الرئيسية > السؤال
السؤال
ماالفرق بين السور المكية والسور المدنية ؟
ماالفرق بين السور المكية والسور المدنية ؟

الأحوال الشخصية | Google إجابات | العلوم السياسية 30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة kalad1 (Kalad Al.m).
الإجابات
1 من 14
السورة المكية هى التى نزلت فى مكة
ام المدنية التى نزلت فى المدينة
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة دودى البنوته.
2 من 14
السور المكية اهتمت بترسيخ العقيدة و التوحيد و المدنية اهتمت بالاحكام و المعاملات
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة founder.
3 من 14
مميزات وضوابط المكي


1-كل سورة فيها سجدة.
2-كل سورة فيها لفظ كلا.
3-كل سورةفيها يا ايها الناس.
4-كل سورة فيها قصص الانبياء والامم الغابرة.
5-كل سورة فيها قصة ادم وابليس ما عدا البقرة.
6-كل سورة تفتح بحرف التهجي مثل الم ,الر,حم, ما عدا البقرة وال عمران.

مميزات وضوابط المدني


1.كل سورة فيها فريضة او حد.
2.كل سورة فيها ذكر المنافقين.
3.كل سورة فيها مجادلة اهل الكتاب.
4.كل سورة تبدا ب*يا ايها الذين امنوا*.
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة عبدالله سعود.
4 من 14
مميزات وضوابط السور المكية

ضوابطها:

1- كل فيها سجدة.
2- كل فيها لفظ كلا.
3- كل فيها يا أيها الناس
4- كل فيها قصص الأنبياء والأمم الغابرة.
5- كل فيها قصة آدم وإبليس ما عدا البقرة.
6- كل تفتح بحروف التهجي مثل: آلم، آلر، حم، ما عدا البقرة وآل عمران.

مميزاتها:

1-الدعوة إلى التوحيد وعبادة الله ، وذكر القيامة والجنة والنار، ومجادلة المشركين.
2- يفضح أعمال المشركين من سَفْك دماء، وأكل أموال اليتامى ، ووأد البنات.
3- قوة الألفاظ مع قصر الفواصل وإيجاز العبارة.
4- الإكثار من عرض قصص الأنبياء وتكذيب أقوامهم لهم للعبرة، والزجر، وتسلية للرسول صلى الله عليه وسلم.

- مميزات وضوابط السور المدنية.

ضوابطها:


1- كل فيها فريضة أو حدّ.
2- كل فيها ذكر المنافقين.
3- كل فيها مجادلة أهل الكتاب.
4- كل تبدأ بـ {يا أيها الذين آمنوا}.

مميزاتها:


1- بيان العبادات والمعاملات، والحدود، والجهاد، والسِّلْم، والحرب، ونظام الأسرة، وقواعد الحكم، ووسائل التشريع.
2- مخاطبة أهل الكتاب ودعوتهم إلى الإسلام.
3- الكشف عن سلوك المنافقين وبيان خطرهم على الدين.
4- طول المقاطع والآيات في أسلوب يقرر قواعد التشريع وأهدافه ومراميه.

- عدد السور المكية والمدنية

1- السور المكية: اثنان وثمانون .


وهي:
الأنعام، الأعراف، يونس، هود، يوسف، إبراهيم ، الحجر، النحل، الإسراء، الكهف، مريم، طه، الأنبياء، الحج، المؤمنون، الفرقان، الشعراء، النمل، القصص، العنكبوت، الروم، لقمان، السجدة ، سبأ، فاطر، يس، الصافات، ص، الزمر ، غافر، فصلت، الشورى، الزخرف، الدخان، الجاثية، الأحقاف، ق، الذاريات، الطور، النجم، القمر، الواقعة، الملك، القلم، الحاقة، المعارج، نوح، الجن، المزمل، المدثر، القيامة، الإنسان، المرسلات، النبأ، النازعات، عبس، التكوير، الانفطار، الانشقاق، البروج، الطارق، الأعلى، الغاشية، الفجر، البلد، الشمس، الليل، الضحى، الانشراح، التين، العلق، العاديات، القارعة، التكاثر، العصر، الهمزة، الفيل، قريش، الماعون، الكوثر، الكافرون، والمسد.

2-السور المدنية : عشرون .

وهي:

البقرة، آل عمران، النساء، المائدة، الأنفال، التوبة، النور، الأحزاب، محمد، الفتح، الحجرات، الحديد، المجادلة، الحشر، الممتحنة، الجمعة، المنافقون، الطلاق، التحريم، والنصر.

3- السور المختلف فيها: اثنا عشر .

وهي:
الفاتحة، الرعد، الرحمن، الصف، التغابن، المطففين، القدر، البينة، الزلزلة، الإخلاص، الفلق، والناس.)
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة ألشهري (بني شهر).
5 من 14
السورة المكية نزلت في مكة والسورة المدنية نزلت في المدينة
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة جمال الوردة.
6 من 14
السور المكية نزلت في مكة والسور المدنية نزلت في المدينة
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة Hamza Al-natsha.
7 من 14
فقد ذكر الزركشي في كتابه البرهان في علوم القرآن اختلاف العلماء في ذلك فقال: اعلم أن للناس في ذلك ثلاثة اصطلاحات:
أحدها: أن المكي ما نزل بمكة، والمدني ما نزل بالمدينة.
والثاني وهو المشهور: أن المكي ما نزل قبل الهجرة وإن كان بالمدينة، والمدني ما نزل بعد الهجرة وإن كان بمكة .
والثالث: أن المكي ما وقع خطابًا لأهل مكة، والمدني ما وقع خطابًا لأهل المدينة، وعليه يحمل قول ابن مسعود الآتي؛ لأن الغالب على أهل مكة الكفر فخوطبوا: يَا أَيُّهَا النَّاسُ وإن كان غيرهم داخلاً فيها، وكان الغالب على أهل المدينة الإيمان فخوطبوا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا وإن كان غيرهم داخلاً فيهم.
ونص كلام ابن مسعود هو كما رواه الحاكم والبيهقي وغيرهما: كل شيءٍ نزل فيه يا أيها الناس فهو بمكة، وكل شيء نزل فيه يا أيها الذين آمنوا فهو بالمدينة.
قال الزركشي : وقد نص على هذا القول جماعة من الأئمة، منهم أحمد بن حنبل وغيره، وبه قال كثير من المفسرين ونقله عن ابن عباس، وهذا القول - أي قول ابن مسعود - إن أخذ على إطلاقه ففيه نظر، فإن سورة البقرة مدنية وفيها: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ [البقرة:21]، وفيها: يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلالاً طَيِّباً [البقرة:168].
وسورة النساء مدنية وفيها: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ [النساء:1]
إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ أَيُّهَا النَّاسُ [النساء:133]. وسورة الحج مكية وفيها: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا [الحج:77].
فإن أراد المفسرون أن الغالب ذلك فهو صحيح، ولذا قال مكي: هذا إنما هو الأكثر وليس بعام، وفي كثير من السور المكية: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا .
والأقرب تنزيل قول من قال مكي ومدني على أنه خطاب المقصود به أو جل المقصود به أهل مكة: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كذلك بالنسبة لأهل المدينة. ا.هـ
ولكل منهما علامات يعرف بها، ذكرها الزركشي بقوله: ومن جملة علاماته أن كل سورة فيها: يا أيها الناس وليس فيها يا أيها الذين آمنوا فهي مكية، وفي الحج اختلاف، وكل سورة فيها: كلا، فهي مكية، وكل سورة أولها حروف المعجم فهي مكية إلا البقرة وآل عمران وفي الرعد خلاف . وكل سورة فيها قصة آدم وإبليس فهي مكية سوى البقرة. وكل سورة فيها ذكر المنافقين فمدنية سوى العنكبوت.
وقال هشام - بن محمد بن السائب الكلبي- عن أبيه: كل سورة ذكرت فيها الحدود والفرائض فهي مدنية، وكل ما كان فيه ذكر القرون الماضية فهي مكية. ا.هـ .
والله أعلم.
1‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة soso pop.
8 من 14
السورة المكية نزلت في مكة والسورة المدنية نزلت في المدينة
3‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة ali 10 (yaseen ali).
9 من 14
للعلماء في الفرق بين المكى والمدنى ثلاثة آراء إصطلاحية , كل رأى منها بنى على إعتبار خاص.

الأول :إعتبار زمن النزول ,فالمكى : ما نزل قبل الهجرة وإن كان بغير مكة, والمدنى ما نزل بعد الهجرة وإن كان بغير المدينة, فما نزل بعدالهجرة, ولوبمكة , أو عرفة : مدنى , كالذى نزل عام الفتح , كقوله تعالى :(إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها ) النساء :58 , فإنها نزلت بمكة فى جوف الكعبة عام الفتح الأعظم , أو نزل بحجة الوداع كقوله تعالى :(اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى,ورضيت لكم الإسلام دينا ) المائدة :3 , وهذا الرأى أولى من الرأيين بعده لحصره واطراده.

الثانى : إعتبار مكان النزول , فالمكى : ما نزل بمكة وما جاورها كمنى وعرفات والحديبية , والمدنى  : ما نزل بالمدينة وما جاورها كأحد وقباء وسلع .
ويترتب على هذا الرأى عدم  ثنائية القسمة وحصرها , فما نزل باللأسفار أو بتبوك أو ببيت المقدس لا يدخل تحت القسمة -فسورة الفتح نزلت بالسفر , وقوله تعالى فى سورة التوبة :42: (لو كان عرضا قريبا وسفرا قاصدا لأتبعوك) نزل بتبوك ، وقوله :(وسئل من أرسلنا من قبلك من رسلنا )فى سورة الزخرف :45 , نزل ببيت المقدس ليلة الإسراء. - , فلا يسمى مكيا ولا مدنيا , كما يترتب عليه كذلك أن ما نزل بمكة بعد الهجرة يكون مكيا.

الثالث : إعتبار المخاطب , فالمكى : ما كان خطابا لأهل مكة , والمدنى : ما كان خطابا لأهل المدينة.
وينبنى على هذا الرأى عند أصحابه أن ما فى القرآن من قوله تعالى :(يا أيها الناس ) مكى , وما فيه من قوله تعالى : (يا أيها الذين آمنوا ) مدنى .
وبالملاحظة يتبين أن أكثر سور القران لم تفتتح بأحد الخطابين , وأن هذا الضابط لا يطرد , فسورة البقرة مدنية , وفيها :(يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذى خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون) البقرة :21 .. وقوله تعالى :( يا أيها الناس كلوا مما فى الأرض حلالا طيبا ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين ) البقرة : 168 , وسورة النساء مدنية وأولها : (يا أيها الناس) , وسورة الحج مكية وفيها : (يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون) الحج : 77 , والقرآن الكريم هو خطاب الله للخلق أجمعين ,  ويجوز أن يخاطب المؤمنين بصفتهم وباسمهم وجنسهم , كما يجوز أن يؤمر غير المؤمنين بالعبادة كما يؤمر المؤمنين بالإستمرار عليها والإزدياد منها .

من كتاب مباحث فى علوم القران للأستا مناع خليل القطان
3‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة تسنيم جبرالله.
10 من 14
المكي والمدني: هو اصطلاح أطلقه العلماء ليميزوا بين الايات والسور التي نزلت في المرحلة المكية للدعوة الإسلامية، وبين ما نزل في المرحلة المدنية، فاشتهر بين أكثر أهل العلم هذا التقسيم، وجعلوا مناطه ومداره على الزمان، وليس على المكان: فالمكي من الآيات والسور: ما نزل قبل الهجرة النبوية سواء كان في مكة أو ضواحيها والمدني من الايات والسور: ما نزل بعد الهجرة النبوية سواء كان مكان نزوله المدينة أو مكة بعد فتحها أو أي مكان في الجزيرة ذهب إليه النبي صلى الله عليه وسلم
11‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة إيهاب بدر (إيهاب بدر).
11 من 14
المكيه : الذي نزلت على الرسول صلى الله عليه وسلم في مكه المكرمه
اما المدنيه: هي الذي نزلت على الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينه المنوره
14‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
12 من 14
لسور المكية هي التي نزلت قبل الهجرة

إلى المدينة ، وأغلبها يدور على بيان العقيده

وتقريرها والاحتجاج لها ، وضرب الأمثال لبيانها

وتثبيتها أما السور المدنية فهي التي نزلت

بعد الهجرة ، ويكثر فيها ذكر التشريع ، وبيان

الأحكام من حلال وحرام
16‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة ميدو العبقرى (فارس السنة).
13 من 14
المكي والمدني: هو اصطلاح أطلقه العلماء ليميزوا بين الايات والسور التي نزلت في المرحلة المكية للدعوة الإسلامية، وبين ما نزل في المرحلة المدنية، فاشتهر بين أكثر أهل العلم هذا التقسيم، وجعلوا مناطه ومداره على الزمان، وليس على المكان: فالمكي من الآيات والسور: ما نزل قبل الهجرة النبوية سواء كان في مكة أو ضواحيها والمدني من الايات والسور: ما نزل بعد الهجرة النبوية سواء كان مكان نزوله المدينة أو مكة بعد فتحها أو أي مكان في الجزيرة ذهب إليه النبي صلى الله عليه وسلم
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة لؤي الديناصور (أنا المسلم).
14 من 14
المكي قبل الهجرة
المدني بعد الهجرة
15‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة ايمي كول.
قد يهمك أيضًا
س9 / ماالفرق بين السور المكية والسور المدنية ؟
ماالفرق بين السور المكية والسور المدنية ؟
ماالفرق بين السور المكيه والسور المذنيه؟؟
ما الفرق بين السور المكية والسور المدنية ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة