الرئيسية > السؤال
السؤال
كلام يأخذ المشاعر والأحاسيس ؟
ان الكلمة هي اشهر شهيد في التاريخ . انها اشهر ملوث اشهر ملوث به .. انها اشهر مكذوب عليه . اشهر مكذوب به ..

ان كل دموع البشر تنصب في عيوني ..

ان كل احزانهم تتجمع في قلبي ..

ان كل آلامهم تأكل اعضائي ..

ليس لاني قديس بل لاني مصاب بمرض الحساسية.. بمرض الانتقال الى الآخرين.. الى احزانهم .. الى آلامهم.. الى آهاتهم المكتومة والمنطوقة ..الى عاهاتهم المكشوفة والمستترة .

اني انقد الانسان بقسوة لاني اتألم له .. لانه ليس سعيدا كما اريده .. ليس عظيما كما اريده , ليس نظيفا كما اريده .

اني اريده فوق ما هو .. فوق ما هو..
ليس لاني قديس , بل لاني متألم , لاني متألم.

اني اريد الابتسام والسرور لكل القلوب لكل الوجوه, فلا اجد ما اريد .. فأثور أُنكر , اعاتب الكون والحياة لانهما لم يعطياه لم يحترماه .. لم يرحماه .. لانهما لم يسألاه .

اني اعتذر عن الانسان .. اني اشترط له, حيث يبدو اني اهاجمه ,اني احقره .
اني اغضب من اجل الانسان .

ليس لاني قديس .. لاني حزين , لاني حزين .

ما افضع ان تكون مبصرا وقارئا , ثم لا تكون حزينا ولا ناقدا ...
ما افضع ان تكون عاجزا عن المقاومة , عاجزا عن الحزن والبكاء , عاجزا عن الغضب والرؤية ...
ما افضع ان تكون انسانا لايرى , لايغضب , لا يحزن , لا يحتج ...


دعوني ابكي , فما اكثر الضاحكين في مواقف البكاء ..
دعوني احزن , فما اكثر المبتهجين امام مواكب الاحزان ..
دعوني انقد , فما اكثر المعجبين بكل التفاهات ..
دعوني اعبر عن احد جانبي الحقيقة , فمااكثر المعبرين عن الجانب الآخر ..
دعوني اذرف الدموع , فما اكثر من يبكون بلا دموع ..
دعوني ازعجكم , فان جميع ذنوب العام وآلامه , تعبر فوق اعصابي , لتنصب في افكاري ..

دعوني احتج عليكم ايها الصامتون عن الرؤية , عن الاحتجاج , فانكم تصنعون لي كل الالم , كل الحزن , تصنعون لي كل الغيظ ..
دعوني اتعرى بالاحتجاج عليكم ... دعوني اعالج آلامي واخطائي , بالتحدث عن آلامكم وأخطائكم ..


ما هو تعليقك؟
البرمجة اللغوية العصبية | الشعر 1‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 1
جميــل ,

شكراً جزيلاً لك ..

ويا هلا...
1‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
من انا ؟؟
لما
ســـلام
سأشتاق لكم جميعاً لاني سأغيب عنكم قليلاً
الطموووح ومشاكله ابغى ارائكم
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة