الرئيسية > السؤال
السؤال
مقال عن العمل والعمال
Google إجابات | العلاقات الإنسانية | العالم العربي 31‏/1‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 1
ولأكثر من مرة.. ماذا عن العمل.. والعمال؟!
يوسف الكويليت

   كثيرون تحدثوا عن البطالة على المستوى العربي برمته، وعندما نسمع أن سوق العمل لا تستوعب الكثير من الاختصاصات، إلى جانب تدني مستوى الأداء عند العامل وتفضيله الوظيفة الحكومية التي لا تتطلب نشاطاً مضافاً، فإننا لا نستغرب أن نجد سائق تاكسي في عاصمة عربية يحمل شهادة جامعية في الزراعة، لكن دخله من سيارة الأجرة أفضل من أن يقف خلف آلة الحرث والحصاد في حقول بلده الثرية بالماء والتربة والخصوبة، ومعها السوق المفتوح، لأن إنتاجه يذهب للدولة التي تقايضه بالسلاح أو بنشاطات تحمي مؤسساتها، ثم لا نندهش أن يصير السباك أفضل من الصيدلي أو أستاذ الفيزياء في عاصمة أخرى، ثم نشكو البطالة وتنطبع في أذهاننا عبارة "مخرجات التعليم السحرية" التي صارت تميمة لكل من يرفض عمل مواطن مفضلاً عليه أصحاب الأجور المتدنية، والطاعة العمياء، مما أحدث خللاً أمنياً في معظم دول الخليج المستوعبة لأكبر تلك العمالة الآسيوية وغيرها..

صحيح أن ما يصرفه العامل العربي من هرج، وشرب شاي وأوقات أخرى تُقتطع من قيمة ساعات العمل تعتبرمضرة، وبمقارنته مع الآسيوي الصامت في غالب وقته، المنصرف بجدية إلى الأداء المميز، جعله الأفضل، لكن من يتذكر غزو الكويت وكيف هربت العمالة المدربة، وخاصة التي لا تعوّض بسهولة مثل الأطباء ومساعديهم والصيادلة والممرضين وغيرهم، فإن المشكل هنا هو صعوبة ربط مصيرنا بعوامل متغيرة وغير مستقرة قد تجعلنا رهن مفاجآت قد تسجل خسائر تفوق توقعاتنا..

مبدأ الربح وليس المصلحة، هو من يحرّك الاستقطاب والتوظيف، بمعنى أن غياب خطة عربية تكاملية وبنفس التدريب والجودة للعمال الآسيويين سنظل بيئة طرد للمواطن لإحلال البديل، وهنا بدأت بوادر المشكلة، أي أننا قد نجد تكرار الصور القائمة في عواصم عربية تتجه لنا بأن نمثل نفس الأدوار لنرى أستاذاً جامعياً مراقبَ مدرسة أهلية، أو مهندس أجهزة دقيقة، واختصاص نادر مديرَ علاقات عامة، وفي أسوأ الأحوال ربما جامعياً متخصصاً في المكتبات، أو علوم الاقتصاد سائق شاحنة أو مدير مكتب عقاري..

انقلاب الأشياء على غير طبيعتها مسألة معقدة، وعندما شرعت دول متقدمة بربط كل مهندس بعشرة مساعدين، وكل باحث علمي بعشرات العلماء والمهنيين وجامعي المعلومات، وكل طبيب بأعداد مماثلة من المتدربين، نجد أن العمليات التكاملية هي التي خلقت بيئة العمل المتفق مع الخطط القومية، والإنجازات العلمية والمهنية المتفوقة..

أما في الوطن العربي، وتحديداً الخليج الذي يمر بأزمة خلق كوادر مدربة وطنية، سواء بمن لديهم شح سكاني، أو وفرة، لكنها غير مهيأة للعمل، فإن اتجاهاتنا تذهب إلى المجهول، وما لم تُصغ من خلال مجلس التعاون، والجامعة العربية استراتيجية عربية تعيدنا إلى تبادل القوى وتهيئتها، فإن القضية ستنمو وتخلق تعقيداتها..

في المملكة لا تعوقنا الوفرة السكانية، لكن يغرقنا المنهج الدراسي السابح في دوائر المعميات، بمعنى أننا حتى الآن لا نعرف كيف نسد فراغ مدننا الصناعية القادمة ومعها كل المراكز القادمة من صناعية واقتصادية، وهي مشكلة طال الحديث فيها لكنها لا تزال تدور إلى الخلف..
1‏/2‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
متى تم فصل وزارة العمل والشؤون في السعودية؟؟
مانوع العلاقة التي تربط العلمانية بالليبرالية؟
هل تفضل العمل الحكومى ام العمل الحر
يهما أفضل إعطاء البائع أو العامل حسابه كاملا قبل أن يفعل شيئا أم بعد انجاز العمل
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة