الرئيسية > السؤال
السؤال
مَا حَكَم زِيَارَة الْقُبُوْر بَعْد اوَّل يَوْم الْعِيْد ؟
الحياة | الحب | الإسلام 10‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة eafa.
الإجابات
1 من 10
* يجيب عن هذا السؤال فضيلة الدكتور عبداللطيف محمد عامر أستاذ الشريعة بكلية الحقوق بجامعة الزقازيق يقول:

زيارة القبور بوجه عام مندوبة لقول رسول الله صلي الله عليه وسلم "كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فانها تذكركم بالآخرة".

وكان هذا في شأن الرجال: أما بالنسبة للنساء فمذهب الجمهور انه يكره زيارتهن للقبور لأن فيهن رقة قلب وكثرة جزع وان كان الحنفية قد ذهبوا الي إباحة زيارتهن كما أبيحت للرجال.

وما ورد في السؤال من تخصيص هذه الزيارة بيوم العيدين الفطر والأضحي فإن الله تعالي قد جعل هذين اليومين ليفرح فيهما المسلمون ويدخلوا السرور علي قلوب أولادهم ومن هنا فانه لم يقبل الصيام فيهما واذا كان يندب اظهار الفرح والاحتفال بهذين اليومين أو كان يتوقع التأثر والحزن زيارة القبور فلقد كره بعض الفقهاء زيارة القبور في يومي العيدين وهذه الكراهة استثناء من هموم الحس علي هذه الزيارة في سائر الأيام.

واذا كان يستحب شيء في يوم العيد فانه يستحب الفرحة كما يستحب التزاور بين الأهل والأصدقاء حيث قالت السيدة عائشة رضي الله عنها دخل علي رسول الله صلي الله عليه وسلم يوم العيد وعندي جاريتان تغنيان فاضجع علي الفراش وحول وجهه ودخل أبو بكر فانتهرني فقال له رسول الله يا أبا بكر دعهما فان لكل قوم عيدا وهذا عيدنا.

كما نقل ان رسول الله صلي الله عليه وسلم ذكر من حكمة مخالفة المسلمين للطريق بعد صلاة العيد أي عوده من طريق غير التي ذهب فيها بأن يزور المسلم أقاربه من الأحياء والأموات وهذا يشير الي أن زيارة القبور في العيد ان لم تؤد الي حزن وجزع يصرف المسلمين عن الفرحة فلا جناح عليهم في هذه الزيارة ولكن الأفضل أن يخص المسلم زيارته في يوم العيد للأحياء وأن يجعل زيارته للأموات في قبورهم في سائر الأيام الأخري عملا بحديث رسول الله بإباحة زيارة القبور لأنها تذكركم بالموت.

والله أعلم
10‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة luv.
2 من 10
زيارة القبور جائزة للعبرة فقط اما لعبادتهم ودعائهم فهذا من الشرك بالله خالقك وخالقهم
اما زيارة القبور للنساء فهي محرمة لاسباب لا يسع ذكرها هنا مع اني مستعد اذكرها لمن يريد؟

واسالوا اهل العلم ولا تفتحو باب للمبتدعين ليلعبو في دينكم
(فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون)

والله اعلى واعلم ونسأل الهداية
10‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة mohammad hiza (محمد حيزة).
3 من 10
حابب اضيف برضه انه في مشائخ قالو انه من البدع ان تقراء القران الكريم على قبر الشخص الذي تزوره....لان المتوفي لا ينفعه الا الدعاء او عمل صالح ينتفع به من بعده...والله اعلم
10‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة Al-Hemyari.
4 من 10
لا يجوز ربط زياره القبور بالعيد
10‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة 018mohammed.
5 من 10
اعلم انها مكروهة ولكن كان على ان ازور زوجى لافتقادى له ولذلك ذهبت قبل العيد بأربع ايام   وحتى اتفرغ لصغيرى لافرج عنه  حزنه لفقده والده وهذا اول عيد يأتى ولايكون معنا زوجى رحمه الله
10‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة ام دودى.
6 من 10
عيد سعيد
10‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة السيدموسولينى (السيد النادى).
7 من 10
عيدك مبارك وكل عام وانتم بخير
10‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة انا مش عارفني 2.
8 من 10
* يجيب عن هذا السؤال فضيلة الدكتور عبداللطيف محمد عامر أستاذ الشريعة بكلية الحقوق بجامعة الزقازيق يقول:
زيارة القبور بوجه عام مندوبة لقول رسول الله صلي الله عليه وسلم "كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فانها تذكركم بالآخرة".
وكان هذا في شأن الرجال: أما بالنسبة للنساء فمذهب الجمهور انه يكره زيارتهن للقبور لأن فيهن رقة قلب وكثرة جزع وان كان الحنفية قد ذهبوا الي إباحة زيارتهن كما أبيحت للرجال.
وما ورد في السؤال من تخصيص هذه الزيارة بيوم العيدين الفطر والأضحي فإن الله تعالي قد جعل هذين اليومين ليفرح فيهما المسلمون ويدخلوا السرور علي قلوب أولادهم ومن هنا فانه لم يقبل الصيام فيهما واذا كان يندب اظهار الفرح والاحتفال بهذين اليومين أو كان يتوقع التأثر والحزن زيارة القبور فلقد كره بعض الفقهاء زيارة القبور في يومي العيدين وهذه الكراهة استثناء من هموم الحس علي هذه الزيارة في سائر الأيام.
واذا كان يستحب شيء في يوم العيد فانه يستحب الفرحة كما يستحب التزاور بين الأهل والأصدقاء حيث قالت السيدة عائشة رضي الله عنها دخل علي رسول الله صلي الله عليه وسلم يوم العيد وعندي جاريتان تغنيان فاضجع علي الفراش وحول وجهه ودخل أبو بكر فانتهرني فقال له رسول الله يا أبا بكر دعهما فان لكل قوم عيدا وهذا عيدنا.
كما نقل ان رسول الله صلي الله عليه وسلم ذكر من حكمة مخالفة المسلمين للطريق بعد صلاة العيد أي عوده من طريق غير التي ذهب فيها بأن يزور المسلم أقاربه من الأحياء والأموات وهذا يشير الي أن زيارة القبور في العيد ان لم تؤد الي حزن وجزع يصرف المسلمين عن الفرحة فلا جناح عليهم في هذه الزيارة ولكن الأفضل أن يخص المسلم زيارته في يوم العيد للأحياء وأن يجعل زيارته للأموات في قبورهم في سائر الأيام الأخري عملا بحديث رسول الله بإباحة زيارة القبور لأنها تذكركم بالموت.
والله أعلم
10‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة emad_sgiron.
9 من 10
إن زيارة القبور سنة مشروعة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد ثبت في الحديث قوله عليه الصلاة والسلام: "كنت نهيتكم عن زيارة القبور، ألا فزوروها فإنها تذكركم بالآخرة" (رواه مسلم).

ولكن الشرع لم يحدد يوماً معيناً لزيارة القبور، لذلك فإن تخصيص يومي العيد بزيارة القبور بدعة مكروهة، وقد تكون حراماً إذا رافقتها الأمور المنكرة التي نشاهدها في أيامنا هذه يوم العيد من خروج النساء المتبرجات إلى القبور، واختلاطهن بالرجال، وكذلك انتهاك حرمات الأموات من الجلوس على القبور ووطئها بالأقدام، وغير ذلك من الأمور المخالفة لهدي المصطفى صلى الله عليه وسلم.



http://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa&iw_a=view&fatwa_id=27819‏
10‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة khadr.
10 من 10
يا عم الدنيا كلها صارت بدعة,, مع ان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول (انما الاعمال بالنيات)
لكن ضيقنا الدين لما صار مقاسه مو مناسب
كله صار يجادل وكله صار يفتي ولا حول ولا قوة الا بالله
10‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة rafoba.
قد يهمك أيضًا
۞مَا فَضَّل يَوْم الْجَمْعــة عَن مَّن عَادَه ؟۞
▓ ► مَا هُو يَــوْم الْشَّــك ؟ ◄ ▒
كَيْف تَتَخَلّص مِن رَائِحَة "الْفَسِيخ" بَعْد أَكْلِه ؟
ما معنى هذه الآيه الكريمه ....؟؟؟
قال الله تعالى: يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة