الرئيسية > السؤال
السؤال
من الذي قتل سيدنا يحيى ولماذا قتلوه واين قتل ؟
مسا الخير
التاريخ 19‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة زهره القدس.
الإجابات
1 من 6
قتلت كفار بني إسرائيل عددا كثيرا من الأنبياء، هذا يحيى عليه السلام ابن خالة عيسى عليهم السلام أوذي أذى شديدا وبلغ به الأذى إلى أن قتل، ملك ظالم كان تزوج امرأة فهذه المرأة كبرت، ذهب جمالها الذي كان بها، وكان لها بنت تكون هي ربيبة هذا الملك ليست بنته قالت له "تزوج بنتي هذه"، حتى لا تكون بعيدة من النعمة التي هي تتقلب فيها بسبب هذا الملك قال "أستفتي يحيى أيجوز هذا أم لا"، فسأل نبي الله يحيى فقال له "حرام"، فقال لها "قال لي يحيى حرام" فقالت له "هذا اقتله كيف يحرم عليك، كيف يحول بينك وبين ما تريده أنت" فأخذ بكلامها فقتله فحمل رأس سيدنا يحيى عليه السلام إليه في طست وبعض دمه انكب على الأرض فظل الدم يغلي، ما كان يهدأ، والأرض ما كانت تبلعه، فسلط الله عليهم كافرا اسمه بختنصَّر، فجاء هذا الكافر من العراق فقتل منهم سبعين ألف فهدأ دم يحيى، الذي ظل يغلي حتى قتل من جماعة الملك الذي فعل هذا الفعل الخبيث سبعون ألفا.



هذا يحيى عليه السلام نبي كريم على الله، لم يكن هينا على الله، الله تعالى ما سلط عليه هذا الكافر حتى تمكن من قتله فحمل إليه رأسه لهوانه على الله بل ليزيده الله تبارك وتعالى بهذا شرفا عنده، لذلك الآن يحيى عليه السلام يقال إن جسده بمكان ورأسه بمكان، في صيداء يقال إن هناك مقاما يقال له مقام نبي الله يحيى، الناس يزورونه، ومكان ءاخر أيضا، وكذلك أبوه سيدنا زكريا نبي الله قتله الكفار هذان عرفا بأسمائهما أما الذين قتلهم الكفار من الأنبياء فكثير لكن لم يعرف أسماؤهم، الله تبارك وتعالى ما سماهم بأسمائهم، وإنما قال {وَقتْلَهُمُ الأَنبِيَاء بِغَيْرِ حَقٍّ} [سورة ءال عمران] أي اليهود قتلوا أنبياء كثيرين
19‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة ابو يحيى الجزار (Mohamed Elias).
2 من 6
خرافة قتل اليهود للأنبياء..النبي يحيى نموذجا

ان القصص التي أقرأها عن قتل اليهود للأنبياء في المراجع الاسلامية قد فاقت في الكثير من الاحيان قصص ليالي شهرزاد في رونقها وشطحاتها وخيالاتها.. حتى ان المرء يحتار احيانا فيما اذا كان يطالع قصة شيقة وجميلة ام يشاهد فيلما مشوقا من افلام الخيال العلمي حافلا بالاثارة والمفاجآت.. وأخوض في الموضوع مدار البحث مباشرة حيث سأنقل بعض الفقرات من كتاب البداية والنهاية لإبن كثير تتناول قصة مقتل النبي يحيى وأتبعها بسيرة الشاب اليهودي يوحانان (النبي يحيى) في التاريخ اليهودي..

بيان سبب قتل يحيى حسبما ورد في البداية والنهاية لابن كثير، الجزء الثاني، باب ذكر جماعة من أنبياء بني اسرائيل :
"وذكروا في قتله أسباباً من أشهرها‏:‏ أن بعض ملوك ذلك الزمان بدمشق، كان يريد أن يتزوج ببعض محارمه، أو من لا يحل له تزويجها، فنهاه يحيى عليه السلام عن ذلك، فبقي في نفسها منه، فلما كان بينها وبين الملك ما يحب منها، استوهبت منه دم يحيى فوهبه لها، فبعثت إليه من قتله، وجاء برأسه ودمه في طشت إلى عندها، فيقال‏:‏ إنها هلكت من فورها وساعتها‏.‏ وقيل‏:‏ بل أحبته امرأة ذلك الملك وراسلته فأبى عليها، فلما يئست منه تحيلت في أن استوهبته من الملك، فتمنع عليها الملك، ثم أجابها إلى ذلك، فبعث من قتله وأحضر إليها رأسه ودمه في طشت‏ ................... عن ابن عباس أن رسول الله ليلة أسري به رأى زكريا في السماء، فسلم عليه وقال له‏:‏ يا أبا يحيى خبرني عن قتلك كيف كان، ولم قتلك بنو إسرائيل‏؟‏ ................. فبعثت جلاوزتها إلى يحيى وهو في محرابه يصلي، وأنا إلى جانبه أصلي، قال‏:‏ فذبح في طشت وحمل رأسه ودمه إليها ......... فلما حمل رأسه إليها، فوضع بين يديها، فلما أمسوا خسف الله بالملك، وأهل بيته وحشمه، فلما أصبحوا قالت بنو إسرائيل‏:‏ قد غضب إله زكريا لزكريا، فتعالوا حتى نغضب لملكنا فنقتل زكريا‏ ................ قال‏:‏ فخرجوا في طلبي ليقتلوني، وجاءني النذير فهربت منهم، وإبليس أمامهم يدلهم علي، فلما تخوفت أن لا أعجزهم، عرضت لي شجرة فنادتني وقالت‏:‏ إليّ إليّ، وانصدعت لي ودخلت فيها‏ ........... قال‏:‏ وجاء إبليس حتى أخذ بطرف ردائي، والتأمت الشجرة وبقي طرف ردائي خارجاً من الشجرة، وجاءت بنو إسرائيل فقال إبليس‏:‏ أما رأيتموه دخل هذه الشجرة، هذا طرف ردائه دخلها بسحره، فقالوا‏:‏ نحرق هذه الشجرة، فقال إبليس‏:‏ شقوه بالمنشار شقاً‏.‏ قال‏:‏ فشققت مع الشجرة بالمنشار ........ ثم اختلف في مقتل يحيى بن زكريا، هل كان في المسجد الأقصى أم بغيره على قولين‏؟‏ فقال الثوري، عن الأعمش، عن شمر بن عطية قال‏:‏ قتل على الصخرة التي ببيت المقدس سبعون نبيا، منهم يحيى بن زكريا .......... قال‏:‏ قدم بخت نصر دمشق، فإذا هو بدم يحيى بن زكريا يغلي، فسأل عنه فأخبروه، فقتل على دمه سبعين ألفا فسكن‏.‏ وهذا إسناد صحيح إلى سعيد بن المسيب، وهو يقتضي أنه قتل بدمشق، وإن قصة بخت نصر كانت بعد المسيح ......... قال‏:‏ رأيت رأس يحيى بن زكريا حين أرادوا بناء مسجد دمشق أخرج من تحت ركن من أركان القبلة الذي يلي المحراب مما يلي الشرق، فكانت البشرة والشعر على حاله لم يتغير، وفي رواية كأنما قتل الساعة .......... قال‏:‏ وكان قد حلف بطلاقها ثلاثا، ثم أنه أراد مراجعتها، فاستفتى يحيى بن زكريا فقال‏:‏ لا تحل لك حتى تنكح زوجاً غيرك، فحقدت عليه وسألت من الملك رأس يحيى بن زكريا، وذلك بإشارة أمها، فأبى عليها ثم أجابها إلى ذلك، وبعث إليه وهو قائم يصلي بمسجد جيرون من أتاه برأسه في صينية، فجعل الرأس يقول له‏:‏ لا تحل له، لا تحل له حتى تنكح زوجا غيره‏.‏ فأخذت المرأة الطبق فحملته على رأسها، وأتت به أمها وهو يقول كذلك، فلما تمثلت بين يدي أمها خسف بها إلى قدميها، ثم إلى حقويها، وجعلت أمها تولول والجواري يصرخن، ويلطمن وجوههن، ثم خسف بها إلى منكبيها، فأمرت أمها السياف أن يضرب عنقها، لتتسلى برأسها ففعل، فلفظت الأرض جثتها عند ذلك، ووقعوا في الذل والفناء‏.‏ ولم يزل دم يحيى يفور، حتى قدم بخت نصر فقتل عليه خمسة وسبعين ألفا‏ ......."

اكتفي بهذا القدر من كتاب البداية والنهاية فمن رغب بالاستفاضة والمتعة فالقصة متاحة على الشبكة.. واستعرض فيما يلي سيرة يحيى في التاريخ اليهودي :

سيرة يحيى في التاريخ اليهودي

ولد الشاب اليهودي يوحانان، المعروف بإسمه يحيى اسلاميا، ويوحنا المعمدان مسيحيا، لعائلة كهنة عريقة، في احدى قرى يهودا مع مطلع القرن الاول الميلادي.. والده زكريا بن يسرائيل كان يعمل كاهنا في بيت المقدس في اورشليم "القدس".. وفي شبابه طفق يوحانان يدعو بني قومه للعودة الى الله محذرا ان يوم الدين قد اقترب والساعة قد دنت، وداعيا اليهود الراغبين في النجاة من عقاب الآخرة الى التطهر من الذنوب واعلان التوبة.. ودعا كل من اعترف بذنوبه الى التطهر بالماء طبقا للشريعة اليهودية مضيفا اليها مقصدا جديدا حيث رأى ان التطهر بالماء يغسل البدن من الذنوب فيما تضمن التوبة طهارة النفس.. وكان الشاب اليهودي يشوع، المعروف اسلاميا بالمسيح عيسى بن مريم، فيما يعرف مسيحيا بالسيد المسيح "يسوع"، احد الذين لبوا نداء يوحانان (يحيى) فتطهر على يدي يوحانان في مياه نهر الاردن معلنا على الملأ انه المسيح المنتظر الذي جاء ليطهر بني البشر من ذنوبهم..

وقد آمن خلق كثير من اليهود في ذلك الزمان بنبوة يحيى (يوحانان) معتبرين انه يجسد دور النبي الياهو، المعروف بإسمه الياس اسلاميا، كمبشر بظهور المسيح اليهودي المنتظر.. وقد أصدر الحاكم اليهودي لمنطقة الجليل، هوردوس أنطيباس، حكما بالاعدام على يوحانان وتم تنفيذ الحكم بعد ان انكر يوحانان على انتيباس زواجه من امرأة تعتبر محرمة عليه حسب الشريعة اليهودية بعد ان انجبت طفلة لأخيه هوردوس قبل ان تتطلق منه وتتزوج من انتيباس.. فيما آمن اتباع يوحانان انه قام من الأموات بعد مقتله..

هذا ويذكر المؤرخ اليهودي الشهير يوسف بن متتياهو المتوفي في القرن الاول للميلاد والمعروف عالميا بلقبه اليوناني يوسيفوس فلافيوس، ان مخاوف انتيباس بدأت تتزايد بفعل الشعبية العالية التي كان يحظى بها يوحانان في اوساط الشعب، وخشيته من المواعظ والخطب والمواقف الشجاعة التي أبداها يوحانان فيما اعتبر بنظر انتيباس بأنه تحريض على السلطة، بينما اعتبرت مواقفه هذه بنظر الشعب على انها قول كلمة حق في حضرة سلطان جائر في ظل المعارضة الشعبية لزواج انتيباس من هيروديا..

الى هنا سيرة يوحانان (النبي يحيى) في التاريخ اليهودي.. وهي سيرة موثقة في كتابات المؤرخ يوسيف بن متتياهو وفي كتاب النصارى "العهد الجديد".. لا ادري كيف أصبح اليهود جميعا قتلة انبياء بنظر المسلمين بسبب مقتل يوحانان بأيدي حاكم جائر وماجن.. هب ان احد الحكام المسلمين او احد جلاوزته أشهر مسدسه وأطلق الرصاص على عالم دين مسلم وارداه قتيلا بفعل كلمة حق جريئة قالها العالم في حضرته.. هل يصبح المسلمون جميعا في هذه الحالة قتلة علماء!؟ علما ان الاسلام يمجد قول الحق في وجه السلاطين والحكام ويثني على العلماء المسلمين الأفذاذ الذين ضحوا بحياتهم وحريتهم ثمنا لمواقفهم الجريئة ضد سلطان ضال ومتجبر.. ولا ننفك نسمع ان المسلمين لا يؤخذوا بجريرة حكامهم.. وان تصرفات الحكام ليست حجة على المسلمين.. وان الاسلام حجة على المسلمين وليس العكس.. بل إن احدى القواعد الذهبية المثيرة للاعجاب في الاسلام تقول "لا تزر وازرة وزر اخرى".. فكيف يجرم شعب بأكمله بجريرة وأوزار حاكم مستبد.. خصوصا وان بني اسرائيل في ذلك الزمان أظهروا تضامنا واسعا مع مواقف يوحانان ومعارضة جارفة للحكم الذي صدر في حقه....
19‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة نزناااااا.
3 من 6
إزيكم عاملين ايه كل عام وإنتم بالف خير
يارب يعتق رقابكم ورقابنا من النار كل عام وانتم بخير
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
لااله الا الله
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
قتل وذبح
يعود السبب لأنه حرَّم زواج المحارم
××××××××××××××××××××××
وهنالك عدَّة روايات لمقتله


بسم الله الرحمن الرحيم
ذكروا في قتل يحيى عليه السلام أسبابا من أشهرها .
أنا بعض ملوك ذلك الزمان بدمشق كان يريد أن يتزوج ببعض محارمه أو من لا يحل له تزوجه ,فنهاه يحيى عليه السلام على ذلك فبقي في نفسها منه. فلما كان بينها وبين الملك ما يحب منها
استوهبت منه دم يحيى, فوهبه لها , فبعثت اليه من قتله وجاء برأسه ودمه في طشت الى عندها , فيقال أنها هلكت من فورها وساعاتها. وقيل :بل أحبته امرأة ذلك الملك ,
وراسلته فأبى عليها , لما يئست منه تحيلت في أن استوهبته من الملك فتمنع عليها الملك ,ثم أجابها الى ذلك , فبعث من قتله واحضر اليها رأسه ودمه في طشت. وقد ورد في معناه



حديث رواه اسحاق ابن بشر في كتابه المبتدا حيث قال : أنبأنا يعقوب الكوفي عن عمرو بن ميمون عن أبيه عن ابن عباس
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة اسري به رآى زكريا في السماء فسلم عليه, وقال له :(( يا أبا يحيى خبري عن قتلك كيف كان ولم قتلك بنو اسرائيل ؟))
قال :يا محمد أخبرك ان يحيى كان خير اهلي زومانه وكان أجملهم, و اصبحهم وجها , وكان كما قال الله تعالى {وسيدا و حصورا } وكان لا يحتاج الى النساء .
فهوته امرأة الملك بني اسرائيل , وكانت بغية ,فأرسلت اليه وعصمه الله وامتنع يحيى , و أبى عليها فأجمعت على قتل يحيى ولهم عيد يجتمعون في كل عام ,
وكانت سنة الملك أن يوعد ولا يخلف ولا يكذب . قال فخرج الملك العيد فقامت امرأته فشيعته وكان بها معجبا , ولم تكن تفعله في ما مضى , فلما أن شيعته قال الملك: سليني
فما سألتني شيئا الا أعطيتك , قالت :أريد دم يحيى بن زكريا , قال لها :
سليني غيره ,قالت :هو ذاك قال:هو لك , قال:فبعثت جلاوزتها الى يحيى وهو في محرابه يصلي و أنا الى جانه اصلي
قال فذبح في طشت , وحمل راسه ودمه اليها, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((فما بلغ من صبرك ؟))قال :ما انفتلت في صلاتي ,
قال:فلما حمل رأسه اليها فوضع بين يديها , فلما أمسوا خسف الله بالملك و اهل بيته و حشمه



يحيى عليه السلام ابن خالة عيسى عليهم السلام أوذي أذى شديدا وبلغ به الأذى إلى أن قتل، ملك ظالم كان تزوج امرأة فهذه المرأة كبرت،
ذهب جمالها الذي كان بها، وكان لها بنت تكون هي ربيبة هذا الملك ليست بنته قالت له "تزوج بنتي هذه"،
حتى لا تكون بعيدة من النعمة التي هي تتقلب فيها بسبب هذا الملك قال "أستفتي يحيى أيجوز هذا أم لا"، فسأل نبي الله يحيى فقال له "حرام"،
فقال لها "قال لي يحيى حرام" فقالت له "هذا اقتله كيف يحرم عليك، كيف يحول بينك وبين ما تريده أنت" فأخذ بكلامها فقتله فحمل رأس سيدنا يحيى عليه السلام
إليه في طشت وبعض دمه انكب على الأرض فظل الدم يغلي، ما كان يهدأ، والأرض ما كانت تبلعه، فسلط الله عليهم كافرا اسمه بختنصَّر، فجاء هذا الكافر من العراق
فقتل منهم سبعين ألف فهدأ دم يحيى، الذي ظل يغلي حتى قتل من جماعة الملك الذي فعل هذا الفعل الخبيث سبعون ألفا.

قد روى الحافظ بن عساكر في(( المستقصى في فضائل الأقصى)) من طريق العباس بن صبح عن مروان عن سعيد بن عبد العزيز عن قاسم مولى معاوية قال:كان ملك هذه المدينة
يعني دمشق هداد بن هدار ,وكان قد زوجه ابنه بابنة أخيه أريل ملكة صيدا, وقد كان من جملة ـأملاكها سوق الملوك بدمشق وهو الصغى العتيقة
,قال:وكان قد حبلف بطلاقها ثلاتا .ثم انه أراد مراجعتها , فستفتى يحيى بن زكريا فقال لا تحل لك حتى تنكح زوجا غيرك , فحقدت عليه ,وسألت من الملك رأس يحيى بن زكريا
, وذلك باشارة أمها فأبى عليها, ثم اجابها الى ذلك وبعث اليه - وهو قائم يصلي بمسجد جيرون- من أتاه براسه في صينية, فجعل الرأس
يقول له :لا تحل له لا تحل له حتى تنكح زوجا غيره,فأخدت المرأة الطبق فحملته على رأسها و أتت به أمها ,وهو يقول كذلك ,فلما تمثلت بين يدي امها خسف بها الى قدميها ثم الى حقويها,
وجعلت أمها تولول والجواري يصرخن ويلطمن وجوههن , ثم خسف بها الى منكبيها فأمرت أمها السياف أن يضرب عنقها لتتسلى برأسها, ففعل , فلضت الأرض جثتها عند ذالك,
ووقعوا في الذل و الفناء
, ولم يزل دم يحيى يفور حتى قدم بختنصر فقتل عليه خمسة وسبعين ألفا .قال سعيد بن عبد العزيز وهي دم كل نبي
,ولم يزل يفور حتى وقف عنده ارميا عليه السلام
فقال:أيها الدم أفنيت بني اسرائيل فاسكن بادن الله فسكن, فرفع السف وهرب من هرب من اهل دمشق الى بيت المقدس فتبعهم اليها
, فقتل خلقا كتيرا لا يصحون كثرة وسبا منهم ثم رجع عنهم



××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××


ربى يجعـل حيـاتكم أجمل من كل التوقعات ويقل لأمنيـاتكم كونى فتكون.
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++جزاك الله الف خير
اللهم لااله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
لكم مني دعوة خالصة من القلب الى الرب
ان يستركم ويستر اهلكم ويبيض وجهكم يوم تبيض الوجوه ويزيدكم خيراً ان شاء الله تعالى
لااله الا الله عدد ماكان وعدد مايكون وعدد الحركات وعدد السكون
اللهم صل على محمد وعلى ال محمد ورضي الله على اصحابه ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين

أرق تحياتى ياإخوتى بالله



هذهِ أنا وشعاري هو
((عاشت فلسطين))
20‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة إمرأة من رخام.
4 من 6
كيف قتل نبي الله يحيى عليه السلام وماذا حصل بعد قتله
=================================
قتلت كفار بني إسرائيل عددا كثيرا من الأنبياء، هذا يحيى عليه السلام ابن خالة عيسى عليهم السلام أوذي أذى شديدا وبلغ به الأذى إلى أن قتل، ملك ظالم كان تزوج امرأة فهذه المرأة كبرت، ذهب جمالها الذي كان بها، وكان لها بنت تكون هي ربيبة هذا الملك ليست بنته قالت له "تزوج بنتي هذه"، حتى لا تكون بعيدة من النعمة التي هي تتقلب فيها بسبب هذا الملك قال "أستفتي يحيى أيجوز هذا أم لا"، فسأل نبي الله يحيى فقال له "حرام"، فقال لها "قال لي يحيى حرام" فقالت له "هذا اقتله كيف يحرم عليك، كيف يحول بينك وبين ما تريده أنت" فأخذ بكلامها فقتله فحمل رأس سيدنا يحيى عليه السلام إليه في طست وبعض دمه انكب على الأرض فظل الدم يغلي، ما كان يهدأ، والأرض ما كانت تبلعه، فسلط الله عليهم كافرا اسمه بختنصَّر، فجاء هذا الكافر من العراق فقتل منهم سبعين ألف فهدأ دم يحيى، الذي ظل يغلي حتى قتل من جماعة الملك الذي فعل هذا الفعل الخبيث سبعون ألفا.
هذا يحيى عليه السلام نبي كريم على الله، لم يكن هينا على الله، الله تعالى ما سلط عليه هذا الكافر حتى تمكن من قتله فحمل إليه رأسه لهوانه على الله بل ليزيده الله تبارك وتعالى بهذا شرفا عنده، لذلك الآن يحيى عليه السلام يقال إن جسده بمكان ورأسه بمكان، في صيداء يقال إن هناك مقاما يقال له مقام نبي الله يحيى، الناس يزورونه، ومكان ءاخر أيضا، وكذلك أبوه سيدنا زكريا نبي الله قتله الكفار هذان عرفا بأسمائهما أما الذين قتلهم الكفار من الأنبياء فكثير لكن لم يعرف أسماؤهم، الله تبارك وتعالى ما سماهم بأسمائهم، وإنما قال {وَقتْلَهُمُ الأَنبِيَاء بِغَيْرِ حَقٍّ} [سورة ءال عمران] أي اليهود قتلوا أنبياء كثيرين.
====================================
ويكبيديا الحره .
20‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 6
عليه السلام
23‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 6
قتله مجمع اليهود بقيادة قيافا وتآمر بيلاطس القائد الروماني على فلسطين ... قتلوه لانه انهى مقولة انهم شعب الله المختار واتم الشريعة بقيامته ودعى كل الامم الى المحبة والتواضع امام الله الواحد فاكمل الشريعة وسمح لكل من يتوجه للخير ان يدخل السماء او الجنة ... قتل في اورشليم القدس وهنالك وثائق ومراسلات في الدولة الرومانية والشعوب الامم التي كانت تجارها في القدس آنذاك حيث المسيح كان خبره منتشرا بكل الامم من أعاجيبه ...
23‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة معيين.
قد يهمك أيضًا
ماهو سبب قتل السيد المسيح بهذه الطريقة المؤلمة حسب العقيدة المسيحية
من هو محمد باقر الصدر ولماذا قتل ومن قتله
ادخلووووووووووووووو
من الذي قتل عثمان ابن عفان ....ولما قتلوه
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة