الرئيسية > السؤال
السؤال
☏ ☏ كيف نرد على الغضب عندما يطرق الباب ؟؟؟
الغضب 29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 36
بذكر الله

والتعوذ من ابليس واعوانه
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 36
الاستعانه بالله
والتعوذ من الشيطان
وهذا شي معرووووف
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة عاطفتي بستاني (عطيف الحربي).
3 من 36
الصبر
الاستغفار
الوضواء
تغير الحال من واقف الي جالس ومن جالس الي راقد
اطفاء الانوار و الجلوس و حيدا
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة مكتبة فرحات (ahmed farahat).
4 من 36
قال عليه الصلاة و السلام ليش الشديد بالصرعه و انما الشديد الذي يملك نفسه حين الغضب
من الحديث يجب السيطره على النفس بكتم الغضب
و الوضوء الذي يذهب الغضب
و تغير المكان
ابعده عنا و تركه لكم
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 36
التعوذ بالله من الشيطان والصبر والسكوت لأنه الواحد وهو غضبان ما بيعرفش شو بيحكي
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة nanoooosh.
6 من 36
الصمت والبكاء
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة سكره 1 (سـكـره مـحـمـد).
7 من 36
ماراح تقدر الا مع فترة علاج منزلية
يعني اي شي تغضب به خله يحصل لك
واسكت
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة الخيال12.
8 من 36
الوضوء فان الماء يطفئ نيران الغضب...
الاستغفار
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة Sabah Gamil.
9 من 36
الغضــب نــارٌ تطفئ مصبــاح العقــل .. وخيــر وسيلة للتخلص منــه هــو الإستعاذة بالله من الشيطان الرجيــم وتغيير الوضعيــة؛ أي إن كنت واقفاً فاجلس أو ابتعـد عـن المكان الذي سبب لك فيه الغضــب .. وهكذا

لك تقديري ..
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة إيهاب أبو ذهيبة.
10 من 36
إذا كان طرق الباب سبب الغضب , فماذا سيسبب كسر الباب ^_^ .......
افضل رد على الطارق هي السلام , اما الغضب فسوف يذوب عندما يرد الطارق السلام عليك ..
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة ممرض.
11 من 36
بتبــاع سنــة الرسول لتغلب على الغضب ،،


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ::

( إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس ، فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع ) .
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة eafa.
12 من 36
ما احاتي ابداً ، بابي من هذه الناحية 24 ساعة مشرّع !
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة مستحيل أنساك.
13 من 36
1- الاستعاذة من الشيطان الرجيم.
2 - ذكر الله.
3 - الوضوء.
4 - الجلوس إن كنت قائمًا، والاضطجاع إن كنت جالسًا.
5 - الخروج وترك المكان إلى أن تهدأ الأعصاب.
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة نزيف المشاعر.
14 من 36
تفك منه الباب
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
15 من 36
:::

                 صايره عصبيه أجل ؟  ههههههههههه



             اذا  طق الباب  سوي نفسك ما تسمعين  لين يمل  ويروح لجيرانكم
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة 1 مشاكس.
16 من 36
التعوذ بالله من الشيطان ،،،
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة A.J أبو ريم (كبـآر الشخصيـآت).
17 من 36
نهى الرسول عن الغضب
فأذا جاء تطرده بالتعوذ
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة المزقوف (abu marwan al-khatabi).
18 من 36
بالحسنى

وبالهدوء والصبر

فاذا وجدت وقابلتك  الشده فقابليها انتى بالحسنى

فكونى كالنخلة  كريمة ياتيكى بالناس بالحجارة  فتاتيهم انتى بالثمـار

هكذا كـونـى

www.e9ypt.blogspot.com‏
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة مصطفى زهران (مصطفى زهران).
19 من 36
اذا كنت تطمح للشجاعه الحقيقيه .. فاملك نفسك عند الغضب ...


وتعوذ من ابليس ... وقم اذا كنت جالس واجلس اذا كنت واقف ... والوضوء يساعد ايضا ..

امتنع عن كل فكره من شانها انها تزيد من غضبك ..........
29‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة الكويت25.
20 من 36
خطوات للتخلص من الغضب

ـ لا تستهلك طاقة أعصابك

تذكّر إذا دعاك موقفٌ ما إلى الغضب هذه الحقيقة العلمية :

إنّ العصبية الزائدة تستهلك الجهاز العصبي وتتلفه ، ولذا فإنّ أي حالة غضب سلبيّ تعتبر هدراً للطاقة التي يمكن توظيفها فيما هو نافع . فالأطباء النفسانيون ينصحون بالاقتصاد في هذه الطاقة بتجنّب الحالات والأزمات النفسية الحادة لأ نّها تسيء إساءة بالغة للمزاج الصحيّ العام ، أي أنّ الغضب المحتدم يسمّم الجسد ويصيبه أو بعض أجهزته بأمراض خطيرة كالقرحة المعوية ، على سبيل المثال . إنّ الاقتصاد أو ادخار الطاقة العصبية لما هو نافع ومفيد وإيجابي ، أمر ممكن ، وهو ما يصطلح عليه بـ (تحويل الطاقة) وهو ما يفنّد ادعاء البعض من أنّ كظم الغيظ أو العفّة ، أو الامتناع عن بعض الحلال المسموح ، أو غير ذلك من الرياضات النفسية والبدنية والروحية يعقّد الانسان ويصيبه بأمراض نفسية ، فهؤلاء لا يفرّقون بين (الكبت) الذي ينجم عن ضغوط خارجية لا سبيل لدفعها ، وبين الامتناع الذاتي الذي يزيد في المناعة .

ـ تدبّر عواقب الغضب الوخيمة :

دعنا نتأمّل في بعض ما يسببه الغضب من خسائر :

ـ الدخول في حرب لا هوادة فيها ، قد تطيح فيها الرؤوس والأيدي ، وقد تفقأ العيون ويُثخن الجسد بالجروح .

ـ القطيعة والهجران لمدّة طويلة ، وقد تصل العلاقة إلى مرحلة كسر العظم ونسف الجسور .

ـ المسّ بكرامة الطرف الآخر ، والإساءة إلى مشاعره وأحاسيسه . أمّا إذا كان مؤمناً فالحرمة أعظم ، لأنّ حرمة المؤمن ـ كما في الحديث ـ أعظم عند الله من حرمة الكعبة المشرّفة .

ـ تكسير وتحطيم الأشياء القريبة إلى متناول اليد ، كالأواني أو اللوحات الزجاجية ، وإغلاق وصفق الأبواب بعنف ، كجزء من حالة الانتقام التي يعيشها الغاضب المنفجر .

ـ حالة من الندم الكاشف عن الضعف وهشاشة موقف الانسان الغاضب ، بل وصورته التي يرثى لها وقد ركبته حالة من الجنون التي لا تبقي شيئاً من وقاره أو هيبته .

غادر المشهد الذي انفجر فيه الغضب :

لا تبقَ طويلاً في المكان الذي تندلع فيه نيران الغضب لأ نّها لا تنطفئ سريعاً لا سيما إذا كان المحرّض على الغضب ، أو الذي استثاره في نفسك يُمعن في استفزازك ويلقي مزيداً من الحطب على نيران غضبك . لا تدعه يتصرّف بك كما يحلو له .. ولا تستسلم لطعناته في البداية ثمّ يطفح الكيل .. لتكن لديك حاسّة أو حساسية لاستشعار الخطر قبل وقوعه ، فإذا عرفت أنّ الآخر ينوي جرّك إلى معركة .. انتقل على الفور إلى مكان آخر لتهدأ أعصابك وتبرد ، لأنّ بقاءك في المشهد أو المكان يجعل الآخر يمضي في الاستفزاز ويجعلك تحتدم أكثر .. والنتائج معروفة سلفاً .

تأمّل في المشهد التالي وتذكّره :

حينما بصق (عمرو بن عبد ودّ العامري) بوجه علي بن أبي طالب ) وهو يوشك أن يرديه قتيلاً ، لم يعجل عليّ بالانقضاض عليه ، بل استدار قليلاً ، ولما قيل له في ذلك ، قال : أردت أن أقتله غضباً لله لا غضباً لنفسي ، ولذا لم يعاجله على الفور ، وإنّما تركه برهة ثمّ صرعه .

ـ استبدل كلماتك الغاضبة :

المتصاعد على اللسان ـ أثناء الغضب ـ الكلمات البذيئة ، ولأنّ الغضب يحتاج إلى مهدّئات ، فإن بإمكانك أن تنفّس عنه بالكلمات ولكنّ الكلمات التي تعبّر عن طيب أخلاقك ولا تجعلك تندم على ما قلت في سورة الغضب ، قل لمن يثير غضبك : "سامحك الله" .. "غفر الله لك" .. "عفا الله عنك لم فعلت ذلك" .. "لا حول ولا قوّة إلاّ بالله" .. "إنّا لله وإنّا إليه راجعون" .. "أستغفر الله وأتوب إليه" .. "أصلحك الله وأصلحني" .. إلخ .

ـ نفّس عن غضبك بشكل آخر :

استخدام الكلمات السابقة لون من ألوان التنفيس الإيجابي عن الغضب ، وهناك طرق أخرى سنأتي عليها ، ولكننا نريد أن نذكر أن دعاة التنفيس عن الغضب بأيّ شكل من الأشكال غير مصيبين ، لأ نّهم يرون أنّ الاحتقانات النفسية لها آثار سلبية ، كمن يحبس النار التي تحرق أعصابه في داخله ، ولذا فهم يشجّعون الغاضب على الانفجار باكياً ، أو تكسير الأشياء المحيطة ، واطلاق الكلمات النابية حتى تهدأ فورته وثورته .

إنّ تعبير القرآن الكريم عن عملية السيطرة على النفس أثناء الغضب بـ (كظم الغيظ) ذو دلالة موحية بأنّ الغضب يكاد يطفح كما القدر الذي يغلي ، ولكنك تكظمه باغلاق فوهته ، أو كالذي يمسك القربة من فمها حتى لا يندلق ماؤها ، ولذا قيل (كظم القربة) أي منع ماءها أو لبنها من السيلان .وهذا يعني أنّ اجتثاث الغضب غير ممكن ـ لمنافعه التي ذكرنا بعضها ـ ولكنّ الإمساك بزمامه لئلاّ يفلت ممكن . فمن أساليب التنفيس الأخرى أن تلجأ إلى الله وتذكره وتتذكر أن كظم غيظك عن الناس سيكف غضب الله عنك ، ولذا فقد ورد أنّ الذكر عند الغضب واجب . أمّا إذا استطعت أن تتوضأ وتصلي ركعتين فإن هذا الذكر سيفعل فعلاً أكبر في تبريد داخلك الساخن المتلاطم بأمواج الغضب . فلقد مرّ (مالك الأشتر) بأحد الأسواق ذات يوم ، فأراد أحد الباعة أن يهزأ به ولم يكن يعرفه ، فرماه ببندقة ، فالتفت جاره إليه مؤنباً : أتعرف مَنْ هذا ؟ وأخبره بمكانته ومقامه ، فما كان من الرجل إلاّ أن ركض خلف (مالك) ليطلب الصفح والمغفرة منه ، وإذا بمالك قد دخل مسجداً قريباً ووقف ليصلّي ولم يكن الوقت وقت صلاة ، فلمّا فرغ من صلاته انكبّ الشخص الذي اعتدى عليه ، عليه يقبّله ويعتذر إليه ، فما كان من مالك إلاّ أن قال له : أتدري لماذا جئت أصلّي ؟ قال : لا ، قال : لأستغفر لك ربّي !

ـ اتقِ الغضب بأن لا تغضب :

ويمكنك أيضاً في حال اندلاع غضب شخص آخر أن لا تنجر إلى غضبه ، بل أن تمتصّ غضبه بعدم الردّ عليه بالمثل ، أو أن تقول له : "هدّئ من روعك" ، "لا تتلف أعصابك .. الأمر لا يستحق كل ذلك" ، "لِمَ هذا الانفعال .. لنؤجل الحديث في هذا لوقت نكون فيه أكثر هدوءاً" . كلّ ذلك من أجل أن لا تهبط معه إلى الدرك الأسفل من الغضب . قال الحواريون لـ (عيسى) (عليه السلام) : "بِمَ نتقي الغضب ؟ قال : بأن لا تغضبوا"

ـ أطفئ غضب الآخرة :

الرابطة بين الدنيا وبين الآخرة وثيقة .. والجسر بينهما موصول في كلّ لحظة ، فكلّ ما تعمله في الدنيا له منعكسٌ في الآخرة .. إنّ الله يغضب من معصيتك وذنوبك واجترائك عليه ، وغضبه ليس كغضبنا فالمعصية لا تضرّه ، لكنّه انتقام من الذين يتجبّرون ويجحدون ، وبإمكانك أن تطفئ غضب الربّ بأن تطفئ نيران غضبك عن الآخرين.

"أوحى الله إلى موسى (عليه السلام) : أن يا موسى أمسِك غضبك عمّن ملّكتُك عليه أكُفّ عنك غضبي" .

إنّها ليست واحدة بواحدة ، فهما ليسا متساويين ، لأ نّني إذا كففت عن الناس غضبي فقد أجنّبهم شرور هذا الغضب ، أمّا إذا رفع الله سخطه وغضبه عنِّي ، جنّبني النار التي سجّرها لغضبه

ـ عضّ على شفتيك :

جاء أحدهم وهو يستشيط غضباً إلى أحد العلماء ، فقال له : أتدري ما صنع فلان ؟

قال له : ماذا صنع ؟

قال له : يسبّني في كل مجلس .

قال له : لا تسبّه .

قال الغاضب : إنّه يطعنني وتريدني أن لا أصرخ ؟!

قال له : عضّ على شفتيك !

قد يكون في هذه الوصفة شيء من الصعوبة على الغاضب الذي يقف أمام مَنْ يشتمه أو يسيء إليه ، ساكتاً أو لا مبالياً ، أو يردّ عليه بألفاظ مهذّبة ، لكنّ التمرين يجعلها ـ كما يجعل كل الأشياء الصعبة ـ سهلة يسيرة ، وإلاّ فهل تتصور أنّ الحُلُم ورباطة الجأش هي خصلة وراثية ، أم أنّها عادة مكتسبة وممارسة عملية ؟!

ـ تذكّر قصص الكاظمين الغيظ :

للقصّة الموحية والمعبّرة أثرها في النفس خاصّة إذا كانت نابعة عن موقف اسلامي رصين . فهي قادرة على أن تولّد مواقف مماثلة . ففي رواية أنّ جارية لدى علي بن الحسين كانت تسكب الماء على يده فسقط الإناء على رأسه فشجّه ، فقالت : (والكاظمين الغيظ ) .

فردّ عليها : كظمتُ غيظي .

فقالت : (والعافين عن الناس ) .

فقال : عفوتُ عنك .

ثمّ قالت : (واللهُ يحبّ المحسنين )(10) .

فقال : أنت حرّة لوجه الله !!

وربّما لم يكن تلميذ القرآن البارّ علي بن الحسين (عليه السلام) بحاجة إلى تذكرة المرأة بكظم الغيظ والعفو والإحسان ، ولكنّه لبّى دعوة القرآن ليؤكد لها أ نّه نموذج الكاظم للغيظ والعافي والمحسن ، وأن غيظه لن يذهب بحلمه .

وفي رواية أخرى ، جاء شخص من إحدى القبائل إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فقال له : أوصني يا رسول الله . فقال له : هل أنت مستوص بما أنا موصيك به ؟ فقال : لا حول ولا قوّة إلاّ بالله . فقال له : لا تغضب . فلمّا رجع إلى قبيلته رآها تعدّ العدّة لقتال قبيلة أخرى ، وبدلاً من أن ينساق مع الغضب الجارف للقتال تذكّر وصية النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فقال لقومه : إذا كنتم تريدون قتالهم فأنا أدفع لكم الديّة أو الفدية حتى تكفّوا عنهم ، وبذلك حقن دماء الفريقين ، وقديماً قيل : "عندما يتزوّج الغضب من الثأر ينجبان الشرارة" .

وفي رواية مماثلة : أتى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) رجل من البادية ، فقال : إنِّي أسكن البادية فعلّمني جوامع الكلم . فقال له : آمرك أن لا تغضب ، فأعاد عليه الأعرابي طلبه ثلاث مرّات ، والجواب في كلّ مرّة نفس الجواب ، حتى رجع الرجلُ إلى نفسه ، فقال : لا أسألُ عن شيء بعد هذا ، ما أمرني رسول الله إلاّ بالخير !

الكفّ عن الغضب هو الوصية التي كان يكررها النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) على مَنْ يطلب منه النصيحة ، لأنّ الغضب مفتاح الكثير من الشرور .

ـ خذ قسطك الكافي من النوم :

ثبت علمياً وبالتجربة أنّ الذي ينام قليلاً يظلّ عكر المزاج طوال النهار ، بل تتوتر أعصابه ويغدو شديد الانفعال لأسباب بسيطة ، وأنّ الذين ينامون جيداً لا ينفعلون بسرعة ، مما يبدو أن للنوم علاقة قيمة باسترخاء الأعصاب وتوترها ، وبالتالي بحالات الغضب التي قد لا يعرف لها سبب واضح .

ـ استحضر صورة الغاضب :

أشعِر نفسك بكراهة الغضب .. تمثّل صورتك في حالات غضبك وانفعالك ، ولو أن كاميرا التقطت لك صوراً متحركة وأنت في سورة الغضب لأنكرت شخصك ، وقلت إنّ الذي في الفيلم هو ليس أنت . لماذا تشعر بالقرف من حالة الهيجان الثأئر الشبيه بحالة حيوان يريد أن يفترس آخر ؟

لأن تصرّفك بهذه الطريقة مخجل ، ولأ نّك ستندم عليه ، ولأ نّك في حلبة الغضب ستكون المصروع حتى ولو كنت صارعاً ، ولذا قيل : "أوّل الغضب جنون وآخره ندم" . وقيل أيضاً : "من ركبه الغضب ركب حصاناً وحشياً" .

ـ كافئ نفسك إذا نجحت في لجم الغضب :

اعطِ لنفسك نقطة أو علامة نجاح في كلّ حالة غضب تجتازها .. إبدأ أوّلاً بمكافحة حالات الغضب الصغير .. امتصها بسرعة .. احمل دِلاءَ الماء السابقة (النقاط المارّة الذكر) واسكبها أو بعضها على بداية الحريق من قبل أن يصعب عليك احتواؤه .. لا تجعل رياح الغضب تصعّد من ألسنة اللهب .

وفي كل مرّة تخرج فائزاً في السيطرة على أعصابك ، قل لنفسك : الحمدُ لله .. أنا الآن أقوى من السابق !

إنّ خيط الغضب بيدك .. امسك به ولا تتركه كخيوط الطائرة الورقية .. فلا تمدّ فيه .. وتجنب حالات الاحتكاك والصدام حتى البسيط منها ، ففي هذه الحالات هناك طرفان .. أحدهما أنت .. فإذا لم يكن الآخر حليماً حصيفاً حكيماً ... فكن أنت ذاك
30‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
21 من 36
للاسف لا اجد له علاجا
30‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
22 من 36
اعتزل بنفسي
30‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
23 من 36
حاوول تهدا اكثر ما انك تكون غضباان حاول تخلي حياتك ريلاكس واستغفر ربك على الدوام
30‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
24 من 36
بهدوء
1‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة ابوجادو (ابوجادو ابو كرم).
25 من 36
يسعد مساك خلجية

بالاستغفار والبعد عنه
1‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة ايهاب المنهى (ايهاب المنهى).
26 من 36
بالصبر الجميل و الاستغفار
امسكت عن رمي يميين الطلاق عدة مرات و انا اردد الاستغفار
2‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة wwwooo.
27 من 36
الخليجية      29/09/2010 01:46:38 م الإبلاغ عن إساءة الاستخدام ☏ ☏ كيف نرد على الغضب عندما يطرق الباب ؟؟؟
ملحق #1 29/09/2010 01:50:43 م
الورد : مسائك خير هههههه
ملحق #2 29/09/2010 01:52:26 م
مستحيل :: الحال من بعضه ههههههههههه
2‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
28 من 36
يافاتح الأبواب ومغلقها أغلق عنا باب غضبك وسخطك .
2‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة alinor (على نور).
29 من 36
عفوا سيدتي فالغضب لن يطرق بابنا بل سيدخل عنوة  ونحن نهذب انفسنا لكي نعلمه ان يطرق الباب ولا نفتح له
2‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة ميرندا برتقال. (eyad sy).
30 من 36
اردت الاشاره للعضو الذي لعننا جميعن لاشتراكنا
اقراي جميع الاجوبه
على كل كنت قد وجهت سؤالا له و دعوت عليه انا و الاعضاء
2‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة wwwooo.
31 من 36
مسآء الورد..للورد..^_^

لابأس بالغضب وهو حاله لابد ان تعترينا..
ونحتاج إلى جرعات منه على فترات..
حتى نُنفس عما بداخلنـا..

وهو ايضا ميزه..
تهبنا عندما نعتاد على كظمهـا الحلمـ..والصبـر..
ألم يقل الله في كتابه الكريم (والكاظمين الغيض والعافين عن الناس)

واذ كان لابد من حل..

اغضبي..
   ثم
    اغمضي عينيك..
      ثم  
      تنفسي بسرعه..
          ثم
      ابدأي بالعد..لعشرة ارقام..
                  ثم
                      افتحي عينيك..وأبتسمي..
                                               ^____^

وستزول  موجة الغضــب...


^_^
3‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة هيفاء الخبر.
32 من 36
بتغيير المكان والوضوء والصلاة والاستغفار
4‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة دوللى دودوس (إرحلي يا دولة الكذابين).
33 من 36
::


                   أهلين  عمتي                  كله تمام التمام






                                   اخبارك انتي واخبار  الماما ؟
4‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة 1 مشاكس.
34 من 36
بالصمت
4‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة soma8.
35 من 36
هو يتسور علينا محاريبنا ...فتردعة بالوصية الواضحة والخالدة ...
عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رجلا قال للنبى ( صلى الله عليه وآله وسلم ) أوصنى قال : لا تغضب فردد مراراً قال لا تغضب .
رواه البخارى

وينك ؟.......نفتقد تواجدك ..........جمعة  مباركة .
15‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
36 من 36
للاسف لا اجد له علاجا
24‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة عاشقے الليل (جريح الزمان).
قد يهمك أيضًا
يوما ما كنا أمة عظيمة...
لماذ ا عندما نسأل أنتم تجيبون ؟
لماذا نغمض أعيننا بشده عندما نغضب؟؟
لماذا نرد"
ادخلوااااااااااااااااااااااا رجاءااااااااااااااااااااااااااااااا
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة