الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو {زرياب} ؟
من هو {زرياب} ؟
الموسيقى | العراق | العلوم السياسية | العالم العربي | الإسلام 11‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة حمورابي.
الإجابات
1 من 11
زرياب هو أبو الحسن علي بن نافع, واشتهر بلقب ( زرياب ). وهو اسم (الطير الأسود) ذي الصوت الرخيم. ويقال إنه لقب بذلك (من أجل سواد لونه وفصاحة لسانه وحلاوة شمائله). أما كلمة ( زرياب ) فهي فارسية الأصل وتعني (ماء الذهب). ولد زرياب في بغداد عام 161هـ/777م. ويبدو أن والده كان من الوافدين إلى بغداد, وكان زرياب من موالي الخليفة العباسي المهدي (ت169هـ/785م). تعلم زرياب فن الغناء والموسيقى في بغداد على يد إسحاق الموصلي (ت235هـ / 850م), الذي كان صاحب مدرسة للغناء والموسيقى في العاصمة العباسية, والموسيقار المفضل لدى الخليفة هارون الرشيد (ت193هـ/ 809م). وإذا كان زرياب قد أخذ في بداية حياته الفنية بعض ألحان أستاذه ووضعها في أغان جديدة له مع شيء من التغيير والتطوير, فإنه سرعان ما انطلق مستقلاً في ألحانه وأغانيه, بحيث لم تمض سنوات قليلة حتى أتقن (صناعة) الغناء والموسيقى اتقاناً فاق فيه أستاذه, لا سيما أن الكثير من عناصر النبوغ والإبداع كانت متوافرة في شخصيته.
في بلاط الرشيد
11‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 11
هو أبو الحسن علي بن نافع مولى المهدي الخليفة العباسي . لقب بزرياب وهو اسم طير أسود اللون عذب الصوت من الموصل و له اسهامات بارزة في الموسيقى العربية و الشرقية. ولد زرياب في الموصل ونشأ في بغداد وكان تلميذا لإسحق الموصلي بصورة سرية إلى أن أتقن في الغناء عليه ففي ذات يوم طلب الخليفة هارون الرشيد من إسحق الموصلي أن يأتي معه بمغن جديد يجيد الغناء، فأحضر إسحق زرياب فاستأذن من الخليفة بأن يغني فأذن له:
يا أيها الملك الميمون طائره هارون راح إليك الناس وابتكروا
إلى أن أكمل نوبته فطار الرشيد فرحا وتعجب منه كثيرا وطلب من أستاذه إسحق أن يعتز به، إلا أن إسحاق داخله الحسد والحقد فهدد زرياب وخيره بالخروج من بغداد أو أن يغتاله، فرجح زرياب الخروج من بغداد فخرج وتوجه إلى الأندلس وكان الخليفة هناك آنذاك عبد الرحمن الثاني، فكتب زرياب إلى الخليفة يستأذنه بالدخول إلى بلاطه فرد عليه حسنا ورحب به، وبعد أن دخل بلاط الخليفة وأصبح من حاشيته غنى بحضرته وما أن سمعه الخليفة حتى شغف به وقربه إليه وأصبح نديمه ومن أقرب الناس إليه. وعندما اشتهر زرياب في الأندلس وتمركز بهاو قد لقب زرياب بالقرطبي إذ بدأ نشاطه في مدينة قرطبة فأسس مدرسة للغناء وللموسيقى يضم أبناءه الثمانية و ابنتيه إضافة إلى عدد آخر من المغنين وتعتبر هذه أول مدرسة أسست لتعليم علم الموسيقى والغناء وأساليبها وقواعدها.
يعتبر زرياب هو السبب في اختراع الموشح لأنه عمم طريقة الغناء على أصول النوبة، وكانت هذه الطريقة هي السبب في اختراع الموشح.وقد أدخل زرياب على فن الغناء والموسيقى في الأندلس تحسينات كثيرة وأهم هذه التحسينات:
جعل أوتار العود خمسة مع العلم أنها كانت أربعة أوتار.
أدخل على الموسيقى مقامات كثيرة لم تكن معروفة قبله.
جعل مضراب العود من ريش النسر بدلا من الخشب.
افتتاح الغناء بالنشيد قبل البدء بالنقر، كما أنه أول من وضع قواعد لتعليم الغناء للمبتدئين وأهمها هي:
يتعلم المبتدئ ميزان الشعر ويقرأ الأشعار على نقر الدف ليتعلم الميزان الغنائي.
يعطى اللحن للمبتدئ ساذجا خاليا من كل زخرفة.
يتعلم المبتدئ الزخرفة والتغني في الألحان مع الضروب بعد تعلمه الميزان والضرب واللحن. وقد وضع أسسا وقواعد لفحص المبتدئين قبل قبولهم
وهي أن يجلس المبتدئ في مكان عال ثم يوعز إليه بأن يصبح بجواب صوته ثم ينزل تدريجيا إلى قراره، وبهذه الطريقة كان يعرف مدى صوته وحلاوته.
وقد نقل زرياب من بغداد إلى الأندلس طريقتين في الغناء والموسيقى هما:
طريقة الغناء على أصول النوبة
طريقة تطبيق الإيقاع الغنائي مع الإيقاع الشعري
زرياب يزيد في العود وترا
زاد زرياب بالأندلس في أوتار عوده وتراً خامساً اختراعاً منه، إذ لم يزل العودُ بأربعة أوتار على الصنعة القديمة، فزاد عليها وتراً آخر متوسطاً، فاكتسب به عوده ألطَفَ معنى وأكمل فائدة. وهو الذي اخترع بالأندلس مضراب العود من قوادم النسر، بدلاً من مرهف الخشب. وأبدع زرياب في تنسيق الألحان، حتى توهّم أن الجن هي التي تعلّمه؛ ولا عجب فقد ورث هذا الشعور من أستاذه إسحاق الموصلي الذي ورثه عن أبيه إبراهيم الموصلي وعن عمه أبو لمامه..
طريقته في تخريج المغنّين
كان زرياب إذا أراد أن يعلّم تلميذاً أمره بالقعود على وسادة مدوّرة، فإن كان ليّن الصوت أمره أن يشد على بطنه عمامة؛ لأن ذلك يقوي الصوت، فلا يجد متسعاً في الجوف عند الخروج من الفم. فإن كان لا يقدر على أن يفتح فاه، أو كانت عادته أن يضمّ أسنانه عند النطق، أمره بأن يدخل في فيه قطعة خشب عرضها ثلاثة أصابع، يُبيتها في فمه ليالي حتى ينفرج فكاه. وإلى زرياب يرجع الفضل في تعليم الجواري الغناء في عصره والعزف على العود، ومن هؤلاء غِزلان وهُنَيدة، ومنهن منفعة التي اشتهرت بفرط جمالها، وقد أعجب بها (عبد الرحمن)، فأهداها زرياب إليه، فحظيت عنده.
وصفوة القول أن زرياب لم ينقل إلى المجتمع الأندلسي فنون الموسيقى وضروب الغناء فقط، وإنما نقل إليه أوجه الحياة الحضارية التي كان المشارقة ينعمون بها، فكان بذلك من أهم عوامل التواصل بين مشرق العالم الإسلامي ومغربه في ذلك العصر.
وفاته
توفي في قرطبة سنة 230 هـ الموافق 845 م.
12‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 11
زرياب سبب من الأسباب سقوط الأندلس
شغل المسلمين هناك بالغناء عن دكر الله
اللهم ردنا إليك ردا جميلا
12‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة زهير السلفي.
4 من 11
توجد اسباب اخري سياسية بعيدة عن الغناء أدت الي سقوط الأندلس
فلا تحمل اسباب سقوط الأندلس الي مغني
الأندلس سقطت بعد وفاته بمئات السنين
فكيف يكون هو السبب
و الغناء نوع من انواع الترويح عن النفوس المباحة
و توجد احاديث بذلك عن سيدنا محمد صلي الله عليه و سلم اباح الغناء و الموسيقي بالأفراح و الأعياد و كانت النسوة تغنين و تضرببن بالدف
و هذه الأحاديث موجودة في كتاب فقه السنة و موقع دار الافتاء المصرية
و عدد من الشيوخ اباحوا الغناء و الموسيقي مثل ابن حزم و العز بن عبد السلام و الغزالي و يوسف القرضاوي و الشيخ علي جمعة مفتي الديار المصرية و غيرهم
13‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة محمد جمال.
5 من 11
وا أسفاه , بقى الغناء مباح ؟ أى غناء يا أخى الذى أباحه النبى صلى الله عليه وسلم فى الأعياد : إنه غناء يوم بعاث ليس الحب والغزل والهيام والغرام ثم ما كان مصاحبا بموسيقى وإنما كان دفا
وأما الوسيقى فقد انعقد إجماع علماء الأمة أكثر من عشر مرات على حرمتها وحرمة سماعها ولقد قال النبى صلى الله عليه وسلم : " ليكونن فى أمتى خسف وقذف ومسخ , إذا شربوا الخمور واتخذوا القينات ( أى المغنيات ) وضربوا بالمعازف ( الموسيقى ) "
أكرمك الله أخى محمد
12‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة عائد لله.
6 من 11
لنقل ان زرياب احد اسباب النهضة الحضارية في الاندلس....في الفترة التي كانت الاندلس في اوج اتساعها ..في عصر عبدالرحمن الناصر والاحجب المنصور ..في الفترة التي وصلت فيها الاندلس الى قمة الترف...حتى سميت عاصمتها قرطبه بجوهرة الارض....كل هذه الحضارة بنيت على اكتاف اشخاص مثل زرياب ...فكما انه اتى بالغناء من المشرق...لكنه اتى بالحضارة...يرجع الى زرياب ماتسمى بالموضة..ففي عصره ..ماكان يلبسه ينتشر بين ابناء البلد جميع..واول من اهتم بتنظيم مائدة الطعام...بما يدعيه الغرب اليوم انه من اصل حضارتهم..ويسمونه الاتكيت !....اليس حريا بنا ان نفتخر بالاشخاص الذين بنو اعظم عصر كانت فيه الدوله الاسلامية منارة للعمل تضيئ من المشرق الا المغرب..انطلاقا من بلد زرياب ! ..الاندلس
26‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة Snayz.
7 من 11
هو مخترع الموشحات الاندلسية
4‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة حسن علي اصلع.
8 من 11
زرياب هو العربي الذي ذهب الى الأندلس ونقلع معه الفن العربي و الغناء وكثير من ما كان عند العرب وقد كان هذا في العصر العباسي وزرياب كان رجل عبد عند الخليفه الموصلي وقد حقد عليه لحب هروان الرشيد له فا هرب الى الأندلس ونقل لهم كثير من ما يستخدمه العرب في تلك الأيام
تقبلو تحياتي قرقري
18‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 11
حقا لقد كان سببا من اسباب سقوط الاندلس فقد الهى الناس عن طاعة الله وذكره وجهاده ومن قال غير ذلك فلينظر الى التاريخ وليستمع لتاريخ فتح الاندلس ولينظر من فتح الاندلس اهم من الناس العامه الذين اشتغلو باموالهم وبالغناء وبالموضه ؟؟؟  لا فقد كانو من المؤمنين الحقيقين الذين فتحو البلاد فقط من اجل الدين ونشره فكانت بلاد الاندلس تسقط وتعود الى النهوض فقط بالامراء الذين اخلصو لدينهم والذين قاتلو فقط لله زرياب نشر الكثير من الاشياء منها الموضه ومنها الاغاني وايضا علم اهل الاندلس على انواع جديده كثيره من الطعام وظل اسمه مشتهرا حتى يومنا هذا مع انه لم يكن سببا لاي تقدم للمسلمين مع خلافه من الامراء الذين فتحو البلاد فتحا مبينا ولكن لم يذكرهم الى قليل من الناس للاسف اخي انصحك ان تستمع لتاريخ الاندلس من الفتح للسقوط للدكتور راغب السرجاني فيها الكثير لتعلمه وفيها الكثير من الفائده

http://www.youtube.com/watch?v=13zDeSMGmOc  تفضل هاذا رابط عنه
6‏/4‏/2013 تم النشر بواسطة mr.baker.007.
10 من 11
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
29‏/11‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
11 من 11
زرياب هو أبو الحسن علي بن نافع، موسيقي ومطرب عذب الصوت من بلاد الرافدين من العصر العباسي (عاصر الخليفة المهدي). كانت له إسهامات كبيرة وبارزة في الموسيقى العربية والشرقية. لُقِّب بـزرياب وهو اسم طائر أسود اللون عذب الصوت يعرف بالشحرور.



نشأته

ولد زرياب في الموصل ونشأ في بغداد وكان تلميذا لإسحق الموصلي بصورة سرية إلى أن أتقن فن الغناء عليه ففي ذات يوم طلب الخليفة هارون الرشيد من إسحق الموصلي أن يأتي معه بمغن جديد يجيد الغناء، فأحضر إسحق زرياب فاستأذن من الخليفة بأن يغني فأذن له:

يا أيها الملك الميمون طائره هارون راح إليك الناس وابتكروا

إلى أن أكمل نوبته, فطار الرشيد فرحا وتعجب منه كثيرا وطلب من أستاذه إسحق أن يعتز به، إلا أن إسحاق داخله الحسد والحقد فهدد زرياب وخيره اما ان يخرج من بغداد أو أن يغتاله، فرجح زرياب الخروج من بغداد فخرج وتوجه إلى الأندلس وكان الخليفة هناك عبد الرحمن الثاني، فكتب زرياب إلى الخليفة يستأذنه بالدخول إلى بلاده فرد عليه حسنا ورحب به، وبعد أن دخل بلاط الخليفة وأصبح من حاشيته غنى بحضرته وما أن سمعه الخليفة حتى شغف به وقربه إليه وأصبح نديمه ومن أقرب الناس إليه. وعندما اشتهر زرياب في الأندلس وتمركز بها وقد لقب زرياب بالقرطبي إذ بدأ نشاطه في مدينة قرطبة فأسس دار المدنيات للغناء وللموسيقى يضم أبناءه الثمانية وابنتيه إضافة إلى عدد آخر من المغنين وتعتبر هذه أول مدرسة أسست لتعليم علم الموسيقى والغناء وأساليبها وقواعدها.
أعماله وتأثيره

قام الموسيقار والمطرب زرياب بنقل الكثير من الاشياء إلى الاندلس غير الغناء والموسيقى.. فهو الذي نقل أجمل ما في بغداد إلى قرطبة ومنها إلى الأندلس. وهو وحده الذي نقل أحسن الأقمشة وأزهى الألوان من بيوت الخلفاء إلى بيوت النبلاء.

وكتب تاريخ الأندلس تعطي من صفحاتها مساحات كبيرة للرجل الأسطورة زرياب وتنسب إليه أنه ارتقى بالذوق العام في الأندلس.. دون الرجال والنساء.. ووصفوه بأنه الرجل الشيك في كلامه وطعامه. وأنه كان يلفت الأنظار إلى طريقته في الكلام والجلوس إلى المائدة أيضا. وكيف يأكل على مهل ويمضغ ويتحدث ويشرب بأناقة. وكان يكره مثل هذه الكلمات: يحب الشراب.. ويلتهم الطعام.. ويحشر اللحم والأرز في جانب من الفم.. وكان يضع على مائدته الكثير من المناديل، هذه لليدين وهذا للشفتين وهذا للجبهة وهذا للعنق.. وهو أول من لفت أنظار النساء إلى أن مناديل المرأة يجب أن تكون مختلفة اللون والحجم وأن تكون معطرة أيضا.


أدخل زرياب إلى أوروبا وجبات الطعام الثلاثية الأطباق: تبدأ بالحساء (الشوربة), ثم يتبعها الطبق الرئيسي, اما من اللحم, أو السمك, أو الطيور, ثم تختتم بالفواكه والمكسرات, وأسس أول معهد للموسيقى في العالم في مدينة قرطبة. وفي الزي والتصميم تخير زرياب البساطة والتناسق والرشاقة, وادخل الشطرنج إلى الأندلس ومنها إلى أوروبا, و(الشاه مات)بالعربية ما زالت مستخدمة في أوروبا والعالم إلى اليوم(Shahmat).

يعتبر زرياب هو السبب في اختراع الموشح لأنه عمم طريقة الغناء على أصول النوبة، وكانت هذه الطريقة هي السبب في اختراع الموشح.وقد أدخل زرياب على فن الغناء والموسيقى في الأندلس تحسينات كثيرة وأهم هذه التحسينات:

   جعل أوتار العود خمسة مع العلم أنها كانت أربعة أوتار.
   أدخل على الموسيقى مقامات كثيرة لم تكن معروفة قبله.
   جعل مضراب العود من ريش النسر بدلا من الخشب.
   افتتاح الغناء بالنشيد قبل البدء بالنقر، كما أنه أول من وضع قواعد لتعليم الغناء للمبتدئين وأهمها هي:

   يتعلم المبتدئ ميزان الشعر ويقرأ الأشعار على نقر الدف ليتعلم الميزان الغنائي.
   يعطى اللحن للمبتدئ ساذجا خاليا من كل زخرفة.
   يتعلم المبتدئ الزخرفة والتغني في الألحان مع الضروب بعد تعلمه الميزان والضرب واللحن. وقد وضع أسسا وقواعد لفحص المبتدئين قبل قبولهم

وهي أن يجلس المبتدئ في مكان عال ثم يوعز إليه بأن يصبح بجواب صوته ثم ينزل تدريجيا إلى قراره، وبهذه الطريقة كان يعرف مدى صوته وحلاوته.

وقد نقل زرياب من بغداد إلى الأندلس طريقتين في الغناء والموسيقى هما:

   طريقة الغناء على أصول النوبة
   طريقة تطبيق الإيقاع الغنائي مع الإيقاع الشعري

زرياب يزيد في العود وترا

زاد زرياب بالأندلس في أوتار عوده وتراً خامساً اختراعاً منه، إذ لم يزل العودُ بأربعة أوتار على الصنعة القديمة، فزاد عليها وتراً آخر متوسطاً، فاكتسب به عوده ألطَفَ معنى وأكمل فائدة. وهو الذي اخترع بالأندلس مضراب العود من قوادم النسر، بدلاً من مرهف الخشب. وأبدع زرياب في تنسيق الألحان، حتى توهّم أن الجن هي التي تعلّمه؛ ولا عجب فقد ورث هذا الشعور من أستاذه إسحاق الموصلي الذي ورثه عن أبيه إبراهيم الموصلي وعن عمه أبي لمامه.
طريقته في تخريج المغنّين

كان زرياب إذا أراد أن يعلّم تلميذاً أمره بالقعود على وسادة مدوّرة، فإن كان ليّن الصوت أمره أن يشد على بطنه عمامة؛ لأن ذلك يقوي الصوت، فلا يجد متسعاً في الجوف عند الخروج من الفم. فإن كان لا يقدر على أن يفتح فاه، أو كانت عادته أن يضمّ أسنانه عند النطق، أمره بأن يدخل في فيه قطعة خشب عرضها ثلاثة أصابع، يُبيتها في فمه ليالي حتى ينفرج فكاه. وإلى زرياب يرجع الفضل في تعليم الجواري الغناء في عصره والعزف على العود، ومن هؤلاء غِزلان وهُنَيدة، ومنهن منفعة التي اشتهرت بفرط جمالها، وقد أعجب بها (عبد الرحمن)، فأهداها زرياب إليه، فحظيت عنده.

وصفوة القول أن زرياب لم ينقل إلى المجتمع الأندلسي فنون الموسيقى وضروب الغناء فقط، وإنما نقل إليه أوجه الحياة الحضارية التي كان المشارقة ينعمون بها، فكان بذلك من أهم عوامل التواصل بين مشرق العالم الإسلامي ومغربه في ذلك العصر.
وفاته

توفي في قرطبة سنة 230 هـ الموافق 845 م.
13‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
مــن هو الخليفة العبّاسي الذي لقِّب بـ "المثمن" ؟!
من هو الذي لقب بصقر قريش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
من هو أول من أسلم من ملوك العجم ؟
من هو الخليفة العباسى الاول؟؟
من هو د.محمد جمال علي الهلالي
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة