الرئيسية > السؤال
السؤال
الجوع.. الجوع!
الجوع.. الجوع! (قصيدة)

يَمُوتُ المُسلِمُونَ وَلا نُبالِي
وَنهْرِفُ بِالمَكارِمِ وَالخِصالِ
ونَحْيَا العُمْرَ أَوتاراً وَقَصْفاً
ونَحْيَا العُمْرَ في قِيلٍ وَقَالِ
ونَنسَى إخْوَةً في اللهِ ذَرَّتْ
بهِمْ كَفُّ الزَّمانِ علَى الرِّمالِ
تُمزِّقُهمْ نُيُوبُ الجُوعِ حتَّى
يَكادُ الشَّيخُ يَعثُرُ بِالعِيالِ
يَشُدُّونَ البُطُونَ على خَوَاءٍ
وَيَقتَسِمُونَ أَرْغِفَةَ الخَيالِ
وتَضْرِبُهمْ رِياحُ المَوتِ هُوجاً
وَفي أَحْداقِهِمْ نَزْفُ اللَّيالِي
ونَامُوا في العَرَاءِ بِلا غِطاءٍ
وسَارُوا في العَرَاءِ بلا نِعَالِ
يَسِيلُ لُعابُهمْ لَهَفاً، وَتَذْوِي
عُيونُهُمُ على جَمرِ السُّؤالِ
وَلَيتَ جِراحَهُمْ في الجِسْمِ.. لكِنْ
جِراحُ النَّفْسِ أَقْتَلُ لِلرِّجالِ
وقَبْلَ الجُوعِ تَنهَشُهُمْ كِلابٌ
مِنَ الإفْرِنجِ دَامِيَةُ النِّصالِ
يُؤَدُّونَ الضَّريبَةَ كُلَّ يَومٍ
بِما مَلَكُوا.. وَدِينُ اللهِ غَالِ
صِلاَبٌ.. إنَّما الأَيَّامُ رُقْطٌ
(وَيَثنِي الجُوعُ أَعْناقَ الرِّجالِ)

العلاقات الإنسانية | العالم العربي | الإسلام | الصحة | الطعام والشراب 23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة أبو بكر المسلم.
الإجابات
1 من 3
جوعتني ):
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة انا مش سلطي (مواطن صالح).
2 من 3
جزاك الله خيرا.
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة خادم القرءان.
3 من 3
قال الامام علي عليه السلام المال في الغربه وطن والفقر في الوطن غربه اتوافقونني الراي
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة شهد80.
قد يهمك أيضًا
من القائل
ما قصة هذه الابيات ؟؟؟
كم عاش حاتم الطائي
الجوع ولا المذلة الجوع ولا المهانة من القائل وما تعني؟
إنه لم يخرجنا من بلادنا الجوع كما ذكرت ولكننا قوم نشرب الدماء وقد علمنا أنه لا دم أشهى ولا أطيب من دم الروم فجئنا لذلك }
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة