الرئيسية > السؤال
السؤال
لماذا الجماع خطر علي الحامل في اول ثلاثة اشهر ؟
و ما الذي يجب علي زوجها في هذه الفترة     !!!!!!!!!

اليس له حقوق ؟
فترة الحمل | الصحة 21‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة الحاج إبراهيم (Moslem Masry).
الإجابات
1 من 3
اقرأ هذا المقال قد يفيدك .." منقول"


ظهرت ضوابط مختلفة للعلاقات الجنسية في أثناء الحمل. فبعض الأطباء كان ينصح بتجنب الجماع خلال الموعدين اللذين كان ينتظر فيهما حدوث الحيضين المنقطعين :
الثاني والثالث إذ أن ذلك يعرض الحامل للاجهاض. وهناك رأي آخر يرى ضرورة تجنب الجماع في الشهر الأخير من الحمل حتى لا تتعرض الزوجة لخطر العدوى وهي على وشك الولادة ويفضل البعض تجنبه في الأشهر الثلاثة الأولى خاصة إذا كانت الزوجة قد سبق لها حدوث الإجهاض.

أما المتفق عليه في الوقت الحالي أنه لا ضرر على الإطلاق من حدوث الاتصال الجنسي في أثناء الحمل سواء في بدايته أو في منتصفه أو في أواخره. فلم يثبت للأطباء صحة الأضرار السابقة.

لكن يجب أن يتوقف الجماع في حالة تعرض الحامل لبعض المتاعب مثل وجود ألم أو نزيف مهبلي أو في حالة تسرب مفرزات غزيرة للخارج.

ويشعر بعض الرجال بقلة الرغبة الجنسية تجاه زوجته الحامل نظراً للعديد من الأسباب النفسية كالخوف من التسبب في ضرر الأم أو الجنين، وكذلك يستقبح البعض ممارسة الجنس مع امرأة حامل. ونظراً لحدوث تغيرات في الصفات الجسمانية مثل كلف الحمل والسمنة وتورم الساقين، قد لا يشعر الزوج بأي انجذاب نحو زوجته. وعلى العكس من ذلك تماماً، يشعر بعض الأزواج برغبة جنسية شديدة تجاه زوجته الحامل.

وللأمانة المجردة، ودون الرغبة في إثارة المخاوف، تكون فترة الحمل بالنسبة للمرأة فترة معانات حقيقية. فالمرأة في الثلث الأول من الحمل تعاني من الغثيان و القيء واحتمالات نزول دم يهدد الحمل وقد يمنعها من الحركة طيلة الأشهر التسعة للحمل.

ويكون الجماع في أغلب الأحيان غير ممتع للمرأة حيث يزداد احتقان الثدي - خاصة الحلمة – ويكون ذلك الاحتقان أكثر عند من تحمل للمرة الأولى كما تقل إفرازات المهبل مما يجعل الإيلاج مؤلماً مع احتمال تقلص عضلات المهبل لخوف المرأة من أن يصيب قضيب الزوج جنينها بسوء. ويؤدي عدم الوصول بالشهوة إلى الذروة إلى حدوث احتقان بالحوض تنتج عنه آلام شديدة.

أما حدوث جماع في الثلث الأخير من الحمل، فيعني عند الوصول إلى الذروة حدوث انقباضات في الرحم قد تؤدي إلى خروج الجنين من رحم أمه قبل اكتمال نموه في السيدات اللائي يعانين من ضعف عنق الرحم. وبالإضافة إلى ذلك، فإن السائل المنوي به مادة تفرزها البروستات والحويصلة المنوية تسمى البروستاجلاندين Prostaglandin والتي تسبب بطبيعتها انقباضاً في الرحم.

ولذلك ننصح الأزواج بالرفق بزوجاتهم أثناء فترة الحمل، وأن يتركوا لهن الحرية التامة بل وحق المبادأة في طلب متعة الفراش، نظراً لما يتعرضن له من ضغوط جسمانية بسبب الحمل ومن ضغوط نفسية بسبب حرصهن على إرضاء أزواجهن وعدم حرمانهم من هذه المتعة ولو على حساب أنفسهن.
وهناك وضعيات معينه يجب ان يتقيد بها الزوجين عند العلاقة ..


بعض النساء الحوامل يسألن هل بأمكانهم ممارسه الجنس اثناء الحمل دون مخاوف ؟؟

الحمد لله ان العلاقة الزوجية أثناء الحمل هى من الأمور الطبيعية ولا تمثل خطورة على الأم أو الجنين. وتتأثر تلك العلاقة أثناء الحمل باختلاف شهور الحمل، الحالة الصحية والمزاجية للأم، وأيضاً ما إذا كان هناك مضاعفات أو خوف من حدوث مضاعفات أثناء الحمل.
ففى الشهور الثلاث الأولى للحمل، تعانى الأم من الغثيان والخمول والإعياء وغالباً ما تكون عازفة عن تلك العلاقة الحميمة مع الزوج.

فى بعض الأحيان يكون الحمل عُرضة للإجهاض فى الشهور الأولى سواء لوجود تاريخ مرضى سابق مماثل أو لحدوث بعض الأمراض المنذرة للإجهاض فى الحمل الحالى، ففى هذه الحالة لا ينصح مطلقاً بالعلاقة الحميمة بين الزوجين حتى تمر الشهور الأولى بسلام. كذلك فى حالة حدوث انقباضات فى الرحم أو نزيف بسيط فى الشهور الأولى من الحمل، لا ينصح بأى علاقة حميمة مع الزوج مطلقاً أثناء هذا الحمل.

بعد مرور الشهور الثلاث الأولى للحمل وانتهاء فترة الوحام والغثيان تتحسن حالة الأم الطبية والمزاجية، ومع ارتفاع هرمونات الحمل فى الدم يصبح المهبل أكثر احتقاناً ولزوجة مما يزيد عند الأم الرغبة فى العلاقة الحميمة. ولذا تكون تلك العلاقة أكثر سهولة أثناء الشهور الثلاث الثانية من الحمل.

أما فى الشهور الثلاث الأخيرة من الحمل فإذا كان هناك تاريخ طبى لولادة مبكرة سابقة، فيمنع الجماع نهائياً، فيما عادا هذا يصح الجماع بعد الأخذ ببعض الأحتياطات اللازمة:


* يفضل استعمال العازل الطبى: حيث أن السائل المنوى يحتوى على مواد من شأنها حث الرحم على الانقباض وعنق الرحم على التمدد
21‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة أشكو لمن؟.
2 من 3
يااخى مفيش اى نظريات او دراسات قالت كدا...... جامعها بس بالهدوء ودون عنف وحاول تقلل مرات الجماع عن الاول ....... وع حسب حالتها الفسيولوجية ... والدكتور على دراية منى ومنك
21‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة بوبا الدسوقى.
3 من 3
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
العلاج الذي أقدمه هو عبارة عن مرهم (ذهن) مستخلص من الأعشاب البرية الصحراوية الناذرة، يبدأ ظهور مفعوله بعد الربع ساعة الأولى من أول استعمال، من غير ألم ولا ضرر ولا آثار جانبية، يمكنك التوقف عن العلاج في أي وقت رأيت فيه أنك وصلت للحجم الذي تريد وقد يكون ذلك بين أسبوع وأسبوعين حسب ما تحتاج، وفي كل يوم زيادة تراها بعينك بعد ربع ساعة من الإستعمال، والزيادة في الحجم ليست ظرفية بمعنى أن القضيب لا يرجع لحاله التي كان عليها قبل الإستعمال فهو دائم مدى الحياة وزيادة على تضخيم القضيب فالعلاج يجعل القضيب ينتصب بشدة وقوة بالغة كأنه صار من حديد.
المرجو تزويدي بمعلومات كالبلد و الوزن والطول والعمر والحالة الصحية وهل تعاني من مرض عضوي بالقضيب أو سبق لك أن أجريت عليه عملية جراحية أو على المسالك البولية أو البروستات وكل ماتظن أنه قد يفيد في تحضير أنسب
في انتظار جوابك، تقبل تحياتي والسلام عليكم.
sodfa@sodfa.net
http://www.sodfa.net‏
8‏/4‏/2014 تم النشر بواسطة صدفة حلول (Houloule sodfa).
قد يهمك أيضًا
هل شغل البيت يضر الحامل ؟
هل التصوير الاشعاعى يسبب اضرار
ما هي الفيتامينات الاساسية التي يجب على الحامل المثابرة عليها طوال فترة الحمل ؟؟
كم يوم فترة الحمل؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة