الرئيسية > السؤال
السؤال
لماذا لحم الابل ينقض الوضوء
الفتاوى | الإسلام 2‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة عثمنه.
الإجابات
1 من 15
ليس لدى كل المذاهب يتقض الوضوء  ..
2‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة haizof.
2 من 15
تلمس شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى الحكمة في كون أكل لحم الإبل ينقض الوضوء ، وغيره من اللحوم لا ينقض ، فقال: (ثم إن الإمام أحمد وغيره من علماء الحديث زادوا في متابعة السنة على غيرهم ، بأن أمروا بما أمر الله به ورسوله مما يزيل ضرر بعض المباحات ، مثل لحوم الإبل ، فإنها حلال بالكتاب ، والسنة ، والإجماع ، ولكن فيها من القوة الشيطانية ما أشار إليه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: "إنها جن خلقت من جن" وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه أبو داود: "الغضب من الشيطان ، وإن الشيطان من النار ، وإنما تطفأ النار بالماء ، فإذا غضب أحدكم فليتوضأ" فأمر بالتوضؤ من الأمر العارض من الشيطان ، فأكل لحمها يورث قوة شيطانية ، تزول بما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم من الوضوء من لحمها ، كما صح ذلك عنه صلى الله عليه وسلم من غير وجه ، فمن توضأ من لحمها اندفع عنه ما يصيب المدمنين لأكلها من غير وضوء كالأعراب ، من الحقد ، وقسوة القلب ، التي أشار إليها النبي صلى الله عليه وسلم في الصحيحين: "إن الغلظة وقسوة القلوب في الفدادين ، أصحاب الإبل ، والسكينة في أهل الغنم."
2‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة alkhalid2002 (Khalid AL HABABI).
3 من 15
بصراحة السؤال هذا غريب جدا

لا اظن ان له اجابة مقنعة
اتمنى من الجميع ان يساعدوه
2‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة abd king (Abdalqader Diab).
4 من 15
س : ما الحكمة في أن لحم الإبل يبطل الوضوء؟ وهل حساء لحم الإبل يبطل الوضوء أيضا؟

ج : قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر بالوضوء من لحم الإبل ولم يبين لنا الحكمة ، ونحن نعلم أن الله سبحانه حكيم عليم ، لا يشرع لعبادها إلا ما فيه الخير والمصلحة لهم في الدنيا والآخرة ، ولا ينهاهم إلا عما يضرهم في الدنيا والآخرة . والواجب على المسلم أن يتقبل أوامر الله سبحانه ورسوله صلى الله عليه وسلم ويعمل بها ، وإن لم يعرف عين الحكمة ، كما أن عليه أن ينتهي عما نهى الله عنه ورسوله ، وإن لم يعرف عين الحكمة؛ لأنه عبد مأمور بطاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، مخلوق لذلك ، فعليه الامتثال والتسليم ، مع الإيمان بأن الله حكيم عليم ، ومتى عرف الحكمة فذلك خير إلى خير .

أما المرق من لحم الإبل ، وهكذا اللبن ، فلا يبطلان الوضوء ، وإنما يبطل ذلك اللحم خاصة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : توضؤوا من لحوم الإبل ولا توضؤوا من لحوم الغنم وسأله رجل فقال يا رسول الله أنتوضأ من لحوم الإبل؟ قال نعم قال أنتوضأ من لحوم الغنم؟ قال إن شئت وهما حديثان صحيحان ثابتان عن النبي صلى الله عليه وسلم .
2‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 15
قال المرداوي رحمه الله : " الصَّحِيحُ مِنْ الْمَذْهَبِ : أَنَّ الْوُضُوءَ مِنْ لَحْمِ الْإِبِلِ تَعَبُّدِيٌّ ، وَعَلَيْهِ الْأَصْحَاب ... وَقِيلَ : هُوَ مُعَلَّلُ" انتهى من " الإنصاف " (1/355) .

ومن ذهب إلى أن الحكم معلَّل من العلماء ، ذكر لذلك جُملةً من الحِكَم ، منها :

1- أن الإبل فيها طبيعة شيطانية ، فمن أكلَ منها أَورثه ذلك قوَّةً شيطانيَّةً ، فشُرع الوضوء لإذهاب هذه القوة .

فعَنْ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ رضي الله عنه قَالَ : سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الصَّلَاةِ فِي مَبَارِكِ الْإِبِلِ ، فَقَالَ : ( لَا تُصَلُّوا فِي مَبَارِكِ الْإِبِلِ ، فَإِنَّهَا مِنْ الشَّيَاطِينِ )

قال الشيخ العلامة ابن عثيمين رحمه الله :
و الحكمة من وجوب الوضوء من لحم الإبل يجاب بجوابين :
الأول : أن الحكمة أمر النبي صلى الله عليه وسلم , وكل ما أتى به صلى الله عليه وسلم من الأحكام فهو حكمة . قال تعالى : وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ  الأحزاب 36 ) وحديث عائشة لما سئلت , ما بال الحائض تقضي الصوم , ولا تقضي الصلاة قالت (( كان يصيبنا ذلك على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فنؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة )) أخرجه البخاري ومسلم ) ولأننا نؤمن _ ولله الحمد _
أن الله لا يأمر بشيء , إلا والحكمة تقتضي فعله , ولا ينهى عن شيء إلا والحكمة تقتضي تركه .



الثاني : أن بعض العلماء التمس حكمة فقال : إن لحم الإبل شديد التأثير على الأعصاب , فيهيجها , ولهذا الطب الحديث ينهى الإنسان العصبي
من الإكثار من لحم الإبل , والوضوء يسكن الأعصاب ويبردها ( انظر كلام ابن القيم في ذلك في إعلام الموقعين 1/395 , و أيضاً في زاد المعاد 4/376 )
كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالوضوء عند الغضب (5) . لأجل تسكينه . وسواء كانت هذه الحكمة أم لا
فإن الحكمة هي أمر النبي صلى الله عليه وسلم لكن إن علمنا الحكمة فهذا من الله وزيادة علم , وإن لم نعلم فعلينا التسليم والإنقياد .
( الشرح الممتع على زاد المستقنع للشيخ العلامة ابن عثيمين رحمه الله
5‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة mahi (jolie mahi).
6 من 15
الاجابات ما اقنعتني....؟
19‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 15
انا اقول احسن اجابة واللي اقنعتني اجابة ((mahi))
اشكر جميع اللي ردو
20‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 15
اممممم انا صرااحة اقتنعت بأجابة الغضب لأنها مثل قصة الصحاابي اللي كان يلقي كلمة عن الرسول ووصفه بعض المشركين ببعض السوء فذهب ورش جسمه بالكامل بالماء لكي يطفي جمرة الشيطان في دمااءه واللي هي الغضب واعتقد اكثركم يعرف هالقصه
27‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 15
أكل لحم الإبل لا ينقض الوضوء؛ وهو قول جمهور العلماء من الحنفية والمالكية والشافعية، قال الإمام النووي رحمه الله: " لا ينتقض الوضوء بشيء من المأكولات سواء ما مسته النار وغيره، غير لحم الجزور، قولان: الجديد المشهور لا ينتقض، وهو الصحيح عند الأصحاب، والقديم أنه ينتقض، وهو ضعيف عند الأصحاب " انتهى. " المجموع " (2/69) والدليل على ذلك ما جاء عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما: أنه سأله رجل عن الوضوء مما مست النار؟ فقال: لا، قد كنا زمان النبي صلى الله عليه وسلم لا نجد مثل ذلك من الطعام إلا قليلا، فإذا نحن وجدناه لم يكن لنا مناديل إلا أكفنا وسواعدنا وأقدامنا، ثم نصلي ولا نتوضأ. (البخاري /5141) وفي صحيح مسلم (رقم/354) تحت باب نسخ الوضوء مما مست النار: عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم: ( أكل عرقا أو لحما ثم صلى ولم يتوضأ ولم يمس ماء ) (مسلم /354) وأما حديث جابر بن سمرة رضي الله عنه الذي قال فيه: ( كُنْتُ جَالِساً عِنْدَ النبي صلى الله عليه وسلم فَسَأَلُوهُ أَنَتَوَضَّأُ مِنْ لُحُومِ الْغَنَمِ؟ فَقَالَ: إِنْ شِئْتُمْ فَتَوَضَّئُوا وَإِنْ شِئْتُمْ لاَ تَوَضَّئُوا. فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ! أَنَتَوَضَّأُ مِنْ لُحُومِ الإِبِلِ؟ قَالَ: نَعَمْ تَوَضَّئُوا ) رواه مسلم. فأجاب العلماء عليه بجوابين: أحدهما: أنه منسوخ بحديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: ( كان آخر الأمرين ترك الوضوء مما مست النار ) رواه أبو داود. والثاني: تفسير الوضوء الوارد في الحديث على غسل اليد والمضمضة، وقد خصت الإبل بذلك - أي غسل اليدين والمضمضة - لزيادة دسم لحمها، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يبيت الرجل وفي يده أو فمه دسم خوفا من عقرب ونحوها. كما في سنن أبي داود. ولكن يستحب الوضوء لمن أكل لحم الجمل احتياطا، وخروجاً من خلاف من أوجبه كما في المذهب القديم للشافعي، والمعتمد عند الحنابلة. والله تعالى أعلم.
3‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة أبو عرب (Hareth Arabiyat).
10 من 15
سألت هذا السؤال لدكتور عندنا في المستشفى فقال:

الجمل من شدة قوته وتحمله يفرز عنده انزيمات بشكل عالي اضعاف مضاعفه مايفرزه الإنسان
بمعنى انك لو تشوف الجمل ينذبح وينسلخ قدام عيونك بتلاحظ ان السلاخ مايقدر يدركه من كثر
الماده الزيتيه اللي في احشائه ومهما تطبخه الماده هذي لايمكن تروح تبقى في اللحم
ف سبحان الله يوم نجي نأكل اللحم الماده الزيتيه هذي يقوللك انها تنتشر في جسم الإنسان
لدرجة انها من الممكن تفرز على جلد الإنسان ولكن بشكل غير ملحوظ ف بالتالي ينقض الوضوء


يشهد علي الله اني ماجبت كلام من راسي
هذا كلام الدكتور أحمد وصفي دكتوراه في جراحة المخ والأعصاب
أتمنى اني افدتكم ^_^
6‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
11 من 15
لقد سمعت من احد الدعاة هذة الرواية والله اعلم
ان بعض  الصحابة رضي الله عنهم كانوا يأكلون لحم الابل فاحدث احدهم فضحكوا وقالوا من قام بعد الطعام للوضوء للصلاة فهو من  احدث فبلغ ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم فقال لهم (من اكل لحم الابل فليتوضأ )حتى لا يسخر احد من احد  فالامر لخاصة وليس للعامة والله اعلم
1‏/3‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
12 من 15
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ومنو ياكل لحم ابل ياابل
28‏/12‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
13 من 15
لماذا يجمع مني الحصان
7‏/4‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
14 من 15
إن النبي صلى الله عليه وسلم ثبت عنه أنه سئل عن الوضوء من لحوم الغنم قال: أنتوضأ من لحوم الغنم؟ قال: "إن شئت"، قال: أفنتوضأ من لحوم البقر؟ قال: "إن شئت" قال: فمن لحوم الإبل؟ قال: "نعم"، ونعم جوابٌ للذي قبلها، سواء كان نفياً أو إثباتاً، وهذا يقتضي الوضوء من لحم الإبل.

فاختلف أهل العلم في ذلك، فذهب الحنابلة وهو قول للشافعية إلى أن لحم الجزور ناقض للوضوء وعليه فتجب الطهارة منه، يجب الوضوء منه كما يجب من النوم وكل النواقض.

وذهب المالكية والحنفية إلى أن أكل لحم الجزور لا ينقض الوضوء، وذكروا أن الوضوء هنا المقصود به الوضوء اللغوي وهو غسل الفم واليد، فرأوا أن ذلك سنة.

وإذا كان المقصود بالوضوء هنا الوضوء اللغوي فيقصد به غسل اليد والفم، وهذا مطلوب من كل لحم وحتى من اللبن، كل ما له زهم فإنه يندب غسل اليد والفم منه إذا مس شيئاً من ذلك لئلا يبقى زهمه في الإنسان، فالشريعة متشوفة للنظافة والطهارة، ولهذا قال خليل رحمه الله: "وندب غسل فم من لحم، ولبن، وتجديد وضوء إن صلي به".

لكن الذي يبدو أن هذا التأويل ضعيف، أن التأويل الذي اختاره الحنفية والمالكية في هذه المسألة ضعيف، لأن الحديث فيه نعم، وهذا يقتضي الوضوء، فهذا التأويل ضعيف، فماذا نستطيع نحن أن نفهم من الحديث؟

إذا رجعنا إليه رجوعاً أصولياً فإننا سنرجع إلى السؤال، لأن السؤال على نية التكرار في الجواب، والنبي صلى الله عليه وسلم قيل له: أنتوضأ وهذا فعل، والفعل من باب الإطلاق أي أن ذلك هو أمر، والأمر يطلق بثلاث إطلاقات، يطلق بقيد شيء، وبقيد لا شيء، ولا بقيد شيء، ثلاثة إطلاقات للأمر، يطلق بقيد شيء معناه بقيد الجزم وهذا هو الواجب، ويطلق بقيد لا شيء معناه بقيد عدم الجزم وهذا هو المندوب، ويطلق لا بقيد شيء أي أمراً مطلقاً، وهذا الذي يتكلم عنه الأصوليون.

فالأصوليون يتكلمون يقولون: الأمر المطلق يقتضي التكرار، الأمر المطلق يقتضي الفورية، الأمر المطلق هو الذي يتكلم عنه الأصوليون، وعلى هذا فيمكن أن نحمل نحن هذا الحديث على أن المقصود به الأمر المطلق، والأمر المطلق إنما يحمل في مثل هذا الموضع على السنية.

وعليه فيسن لمن أكل من لحم الإبل وأراد الصلاة وهو على وضوئه الأول أن يتوضأ من جديد سنة، امتثالاً لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "نعم"، فأقل ما يمكن أن يحمل عليه ذلك السنية، وهذا له مرجح واضح، وهو أن الشك في المانع لا أثر له، وقد سبق بيان ذلك فهذا الوضوء مشكوك فيه، والشك في الحدث لا ينقض كما سبق عند جمهور أهل العلم، خلافاً للمالكية وحدهم، وقد سبق أن بينت لكم ذلك.

فهذا الوضوء إذن مشكوك فيه فلذلك الاحتياط أن يتوضأ الإنسان وبالأخص أن الأحاديث كثيرة في ترك الوضوء مما مست النار، فقد كان في صدر الإسلام الوضوء مما مسته النار، أي من كل طبيخ أو مشوي، ثم بعد ذلك ترك النبي صلى الله عليه وسلم الوضوء مما مست النار، فكان آخر الأمرين منه ترك الوضوء مما مست النار، وقد جيء بكتف فأكل منه وتوضأ للصلاة، ثم رجع بعد الصلاة فأكل بقيته فصلى ولم يتوضأ فكان آخر الأمرين منه إذن ترك الوضوء مما مست النار، وما مسته النار يشمل لحوم الإبل وغيرها، وهذا مما تعدد فيه النسخ، وهي أربع مسائل تعدد فيها النسخ في السنة، وقد نظمها الحافظ بن حجر رحمه الله فقال:

النسخ ذو تكرر في أربع
جاءت بها الكتب والأخبار


في قبلة ومتعة وحمر
كذا الوضو مما تمس النار

هذا والله اعلم ....
3‏/2‏/2014 تم النشر بواسطة Alashwal (Amjad Alashwal).
15 من 15
أكل لحم الإبل لا ينقض الوضوء؛ وهو قول جمهور العلماء من الحنفية والمالكية والشافعية.
24‏/2‏/2014 تم النشر بواسطة محمد كرم حنوره.
قد يهمك أيضًا
هل شرب حليب الابل ينقض الوضوء ؟؟؟؟
لماذا لحم الأبل ينقض الوضوء
هل لحم الإبل ينقض الوضؤ
هل لعاب القطط ينقض الوضوء
هل قتل البعوض إن تلوثت اليد بدمه ينقض الوضوء
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة