الرئيسية > السؤال
السؤال
- 3 قال الله ) وَ جَعَلْنَاْ مِنَ المَاْءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلاْ يُؤْمِنُوْنَ( الأنبياء :30
ما تفسير هذه الاية - 3 قال الله ) وَ جَعَلْنَاْ مِنَ المَاْءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلاْ يُؤْمِنُوْنَ( الأنبياء :30
الإسلام 9‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 1
من أقوال المفسرين
في تفسير قوله‏(‏ تعالي‏):‏
‏...‏ وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون‏*‏ الأنبياء‏:30‏
‏*‏ ذكر ابن كثير‏(‏ يرحمه الله‏)‏ ما نصه‏:...‏ وقوله‏(‏ وجعلنا من الماء كل شيء حي‏)‏ أي أصل كل الأحياء‏,‏ عن أبي هريرة قال‏,‏ قلت‏:‏ يا رسول الله إني إذا رأيتك طابت نفسي وقرت عيني‏,‏ فأنبئني عن كل شيء‏,‏ قال‏:‏

كل شيء خلق من ماء قال‏,‏ قلت أنبئني عن أمر إذا عملت به دخلت الجنة؟
قال‏:‏ أفش السلام‏,‏ وأطعم الطعام‏,‏ وصل الأرحام‏,‏ وقم بالليل والناس نيام‏,‏ ثم ادخل الجنة بسلام‏(‏ مسند أحمد بن حنبل‏).‏
‏*‏ وجاء في تفسير الجلالين‏(‏ رحم الله كاتبيه‏)‏ ما نصه‏:...(‏ وجعلنا من الماء‏)‏ النازل من السماء والنابع من الأرض‏(‏ كل شيء حي‏)‏ نبات وغيره‏,‏ أي‏:‏ فالماء سبب لحياته‏(‏ أفلا يؤمنون‏)‏ بتوحيدي؟‏.‏
‏*‏ وذكر صاحب الظلال‏(‏ رحمه الله رحمة واسعة‏)‏ ما نصه‏:...‏ فأما شطر الآية الثاني‏:(‏ وجعلنا من الماء كل شيء حي‏)‏ فيقرر كذلك حقيقة خطيرة‏,‏ يعد العلماء كشفها وتقريرها أمرا عظيما‏..‏ إن الماء هو مهد الحياة الأول‏.‏ وهي حقيقة تثير الانتباه حقا‏,‏ وإن كان ورودها في القرآن الكريم لا يثير العجب في نفوسنا‏,‏ ولا يزيدنا يقينا بصدق هذا القرآن‏,‏ فنحن نستمد الاعتقاد بصدقه المطلق في كل ما يقرره من إيماننا بأنه من عند الله‏,‏ لا من موافقة النظريات أو الكشوف العلمية له‏..‏ ومنذ أكثر من ثلاثة عشر قرنا كان القرآن الكريم يوجه أنظار الكفار إلي عجائب صنع الله في الكون‏,‏ ويستنكر ألا يؤمنوا بها وهم يرونها مبثوثة في الوجود‏:‏ أفلا يؤمنون؟ وكل ما حولهم في الكون يقود إلي الإيمان بالخالق المدبر الحكيم‏.‏

‏*‏ وجاء في صفوة البيان لمعاني القرآن‏(‏ رحم الله كاتبه‏)‏ ما نصه‏:...(‏ وجلعنا من الماء كل شيء حي‏)‏ خلقنا من الماء كل شيء حي‏,‏ أي متصف بالحياة الحقيقية وهو الحيوان‏,‏ أو كل شيء نام فيدخل النبات‏,‏ ويراد من الحياة ما يشمل النمو‏.‏ وهذا العام مخصوص بما سوي الملائكة والجن مما هو حي‏.‏
‏*‏ وذكر أصحاب المنتخب في تفسير القرآن الكريم‏(‏ جزاهم الله خيرا‏)‏ ما نصه‏:‏ أعمي الذين كفروا‏,‏ ولم يبصروا‏....,‏ وجعلنا من الماء الذي لا حياة فيه كل شيء حي؟‏!‏ فهل بعد كل هذا يعرضون‏,‏ فلا يؤمنون بأنه لا إله إلا الله؟‏!‏

وجاء بالهامش هذا التعليق‏:(‏ وجعلنا من الماء كل شيء حي‏):‏ تقرر هذه الآية حقيقة علمية أثبتها أكثر من فرع من فروع العلم‏,‏ فقد أثبت علم الخلية أن الماء هو المكون المهم في تركيب مادة الخلية‏,‏ وهي وحدة البناء في كل كائن حي نباتا كان أو حيوانا‏,‏ وأثبت علم الكيمياء الحيوية أن الماء لازم لحدوث جميع التفاعلات والتحولات التي تتم داخل أجسام الأحياء‏,‏ فهو إما وسط‏,‏ أو عامل مساعد‏,‏ أو داخل في التفاعل‏,‏ أو ناتج عنه‏.‏
وأثبت علم وظائف الأعضاء أن الماء ضروري لقيام كل عضو بوظائفه التي بدونها لا تتوافر له مظاهر الحياة ومقوماتها‏.‏

‏*‏ وجاء في صفوة التفاسير‏(‏ جزي الله كاتبها خيرا‏)‏ ما نصه‏:‏
‏.....(‏ وجعلنا من الماء كل شيء حي‏)‏ أي جعلنا الماء أصل كل الأحياء وسببا للحياة فلا يعيش بدونه إنسان ولا حيوان ولا نبات‏(‏ أفلا يؤمنون‏)‏ أي‏:‏ أفلا يصدقون بقدرة الله؟‏.‏
9‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة ROY HERO (ROY HERO).
قد يهمك أيضًا
لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ
هل السماء كروية
أنا صر لازم روح لأن بلش مجلس العزاء للإمام الحسين على تلفزيون المنار
لماذا مهدي الشيعة مختبئ في السرداب؟
سؤال من المهدي المُنتظر إلى كافة خُطباء المنابر في بيوت الله
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة