرى ضعيفة مثل كوبونات وبيكربونات الصوديوم.

ثانيا ً: التبييض Bleaching :

يتم التبييض الزيوت المستخدمة في التغذية بإضافة بعض المواد النشطة سطحيا مثل Fuller's earth أو مخلوط Bentonite Montmorillonite .
المنشط بالحامض حيث تقوم هذه المواد باد مصاص الألوان الموجودة في الزيت أو الدهن ثم الترشيح لفصل مادة الادمصاص وتتراوح نسبة مادة الادمصاص المستعملة بين 0.25 إلى 0.5% من وزن الزيت على حسب درجة لونه واللون المرغوب بعد التبييض والزيوت و الدهون الغير غذائية يتم تبييضها بالأكسدة الكيمائية للصباغات إلى مواد عديمة اللون أو ذات ألوان فاتحة .

ثالثا ً : إزالة الرائحة Deodorization :

تتميز الزيوت الخام النباتية باحتوائها على مركبات عضوية غير زيتية ذات رائحة خاصة غير مرغوبة يجب التخلص منها مثل زيت بذرة القطن وقد تكون هذه الرائحة مرغوبة مثل رائحة زيت الزيتون الخام والذي يرتفع سعره بزيادتها ولذلك فان زيت الزيتون الخام لا تجرى علية أي عملية تكنولوجية بعد الاستخلاص على البارد .
وتعتمد طريقة إزالة الرائحة على تقطير الزيت بإمرار تيار من بخار الماء على درجه حرارة حوالي 230م وتحت ضغط منخفض لسرعة إزالة هذه المواد وتقليل عمليات التحليل المائي للزيت وتجنب حدوث الأكسدة الهوائية بالإضافة إلى التخلص من الأحماض الدهنية الحرة وهدم البيروكسيدات الموجودة في الزيت والتخلص من نواتج عملية الأكسدة الهوائية مثل الالدهيدات والأحماض الدهنية ذات الوزن الجزيئي المنخفض .
مراحل استخلاص زيت الزيتون

1- عملية التعاقد :
وتتم العملية على الأصناف التي سوف تعصر في المعصرة سواء كانت أحادية الغرض (زيت) أو ثنائية الغرض .

2- الاستلام والوزن :
وتتم بعد عملية التعاقد حيث يتم استلام الكمية المطلوب عصرها من ثمار الزيتون وتوزن على ميزان خاص .

3- انتخاب الثمار الصالحة :
يجب أن يتوافر في الثمار التي سوف يتم عصرها واستخلاص الزيت منها مجموعة الصفات الآتية :
· خالية من العفن .
· ألا تكون زائدة في النضج حتى لا تحتوى على نسبة عالية من الدهون الصلبة التي تعكر الزيت المحفوظ .
· ألا تكون طرية حتى لا تستبعد وأن لا تزيد نسبة الإصابة عن 5% حتى لا يؤثر على جودة الزيت المستخلص .

4- الفرز والتخزين :
ويتم فيها استبعاد الثمار الطرية المحتمل فسادها بسرعة وتخزن الثمار بوضعها في صواني خشبية حتى يمكن وضعها مع بعضها ، وتحمل كل صينية ما بين ( 75 – 90 كجم ) من الثمار وتخزن في محلول ملحي 5% بحيث لا يزيد مدة التخزين عن ثلاثة أيام قبل عصرها .

5- الفرز والغسيل :
حيث يتم وضع الثمار الصالحة في القادوس ليتم نقلها بواسطة سير متحرك إلى الشفاط الذي يقوم بشفط الأوراق والمتعلقات الخفيفة مثل الأتربة ثم بعد ذلك تصل إلى عملية الغسيل وفيها يغسل الزيتون معتمدا ً فيها على خاصية الوزن النوعي حيث أن الزيتون وزنه النوعي خفيف فيطفو على السطح أما بالنسبة إلى الأجسام الصلبة فوزنها النوعي كبير فتستقر في القاع ، وبما أن ثمرة الزيتون مستديرة الشكل فإنها تمر على سير أخر لتصل إلى قادوس أخر لتكمل العمليات الباقية .... ,

6- عملية الطحن :
وهي وحدة الخلط أو العجن وهى عبارة عن غربال له فتحة تتكون من 5 ملل أو 7 ملل تختلف حسب نضج الزيتون أو الثمرة حيث أنها تعتمد اعتمادا ً كليا ً على الغسيل وذلك لأنها عبارة عن مطحنة بها عدد من المطارق فعند وجود شوائب أو أجزاء صلبة ناتجة من عملية الغسيل فإنها تؤثر على المطحنة وذلك لأن الأجسام الصلبة ذات مقاومة أعلى من ثمار الزيتون وهذه المقاومة تحتاج إلى قوة أعلى وبالتالي إلى جهد أعلى ، وفي هذه المرحلة يتم طحن كل من اللحم والبذور معا ً وذلك لاحتواء اللحم في بعض الأصناف على زيت أعلى من البذور وفي بعض الأصناف الأخرى نجد أن البذر هو الذي يحتوى على كمية زيت أعلى من اللحم ولذلك يتم طحن الاثنين معا ً ، ونجد أن درجة الحرارة اللازمة لا تقل عن 25 – 30 درجة مئوية وكلما ارتفعت كلما أعطت نسبة أعلى ولكن ذلك غير جيد لأنه يتم تكسير الروابط ، وللحفاظ على درجة الحرارة نحتاج إلى دائرة ماء ساخن لرفع درجة الحرارة .

7- عملية الخلط :
وتتم هذه العملية لزيادة التأكد من عملية الطحن وذلك لوجود بعض الأجزاء التي لم تتهتك تماما ً ففي هذه المرحلة يتم تهتكها تماما ً وكلما زادت مدة الطحن في العجان كلما زادت نسبة الزيت المستخلص ونجد أن هذه المدة تصل تقريبا ً إلى 20 دقيقة وذلك في عمليات الخض ولكن قد نجد الزيت محمل أو مختلط بالتفلة ففي هذه الحالة لابد من إجراء عملية الفصل .

8- عملية الفصل :
وتقسم إلى :
أولا ً: طرد مركزي أفقي :
تصل سرعته إلى 3200 لفة / الدقيقة ويتم فيه فصل ناتج الخلط إلى :
· جزء صلب : يخرج إلى خارج المعصرة بالبريمة ويدخل في استخدامات أخرى كإضافته للعلف أو غيرة من الاستخدامات .
· جزء سائل : والذي يمر بدورة عن طريق اسطوانة على شكل حرف ( T ) ليأخذ الماء والزيت إلى الجهاز التالي .

ثانيا ً: طرد مركزي رأسي :
وتصل سرعته إلى 6 ألف لفة / الدقيقة ويعتمد الفصل في هذه العملية على اختلاف الكثافة حيث أن الزيت كثافته منخفضة فيطفو لأعلى أما الماء فكثافته عالية فيبقى في الأسفل ولكن هناك عيب للماء حيث أن الماء يعمل على تدمير المواد المضادة للأكسدة في زيت الزيتون وهي الفينولات وهذه المواد مهمة جدا ً حيث أنها مضادة لمرض السرطان كما تعمل على إخراج المركبات السامة بعد عملية التمثيل الغذائي .

9- عملية التعتيق :
وهى عملية نقل الزيت إلى تانكات أو خزانات أو براميل على شكل اسطواني مسحوب من الأسفل على شكل مخروطي بسيط حيث يوجد في نهاية المشكل المخروطي مستويين حيث يسحب الماء والطين وذلك لأن كثافتهم أقل .

10- عملية الفلترة :
وهى عبارة عن تنقية الزيت الخارج من نسبة الماء الضئيلة الموجودة به وتحتاج هذه العملية 45 يوم وتتم مباشرة بعد عملية التعتيق وذلك عن طريق تركيب وحدة الفلترة BOX وبعدها يتم نقل الزيت في تانك أخر .

11- عملية التعبئة :
وفيها يتم تعبئة الزيت في عبوات خاصة سواء كانت في براميل أو عبوات زجاجية صغيرة أو برطمانات أو صفائح معالجة حتى لا يصدأ عند وضع الزيت .... .
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة جوزيه مورينيو (محمد العسولي).
34 من 35
زيت الزيتون:يعصر الزيتون
زيت الذرة:تعصر حبات الذرة
زين دوار الشمس ، تعصر حبوب دوار الشمس التي تؤخذ من وردة دوار الشمس
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم (Eslam Ashour).
35 من 35
مصناع استخلاص الزيوت
بسم الله الرحمن الرحيم مصنع لعصر فول الصويا واستخلاص الزيوت وتكرير الزيت شركة ذات كفائة عاليه مواصفات أوربية استخلاص الصويا لاستخدامها في الأعلاف وايضاً تكرير الزيوت الي الدرجة الاولي حسب المواصفات الأوربية ضمان المعدات وايضاً اعلي جودة وكفائة للمعدات تركيب وتسليم المصنع السعر منافس جداً في جميع الدول العربية للاستفسار م/ محمود ٠٠٢٠١٠٠١٠١١٩٦٧
للتواصل علي الميل mahmoud9980@gamil.com‏
29‏/7‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
حلة الطبخ بدون زيت فليبس
ما أفضل زيت للشعر الخشن ؟
هل يساعد زيت الزيتون على اكتساب الوزن
ما أفضل الزيوت العطريه ؟
ما هو صابون حلب
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة