الرئيسية > السؤال
السؤال
من هم ابناء ادم علية السلام ................... كلهم ؟
الاسلام | تاريخ 1‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة zohear.
الإجابات
1 من 15
انا وانت والناس اجمع .. !!
(^_^)
1‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بوحجي.
2 من 15
أبناء آدم
[عدل] قابيل وهابيل
قابيل هو أول أبناء آدم.

يروي لنا القرآن الكريم قصة ابنين من أبناء آدم هما هابيل وقابيل. حين وقعت أول جريمة قتل في الأرض. وكانت قصتهما كالتالي.

كانت حواء تلد في البطن الواحد ابنا وبنتا. وفي البطن التالي ابنا وبنتا. فيحل زواج ابن البطن الأول من بنت البطن الثاني.. ويقال أن قابيل كان يريد زوجة هابيل لنفسه.. فأمرهما آدم أن يقدما قربانا، فقدم كل واحد منهما قربانا، فتقبل الله من هابيل ولم يتقبل من قابيل. ذكر القرآن في سورة (المائدة):

[[وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27) لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَإِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ]](28) (المائدة)

لاحظ كيف ينقل إلينا الله كلمات القتيل الشهيد، ويتجاهل تماما كلمات القاتل. عاد القاتل يرفع يده مهددا.. قال القتيل في هدوء:

إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ (29) (المائدة)

انتهى الحوار بينهما وانصرف الشرير وترك الطيب مؤقتا. بعد أيام.. كان الأخ الطيب نائما وسط غابة مشجرة.. فقام إليه أخوه قابيل فقتله. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تقتل نفس ظلما إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها لأنه كان أول من سن القتل". جلس القاتل أمام شقيقه الملقى على الأرض. كان هذا الأخ القتيل أول إنسان يموت على الأرض.. ولم يكن دفن الموتى شيئا قد عرف بعد. وحمل الأخ جثة شقيقه وراح يمشي بها.. ثم رأى القاتل غرابا حيا بجانب جثة غراب ميت. وضع الغراب الحي الغراب الميت على الأرض وساوى أجنحته إلى جواره وبدأ يحفر الأرض بمنقاره ووضعه برفق في القبر وعاد يهيل عليه التراب.. بعدها طار في الجو وهو يصرخ.

اندلع حزن قابيل على أخيه هابيل كالنار فأحرقه الندم. اكتشف أنه وهو الأسوأ والأضعف، قد قتل الأفضل والأقوى. نقص أبناء آدم واحدا. وكسب الشيطان واحدا من أبناء آدم. واهتز جسد القاتل ببكاء عنيف ثم أنشب أظافره في الأرض وراح يحفر قبر شقيقه مثلما فعل الغراب.

قال آدم حين عرف القصة: (هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبينٌ) وحزن حزنا شديدا على خسارته في ولديه. مات أحدهما، وكسب الشيطان الثاني. صلى آدم على ابنه، وعاد إلى حياته على الأرض: إنسانا يعمل ويشقى ليصنع خبزه. ونبيا يعظ أبنائه وأحفاده ويحدثهم عن الله ويدعوهم إليه، ويحكي لهم عن إبليس ويحذرهم منه. ويروي لهم قصته هو نفسه معه، ويقص لهم قصته مع ابنه الذي دفعه لقتل شقيقه.

[عدل] شيث
هو أحد أبناء آدم ورد ذكره في التوراة على أنه أحد الانبياء ولم يرد ذكره في القرآن. يحتاج مصدر

[عدل] بقية نسل آدم
مهلاييل، قيل انه من سلالة شيث اخر أبناء آدم ومهلاليل هو قائد الاقاليم السبعة. هو الذي كون أول جيشا من البشر يحارب بهم مردة وغيلان الجن وطردهم لاطراف الأرض.((المصدر البداية والنهاية لابن كثير))
1‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 15
http://www.ansaralhojah.com/ma3somen/alnboaa/adm.htm
1‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة ريم الفلا.
4 من 15
أبناء آدم

بعد مرور فترة من الوقت حملت وأنجبت من ذلك الحمل ولداً أسمته (( هابيل )) وبنتاً اسمها  (( غارورا )) والذكر كان أجمل من
الأنثى ومرة أخرى أنجبت ولداً وبنتاً وكان اسم الولد  (( قابيل )) ولكن الأنثى كانت أجمل من الذكر في هذه المرة ، وهكذا فقد أنجبا مائة وعشرين ولداً .
الوارد عن أهل بيت النبوة في أمر زواج آدم من حواء ما مضمونه هو ان الله سبحانه وتعالى لما خلق آدم (عليه السلام) من تراب ونفخ فيه من روح وأسجد له ملائكته ، غلب عليه النوم ، ففي حال نومه خلق الله تعالى حواء كما خلق آدم من طين من جنس طينة آدم أو من فاضل طينته ، وجعلها الى جانبه ملتصقة به . فلما أوجد الله فيها الروح أخذت تتحرك فانتبه آدم الى تحركها فنوديت ان تنحّي عنه ، فلما نظر آدم اليها نظر الى خلق حسن يشبه صورته غير أنها أنثى فكلهما فتكلمت بلغته ، فقال لها : من أنت ؟ فقالت : خلق خلقني الله كما ترى . فخاطب آدم ربه وقال : يا رب من هذا الخلق الذي آنسني قربه والنظر إليه ؟ فقال الله تعالى : هذه أمتي حواء أفتحب أن تكون معك فتؤنسك وتحدثك وتأتمر لأمرك ؟
فقال آدم : نعم يا رب ولك بذلك الشكر والحمد ما بقيت .
فقال الله تعالى : اخطبها مني لنفسك فانها أمتي وانها الصالحة للشهوة أيضاً . وقد ألقى الله عليه الشهوة ، فقال : يا رب فإني أخطبها منك لنفسي فما رضاك بذلك ؟ فقال سبحانه وتعالى : رضائي أن تعلمها معالم ديني . فقال آدم لك ذلك علي يا رب ان شئت ذلك . فقال سبحانه وتعالى : لقد شئت وقد زوجتك إياها على ما شرطت عليك فضمها إليك . فقبل آدم بذلك ورضي ثم قال آدم لها : أقبلي إليّ ، فقالت : بل أنت اقبل إليّ فأمر الله عزوجل آدم ان يقوم إليها فقام إليها، ولو لا ذلك لكانت النساء هن يذهبن الى الرجل ويخطبن لأنفسهن ، وهذه قضية زواج آدم وحواء  .
وعندما بلغ أولاد آدم مبلغاً من العمر لم يجدوا من يختارون للزواج ، وهنا صدر الأمر بأن يتزوج أنثى البطن الاحق من ذكر البطن السابق وبالعكس فلا يحلل للأخ أخذ أخته التي ولدت معه من بطن واحدة وبذلك أصبحت أخت قابيل زوجة لهابيل وبالعكس فإن أخت هابيل أصبحت زوجة لقابيل وبذلك صار أولادهم أولاد عمومة . وطلب آدم أولاده وأبلغهم الأمر ، لكن قابيل لم يستجب لهذا الأمر وقال : ان أخت هابيل غير جميلة . فقال آدم : لا مناص لنا إلا أن نتمثل لهذا الأمر وقد أبلغنا الله سبحانه وتعالى بأن الجمال شيء زائل ويجب أن يبقى هذا الأمر متعارفاً لدى الناس لكي يرتبط الناس ويزداد التقارب في هذه الدنيا ولدرء الشك نلجأ الى القرعة لتعلموا ان هناك فرق بين أمر الله سبحانه وتعالى وما تهواه أنفسنا . وأمر آدم أولاده بأن يأتي كل واحد منهم شيئاً عزيزاً من كده يقربه قرباناً ويضعه في مكان مرتفع لنرى أيكما يقبل قربانه فسيحظي بالجميلة من البنات .
وكان هابيل صاحب غنم فأتى بأفضل كباشه ، وكان قابيل فلاحاً فأتى بكمية رديئة من القمح ووضعا قربانهما في مرتفع من الأرض ودعا آدم ربه بأن تنـزل النار وتحرق القربان المقبول كعلامة للقبول ونزلت النار من السماء وأحرقت قربان هابيل ولم تقرب قربان قابيل ، وانما تقبل قربان هابيل لأنه جاء بأفضل كبش عنده بينما قابيل جاء بحنطة رديئة حيث ان الله يعلم كل شيء ولا تخفى عليه الحيل .
وبعد ذلك تزوج هابيل أخت قابيل أما قابيل فقد تزوج أخت هابيل ولكن قابيل كان غير راضٍ من الذي حدث وضمر لهابيل حقداً في قلبه وكانت أول عداوة بين أولاد آدم منشأها النساء والجمال .
قال تعالى في كتابه المجيد :
( وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ * لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ * إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ * فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ * فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ ).
ولكن الوارد عن أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة (عليهم السلام) هو منع زواج الأخوة من اخواتهم وإنكاره أشد الإنكار ، وان سائلاً سأل الإمام الصادق (عليه السلام) وقد أظهر السائل له من ان هذا الخلق كله أصله من الأخوة والأخوات . فقال (عليه السلام) : سبحان الله وتعالى عما يقولون علواً كبيراً ، أيقول من يقول ان الله تعالى جعل صفوة خلقه وأنبيائه من الحرام ولم يكن له من القدرة ما يخلقهم من الحلال ، والله لقد نبئت ان بعض البهائم تنكرت له اخته فنـزى عليها فلما عرفها ونزل عن ظهرها وكشف له عن حقيقة حالها وانها اخته أخرج ذكره ثم قبض عليه بأسنانه حتى انفصل ثم خرّ ميتاً ... .
ثم أخذ يبيبن كيفية بدء النسل من آدم (عليه السلام) وذريته وأنه ولد قابيل فلما أدرك وبلغ أظهر الله تعالى جنية من ولد الجان يقال لها  (( جهانة )) في صورة إنسية  فلما رأها قابيل أحبها فأوحى الله تعالى الى آدم حورية من الجنة واسمها   (( نزلة )) فلما رآها هابيل أحبها فأوحى الله تعالى الى آدم أن يزوجها من هابيل ففعل ذلك ، فكانت (( نزلة )) الحوراء زوجة لهابيل ابن آدم وكانت (( جهانة )) ابنة الجان زوجة لقابيل ابن آدم وكان النسل منهما ....
ويوماً قال قابيل لهابيل : لقد وقع علي الظلم وغداً سيفتخر أولادك على أولادي بأن أبونا تقبل الله قربانه وأبوكم لم يقبل قربانه .
فقال له هابيل : أنا لا دخل لي فيما جرى يا أخي وإذا ما بسطت يدك لي لتقتلني فما أنا بباسط يدي إليك وإذا قتلتني فسوف تكون من الظالمين ، وجزاء الظالمين نار جهنم . ولكن قابيل لم يكترث لكلام هابيل وأخذ وينظر إليه نظرة عداء ويبحث عن طريق الإيقاع به .
ويوماً من الأيام جاء إبليس بحجر وحيّة وألقى الحية على الأرض وأخذ ويضرب رأسها بالحجر بمرأي من قابيل الى أن قتلها ، فتعلم قابيل من إبليس ، واغتنم أول فرصة وانقضّ بالحجر على رأس هابيل ضرباً حتى قتله ، وتملكته الحيرة ولم يدر ماذا يصنع كي يخفي جريمته حتى لا يطّلع آدم علي ذنبه ، وفي الأثناء كان هناك غرابان يقتلان حيث قتل أحدهما الآخر وحفر له حفرة بمنقاره وأخذ يواريه فيها ، وتعلم قابيل من الغراب كيف يحفر حفرة ويدفن فيها أخاه هابيل حيث كان مضطرباً وخائفاً . وتفقد آدم هابيل وسأل عنه من قابيل فأجابه : بأنه لا يدري وهو ليس مسؤولاً عنه ، لكن جبرائيل أخبر آدم بالأمر فقام آدم بطرد قابيل ونفيه وقال له : بما أنك ارتكبت جريمة القتل فسوف لن ترى الراحة والاطمئنان أبداً .
أما آدم وحواء فقد تملكهما الحزن لسنوات طويلة على ولدهما هابيل وقد سلّط الله سبحانه وتعالى أولاد هابيل على قابيل .
وأما قابيل فقد ابتعد عن اخوانه واخواته وبقي يبكي ندماً وحزناً على فعلته . وأخذ إبليس يسلّي قابيل بقوله : ان المشكلة نشأت من أن هابيل كان يعبد النار لذلك تقبلت النار قربانه وأنت إذا أردت أن تستقر بعد هذا فعليك أن تعبد النار ، فخدعه بهذا الكلام وأصبح من عبدة النار وأخذ يدعو من يراه من بني آدم لعبادة النار ومن ذلك الحين بدأت عبادة النار .
لقد جرّب إبليس حيلته الكبرى ورأى ان أفضل طريق لاضلال الناس هو أن يدعوهم لعبادة شيء غير الله واذا ما فعلوا ذلك عندها سيتقبلون كل شيء يعرض عليهم حيث ان الكفر يعتبر أرضية لنشر الفساد .
او الوارد عن أهل بيت العصمة والرسالة (عليهم السلام) ما مضمونه ان الله سبحانه وتعالى أمر آدم (عليه السلام) ان يضع مواريث النبوة والعلم عند هابيل ويعلمه بما أمر الله تعالى به وما نهى عنه ، فلما فعل ذلك وعلم قابيل بما جرى غضب واعترض أباه قائلاً : ألست أنا الأكبر من هابيل وأنا الأحق بهذا الأمر ومن الأحرى أن تقدمني على أخي هابيل ؟ فقال له : يا بني ان الأمر لم يكن بيدي وانه بيد الله وان الله تعالى هو الذي خصه بما فعلت ولم أفعله عن أمري ، فإن لم تصدقني فقربا قرباناً فأيكما تقبل الله تعالى قربانه فهو أولى بافضل واعطاء مواريث النبوة . وكان قبول القربان في ذلك العهد هو ان تنـزل عله النار من المساء فتحرقه . وكان قابيل صاحب زرع فقرب قمحاً رديئاً وكان هابيل فغضب قابيل غضباً شديداً وأتاه إبليس اللعين ووسوس له وقال: لو أتاكما ذرية وأولاداً وكثر نسلكما فلابد ان يفتخر أولاد هابيل على أولادك بقبول قربان أبيهم هابيل وعدم قبول قربانك وبأن الله تعالى قد خص هابيل بمواريث النبوة دونك ، وهذا أمر يسبب القلق والذل لأولادك ولئن قتلته قطعت نسله وأرحت أولادك من هذه المصائب وتحمل هذه الشدائد ولم يجد أبوك من يخصه بالمواريث سواك فتفوز بفضلها ، فسولت له نفسه قتل أخيه فقتله  .
وأما آدم فكان عمره طويل جداً وعندما حضرته الوفاة بعد مرض طال واحداً وعشرين يوماً جمع مجموعة من أولاده وأوصاهم بذكر الله واتباع الطريق المستقيم وخلف بعده ولده شيث ورحل من الدنيا وكان أولاده في ذلك الوقت قد انقسموا الى مجموعتين أكثرهم يعبدون الله سبحانه وتعالى والباقي يعبدون النار ، والذين يعبدون النار كانوا يعتبرون قابيل عالماً وكيّساً ، وكان شيث كلما أسدى النصح لجماعة لجلبهم الى الطريق المستقيم تضلّ جماعة أخرى ويقعون في حبائل الشيطان .
وقد دفن آدم جبل الى قبيس وتوفيت حواء بعد سنة من وفاته ودفنت الى جانبه، وبعد طوفان نوح نقل قبر آدم الى بيت المقدس .
10‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة monya.
5 من 15
انا اعرف 5 فقط وهم شيث و قابيل و هابيل و اقليماء وليوذا
25‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة nada2009.
6 من 15
كلنا أبناء سيدنا آدم عليه السلام
17‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة زهرة الليلك.
7 من 15
كلهم ماعدا زوجته والله أعلم
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة زاد المستفيد.
8 من 15
قابيل وهابيل
والخضر عليه السلام
من ابناء قايبل
وهو الخضرون بن قابيل بن آدم
عليهم السلام
وهو من دفن جثمان جده عملا بوصيتة
وعاش حتى يوم القيامة
واما سام وحام ويافث
آباء البشر  
فهم ابناء نوح
عليه السلام
والله اعلم
عدي بن زيد
11‏/3‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 15
اسرائيل وهو الذي قتل اخوه ومنه ينسب بنو اسرائيل جميعا , ولكنهم حرفوا هذا و نسبوا انفسهم الى يعقوب عليه السلام و قالوا ان اسرائيل هو يعقوب زوراً و بهتاناً

وهم على اباهم اشر خلق الله على الارض من بدايه امر اسرائيل الى يومنا هذا

ينسب اليهود الى يعقوب و الاسباط ولكن الماسونيون هم ابناء اسرائيل اول قاتل على وجه الارض و هم اول المكذبين للأنبياء وهم اول من كفروا بعد ان رأوا المعجزات مع موسى عليه السلام

وهم دائما ما يتباهون بأموالهم و نفوذهم على الانبياء والى اليوم تجد الماسونيون وباقي بنو اسرائيل يتباهون بأموالهم و نفوذهم لا سيما في امريكا واوربا

يحبون المال حباً جماً و يطمحون الى ملك البلاد والعباد في هذا العالم


هذا والله اعلى واعلم
31‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة Ashes to Ashes.
10 من 15
انا اعتقد انه لا يمكن ان يسمح الله تعالى بان يتزوج الاخ اخته
هل يقبله اي عاقل لهزا الامر
ومع العلم ان الله قادر ان يخلق الف ادم والف حواء
لما يلجى الى هزا المحرم
انا اعتقد انه اتى بمخلوقة من الجان وزوجها لقابيل واتى بمخلوقة من الجنة وزوجها لهابيل لزلك نجد ان هناك نوعان من الرجال ونوعان من النساء فمن الرجال من هم اهل الرشاد والصلاح لانهم من طيبة ومن نسل هابيل وان وكزلك الامر بالنسبة الى النساء بينما الرجال والنساء السيئين هم من نسل قابيل وزوجته
والله اعلم
22‏/12‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
11 من 15
ملاحظة يا إخوان كيف الله يشرع الزنا في نسل البشر ثم يحرمة؟؟؟؟؟؟
كيف تكاثر اولاد آدم علية السلام ..وكيف تزوجوا ومن هُنَ زوجاتهم ؟؟ الجزء 1 علي حسن الشيخ حبيب- استراليا
2010-06-07 02:00:00

لم يتعرض القرآن الكريم لكيفية تكاثر ذرية آدام (ع) بشكل تفصيلي ، وهل أن أولاد آدم تزوجوا من بعضهم البعض؟؟؟، أم أنهم تزوجوا من حوريات؟؟؟، أو من جن؟؟؟، وماهي كيفية تكاثرهم؟؟؟ مما اثارة الكثير من الاحتمالات

التي برزت لتبرير تناسلهم والتي منها :-

الاحتمال الاول: أن يكون التناسل والتكاثر نتيجة نكاح الولد لأمه!!!...

الاحتمال الثاني: أن يكون التناسل والتكاثر نتيجة نكاح الأخ من أخته!!!...

الاحتمال الثالث: أن يكون التناسل والتكاثر من خلال تزويج كل ذكر وأنثى بحوري او حوراء انزلت من الجنة ...

الا انه الاحتمال الاول باطل بالضرورة، لأنه من الأمور المستقبحة بالفطرة عند الحيوان، فضلاً عن الإنسان.

وعليه يدور الأمر بين الاحتمالين الثاني والثالث، وقد وقع الخلاف بين أعلامنا في تحديد أيهما ، فالسيد عبد الاعلى السبزواري(قده)، بنى على أن التكاثر والتناسل كانت طريقته ما جاء في الاحتمال الثالث، وقد دعاه إلى ذلك بطلان الاحتمال الثاني بنظره، ويستطرد رحمة الله ان الأمور القبيحة أصول ثابتة لا يتدخل فيها الزمان ولا المكان، فيحدثا فيها تغيراً، فالسرقة مثلاً، أو شرب الخمر، وما شابه أمران من الأمور القبيحة التي لا يتصور أن يأتي زمان أو يوجد مكان يحكم بحسنهما، وكذا نكاح الأخت فهو من الأمور القبيحة التي لا يتصور أن يأتي زمان أو يوجد مكان يحكم فيه بجواز نكاح الأخت. وببطلان هذا الاحتمال الثاني، يتعين عندها الاحتمال الثالث وفقاً للقسمة المنطقية ، ثم أشار إلى أن التجسد الروحاني لا ينحصر في خصوص الإناث، بحيث يكون المتجسد هن الإناث للذكور، بل يشمل تجسد الذكور أيضاً للإناث ..

وقد ساق سماحته رحمة الله ما جاء في النصوص الشريفة:-

عن أبي بكر الحضرمي عن أبي جعفر الباقر(ع) قال: إن آدم ولد له أربعة ذكور، فأهبط الله إليهم أربعاً من الحور العين، فزوج كل واحد منهم فتوالدوا، ثم إن الله رفعهن وزوج هؤلاء الأربعة أربعاً من الجن، فصار النسل فيهم، فما كان من حلم فمن آدم(ع)، وما كان من جمال فمن قبل حور العين، وما كان من قبح وسوء خلق من الجن...
ومنها: ((ما رواه زرارة عن أبي عبد الله(ع): كيف بدأ النسل من ذرية آدم؟ قال: عندنا أناس يقولون إن الله تبارك وتعالى أوحى إلى آدم(ع) أن يزوج بناته من بنيه، وأن هذا الخلق كلهم أصله من الأخوة والأخوات، قال أبو عبد الله(ع): سبحان الله تعالى عن ذلك علواً كبيراً، من يقول هذا؟ إن الله عز وجل جعل أصل صفوة خلقه وأحبائه وأنبيائه ورسله والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات من حرام، ولم يكن له من القدرة ما يخلقهم من الحلال!!وقد أخذ ميثاقهم على الحلال والطهر الطاهر الطيب، والله لقد نبئت أن بعض البهائم تنكرت له أخته، فلما نزا عليها ونزل كشف له عنها وعلم أنها أخته أخرج غرموله، ثم قبض عليه بأسنانه ثم قلعه ثم خرّ ميتا))

اما ماذهب اليه السيد العلامة الطباطبائي (قده) هو الاحتمال الثاني، ومن خلال قوله تعالى:- (وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءً) لأن المستفاد من الآيات الشريفة أن النسل الموجود من الإنسان إنما ينـتهي إلى آدم وزوجته، من غير أن يشاركهما في ذلك غيرهما من ذكر أو أنثى، ولم يذكر القرآن للبث إلا إياهما، ولو كان لغيرهما شركة في ذلك لقال: وبث منهما ومن غيرهما، أو ذكر ذلك بما يناسبه من اللفظ، ومن المعلوم أن انحصار مبدأ النسل في آدم وزوجته يقضي بازدواج بينهما .

وأما الإشكال بأن زواج الإخوان بعضهم ببعض محرم في الإسلام، وكذا في الشرائع السابقة ، فإنما هو حكم تشريعي يتبع المصالح والمفاسد، وليس حكماً تكوينياً لا يقبل التغير، وزمامه بيد الله سبحانه يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد فمن الجائز أن يبيحه يوماً لاستدعاء الضرورة ، ثم يحرمه بعد ذلك لارتفاع الحاجة....
اما ما ذهب الية ابن كثيرفي تفسيرة الكبير حول هذه المسألة:-
إن الله تعالى شرع لآدم عليه السلام أن يزوج بناته من بنيه لضرورة الحال وقال ان آدم علية السلام كان يولد له في كل بطن ذكر وأنثى فكان يزوج أنثى هذا البطن لذكر البطن الآخر، قال السدي فيما ذكر عن أبي مالك وعن أبي صالح عن ابن عباس وعن مرة عن ابن مسعود وعن ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه واله وسلم أنه كان لا يولد لآدم مولود إلا ومعه جارية فكان يزوج غلام هذا البطن جارية هذا البطن الآخر ويزوج جارية هذا البطن غلام هذا البطن الآخر( تفسير ابن كثير سورة المائدة)

اما ما ذهب اليه البعض الى تزويج ابناء او بنات آدم من الجن؟؟

فأن المعروف ان عالم الجن يختلف بطبعه وخصائصه عن عالم الإنس ، ومن ثم كان لكل منهما عالمه الخاص به وقوانينه التي تحكمه ،وأن التجانس بينهما أمر مستبعد ، لكنه ليس بمستحيل عقلا أو واقعا، والظاهر أن التناكح بين الجن والإنس بالرغم مما بينهما من الاختلاف ، أمر ممكن عقلا ، وقد اختلف العلماء في هذه المسألة ، فمنهم من رأى إمكانية ذلك ، ومنهم من رأى المنع ، والراجح إمكانية حدوث ذلك في نطاق محدود ، بل هو نادر الحدوث...

اما ما ذهب اليه ابن تيمية : ( وقد يتناكح الإنس والجن ، وهذا كثير معروف ، وقد ذكر العلماء ذلك وتكلموا عنه ، وكره أكثر العلماء مناكحة الجن ) ( مجموع الفتاوى - 19 / 39 )

اما ماذهب الية الطبري في تفسيره معقبا على قوله تعالى : ( فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ ) ( سورة الرحمن – الآية 56 ) وعني بالطمث هنا أنه لم يجامعهن إنس قبلهم ولا جان ( جامع البيان في تأويل القرآن - 27 / 87 )

وذكر الطبري روايات على ذلك فقال في تفسير قوله تعالى : ( لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ ) حيث يقول : لم يدمهن إنس ولا جان ، تدل على إمكان وقوع النكاح بين الجن والإنس وفيها : فإن قال قائل : وهل يجامع النساء الجن ؟ فيقال : لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان ) ( جامع البيان في تأويل القرآن - 27 / 87 ، 88 )

اما الفخر الرازي فقد ذكر في تفسيره :( ان الجن لهم أولاد وذريات ، وإنما الخلاف في أنهم : هل يواقعون الإنس أم لا ؟ والمشهور أنهم يواقعون ، وإلا لما كان في الجنة أحساب ولا أنساب ، فكان مواقعة الإنس إياهن كمواقعة الجن من حيث الإشارة إلى نفيها ) ( التفسير الكبير – 29 / 130 ) ..

وينقل العياشي في تفسيرة عن الامام الصادق عليه السلام (( قال ان آدم ولد له أربعة ذكور فاهبط الله إليه أربعة من الحور فزوج كل واحد منهم واحدة فتوالدوا ثم ان الله رفعهن وزوج هؤلاء الأربعة أربعة من الجن فصار النسل فيهم، فما كان من حلم فمن آدم وما كان من جمال فمن قبل الحور العين وما كان من قبح أو سوء خلق فمن الجن)) .

وفي الاحتجاج عن السجاد عليه السلام يقول ان رجلا من قريش سالة فاجاب عليه السلام لما تاب الله على آدم واقع حواء ولم يكن غشيها منذ خلق وخلقت، إلا في الأرض وذلك بعدما تاب الله عليه قال وكان يعظم البيت وما حوله فكان إذا أراد أن يغشى حواء خرج من الحرم وأخرجها معه فإذا جاء الحرم غشيها في الحل ثم يغتسلان اعظاما منه للحرم، ثم يرجع الى فناء البيت قال فولد لآدم من حواء عشرون ذكرا وعشرون انثى يولد له في كل بطن ذكر وأنثى فأول بطن ولدت حواء هابيل ومعه جارية يقال لها اقليما، قال وولدت في البطن الثاني قابيل ومعه جارية يقال لها لوزاء ،وكانت لوزاء أجمل بنات آدم قال فلما أدركوا خاف عليهم آدم الفتنة فدعاهم إليه، وقال اريد أن انكحك يا هابيل لوزاء وأنكحك يا قابيل اقليما قال قابيل ما أرضى بهذا أتنكحني اخت هابيل القبيحة وتنكح هابيل اختي الجميلة؟؟؟

قال فأنا أقرع بينكما فإن خرج سهمك يا قابيل على لوزاء أو خرج سهمك يا هابيل على اقليما، زوجت كل واحدة منكما التي خرج سهمه عليها قال فرضيا بذلك فاقرعا قال فخرج سهم قابيل على اقليما اخت هابيل وخرج سهم هابيل على لوزاء اخت قابيل قال فزوجهما على ما خرج لهما من عند الله قال ثم حرم الله تعالى نكاح الاخوات بعد ذلك..

ثم قال: ان آدم ولد له سبعون بطنا في كل بطن غلام وجارية إلى أن قتل هابيل فلما قتل هابيل جزع آدم على هابيل جزعا قطعه عن اتيان النساء فبقي لا يستطيع أن يغشى حواء خمسمائة عام ثم تجلى ما به من الجزع فغشي حواء فوهب الله له شيثا وحده وليس معه ثان واسم شيث هبة الله وهو أول وصي أوصى إليه من الآدميين في الأرض.

ثم ولد له من بعد شيث يافث ليس معه ثان فلما جرى به القلم من تحريم ما حرم الله عز وجل من الاخوات ،فأمر الله عز وجل آدم أن يزوجها من شيث فزوجها منه ثم أنزل بعد العصر من الغد حوراء من الجنة اسمها منزلة، فأمر الله عز وجل آدم أن يزوجها من يافث فزوجها منه فولد لشيث غلام وولد ليافث جارية فأمر الله تعالى آدم حين أدركا أن يزوج ابنة يافث من ابن شيث ففعل وولد الصفوة من النبيين والمرسلين من نسلهما ومعاذ الله أن يكون ذلك على ما قالوا من أمرتزويج الاخوة بالاخوات..الوضوع منقول لبرائته الذمة

المصادر :-

1-تفسير الرحمن السيد عبد الاعلى السبزواري .

2-تفسير الميزان للسيد الطبطبائي .

3-( التفسير الكبير للفخر الرازي – 29 / 130 ) .

4- تفسير العياشي

5- جامع البيان في تأويل القرآن - 27 / 87 ، 88.

6- مجموع الفتاوى لابن تيمية - 19 / 39
7‏/4‏/2013 تم النشر بواسطة عاشق الأبرار.
12 من 15
يا زاهر ابناء ادم
 هم اهل بابل الاراميين فقط   ..اما الباقي من سلالات قبل ادم  .

  ونسلهم معروف ومكتوب...اما باقي الامم  ليسوا من ابناء ادم  .

  ادم المقصود ابو نوح  ..وليس ادم ابو البشريه  .

اما ابو العرب  هو سام  وقد يكون هو نفسه ملكي صادق  للاستزاده   ادخل لسجل المعدل ...
22‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة ارض العرب.
13 من 15
بعد مرور فترة من الوقت حملت وأنجبت من ذلك الحمل ولداً أسمته (( هابيل )) وبنتاً اسمها  (( غارورا )) والذكر كان أجمل من
الأنثى ومرة أخرى أنجبت ولداً وبنتاً وكان اسم الولد  (( قابيل )) ولكن الأنثى كانت أجمل من الذكر في هذه المرة ، وهكذا فقد أنجبا مائة وعشرين ولداً .
الوارد عن أهل بيت النبوة في أمر زواج آدم من حواء ما مضمونه هو ان الله سبحانه وتعالى لما خلق آدم (عليه السلام) من تراب ونفخ فيه من روح وأسجد له ملائكته ، غلب عليه النوم ، ففي حال نومه خلق الله تعالى حواء كما خلق آدم من طين من جنس طينة آدم أو من فاضل طينته ، وجعلها الى جانبه ملتصقة به . فلما أوجد الله فيها الروح أخذت تتحرك فانتبه آدم الى تحركها فنوديت ان تنحّي عنه ، فلما نظر آدم اليها نظر الى خلق حسن يشبه صورته غير أنها أنثى فكلهما فتكلمت بلغته ، فقال لها : من أنت ؟ فقالت : خلق خلقني الله كما ترى . فخاطب آدم ربه وقال : يا رب من هذا الخلق الذي آنسني قربه والنظر إليه ؟ فقال الله تعالى : هذه أمتي حواء أفتحب أن تكون معك فتؤنسك وتحدثك وتأتمر لأمرك ؟
فقال آدم : نعم يا رب ولك بذلك الشكر والحمد ما بقيت .
فقال الله تعالى : اخطبها مني لنفسك فانها أمتي وانها الصالحة للشهوة أيضاً . وقد ألقى الله عليه الشهوة ، فقال : يا رب فإني أخطبها منك لنفسي فما رضاك بذلك ؟ فقال سبحانه وتعالى : رضائي أن تعلمها معالم ديني . فقال آدم لك ذلك علي يا رب ان شئت ذلك . فقال سبحانه وتعالى : لقد شئت وقد زوجتك إياها على ما شرطت عليك فضمها إليك . فقبل آدم بذلك ورضي ثم قال آدم لها : أقبلي إليّ ، فقالت : بل أنت اقبل إليّ فأمر الله عزوجل آدم ان يقوم إليها فقام إليها، ولو لا ذلك لكانت النساء هن يذهبن الى الرجل ويخطبن لأنفسهن ، وهذه قضية زواج آدم وحواء  .
وعندما بلغ أولاد آدم مبلغاً من العمر لم يجدوا من يختارون للزواج ، وهنا صدر الأمر بأن يتزوج أنثى البطن الاحق من ذكر البطن السابق وبالعكس فلا يحلل للأخ أخذ أخته التي ولدت معه من بطن واحدة وبذلك أصبحت أخت قابيل زوجة لهابيل وبالعكس فإن أخت هابيل أصبحت زوجة لقابيل وبذلك صار أولادهم أولاد عمومة . وطلب آدم أولاده وأبلغهم الأمر ، لكن قابيل لم يستجب لهذا الأمر وقال : ان أخت هابيل غير جميلة . فقال آدم : لا مناص لنا إلا أن نتمثل لهذا الأمر وقد أبلغنا الله سبحانه وتعالى بأن الجمال شيء زائل ويجب أن يبقى هذا الأمر متعارفاً لدى الناس لكي يرتبط الناس ويزداد التقارب في هذه الدنيا ولدرء الشك نلجأ الى القرعة لتعلموا ان هناك فرق بين أمر الله سبحانه وتعالى وما تهواه أنفسنا . وأمر آدم أولاده بأن يأتي كل واحد منهم شيئاً عزيزاً من كده يقربه قرباناً ويضعه في مكان مرتفع لنرى أيكما يقبل قربانه فسيحظي بالجميلة من البنات .
وكان هابيل صاحب غنم فأتى بأفضل كباشه ، وكان قابيل فلاحاً فأتى بكمية رديئة من القمح ووضعا قربانهما في مرتفع من الأرض ودعا آدم ربه بأن تنـزل النار وتحرق القربان المقبول كعلامة للقبول ونزلت النار من السماء وأحرقت قربان هابيل ولم تقرب قربان قابيل ، وانما تقبل قربان هابيل لأنه جاء بأفضل كبش عنده بينما قابيل جاء بحنطة رديئة حيث ان الله يعلم كل شيء ولا تخفى عليه الحيل .
وبعد ذلك تزوج هابيل أخت قابيل أما قابيل فقد تزوج أخت هابيل ولكن قابيل كان غير راضٍ من الذي حدث وضمر لهابيل حقداً في قلبه وكانت أول عداوة بين أولاد آدم منشأها النساء والجمال .
قال تعالى في كتابه المجيد :
( وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ * لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ * إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ * فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ * فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ ).
ولكن الوارد عن أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة (عليهم السلام) هو منع زواج الأخوة من اخواتهم وإنكاره أشد الإنكار ، وان سائلاً سأل الإمام الصادق (عليه السلام) وقد أظهر السائل له من ان هذا الخلق كله أصله من الأخوة والأخوات . فقال (عليه السلام) : سبحان الله وتعالى عما يقولون علواً كبيراً ، أيقول من يقول ان الله تعالى جعل صفوة خلقه وأنبيائه من الحرام ولم يكن له من القدرة ما يخلقهم من الحلال ، والله لقد نبئت ان بعض البهائم تنكرت له اخته فنـزى عليها فلما عرفها ونزل عن ظهرها وكشف له عن حقيقة حالها وانها اخته أخرج ذكره ثم قبض عليه بأسنانه حتى انفصل ثم خرّ ميتاً ... .
ثم أخذ يبيبن كيفية بدء النسل من آدم (عليه السلام) وذريته وأنه ولد قابيل فلما أدرك وبلغ أظهر الله تعالى جنية من ولد الجان يقال لها  (( جهانة )) في صورة إنسية  فلما رأها قابيل أحبها فأوحى الله تعالى الى آدم حورية من الجنة واسمها   (( نزلة )) فلما رآها هابيل أحبها فأوحى الله تعالى الى آدم أن يزوجها من هابيل ففعل ذلك ، فكانت (( نزلة )) الحوراء زوجة لهابيل ابن آدم وكانت (( جهانة )) ابنة الجان زوجة لقابيل ابن آدم وكان النسل منهما ....
ويوماً قال قابيل لهابيل : لقد وقع علي الظلم وغداً سيفتخر أولادك على أولادي بأن أبونا تقبل الله قربانه وأبوكم لم يقبل قربانه .
فقال له هابيل : أنا لا دخل لي فيما جرى يا أخي وإذا ما بسطت يدك لي لتقتلني فما أنا بباسط يدي إليك وإذا قتلتني فسوف تكون من الظالمين ، وجزاء الظالمين نار جهنم . ولكن قابيل لم يكترث لكلام هابيل وأخذ وينظر إليه نظرة عداء ويبحث عن طريق الإيقاع به .
ويوماً من الأيام جاء إبليس بحجر وحيّة وألقى الحية على الأرض وأخذ ويضرب رأسها بالحجر بمرأي من قابيل الى أن قتلها ، فتعلم قابيل من إبليس ، واغتنم أول فرصة وانقضّ بالحجر على رأس هابيل ضرباً حتى قتله ، وتملكته الحيرة ولم يدر ماذا يصنع كي يخفي جريمته حتى لا يطّلع آدم علي ذنبه ، وفي الأثناء كان هناك غرابان يقتلان حيث قتل أحدهما الآخر وحفر له حفرة بمنقاره وأخذ يواريه فيها ، وتعلم قابيل من الغراب كيف يحفر حفرة ويدفن فيها أخاه هابيل حيث كان مضطرباً وخائفاً . وتفقد آدم هابيل وسأل عنه من قابيل فأجابه : بأنه لا يدري وهو ليس مسؤولاً عنه ، لكن جبرائيل أخبر آدم بالأمر فقام آدم بطرد قابيل ونفيه وقال له : بما أنك ارتكبت جريمة القتل فسوف لن ترى الراحة والاطمئنان أبداً .
أما آدم وحواء فقد تملكهما الحزن لسنوات طويلة على ولدهما هابيل وقد سلّط الله سبحانه وتعالى أولاد هابيل على قابيل .
وأما قابيل فقد ابتعد عن اخوانه واخواته وبقي يبكي ندماً وحزناً على فعلته . وأخذ إبليس يسلّي قابيل بقوله : ان المشكلة نشأت من أن هابيل كان يعبد النار لذلك تقبلت النار قربانه وأنت إذا أردت أن تستقر بعد هذا فعليك أن تعبد النار ، فخدعه بهذا الكلام وأصبح من عبدة النار وأخذ يدعو من يراه من بني آدم لعبادة النار ومن ذلك الحين بدأت عبادة النار .
لقد جرّب إبليس حيلته الكبرى ورأى ان أفضل طريق لاضلال الناس هو أن يدعوهم لعبادة شيء غير الله واذا ما فعلوا ذلك عندها سيتقبلون كل شيء يعرض عليهم حيث ان الكفر يعتبر أرضية لنشر الفساد .
او الوارد عن أهل بيت العصمة والرسالة (عليهم السلام) ما مضمونه ان الله سبحانه وتعالى أمر آدم (عليه السلام) ان يضع مواريث النبوة والعلم عند هابيل ويعلمه بما أمر الله تعالى به وما نهى عنه ، فلما فعل ذلك وعلم قابيل بما جرى غضب واعترض أباه قائلاً : ألست أنا الأكبر من هابيل وأنا الأحق بهذا الأمر ومن الأحرى أن تقدمني على أخي هابيل ؟ فقال له : يا بني ان الأمر لم يكن بيدي وانه بيد الله وان الله تعالى هو الذي خصه بما فعلت ولم أفعله عن أمري ، فإن لم تصدقني فقربا قرباناً فأيكما تقبل الله تعالى قربانه فهو أولى بافضل واعطاء مواريث النبوة . وكان قبول القربان في ذلك العهد هو ان تنـزل عله النار من المساء فتحرقه . وكان قابيل صاحب زرع فقرب قمحاً رديئاً وكان هابيل فغضب قابيل غضباً شديداً وأتاه إبليس اللعين ووسوس له وقال: لو أتاكما ذرية وأولاداً وكثر نسلكما فلابد ان يفتخر أولاد هابيل على أولادك بقبول قربان أبيهم هابيل وعدم قبول قربانك وبأن الله تعالى قد خص هابيل بمواريث النبوة دونك ، وهذا أمر يسبب القلق والذل لأولادك ولئن قتلته قطعت نسله وأرحت أولادك من هذه المصائب وتحمل هذه الشدائد ولم يجد أبوك من يخصه بالمواريث سواك فتفوز بفضلها ، فسولت له نفسه قتل أخيه فقتله  .
وأما آدم فكان عمره طويل جداً وعندما حضرته الوفاة بعد مرض طال واحداً وعشرين يوماً جمع مجموعة من أولاده وأوصاهم بذكر الله واتباع الطريق المستقيم وخلف بعده ولده شيث ورحل من الدنيا وكان أولاده في ذلك الوقت قد انقسموا الى مجموعتين أكثرهم يعبدون الله سبحانه وتعالى والباقي يعبدون النار ، والذين يعبدون النار كانوا يعتبرون قابيل عالماً وكيّساً ، وكان شيث كلما أسدى النصح لجماعة لجلبهم الى الطريق المستقيم تضلّ جماعة أخرى ويقعون في حبائل الشيطان .
وقد دفن آدم جبل الى قبيس وتوفيت حواء بعد سنة من وفاته ودفنت الى جانبه، وبعد طوفان نوح نقل قبر آدم الى بيت المقدس .
9‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة אסראא esraa.
14 من 15
بسم الله الرحمن الرحيم وسلام على عباده اللذين أصطفى... وبعد
فإنه في الحقيقه لا يوجد لادم أبناء بإسماء قابيل وهابيل البته ولم يقتل أحد من عيال أدم أخاه وما ذالك إلا من نسج الخيال الديني ولا صحة له في الواقع فقصة أبونا أدم عليه السلام وذريته مختلفه كليا عما في الكتب الدينيه جميعا ولا مجال لسردها في هذه العجاله.
والسلام .... ختام
7‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
15 من 15
اول ابدء من البدايه نظرا لكثره الاجابات الخاطئه

مما خلق سيدنا و ابونا ادم ؟

خلقه الله من تراب امر الله الملائكه ان ياخذوا سبع قبضات من تراب الارض
والارض بها تراب اصفر و ابيض واحمر واسود واسمر وغيرها من التدريجات واللوان الناس التى نجدها ثم وضع عليه ماء فاصبح طين ثم جف فاصبح صلصال

مما خلقت امنا حواء ؟

خلقها الله من سيدنا ادم  قال تعالى"" ياأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء "

الايه تجيب عن كل الاسئله كلنا من "نفس واحده" سيدنا ادم و "خلق منها زوجها " امنا حواء "وبث منهما" اى اخرج  منهما <سيدنا ادم و امنا حواء>  "رجالا كثيرا ونساء" هم نحن جميعا

كيف تكاثر النسل ؟
كانت امنا حواء تلد فى كل بطن او حمل لها ذكر وانثا يكونا اخوه لانهم من نفس نوع التراب اى نفترض انه اللون الابيض .اذا الاثنين البيض اخوه

وفى كل مره لون مختلف .يخلق الله ما يشاء

لدينا سبع اللوان اذا لدينا سبع ذكور وسبع اناث

ثم فرض الله عليهم الزواج ليعمروا الارض

وهنا حدث مشكله عنصريه .اذ كان على الابيض ان يتزوج سوداء  اى قابيل يتزوج اخت هابيل . واخته(قابيل) بيضاء مثله لماذا لا يتزوجها فراى انه اوله بها لو كان تزوجها لكان تزوج اخته وهم لم يكونوا يعلموا شيئا عن عدم جواز او حرمانية
زواج الاخواه من بعضهما البعض .ولكن الله حرم عليهم ذلك اذ لم يتقبل كربانه
قال تعالى"وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ"

اما ابنائه
قابيل وتوأمته إقليما    لا اعلم صحه اسم توأمته لانها اسرائيلات
هابيل وتوأمته لبودا    لا اعلم صحه اسم توأمته  لانها اسرائيلات
وايضا سيدنا شيث اول نبى بعد سيدنا ادم

اما عددهما كما ذكرت 14

اريد ان اقول لا يوجد صحه لزواج من حوريات او جن كل هذا تخريف
لاننا بشر او بنى ادممين ولسنا بنى جن و تم ايضاح كيفيه التكاثر بالمنطق والايه  دليل علمى قاطع لكل مسلم
17‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة master alex (master alex).
قد يهمك أيضًا
هل الناس كلهم تعترف ان ادم ابوالبشرية
من هو أبو البشر ؟
كم ابناء كان لادم وحواء مع ذكر اسمائهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ماذا قال العفريت عنا نحن احفاد ادم؟
كيف كان شكل ادم عليه السلام
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة